Adonis Diaries

The Western civilization assimilated Averroes (Ibn Rushd) lessons and ran with it

Posted on: June 11, 2016

The current Western civilization assimilated Averroes (Ibn Rushd) lessons and ran with it

Averroes (Ibn Rushd), 12th century rational thinker in Andalusia,  was considered the best translator and interpreter of Aristotle work in the Arabic World and agreed as such by the later European intellectuals.

Around 1196, salafist Islamic movements were on the rise in Morocco and transferred their religious ideology to Andalusia in Spain.

This movement forced the ruler to burn all of Averroes books. A few of his disciples from Europe and Egypt managed to whisk copies to France and Egypt.

The caption says:

1. Religious commerce is the most financially rewarding in countries where ignorance is widespread.

2. If you want to lure an ignorant, just wrap what is wrong in a religious content.

The first lesson was: God cannot give us a brain and contradicted laws in the same time

Second lesson: To be wise is to look at phenomena according to the nature of the demonstration

Third lesson: What the mind agrees on is the good option

Fourth lesson: If the ignorant desists of talking on subject matters they know nothing about, confusion will diminish

Fifth lesson: The wealth of a nation is in the great number of talented workers, artisans, and scientists in all kinds of fields

‎محمد مصطفى‎'s photo.

محمد مصطفىFollow

لما بكى العرب سقوط الأندلس ( 1492م ) قليلون هم من يعلمون، أن سقوطها كان يوم أن أحرق العرب كتب ابن رشد، قبل هذا التاريخ بثلاثة قرون ( 1196م) وكذا لما ابتهج الأوربيون بنهضتهم التى قامت ( فى القرن السادس عشر ) قلة منهم، من أدرك أن نهضتهم قامت، يوم طارت أفكار ابن رشد عبر البحر إليهم ( فى القرن الثالث عشر ) وقد تنبأ حكيم العرب ابن رشد بذلك .. لما رأى تلميذه يبكى، بينما كان العرب يحرقون كتب معلمه، فالتفت له المعلم ـ ابن رشد ـ وقال: إذ كنت تبكى حال المسلمين، فاعلم أن بحار العالم لن تكفيك دموعاً، أما إذا كنت تبكى الكتب المحروقة، فاعلم أن للأفكار أجنحة، وهى تطير لأصحابها .
وقد حدث ما قال حكيم العرب :
سقطت الأندلس يوم أحرقت كتب ابن رشد .. وبدأت نهضة أوروبا يوم وصلتهم أفكار ابن رشد .
فكانت القاعدة الأولى التى حوَّلت الأوربيين صوب النور .. قولته التى حسمت العلاقة مع الدين .
( الله لا يمكن أن يعطينا عقولا .. ويعطينا شرائع مخالفة لها )
وكانت القاعدة الثانية التى جعلت الأوربيين يمخرون عُباب بحر العلم .
قولة ابن رشد ( إن الحكمة هى النظر فى الأشياء بحسب ما تقتضيه طبيعة البرهان )
وكانت القاعدة الثالثة التى جعلت الأوربيين يلتئمون حول مرجعية موحدة :
قولة ابن رشد ( الحَسَن ما حسَّنه العقل .. والقبيح ما قبَّحه العقل )
وكانت القاعدة الرابعة التى أنهت الجدل السوفسطائى لدى الأوربيين :
قولة ابن رشد ( لو سكت من لا يعرف لقل الخلاف )
وكانت القاعدة الخامسة التى جعلت الأوربيين ينهضون اقتصاديا :
قولة ابن رشد ( إن ثروة الأمم بكثرة السكان المحبين للعمل، والمجيدين له المبدعين فيه )
إن قيمة العقل في فكر ابن رشد مركزية وأساسية. والعقل عند ابن رشد هو العقل البرهاني الصارم وليس العقل الجدلي أو الخطابي اللذين قد تلبسا بموروث، أصبح بحد ذاته عائقا للعمل النهضوي والتنويري .. فهل للأمة من ابن رشد جديد .. فإن لم يحن أوانه بعد .. فلتكن أفكاره ملهمةً لنا حتى يوافينا .
محمد مصطفى

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,026,699 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 502 other followers

%d bloggers like this: