Adonis Diaries

Archive for January 17th, 2017

Why Noam Chomsky remarried at age 86?

At the age of 86, Noam Chomsky remains as active as ever in his work as a world-renowned political dissident and pioneering linguist.

He has also opened a new chapter in his life, recently celebrating a one-year anniversary with his new wife, Valeria Wasserman Chomsky, his second marriage.

Chomsky discusses the joys of newfound love and why it is a “privilege” for him to help people make sense of a very difficult world.

Transcript

This is a rush transcript. Copy may not be in its final form.

AMY GOODMAN: Noam, you’re headed off on a Latin America trip right now for a month. You’ll be in Brazil. You’ll be giving talks in Argentina. When you go to Brazil, you’re going to be meeting your new family.

NOAM CHOMSKY: That’s correct.

AMY GOODMAN: And I was wondering if you could talk a little about that?

NOAM CHOMSKY: Well, we’ve been talking about a variety of things that range from unpleasant to horrific, but we shouldn’t overlook the fact that the world has some wonderful things in it, too. And I got an unexpected, wondrous gift from Brazil that fell into my arms not long ago. We’re now—Valeria—we’re now about to celebrate our first anniversary and off to Brazil to meet Valeria’s family.

AMY GOODMAN: And what is that like for you? You are seen around the world, by many, as—not only as a person who shares incredible political insight in the world, but really as a role model. And so, can you talk personally about your own life?

NOAM CHOMSKY: I’m a very private person. I’ve never talked about my own life much. But, you know, I’ve—personally, I’ve been very fortunate in my life, with—there have been tragedies. There have been wonderful things. And Valeria’s sudden appearance is one of those wonderful things.

AARON MATÉ: You said, after your first wife, Carol, died, that life without love is empty—something along those lines. Can you talk about that?

NOAM CHOMSKY: Well, I could produce some clichés, which have the merit of being true. Life without love is a pretty empty affair.

AARON MATÉ: And your own tireless schedule, keeping up with your lectures, writing extensive articles, and still tirelessly answering the emails, from correspondence from people around the world—when I was in college, I remember I wrote you several times and got back these long, detailed answers on complex questions. And there’s people across the globe who could attest to a similar experience. Do you feel a certain obligation to respond to people? Because nobody would fault you, at the age of 86 now, if you took more time for yourself.

NOAM CHOMSKY: I don’t know if it’s an obligation exactly. It’s a privilege, really. These are the important people in the world. I remember a wonderful comment by Howard Zinn about the countless number of unknown people who are the driving force in history and in progress. And that’s people like—I didn’t know you, but people like you writing from college. These are people that deserve respect, encouragement. They’re the hope for the future. They’re an inspiration for me personally.

AMY GOODMAN: You mentioned your daughter Avi being an expert on Cuba, among others. You have three children that you and Carol raised, now broadening your family to Valeria, as well. Can you talk about your philosophy of child rearing in a very politically active family? You have said in the past that you thought, because of your opposition to the war in Vietnam, for example, you might spend years in jail.

NOAM CHOMSKY: Came very close, came close enough so that by 1967, ’68, when resistance activities were at their height—and I was an unindicted co-conspirator in one trial, and the prosecutor announced I’d be the leading person in the next trial, but—

AMY GOODMAN: In which trial?

NOAM CHOMSKY: Pardon me?

AMY GOODMAN: In which trial?

NOAM CHOMSKY: These were the so-called trials of the resistance. The first was called the Spock-Coffin trial, although—a lot to say about that. The next ones were called off, mainly because of the Tet Offensive in Vietnam, which convinced the American business community that the war is going to drag on, and they—in a rather significant power play, they compelled Johnson to start backing off. And one of the things they did was end the trials.

But it was serious enough so that my wife Carol went back to school after 16 years to get a—finish up with her doctoral degree, since we had three kids to take care of. But during those years, although I was extremely active—I mean, there were times when I was giving seven talks a day and going to demonstrations and so on, but I always managed—took care to spend as much time as I could, quality time, with the kids when they were growing up.

AMY GOODMAN: So what gives you hope?

NOAM CHOMSKY: Things like what you described, also the wonderful things in the world of the kind that I mentioned, like my wife.

AMY GOODMAN: MIT professor, world-renowned linguist, dissident, author, Noam Chomsky. To hear part one of our interview yesterday, when he talked about Israeli Prime Minister Netanyahu’s speech to Congress today, you can go to our website. This is just a clip.

NOAM CHOMSKY: Basically, a joint effort by Netanyahu and mostly Republicans hawks from the United States to undermine any possibility of a negotiated settlement with Iran. Neither Israel nor U.S. hawks want to tolerate a deterrent in the region to their violence.

AMY GOODMAN: Noam Chomsky. To hear both of our hours of interview with him, go to democracynow.org.

Psychedelics and Psychosis: Any links?

No Link Found between Psychedelics and Psychosis?

A large U.S. survey found that users of LSD and similar drugs were no more likely to have mental-health conditions than other respondents
Fears that psychedelics can lead to psychosis date to the 1960s, with widespread reports of “acid casualties” in the mainstream news.
Credit: Chris Murtagh/Flickr

Data from population surveys in the United States challenge public fears that psychedelic drugs such as LSD can lead to psychosis and other mental-health conditions and to increased risk of suicide, two studies have found.In the first study, clinical psychologists Pål-Ørjan Johansen and Teri Suzanne Krebs, both at the Norwegian University of Science and Technology in Trondheim, scoured data from the US National Survey on Drug Use and Health (NSDUH), an annual random sample of the general population, and analysed answers from more than 135,000 people who took part in surveys from 2008 to 2011.

Of those, 14% described themselves as having used at any point in their lives any of the three ‘classic’ psychedelics: LSD, psilocybin (the active ingredient in so-called magic mushrooms) and mescaline (found in the peyote and San Pedro cacti).

The researchers found that individuals in this group were not at increased risk of developing 11 indicators of mental-health problems such as schizophrenia, psychosis, depression, anxiety disorders and suicide attempts.

Their paper appears in the March issue of the Journal of Psychopharmacology.

The findings are likely to raise eyebrows.

Fears that psychedelics can lead to psychosis date to the 1960s, with widespread reports of “acid casualties” in the mainstream news. But Krebs says that because psychotic disorders are relatively prevalent, affecting about one in 50 people, correlations can often be mistaken for causations.

“Psychedelics are psychologically intense, and many people will blame anything that happens for the rest of their lives on a psychedelic experience.”

The three substances Johansen and Krebs looked at all act through the brain’s serotonin 2A receptor.

The authors did not include ketamine, PCP, MDMA, fly agaric mushrooms, DMT or other drugs that fall broadly into the category of hallucinogens, because they act on other receptors and have different modes of biochemical action.

Ketamine and PCP, for example, act on the NMDA receptor and are both known to be addictive and to cause severe physical harms, such as damage to the bladder.

“Absolutely, people can become addicted to drugs like ketamine or PCP, and the effects can be very destructive. We restricted our study to the ‘classic psychedelics’ to clarify the findings,” says Johansen.

The ‘acid casualty’ myth
“This study assures us that there were not widespread ‘acid casualties’ in the 1960s,” says Charles Grob, a paediatric psychiatrist at the University of California, Los Angeles. He has long has advocated the therapeutic use of psychedelics, such as administering psilocybin to treat anxiety in terminal-stage cancer. But he has concerns about Krebs and Johansen’s overall conclusions, he says, because individual cases of adverse effects use can and do occur.

For example, people may develop hallucinogen persisting perception disorder (HPPD), a ‘trip’ that never seems to end, involving incessant distortions in the visual field, shimmering lights and coloured dots. “I’ve seen a number of people with these symptoms following a psychedelic experience, and it can be a very serious condition,” says Grob.

Krebs and Johansen, however, point to studies that have found symptoms of HPPD in people who have never used psychedelics.

The second of the new two studies, also published in the Journal of Psychopharmacology, looked at 190,000 NSDUH respondents from 2008 to 2012.

It also found that the classic psychedelics were not associated with adverse mental-health outcomes. In addition, it found that people who had used LSD and psilocybin had lower lifetime rates of suicidal thoughts and attempts.

“We are not claiming that no individuals have ever been harmed by psychedelics,” says author Matthew Johnson, an associate professor in the Behavioral Pharmacology Research Unit at Johns Hopkins University in Baltimore, Maryland.

“Anecdotes about acid casualties can be very powerful—but these instances are rare,” he says.

At the population level, he says, the data suggest that the harms of psychedelics “have been overstated”.

This article is reproduced with permission and was first published on March 4, 2015.

Lebanon in history: Has there ever been created any Maronite canton?

Not a single Maronite document was written Not in Arabic

Our Lebanon, in its smaller or larger size, was intrinsically connected to every event in the Near and Middle-East.

التاريخ اللبناني “الحقيقي”: هل هناك مستند ماروني واحد كُتب بغير العربية؟

1- في القاموس والخريطة اي لبنان سيُكتب تاريخه؟ – لبنان الكبير المستقل والانتدابي؟ – لبنان الصغير المتصرفية؟الامارة الشهابية؟ وهي لم تحكم لبنان الحالي، وبالكاد حكمت لبنان الاوسط الماروني- الدرزي الذي تكوّن تحت حكم المعنيين؟

وما الامارة جميعا وما قيمتها القومية الفعلية وما هي بشعبية منتخبة، ولا هي منبثقة من رجاء قومي ولا من تطوّر اقتصادي مجتمعي؟

الشرعية الوحداء في الامارة متأتية من فرمان تركي جاء بشحطة قلم، وتزول بشحطة قلم.

اي بقعة من هذه الامارة كانت تشعر بولاء لوحدة وطنية او بانتماء الى دولة قومية، ام اذا فُصلت عن حكم الامير (المير) كانت تطالب “بالعودة” الى الوطن الاصلي والى العرش القومي؟ – ام الامارة المعنية (وهي اقرب الى مشروع قومي) ولم يكن لبنان هو خميرتها ولا خميرة مشروع الوحدة السورية الذي رنا فخر الدين الثاني اليه وحاول تحقيقه ليكون نداً ممكنا في وجه السلطنة الغازية؟

وبعد فالمعنيون كانوا سنّة وامراء على الدروز والموارنة، ولم يكن في سلطنة بني عثمان السوبر سنّية اي امير او حاكم غير سنّي.

ولذلك ورث الشهابيون السنيون الامارة بعد المعنيين السنيين التنوخيين، الذين كسبوا موقعهم في العهد العباسي من الايوبيين في صراعهم ضد الصليبيين. وقد كان المسلمون الروافض جميعا موالين للصليبيين. وقد تآمروا مرارا على صلاح الدين الايوبي، فيما كان المسيحيون الشرقيون حلفاء الايوبيين ضد الصليبيين الغربيين الذين الغوا الدولة البيزنطية وحولوا اكبر كنيسة في الدنيا آيا صوفيا، طوال سبعين عاما، ياخورا للخيل. – وحتى في ايام المماليك لم تكن لفظة لبنان تعني اي مدلول سياسي بل تعاطى المماليك في جبل الدروز (اي المتنين والشوفين) مع التنوخيين، وتعاملوا في كسروان (منذ نهر الكلب حتى الارز) مع مشايخ يوالونهم، ومنعوا مطلق اطلالة على البحر جميع حلفاء الصليبيين الذين كانوا قد أُجلوا بعيد حطين الى اوروبا وقبرص

. فكان يمنع عليهم ان يروا الماء الزرقاء كي لا يخابروا اسطول قبرص بالقبابيل والاشارات النارية: لا بالنار ولا بالنور. ولذلك اعتمد المماليك التنوخيين في الغرب اي في المشارف الجبلية على البحر منذ نهر الكلب حتى قلعة صيدا. فقد أمنوا لهم لأنهم سنّيون.

ويبقى اللقب، اللقب الحقيقي هو المير وليس الامير. بل كان الباشا التركي يُقطع ميراً جباية الميرة العينية اي القمح والشعير والاعلاف للسلطان وسرايات السلطان ولخيل الدولة (كما النفط اليوم)، ولجباية الضرائب والمكوس، وبالاخص لادارة شؤون الجفتلك اي المياه الغزيرة والاراضي المروية بها وهي ملك خاص للسلطان وارث له منذ ايام قياصرة روما.

هذه الاراضي الجفتلك الشاسعة والخصيبة والمروية كانت هي بالفعل اهراء روما اي مصدر تغذية شعب مدينة روما التي كانت مسؤولية القيصر ووسيلته الفضلى لضمان ولاء شعب العاصمة للعرش: بالقمح المجاني وبالالعاب الرومانية اي ميادين الصراع، وميادين استشهاد المسيحيين بأنياب ضواري الحضارة الرومانية. وقد حافظ العثمانيون على هذا “التقليد الشريف” كما اعتمدوا ايضا، ارثا بيزنطيا، تلزيم الوظائف المالية ووظائف العشارين لمدنيين غير موظفين رسميا في الدولة بل يتعهدون الجباية من الناس وتوصيل الضرائب العينية والمالية للباشاوات والولاة. وكان احد مقاصد هذه الخصخصة ابعاد الجند عن مهمات الجباية منعا لفسادهم. فكانت الوظائف الملزّمة بمعدل 90 في المئة من المدنيين

، واما الوظائف المركزية العليا في العاصمة وسرايات السلطان فلا تتجاوز 10 في المئة. وليس الا بعد قرون ان طوّع الاتراك في الجيش من غير الترك الطورانيين، اي من الشعوب المستعبدة كالعرب والارمن واليونان، بعد ان امّنوا انهم هجّنوهم وانسوهم هويتهم وثقافتهم ولولا قليل لغتهم.

ولا مرة طوّع العثمانيون من هم اليوم لبنانيون لأنهم يعتبرونهم عربا. اما الأنكشارية فجلهم اولاد من الصقالبة مسروقون بالقرصنة من شواطئ المتوسط ومن الواحات البعيدة، فيربّون في ثكنات السلطان على انهم اولاده. فهم يحرسون اباهم السلطان وحريمه ضد الجيش التركي وضد اعداء السلطنة، وهم الوحدات الخاصة الافضل تدريبا وتسليحا، والأبعدون عن امكان الاغراء السياسي او العقدي ضد السلطان. الانكشارية صقالبة وبنادقة وليس فيهم طفل عربي واحد (ولا لبناني واحد)، على اساس ان اللبناني هو عربي مهما كان دينه.

– في العهد البيزنطي اعتمدت الادارة المحتلة في سوريا تقسيمات تحت عنوان فينيقيا الساحلية وفينيقيا الثانية وفينيقيا الثالثة

، وكانت دمشق والغوطة احدى هذه التقسيمات الفينيقية. وكذلك حمص. والغريب انه في الاعوام 1920 – 1926 وفي اوائل الانتداب الفرنسي ومعاهدات الصلح في فرساي، كانت ترسم الخرائط الجديدة للتقسيمات بحسب سايكس – بيكو واللنبي وسواهم. فتكبر الخريطة وتقل بحسب التجاذبات. احدى الخرائط المهمة ضمت الى متصرفية جبل لبنان الاقضية الاربعة المعروفة اليوم، ومعها وادي النصارى في بلاد العلويين، وايضا دمشق والغوطة بعد وادي القرن ووادي الحريري

. القصد ان يطل لبنان الكبير على شرق حرمون جنوبا وعلى بحيرة حمص شمالا، بحسب رأي المطران مغبغب. الا ان البطريرك الحويك عارض هذه الزيادات الضارة وعارض المغبغب لأنه يخربط مخطط بكركي. كيف؟ لأن زيادة وادي النصاري تكثّر الارثوذكس في دولة لبنان، ولأن زيادة دمشق والغوطة تزيد الارثوذكس ايضا والسنّة، وليس لمثل هذا الكيان اللبناني تشتغل بكركي.

اما في الجنوب الحاصباني فقد ظل سهل الحولة حتى مشارف طبريا جسر بنات يعقوب وبعض الجولان تابعة للأراضي اللبنانية، اضافة الى ان القنيطرة، عقاريا، تكاد تخص اهل مرجعيون. وظلت فصيلتا درك حاصبيا ومرجعيون تبلّغان الحولة حتى العام 1926، حين أثر احتجاج الصهاينة واليهودية العالمية على مخطط الحدود بين الانتدابين الفرنسي والانكليزي، وعلى خطر ضياع مياه الحاصباني وبانياس والحولة والليطاني.

2- في نواميس التأريخ والتاريخ يكون التاريخ وطنياً او قومياً اذا ما اقترن بدولة ذات عمران وسيادة وذات جيش قومي ذي قيمة استراتيجية وسياسية، واذا اختصّت الدولة بأرض/وطن وبشعب ومجتمع ولغة وحضور اقليمي وعالمي ذي ديمومة وعَلَم. ما من مرة، مثلاً، حسبت دولة جدية ومشهورة ان احداثا محلية وطفيفة وعابرة في منطقة منها او في مدينة، هي تاريخ قومي لها وينبغي تسجيلها ارثا للأجيال المقبلة او في كتب التاريخ. وليس في وسع لبنان الراهن ان يزعم انه وريث وحده لمآتي دويلات الفينيقيين في جبيل وطرابلس وبيروت وصيدا وصور

. كما لا يمكن الجمهورية العربية السورية ان تحتكر ارث اوغاريت او ماري او تدمر او العهد الاموي او العهد الحمداني.

وليست الاحداث الفينيقية مؤهلة لأن تؤسس لتاريخ لبنان وحده، وما كان اسم لبنان آنذاك معروفا في القاموس السياسي. بل يمكن اي كاتب في التاريخ السوري التام  السوراقي  والعربي ان يرتب الاحداث المحلية وان يرصفها ويقارنها ويتممها ويتمّم بها تفسير تيار تاريخي حصل او اختمر او اكتمل آنذاك، في اطار نشوء الامة السورية العربية، وتاليا في اطار نشوء العروبة الحضارية رمّة.

العروبة والمشرقية توأمان، او وجهان لعملة واحدة، منذ ستة آلاف سنة. وما من باحث، مهما تقصّد او حُرّض، بقادر ان يزعم ان حروبات فخر الدين المعني الثاني ضد بني حرفوش وبني سيفا وبني الصغير كانت بقصد انشاء دولة لبنانية ما او هذه الدولة الراهنة بالذات.

بل كان قصد فخر الدين  وتوسكانة  هو اقامة دولة تسيطر على مرافئ المتوسط الشرقي منذ كيليكيا حتى عريش مصر، وعلى امتداد المرافئ عبر الجبال والممرات والواحات وطرق القوافل: نحو خليج البصرة عبر واحات دمشق وحلب وحمص وتدمر، ونحو العقبة وشرق الاردن والجزيرة عبر الشوبك والكرك والقدس.

القصد السيطرة على طرق الحج والحرير والافاويه طالما بقي ممر السويس القديم مقفلاً.


ان بعضا مهما جدا من تاريخنا يتمحور حول جدلية وتكاملية قناة السويس والبحر الاحمر مع مرافئ المتوسط الشرقي وطرق القوافل البرية التي تصبّ في البصرة والخليج وايران وحتى الصين.

وفي مجال مسكوني اوسع ثمة جدلية ما بين طريق رأس الرجاء الصالح وطريق السويس – باب المندب وطرق المرافئ – القوافل والواحات، منذ عدن واليمن حتى سوريا الغربية. وثمة جدلية متشابهة ما بين النيل الاعلى والادنى، وكذلك بين خليج سيرته ومرافئه في ليبيا والقوافل الصحراوية. وكذلك بين المخزن المراكشي في الشمال والصحراء الجنوبية.

تاريخ قرطاجة كله انبثق من جدلية اسطول وقوافل.

وليس لبنان بغريب عن هذه الجدلية، بل يفقد قيمته الدولية اذا ما مارس الانعزال السياسي والاقتصادي وخرج من هذه المعادلة الازلية بين استقلال واقتصاد وشبكة الاقتصاد العالمي.

3– في شروط حصول تاريخي حقيقي للتاريخ الحقيقي شروط دنيا، وبدونها نهبط الى الفولكلور والبهورة الكلامية والى توهم الاّ لينتهينّ في سراب وخراب. وليس يقيم أَودَ التاريخ شعر او تبجح او تورّم او زجل. شروط التاريخ هي التالية في الحد الادنى:

– شعب متماسك، منظم في مجتمع، ودولة مركزية مستقلة وضابطة الكل. – ارض تعرف بأنها وطن هذا الشعب، ذات حدود مرسومة ومعترف بها اقليميا ودوليا. – مؤسسات تشريع وحكم وقضاء، وقوانين للعقود والموجبات وللملكية والبيوع ولانتقال الملكية، وللاستثمار وللمشاعات والاملاك العامة. – قوانين للاحوال الشخصية من زواج وولادة وتبنٍ وموت وطلاق وخلْع وموارث واوقاف. – عملة ونقد وقوانين مالية وتجارية، وعلاقات تبادل تجاري. – حريات اجتماعية وسياسية واقتصادية وحقوق الانسان. – ولاء قومي وسلّم قيم اخلاقية وادبية. – علاقات خارجية ذات صدقية دولية لعقد المعاهدات والاتفاقات، ولشهر الحروب ولعقد الصلح والسلم.

– ولم يعرف التاريخ مجتمعا بغير دين منظم. واذا لم تتحصل هذه الشروط فليس لأولئك الناس كيان سياسي رسمي مهما كانوا متكتلين تحت رؤساء بدوافع قبلية او دينية او طائفية. التاريخ اذن يُستحقّ استحقاقا بناء على شروط اصلية. وغياب هذه الشروط يلغي عن الاحداث اسم التاريخ. فليس للقبيلة تاريخ حقيقي مهما كانت احداثها ويومياتها وايامها القتالية وقصائد شعرائها، ومهما كانت غزواتها في معترك الماء والكلاء والمراعي والثأر. التاريخ اذن، كناموس اول، هو سجلّ العافية الاجتماعية الحضرية وسجل استقرار واستمرار وعمران وتسجيل، وهرمية مجتمع منظم. فليس للهيئة القبلية تاريخ.

بل تستحق التاريخ ويستحقها اذا ما اقتطعت لها مكانا في اتحاد شعبي مستقر وصارت اقنوما من الدولة. لذلك لست ارى من عبارة تعني اللاتاريخ افضل من البداوة لأنها جوزة مقتصرة على قشرتها. ليس في البداوة زمان موصوف بل تعاور ليل ونهار، وشمس وقمر. البداوة هي اللاأمة وهي اللادولة الحقيقية وهي اللاكيان. ليس الأعاريب عند الله من احد. واما العرب والعروبة فهم الحضر وهم التاريخ. وهل تجرأ احد يوما على كتابة اللاتاريخ، او على شرح اللازمان؟ وهل عُرفت البداوة يوما سوى خاضعة او ملحقة للدولة الاقوى؟ التاريخ لا يتحمل الفراغ السياسي ولا الهباشات المترحلة ولا خرّاب البوادي والعمران والزرع والضرع عند اطراف الصحراء.

التاريخ يدرك للتو ان هذه الهباشات مجلبة للتنافس عليها وللصدام حولها وللحروب بسببها. لبنان هو ابعد شيء عن البداوة، واقرب شيء الى العروبة الحضارية بشرط الا ينعزل. انعزاله موته. اذا تم اخضاع الهيشة الداشرة والهوية الضائعة للاستعمار وللاستكبار فهل يصبح هؤلاء البشر البدائيون اعضاء حقيقيين في نسيج الدولة، وهل تصبح الهيشة جميعا عضواً حقيقيا ومساهما في حضارة الدولة الغالبة؟ هل يصبح المواطن العادي اقنوما في الامبراطورية الغازية؟

– لا. المستعمر ليس حراً وليس مواطناً. ويظل الجواب لا مهما استحلب الاستعمار من نخبات المغلوبين امكانات فردية وبددا. الوجدان القومي العميق لا يتجيّر نهائياً فوق ارضه القومية لأحد، وليس يستذيب من سواه مهما كَمَن رابخاً في الطوايا المقهورة. فما ان تلتوي شوكة الاستعمار وتميل شمسه حتى يستفيق الوجدان المتجمد في ثلاجة الزمن وصقيع الجهل، ويصحو على اختمار معتصم ناء او على تمرد بقعة او على صيحة قائد استلّته القومية من طوايا امة مكتوب عليها ان تنهض. هكذا استفاقت العروبة واستفاقت سوريا واستفاق لبنان، وقد كانوا مخدرين في خدعة السلطنة العثمانية والخلافة الجامعة. منذ منتصف القرن التاسع عشر بدأت الاستفاقة على خطاب ثوري وضد طورانية كشّرت عن انيابها وضد صهيونية راحت تبخ سموما قديمة محدّثة.

الصحوة جميعا تمحورت حول عروبة جديدة في جميع الاقطار المتعطشة للحرية والاستقلال. وجرثوم الوعي القومي الجديد كان عروبة تغالب طورانية همجية وصهيونية ابخس من الاصلال، وتقاوم فارسية تعجّم على السكيت الاهواز التي سُلخت عن العراق، كما ستُسلخ فلسطين عن سوريا الغربية. الجرثوم الصهيوني ينوي ان يجعل من فلسطين المغتصبة منطلقا الى الهلال الخصيب جميعا بما فيه لبنان ومياه لبنان، ومنطلقا الى وادي النيل ومياه النيل، والى الجزيرة حيث ستقاسم على النفط، قبل ان تعيد الناس قبائل متخلفة (…) هذا الاطار هو الاكثر اختصارا، والاضيق، حول لبنان والبيئة التي لا يملك لبنان ان يخرج عنها.

السؤال متى كان لبنان غير معني مصيريا بما يحدث في القارة العربية جميعا؟

واي فترة من التاريخ كانت اقرب، في الوجدان اللبناني، الى عصر ذهبي في التاريخ؟ وصلنا الى المحك والحاقّة والى مقطع المياه ومفصلها عند خط القمة، حيث لا يمكن لأي نقطة ان تكون من الميلين معا. بل ميلة واحدة. ومتى كان لبنان بهذا القدر من الاستقلال قبل هذا الاستقلال الراهن؟- ولا مرة. وانا الداعي لكم بالخير ادّعي اني اكثر لبنانية في لبنان طالما نظامه هو موئل ومعتصم ونطاق ضمان للفكر الحر وللصراع الثقافي الحر. بل ان في النظام اللبناني، في كثير او قليل، ديموقراطية عددية. وان فيه قضاء مستقلا او مناضلا لكي يستقل اكثر. وفيه حرية احزاب ومعارضة ونقابات وتظاهر. وفيه صحافة حرة ومجلس شورى يحاكم الدولة. لسنا النظام المثالي ولكننا نقدر ان نعقد اجتماعات تنتقد وتقترح، وقريبا تقترع بحرية اكثر في الدولة كما في الاحزاب. 99 في المئة من تاريخ لبنان

 اي البقعة التي صارت لبنان  مشتركة مع التاريخ العربي الاقدم في العراق، ومع تاريخ الدعوة الاسلامية والفتح الذي تلاها، ومع تاريخ الكنعانيين والاراميين. وجميع هؤلاء عرب قدامى واواسط ومحدثون. وما من مرة استثنى التاريخ لبنان من نواميس نشوء دولتنا البرية في العراق ومن الاثم المتوسطي والانجذاب غربا نحو الشواطئ والمرافئ، والتكامل القومي، في العهود الشمّري والعقّادي والاشوري والبابلي والكلداني كما في العهود الراشدي والاموي والعباسي والايوبي والمماليكي.

سرّ تاريخنا، الذي ما استثنى لبنان يوما، أن قوتنا هي في اتحاد الشاطئ مع الجرود مع الداخل الشامي ومع دجلة والفرات، وحتى قلب الجزيرة واليمن. والفترة الذهبية القصوى هي تمدد هذا المنطق الاتحادي نحو افريقيا الصغرى منذ السويس حتى راس جرّور على الاطلسي. ومن نواميس تاريخنا التي لم يغب عنها لبنان ان التوسع العربي الحضري شرقا في آسيا قلما تجاوز حدود التوسع النسطوري، فيما التوسع غربا قلما زاح عما توسّع فيه الكنعانيون بناة قرطاجة،

وعما بشّر به المسيحيون لا النصارى، ومنذ انطاكية وطبريا حتى اقاصي اوروبا وروسيا. فحيث كان النساطرة قد توسعوا شرقا وحيث كان الأيليون والمسيحيون قد توسعوا غربا توسع الفتح الاسلامي العربي.

ولذلك تكلم بالعربية بعد الفتح من كانوا على الآرامية والكنعانية وفروعهما، ولم يستوعب العربية ولا تكلم بها من كانوا فرساً او اتراكا او من فروعهم الطورانية والآرية، او المشبّه لهم انهم آريون.

وما من عجب ان لبنان تحول للحال من قيدوم في الأرامية السريانية الى قيدوم في العربية. ومثل لبنان وادي العاصي جميعا وواحات الداخل والكوفة والبصرة. هل اذكّر الناسين ام الجاهلين ان هرقل البيزنطي  في العام 626 م  اي قبل الفتح بعشر سنوات قرّر ان يعرّب الولاية السورية – البيزنطية وان يجعل العربية لغة ثانية رسمية في الامبراطورية؟

وهل اذكّر اهل النسيئة والشعوبية ان الهلال الخصيب كان اكثره عربيا وناطقا بالعربية منذ منتصف الالف الاول قبل المسيح، وان العرب السوريين والجزيريين كانوا من اوائل المؤمنين بتعاليم عيسى بن مريم الآرامي الذي تجسد فيه كلمة الله وروحه؟

وكم مسيحي يعرفون ان مريم العذراء عربية آدومية وليست يهودية؟

اما بأي عربية نطق الهلال الخصيب في العام 500 ق.م. فهي اللهجة التي تشكلت من تفاعل الآرامية والنبطية وظلت تتطور حتى استقرت في نهاية الجاهلية الاولى على عليا معدّ والحضرية القرشية. اخيراً فليدلني احد على مستند ماروني رسمي، منذ الف عام، وهي عمر المارونية، كتب بغير العربية.

النهار – آب1999


adonis49

adonis49

adonis49

January 2017
M T W T F S S
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  

Blog Stats

  • 1,428,204 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 775 other followers

%d bloggers like this: