Adonis Diaries

The swastika (Zawba3a, tornedo) is a Syrian symbol going back 4,500 years ago

Posted on: December 20, 2016

Swastika (Zawba3a) is a Syrian symbol going back 4,500 years ago

‎أكاديمية الفكر السوري القومي الاجتماعي‎'s photo.

. ««رسالة من أرض الرافدين »»
وصلت لأحد رفقائنا ” في كادر الأكاديمية ” على بريده الخاص رسالة فيها الكثير من التساؤلات و الأستفسارات التي تهم أبناء أمتنا في معرفة الكثير من النقاط المبهمة و الحقائق المصيرية الوجودية ، الكثير من هذه الأستفسارات بنقاطها المتفرعة معتم عليها و نتيجة هذا التعتيم واضح لأنه أوصل أمتنا لما حالها اليوم من دمار و خراب و ضياع و تفتيت و تشتت ، نتمنى من حضراتكم التمعن بها جيدا لأنها نابعة من ضمير انسان صادق يريد الوصول إلى الحقيقة لمعرفة مالذي جلب على أمتنا هذا الويل !! . نحن بدورنا سنجيب على كل هذه الأستفهامات و بالدليل العلمي القاطع الذي لا يبقي مجال للشك فيصبح اليقين هو السيد و يدخل كل منازل الامة كما أشعة الشمس عند الشروق لتزيل العتمة و تضيئ حياتنا . و هذه هي الرسالة
تحية طيبة للسيد ………. أتمنى لك دوام الموفقية والنجاح . خطر ببالي وقد جذبني قبل كل شيء الحُلم الكبير المُمثّل بخارطة الهلال الخصيب “العراق والشام (سوريا الكبرى)”، خطر ببالي أن أسألك عن فحوى وفكرة ما تنشره . عن الرموز المكوّن منها العلم ذي النجمة الرباعية ” الزوبعة ” ، عن الأسود والأحمر، عن.. عن.. وعن العراق. وهذا ما أقصده بشدة . انا من العراق وعربي الهوى والهوية وولدت وأنتمي حيث قوعدت ودُوّنت لغتنا السامية. لذا أسأل عن زوايا ومفاصل هذا الحلم . ما دخله بالعراق ؟ هل لعروبة ما ؟ هل لجذورٍ أعمق؟ آشور أو السوريان أم غيره ؟ سأتابع وأحاول أن أطلع على كل ما في الرابط والروابط الأخرى المتصلة به مع أني أود أن ترشدني لمنابع أكثر تفصيلا وأقرب لمتبني هذا المشروع . لأني مطّلع على حضارات ما بين النهرين القديمة . أخي ……. الكل يعرف أن تفتيت و الفصل العراق و الشام هو إفراغ لهذي الأمة من عناصر قوتها ، هل سنقع ضحايا الدين والمذهبية و … الخ ، في الهلال الخصيب المناذرة والغساسنة أو العراق والشام هما حضارة العرب !! ، الحقيقة موجوده لكنها في أعماقنا بمجرد أن نعي هل سنلتفت إليها !! ، العراق والشام “سوريا الكبرى” لا قيمة لهما منفصلان و سنكون ضعفاء هذا ما أدركه جنبا مع الترك والفرس . هل سوريا = سوريان الشعوب التي سكنت المنطقة وإليهم ترجع اللغة العربية في مراحل تطورها !! لم تكن سوريا من أموريون “بابليون” وآشوريون وفينيقيون ، الهلال الخصيب إذن أم سوريا . نحن كنا!! هل لنا أن نكون أيضا اليوم ؟؟؟ . أخيرا أقول لك ما قاله الجواهري ” من الأرض التي ائتلفت والشام ألفا فلا ملّا ولا افترقا ، مَن قال أن ليس من معنىً للفظتها بلا دمشق وبغداد فقد فسقا .
تحياتي ومحبتي لك عزيزي . سامر – العراق – متخصص بالتراث.
الغالي سامرابن أمتي أشكرك جزيل الشكر لثقتك ، جزيل الشكر لبصيرتك ، لمشاعرك و الشكر كل الشكر صديقي لشجاعتك في طرح الأسئلة لأنها أسئله محورية و الجواب عنها يغير الكثير من المفاهيم التي تعلمناها و يزيل الألتباس الذي تم زرعه في عقول أبناءها خلال قرون كاملة و ليس عقود ، لذلك صديقي سامر سندخل في العمق لكل طرح من هذه النقاط لجعلها محور ننطلق منه الى محاور أخرى . سنقدم بعض النقاط عن أخرى كي نجعل الموضوع سلس تتابعي متكامل، لا لبس فيه لأن الأنطلاق يكون دائما من القاعدة صعودا الى الأعلى للوصول إلى رأس الهرم و هو المعرفة و الحقيقة . ننطلق من العقيدة السورية القومية الأجتماعية التي أسسها أنطون سعادة و ماهيتها و غايتها و نربطها بشعارها أي الزوبعة لأن البعض سامر يعتقد أن هذه العقيدة هي حزب سياسي و هنا تكمن الخطيئة الكبرى أي بما معناه افراغ المحتوى الحقيقي لهذه العقيدة النهضوية لأنها قبل أن تكون حزب هي فكر و هذا الفكر هو علم قائم بحد ذاته قادر على تغير مجرى تاريخ هذه الأمة و التاريخ الأنساني للبشرية جمعاء فالحزب الذي لا يملك فكر و مفكرين ليس إلا إناء فارغ و الأناء صديقي الغالي سامر ينضح بما فيه دائما و أبدا ، لهذا كانت فكرة الأحزاب السياسية التي تضع لك أهداف و تقنعك أنها تريد الوصول اليها لكن كيف يمكن أن تصل ان لم تكن تملك مفكريين حقيقيين قادرين على صناعة الطرق و تعبيدها و رصفها للوصول الى هذه الأهداف ، من هو الحزب الذي يمتلك مفكرين قادرين على ابداع نهج علمي جديد يبنى عليه !!

، ما نريد أن نقوله ليس كل ما يلمع ذهبا و ليس كل مكان تتجمع فيه المياه يكون صالح للشرب حتى لو كان طعمه و مظهره جيد ، الاحزب السياسية التي تنتشر في العالم و في أمتنا لها مشاريع من نقاط محدد سلفا و تريد أن تصل الى غاية و لكن هذه الأحزاب هل تملك الفكر القادر على الأنتاج و الأبداع أي بما معناه هل هي من تصنع الفكر أم تستورد الأفكار استيراد كما هو حاصل اليوم فالبعض يتكلم بالأشتراكية و الأخر بالرأسمالية و أخر باليبرالية و الدينية و الطائفية و الغلوبال ” العولمة ” و الشيوعية و …….. الخ ، كل هؤلاء و بلا استثناء يقومون في الأساس بعملية استيراد محضة للأفكار ، أي يريدون وضع هندام مستورد على جسد الأمة و أبناءها و هذا الهندام ليس منها و لا يتلائم لا مع روحها و لا نفسيتها و لا خصوصيتها في حين ان العقيدة السورية القومية الأجتماعية هي فكر ولد من رحم هذه الأرض من أجلها و اليها ، هذا الفكر يشمل كافة نواحي الحياة من طفلها وصولا إلى رأس هرمها و من ذرة التراب على أرضها وصولا إلى وحدتها ترابها التامة ،

مجتمع و أرض و دولة و نهج من الفن الى العلم من الأنسان الى المجتمع من العامل و الفلاح و الرأسمال الوطني وصولا الى الأنتاج ، قوانين دستور شكل دولة وزارات رعاية تنمية ماضي مستقبل سيادة حرية ضوابط أطر نظرة ……. الخ ، و كل ذلك نابع من روح هذه الأرض و حقيقتها و نفسيتها و ليس مستورد لأن أمة صنعت الحضارة و التاريخ ليست أمة غبية و غير قادرة على انتاج فكر و نهضة و لهذا كان الفكر السوري القومي الأجتماعي و عقيدته و حزبه من المحرمات و يعتبر خط أحمر لأن المنظومة الدولية الحاكمة تريد منا أن نكون أغبياء و نستورد ما يكتبه الأخرين لنا ، هكذا نصبح تابعين أو عملاء لهذه الأمة أو تلك أي بما معناه نصبح رجالات لتلك الأمم المتصارعة لكن هذا الصراع ليس على أرضهم و ترابهم لأنهم لا يريدون دمار و خراب أراضيهم و أهلهم، بل على أرضنا كي تدمر و تسحق و تذبح كما هو حالنا اليوم و سنغوص أيضا في ماذا يعني أن تكون مستورد فكر و لست صانعه ، لذلك و منذ نشأت السورية القومية الأجتماعية فكرا و عقيدة و حزب عملوا على استئصالها و اجتثاثها و اضطهادها بأبشع الوسائل التي يكمن تتخيلها و التي لا يمكن أيضا و هذا الأمر مستمر حتى يومنا هذا لكن تتغير الأساليب و الهدف واحد ، سأعطيك مثل بسيط حدث قبل بضعة أيام و منه تفهم كيف تخاف الأمم من هذه العقيدة ، وجدنا على احدى صفحات الفيس بوك التي تتغنى بالفكر السوري القومي الأجتماعي زورا و عمالة انهم يضعون لهذا البروفيل صورة لأحد دعاة الطوائف ذهبنا و تقصينا لنعرف من هو هذا الطائفي لأننا نحن لا نتغنى و لا نمجد الطوائف لأن في ذلك اساءه محضة لنا و يبعد بقية أبناء الأمة عن هذا الفكر و هذه العقيده، لأنه يظهرنا و كأننا فكر طائفي تابع ، ذهبنا و تقصينا عن هذا المعتوه من خلال رفقاءنا و تبين أنه ليس إلا صفحة خلبية، أنشأتها أحد الأذرع الأممية الطائفية ذاتها التي تخشى انتشار هذا الفكر لأن به تعود هذه الأمة إلى وحدتها و قوتها إلى مجدها و السلام الداخلي لدى أبناءها و من هنا ننطلق في ماهية الفكر و العقيدة و الحزب و لكل الأستفسارات و ننطلق من مفهوم الزوبعة و معناه .
«««يتبع»»»

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

December 2016
M T W T F S S
« Nov   Jan »
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 919,583 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 461 other followers

%d bloggers like this: