Adonis Diaries

Archive for February 1st, 2014

Electricity? Not Edison, but Hassan Kamel Sabbah and Tesla

Hasan Kamel Al-Sabbah (in Arabic حسن كامل الصباح) sometimes referred to as Camil A. Sabbah, or the Oriental Edison (August 16, 1895 – March 31, 1935) was an electrical and electronics research engineer, mathematician and inventor.

He was born in NabatiehLebanon. He studied at the American University of Beirut.

In 1916, he joined his military service with the Ottoman army and worked as a telegraph operator

He taught mathematics at Imperial College of DamascusSyria, and at the American University of Beirut.

The US President acknowledge in a speech his appreciation of Sabbah inventions. About 76 patents in electricity and aviation were registered in 13 countries.

Chicago Westinghouse company, and three German electrical companies confirmed the validity of Sabbah’s inventions and patents

He discovered the processes of nuclear fission

He is the first to invent a powered television by sunlight

In 1927, he joined Massachusetts Institute of Technology

In 1932, he was named “The youngest genius of the Electrical Association”

Statue of Hassan Kamel Al Sabbah in Nabatieh district, Lebanon

In 1921, he traveled to the United States and for a short time studied at the Massachusetts Institute of Technology before joining the University of Illinois in 1923.

In 1923, he entered the vacuum tube section of the Engineering Laboratory of the General Electric Company at Schenectady N.Y. where he was engaged in mathematical and experimental research, principally on rectifiers and inverters.

The scientist Easton declared: “Sabbah was the only one who dared discuss, critic and clarify Einstein theory on general relativity…”

The French scientist Maurice Leplain admitted the genius of Sabbah.

He died in an automobile accident at Lewis near Elizabeth Town, N.Y., and many believe that he was assassinated since he had no visible injuries, falling in a deep ravine.

Hassan wrote to his father lamenting the deep resentment of his scientist colleagues…

He was the nephew of linguist and writer Sheikh Ahmad Rida.

Among the patents were reported innovations in television transmission.[1][2][3][4]

Note 1: Nicholas Tesla and  Hassan Kamel Sabbah are behind the modern enjoyment of electrical power facility in household  https://adonis49.wordpress.com/2012/05/23/nicholas-tesla-the-genius-geek-of-all-time/
Note 2: What follows is an Arabic biography of Sabbah
السوري حسن كامل الصباح مخترع الكهرباء وليس أديسون .. 1ـ بعث إليه الرئيس الأمريكي آنذاك بخطاب يؤكد فيه إعجابه باختراعاته 2ـ أرسلت إليه شركات الكهرباء الكبرى شهادات تعترف بصحة اختراعاته، ومنها شركة وستنجهاوس في شيكاغو وثلاث شركات ألمانية أخرى. 3ـ عمل مدرساً للرياضيات في دمشق 4ـ اكتشف طرائق الانشطار والدمج النووي المستخدمة في صنع القنابل الهيدروجينية والنووية والنيترونية . 5ـ وصل عدد ما اخترعه من أجهزة وآلات في الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 76 اختراعًا سجلت في 13 دولة . …………………………… حسن كامل الصباح عالم سوري ولد في 16 آب عام 1894 في بلدة النبطية جنوب سورية ـ قبل تقسيم فرنسا ، لسورية . ـ حسن كامل الصباح : من نوابغ المخترعين وكبار المكتشفين ورائد من رواد العلم البارزين على مستوى العالم ، أولع بالرياضيات والطبيعيات ، أول من صنع جهازاﱟللتلفزة يخزن أشعة الشمس ويحولها ﺇلى تيار وقوة كهربائية ، سجل اختراعاته في 13 دولة منها : الولايات المتحدة الأمريكية، وبلجيكا، وكندا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وأستراليا، والهند، واليابان، وأسبانيا، واتحاد دول أفريقيا الجنوبية، بالإضافة إلى العديد من النظريات الرياضية في مجال الهندسة الكهربائية، لذلك لقب بـ”أديسون الشرق”، اغتيل الصباح في الولايات المتحدة، وأحاط حادث اغتياله الغموض إلى يومنا هذا. ـ حسن كامل الصباح : عندما بلغ سن تأدية الخدمة العسكرية اضطر “حسن كامل الصباح” إلى التوقف عن الدراسة عام 1916 والتحق بسرية التلغراف اللاسلكي وفى عام 1918 توجه إلى العاصمة السورية دمشق؛ حيث عمل مدرساً للرياضيات بالإضافة إلى متابعته دراسة الهندسة الكهربائية والميكانيكا والرياضيات، كما وجه اهتمامًا للاطلاع على نظريات العلماء في مجال الذرة والنسبية، وكان من القلائل الذين استوعبوا هذه النظرية الشديدة التعقيد، وكتب حولها المقالات فشرح موضوع الزمان النسبي والمكان النسبي والأبعاد الزمانية والمكانية والكتلة والطاقة وقال عنه العالم إستون فيما بعد : كان الوحيد الذي تجرأ على مناقشة أراء أينشتاين الرياضية وانتقادها والتحدث عن النسبية كأينشتاين نفسه. ـ فى 1921 غادر دمشق وعاد إلى الجامعة الأمريكية مرة أخرى؛ لتدريس الرياضيات، وكان حريصاً على شراء المؤلفات الألمانية الحديثة في هذا المجال، ولكن في الوقت نفسه كان تواقاً إلى التخصص في مجال الهندسة الكهربائية. إلى أمريكا . ـ فى عام 1927 توجه “حسن كامل الصباح” إلى أمريكا، والتحق بمدرسة الهندسة الكبرى المسماة مؤسسة ماسانشوستش الفنية . ـ فكر حسن الصباح في بدء حياته العملية؛ فالتحق بشركة الكهرباء العامة في ولاية نيويورك ، وكانت تعتبر أعظم شركات الكهرباء في العالم، وفيها ظهرت عبقريته وتفوقه على المئات من المهندسين العاملين بالشركة، ولم تمضِ سنة واحدة على عمله بها حتى بدأت سلسلة اختراعاته التي نالت إعجاب رؤسائه؛ فخصصوا له مختبراً ومكتبًا وعينوا عددًا من المهندسين الذين يعملون تحت إدارته. ووضع حسن كامل الصباح نظريات وأصولا جديدة لهندسة الكهرباء؛ فشهد له العلماء بالعبقرية ومن بينهم العالم الفرنسي الشهير موريس لوبلان، وبعث إليه الرئيس الأمريكي آنذاك بخطاب يؤكد فيه إعجابه بنبوغه واختراعاته، وأرسلت إليه شركات الكهرباء الكبرى شهادات تعترف بصحة اختراعاته، ومنها شركة وستنجهاوس في شيكاغو وثلاث شركات ألمانية أخرى. ـ فى عام 1932 منحه مجمع مؤسسة الكهرباء الأمريكي لقب “فتى مؤسسة مهندسي الكهرباء الأمريكية”، وهو لقب علمي لا يُعطى إلا إلى من اخترع وابتكر في الكهرباء، ولم ينل هذا اللقب إلا عشرة مهندسين في الشركة. “فتى العلم الكهربائي” ـ في مطلع عام 1933 تمت ترقيته في الشركة، ومنح لقب “فتى العلم الكهربائي” وذلك بعد انتخابه من جمعية المهندسين الكهربائيين الأمريكيين في نيويورك. واستطاع الصباح اكتشاف طرائق الانشطار والدمج النووي المستخدمة في صنع القنابل الهيدروجينية والنووية والنيترونية. وقد شملت علوم الصباح نواحي معرفية عديدة في مجالات الرياضيات البحتة والإحصائيات والمنطق والفيزياء وهندسة الطيران والكهرباء والإلكترونيات والتلفزة، وتحدث عن مادة “الهيدرولية” وما ينتج عنها من مصادر للطاقة. ــــــ اختراعات الصباح : وصل عدد ما اخترعه حسن كامل الصباح من أجهزة وآلات في مجالات الهندسة الكهربائية والتلفزة وهندسة الطيران والطاقة إلى أكثر من 76 اختراعًا سجلت في 13 دولة منها: الولايات المتحدة الأمريكية، وبلجيكا، وكندا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وأستراليا، والهند، واليابان، وأسبانيا، واتحاد دول أفريقيا الجنوبية. وبدأ اختراعاته عام 1927 بجهاز ضبط الضغط الذي يعين مقدار القوة الكهربائية اللازمة لتشغيل مختلف الآلات ومقدار الضغط الكهربائي الواقع عليها. وفي عام 1928 اخترع جهازًا للتلفزة يستخدم تأثير انعكاس الإلكترونيات من فيلم مشع رقيق في أنبوب الأشعة المهبطية الكاثودية، وهو جهاز إلكتروني يمكن من سماع الصوت في الراديو والتليفزيون ورؤية صاحبه في آن واحد. كما اخترع جهازًا لنقل الصورة عام 1930، ويستخدم اليوم في التصوير الكهروضوئي، وهو الأساس الذي ترتكز عليه السينما الحديثة، وخاصة السينما سكوب بالإضافة إلى التليفزيون. وفي العام نفسه اخترع جهازًا لتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية مستمرة، وهو عبارة عن بطارية ثانوية يتولد بها حمل كهربائي بمجرد تعرضها لأشعة الشمس . وكان قد شرع قبيل وفاته في تصميم محرك طائرة إضافي يسمح بالطيران في الطبقات العليا من الجو، وهو شبيه بتوربينات الطائرة النفاثة. ــــــــ الموت المفاجئ : حدثت الوفاة المفاجئة مساء يوم الأحد 31 آذار ـ مارس 1935 وكان حسن كامل الصباح عائدًا إلى منزله فسقطت سيارته في منخفض عميق ونقل إلى المستشفى، ولكنه فارق الحياة وعجز الأطباء عن تحديد سبب الوفاة خاصة وأن الصباح وجد على مقعد السيارة دون أن يصاب بأية جروح مما يرجح وجود شبهة جنائية خاصة وأنه كان يعاني من حقد زملائه الأمريكيين في الشركة، وذكر ذلك في خطاباته لوالديه .

Policeman in Beirut: Photography is “illegal” in Hamra?

Are the latest car explosions and threats to “leaders” launching the security forces into a period of tight control over whatever might be considered as intelligence gathering by the various factions (internally and externally:?

posted in The Beirut Report this January 30, 2014

A few minutes ago I was taking this picture when a policeman shouted at me.Cop: “Hey, stop, stop! What are you doing? Don’t you know photography is forbidden?”Me: [Pointing to intersection] “Photography is forbidden here?”

Cop: [Looking exasperated] “Of course. It is illegal to take photos, not just here, anywhere in Hamra! Even anywhere in Beirut!”

Me: Are you serious? What does it matter if I take a picture?Cop: Yes of course I am serious! Don’t you know about the terrorism? I can call this in and they will come here and pick you up and take you away. There is a jail sentence!Me: Is this a new law, what law is it?

Cop: Yes. It’s a law, I don’t know what it is called! I didn’t say anything after the first or second photo, but then you took two or three! But you seemed like a nice guy so I will let it slide. Just don’t take any more, okay?

Me: Do you know what you are saying? Do you know how many people you need to arrest to enforce this law? Do you know how many buses you need to arrest everyone taking photos today in Hamra or the rest of Beirut?”

Suddenly our conversation is interrupted by a loud police siren.

A big black suburban with black tinted windows comes careening into the intersection in front of us and hangs a left onto Hamra street. Inside are two college-aged boys. The license plate has only three numbers.Me: Why don’t you arrest those people? They are not police, they are kids and they have a police siren?Cop: [wry smile] Oh no, I can’t touch them. Every number in 600 (i.e. 600-699) belongs to Berri. (Chairman of the Parliament for over 3 decades.)

(The plate actually began with number 1)

I then point to a car with no tail lights, a motorcyclist without a helmet, the traffic lights around us, each one illegally festooned with a flag of a certain Lebanese political party that has claimed this intersection as its territory. See red circles:

Interrupted panorama shot. I couldn’t get a better one because of the new “law” against photography

Me: So all this illegal stuff is going on right in front of you, every minute, and you want to stop me for taking a picture of it?

Cop: Listen. [Pulls out tiny folded up piece of paper from his pocket] You see this? It says here my duty today is “traffic management.” I can’t issue tickets until after this shift is over tonight.

(I didn’t think of it at the time, but why then was he trying to arrest me if technically he had no right?)

Cop: Let me tell you a story. Once I stopped this guy who was harassing a woman. He was Syrian, he had no ID papers. I got a phone call from headquarters. They said release him immediately. You see people have “waasta” (connections), there are people you can’t touch.”

I bid the cop farewell, wishing him more success at his job in the future.

Postscript:

Of course, I have been harassed for taking photos before, but ironically the police once actually tried but failed to help.

I’ve also been physical assaulted for taking photos, not by authorities, but by private developers and political hooligans.
Flags are also routinely hung by all parties in Lebanon as I documented in ZalkaAin El MreiseAin El Remmaneh and elsewhere. But this is the first time I am told there is an actual “law” prohibiting photos on public streets.  

adonis49

adonis49

adonis49

February 2014
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
2425262728  

Blog Stats

  • 1,377,098 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 721 other followers

%d bloggers like this: