Adonis Diaries

Archive for November 16th, 2017

Kafr Kanna isn’t Ferguson, it’s much worse

Imagine that at the peak of the Ferguson protests, President Obama — or any other American official — had issued a formal statement threatening to revoke the citizenship of African Americans who chose not to keep their mouths shut.

An existential threat is far worse than normal racist and apartheid behavior.

By Seraj Assi and Lawrence McMahon

Israeli police shot dead a young Arab citizen in the town of Kafr Kanna in the lower Galilee this past week.

Numerous reports have suggested that the victim, Kheir Hamdan, was shot simply because he was an Arab.

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu seemingly conceded the same conclusion when, prior to any investigation whatsoever into the incident, he issued a statement scolding Arab youth.

In the meantime, local journalists rushed to compare Kafr Kanna to Ferguson, Missouri, invoking the shooting of African-American teenager Michael Brown as a parallel example of a racial divide.

Kafr Kanna, however, is not Ferguson, and here is why:

The conflict between the Palestinian minority of Israel and the State is not truly an American-style “civil rights” struggle.

Palestinians in Israel cannot be classified as second-class citizens when senior Israeli officials, including Foreign Minister Avigdor Liberman, continue to portray them as enemies from within, a demographic time bomb, and a fifth column population.

While the “Arabs” in Israel experience exclusion and brutality just as African Americans do, they also face — to use a popular phrase — an existential threat.

Arab youth clash with Israeli riot police in Kafr Kanna, Israel, November 8, 2014. The protests took place after an Arab man from the village was shot and killed by Israeli policemen. (Photo: Oren Ziv/Activestills.org)

Arab youth clash with Israeli riot police in Kafr Kanna, Israel, November 8, 2014. The protests took place after a Palestinian man from the village was shot and killed by Israeli policemen. (Photo: Oren Ziv/Activestills.org)

The so-called Liberman Plan, named after the foreign minister, proposes transferring territory in Israel populated by Arabs to the Palestinian Authority in exchange for territory in the West Bank populated by Israeli settlers.

Liberman grumbles that it makes no sense to create a Palestinian state devoid of Jews while Israel has turned into a bi-national state with over 20 percent Arabs.

In other words, the Israeli foreign minister wants an Israel completely devoid of Arabs.

This week, Netanyahu echoed the Liberman Plan.

In response to the shooting and the protests it sparked, the prime minister publicly challenged Palestinian protestors to go and live under Palestinian rule in the West Bank and Gaza. To justify his position, he invoked what he described as their lack of loyalty to the State of Israel.

In a radical move, Netanyahu also ordered his interior minister to look into whether Israel could strip citizenship from those Arabs who dared to speak out in support of a Palestinian state. Before Netanyahu, Liberman had already proposed loyalty tests for the Palestinian minority, threatening to deny citizenship to those who failed.

Of course, there is no chance whatsoever that similar statements would ever be directed at Jewish citizens.

Now imagine, for comparison, that at the peak of the Ferguson protests, U.S. President Barack Obama—or any other American official—had issued a formal statement threatening to revoke the citizenship of African Americans who chose not to keep their mouths shut.

There are plenty of reasons why such a scenario is unimaginable. Even at moments of great racial tension in America, nobody is going to threaten the citizenship clause of the Fourteenth Amendment.

American history may be littered with both white-sponsored and black-sponsored “Back to Africa” movements, but in the year 2014, they don’t hold much sway in either the White House or Congress.

In Israel, though, these are the exact sort of measures that authorities are debating, right here and right now.

This brings us to the key difference, namely Israel’s self-definition as a “Jewish democratic state.”

Naturally, and regardless of what happened in Kafr Kanna, a state cannot be both Jewish and democratic, unless by “democracy” you mean an exclusively “Jewish democracy.” Israel’s basic laws and policies are predicated on Jewish exclusiveness and privilege.

In other words, Israel is a democracy, but it is a democracy for — if not exclusively of — its majority Jewish population.

(Just as the USA constitution was fundamentally meant to white males during and after independence)

It should come as no surprise, then, that many in the Arab community view their Israeli “citizenship” as a mere political fiction. And when the State of Israel kills its Arab citizens in cold blood, one is left to wonder exactly what moral mandate it has to demand their unconditional loyalty.

Seraj Assi is a Palestinian citizen of Israel. He is currently a PhD candidate in Arabic and Islamic Studies at Georgetown University, Washington DC.

Lawrence McMahon is a historian-cum-labor union staffer living in Baltimore. He is a Ph.D. candidate in history at Georgetown taking a hiatus from his dissertation, working as editorial assistant for the flagship quarterly publication of a major U.S. labor union.

Read also: The difference between Israel’s racist cops and America’s

Read also: Why are Palestinian citizens expected to be loyal to Israel?

The slaughter-hood of Moslem Sunnis by Wahhabi Saudi Kingdom: Not Iran, stupid

The Wahhabi sect in Saudi Kingdom started the slaughter-hood of Sunni Moslems in 1745: Over 17,000 perished in the Hijaz.  And the succession of this practice continue unabated ever since.

ناجي امهز.

إيران خطر حقيقي على العرب والمسلمين السنة?.

ان اول مجزرة حصلت في بلاد الحجاز وذهب ضحيتها اكثر من 17000 الف مسلم سني قام بها مؤسس الفكر الإرهابي الوهابي محمد بن عبد الوهاب عام 1745 – لا يوجد هنا تدخل للشيعة ولا لإيران.

1903 قتل عبد العزيز بن ال سعود 160 مسلم سني من قبيلة مطير .

1904 في بداية العام قتل عبد العزيز بن ال سعود 800 مسلم سني من قبيلة شمر

1904 من نهاية العام قتل عبد العزيز بن ال سعود2500 مسلم سني من قبيلة شمر

ان اول من تامر على الدم السني عام 1914 واستباح دماء المسلمين الحنفيين في الحرب العالمية الأولى هو الملك عبد العزيز بن ال سعود عندما شارك الى جانب التحالف البريطاني الفرنسي لإسقاط الخلافة الإسلامية وقتل في هذه المعارك اكثر من 200 الف سني عربي خدمة للمشروع اليهودي 1917- لا يوجد هنا تدخل لا لايران ولا للشيعة

عام 1918 قتل جيش عبد العزيز بن ال سعود اكثر من الف شخص من السنة لانتزاع ارض الحجاز

1920 قتل جيش ال سعود اكثر من 3000 سني من عشائر وبدو الكويت

1920 قتل جيش ال سعود اكثر من 3500 مسلم سني ليستولي على منطقة عسير

من عام 1920 حتى عام 1930 وحسب مختلف الإحصاءات قتل جيش عبد العزيز بن ال سعود اكثر من 45000 مسلم سني بأبشع وأفظع الطرق التي لم تألفها قبل هذا التاريخ القبائل العربية.

1925 قتل جيش ال سعود اكثر 3000 مسلم سني من عشائر الاردن والاستيلاء على ارض الحجاز

1930 انقلب عبد العزيز على حلفائه وقتل منهم بالتعاون مع الانجليز 1500 مسلم سني

1930 حتى 1935 قتل جيش ال سعود اكثر من 18000 مسلم سني يمني – لا يوجد هنا تدخل لا لايران ولا للشيعة

1930 حتى عام 1941 تآمرت السعودية مع الانتداب البريطاني والفرنسي على الحركة الثورية التي انطلقت بالعراق لاعادة الخلافة الاسلامية حيث قتل اكثر من 8000 عراقي.

1940 بسبب دعم ال سعود بالنفط والمال للانجليز قتل اكثر من 12000 الف مسلم سني من الشعب المصري في معركة العلمين، حيث طلبت الحكومة الألمانية من الحكومة الايطالية ان تقصف حقول النفط السعودية التي تعطي النفط بالمجان للانجليز- لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة

1948 أعطيت فلسطين لليهود بموجب اتفاق وقعه الملك عبد العزيز بن ال سعود للحكومة البريطانية يتعهد فيه بوهب ارض فلسطين لليهود المساكين، وبسبب الاتفاق اليهودي السعودي سقط بفلسطين منذ 1948 حتى 2017 اكثر من 2 مليون قتيل من المسلمين السنة الفلسطينيين وتهجير اكثر من 12 مليون سني فلسطيني بالعالم – لا يوجد هنا تدخل لا لايران ولا للشيعة

1956 وبعد العدوان الثلاثي الإسرائيلي الفرنسي البريطاني على مصر ومذبحة خان يونس التي ذبح فيها 500 مسلم سني على ايدي اليهود، اكتشف الزعيم الراحل عبد الناصر خيانة ال سعود له فأطلق في عام 1962مقولته الشهيرة ) ان جزمة الجندي المصري …)- لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة

1961 قامت السعودية بالتعاون مع الانجليز وبعض الدول الخليجية بالتآمر على ثورة الزعيم عبد الكريم قاسم رئيس العراق حيث قتل اكثر من 30 الف مسلم واعدم الرئيس عبد الكريم قاسم

1967 خاضت كل من مصر والاردن وسوريا والعراق ولبنان حربا ضد اسرائيل التي ارتكبت مجزرة يافا وسقط في هذه المعركة التي عرفت بالنكسة بسبب تخاذل السعودية اكثر من 25 الف شهيد و 50 الف جريح ولم تتدخل السعودية الا اثناء انعقاد القمة العربية في الخرطوم حيث تبرعت بالمال. لا يوجد هنا تدخل لا لايران ولا للشيعة

1973 شنت كل من مصر وسوريا حربا على اسرائيل بدعم عربي، كان على راسه جلالة الملك فيصل الذي امر بقطع النفط عن امريكا والغرب، وبعد ان انتصر العرب على إسرائيل، قام بعض ال سعود وبقرار امريكي إسرائيلي باغتيال جلالة الملك فيصل عقابا له على قطع النفط عن امريكا والغرب نصرة للقضايا العربية- لا يوجد هنا تدخل لا لايران ولا للشيعة.

1979 انزل العلم الإسرائيلي عن مبنى السفارة الاسرائيلية في ايران ورفع مكانه العلم الفلسطيني وسميت سفارة دولة فلسطين – هنا اعلنت السعودية ان ايران تدخلت بالشؤون العربية.

1980 بامر من امريكا واسرائيل والغرب ودعم سعودي خليجي شن العراق حربا على ايران دامت 8 سنوات ذهب ضحيتها اكثر من مليون قتيل من العرب واعترف صدام حسين بعد اجتياحه الكويت بان الذي دفعه للحرب على ايران هي السعودية باوامر اسرائيلية امريكية- ايران هنا اعتدي عليها لانها تدعم القضية الفلسطينية.

1988 بعد انتهاء الحرب الإيرانية العراقية أنشأت السعودية تنظيم القاعدة في عام 1988 وأرسلته إلى أفغانستان حيث قتل من السنة الأفغان أكثر من 3 مليون أفغاني- لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة.

1990 بعد ان رفضت السعودية وبعض دول الخليج ان تفي بالتزاماتها للعراق احتل صدام حسين الكويت حيث قتل اكثر من 1000 مواطن كويتي- لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة

1990 تدخلت قوات التحالف بقيادة أمريكا وبدعم مالي عسكري سعودي خليجي بما عرف بدرع الصحراء لتحرير الكويت وتبعها في عام 1991 عملية عسكرية سميت عاصفة الصحراء، أدت الى مقتل ما يقارب ال 200 الف مواطن عربي – لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة

1992 قوات عسكرية سعودية تشن هجوم على الحدود القطرية وتقتل اكثر من 50 مسلم سني قطري .

2003 قامت الولايات المتحدة وبتمويل سعودي ودعم لوجستي بحرب تحرير العراق بعد ان تمت محاصرته لأكثر من 10 سنوات سقط ضحية هذه الحرب أكثر من مليون مواطن عراقي – هنا استفادوا الشيعة والكورد من سقوط صدام حسين الذي ارتكب ابشع المجازر بحق الكورد والشيعة العراقيين.

2004 وحتى عام 2017 تنظيمات المذهب الوهابي التكفيري الإرهابي تقتل في العراق بطريقة وحشية بواسطة الذبح والعمليات الإرهابية الانتحارية في المساجد والأسواق- لا يوجد هنا تدخل لا لإيران ولا للشيعة فالتنظيم وهابي إرهابي

2006 شنت إسرائيل حربها على لبنان بدعم أمريكي سعودي بحجة ان حزب الله تدعمه ايران

2008 شنت إسرائيل حربا على قطاع غزة السني وبصمت سعودي مطبق بحجة ان حماس تدعمها ايران

2009 الجيش السعودي يشن هجوما عنيفا على اليمن تحت مسمى الأرض المحروقة

2011 الجيش السعودي يدخل مملكة البحرين للقضاء على تحرك مدني سلمي.

2011 الأمن السعودي يهاجم منطقة القطيف السعودية ولم يعلم حتى تاريخه عدد القتلى والمفقودين

2012 شنت إسرائيل حربا على قطاع غزة السني بدعم سعودي بحجة ان حماس تدعمها إيران

2012 حتى 2017 التنظيمات الإرهابية الوهابية تجتاح العراق وسوريا وليبيا واليمن وفي مصر تقتل المسلمين والمسيحيين والأقليات بأفظع الطرق والأساليب بطريقة الذبح والحرق والإعدامات بالسيف ناهيك عن العمليات الإرهابية الانتحارية- المذهب الوهابي السلفي ليس إيراني ولا شيعي.

2015 الجيش السعودي يشن حملة عسكرية واسعة مع حلفائه على اليمن ويستهدف كل شيء وسجل سقوط أكثر من 15الف مسلم يمني غالبيتهم من النساء والأطفال بالإضافة إلى المجاعة وانتشار الأوبئة والأمراض مع دمار قدر بمليارات الدولارات.

2017 السعودية تحاصر دولة قطر وحتى كتابة هذا المقال لم تضح أسباب محاصرة السعودية وحلفاؤها لقطر.

هذا هو المكتوب في كافة الدراسات الغربية والعربية والموثق تاريخيا فارجوا منكم مساعدتي لنبحث معا عن الخطر الايراني او الشيعي على العرب والمسلمين.


adonis49

adonis49

adonis49

November 2017
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  

Blog Stats

  • 1,417,730 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 768 other followers

%d bloggers like this: