Adonis Diaries

Archive for August 2nd, 2016

Effective nonviolent resistance? Here we go again

How about effective civic disobedience? That’s the ticket

We’re not going to end violence by telling people that it’s morally wrong, says Jamila Raqib, executive director of the Albert Einstein Institution.

Instead, we must find alternative ways to conduct conflict that are equally powerful and effective. Raqib promotes nonviolent resistance to people living under tyranny (how about in all kinds of political systems?)— and there’s a lot more to it than street protests.

She shares encouraging examples of creative (innovative?)strategies that have led to change around the world and a message of hope for a future without armed conflict. “The greatest hope for humanity lies not in condemning violence but in making violence obsolete,” Raqib says.(when living things are all dead?)

Jamila Raqib. Peacemaker? (Related to a heart implant?) Full bio

Filmed Nov. 2015

War has been a part of my life since I can remember. I was born in Afghanistan, just six months after the Soviets invaded, and even though I was too young to understand what was happening, I had a deep sense of the suffering and the fear around me.

0:28 Those early experiences had a major impact on how I now think about war and conflict. I learned that when people have a fundamental issue at stake, for most of them, giving in is not an option. (like confronting an existential enemy?)

For these types of conflicts — when people’s rights are violated, when their countries are occupied, when they’re oppressed and humiliated — they need a powerful way to resist and to fight back. Which means that no matter how destructive and terrible violence is, if people see it as their only choice, they will use it.

Most of us are concerned with the level of violence in the world. But we’re not going to end war by telling people that violence is morally wrong. Instead, we must offer them a tool that’s at least as powerful and as effective as violence.

This is the work I do. For the past 13 years, I’ve been teaching people in some of the most difficult situations around the world how they can use nonviolent struggle to conduct conflict. (Can you convince Kerry that allowing the people to flee Aleppo is a good thing?)

Most people associate this type of action with Gandhi and Martin Luther King. But people have been using nonviolent action for thousands of years.

In fact, most of the rights that we have today in this country — as women, as minorities, as workers, as people of different sexual orientations and citizens concerned with the environment — these rights weren’t handed to us. They were won by people who fought for them and who sacrificed for them.

But because we haven’t learned from this history, nonviolent struggle as a technique is widely misunderstood. 

(states that developed atomic bombs are Not attacked militarily by the US)

TED
ted.com|By Jamila Raqib

I met recently with a group of Ethiopian activists, and they told me something that I hear a lot. They said they’d already tried nonviolent action, and it hadn’t worked. Years ago they held a protest. The government arrested everyone, and that was the end of that.

The idea that nonviolent struggle is equivalent to street protests is a real problem. Because although protests can be a great way to show that people want change, on their own, they don’t actually create change — at least change that is fundamental. (Unless the political system created institutions to respond to mass demonstrations, peacefully and discussing their demands)

Powerful opponents are not going to give people what they want just because they asked nicely … or even not so nicely.

Nonviolent struggle works by destroying an opponent, not physically, but by identifying the institutions that an opponent needs to survive, and then denying them those sources of power.

Nonviolent activists can neutralize the military by causing soldiers to defect. They can disrupt the economy through strikes and boycotts (you mean denying taxes to the government?). And they can challenge government propaganda by creating alternative media.

There are a variety of methods that can be used to do this. My colleague and mentor, Gene Sharp (here we go again. Relying on a booklet that was funded by the US government), has identified 198 methods of nonviolent action. And protest is only one. Let me give you a recent example.

Until a few months ago, Guatemala was ruled by corrupt former military officials with ties to organized crime. People were generally aware of this, but most of them felt powerless to do anything about it — until one group of citizens, just 12 regular people, put out a call on Facebook to their friends to meet in the central plaza, holding signs with a message: “Renuncia YA” — resign already.

To their surprise, 30,000 people showed up. They stayed there for months as protests spread throughout the country. At one point, the organizers delivered hundreds of eggs to various government buildings with a message: “If you don’t have the huevos” — the balls — “to stop corrupt candidates from running for office, you can borrow ours.”

(Guatemala is currently the State of totally privatized militia groups instituting a system that the US love as totally out of control from a State)

President Molina responded by vowing that he would never step down. And the activists realized that they couldn’t just keep protesting and ask the president to resign. They needed to leave him no choice.

So they organized a general strike, in which people throughout the country refused to work. In Guatemala City alone, over 400 businesses and schools shut their doors. Meanwhile, farmers throughout the country blocked major roads. Within five days, the president, along with dozens of other government officials, resigned already.

I’ve been greatly inspired by the creativity and bravery of people using nonviolent action in nearly every country in the world. For example, recently a group of activists in Uganda released a crate of pigs in the streets. You can see here that the police are confused about what to do with them.

(Uganda is one of the most repressive of States and ruled by a dictator for life) 

The pigs were painted the color of the ruling party. One pig was even wearing a hat, a hat that people recognized.

5:31 (Laughter)

Activists around the world are getting better at grabbing headlines, but these isolated actions do very little if they’re not part of a larger strategy. A general wouldn’t march his troops into battle unless he had a plan to win the war. (Not sure about this statement: unless the plan is a piecemeal sub-plan?)

Yet this is how most of the world’s nonviolent movements operate. Nonviolent struggle is just as complex as military warfare, if not more. Its participants must be well-trained and have clear objectives, and its leaders must have a strategy of how to achieve those objectives.

The technique of war has been developed over thousands of years with massive resources and some of our best minds dedicated to understanding and improving how it works. Meanwhile, nonviolent struggle is rarely systematically studied, and even though the number is growing, there are still only a few dozen people in the world who are teaching it.

This is dangerous, because we now know that our old approaches of dealing with conflict are not adequate for the new challenges that we’re facing.

The US government recently admitted that it’s in a stalemate in its war against ISIS (it does Not want to vanquish ISIS). But what most people don’t know is that people have stood up to ISIS using nonviolent action.

When ISIS captured Mosul in June 2014, they announced that they were putting in place a new public school curriculum, based on their own extremist ideology. But on the first day of school, not a single child showed up. Parents simply refused to send them. They told journalists they would rather homeschool their children than to have them brainwashed.

(And then what happened? The US wanted ISIS in Mosul, regardless of what the Iraqis wanted)

This is an example of just one act of defiance in just one city. But what if it was coordinated with the dozens of other acts of nonviolent resistance that have taken place against ISIS?

What if the parents’ boycott was part of a larger strategy to identify and cut off the resources that ISIS needs to function; the skilled labor needed to produce food; the engineers needed to extract and refine oil; the media infrastructure and communications networks and transportation systems, and the local businesses that ISIS relies on?

(If they were allowed to leave, they would under these financial pressures. How to create routes of escape? That’s the challenge)

It may be difficult to imagine defeating ISIS with action that is nonviolent. But it’s time we challenge the way we think about conflict and the choices we have in facing it.

Here’s an idea worth spreading: let’s learn more about where nonviolent action has worked and how we can make it more powerful, just like we do with other systems and technologies that are constantly being refined to better meet human needs.

It may be that we can improve nonviolent action to a point where it is increasingly used in place of war. Violence as a tool of conflict could then be abandoned in the same way that bows and arrows were, because we have replaced them with weapons that are more effective.

(I missed the point: effective weapons of mass destruction were a positive improvement?)

With human innovation, we can make nonviolent struggle more powerful than the newest and latest technologies of war. The greatest hope for humanity lies not in condemning violence but in making violence obsolete.

“Trailing a butterfly” by late Palestinian Mahmoud Darwish (Part 3, December 30, 2008)

Routine in Gaza

Low atmospheric pressure; a north-western wind; rain drops, and a wrinkled gray sea is the background.  Autumn clouds (a euphemism, symbolic term for coming massacres);

30 fallen martyrs today in north Gaza. Two women died in a demonstration demanding their share of rights.

Autumn clouds on a clear sunny day destroyed an entire family of 17 members under the debris of their home.  This unusual life is pretty much routine in Gaza.

People can still wish a good morning if they survived a fighter jet bomb: They resume their routine of burying the martyrs.

The people in Gaza are never sure to return to a standing home as the tanks and bulldozers surround the area. People of Gaza wish to be foxes to have safe heaven in grottos but there are none.

We are asking that the devils agree for a short truth to bury the dead.

(Gaza is surrounded by unfriendly States of Israel and Egypt of Mubarak)

A rifle and a “kafane” (shroud)

“Nobody will defeat me; I will not subdue anyone” said a masked security man.  He fired his gun into air and said “the bullet will zoom in on its enemy”.

The masked man is jobless and on a rampage for his private war:  There is no peace to defend and die for.

The man with the rifle was hungry; he fired one more (rashak) in the air hoping that a clump of grapes from heaven would fall to him.

If peace is an interlude between two wars, the dead should have the right to vote: they would certainly vote for an Army General as leader.

(Most of Israel’s PMs are Army Generals)

If we wanted

We will be a people, if we want, when we realize that we are no angels, that evil is not the specialty of the “others”.

We will become a people when we desist of saying a prayer to the “Sacred Nation”, everytime a poor fellow finds something to eat for supper.

We will become a people when we can curse the Sultan and the valet of the Sultan without retribution;

When we forget what the tribe has ordered; when little details are appreciated and valued.

We can be a people when the police protect whores being beaten on the streets; when mixed marriage is a civil law.

We will be a people when we respect the just, the right, and the error, and the wrong.

The law of fear

The killer looks at the ghost of the murdered, not in his eyes, without remorse.  He tells the mobs “Do not blame me: I was just scared

A few interpreted the sentence as the right to kill in self-defense.  A few shared their opinions saying “Justice is the overflow of the generosity of power”. 

Others said “Wouldn’t this murdered individual have a name in other nations?”

The mob paid their condolence to the killer but when a foreigner wondered “But what is the reason for killing a baby?”

The mob replied “Because one day this baby will grow up and then we will fear him”

But why kill the mother?  The mob said “Because she will raise a memory“.

The mob shouted in unison “Fear and not justice is the foundation for authority

Over my heart I walked (The poet had serious heart ailment)

As if my heart is a road, a street pavement, or air;

I walked over my heart.

My heart said to me: “Your question is tiring me; where to go when there is no land, no sky, and you always obey me”

I replied “Revolt against me, run, run; there is nothing behind us but the past“.

The Jewish Grand dad, from the mother side, of Jordan monarch died in Amman

Whom King Abdullah of Jordan resembles? A spitting imager of his grand dad Walter Percy Gardner. Walter died at age of 96.

The Jewish state of Israel is chartering plane loads of 7akhams and dignitaries to attend the funeral.

Late king Hussein married Gardner’s daughter Antoinette when visiting the movie set of Laurence of Arabia in al Akaba in the 60’s.

Antoinette refused to switch to Islam and thus Hussein had to divorce in 1971 and was never entitled to be a Queen.

Walter had raised Abdullah in his childhood.

No wonder that this created kingdom by the British in the 1920’s was meant to protect the eastern borders of the created Israeli State.

The time is ripening for taking care of all these treacherous monarchies (mainly this Saudi monarchy), allied to our existential enemy

 The Jewish Grand dad, from the mother side, of Jordan monarch died in Amman

مات جد الملك الاردني في عمان … وسيدفن غدا في المقابر الملكية على الطريقة اليهودية
مات جد الملك الاردني في عمان … وسيدفن غدا في المقابر الملكية على الطريقة اليهودية
كلف حاخام اسرائيلي باقامة مراسم الدفن لجد الملك الاردني الذي مات في عمان عن 96 عاما وسيدفن الجد في مقابر العائلة المالكة بينما نقلت طائرة اردنية خاصة المئات من المشيعين الانجليز اليهود الى عمان للمشاركة في مراسم الدفن وكان الملك عبدالله قد قطع جولته الخليجية وعاد إلى عمان أمس للمشاركة في تشييع جثمان جده الكولونيل الانجليزي والتر بيرسي غاردنر الذي توفي صباح أمس في عمان والذي تربى عبدالله على يديه خاصة بعد انفصال امه ( انطوانيت ) عن ابيه بعد رفضها الدخول في الاسلام واصرارها البقاء على دينها وكان الملك بدأ الأحد جولة خليجية، شملت عمان، حيث شارك في احتفالات السلطنة بعيد الاستقلال الأربعين وكان من المقرر أن يتوجه إلى البحرين حيث يلقي كلمة في مؤتمر حوار المنامة حول الأمن الإقليمي.وأعلن الديوان الملكي أن مراسم جنازة خاصة ستقام اليوم الخميس لتشييع جثمان غاردنر الذي توفي عن 95 عاماً.وكان جد العاهل الأردني الذي كان صديقا لجلوب باشا قد اختار في السنوات الأخيرة عمان مكانا للعيش إلى جانب ابنته اانطوانيت غاردنر مطلقة الملك حسين بن طلال ووالدة الملك عبد الله الثاني والتي تعرف بين الاردنيين باسم ( الاميرة منى ) وقال القصر الملكي ان الكولونيل غاردنر توفي في أثناء نومه قبل أيام من عيد ميلاده الـ 96، والذي يصادف في 12 من ديسمبرإلتقت انطوانيت غاردنر بالملك حسين أثناء عملها في التحضير لفيلم عن لورنس العرب قام ببطولته عمر الشريف وصور في مدينة العقبة في الستينات، حيث سمح الملك لبعض القوات العسكرية بالمشاركة في التصوير وكان يزور مواقع التصوير من وقت لآخر وتزوجها بعد ذلك خاصة وانه كان مطلقا من ابنة عمه الملكة دينا ( التي تزوجت لاحقا من احد قادة حركة فتح وهو صلاح التعمري الذي اشتهر خلال حصار بيروت بتزعم اسرى معتقل انصار ) وفي فترة زواجهما لم تسم ملكة رغم زواجها من ملك لانها رفضت ان تسلم وظلت على ديانتها اليهودية وكان موقعا سعوديا مشهورا على الانترنيت يعتقد انه ممول من قبل الامير عزوزي ( ابن الملك فهد ) قد نشر ان الملك عبدالله يهودي لان ابن اليهودية يهودي … وبعد نشر عرب تايمز لرابط هذا الخبر او التعليق قام الموقع السعودي بحذفه … من المعروف ان محطة اخوال الامير عزوزي ( فضائية ام بي سي ) هي التي عرضت برنامجا وثائقيا بعنوان ( خمسون عاما على الصراع ) انتجته شركة مملوكة لعبد الرحمن الراشد الرئيس الحالي لمحطة العربية اوردت فيه اعترافا تلفزيونيا كان الملك حسين قد سجله للتلفزيون الاسرائيلي يعترف فيه بانه قام شخصيا بالسفر الى تل ابيب قبل يومين من حرب اكتوبر تشرين ليخبر الاسرائيليين بنية المصريية والسوريين بشن هجوم عليها بسبب اصرار انطوانيت على البقاء على ديانتها اليهودية قد اضطر الملك ( الهاشمي ) حسين الى اعلان الطلاق منها عام 1971 وتزوج بعدها بالفلسطينية علياء طوقان ومنحها لقب ملكة وهي ام الامير علي ( وماتت لاحقا في عملية اسقاط طائرة هليوكوبتر كانت تستقلها وقيل يومها ان جدة الملك الحالي لابيه الملكة زين كانت وراء ترتيب الحادث ) وكان يفترض ان يكون ابن علياء طوقان وليا للعهد لكن مصادر اردنية ذكرت ان زوجة الملك الثالثة تمكنت من ابعاد الامير علي ابن علياء عن الصورة لصالح ابنها حمزة بعد مزاعم عن تورط الامير علي بادمان الحشيش … لكن غاردنر وابنته انطوانيت ختما الصراع على كرسي العرش الاردني بلعبة ذكية جدا على الطريقة الانجليزية ساهم فيها رئيس المخابراتع السابق السوري الاصل سميح البطيخي وزوجته الانجليزية جيل البطيخي حين تم اقناع الملك بان ولي عهده الحسن يتامر عليه مع زوجته الباكستانية ( سروت ) وان ابنه منها الامير راشد سيكون وليا للعهد وان حمزة لم يبلغ بعد سن الرشد وانه لا مناص من تعيين عبدالله وليا للعهد ريثما يطز شارب حمزة على ان يتعهد عبدالله امام والده وقبل موته بتعيين حمزة وليا للعهد في حال تسلم عبدالله الحكم … ووفى عبدالله بوعده لابيه فعين حمزة وليا للعهد ثم حلق له ع الناشف بعد اشهر ليسمي بعد ذلك ابنه من رانيا وليا للعهد … كل شيء تم على الطريقة الهاشمية تماما كما حلق الملك حسين من قبل لابيه الملك طلال … وكما حلق جده الملك عبدالله لابيه شريف مكة حسين بن علي الذي لم يسمح له ابنه عبدالله مؤسس امارة شرق الاردن حتى بالموت في عمان … فطيروه الى قبرص حتى يموت فيها تماما كما مات الملك طلال في مستشفى للمجانين في تركيا

See More

مات جد الملك الاردني في عمان … وسيدفن غدا في المقابر الملكية على الطريقة اليهودية‎ بوابـة الأخبــار العــاجلـة
badr-city.com

Shekeef Arnoon Castle: The supposed ministry of Culture resume obscuring the facts

The facts of how the resistance forces (Lebanese, Palestinians and Syrians) withstood years of frequent onslaught of the Israeli forces to occupy this strategic castle in south Lebanon.

When finally the Israeli overwhelming forces, backed by airforce and heavy artillery, managed to enter the castle in 1982 before advancing toward Beirut, defended by a few dozen fighters, it discovered that there were no one to take as prisoners. They all fell during the battle.

هكذا زوّرت وزارة الثقافة اللبنانية التاريخ المقاوم لـ “قلعة الشقيف”

٢٨/٠٧/٢٠١٦
عباس الزين
عمدت وزارة الثقافة اللبنانية، خلال الأيام الماضية، إلى وضع يافطة إرشادية على مدخل قلعة الشقيف، تُبيّن وبحسب وصفها، التسلسل التاريخي للوقائع، التي مرت على القلعة منذ بنائها، وقد ورد في هذه اليافطة:

“1976: يحتل الفلسطينيون الموقع الذي يتعرض لعشرات الغارات الإسرائيلية. 1982: يحتل الإسرائيليون الموقع بعد قتال عنيف. 2000: ينسحب الإسرائيليون من القلعة، نتيجة هجوم من المقاومة اللبنانية”.

للوهلة الأولى، يمرّ القارىء مرور الكرام على اللوحة التعريفية داخلاً القلعة، إلا أن التدقيق فيها، يشير إلى أمرٍ خطيرٍ جدًا، يسلب الوقائع التاريخية حقيقتها. حيث أن ذكر كلمة “يحتل الفلسطينيون” ومن ثم “يحتل الإسرائيليون” بعد قتال عنيف، من دون ذكر الجهة التي قاتلت، فيه ما فيه من تزويرٍ للحقائق التاريخية والتي ليست ببعيدة، لا سيما أن القلعة شهدت معارك عنيفة بين المقاومة الفلسطينية إلى جانب الحركة الوطنية اللبنانية بأحزابها كافة، ضد العدو الإسرائيلي وعملائه، خلال فترة الاجتياح وما قبل ذلك، وتوضح الوثائق والشواهد، أن تواجد المقاومة الفلسطينية في القلعة مع الحركة الوطنية، شكّل نقطة متقدمة في مواجهة الزحف الإسرائيلي نحو مناطق الجنوب.

وللوقوف أكثر على التفاصيل والحقائق، قمنا في مجلة “النور الجديد” بتحقيق مفصّل، حول الدور الذي لعبته المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية في الدفاع عن المناطق المحيطة بقلعة الشقيف انطلاقًا منها، بالإضافة إلى اتصالات مع المعنيين لإزالة هذا الخطأ الفادح من قبل وزارة الثقافة اللبنانية، والذي بالدرجة الأولى، يُعطي صك براءة لعملاء الاحتلال من جرائمهم خلال تلك الفترة، وعلى رأسهم سعد حداد ومجموعته، كما أنه يبرر للعدو الإسرائيلي ما قام به من اجتياحٍ للمنطقة، تحت حجة مواجهة، ما اسمته وزارة الثقافة “الاحتلال الفلسطيني”، غير ذاكرةٍ للدور الريادي للمقاومة الفلسطينية في القلعة خلال تلك الفترة.

  • معين الطاهر: كيف تتم مساواة العملاء بالمقاومين؟

وحول هذا الدور، يوضح الكاتب والباحث الفلسطيني، والعضو السابق في المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية، الذي ساهم في تأسيس الكتيبة الطلابية منتصف السبعينات، والقائد للقوات اللبنانية الفلسطينية المشتركة في حرب 1978 منطقة بنت جبيل مارون الراس، وفي النبطية الشقيف 1982 معين الطاهر، أن “المقاومة الفلسطنية والحركة الوطنية تواجدتا في قلعة الشقيف نهاية سنة 1976كرد على احتلال سعد حداد لثكنة مرجعيون وبلدات القليعة ودير ميماس وقصفه النبطية، بعد إعلان انصياعه التام لجيش الاحتلال الإسرائيلي”. ويضيف الطاهر لـ “النور الجديد”، أنه “في حرب آذار/ مارس 1978 دفعت القوات الإسرائيلية بسرية استطلاع ميكانيكية، إلّا أنّها تحطمت عند جسر الخردلي على قدمي القلعة، وفي عام 1980 حدثت محاولتان متباعدتان للتقدم في اتجاه القلعة، الأولى بحجم كتيبة، والثانية بحجم لواء من قوات “غولاني” الخاصة، وقد تمكّن العدو في المرة الثانية من الوصول إلى مسافة عشرات الأمتار من القلعة، إلّا أنّ النيران القوية التي واجههم بها المدافعون عن القلعة  أجبرتهم على التراجع حاملين معهم قائد لوائهم القتيل، تاركين المجال لطائراتهم لتقوم بقصف شديد ومركّز عليها، ويومها تحرّكت كتيبة “الجرمق” لتحلّ مكان كتيبة “بيت المقدس” في هذا الواجب، وفي العام 1981 تكررت محاولة فاشلة للتقدم باتجاه جسر الخردلي، دمّر فيها للعدو أربع آليات، أغلب الظن أنّها كانت بمثابة استطلاع بالنيران، وخلال تلك الفترة 1980-1982 أصبح القصف المدفعي المعادي شيئًا روتينيًّا في حياة المدافعين عن القلعة، كما قامت طائرات العدو بأكثر من خمسين طلعة جوية عليها”.

ويشير الطاهر، إلى أنه “بعد معارك استمرت من الرابع من يونيو/ حزيران حتى صباح السابع منه، تمكنت قوات غولاني، بقيادة رئيس الأركان السابق غابي أشكنازي، من احتلال القلعة، بعد استشهاد المدافعين عنها، وهم لبنانيون وفلسطينيون وعرب، في معركةٍ اعتبرت الأهم خلال اجتياح لبنان، وما زال صداها يتفاعل في أروقة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية؛ نظراً للخسائر الجسيمة التي تكبّدها الجيش الإسرائيلي، والتي قتل فيها ثلاثة من قادة موجات الهجوم عليها”. أمّا عن الأحزاب والفصائل التي كانت متواجدة داخل القلعة، والتي تولّت الدفاع عنها، فيؤكد الطاهر، أنه “في القلعة ذاتها تواجدت فتح، وحولها تواجدت فتح والجبهة الديمقراطية

والشعبية وفصائل من الحركة الوطنية مثل الحزب الشيوعي ومنظمة العمل والقوميون السوريون وحزب العمل وحركة أمل”.

وفي السياق، يستنكر الطاهر ما جاء على اللوحة التعريفية للقلعة من قبل وزارة الثقافة اللبنانية، معتبرًا أنهم “ساووا تمامًا بين تواجد المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية في القلعه مع الاحتلال الإسرائيلي لها، ومن ثم تجاهلوا تمامًا بقاء قوات لحد فيها 18 عامًا كاملًا”. لافتًا إلى أن “الجيش الإسرائيلي انسحب من القلعة بعد أيام من احتلالها في سنة 1982، وقام بتسليمها لعملائه في الشريط الحدودي الذين رابطوا فيها، وهو ما لم تذكره الوزارة في محاولةٍ مكشوفةٍ لتبرئة العملاء من المشاركة في جريمة احتلال لبنان”.

من جهته، يوضح الأستاذ علي الشاب، الذي عايش تلك الفترة بجميع تفاصيلها كمقاتل ضمن صفوف المقاومة، في الدفاع عن المنطقة المحيطة بالقلعة، بعضًا من الأحداث التاريخية للقلعة التي سبقت الاحتلال الإسرائيلي لها، وتسليمها لعملائه، وما تبع ذلك. ويؤكد الشاب لـ “النور الجديد”، أنه “بدأت الأحداث تحديدًا في قلعة الشقيف سنة 1976 عندما استولت قوة من جماعة سعد حداد على منطقة مرجعيون، وبعدها تقدموا باتجاه منطقتي الخربة ودير ميماس على القاطع الجنوبي لنهر الليطاني، حينها كان لا بد من تواجد المقاومين في القلعة لمواجهتهم ومنع الامتداد الإسرائيلي باتجاه المناطق الأخرى من الجنوب”. ويتابع الشاب أنه “في البداية كان هناك قوة لجيش لبنان العربي في المنطقة بقيادة الملازم أول طارق عبدالله، وقد تواجد في محيط القلعة، حينها قامت المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية بجميع فصائلها، بالتموضع داخل قلعة الشقيف لمحاولة صد العدوان الإسرائيلي المتمثل بجماعة سعد حداد”، لافتًا إلى أن “القلعة سطرت صفحات ناصعة من البطولة، قام بها مقاتلون لبنانيون إلى جانب إخوانهم في المقاومة الفلسطينية، حيث استشهد العشرات منهم دفاعًا عن الجنوب ضد العدوان، وقد تعرضت القلعة إلى قصف إسرائيلي مكثّف بهدف اسقاطها، كونها تعتبر من أهم المناطق الاستراتيجية في المنطقة. وقد صمد في داخلها مقاتلون أشداء شرفاء قاوموا عام 1982 الاجتياح الإسرائيلي الذي تم، واستشهدوا جميعًا وهم يحملون بنادقهم”، مشيرًا إلى أنه “استشهد داخل القلعة العشرات من المقاتلين اللبنانيين والفلسطينيين والعرب أيضًا من مصريين ويمنيين وسوريين قاتلوا دفاعًا عن عروبة واستقلال هذا الجزء العزيز من الوطن”.

ويضيف الشاب، في معرِض حديثه عن بطولات المقاومة الفلسطنية واللبنانية داخل قلعة الشقيف، انه “بعد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان في العام 2000 استطاع أهل القرى المحيطة في القلعة، انتشال جثث عشرات الشباب من الذين قاتلوا فيها”، مؤكدًا أنه خلال التصدي للعدوان الإسرائيلي على القلعة، “لم يستسلم أي مقاوم داخلها بل استشهدوا جميعًا وقد اعترف بذلك “بيغين” بتسجيل صوتي له، حيث أنه في اليوم التالي لاحتلالها من قبل جيش العدو الإسرائيلي، زار رئيس الوزراء الإسرائيلي حينها، مناحيم بيغن، قلعة الشقيف، للاحتفال بالنصر أمام وسائل الإعلام، لكنّه وأمام القلعة المدمرة تماماً فوجئ بروايات جنوده عن المعركة الضارية التي خاضوها، وصُدم عندما قيل له “لم يستسلم أحد”. فغادر بيغن المكان، ولم يعد إطلاقاً إلى لبنان بعدها”.

وأمام ما عايشه وما استذكره “الشاب”، من تلك الفترة، اعتبر “إننا كشعب لبناني مختلفين على تاريخنا، وحتى الآن راضين بأن نبقى مختلفين على تاريخنا، لكن أن يُفرض علينا تاريخ مزوّر يُسمى فيه الفلسطينيون محتلين ولا يُشار فيه إلى عملاء إسرائيل ممن أجبروا الفلسطينيين واللبنانيين وغيرهم على التمركز في القلعة، فهذا موضوع غير مقبول، نقبل أن نبقى مختلفين على الحقائق التاريخية، لكن لن نسمح بأن يُفرض علينا تاريخ مزوّر”.


adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,442,100 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 784 other followers

%d bloggers like this: