Adonis Diaries

Israel Filka Site: Fouad Seniora, Lebanon former PM, an Israeli Spy since 1974…?

Posted on: August 20, 2013

Israel Filka Site: Fouad Seniora, Lebanon former PM, an Israeli Spy…?
Hezbollah Secretary General, Hassan Nasr Allah gave an extensive interview to the channel Al Mayadeen, a day before the car bombing of Bir Al Abed that harvested 26 killed and over 270 injured.
In that interview, corresponding to the anniversary of the cease fire of Israel preemptive war on Lebanon in 2006, and which lasted 33 day, Nasr Allah explained:
“On the 30th day of the war, Israel dropped all its preconditions in order to reach a UN resolution for a cease fire. The US and Israel dropped their conditions for the demilitarization of Hezbollah, the assembling of a 15,000 UN peace corps before retreating, or the return of the 400,000 Lebanese refugees to their villages and towns in the south… The return of the two kidnapped Israeli soldiers were to be dealt with in later swap negotiations for prisoners….
The problem was that the UN was waiting for the response of the Lebanese government agreement to the resolution for it to take effect.
Fouad Muhammad Seniora was the PM and he delayed the response for two days: He was an even more of a hardliner than Israel and US combined, and wanted that Hezbollah hands over its weapons to the Lebanese army, even knives, before he agrees to Resolution 1701.
What happened in the following two days?
1. Israel air bombed haphazardly the area of Dahiya, demolishing buildings in order to inflict maximum casualties among the civilians.
2. Israel demanded cluster bombs, and British Tony Blair PM obliged by shipping the bombs from a Scottish military depot. Israel spread 4 million tiny bombs in the south with the objective of delaying the return of the Lebanese to the south
Most Lebanese strongly suspected, if not convinced that Seniora was a US agent, but Israel Filka Site dropped this bombshell on August 2013: “Seniora has been an Israeli spy since 1974, and participated in the assassination of his boss Rafic Hariri PM in 2005…”
فؤاد السنيورة
The spy Fouad Seniora.
Israel Filka Site revealed that Israel Military censured an article by Aaron Goldbird (former Mossad agent) in the daily Haaretz that mentioned Lebanon former Fouad Seniora PM to be an Israeli spy since 1974.
Israel Filka Site pointed out in its report Bleu Farcom the following:
1. Commander Goldbird worked for the Mossad from 1970 to 1989 and was the “handler” of Seniora and met with him three time during Lebanon civil war.
2. After Goldbird retirement, Israel General Prosecutor ordered him never to leave Israel.
3. The story of how Seniora was enlisted in the Mossad was released to the Israeli dailies by Gelaad Levine, Goldbird’s lawyer.
4. Goldbird was responsible for training and following up on the foreign agents in Lebanon and he receive a file called Nour
5. Goldbird traveled to Beirut under a faked French  passport (#84/33455) and rented a furnished apartment in the resort town of Aley.
6. Goldbird called Nour, who was Fouad Mohammad Seniora from Saida, and trained him on communication facilities, safe connection, techniques for gathering pieces of intelligence, and confusing the investigators… All these training were conducted in 1974
7.  Goldbird met Seniora again in Tel Aviv in late 1976, Seniora arrived via Greece
8.  He met with Seniora again in Paris
9. And a third time in 1977 using a faked Jordanian passport.
10. Every time Seniora met with Goldbird, he would carry Lebanese sweet in the name of his family, claiming to be handmade by himself
11. Goldbird was dumbfounded as he watched Seniora on TV acting as Prime Minister to Lebanon.
12. Seniora offered Israel very important pieces of intelligence before and after he became Prime minister.
13. During Israel preemptive war on Lebanon in 2006, Seniora was Prime Minister and aided Israel far more than anyone could, particularly during his many meetings with the US administration personalities, journalists and his steadfast position against Hezbollah military power…
14. Professor Eliahu Penysson claims that it was Seniora who gave the assassins of his master Rafic Hariri the route that Hariri would be taking from the parliament
15. Seniora rewarded Hariri’s personal security man Wissam Hassan, who failed to show up the day of the assassination, by appointing him chief of the internal intelligence section, which was heavily funded and closely supported by the US, France, England and many Arab governments.
Note 1: The day the cease fire officially took effect, the Lebanese refugees returned on the same day and lived in tents for months and worked their lands. They did not wait for anyone to give them permission to return and crossed rivers and makeshift bridges on feet.  The cluster bombs are still killing and injuring Lebanese civilians since 2006, and the de-mining project is not over yet, for lack of funding.
Note 2: Seniora worked closely with Israel and allowed Israel to establish dozen of “safe houses” and weapon depots in Beirut till 2008.  He ordered that Hezbollah relinquish connecting fixed land lines that cannot be easily be monitored. Hezbollah overran all these safe houses, called private security services and Seniora was ousted as PM.
Note 3: The Algerian daily Al Shouruk published that Seniora code name was Nour with a file # 345548 and it was Seniora who forwarded to the Israeli the schedule and route of Rafic Hariri movements when Hariri was assassinated by a violent car explosion on February 1975. Seniora visited Israel via Greece and met his Israeli agents in the USA and Europe…
 هام وخاص بصحيفة الشروق الجزائريّة نتمنى نشره يا جماهير المقاومة الكرام : فؤاد محمد السنيورة , عميل الموساد الاسرائيلي منذ عام 1974 , نشرت صحيفة الشروق الجزائرية تقريراً مهماً وخطيراً , وجاء في التقرير أن الضابط الاسرائيلي أهارون غولدبرغ , جند العميل الاسرائيلي , المدعو ” نـور ” في الملف رقم 345548 , وكان ذلك في العام 1974 , ويشير الملف الى الاسم الحقيقي للعميل الموسادي نور , وهو : فؤاد محمد السنيورة , رئيس وزراء لبنان الأسبق ,ويشير التقرير بوض…وح , الى ان العميل نور هو من كشف للاسرائيليين , عن تحركات الشهيد رفيق الحريري من البرلمان الى منزله , ويتهمه التقرير بالضلوع في عملية اغتيال الشهيد الحريري , وعملية اغتيال الضابط اللبناني في فرع المعلومات , وسام عيد , وقريبا ستكتشف الصحيفة أيضا ان السنيورة , له علاقة مباشرة باغتيال وسام الحسن ,ويضيف التقرير عن اجتماعات كثيرة وعديدة , تمت بين الاسرائيليين والسنيورة , في دول اوروبية وأمريكية , حتى ان التقرير يشير الى دخول السنيورة الى اسرائيل عن طريق اليونان ,هذا هو فؤاد محمد السنيورة , ” العميل الاسرائيلي نور “فؤاد السنيورة , الذي كانت دموعه في حرب تموز نتيجة الفشل , لعدم تمكن العميل نور , من اغتيال سماحة السيد نصرالله , أو لفشله بكشف مكان اقامة السيد نصرالله في الحرب مما سبب له الكثير من الضغوطات سياسيّا وعسكريّا بعد الكم الكبير لخسائر جيش العدو الاسرائيلي في الجنوب اللبناني براً وبحراً وجواً .See More

Note 4:  I Translated the Filka Report from Arabic

• عمل المقدم أهارون غولد بيرد بجهاز الموساد الإسرائيلي خلال الفترة 1970- 1989, تمكن المقدم أهارون غولد بيرد عبر طرق ثلاث من القيام بتجنيد فؤاد السنيورة الذي يتولى حالياً منصب رئيس الوزراء اللبناني.
• بعد تسريح المقدم أهارون غولد بيرد، فرض النائب العام الإسرائيلي عليه شرط عدم الخروج من إسرائيل.
• رواية تجنيد فؤاد السنيورة لدى الموساد الإسرائيلي تم تسريبها للصحافة عبر جلعاد لافيني، محامي الدفاع عن المقدم أهارون غولد بيرد.
– تفاصيل تجنيد الموساد للسنيورة: أبرز تسريبات المقدم أهارون غولد بيرد، صرح المحامي جلعاد لافيني، بأن موكله المقدم غولد بيرد ضابط الموساد السابق، كان خلال فترة عمله مسؤولاً عن تدريب ومتابعة العاملين في جهاز المخابرات الخارجي الإسرائيلي (الموساد) في لبنان، وقد تسلم آنذاك ملفاً يحمل اسم (نور)، ورقماً خاصاً به، وذلك من أجل القيام بالمتابعة والتدريب.
انتقل المقدم أهارون غولد بيرد إلى العاصمة اللبنانية بيروت عبر مطار باريس بجواز سفر فرنسي مزور (84/33455) وبعد وصوله إلى بيروت حجز لنفسه شقة مفروشة في منتزه عاليه بجبل لبنان، بعد ذلك اتصل بالعميل (نور) والذي اتضح أن اسمه الحقيقي هو فؤاد محمد السنيورة من مدينة صيدا.
وأشرف المقدم أهارون غولد بيرد على تدريب العميل (نور) على وسائل الاتصال والمراسلة الآمنة، وتقنية الجمع الاستخباري للمعلومات، وتضليل المحققين وكان ذلك في عام 1974م.
بعد ذلك، أشار المقدم أهارون غولد بيرد بأنه قابل العميل (نور) عدة مرات:
– المرة الأولى في إسرائيل عندما نقله الموساد الإسرائيلي سراً من اليونان إلى تل أبيب وكان ذلك في أواخر عام 1976.
– المرة الثانية في باريس.
– المرة الثالثة واستخدم فيها جواز سفر أردني مزور وكانت في عام 1977.
اللقاءات الثلاثة بين المقدم أهارون غولد بيرد كانت تهدف إلى:
• تقديم المزيد من التدريب
• متابعة تطور العميل (نور)
وأفاد المقدم أهارون غولد بيرد، بأنه شاهد فؤاد محمد السنيورة على شاشة التلفزيون، وعرف فوراً أن العميل (نور) قد استطاع أن يتغلغل بنجاح ويصل إلى منصب رئيس الوزراء اللبناني.
وقال المقدم أهارون ، بأنه يتذكر عندما كان (نور) يحضر إليه على الدوام، حاملاً بيده هدايا الحلوى اللبنانية الشهيرة باسم “عائلته” وكان يؤكد لمعلمه المقدم أهارون غولد بيرد بأن هذه الحلوى من صنع يده.
هدد المقدم أهارون غولد بيرد الحكومة الإسرائيلية قائلاً بأنه حالياً “لن يستمر –في كشف المزيد- وسيتوقف عند حدود كشف رئيس الوزراء اللبناني الحالي فؤاد محمد السنيورة الذي يعمل مجنداً لصالح دولة إسرائيل منذ عشرات السنوات.
كذلك أشار المقدم أهارون بأن المجند فؤاد محمد السنيورة , والذي أشرف على تدريبه، قد قدم خدمات لصالح إسرائيل بما يفوق قدرة أي مجند إسرائيلي على تقديمها، ويتمثل أبرز هذه الخدمات في الآتي:
• ما فعله علناً خلال حرب لبنان الثانية
[1]• ما فعله بعد الحرب من لقاءات شبه علنية في واشنطن وبيروت مع صحفيين وضباط ودبلوماسيين ووزراء إسرائيليين
[2] • ما فعله من وقوفه ضد حزب الله وقائده السيد حسن نصر الله وعموماً، بالنسبة لقرائنا الذين يريدون متابعة المزيد حول ملف “مجند الموساد (نور) 0 نقلا عن صحيفة الشروق اليومي الجزائرية
وقد نشر موقع “فيلكا إسرائيل” تقريراً أعده البروفيسور إيلياهو بنيسمون , المعروف بمعاداته للكيان الصهيوني ودعمه للفلسطينيين , بنيسمون نقل هو الآخر عن غولد برغ تورط السنيورة في مقتل رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري , مشيراً بالقول:
كانت نقطة أساسية من جهود كشف قضية مقتل الحريري تقوم على محاولة معرفة من هو الشخص المقرب منه و مشيراً إلى السنيورة , الذي أعلم القتلة بخط سير موكبه , ومن هو الذي أعطى القتلة إشارة توجه من البرلمان إلى منزله ساعة الاغتيال ؟؟ , بعض الملاحظين اتهم مسؤول أمنه السابق الذي لم يغب عن الموكب إلا يوم الاغتيال , والمعروف باسم وسام الحسن و والذي كوفئ من قبل فؤاد السنيورة على تقصيره في حماية سيده رفيق الحريري بأن عينه مسؤولاً عن أكبر جهاز أمن في لبنان , وهو فرع المعلومات الذي دعمته وقوته ومولته ودربته أمريكا وفرنسا وبريطانيا وعدة دول عربية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

August 2013
M T W T F S S
« Jul   Sep »
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 1,363,249 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: