Adonis Diaries

Marcel Khalifeh: On How warlord Samir Geaja denied him permission to pay a last farewell to his dad

Posted on: February 26, 2017

Marcel Khalifeh: On How warlord Samir Geaja denied him permission to pay a last farewell to his dad
During the civil war in Lebanon, the famous singer and oud player from Byblos, Marcel Khalifeh, had to vacate his hometown of Amchit in Byblos county in order to stay alive. He moved to West Beirut and sang in packed events around the world.
Warlord Geaja, still a main political leader, had denied him to pays his last respect to his dad during the war.
This is his letter.

“حرمتني من إلقاء نظرة على وجه والدي”
========================
إنه حبر الروح
إنه بكاء القلب
إنه همس الغياب، لوالدي، الذي أحببته بعمق. . .
اقاسمك الحزن على غياب والدك. لأني اعرف هذا الحزن الذي لا يعرف الرحمة. حزن مثل هذا ليس سهلاً التفاهم معه.
البارحة رأيتك في التلفزيون تكبح رغبة الدمع في التفجّر، رغم أنك حرمتني من القاء نظرة على وجه والدي لأحتفظ بأسرار الروح.
لقد مضى والدي وحيداً ولم استطع أن أمشي في جنازته إلى تراب الورد.
لديّ من الشجن ما لا يوصف، ولو كان لشجن الروح صوت لتحتّم سماعه.
لم يبق إلاّ صورة تتوهّج الذاكرة كلمّا شعّ فيها طيف والدي الذي رحل الى سرير الارض.
حتى هذا الموت القاسي لا يقدر على مصادرة حق الحب، مثلما يفترق العشّاق ليبقى الحب
بقي والدي يحرس البيت، كان كالحلم المتمرّس بالوردة في غابة من فولاذ. قوتّه هشّة، ولكنّها لا تخذله مثل غصن يميل مع الريح ولا ينكسر.
أتذكر مليّاً مسار القطار الطويل الذي حملني ليلاً من ضيعتي الهادئة الى تلك المدن البعيدة، الصاخبة.
تركت عمشيت قسرآً وتركت فيها والدي وعيناه مغرورقتان بالدمع. رحلت صوب الشرق وظلّ يتبعني بعينيه. انحدرت مع الوادي، ثمّ صعدت تلك الرجمة وانحدرت ثانية الى ارض مشاع بدون أن ألتفت الى الوراء.
وسهرنا سويّة ليلة رأس تلك السنة في بيروت حتى الصباح. ولم نصدق اننا سنلتقي. تطلعت الى وجهه الحاني والى الخطوط التي انحفرت عميقاً فيه، ولكن عينيه كانت تبرقان من فرح اللقاء وتقولان كلاماً كثيراً. ودمع دون خجل لنقرة العود وكما كنّا نحتفل في قبو جدي منذ زمن وعزفت، وآخ. . . ما اسرع ما تبدد الزمن الآمن.
أين ولّت تلك الايام؟ أين؟ ورنّ في مسمعي من جديد تطييبات والدي المعهودة: الله… الله
كانت ساعات حميمة قضيتها مع والدي وفي اليوم التالي حزم متاعه ولملم حوائجه القليلة، واستعد للعودة الى عمشيت
حمل معه أيامه وذكرياته واللحظات الحلوة وعاد سيراً على الاقدام من بوابة المتحف
وفي ٢٤ شباط لسنة ٨٩ سار الموكب بطيئاً، بطيئاً في عمشيت على ايقاع الجرس الجرس الحزين.
لقد رحل ميشال “القفص” كما رحلت ماتيلدا ـ أمي
لقد عزفت للعالم كله إلاّ لموت ابي الذي اشتهى كل شيء في حياته ولم يحصل على شيء. كان ينتظر رجوعي كل يوم عند الكوع حتى رحل محزوزاً.
محزوزاً بقفصه، لم تسعفه الظروف على الخروج من هذا القفص، والموت سلخه إلى قفص آخر. هل حكم على والدي أن يحيا في قفص ويموت في قفص؟
أتذكر عندما طردت من ضيعتي في بداية الاحداث، زاره صديقي جورج وبادره والدي من بعيد
“لقد أقفر البيت لأول مرّة من وجوه من أحببت، لقد تبدّل كل شيء. شجرة الكينا أمام الدار نزفت ورقها الاصفر حتى الموت. يبست اللوزة في الجل الخلفاني. تجعدّت الحيطان من حولنا ونسي اللوز في الربيع أن يزهّر وزلزلت الارض تحت الاقدام ورحت أنتظر رسالة، خبراً، كلمة من وراء البحر”
فردّ جورج على والدي مطمئناً: فترة زغيري يا ابو مرسيل وبتمضي وكل شي بيرجع لحالو
صدّق والدي كلام جورج. ولكن بعد سنتين مرّ جورج لزيارة والدي فبادره من جديد: مرق الصيف، وخلفه صيف آخر، برد الطقس، سربت العصافير، وقصفت الريح ثلوج شجرة الكينا. كانون قاسي بلا نار، بلا أحباب. إن تصح، يلسعك الغياب وان تنم، تسرب الوجوه غزلان صحراء لتشرب تحت الجفن من ماء العين
عيل صبره، ضجر، صرخ، كفر، انزوى، صمت، وعيونه على البحر. لا قلوع أبيض في الافق، وملح عينيه يزيد الازرق ملحاً
من مرة لمرّة كان يأتي جورج ويواسيه: شو صار لك يا زلمي؟ شدّ حالك، كن قوياً. يا ابو مرسيل، لا تجعل من انتظارك الطويل سفراً الى واحة من سراب. إنه الليل وسيرحل قريباً
سمع في صوت جورج نبرة صوت من ينتظر. هبّ من فراشه، طرد الطبيب. حطم زجاجات الدواء. خرج الى الشمس. خفق قلبه. جمع كل الورق اليابس تحت صاج الفرح، ليخبز حياة جديدة
بقي والدي شهوراً وسنين على عتبة الدار أمام الكوع، يصحو باكراً، ينام متأخراً لئلا آتي واجده نائماً
لأيام كان يصر: لا بدّ غداً . . .
لأشهر تمنى: هذا الشهر
وأخيراً صار يسأل: هل يأتي السنة؟
جفّت عروقه وتراً وتراً . وتخّت عظامه قصبة قصبة، وتراخى جلده خريطة يأس وقهر وانكسار
على الدروب سعف نخيل وغصون زيتون. أرى أولاداً وشموع. أسمع هزيجاً ورجع أجراس، الصبايا خرجن وفي ايديهن ارزّاً وزهراً. الموكب يقترب والنشيد طالع من الارض وأنا ذئب شوق إلى يديك، إلى جبينك، إلى وجنتيك
لكن أبي سئم الانتظار الطويل واطبق جفنيه وشفتيه على اسم من أحب
الصبايا لبسن السواد. سعف النخيل أكاليل، والموكب بطيء بطيء على ايقاع الجرس الحزين
وأنا أحمل وجعه في صدري وحسرته تأكل قلبي وعيناي على حاجز طريق عمشيت
علمني حبّه الصدق.

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

February 2017
M T W T F S S
« Jan   Mar »
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728  

Blog Stats

  • 1,036,992 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 513 other followers

%d bloggers like this: