Adonis Diaries

Archive for August 5th, 2016

Creating a Senate? An accessory institution to Parliament in tiny Lebanon? 

Another proposed Senate institution in Lebanon (Majless Shouyoukh, Council of the elders)?

On the ground that the Parliament should enjoy a reformed secular, proportional and transparent election law?

Why, have we started generating oil revenue to sustain more of these redundant characters?

These militia leaders have gone way beyond showing their despising behaviors toward the citizens.

France is contemplating dissolving this exorbitant and useless institution.

Only in vast countries, with federal states, can this additional institution make any sense.

Jamil Berry posted on FB

SENAT

Au Liban ; on cherche à créer un Sénat au moment où beaucoup de pays civilisés ; la France en premier cherchent à dissoudre le leur , pour coût exorbitant rivalisant avec inutilité.

Au Liban, créer un Sénat ; revient à réhabiliter sous une nouvelle casquette des “has been ” du troisième âge , un club de “sages” n’ayant que la corruption pour bagage.

Les places seront aussi chères que juteuses . Préparons nous à des batailles de chiens de déchèterie si nominations ou à des fraudes de mafieux si élections .

Au Liban, créer un Sénat réel avec un Président de la République Virtuel , retirerait à ce pays toute chance de Présidence .

Ceci reviendrait à échanger un gros billet, contre de la menue monnaie . فراطة

À tout transformer en ferraille finira par jeter le pays à la casse . . .

Jamil BERRY

Why Snapchat Builds a Killer Loyal Audience

The platform is for everyone.

Snapchat is now more popular than Facebook for under 24s.

Posted By Stacey Roberts 4th of August 2016

I know – it’s just for kids, isn’t it? Or perhaps for adults, but in a rude way that’s definitely not suitable for work…

That’s what I thought about Snapchat, so I didn’t give it a second thought. That is, until around 6 months ago, when I first found out about Stories. I mean the Snapchat kind, not just telling a tale. I’m not quite that out of touch…

Since then, I’ve been experimenting with the platform in every way possible. And, do you know what? It’s for everyone!

For the first time since Facebook became the dominant social medium, it’s been unseated in popularity. Snapchat is now more popular than Facebook for under 24s.

The thing is, not only is there a huge audience there, but it has the potential to engage at a higher level than almost anything else.

You can build trust, loyalty and fanatical fans, and all of that is great news for your content. Loyal fans are regular readers and prolific sharers after all.

So, how does it work? If you’re under 24, you probably don’t need me to tell you. But if you’re an ancient 30-something, like me, let’s take a look…

What’s Snapchat Good At?

In a lot of ways, Snapchat has really similar benefits to my own favourite subject: Podcasting.

I see the power of podcasting as honest engagement multiplied by attention. You project your honest, transparent personality through the airwaves, listeners engage with that and, because of the context (consume alongside other activities), they listen for a long, long time. This builds trust and loyalty, which naturally encourages them to read your content on a regular basis.

Snapchat is similar, to me, in two ways.

The Transparent Life

First, it does transparency so well. This is honest storytelling at its best. You can watch filmstars snapping about driving their kids to school, or business tycoons showing off their favourite little Italian restaurant. You get a real insight into their lives.

Similar to podcasting, that polarises people. But, it creates rabid fans.

Some people won’t like you, but others will LOVE you. Personality, honesty, transparency creates that divide, but that’s exactly what you want. So much better than a chorus of “Meh….”

Filling the Wasted Minutes of Life

Second, while Podcasting caters for the long haul – hour long shows are the norm – Snapchat caters to the tiny wasted minutes in your life.

If you watch anyone using Snapchat, it’s all **flick flick flick** rapidly through the app. When Snapchat users have a minute of boredom, waiting in a queue, they’ll immediately pull out a phone and flick through some stories. Clips are 15 seconds or less, so you can fire through them. As a result, people check in A LOT.

This is, again, a multiplication effect.

While podcasting has honest engagement x long attention, Snapchat has honest engagement x extremely frequent attention. And the best thing is, because it’s so easy to create Snapchat content, you can keep up, releasing equally frequent updates.

So, ready to give it a try? Well, here’s some things that I’ve found are working for me in growing that loyal audience.

Before you Start Growing, Start Showing (The Love!)

This goes for almost any medium, but even more so for Snapchat. Take care of the audience you already have first. Show them some love. There are a couple of good reasons for this.

First – and pretty obviously – if you want to guide followers from Snapchat to your blog, you need their trust. That requires really nurturing the relationship, building engagement along the way. It’s often easy to get lost in the race to find new followers and forget the reason you’re looking for an audience in the first place.

Second, looking now at growth, Snapchat is a word-of-mouth medium.

There’s no directory in the app, no search-by-interest, so your existing audience is one of your best sources of new followers. This, again, is something that’s based on trust, on building proper relationships with those that follow you. Once they trust you, once they’re fans of your work, THEN they’ll refer you to their own audience.

So, how do we build that relationship?

Question the People!

Every time someone follows you, you’ve got a golden opportunity to get talking. When you see that yellow-backed ghost at the top that signifies a follow, just click into the ‘Added me’ list and follow them back. Then pop over to your Chat window and refresh it. You’ll see those new followers at the top of the list, all signified by a cute little ‘new follower’ baby emoji.

It’s easy to send a quick: “Hey, thanks for following me! I’m interested to know, what’s keeping you busy right now?” Record it as a video, and send it to all of your new followers at the same time. It takes about 30 seconds in total once you’ve practised the process.

I’ve had some amazing responses to that, and it’s started many a conversation that’s led to far more than just a new fan. Talking of which…

Take it Over

A great way to build further trust and credibility is to ask your current followers to shout you out.

Do it for a few of them in your story, and you’ll soon find them reciprocating. Or, just make the ask: “Hey, if you enjoy my story, I’d love it if you could shout out my snapcode on your channel.” If you’re doing good content, that works surprisingly well.

Of course, not only does this build trust, but it grows your following at a rapid rate.

But, the next level is a full takeover.

A Snapchat takeover is when someone sends over their login details, and you contribute directly to their story for a set time. It’s brilliant fun! You get to speak to a new audience, show them a bit of what you do, and hopefully gain a good percentage of their followers as a result.

You can do this as a swap with people that you follow yourself, people that you know have their own engaged audience. If your niche overlaps in any way, then the results can be fantastic.

Show Them Off

I have one final tip that not only builds loyalty, but makes for more engaging stories. It’s a method that’s emerged thanks to the new Snapchat Memories feature.

Memories is a big move by Snapchat to move away from it’s historic ‘time limited’ approach.

In the past, the fact that images and videos only hang around for a short time has been a big USP for Snapchat. But, there’s no doubt that’s also held back wider use by businesses or even casual users that want to store their creations.

Memories changes everything. You can now store and reuse snaps much more easily. Most importantly, it allows you to insert external images into your story; something that has never been possible before.

This is a huge audience engagement opportunity, because it means that you can share your community’s responses.

Say you run a contest, asking your readers to show how they’re enjoying the current heatwave. You can share the best responses back out to your story, allowing the community to get to know each other. This is really powerful, showing a lot of love to those winners, and encouraging others to get more involved.

Start Engaging

I know a lot of you are still on the fence. Snapchat comes with a LOT of baggage, but the traction they’ve achieved is undeniable.

For what it’s worth, I’ve seen more engagement, more loyalty and more feedback on my content through Snapchat than ANY other social platform so far. If you want a demo of what it can do, and how I go about it, I’d love you to follow me over there.

Whatever you do, though, at least download the app and start experimenting. Keep it private initially, just a friend or two, but get to know the platform. Once you see what’s going on in there, I’d wager you’ll be hooked!

Colin Gray has been helping people to podcast, and combine it with their wider content, for nearly 10 years. He does it through courses and services at The Podcast Host, and via the Podcraft Podcast. He’s always happy to answer podcasting questions on Twitter or Snapchat, so get in touch!

Stacey Roberts is the Managing Editor of ProBlogger.net: a writer, blogger, and full-time word nerd balancing it all with being a stay-at-home mum. She writes about all this and more at Veggie Mama.
Chat with her on Twitter @veggie_mama, follow on Pinterest for fun and useful tips, peek behind the curtain on Instagramand Snapchat, listen to her 90s pop culture podcast, or be entertained on Facebook.

The director of communication ministry: Abdel Mon3em Youssof

More powerful than the government?

All the successive ministers of communication since 2005 were unable to touch him: They filed court orders, but the justice system is controlled by politics.

He  served 9 months of prison term in 1999 and was re-integrated in his position in 2005. He is currently serving as director in 3 public institutions, contrary to the law.

عبد المنعم يوسف: المدير الأقوى من القانون

August 2016

جويل بطرس


رسم رائد شرف

عيّن عبد المنعم يوسف رئيساً للمديريّة العامّة للإستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات في العام 1995. كان وزير الإتصالات حينها الفضل شلق قد عيّنه أولاً كمستشارٍ في الوزارة. بعد شغور المنصب، اقترح تعيينه رئيساً للمديرية على رئيس الحكومة آنذاك رفيق الحريريّ. ولكن، سرعان ما انقلب يوسف المقرّب من شلق عليه، فحرص على بناء شبكة اتصالاتٍ خاصّة به داخل المديرية من جهة، ومع الحريري من جهةٍ أخرى. نقل شلق في مذكراته أن علاقته لم تتغيّر مع الموظفين داخل الوزارة باستثناء يوسف. فهذا الأخير “كان يمتنع عن تنفيذ ما هو مطلوب منه، بما في ذلك القرارات التي تتخذ في الإجتماعات الدوريّة التي كان يوافق عليها. وكان دؤوباً على الكذب، وتقديم المعلومات غير الصحيحة. فكأنه كان يخفي شيئاً”. أعلَم شلق الحريري بذلك، لاسيما بعدما اكتشافه أن يوسف قد وسّع علاقاته خارج الوزارة بهدف إتمام صفقات “لا تتعلق بحسن سير العمل”. فـ”نصحني دولة الرئيس باستيعابه، فأجبته بأنه يصعب عليّ استيعابه، إذا كان هو نفسه يستقبله من وراء ظهري[1]“.

تمكّن يوسف من نسج علاقة متينة جداً بآل الحريري والرئيس فؤاد السنيورة، سمحت بحمايته من الملاحقة القضائية على مدى سنوات، وتثبيته في منصبه رغم مخالفته القانون.
دخل يوسف السجن لمدة 9 أشهر عام 1999 بتهم الفساد في وزارة الاتصالات، وبرّئ من جميع التهم الموجّهة اليه في العام 2004. عاد إلى منصبه عام 2005، وعيّن كذلك رئيساً لمجلس الإدارة ومديراً عاماً بالوكالة لـ”أوجيرو”، وما زال يشغر المناصب الثلاثة بطريقةٍ غير قانونيةٍ حتى اليوم.
صعد نجم يوسف مجدداً عام 2009 مع تعيين جبران باسيل من “التيار الوطني الحر” وزيراً للاتصالات. فتحت هذه الفترة باباً جديداً من المواجهات بين “التيار” المعارض للحكم من داخل الحكومة، ويوسف. واستمرت حتى العام 2014 مع وصول الوزير بطرس حرب إلى الوزارة. فهذا الأخير، المحسوب على 14 آذار، أيّ الخط السياسي الذي ينتمي اليه يوسف، تمكّن من إرساء علاقة تفاهمٍ وشراكةٍ مع المدير العام. هدأت الأوضاع مع يوسف إلى أن قرّر “الحزب التقدمي الاشتراكي” اللجوء إلى القضاء والإدعاء على يوسف لأسبابٍ قيل إنها سياسية.
نحاول في هذا المقال إستعادة مسيرة عبد المنعم يوسف في وزارة الاتصالات وهيئة “أوجيرو”. فنتطرق بشكلٍ أساسيّ إلى الملاحقات القضائية التي تعرّض لها، والتحرّك القضائيّ حيالها، محاولين تبيان موقف القضاء تجاه واحدةٍ من أبرز قضايا الفساد التي عرفتها الدولة اللبنانية.

عبد المنعم يوسف في السجن
مع وصول العماد إميل لحّود إلى رئاسة الجمهورية والرئيس سليم الحص إلى الحكومة في العام 1998، تم تبشير اللبنانيين بإطلاق حملة إصلاحٍ كبيرة للإدارة العامة. أطلق الحص عجلة الإصلاح في العام 1999 فحاولت حكومته إقصاء المدراء المتهمين بالفساد وإستغلال النفوذ. لجأت الحكومة إلى القضاء بعدما حضّر الوزراء المعنيون ملفات تطال المشتبه بهم. وفي هذا السياق، ادّعى وزير الإتصالات عصام نعمان على مدير عام الوزارة عبد المنعم يوسف بتهمة الفساد وهدر المال العام. تمّ توقيف يوسف في أثناء محاولته مغادرة لبنان من مرفأ طرابلسبعدما كان قد مُنع من السفرفي أيلول 1999. “اعترف بأنه كان ينوي الهروب لأنه يعيش حالاً من الضغوط النفسيّة من كثرة التحقيقات معه، وخصوصاً بعدما صدر مرسوم إحالته على الهيئة التأديبية وتوقيفه عن العمل[2]“، ليصار إلى محاكمته بعدها في سلسلة قضايا ظهرت واحدةً تلو الأخرى.

بعد 9 أشهر ويومين، أطلق سراح يوسف من سجن رومية في 18 حزيران 2000. واستمرت محاكمته في 7 ملفات قضائية تتعلق بإهدار اموال عامّة، وتقرّرت تخليته من الملفات الموقوف فيها بكفالة 80 مليون ليرة جرى سدادها. حينها، اعتبر وكيل يوسف المحامي منيف حمدان أن “قضية موكّله تشبه قضية النقيب ألفرد درايفوس في فرنسا مع فارقٍ وحيد أن القضاء الفرنسيّ بقي أكثر من 12 عاماً حتى تمكّن من إعلان براءة درايفوس في حين أن القضاء في لبنان استطاع في أقل من شهر أن يعلن براءة يوسف في قضية هربه، وفي أقل من 4 أشهر أن يعلن براءته في قضية سنترال طرابلس، وفي أقل من 7 أشهر في قضية المحروقات، كما استطاع أن يحوّل كلّ الجنايات التي لوحق بها الموكل جنحاً، ولم يبق في حقه إلا 3 دعاوى”، آملاً أن تعلن براءته منها[3].

بعد خمسة أعوام من الملاحقات القضائية والتأديبية، نال يوسف آخر حكم بالبراءة في كانون الأول 2004. آخر الأحكام صدر عن محكمة الإستئناف في بيروت برئاسة القاضي سمير عالية، قضى بوقف التعقبات بحقّ يوسف في ملف هدر الأموال العامة عبر إبرام عقد مع شركة “تليغلوب” الكندية لتأمين خدمة الترانزيت للتخابر الدوليّ. وذكر الحكم النهائيّ أن محكمة البداية أـصدرت حكمها بكفّ التعقبات عن يوسف ورفيقه “بعدما ثبت بشكلٍ قاطع لا يقبل أيّ شك أن المدّعى عليهما لم يهدرا المال العام في إبرام الإتفاق، بل على العكس، كان الاتفاق مع “تيليغلوب” الأفضل ماديّاً وفنيّاً مع مردودٍ إيجابيّ على خزينة الدولة[4]“.
تمّت تبرئة يوسف بعدما لم يعثر على أيّ دليلٍ لإدانته في 12 ملفاً جزائياً أمام القضاء، و5 ملفات أمام هيئة التفتيش المركزيّ، و4 ملفات أمام ديوان المحاسبة، وملف واحد أمام الهيئة العليا للتأديب.

وبدأت لائحة الإتهامات تصدر في سياق قضية محاولة هرب يوسف. أما أبرز الملفات الجزائية الأخرى التي برئ منها يوسف فهي:

  • هدر المال العام في قسائم محروقات والتعاقد في توريد المحروقات لوزارة الاتصالات. وقد مُنعت المحاكمة عن يوسف بعدما ثبت أن التواقيع الموجودة على القسائم لا تعود إليه.
  • قضية توزيع خطوط دوليّة على الخاصّين به والتي لم تثبت صحّتها.
  • قضية تركيب سنترال داخل سنترال طرابلس للإتجار بالمخابرات الهاتفية الدولية بطريقة غير مشروعة.
  • قضية إستئجار سيارات لاستعمالاته الخاصة من شركة “هلا كار”.[5]

خرج يوسف من السجن، وانتظر تبرئته في جميع الملفات التي فُتحت ضده، ليعود بعدها إلى “أوجيرو”.

يوسف مديراً عاماً من جديد
عاد يوسف إلى “أوجيرو” في العام 2005 كمديرٍ عام للإستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات. وعيّن أيضاً رئيساً لهيئة “أوجيرو”، ومديرها العام بالوكالة ولسنةٍ واحدة تنتهي في 28 تشرين الأول 2006. حصل يوسف على تمديد لسنةٍ إضافيّة (2007)، وهو منذ ذلك الحين يشغل المنصبين (رئيس هيئة أوجيرو ومديرها العام) من دون أيّ مرسومٍ أو قرارٍ بالتمديد صادر عن مجلس الوزراء.
وكانت النيابة العامة لدى ديوان المحاسبة في 20 آب 2008 قد بيّنت “وجود مخالفات جسيمة تؤدي إلى إبطال كلّ القرارات الرامية إلى الجمع بين الوظائف الثلاث التي يتولاها يوسف، باعتبار أن الأحكام القانونية والمبادئ العامة والإجتهادات المنظمة لأعمال المؤسسات العامة والوصاية الإدارية لحظت قاعدة الفصل بين الوصاية الإدارية ووظائف المؤسسات العامة الموصى عليها[6]“. وبالتالي، وبحكم توليه الوظائف الثلاث، أصبح يوسف وصيّاً على نفسه، يراقب أداءه الوظيفيّ. كما أنه بذلك يخالف المادة 16 من قانون الموظفين التي لا تجيز للموظف تقاضي راتبه إلا إذا كان معيّناً وفق القانون وتمنعه تقاضي راتبين، فيما يوسف يتقاضى حتى اليوم ثلاثة رواتب.
إلى يوسف، يضمّ مجلس إدارة “أوجيرو” كلّاً من غسان ضاهر وآلان باسيل، المقرّب جداً من يوسف. وإذ يفرض القانون إنعقاد المجلس مرّة كلّ أسبوعين أو عندما تدعو الحاجة، فإن آخر إجتماعٍ لمجلس الإدارة عقد في 11 تشرين الثاني 2015[7]. ويستطيع يوسف التحكّم بمصير الموظفين من خلال التصويت داخل مجلس الإدارة والحصول تلقائياً على أكثرية الأصوات (صوته وصوت باسيل مقابل صوت ضاهر). وفي “أوجيرو”، تخضع 10 أقسام مباشرةً لسلطة يوسف، وهي: أمانة السر، الإعلام، العلاقات العامة، الشؤون القانونية، التفتيش والمتابعة، الأمن والسلامة، التخطيط وإدارة المعلومات والشبكات، بالإضافة إلى مواقع رئيس مركز التحكّم، رئيس جهاز التدقيق الداخليّ، رئيس جهاز تنظيم الإتصالات.

وعادت الشكاوى والإحتجاجات على إدارته لقطاع الإتصالات بعد تولي وزراء “التيار الوطني الحرّ” جبران باسيل، شربل نحاس، ونقولا صحناوي، تباعاً مسؤولية وزارة الإتصالات. إذ كان “التيار الوطني الحر” طوال تلك الفترة ينادي بإصلاح الإدارة والمرافق العامّة في مواجهة إعتراضات ومحاربة شديدة من قوى 14 آذار، على رأسها “تيار المستقبل” برئاسة سعد الدين الحريري. قدّم وزراؤه بين 2009 و2013 أكثر من 52 شكوى ودعوى وملاحقة وتنبيهٍ بحقّ عبد المنعم يوسف، بينها 7 مراجعات أمام مجلس شورى الدولة، و7 دعاوى أمام القضاء الجزائي، و21 أمام التفتيش المركزيّ، بما فيها الشكوى أمام المفتشيّة المالية لدى التفتيش المركزي[8]. لم يتحرّك القضاء للبتّ في أيّ من تلك الدعاوى والشكاوى، وبقيت جميعها عالقة في أدراج النيابة العامّة أو التفتيش.
بدأت مخالفات يوسف بالخروج مجدداً إلى العلن خلال عهد باسيل. إذ ادّعى هذا الأخير على يوسف أمام القضاء الجزائيّ وفقاً لقانون العقوبات، ولاسيما المادة 371 التي تنصّ على معاقبة “كلّ موظفٍ يستعمل سلطته أو نفوذه استعمالاً مباشراً أو غير مباشر، ليعوق أو يؤخر تطبيق القوانين أو الأنظمة أو تنفيذ أيّ أمرٍ صادر عن السلطة ذات الصلاحية”؛ والمادة 373 التي تنصّ على المعاقبة “إذا ارتكب الموظف في الإدارات أو المؤسسات العامة دون سبب مشروع إهمالاً في القيام بوظيفته أو لم ينفذ الأوامر القانونية الصادرة إليه عن رئيسه[9]“.

قدّم النائب في “كتلة التنمية والتحرير” ناصر نصرالله إخباراً لدى مدّعي عام التمييز سعيد ميرزا في العام 2010 ضد يوسف لارتكابه “مخالفات تهدر المال العام”. ومن هذه المخالفات، “أن يخصص يوسف لنفسه 1150 دولاراً أميركياً عن كلّ يوم سفر من المال العام؛ وأن يتقاضى منذ 2006 راتبين من الدولة وقد بلغ راتبه كرئيس – مدير عام أوجيرو 130 مليون ليرة، من دون قرارٍ من مجلس الإدارة[10]“. إلا أن مدعي عام التمييز لم يحرّك ساكناً للتحقيق في الإخبار.
وقد شهدت الفترة التي تولى خلالها الوزير شربل نحاس مهام الوزارة المواجهات الأقوى مع يوسف. إذ وصلت حدّ تدخّل “فرع المعلومات” إلى جانب يوسف لمنع نحّاس من دخول الطبقة الثانية مبنى وزارة الإتصالات في العدليّة في بيروت.
ادّعى حينها نحّاس على يوسف “بجرم الإشتراك في التعدّي على مبنى وزارة الاتصالات في العدلية” في أيار 2011. ونشير هنا إلى ثلاث دعاوى تقدمت بها الدولة بحقّ يوسف: اتهمت الدعوى الأولى يوسف “بجرم إختلاق أخبار كاذبة وملفقة وبثّها بهدف إثارة النعرات وبث روح التفرقة وخلق جو من التوتر والشحن داخل الوظيفة العامة”، على خلفية قيام يوسف عليه بنشر شائعات، بتاريخ 18 كانون الثاني 2011، بواسطة إرسال بيانات والإدلاء بتصريحات توحي بأنه تعرّض للإعتداء وبأنه محاصر في مكتبه في وزارة الاتصالات. الدعوى الثانية إتهمته بجرم “الاعتداء على أمن الدولة ومكانتها المالية والاقتصادية”، على خلفية الحملة الإعلامية المركزة التي أطلقها يوسف منذ 17 آذار 2011، والتي هدفت إلى التهديد بتوقّف الإتصالات بشكلٍ كاملٍ عن لبنان. أما الدعوى الثالثة فاتهمت يوسف بجرم “إساءة استعمال السلطة، والاخلال بواجبات الوظيفة، وتأخير تطبيق القرارات والأنظمة، وعرقلة عمل الإدارة ومصالح الدولة والمواطنين، وعدم تنفيذ امر صادر عن السلطة القانونية، وإلحاق الضرر بالأموال العمومية[11]“.

من جهته، اتهم صحناوي يوسف بتكبيد الهيئة مصاريف إضافية ضخمة لزيارة عائلته في باريس بشكلٍ دوريّ. كما اتهمه بتخصيص بدلات ساعاتٍ إضافية للموظفين لتمتين سلطته في الوزارة وكسب دعم هؤلاء في وجه الوزير. كما اعتبره صحناوي مسؤولاً بشكلٍ أساسيّ عن تردّي سرعة الإنترنت، بعدما منع الشركات المتعهدة من وصل كابلات الألياف الضوئية على سنترالات “أوجيرو” لبدء العمل بها. وشملت الدعاوى الأخرى “التمرّد والتصرّف بممتلكات الدولة وإساءة الأمانة وانتحال صفة تجارية وتزوير مستندات رسمية والتقاعس ومخالفة القرارات وصرف النفوذ والترويج الانتخابي وتحريض الموظفين والمستخدمين[12]“.
بقي جميع هذه الدعاوى عالقاً أمام القضاء الذي لم يحرّك معظمها، ما سمح ليوسف بالاستمرار بالوظيفة غير القانونية وبمراكمة المخالفات التي أدّت الى تفجير أزمة جديدة مع بداية العام 2016.

“الإشتراكي” يلجأ إلى القضاء
عرفت وزارة الإتصالات فترةً من الهدوء مع وصول وزير الإتصالات بطرس حرب. إذ تمكّن هذا الأخير من تأسيس علاقة ودّ مع يوسف، حتى اعتبره العديد أحد أبرز حاميه.. إلى أن قرر “الحزب التقدميّ الإشتراكيّ” التحرّك ضد يوسف، لأسبابٍ اعتبرها البعض سياسيّة وناتجة عن خلافاتٍ داخلفريق14 آذار. من جهته، برّر “الإشتراكي” تحرّكه بأن وضعه في سياق الحملة التي يقودها لمكافحة الفساد في إدارات الدولة، بالتزامن مع حملة وزير الصحة وائل أبو فاعور لحماية سلامة الغذاء.
ومن هذا المنطلق، استدعى النائب العام المالي القاضي علي إبراهيم عبد المنعم يوسف لبدء التحقيق معه في الإخبار المقدّم ضده من “الحزب التقدمي الإشتراكي” في كانون الأول 2015. شكّل تقديم الإخبار الخطوة الثانية في هجوم “الإشتراكيّ” على يوسف. فالخطوة الأولى بدأت بتغريدةٍ للنائب وليد جنبلاط على صفحته على “تويتر” في أيلول 2015 جاء فيها: “أكبر وزير لا يستطيع أن ينقذ تطوير القطاع (الاتصالات) من دون موافقته”. وتابع: “من هي الجهات السياسية التي تغطي هذا المدير؟ وهل يجوز أن تكون هناك مناطق لبنانية لا تزال محرومة خدمات الإنترنت؟ ولماذا لا يستفاد من خطوط الألياف الضوئية؟ وهل يجوز أن تكون كلفة الإنترنت باهظة إلى هذا الحدّ؟”.
تبع تغريدة جنبلاط هجومٌ نفّذه أبو فاعور وكشف فيه أن يوسف “يمنع المفتشين الماليين من استجوابه والإطلاع على حسابات أوجيرو طيلة السنوات الثلاث الماضية”. استدعى تصريح أبو فاعور نفياً سريعاً من يوسف. وسرعان ما دخل المفتش العام الماليّ صلاح الدنف على خطّ السجال، فأصدر بياناً باسم “المفتشية العامة المالية” يؤكد ما قاله أبو فاعور. كشف الدنف أن “يوسف يرفض إستقبال المفتشين منذ أكثر من سنة، ويرفض تسليم الملفات المالية التي يطلبها المفتشون[13]“. اللافت أن “الوكالة الوطنية للإعلام” سحبت البيان بعد ساعاتٍ على نشره. ردّ يوسف مؤكداً أن هيئة “أوجيرو” قد “وضعت منذ عشر سنوات مكتباً خاصاً لديها بتصرف هيئة التفتيش المركزي، يعمل على نحو جاد. وتقوم الهيئة بتنفيذ وتطبيق كلّ بنود ومندرجات البرنامج السنوي لهيئة التفتيش المركزي لدى هيئة أوجيرو الذي يحدد عمل المفتشين ويوافق عليه رئيس هيئة التفتيش المركزي”. وحرص يوسف على أن يقول أن هيئة “أوجيرو” تحتل المرتبة الأولى بدرجة إمتياز بين كلّ المؤسسات والإدارات والهيئات الرسمية العامة، بحسب تقارير التفتيش المركزيّ.

لم ينته السجال عند هذا الحدّ. فقد أصدرت المفتشية العامة المالية بياناً أوضحت فيه أنه مضى على آخر إجتماعٍ عقدته لجنة تقييم أداء موظفي الفئة الأولى أكثر من ثلاث سنوات. وأكّدت أن يوسف يمنع أيّ موظفٍ من إعطاء معلومات لهيئة التفتيش “كما تنص المادة 11 من قانون هيئة أوجيرو والمادة 19 من المرسوم الإشتراعي رقم 115/59 إنشاء التفتيش المركزي، التي توجب على أيّة مؤسسةٍ عامةٍ أو إدارةٍ عامةٍ أن تضع بتصرّف المفتشين أيّ مستندٍ مطلوبٍ من دون رجوع الموظف إلى رئيسه التسلسليّ”. وأوضحت أن “قول يوسف أن ادارته على تواصل مع التفتيش الإداري والهندسي هو في غير محله القانونيّ، لأن هيئة أوجيرو لا تخضع إلا لرقابة التفتيش المالي”. وختمت بأن يوسف قال للمفتشين حرفياً بأنه مستعد للإستقالة كي لا يقدّم المستندات المتعلقة بالتعويضات المالية الخاصة بها[14]“.
بقي السجال عالقاً بين يوسف و”الحزب الإشتراكيّ” في الإعلام إلى حين قرّر هذا الأخير اللجوء إلى القضاء لمحاسبة يوسف. فقدمت “منظمة الشباب التقدميّ” ومفوضية العدل في “الحزب التقدمي الإشتراكي” إخبارين ضد عبد المنعم يوسف، رئيس ومدير عام هيئة “أوجيرو” والمدير العام للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات. الأول، تناول “هدر وإختلاس أموال عامة في هيئة أوجيرو” وقدم في 14 كانون الأول 2015، فيما تناول الثاني “جرم الإحتيال وإساءة الأمانة وهدر واختلاس الاموال العامة وإساءة الاموال السلطة والاخلال بواجبات الوظيفة”، وقدم في 7 كانون الثاني 2016.

أشار الإخبار الأول إلى أن يوسف “يمارس صلاحيات مدير عام ورئيس مجلس إدارة أوجيرو، على الرغم من إنتهاء ولايته منذ العام 2007، وهو يشغل في الوقت نفسه منصب المدير العام للإستثمار والصيانة في وزارة الإتصالات”. وقد استغل يوسف هذا الإزدواج في المواقع الوظيفيّة “لكي يوقّع عقوداً ويبرم صفقاتٍ لنفسه بين شركاتٍ يديرها ومؤسسات يتولى رئاستها والتي تخالف القانون”. ويستند الإخبار إلى محاضر التفتيش المركزيّ ليثبت أن يوسف جدّد العقد مع “أوجيرو” على الرغم من قرار هيئة التفتيش الرافض لهذا الأمر. وقد سهّل هذا التجديد الهدر والإستفادة المالية، فلم يتمَ تشكيل الإدارة وتجديدها، وأبقي على حالته المشوبة والمعيبة من دون أيّ تعديل، ما فوّت على الخزينة أموالاً طائلةً. وأورد الإخبار أمثلة عن قيام يوسف بـ”توظيف أبناء وأقرباء لكبار الموظفين. كما يحرم موظفين من حقوق ثابتة ومكتسبة لهم ويجدد التعاقد مع موظفين أحيلوا إلى التقاعد ويصرف حوافز ومكافآت لعدد من الموظفين وفقاً لولائهم له[15]“. كما أشار الإخبار إلى عدم الإلتزام بقرار التفتيش المركزيّ الداعي إلى تحديث الشبكات، وعدم الموافقة على طلب شركتي الخلوي وضع شبكة الألياف الضوئية في الخدمة، وإبرامه عقوداً بين وزارة الاتصالات و”أوجيرو” يقوم بنفسه بالتوقيع عليها نيابةً عن الطرفين بوصفه ممثلاً لهما معاً، والتحكم الكامل بالموظفين والتوظيف، والحصول على مبالغ طائلة بدل سفر سنوياً من دون إبراز أيّ مستندٍ يفسّر كيفية الصرف، إلى جانب تقاضيه راتبين، وعدم وجود رقابة على نظام الفوترة والتخابر الدولي، وعدم تمكين المشتركين من الحصول على فواتير مفصلة.
كما أشار إلى أن يوسف قادر على التنصّت والتعدّي على حريّة أيّ مواطن عبر جهاز ipoqueادّعى الحاجة إليه من أجل منع الاتصال عبر.voice over ip  كما سأل عن “كيفية صرف 2000 مليار ليرة خلال عشر سنوات، في الوقت الذي تزداد فيه الشبكة ترهلاً[16]“.

جاء الاخبار الثاني أكثر تفصيلاً وتوثيقاً، وتطرّق إلى عدّة مخالفاتٍ إضافيةٍ ارتكبها يوسف في أثناء توليه الوظيفة: “استلام يوسف وعن طريق المناورات الإحتياليّة مبالغ مالية من وزارة الاتصالات بعد ايهامها بتوجب تلك المبالغ في ذمتها كمستحقات على هيئة أوجيرو لمصلحة وزارة المالية تسديداً للـ TVA، وبإساءة الأمانة المتمثلة بعدم دفع تلك المبالغ لوزارة المالية من دون اعادتها لصالح وزارة الاتصالات”. كما ذكر الإخبار أن يوسف استوفى “رسوم ضمان من وزارة الاتصالات أكثر مما يجب تسديده للصندوق الوطني الاجتماعي”. واحتفظت “أوجيرو” ممثلةً بيوسف “بأموال جرى استلامها لتحويلها الى الخزينة العامة والتأخر في التحويل مسبباً ضرراً على المال العام”. كما امتنع يوسف عن تنفيذ “قرار الوزير بتنفيذ أوامر اشغال وتعريف العلب الهاتفية، ما فوت على الخزينة أموالاً طائلة”. ورفض تطبيق “قرارات وضع مجموعات رقمية جديدة في الخدمة، ما فوّت على الخزينة أموالاً طائلة وألحق ضرراً بالمصلحة العامة”. ومنع إصدار “بطاقات “تلكارت” و”كلام” في السوق اللبناني من دون أيّ سبب مقبول”. وامتنع عن “تنفيذ قرارات تأجير الشركات خطوط اتصال رقمية دولية (E1)، وعن إحالة هذه الطلبات للوزير للتقرير بشأنها، ما فوَت على الخزينة أموال طائلة[17]“.

القضاء يقرّر التحرّك… تحت الضغط
شكّل كشف ملف الإنترنت غير الشرعيّ و”الغوغل كاش” الشرارة التي دفعت القضاء إلى التحرك (لن تتطرق هذه المقالة إلى هذا الموضوع الذي ما يزال قيد التحقيق، كون معظم المعلومات المتوفرة والمعلنة عنه لا تزال غير دقيقة أو وافية). فالإخباران المقدّمان من “الإشتراكي” وجدا سبيلاً لدى النيابة العامة المالية، بعدما حازت قضية الإنترنت على إهتمام الرأي العام وعلى تغطيةٍ إعلامية واسعة. وشهدت القضية تبدّلاً جذرياً بعدما اتهمت وسائل إعلاميّة بالضلوع بتهريب الإنترنت، ما دفع هذه الأخيرة الى إطلاق حملة دفاعٍ واسعة عن نفسها، رافقها هجوم موثّق على مدير عام “أوجيرو”.

بموازاة الضغط الإعلاميّ، تحرّكت لجنة الإعلام والإتصالات النيابيّة، وقرّرت فتح تحقيق في قضية تهريب الإنترنت أيضاً. أوقف عددٌ من المشتبه بهم، وتبيّن أنّ من بينهم أشخاص على إرتباطٍ وثيقٍ بيوسف، منهم توفيق حيسو وروبير صعب. عندها، تمّ استدعاء يوسف للمثول أمام قاضي التحقيق في بيروت فادي العنيسي، بعدما ادعى النائب العام المالي على يوسف “بالاهمال الوظيفي الذي أدى الى هدر المال العام وذلك بانشاء منظومة اتصالات خلافاً للأصول القانونية”.إلا أن يوسف، وكما جرت العادة، لم يحضر. تذرّع مرةً أخرى بوضعه الصحيّ الذي أرغمه على البقاء في فرنسا، حيث كان يقضي عطلته مع العائلة. برّر وزير الإتصالات بطرس حرب تغيب يوسف باضطراره على إجراء جراحة في القلب تستدعي أن يبقى في النقاهة مدة أسبوعين. ولا بد من الإشارة هنا إلى أن حرب شكّل صمام الأمان في الدفاع عن يوسف. فاعتبر في مقابلة ضمن برنامج “كلام الناس” أن “دفاعي عن يوسف هو دفاعي عن الإدارة والعدالة” مشدداً على انه لن يحمي أيّ متهم “لكنني لن اسمح بإدانة شخصٍ بريء، إذ لا يمكن أن نستبق التحقيق[18]“. كما أشار الوزير السابق شربل نحاس في مقابلة تلفزيونية إلى أن حرب “طلب من التفتيش المركزي وقف الشكاوى ضد يوسف في مخالفة صريحة للقوانين”، مشدداً على أنه “لا يحق للتفتيش أن يلبي طلبه[19]“.

لكن حرب أدرك أنه لن يتمكن من الإستمرار في حماية يوسف أمام الضغط السياسيّ والإعلاميّ. فما كان أمامه إلا إعطاء الإذن في 12 أيار 2016 بملاحقة يوسف ومدير المعلوماتية في “أوجيرو” توفيق شبارو، ومسؤول قسم الإنترنت غابي سميرة في قضية الإنترنت غير الشرعي و”الغوغل كاش” بناءً على طلب المدعي العام التمييزيّ القاضي سمير حمود. وشدد حرب في كتاب إعطاء الاذن بالملاحقة بأنه لم يقتنع في ضوء التحقيقات التي أجريت حتى الآن بأن المطلوب الاذن بملاحقتهم قد خالفوا القوانين أو أهملوا في أدائهم الوظيفي ما أدّى الى هدر المال العام. “فالبرغم من كل ذلك، وبغية وضع حد للمحاكمات الإعلامية والاتهامات غير المبررة بالإثباتات الجدية، ومع عدم اقتناعي بجدية وصحة ما ينسب الى المطلوب الأذن بملاحقتهم، فأنني أعطي الاذن بملاحقة من تطلبون الاذن بحقه[20]“.
حضر يوسف أمام قاضي التحقيق في بيروت فادي العنيسي فور عودته من إجازته المرضية في 8 حزيران 2016. ومثل للمرة الثانية في 13 تموز أمام العنيسي الذي أرجأ إلى 29 ايلول المقبل متابعة التحقيق في تهمة هدر المال العام في ملف الإنترنت غير الشرعي، بعدما استمهل وكلاء الدفاع عن يوسف وشبارو وسميره للإطلاع على قرار الهيئة الاتهامية المصادقة على قرار القاضي العنيسي برد الدفوع الشكلية.

في الواقع، لم توّجه تهمٌ بالفساد وهدر المال العام ومخالفة القوانين لمديرٍ عام كتلك التي وجهت لعبد المنعم يوسف. اللافت أنه نجح بالحصول على البراءة في جميع القضايا التي رفعت ضده، حيث أنه حصل على “120 براءة قضائية”، حسب بيان لـ”كتلة المستقبل” النيابية. في المرة الأولى مثلاً، أيّ في العام 1999، وضعت الملاحقات في إطار “تصفية رجالات الرئيس رفيق الحريري من الإدارة العامة”. ولم يتحرّك القضاء لملاحقة يوسف إلا عندما اتخذ القرار السياسيّ برفع الغطاء عنه. أفرج عن يوسف ونال البراءة بعدما فشلت حملة الإصلاح في عهد لحود وعاد الرئيس الحريري إلى الحكم. وعادت مخالفات يوسف إلى الواجهة مع وزراء “التيار الوطني الحر” المعارضين لنهج الحريري. حاول هؤلاء اللجوء إلى القضاء مراراً لمقاضاة يوسف، لكن القضاء أبقى على الملفات في الجوارير. هذه المرة، لم يكن الضغط السياسي كافياً ليرفع الغطاء عن يوسف مجدداً. والقضاء لم يتحرّك فعلياً اليوم إلا بعدما استحوذت قضية الإنترنت غير الشرعيّ على إهتمام الرأي العام والكتل المتناحرة داخل الحكومة. فبدا وكأنّ موافقة “تيار المستقبل” على ملاحقة يوسف أتاحت استدعاء القضاء له للتحقيق معه. القضية اليوم ما زالت في بداياتها، ولا يمكن التكهّن بمصير التحقيقات ونتائجها. لكن القضاء في الواجهة مجدداً. الطابة في ملعبه. هل يتصرّف بها، أو يعيدها إلى نقطة الإنطلاق؟

يمكنكم/ن أيضاً قراءة: أبرز الملفات التي برّئ منها عبد المنعم يوسف

The puzzle of personality? Again, Who are you?

What makes you, you? Psychologists like to talk about our traits, or defined characteristics that make us who we are.

But Brian Little is more interested in moments when we transcend those traits — sometimes because our culture demands it of us, and sometimes because we demand it of ourselves. Your personality may be more malleable than you think.

Brian Little. Personality researcher. (Like a psychologist?)

Cambridge research professor Brian Little analyzes and redefines the threads of our personalities — and suggests ways we can transform ourselves. Full bio

0:19 I’ve had the opportunity over the last couple of days of listening in on some of your conversations and watching you interact with each other. And I think it’s fair to say that there are 47 people in this audience, at this moment, displaying psychological symptoms I would like to discuss today.

But instead of pointing at you, which would be gratuitous and intrusive, I thought I would tell you a few facts and stories, in which you may catch a glimpse of yourself.

Patsy Z and TEDxSKE shared a link.

I’m in the field of research known as personality psychology, which is part of a larger personality science which spans the full spectrum, from neurons to narratives. And what we try to do, in our own way, is to make sense of how each of us is, in certain respects, like all other people, like some other people and like no other person.

you may be saying of yourself, “I’m not intriguing. I am the 46th most boring person in the Western Hemisphere.” Or you may say of yourself, “I am intriguing, even if I am regarded by most people as a great, thundering twit.”

But it is your self-diagnosed boringness and your inherent “twitiness” that makes me, as a psychologist, really fascinated by you. So let me explain why this is so.

One of the most influential approaches in personality science is known as trait psychology, and it aligns you along 5 dimensions which are normally distributed, and that describe universally held aspects of difference between people.

They spell out the acronym OCEAN. So, “O” stands for “open to experience,” versus those who are more closed. “C” stands for “conscientiousness,” in contrast to those with a more lackadaisical approach to life. “E” — “extroversion,” in contrast to more introverted people. “A” — “agreeable individuals,” in contrast to those decidedly not agreeable. And “N” — “neurotic individuals,” in contrast to those who are more stable.

All of these dimensions have implications for our well-being, for how our life goes. And so we know that, for example, openness and conscientiousness are very good predictors of life success, but the open people achieve that success through being audacious and, occasionally, odd.

The conscientious people achieve it through sticking to deadlines, to persevering, as well as having some passion.

Extroversion and agreeableness are both conducive to working well with people. Extroverts, for example, I find intriguing. With my classes, I sometimes give them a basic fact that might be revealing with respect to their personality: I tell them that it is virtually impossible for adults to lick the outside of their own elbow.

Did you know that? Already, some of you have tried to lick the outside of your own elbow. But extroverts amongst you are probably those who have not only tried, but they have successfully licked the elbow of the person sitting next to them.

Let me deal in a bit more detail with extroversion, because it’s consequential and it’s intriguing, and it helps us understand what I call our three natures.

First, our biogenic nature — our neurophysiology.

Second, our sociogenic or second nature, which has to do with the cultural and social aspects of our lives. And Third, what makes you individually you — idiosyncratic — what I call your “idiogenic” nature.

 One of the things that characterizes extroverts is they need stimulation. And that stimulation can be achieved by finding things that are exciting: loud noises, parties and social events here at TED — you see the extroverts forming a magnetic core. They all gather together. And I’ve seen you.

The introverts are more likely to spend time in the quiet spaces up on the second floor, where they are able to reduce stimulation — and may be misconstrued as being antisocial, but you’re not necessarily antisocial. It may be that you simply realize that you do better when you have a chance to lower that level of stimulation.

Sometimes it’s an internal stimulant, from your body. Caffeine, for example, works much better with extroverts than it does introverts.

When extroverts come into the office at nine o’clock in the morning and say, “I really need a cup of coffee,” they’re not kidding — they really do. Introverts do not do as well, particularly if the tasks they’re engaged in — and they’ve had some coffee — if those tasks are speeded, and if they’re quantitative, introverts may give the appearance of not being particularly quantitative. But it’s a misconstrual.

here are the consequences that are really quite intriguing: we’re not always what seem to be, and that takes me to my next point. I should say, before getting to this, something about sexual intercourse, although I may not have time. And so, if you would like me to — yes, you would? OK.

There are studies done on the frequency with which individuals engage in the conjugal act, as broken down by male, female; introvert, extrovert. So I ask you: How many times per minute — oh, I’m sorry, that was a rat study —

How many times per month do introverted men engage in the act? 3.0. Extroverted men? More or less? Yes, more. 5.5 — almost twice as much.

Introverted women: 3.1. Extroverted women? Frankly, speaking as an introverted male, which I will explain later — they are heroic. 7.5. They not only handle all the male extroverts, they pick up a few introverts as well.

We communicate differently, extroverts and introverts. Extroverts, when they interact, want to have lots of social encounter punctuated by closeness. They’d like to stand close for comfortable communication. They like to have a lot of eye contact, or mutual gaze. We found in some research that they use more diminutive terms when they meet somebody. So when an extrovert meets a Charles, it rapidly becomes “Charlie,” and then “Chuck,” and then “Chuckles Baby.”

Whereas for introverts, it remains “Charles,” until he’s given a pass to be more intimate by the person he’s talking to.

We speak differently. Extroverts prefer black-and-white, concrete, simple language. Introverts prefer — and I must again tell you that I am as extreme an introvert as you could possibly imagine — we speak differently. We prefer contextually complex, contingent, weasel-word sentences —

When we talk, we sometimes talk past each other. I had a consulting contract I shared with a colleague who’s as different from me as two people can possibly be. First, his name is Tom. Mine isn’t.

Secondly, he’s six foot five. I have a tendency not to be.

And thirdly, he’s as extroverted a person as you could find. I am seriously introverted. I overload so much, I can’t even have a cup of coffee after three in the afternoon and expect to sleep in the evening.

We had seconded to this project a fellow called Michael. And Michael almost brought the project to a crashing halt. So the person who seconded him asked Tom and me, “What do you make of Michael?” Well, I’ll tell you what Tom said in a minute. He spoke in classic “extrovert-ese.” And here is how extroverted ears heard what I said, which is actually pretty accurate.

I said, “Well Michael does have a tendency at times of behaving in a way that some of us might see as perhaps more assertive than is normally called for.”

Tom rolled his eyes and he said, “Brian, that’s what I said: he’s an asshole!”

Now, as an introvert, I might gently allude to certain “assholic” qualities in this man’s behavior, but I’m not going to lunge for the a-word.

But the extrovert says, If he walks like one, if he talks like one, I call him one. And we go past each other.

Now is this something that we should be heedful of? Of course.

It’s important that we know this. Is that all we are? Are we just a bunch of traits? No, we’re not.

Remember, you’re like some other people and like no other person. How about that idiosyncratic you?

As Elizabeth or as George, you may share your extroversion or your neuroticism. But are there some distinctively Elizabethan features of your behavior, or Georgian of yours, that make us understand you better than just a bunch of traits? That make us love you? Not just because you’re a certain type of person.

I’m uncomfortable putting people in pigeonholes.

I don’t even think pigeons belong in pigeonholes. So what is it that makes us different? It’s the doings that we have in our life — the personal projects.

You have a personal project right now, but nobody may know it here. It relates to your kid — you’ve been back three times to the hospital, and they still don’t know what’s wrong. Or it could be your mom. And you’d been acting out of character. These are free traits.

You’re very agreeable, but you act disagreeably in order to break down those barriers of administrative torpor in the hospital, to get something for your mom or your child.

 What are these free traits?

They’re where we enact a script in order to advance a core project in our lives. And they are what matters. Don’t ask people what type you are; ask them, “What are your core projects in your life?”

And we enact those free traits. I’m an introvert, but I have a core project, which is to profess. I’m a professor. And I adore my students, and I adore my field. And I can’t wait to tell them about what’s new, what’s exciting, what I can’t wait to tell them about.

And so I act in an extroverted way, because at 8 in the morning, the students need a little bit of humor, a little bit of engagement to keep them going in arduous days of study.

we need to be very careful when we act protractedly out of character.

Sometimes we may find that we don’t take care of ourselves. I find, for example, after a period of pseudo-extroverted behavior, I need to repair somewhere on my own.

As Susan Cain said in her “Quiet” book, in a chapter that featured the strange Canadian professor who was teaching at the time at Harvard, I sometimes go to the men’s room to escape the slings and arrows of outrageous extroverts.

I remember one particular day when I was retired to a cubicle, trying to avoid overstimulation. And a real extrovert came in beside me — not right in my cubicle, but in the next cubicle over — and I could hear various evacuatory noises (I guess like farting?), which we hate — even our own, that’s why we flush during as well as after. (I guess cubicle means the WC?)

And then I heard this gravelly voice saying, “Hey, is that Dr. Little?”

If anything is guaranteed to constipate an introvert for six months, it’s talking on the john.

That’s where I’m going now. Don’t follow me.


adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,428,294 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 775 other followers

%d bloggers like this: