Adonis Diaries

Archive for October 29th, 2017

Finally, the government surged into the “No Enter Zone”: Mawkef 7ay al Sellom

الدولة» تدخل «حيّ السلم»: الفقير الكبير يأكل الفقير الصغير!

على عكس ما أشيع، يؤكد أحد سكان المنطقة أن ما جرى تداوله عن ظهور مسلح «عار من الصحة» (مروان طحطح)

بدأ الأمر في الثالثة فجراً. ربما في الرابعة، أو أقل بقليل. حضر الجيش، بطلب من بلدية الشويفات، لإزالة المخالفات في «موقف حيّ السلم». أزيلت المخالفات. صباحاً، ذاب الثلج وبان المرج. المعترضون هم المخالفون. أحرقوا ما أحرقوه، وعادت الأمور إلى طبيعتها. فقراء، وهذا قد يكون صحيحاً، إلا أن المعترضين على المخالفات أشدّ فقراً بكثير

يارا سعد

الناس في حيّ السلّم، الذي يحدث اسمه وقعاً ثقيلاً، ليسوا كما يقال على مواقع التواصل الاجتماعي. هناك آثار حريق في «الموقف» الذي يبدو أشبه بساحة. هكذا يعرّف سكّان الحيّ مكان الأحداث: «الموقف». هذه نقطة ينبغي توضيحها. ما حدث لم يحدث في «حي السلم»، بل في «موقف حيّ السلم».

من يعرف المنطقة يمكنه تمييز الفارق.

رغم آثار التكسير والحرائق على الأرض، وآثار «التعاطف» الطارئ على «فايسبوك»، الناس كانوا راضين. يأملون خيراً.

ظهراً، انتهى كل شيء في الواقع، واستمر على «المواقع». ما قد يفاجئ كثيرين هو أن سكان المنطقة يريدون «الدولة». يؤكدون ذلك.

العبارة ترد على ألسنة كثيرين يؤكدون أنهم مستعدون للالتزام والانضباط. يريدون «الدولة» التي تخلّت عن مسؤولياتها، وتخلّت عنهم، تاركةً الساحة فارغة أمام أحزاب «غير مبالية»، وأشخاص باسم العشائر يأكلون «أخضر الطرقات ويابسها».
سئم الناس المخالفات. الخوّات. البلطجة. غياب الأمن.

من الأكثرية؟ الذين سئموا أم المخالفون؟ لا يحتاج الأمر إلى إحصاء. اجتماعياً، الجميع فقراء. قد ننحاز إلى الجميع، في قياس الأسباب. ولكن، في القانون، المخالفون يتكاثرون.

نغادر «موقفِ حيّ السلم» كما دخلناه: لا مسلّحين ولا جيش ولا شيء من خيال «ناشطي» فايسبوك

«ما يحدث يحدث باسم العشائر»، يقول أحد أصحاب المحال التجارية في الموقف: «يفرضون علينا الخوّات وعلى العاملين السوريين أيضاً». كان ينتظر الفرصة ليعلن موقفاً معاكساً لما ظهر على الشاشات: «يأخذون من كل عامل ألفي ليرة عن اليوم الواحد، ويبلغ عدد هؤلاء العمال نحو ستين».

من هم؟ «الزعران»، يجيب. ليس خائفاً. لا يمثلون العشائر، هذه صفة يحاولون أن يلصقوها بأنفسهم. يقول آخر بين كومةٍ من الخراب: «يزعجون الزبائن ويمنعوننا من ركن سياراتنا أمام محالنا، أما المخفر فإنه لا يسمن ولا يغني من جوع».
لهذه الأسباب تدخل البلديات والقوى الأمنية والجيش؟ ربما. حديث الناس مدخل أساسي لفهم المعترضين على إزالة المخالفات. وهؤلاء المعترضون، في الأساس، تبلغوا القرار قبل شهر عبر البلديات.
أسئلة كثيرة يجب أن تسأل عن «تسوية أوضاعهم»، وعن عدم جواز «المساواة» بينهم. وهم، في جميع الأحوال، يستحقون إجابة واضحة عن سؤال يسألونه دائماً: «ما البديل؟».
لكن الناس ضاقوا ذرعاً بالمخالفات، ولا بد من بداية.
الاعتراضات وافرة. مِن أمام محله، يضيف رجل مرحّب بالحملة: «يبنون محالّ غير شرعية على الطرقات العامة ويؤجّرونها بما يقارب ألف دولار، متناسين أن خلف محالهم المزعومة محال لأناس آخرين». المخالفات كبيرة. والفقراء يأكل بعضهم بعضاً كالسمك. الكبير يأكل الصغير.
ثمة «قطبة» مخفية. علاقات القوة في حيّ السلم لم تعد قائمة على العلاقة مع الدولة. الدولة غائبة. العلاقة تقوم على «الغابة». هناك درجات في «الاستضعاف». الذين ينتمون إلى العشائر يستقوون بهذا الانتماء. لا يعني ذلك أن العشائر موافقة. أبناء الجنوب ليس لديهم «حظوة» في حيّ السلم. وهناك رجل من طائفة أخرى يدفع الخوّات، ويخاف أن يتحدث.
محله الشرعي يقبع قرب محل غير شرعي مهدّم. هل إزالة المخالفات بارقة أمل؟ ربما. لا يملك الناس هناك إلا الأمل.
على عكس ما أشيع، يؤكد أحد سكان المنطقة أن ما جرى تداوله بخصوص الظهور المسلح «عار من الصحة»،
ويقول جازماً إنه لم يسمع «طلقة رصاص واحدة». وثمة من يحب أن يسجّل موقفاً سياسياً: «مع المقاومة حتى النفس الأخير»، ثم يستدرك معاتباً: «كنا نظن أن حزب الله نسينا، لكن الآن بإمكاننا أن نقول حزب الله عاد طالما الدولة عادت».
أحد الواقفين يجد الأمر فرصة ليطالب بـ«سرية لقوى الأمن الداخلي أو الجيش لحل كافة المشاكل وفرض السلطة والقانون».
الناس تعبوا. من جهة أخرى، رفض كثيرون التحدث عمّا جرى، تفادياً «لوجع الرأس» أو تخوّفاً من «أيّ ردّ فعل تجاههم». الحملة ما زالت في بدايتها. في حيّ السلم، تكفي الناس مشاكلهم. المياه والكهرباء والأوضاع المادية وضيق الطرقات والأحوال.
يخشون أن تكون الحملة «غيمة صيف»، وأن يتركوا وحدهم، كما اعتادوا… «بلا دولة».
نغادر «موقفِ حيّ السلم»، كما دخلناه. لا مسلّحين. ولا جيش. ولا شيء من خيال «الناشطين» على فايسبوك.
ما استقبلك ستجده في وداعك: أعلامٌ صفراء وخضراء ترفرف هنا وهناك. دراجات نارية تسير «عكس السير» المزدحم دائماً. على الأطراف سيارات مركونة بفوضى. شرائط الكهرباء المتشابكة تأكل السماء. أكياس النفايات على الطرقات. ألم تجد من يلمّها منذ الصباح؟
تسأل، والناس يسألون «ماذا بعد الحملة؟»، على أمل أن تحل بركة «الدولة» على هذه المنطقة. في حي السلّم الجميع يعترض. المخالفون والذين أرهقتهم المخالفات. الفقر ينسحب على الجميع.
Advertisements

Architects: Design for the ear

Noise goes up, heart rate goes up.

Because of poor acoustics, students in classrooms miss 50% of what their teachers say and patients in hospitals have trouble sleeping because they continually feel stressed.

Julian Treasure sounds a call to action for designers to pay attention to the “invisible architecture” of sound.

This talk was presented at an official TED conference in 2012, and was featured by our editors on the home page.

Julian Treasure · Sound consultant studies sound and advises businesses on how best to use it.
09:29

It’s time to start designing for the ears.

Note 1: In Industrial engineering, there is a section called Human Factors in engineering. It deals with health and safety in workplaces, and product designs. Vision and acoustics are major issues, besides posture (Ergonomics). I was exposed to all these issues in my graduate studies and did a few experiments on degradation of health and safety in noisy environment.

Note 2: All architects, interior designers, urban planners, product designers must be exposed to the health and safety issues in the environment they are professionals in.

Pineal Gland Our Third Eye: The Biggest cover-up in human history?

Note: I also publish controversial articles, for you to study, discriminate and reflect on your own

Hovig Vartabedian shared a link on FBOctober 27, 2016 · Mysticbanana.com

The pineal gland (also called the pineal body, epiphysis cerebri, epiphysis or the “third eye”) is a small endocrine gland in the vertebrate brain.

It produces the serotonin derivative melatonin, a hormone that affects the modulation of wake/sleep patterns and seasonal functions. I

ts shape resembles a tiny pine cone (hence its name), and it is located near the center of the brain, between the two hemispheres, tucked in a groove where the two rounded thalamic bodies join.

The Secret : What they don’t want you to KNOW!

Every human being’s Pineal Gland or The third eye can be activated to spiritual world frequencies and enables you to have the sense of all knowing, godlike euphoria and oneness all around you.

A pineal gland once tuned into to proper frequencies with help of meditation, yoga or various esoteric, occult methods, enables a person to travel into other dimensions, popularly known as astral travel or astral projection or remote viewing.

With more advance practice and ancient methods it is also possible to control the thoughts and actions of people in the physical world.

The United States, former Soviet Union governments and various shadow organization have been doing this type of research for ages and have succeed far beyond our imagination.

Pineal Gland is represented in Catholicism in Rome; they depict the pineal as a pine cone in art. The ancient societies like the Egyptians and the Romans knew the benefits and exemplified this in their vast symbologies with a symbol of an eye.

Pineal Gland reference is also in back of the U.S. dollar bill with what is called the ‘all seeing eye’, which is a reference to the ability of an individual (or group of individuals) to use this gland and go to the other side (spiritual world) and possibly control the thoughts and actions of people in the physical world by knowing what they are thinking at all times in our physical world. (Big Brother institutions?)

Various research being conducted so far confirms that there are certain periods in the night, between the hours of one and four in the morning where chemicals are released in the brain that bring about feelings of connectedness to one’s higher source. (Period I mostly get sexual erections?)

The Conspiracy : How they are Killing your Pineal Gland

In the late 90’s, a scientist by the name of Jennifer Luke carries out the first study the effects of sodium fluoride on the pineal gland. She determined that the pineal gland, located in the middle of the brain, was a target for fluoride.

The pineal gland simply absorbed more fluoride than any other physical matter in the body, even bones.
Pineal gland is like a magnet to sodium fluoride.

This calcifies the gland and makes it no longer effective in balancing the entire hormonal processes through the body.

Various Researches ever since have proved Sodium Fluoride goes to the most important gland in the brain? It’s the only thing that attacks the most important center of our gland in the brain. It’s prevalent in foods, beverages and in our bath and drinking water.

Sodium Fluoride is added in 90% of the United States water supply. Water filters you buy in supermarkets do not take the fluoride out. Only reverse osmosis or water distillation. The cheapest way is to buy a water distiller.

Sodium Fluoride is in our water supply, food, pepsi, tooth paste, mouthwashes, coke, to dumb down the masses, literally!.  The fluoride was introduced into the water by the Nazis and the Russians in their concentration camps to make the camp population docile and do not question authority.

I am not a conspiracy theorist, but I believe that if you take away the seat of the soul, this disconnects our oneness with our god and power of our source our spirituality and turn us into a mundane slave of secret societies, shadow organizations and the control freak corporate world.

I like to end my article with this quote..

“Do not believe in anything simply because you have heard it. Do not believe in anything simply because it is spoken and rumored by many. Do not believe in anything simply because it is found written in your religious books.

Do not believe in anything merely on the authority of your teachers and elders. Do not believe in traditions because they have been handed down for many generations.

But after observation and analysis, when you find that anything agrees with reason and is conducive to the good and benefit of one and all, then accept it and live up to it.”

– :Buddha


adonis49

adonis49

adonis49

October 2017
M T W T F S S
« Sep   Nov »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  

Blog Stats

  • 1,333,132 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 682 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: