Adonis Diaries

Archive for July 2018

Have you ever dislodged a Manipulator ahead of time? We all have been suckers many times in our life.

Don’t get played.

By Dan Rockwell?

Cowards, manipulators, and backstabbers encourage you to take risks so they don’t have to.

They posture in shadows. Let others get dirty. They step into the light when it’s safe.

Leading requires risk-taking.

Don’t lead if you can’t take responsibility. Backstabbers and players, on the other hand, manipulate leaders. They want benefit while others take risks.

Players and manipulators always drive toward self-interest, secretly. Even when making others look bad, its to strengthen their own position.

Exposing manipulative players:

Ask ten questions to see if you’re being played.

  1. Are you being asked to keep secrets?
  2. Is someone creating paranoia and weakening relationships?
  3. Has someone whispered negative information about another in your ear?
  4. Who’s in the loop? Who’s left out?
  5. Whose life gets easier? Whose gets harder?
  6. Why is it important for you to take the lead, rather than someone else?
  7. Who looks good if it works?
  8. Who takes the fall if it fails?
  9. How is the team impacted?
  10. Are you functioning within organizational values?

Bonus: Who’s doing the work? Manipulators maneuver others into doing most of the work.

Defeating manipulative players:

All organizations have players and backstabbers who place self-interest ahead of all other interests. They thrive in silence and secrecy.

Silence implies permission.

Secrets strengthen manipulators.

Openness and transparency defeat manipulative players.

Don’t attack them. Don’t play their games. Open the shades. Turn on the lights. Watch them fall in line or scurry like cockroaches.

Performance wins when everything’s on the table.

Transparency defeats manipulators.

When you smell the stench of manipulation, invite all stakeholders to a meeting that spells out all deliverables, responsibilities, deadlines, and communication channels.

Don’t waste time attacking manipulators. It’s a distraction. Create high performance cultures with transparency.

How can leaders lessen the power of manipulators?

What kind of a Move is the U.S. Making in Syria’s calamity?
Note: Article posted in 2013. A great way to analyse the process in the Syrian civil war and foreign interventions
U.S. Secretary of  State, John Kerry, directed that U.S. assistance to the armed Syrian rebels has been  authorized.
It comes in the form of a tranche of $60 million in aid,  initially said to be “non-lethal aid.” Supposedly, that translates as food and  medicine.
Kerry made the announcement this week in Rome, at a meeting  of Friends of Syria, a group of 11 nations.
The leaders of the acknowledged  Syrian opposition were there, too, and they decried the offer as too paltry, but  they are probably wrong to be upset.
 posted on March 1, 2013  in The New Yorker “In Syria, the U.S. Makes a Move”
anderson-syria-aid.jpg . Photo by Pablo Tosco
The odds are good that the declared U.S. assistance is just that—the declared assistance. New weapons of Croatian origin  have been flowing to the rebels since December via the Saudis, and have helped  them here and there on the battlefield.

It has been difficult to account for covert activities or triangulated  logistical operations. The British, too, have announced their willingness to  enhance their support for the rebels.

William Hague’s offer of aid from Britain, which would  require the lifting of E.U. restrictions, is for non-lethal “combat gear,” like night-vision goggles and flak jackets.

Underneath all the opacity and the declarations and the leaks, it seems  evident that the Obama Administration has decided to remain cautious but to  provide backing for Syria’s rebels, who are fighting an increasingly violent war  to unseat the entrenched military regime of Bashar al-Assad.

It is now a  23-month-old conflict with over 70,000 dead and  counting. (to reach 500,000 in 2018). Sometime this week, a million Syrians will have fled their country to neighboring ones as refugees. (To reach 7.5 millions outside and as many inside Syria)

In Jordan, there are now nearly half a million, and more are arriving every day. (And the same is for Lebanon). For the U.N. and other humanitarian agencies, Syria’s war is now the most urgent refugee crisis in the world, with no end in sight.

With Assad’s regime entrenched; fighting taking place daily in most of  Syria’s cities; Iran providing an apparently endless supply of war materiel to  Assad; the Russians, determined to act as power brokers, stubbornly covering the  regime’s back diplomatically.

Additionally, given Syria’s extraordinarily strategic position in the Middle East, it was inevitable that White House would  sooner or later have to come up with a policy to replace its wait-and-see hand-wringing.

Is it wise, or right, to arm Syria’s rebels? (Not wise)

Is it even a U.S. responsibility to do so? History will provide the final verdict, but there is probably not a  wholly right or wrong response at this point.

Syria’s diverse armed opposition is too engaged in war with the Syrian regime to be truly assessed, monitored,  and somehow “made safe” in exchange for U.S. support, and that seems unlikely to  change soon.

This is a hydra-headed war, a bit like a high-stakes poker game, and the best Washington can likely do is take a deep breath and sit down at the table to try  its hand, hoping to make some profit by doing so and not lose the family farm in  the process.

Given the U.S. role in the world, there is no real option but to play,  because out of Syria’s mess will come some kind of new reckoning between the  world’s powers where everyone’s leverage lies in the new Middle East.

The  Russians have staked their bets, and, in their own way, the Chinese, the  Iranians, the Turks, and the Saudis have, too. So has everyone else in the neighborhood, even the small fry. The result is a bloody stalemate.

For better  or worse, everyone is looking to the Americans to tip the balance, because that  is the role that a superpower, still in the game, is expected to play. This is  not about what’s right so much as it is about the game.

If the Americans want  the outcome to favor them and their allies they must try to help mold it. Direct  aid may have its risks, but no move at all means losing, too.

Israeli soldiers using Palestinian kids as shields. Photo by  Nidal Nidal Chehade.
الصورة الاولى من نابلس والثانية من موجهات سجن عوفر<br /><br /><br /><br /><br /> جنود الاحتلال الصهيوني يستخدم الاطفال دروعا بشرية

Read more: http://www.newyorker.com/online/blogs/newsdesk/2013/03/in-syria-the-us-makes-a-move.html#ixzz2MNintcIn

Diary of Syrian Kidnapping: Richard Engel Reveals…

NBC News’s Richard Engel was dispatched to cover Syria’s civil war last December (2013?).

He and his crew were dragged from their car at gunpoint, blindfolded, gagged, and held captive by the shabbiha militia for 5 days.

Engel documented his captivity in April’s 2013 issue of Vanity Fair in a journal-like format, of which this is an excerpt. 

A group of about 15 armed men were fanning out around us. Three or four of them stood in the middle of the road blocking our vehicles. The others went for the doors. They wore black jackets, black boots, and black ski masks. They were professionals and used hand signals to communicate.

A balled fist meant stop. A pointed finger meant advance.

Each man carried an AK-47. Several of the gunmen began hitting the windows of our car and minivan with the stocks of their weapons. When they got the doors open, they leveled their guns at our chests.

Time was slowing down as if I’d been hit in the head. Time was slowing down as if I were drowning.

This can’t be happening. I know what this is. These are the shabbiha. They’re fucking kidnapping us.

“Get out!” a gunman was yelling as he dragged Aziz from the car.

Then I saw the container truck. It wasn’t far away, parked off the road and hidden among olive trees. The metal doors at its rear stood open, flanked by gunmen.

We’re going into that truck.

I got out of the car. Two of the gunmen were already marching Aziz to the truck. He had his hands up, his shoulders back, his head tilted forward to protect against blows from behind.

Maybe I should run right now. But the road is flat and open. The only cover is by the trees near the truck. But where?

I saw John standing by the minivan. Gunmen were taking Ian toward the truck. It was his turn. Like me, John hadn’t been touched yet.

Our eyes made contact. John shrugged and opened his hands in disbelief. Time was going very slowly now, but my mind was racing like a panicked heart in a body that can’t move.

“Get going!” a gunman yelled at me in Arabic, pointing his weapon at my chest.

I looked at him blankly, pretending not to understand.

Foreigners who speak Arabic in the Middle East are often assumed to be working for the C.I.A. or Israel’s intelligence agency the Mossad. The gunman took me by the finger, holding on to it by the very tip. I could have pulled it away with the smallest tug.

John was the next to join us in the back of the truck. He walked slowly, as if being escorted to a waiting limo. John is a New Yorker and was dressed entirely in black. He has long white hair and a devilish smile, and his nickname is the Silver Fox.

John and I had been in a lot of rough places—Libya, Iraq, Gaza. John, Ghazi, and Aziz were among my closest friends in the world.

At least I’ll die with my friends.

The rebel commander Abdelrazaq was confused. He thought this was a misunderstanding. He thought that this was a group of rebels who’d gone rogue and were acting like commandos.

“What are you doing?” he yelled to the gunmen as they loaded him into the truck. “We are Free Syrian Army! We are Free Syrian Army! I am a commander with the Free Syrian Army.”

We were traveling in rebel territory. Government forces weren’t supposed to be here.

“Oh, you’re Free Syrian Army?” one of the gunmen answered. “Here’s to your Free Syrian Army.” He kicked Abdelrazaq in the face, then smashed a rifle butt into his back.

The gunman seemed to be in charge of the others. We would learn that his name was Abu Jaafar. He spoke with a thick Alawite accent.

Alawites are a sect of Shiite Muslims, and for 4 decades Alawites and Shiites have ruled over the rest of Syria.

Bashar al-Assad is an Alawite. But Alawites and Shiites are only around 10 percent of the population. Almost all of the rest—and all of the rebels—are Sunni Muslims.

This is a sectarian war. So are most of the conflicts these days in the old Ottoman provinces of the Middle East. We’d become part of a long fight that wasn’t ours.

“Do you love Bashar?,” Abu Jaafar asked.

“Of course I love President Bashar,” Abdelrazaq replied.

“You don’t even deserve to utter his name, you animal,” Abu Jaafar said. Once again he kicked Abdelrazaq and beat him with his rifle butt.

“We are journalists from American television,” I said in En­glish.

One of the gunmen grabbed me by the hair and smashed my head against the metal wall of the container. “Who are you?” he asked in Arabic. I pretended not to understand.

“We are journalists. We work for American television,” I said again.

Everyone was in the truck by now. The metal floor smelled of diesel fuel and machine oil and was very cold and slippery. I kept sliding down as I sat with knees at my chest and my back to the container wall. I was watching Abu Jaafar beat the commander.

Several of the gunmen closed the doors to the container and stayed with us inside. They turned on flashlights. They were prepared.

Two of them lifted me to my feet and wrapped duct tape around my mouth, eyes, and wrists. They stripped off my belt and shoes. They did the same to the rest of the group. Now blind, I felt hands reaching into my pockets and taking my phone and my passport.

They’ve done this before.

I didn’t have much else on me. I had deliberately left my main mobile phone in Turkey.

I’d cleaned my laptop, too, removing files and contacts that could be incriminating to a suspicious mind. We had each pared down before coming in. Kidnapping is always a threat in this life of reporting on men hurting one another because of religion and politics.

An Israeli business card left in a wallet could be a death sentence. I knew that many of the shabiha gunmen would assume we were spies anyway—conspiracy theories are a weed in this part of the world.

An Egyptian newspaper once publicly identified me as the C.I.A. station chief in Cairo. It seemed so stupid at the time. I was only 24, a little young to be a station chief, and, of course, I was never with the C.I.A.

The truck started up and eased out of the grove. We could feel it traveling over bumpy roads.

I’ve reported on Shiite militias butchering Sunnis, and on Sunnis bombing Shiites in Iraq. I still felt like a reporter. I was still on a story. This was sectarian violence. This wasn’t happening to me but to them. I was angry with myself for thinking that.

Stay focused. You are here. You need to survive this. The first few hours are the most dangerous.

The truck came to a stop about 20 minutes later. Metal scraped against metal as the rear doors creaked open. Light and cold air rushed in.

“Where is the gunman?,” Abu Jaafar asked.

“That’s me, sir,” said the young man in the green fatigues. Abdelrazaq’s bodyguard could not have been more than 20.

Abu Jaafar’s men took the bodyguard out of the truck.

“Finish him,” Abu Jaafar said.

The gunmen had their AK-47s set on burst. They each fired four or five rapid shots, paused, then squeezed off another burst. The bodyguard didn’t scream or utter a word. He died too quickly for that. I heard his body hit the ground.

Abdelrazaq started to shout at Abu Jaafar.

“These people are journalists. They have nothing to do with this. I brought them here. I am responsible. Kill me. Let them go.”

Abu Jaafar said, “Get the gasoline.”

They drenched Abdelrazaq with liquid from a bottle.

“No, no!” Abdelrazaq begged.

“Burn him,” Abu Jaafar said.

They splashed Abdelrazaq with more liquid.

It was water.

They wanted to break us and terrorize us and make us docile. They were having fun doing it.

Abu Jaafar was laughing most of the time. In the coming days we would become familiar with his short, repetitive, girlish laugh: Heh, heh, heh, heh, heh.

The doors of the container were closed again. The gunmen left us alone in the back of the truck. We could hear guns being charged outside. AK-47 rounds were chambered and ready to fire.

Now they’ll spray the truck with gunfire and execute us all. 

We all lay down in the truck, hoping they’d shoot over us. My face was pressed against the floor. I tucked my hands under my cheek to get it off the cold, greasy metal. I drifted off to sleep. There’s peace in sleep. Aziz was lying on top of me. I could feel his heat. He was wearing cologne and it smelled good. In sleep I could escape.

Am I sleeping or am I awake? I’ll pretend to stay sleeping. Sleeping is invisible.

To read Engel’s full diary, click here to subscribe and receive the issue.

Just tell me one ugly incident in current history, it was the Shia who committed it

The Jordanian deputy Tarek Khoury wrote in a tweet denouncing the current reality and enumerated the countless mischief the so-called Sunnis committed all the atrocities and aligned with Israel apartheid system. He wrote: “I’m Sunni but I have to tell the truth”
Note: Historically, Sunni were always the power -to-be, good or bad. Shi3a means those who resisted the illegitimate power. Even during the first Islam civil war “ma3rakat al Jamal” (The battle of the camel) the sunnat were behind Ali against Aicha.
Can we say that Sunni in this period of “Arab” Islam are behind Saudi Wahhabis kingdom? Good or bad. Or siding with Erdogan of Turkey Muslim Brotherhood, good or bad?
Image may contain: 1 person, text

Yousef Ali Knanbh is with Nasser FakhriYesterday at 12:07 AM

علي فكره انا سني لكن اقول كلمه الحق

 

Lebanon law for protecting whistle blowers

Former deputy Ghassan Moukheiber worked on this law for 10 years. the current parliament voted it. 

The details of this law follows. Now is the testing period of how the law will be applied.

مبروك – اللجان النيابية المشتركة تقر اقتراح قانون عملت على تطويره خلال السنوات العشر الماضية!!

اللجان النيابية اقرت اقتراح قانون حماية كاشفي الفساد كما كنت تقدمت به منذ ما يقارب 10 سنوات بالتعاون مع الشبكة الوطنية للشفافية وبرلمانيون ضد الفساد، وكما اقرته لجنة الإدارة والعدل واللجنة الفرعية الخاصة بقوانين الفساد التي ترأست على مدى سنتين من العمل الشيق والجاد (النص منشور في ما يلي).

في انتظار اسئلتكم، اليكم في ما يلي بعض المعلومات الموجزة جدا:

نص اقتراح القانون على احكام جديدة وهامة في محاور ثلاثة يستفيد منها كاشف الفساد: 1 – الحماية الشخصية والوظيفية، 2 – تقديم الحوافز المالية والقانونية 3 – والحد من اساءة استعمال ملاحقات الذم في حالات الفساد.

يندرج هذا الإقتراح القانون في اطار سلة تشريعية تسعى الى تطوير البنى القانونية لمكافحة الفساد، وهي مثل قطع “البازل”، تتكامل لتزيد من فعالية ادوات الشفافية والمساءلة والمحاسبة في لبنان. فبعد قانون الحق بالوصول الى المعلومات، يبقى اقرار اقتراح قانون حماية كاشفي الفساد في الهيئة العامة، بالإضافة الى اقتراح قانون الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وتعديل قانون الإثراء غير المشروع. وبعدها تطوير الهيئات الرقابية الإدارية وتطوير استقلالية وفعالية ونزاهة القضاء.

في ما يلي، اقتراح القانون المتعلّق بحماية كاشفي الفساد

الفصل الأول: أحكام عامّة

المادة الاولى: مصطلحات
يقصد بالعبارات التالية لأغراض هذا القانون ما يلي:
‌أ. الفساد: إستغلال السلطة أو الوظيفة أو العمل بهدف تحقيق مكاسب أو منافع غير متوجبة قانوناً.
‌ب. هيئات مكافحة الفساد: كلٍّ من الهيئة الوطنيّة لمكافحة الفساد، مجلس ديوان المحاسبة، هيئة مجلس الخدمة المدنية، هيئة التفتيش المركزي، الهيئة العليا للتأديب.
‌ج. الكاشف: أي شخص طبيعي او معنوي يدلي لأي من هيئات مكافحة الفساد بمعلومات يعتقد بأنها تتعلق بالفساد بمعزلٍ عن الصفة والمصلحة وفق أحكام هذا القانون.
‌د. الكشف:أي مستند، بمعزلٍ عن وصفه أو عنوانه المدوّن في متنه من قبل الكاشف (مثلا: كشف، اخبار، شكوى، رسالة) تتضمن معلومات تتعلق بالفساد وفق أحكام هذا القانون.
‌ه. الموظف: أي شخص يشغل منصباً تشريعياً أو قضائياً أو تنفيذياً أو إدارياً أو أمنياً أو إستشارياً، سواء أكان معيناً أم منتخباً، دائماً أم مؤقتاً، مدفوع الأجر أو غير مدفوع الأجر، وأي شخص يؤدي وظيفة عمومية، بما في ذلك أي مركز من مراكز السلطات الدستورية أو في أية وظيفة أو خدمة عامة أو عمل يؤدّى لصالح ملك عام أو منشأة عامة أو مرفق عام أو مصلحة عامة لصالح منشأة عامة أو مرفق عام، سواءً تولّاها بصورةٍ قانونية أو واقعية.

المادة 2: شروط الاستفادة من الحماية والحوافز
‌أ. يستفيد من الحماية والحوافز المنصوص عنها في هذا القانون الشخص الذي يقوم بكشف معلومات عن عمل أو إمتناع عن عمل، حصل أو يحصل أو قد يحصل يعتقدأنها تتعلق أو تدل أو تساعد في إثبات الفساد، على أن يقدّم كشفه أمام إحدى هيئات مكافحة الفساد حصراً وفقاً للأصول المحددة في هذا القانون.
‌ب. لا يعتبر قيام شخص بكشف الفساد خرقاً لموجب السريّة المهنيّة.

المادة 3: صلاحيات هيئات مكافحة الفساد
‌أ. إضافةً إلى صلاحياتها في الإستقصاء والتحقيق والملاحقة المنصوص عنها في قوانينها الخاصة، تعطى هيئات مكافحة الفساد الصلاحيات الإضافية التالية:
1. حماية كاشفي الفساد وظيفياً وجسدياً.
2. تقرير المكافآت والمساعدات لكاشفي الفساد.
3. التقدم بشكوى إلى السلطة التأديبية أو القضائية المختصة بحق أيِّ شخص ألحق بالكاشف ضرراً وظيفياً أو غير وظيفي.
‌ب. تجري هيئات مكافحة الفساد الإستقصاءات والتحقيقات المناسبة في المعلومات التي يتضمنها الكشف وتتخذ القرارات بشأن الحماية والمكافآت والمساعدات وفق الصلاحيات والأصول المحددة في قوانينها وأنظمتها.
‌ج. على هيئات مكافحة الفساد أن تحيل أو تنقل الكشف الذي لا يدخل استقصاؤه في صلاحياتها الى هيئة مكافحة فساد أخرى ذات صلاحية، على أن ينتقل موجب السريّة الى هذه الهيئة الجديدة مع صلاحية تقرير الحماية والحوافز للكاشف وفق أحكام هذا القانون.

الفصل الثاني: أصول تقديم الكشف

المادة 4: أصول تقديم الكشف
‌أ. على الكاشف التقدم بكشفه بواسطة أيّة وسيلة خطيّة معتبرة قانوناً وأن يطلب الإستفادة من أحكام هذا القانون عفواً أو بعد لفت نظره من قبل الجهة مستلمة الكشف.
‌ب. على مستلم الكشف في هيئات مكافحة الفساد تسجيل تاريخ حصول الكشف ومكانه وتسليم الكاشف إشعاراً خطيّاً يؤكد الإستلام.

المادة 5: المعلومات التي يجب أن يتضمنها الكشف
يجب أن يتضمن الكشف المعلومات التالية:
‌أ. الاسم الكامل للكاشف ونشاطه المهني وعنوانه وعنوان عمله ورقم هاتفه.
‌ب. طبيعة الفساد موضوع الكشف.
‌ج. إسم الشخص أو الأشخاص المعنيّين بالكشف.
‌د. المكان والزمان اللذان حصل أو يحصل أو قد يحصل فيهما الفساد.
يرفق بالطلب أية وسيلة أخرى من الوسائل المتاحة لتعزيز الكشف في حال توفرها (كالمستندات، وأسماء الشهود وعناوينهم، والتسجيلات الصوتية، …).

المادة 6: سرّيّة اسم وهويّة الكاشف
يحظّر على هيئات مكافحة الفساد وعلى أي عضو من أعضائها أو من العاملين فيها أو أي شخص آخر الإفصاح عن اسم الكاشف وهويته بصفته هذه من دون موافقته المسبقة، أو ما لم يكن هذا الكشف في إطار الإجراءات الآيلة إلى حمايته وفي حدود ما تقتضيه هذه الحماية، ويبقى هذا الحظر قائماً حتى بعد إحالة القضية على الهيئات القضائية أو التأديبية المختصة. إلا أنه يعود لهيئات مكافحة الفساد إدراج إسم الكاشف بصفة شاهد في قائمة الشهود المحالة على الهيئات المختصة.
يعاقب كل من يخالف الموجبات المحددة في هذه المادة بالعقوبة المنصوص عليها في المادة 579 من قانون العقوبات.

الفصل الثالث: الحماية التي يحصل عليها كاشفو الفساد

المادة 7: تعريف “الضرر”
يقصد بالضرر لأغراض هذا القانون:
‌أ. الضرر في الإطار الوظيفي: أيٍّ من الإجراءات التي تسبب ضرراً وظيفيّاً للكاشف، المتخذة بسبب الكشف ومنها على سبيل المثال:
1- الإجراءات التأديبية الصريحة أو المقنّعة.
2- الصرف من الخدمة أو إنهاؤها أو وقفها مؤقتاً أو تعليق ممارستها أو تخفيض الرتبة أو الراتب أو الترهيب أو التمييز أو رفض الترقية أو رفض إعطاء إفادة عمل أو إعطاء الكاشف إفادة تلحق به ضرراً أو فرض شروط من شأنها تعديل شروط العمل بما يضر بمصلحة الأجير أو فسخ تعاقده أو عدم تجديد عقده أو تسريحه من الخدمة.
3- أي عمل أو امتناع، أو التهديد بأي من الإجراءات المذكورة سابقاً، يؤثّر سلباً على وظيفة الكاشف أو عمله، بما فيه كل ما يتعلق بفرص التوظيف وسلامة العمل.
‌ب. الضرر خارج الإطار الوظيفي: التعرض للكاشف أو لأحد أفراد عائلته أو لأحد العاملين لديه بسبب تقدّمه بالكشف، بواسطة أي من الأفعال التالية:
1- الضغوطات أو الإجراءات الثأرية أو التهديدات.
2- التعرض لضرر جسدي أو معنوي أو التعرض لضرر مادي بالأملاك أو بالأموال الشخصية.

المادة 8: أصول النظر في طلب الحماية
‌أ. يتخذ قرار الحماية عفواً من قبل هيئة مكافحة الفساد المعنيّة، أو بناءً على طلب كاشف الفساد الخطي ويسري اعتباراً من تاريخ تقديم طلب الكشف.
‌ب. تقوم هيئة مكافحة الفساد المعنيّة بالإستقصاء المناسب للتحقق من وجود الرابطة السببية بين الضرر الوظيفي الحاصل والكشف، حيث تنشأ أمام هيئة مكافحة الفساد المعنيّة قرينة لمصلحة الكاشف بأن الضرر الوظيفي ناجم عن الكشف الذي قام به، وينتقل عبء إثبات العكس إلى صاحب العمل أو الإدارة حيث يعمل الكاشف.

‌ج. لهيئة مكافحة الفساد المعنية أن تستدعي كل الأشخاص ذوو العلاقة وتستمع إليهم، وعليهم المثول أمامها والتجاوب مع طلباتها.

‌د. إذا كان طالب الحماية أجيراً في القطاع الخاص ووجدت هيئة مكافحة الفساد المعنيّة أن طلب الحماية الوظيفية محق، فتصدر تقريراً بناءً على طلب المتضرر يبين العلاقة السببية بين الضرر الوظيفي وقيام الشاكي بكشف فساد وتقترح له تعويضاً عن هذا الضرر يقدر في حالات الصرف التعسفي ما بين أجرة إثني عشر شهراً وأربعة وعشرين شهراً. يستند مجلس العمل التحكيمي إلى هذا التقرير في الدعوى التي يقيمها المتضرر أمامه لاعتبار صرفه من العمل تعسفياً أو أي تدبير آخر متخذ بحقه تعسفياً.

‌ه. إذا كان طالب الحماية موظفاً، على هيئة مكافحة الفساد المعنيّة أن توجه طلبها في تصحيح الوضع وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه إلى مجلس الخدمة المدنية أو إلى الإدارة المختصّة. وعلى الإدارة المعنيّة النظر بالطلب بالأولويّة وإفادة هيئة مكافحة الفساد المعنيّة عن النتيجة التي اقترن بها هذا الطلب خلال مهلة شهر من تاريخ وروده إليها وذلك بكتاب معلّل خاضع لموجب السرّيّة.

‌و. في كلتا الحالتين، للكاشف مراجعة القضاء المختص بمهلة شهرين من تاريخ تبلّغه قرار هيئة مكافحة الفساد المعنيّة حول العلاقة السببية بين الضرر الوظيفي الحاصل وقيام الشاكي بكشف فساد.

‌ز. لا يمكن الرجوع عن قرار الحماية المتخذ إلا إذا تبين لهيئة مكافحة الفسادالمعنيّة إنتفاء الرابط السببي أو إذا كان طلب الحماية قد تمّ إفتراءً أو عن طريق الغش أو بإختلاق مستندات أو وقائع مع الإبقاء على السريّة.

المادة 9: الحماية الشخصية للكاشف
لهيئات مكافحة الفساد عفواً أو بناءً على طلب كل ذي مصلحة أن تطلب من النيابة العامة المختصّة أو القوى الأمنية المختصّة اتخاذ الإجراءات الأمنيّة المناسبة لحماية الكاشف وأحد أفراد عائلته والعاملين لديه أو الخبراء والشهود إذا تبيّن لها أنهم بحاجة إلى حماية شخصيّة من ضغوط أو أعمال ثأريّة حصلت أو يخشى حصولها.
على النيابة العامة والقوى الأمنية الإستجابة للطلب فور استلامه بالوسائلالمتاحة.

المادة 10: في الأعذار المُحِلّة والمخفّفة
مع مراعاة أحكام القانون لاسيّما قانون العقوبات المتعلّقة بالأعذار المحلّة والمخفّفة:

أ. يستفيد الكاشف الذي يؤدي كشفه إلى تبيان حالة فساد قام بها أو شارك فيها مباشرةً أو غير مباشرةٍ، من عذرٍ مُحِلّ ولا تفرض عليه أية عقوبة قضائية أو مسلكية، شرط أن يكون قد بادر قبل مباشرة أي من هيئات مكافحة الفساد أو القضاء بأية تدابير استقصاءأو تحقيق مسلكية أو قضائية أو أي عمل من أعمال الملاحقة والمحاكمة، وأزال الضرر الذي قد تحقق بفعل الفساد أو عوّض عنه، بما فيه إعادة أية أموال قد تكون بحوزته بنتيجة فعل الفساد.

‌ب. يكتفى بالعذر المخفف عملاً بأحكام المادة 251 من قانون العقوبات إذا تمّ الكشف بعد بدء أي من إجراءات الإستقصاء والتحقيق المشار إليها أعلاه وقبل صدور أي حكم أو قرار قضائي أو تأديبي.

المادة 11:عقوبة إلحاق الضرر بكاشفي الفساد
‌أ. تفرض غرامة تتراوح ما بين عشرة ملايين ليرة لبنانية (10,000,000 ل.ل) ومئة مليون ليرة لبنانية (100,000,000 ل.ل)، كل من يُلحق ضرراً وظيفياً بكاشف الفساد أو بأحد الأشخاص المذكورين في المادة 10 من هذا القانون مع مراعاة حق الموظف المتضرر بالتعويض وفق الأصول وبإعادة الحال إلى ما كانت عليه قبل الكشف.

‌ب. اذا كان الضرر خارج الإطار الوظيفي، تطبق عليه الأحكام الجزائية المتعلّقة بالأفعال المعيّنة المنصوص عليها في القوانين النافذة، على أن تشدّد من الثلث إلى النصف بسبب إرتباطها بكشف الفساد.

المادة 12: عقوبة مخالفة طلبات الهيئة
يعاقب بغرامة تتراوح بين سبعة ملايين وخمسة عشر مليون ليرة لبنانيّة:
‌أ. الشخص الذي يرفض الاستجابة لمطالب الهيئة والتحقيقات المنصوص عنها في هذا القانون.

‌ب. رئيس الجهة المحققة الذي يرفض الاستجابة لطلب الهيئة بالقيام بالتحقيق من دون أسباب جدية بالرغم من تبلغه إنذاراً بهذا الخصوص من الهيئة وانقضاء المهلة التي تحددها فيه.
الفصل الرابع: المكافآت والمساعدات

المادة 13:الإعتماد الخاص بالمكافآت والمساعدات
يفتح بموجب هذا القانون إعتماد خاص بموازنة وزارة المالية، يجري تغذيته من موازنتها وتُصرف منه الأموال كمكافآت ومساعدات لكاشفي الفساد وفق أحكام هذا القانون.وتعتبر قرارات هيئات مكافحة الفساد لهذه الجهة ملزمة وواجبة التنفيذ وتبلّغ بهذه الصيغة إلى وزير المالية.

المادة 14: المكافآت والمساعدات
‌أ. لهيئات مكافحة الفساد إتخاذ القرار بمنح المكافآة و/أو المساعدة لكاشف الفساد في إحدى الحالتين التاليتين:
1- إذا أدى الكشف إلى حصول الإدارة على مبالغ أو مكاسب مادية، مثل تحصيل الغرامات واستعادة الأموال.

2- إذا أدى الكشف إلى تجنّب الإدارة خسارة أو ضرر مادي.
‌ب. لا يمكن أن تتعدى قيمة المكافأة و/أو المساعدة خمسة بالمائة من قيمة المبالغ المحصّلة أو المكاسب المادية التي حقّقتها الإدارة كحد أقصى أو الخسارة أو الضرر المادي الذي جنّبه الكشف للإدارة.

‌ج. إذا لم يكن بالإمكان تقييم مردود الكشف، فلهيئات مكافحة الفساد، أن تتخذ قراراً بمنح المكافأة و/أو المساعدة بمبلغٍ يتناسب مع أهمية الكشف الحاصل، شرط ألاّ يتعدى خمسين ضعفاً الحد الأدنى للأجور.

‌د. لا يستفيد من المكافآت و/أو المساعدات كاشفو الفساد المشاركون بأية وسيلة في الفساد المكشوف عنه.

المادة 15: مساعدة الكاشف
‌أ. لهيئات مكافحة الفساد أن تقرر مساعدة الكاشف المتضرر مادياً أو جسدياً نتيجة كشفه الكشف، عبر منحه وبناءً على طلبه مساعدة مادية أو قانونية.
‌ب. للدولة حق الرجوع على مسبب الضرر أو أية جهة ضامنة لاستعادة قيمة المساعدات المسددة، كما يبقى للكاشف حق ملاحقة مسبب الضرر بما له من حقوق.

المادة 16: تعدد قرارات الحماية ومنح المكافآت والمساعدات
في حال تعدد قرارات الحماية ومنح المكافآت والمساعدات الصادرة من أكثر من هيئة واحدة من هيئات مكافحة الفساد، يعتد بالقرار الصادر أولاً بإيجاب الطلب.
الفصل الخامس: أحكام متفرّقة وختاميّة

المادة 17: جرم القدح والذم
تعدّل المادة 387 من قانون العقوبات بحيث تصبح على الشكل التالي:
“فيما خلا الذم الواقع على رئيس الدولة يبرّأ الظنين إذا كان موضوع الذم عملاً ذا علاقة بالوظيفة وتثبت صحّته، وقام بهذا العمل كل من يشغل منصباً تشريعياً أو قضائياً أو تنفيذياً أو إدارياً أو أمنياً أو إستشارياً، سواء أكان معيناً أم منتخباً، دائماً أم مؤقتاً، مدفوع الأجر أو غير مدفوع الأجر، وأي شخص يؤدي وظيفة عمومية، بما في ذلك أي مركز من مراكز السلطات الدستورية أو في أية وظيفة أو خدمة عامة أو عمل يؤدّى لصالح ملك عام أو منشأة عامة أو مرفق عام أو مصلحة عامة، سواءً تولّاها بصورةٍ قانونية أو واقعية”.

المادة 18: بطلان الأحكام التي تعيق تطبيق هذا القانون
‌أ. لا تسري جميع الأحكام القانونية والتنظيمية التي تتعارض مع أحكام هذا القانون أو لا تأتلف معه.
‌ب. كما يعتبر باطلاً كل بند يدرج في عقد العمل أو التوظيف أو في أي اتفاق آخر من أي نوعٍ كان يتعارض مع أحكام هذا القانون أو يكون من شأنه إعاقة تطبيقه.

المادة 19: دقائق تطبيق القانون
تحدّد دقائق تطبيق هذا القانون عند الإقتضاء بمراسيم تتخذ في مجلس الوزراء بناءً على اقتراح وزير العدل.

المادة 20: بدء العمل بهذا القانون
يعمل بأحكام هذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية.

Tidbits and notes posted on FB and Twitter. Part 226

Note: I take notes of books I read and comment on events and edit sentences that fit my style. I pay attention to researched documentaries and serious links I receive. The page of backlog opinions and events is long and growing like crazy, and the sections I post contains a month-old events that are worth refreshing your memory

AIPAC’s network of political action committees, nearly all have deceptive names. Who could possibly know that the Delaware Valley Good Government Association in Philadelphia, San Franciscans for Good Government in California, Cactus PAC in Arizona, Beaver PAC in Wisconsin, and even Icepac in New York are really pro-Israel PACs under deep cover?
Anyone can ask one of their representatives in Congress for a chart prepared by the Congressional Research Service, a branch of the Library of Congress, that shows Israel received $62.5 billion in direct foreign aid from fiscal year 1949 through fiscal year 1996. Not counting the grants and investment by Evangelical Fundamentalist Zionists
For every dollar the U.S. spent on an African, it spent $250.65 on an Israeli, and for every dollar it spent on someone from the Western Hemisphere outside the United States, it spent $214 on an Israeli.
The UN general Assembly declared by a crushing majority that Zionism is a form of racism in 1975. It abrogated it in 1991. Why? US congress has declared Jerusalem Capital of Israel in 1992
Congressional Research Service
On Nov. 22, 1974, the UN General Assembly recognized the right of Palestinians for a sovereign auto-determination
On Nov. 29, 2012, the UN General Assembly attributed to Palestine the status of “Non member State” that allowed it to cease  the penal International Court and to sign treaties.
Israeli “Arabs” (Palestinians) who are disloyal to the State of Israel should have their heads chopped off, Foreign Minister Avigdor Lieberman said at an elections conference at the Interdisciplinary Center Herzliya. “Those who are against us, there’s nothing to be done – we need to pick up an ax and cut off his head,” Lieberman said. “Otherwise we won’t survive here.”
Avigdor Lieberman: “Citizens of the State of Israel who raise a black flag on Nakba Day (displacement of the Palestinians as Israel got recognized as a State in 1948 by a single vote) – from my perspective, they can leave, and I’m very happily willing to donate them to Abu Mazen,” he said, referring to Palestinian Authority President Mahmoud Abbas.

You woke up early on a Sunday and spent the day hiking. You returned home exhausted and went to bed, not even finding the energy to wash…How many tasks did you achieve this day?

Suppose you did take pictures for your blog, or did interviews or talked to a few people to describe your trip for your blog to share with readers…How many tasks did you achieve this day?

You are preparing for an exam or working on a homework and did nothing but focusing on these assignments…You ask your mom to prepare you something to eat while studying…How many tasks did you achieve today?

I did the count of the many kinds of task I perform during a day, and I figured out that I finish about 3 tasks per hour, on average, during my waking hours. A few tasks require an hour-long focus, and many are mainly maintenance tasks to survive and keep healthy and alert, and be of some benefit to the household…

Kamal Nader and Hicham Halaoui shared ‎نوبة تود‎’s post.

The grandest Palestinian kid: shot in the heart by Israel and still standing tall and looking straight at the murderers

Image may contain: 1 person, standing

 

Film director Ang Lee

jeffjlin posted on

In 1993 I interviewed film director Ang Lee before the US premiere of his second movie, “The Wedding Banquet,” at the Seattle International Film Festival (at the time I was editor of the International Examiner and we were one of their media sponsors).

At the time, Lee was an unknown in the U.S., an anomaly as a Taiwan-born immigrant director in the United States, mostly notable for having been the NYU classmate of the more famous director Spike Lee.

Nearly two decades later, it’s Ang Lee who’s up at Sunday’s Academy Awards for Best Picture (his fourth nomination) and Best Director (his third), for “Life of Pi.”

And in terms of overall tally, “Life of Pi” (11 nominations) trails only Steven Spielberg’s “Lincoln” (12 nominations).

It’s hard not to root for Lee — an unassuming, down-to-earth guy that sends his kids to public schools, does the cooking and shuttles his sons to cello lessons when he comes home.

I have always had a personal affinity for him, partly because he was super-nice to my parents (they were seated next to him at the premiere of “The Wedding Banquet”); partly because he was gracious both times I interviewed him; partly because he’s from Taiwan (he has the same accent as my parents) and is kicking ass but not in semiconductors, manufacturing or medicine. Those are all factors.

But the thing that I perhaps relate to most (and the part that you hopefully find as inspiring) is the part of his story that’s between the lines, specifically these lines:

1984: Graduates NYU, signed by William Morris agency after winning the Wasserman prize with “Fine Line”
1990: Wins prize for two scripts in a contest sponsored by the Taiwanese government. Gets backing to direct his first feature, “Pushing Hands”

From age 30 to 36, he’s living in an apartment in White Plains, NY trying to get something — anything — going, while his wife Jane supports the family of four (they also had two young children) on her modest salary as a microbiologist.

He spends every day at home, working on scripts, raising the kids, doing the cooking. That’s a six-year span — six years! — filled with dashed hopes and disappointments. “There was nothing,” he told The New York Times. “I sent in

It wasn’t until 1991 that Lee finally got a chance to helm his first movie, “Pushing Hands,” which wasn’t even released in the U.S. But after “Pushing Hands” came “The Wedding Banquet,” the film that would be his U.S. breakout and net him a Best Foreign Picture nomination;

Two years later, “Sense and Sensibility” would bring him into worldwide prominence; then a string of hits: “Crouching Tiger, Hidden Dragon,” “Brokeback Mountain,” and now “Life of Pi” that have made him a common figure in the Oscar proceedings and the box-office charts ($576 million and 11 nominations for “Life of Pi” alone).

Of course, looking at the Ang Lee story now, who wouldn’t want to trade places: what’s six, seven, ten, even more years if you knew it would result in massive worldwide commercial and critical success?

It’s common to hear “follow your bliss” or “do what you love and success follows.” Sounds great, right?

Except here’s one small detail: You never get to know if it’s ever going to happen. You don’t get to choose if and in what form the success manifests; you don’t get to choose when it arrives.

It’s not as if you say, “Okay, universe, I’m ready for my turn! Any day now!”

For some people it happens immediately; for others they get steady bits of success over time; and for others, they have long, long stretches of nothing over years.

Another detail that I’ve always wondered about: during this long period at home, his NYU classmate Spike Lee releases three films, including the commercially successful and universally acclaimed “Do The Right Thing” in 1989. Having been in similar situations I can only imagine it stirred a very complex set of emotions.

If you’re an aspiring author, director, musician, startup founder, these long stretches of nothing are a huge reason why it’s important to pick something personally meaningful, something that you actually love to do.

When external rewards and validation are nonexistent; when you suffer through bouts where of jealousy, wondering “How come so-and-so got signed/is successful/got a deal/etc?”; when every new development seems like a kick in the stomach, the love of what you are doing gives you something to hang onto.

Much is made of genius and talent, but the foundation of any life where you get to realize your ambitions is simply being able to out-last everyone through the tough, crappy times — whether through sheer determination, a strong support network, or simply a lack of options.

On Sunday, as they announce “Life of Pi” as a contender in its 11 categories, make a note to remember it the next time you hit another rough patch — a series of rejections, a long stretch of nothing. Your achievements of tomorrow may be very well be planted with the seeds of today’s disappointments.

P.S. “Life of Pi” is an adaptation of Yann Martel’s 2001 Man Booker Prize-winning novel of the same name. It recently surpassed sales of 3.1 million volumes.

Of course, first it was rejected by five London publishing houses before being picked up by Knopf Canada.

Martyrs Khaled Azrak and Wajdi Sayegh: Suicide incursions Against Israeli troops in Lebanon

Before Hezbollah was given by the Syrian regime the exclusive resistance against the Israel occupation of South Lebanon, many secular and patriotic parties had launched dozens of suicide incursions against the Israeli troops and their hired Lebanese agents and mercenaries in south Lebanon.

The main driving force of these activities was the Lebanese bases Syria National Social party.  This secular party was created in 1936 during the French mandated power over Lebanon and Syria, and conducted a dozen suicide bombings against the Israeli troops during their occupation of south Lebanon (1981-2000)

قام فتى الشام الشهيد البطل الرفيق خالد أزرق-مواليد حلب عمره 20 عاماً- بعد ظهر الثلاثاء في 9 تموز 1985 وبمناسبة عيد الفداء ذكرى

استشهاد الزعيم القدوة أنطون سعاده بتنفيذ عملية استشهادية بطولية على الطريق الرئيسية بين مرج الزهور وحاصبيا فتقدم بسيارته ” ألبيك-أب” فولكس فاكن المفخخة بألف كلغ مادة “ت.ن.ت” إلى الحاجز المشترك لقوات الاحتلال “الاسرائيلي ” ومليشيات الخائن أنطوان لحد في بوابة الزاوية الواقعة على مسافة كيلومترات شمال الحصباني

وعندما وصلت السيارة إلى مكان تجمع مخابرات العدو ومليشيات لحد وهموا بتفتيشها فجر خالد سيارته محدثاً دوياً هائلاً

وارتفعت أعمدة الدخان وتطايرت أشلاء جثث العدو وعملائه وأجزاء السيارات في دائرة قطرها حوالي 300 متر.

وعلى الفور قطعت قوات العدو طرقات المنطقة وباشرت أطلاق النار عشوائياً واستقدمت قوات أضافية وبعد وقت قصير وصلت سيارات إسعاف العدو وعملائه وعملت على نقل القتلى والجرحى،

كما شوهدت الطائرات المروحية تهبط وتقلع مرات عديدة.

وقد أسفرت العملية الاستشهادية عن سقوط أكثر من 50 قتيلاً وجريحاً عرف منهم ضابطان للعدو هما نائب ضابط المخابرات “الاسرائيلية ” في القطاع الشرقي النقيب جاكي.

كما سقط عدد كبير من مسؤولي ميلشيات العميل لحد عرف منهم نسيب الحمرا و هو مسؤول جهاز الأمن في القطاع الشرقي ومسؤول “الحرس الوطني ” في منطقة حاصبيا، كما قتل مساعده مجيد غشام وهو مسؤول سرية، وأمين بدوي وهو مسؤول محلي في “الجيش الجنوبي” في حاصبيا وعلم الدين بدوي قائد الجيش الجنوبي والقطاع الشرقي وعدد كبير من عناصر ميلشيات لحد وتدمير مجنزرتين لجيش العدو وست سيارات صغيرة تابعة للمخابرات ” الاسرائيلية ” وثلاث سيارات جيب.

 

الوصية المتلفزة لخالد أزرق: أنا الشهيد الرفيق خالد أزرق من مدينة حلب في سوريا عمري عشرين سنة حائز على البكالوريا متخرج من معهد مهني انتميت لمدرسة نضالية كبيرة علمتني أن أمارس البطولة.

سؤال : أتيت من الشام فما الذي جعلك تنضوي في صفوف المقاومة الوطنية اللبنانية ؟

جواب: هل هناك فرق بين لبنان والشام؟ أنني أؤمن بهذه الأرض وتحرير هذه الأرض من الأعداء اليهود كما إنني مؤمن بقطع كل يد تمتد من “إسرائيل” إلى لبنان. فلبنان أرضي كما الشام كما فلسطين، كما كل مكان تدوس أراضيه أقدام البرابرة اليهود هو ساحة عملي النضالي.

سؤال: أنت ذاهب ألان في عملية استشهادية ضد العدو الاسرائيلي والمتعاملين معه أريد أن أسألك كيف تولدت لديك هذه القناعة؟

جواب: لقد شاهدت أبطالاً ضحوا بأنفسهم في سبيل الشهيد المعلم القدوة مروراً بكل الشهداء أمثال راغب حرب وبلال فحص وصولاً إلى وجدي وسناء ومالك.

فبالشام مثلاً حاول الإخوان المسلمون إشغال الجيش القومي عن مهماته في التحرير كما حاولوا إرباك الشعب بمؤامرة مدبرة مرتبطة بالعدو الاسرائيلي وفي لبنان تعاملت الكتائب وقوتها مع العدو اليهودي في وضح النهار إلى أن قامت القوى الوطنية بدعم من العمق القومي في الشام بالتصدي للمؤامرة وإفشالها وذلك بإسقاط اتفاق 17 أيار الذي حاول وضع الأمة كلها في الأسر ولكن المقاومة الوطنية اللبنانية والقومية كسرت هذا الطوق وأعلنت فرق الانتصار فرق الشهادة المؤمنة عبر سناء محيدلي ورفقائها،

والمطلوب الآن من كل أحرار هذه الأمة التكاتف لسحق هذه الهجمة هجمة هذا البربري الاسرائيلي وأخيراً وصيتي وأنا في لحظة انقضائي إلى الشهادة أقول وأنا أبن الشام أني قادم لأسقي أرضي أرض الجنوب بدمي وأشارك رفقائي في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية صراعهم ضد هذا العدو الغاشم المغتصب أقول للقائد الأسد الذي رأيت وسمعت وقرأت كم كرم ويكرم الشهداء ويدعم مسيرة المقاومة الوطنية وتعميم نهجاً لأنها النهج الأوحد لتحرير هذه الأرض.

والأمة بكاملها مني لها التحية والتقدير ولأهلي أقول لهم علمتموني وقفة العز وها أنا وقفتها. مع كل محبتي لكم وأنا ذاهب إلى الشهادة ومقتنع أن شهدائنا يمثلون الصلابة والإباء.

أنا لن أعتذر عن غيابي عنكم لأنني سأكون البطل الذي يساهم في تحرير شعبي لنصره وعزه وأخيراً تحية إلى رفقائي وكل المناضلين في جبهة المقاومة الوطنية.

رسالة الشهيد خالد إلى الأهل والأقارب: إلى أهلي الأحباء، أكتب أليكم في اللحظة التي سأنطلق فيها لتنفيذ عمليتي البطولية، أني فخور بكم وبعملي، ومقتنع أني سأكون منارة ونبراساً وفخراً لمن ولمن أحب.

لا تحزن يا أبي فها أنا أقف وقفة العز التي عملني إياها سعاده، فأنا أبن لك كما أنني أبن عقيدتي. حبي لك، أفتخر بي أمام الناس.

حبي لك يا أمي ، أنت التي علمتني البطولة والتضحية، علمتني أن أبذل جهدي لتحيا سوريا أمتي، فأطلب منك يا أمي أن تزغردي وتقولي أنا أم البطل، أم الشهيد خالد، وربي أخوتي على مبادىء سعاده، على مبادىء حب الوطن والتضحية من أجله بالدم. يا أبي الحنون علم أخوتي الفداء ولا تحزن علي. لأنني البطل الذي أنتمي إلى مجموعة قررت الاستشهاد فرجأي لك ولوالدتي أن تضحوا من أجل الوطن الغالي.

إلى حسان وزوجته العزيزة، يا رفيقي وأخي، أنت أخ لشهيد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية فأرفع رأسك عالياً ولي طلب عندك إذا أتاك طفل قريباً. فسمه أنت ورفيقة عمرك فاديا ” خالد”.

يا أختي إيمان كوني القومية الاجتماعية الرائعة، وارفعي رأسك ولا تبكي بل أفرحي وزغردي عالياً لتحيا سوريا وليحيا سعاده. إلى أسامة البطل، أعرف أنك ستسلك الدرب التي سلكت من قبلك، درب الحزب السوري القومي الاجتماعي، أنتبه إلى العائلة لأني أتكل عليك ومتأكد أنك على قدر المسؤولية تمسك بالعقيدة ولا تنهزم. إلى وليد الشامخ، أدرس جيداً وهناك من سيهتم بك، كن قوة تغير وجه التاريخ قوة الفكر والعقيدة.

يا أهلي سأدخل الجنة من الباب الواسع وسأرفع رأسكم، لا تبكوني ولا تحزنوا كونوا القوميين الاجتماعيين الصادقين.

تحية إليكم، إلى الأقارب، تحية إلى خالي الغالي وزوجته، تحية إلى جيراني في بلدة الشبابية وفي صيدنا يا.

9-7-1985

الشهيد خالد أزرق

تحيا سورية يحيا سعاده

وصية وجدي الصايغ:
” إيمانا ًمني بأننا كلنا مسلمون منا من اسلم بالقرآن، ومنا من اسلم بالإنجيل، وان ليس لنا يقاتلنا في ديننا وفي حقنا وفي وطننا إلا اليهود. وإيمانا مني بان تحرير الجنوب والبقاع الغربي وراشيا، هو واجب وطني وقومي، كما ان تحرير فلسطين هو واجب وطني، ورفضاً مني لمنطق

استفراد الجنوب، أو أي منطقة من مناطقه، وإيمانا مني بان العدو الاسرائيلي هو عدو أمتي وان أبناء الجنوب هم كأبناء بلدتي وأبناء شعبي، واني على طريق قائد مجموعتي الشهيد البطل نضال الحسنية وعلى درب حسن درويش وبلال فحص ونزيه القبرصلي، وعبد الله الجيزي وفؤاد صالح والشيخ راغب حرب وشهداء سحمر، أقدمت على ما أقدمت عليه ورددت الوديعة إلى أمتي،

لأنني أقسمت معهم إننا لن ندع العدو يرتاح..ووصيتي إلى رفقائي وأبناء شعبي وأهلي وأخوتي ان يكملوا المسيرة، واطلب منك يا أمي المعذرة، إذا ما تركتك من دون استئذان تلبية لنداء أمتي”.
رسالة من أم الشهيد وجدي إلى ولدها*: حبيبي وجدي..ما زلت أنتظر عودتك يا حبيبي كالعادة…لقد تأخرت عليّ كثيراً هذه المرة…لكن سأنتظرك ولن آمل الانتظار…
وجدي…يا قرة عيني ويا مهجة فؤادي، آلمني فراقك وأحزنني غيابك، حتى بت أشعر أن هذه الدنيا فارغة، لأن زين الشباب غادرها إلى الحياة الثانية، إلى دنيا الأزل، إلى دنيا الأبد. إلى دار الحقيقة الخالدة…ولن يرتاح قلبي إلا إذا جمعنا اللقاء واطمأننت عليك…قل لي يا حبيبي من يسهر على راحتك، ومن يؤنسك في وحشتك، ومن يشاطرك أوجاعك إذا توجعت، ومن يخفف ألآمك إذا تألمت…إنني متأكدة أنك تقيم في دار الخلد بطلاً بين الأبطال، ومسروراً بين الشهداء الخالدين

ولكن أسألك ليطمئن قلبي، فقلب ألام يا ولدي يبقى في عذاب مستمر وفي قلق دائم إذا لم تر العين فلذة الكبد مغموراً بالسعادة والهناء، وبعيداً عن كل مكروه.

حبيبي وجدي…
صحيح أنا أم البطل الكبير، والشهيد العظيم الذي سطر ملحمة البطولية الوطنية والعزة القومية بدمه الذكي، ولكن في نفسي حسرة كبيرة على افتقادك لا توازيها حسرة ولا يوازيها حزن، إلا حزن أولئك الأمهات الثكالى اللواتي أصابهن سهم الموت…لكن عزائي أنك اخترت طريق التضحية بكل إرادتك، وفضلت حياة البطولة والخلود على حياة الذل والعار، ورفعت جبيننا عالياً كما رفعت جبين أمتك إلى منازل العزّة والشموخ…
وما دامت الشهادة اختيارك وإرادتك فأنني ارتضي بما يرضيك، رغم الحريق الذي أصاب قلبي، والنار التي أحرقني فيها غيابك الطويل، الذي أصبحت فيه ملكاً لامتك وليس لأمك.
والدتك التي لن تنساك

*مجلة صباح الخير العدد 489 السبت 29-6-1985 صفحة 66.

في 13 آذار 1985، وعلى طريق جزين- كفرحونة اقتحم فتى الجبل الشهيد البطل الرفيق وجدي الصايغ مواليد 1966 من بلدة شارون بسيارة مرسيدس، محشوة بما يزيد على مئة كلغ من مادة أل”ت.ن.ت” الشديدة الانفجار رتلاً للعدو كان مغادراً بلدة جزين تتقدمه سيارة جيب في داخلها ضابط وجنديان وفجّر نفسه مما أدى إلى تدمير سيارة الجيب واحتراقها وقتل من فيها وتدمير ناقلة جند وتدهور آليتين مدرعتين وقد

قُدرت الإصابات في جنود العدو بثلاثين إصابة بين قتيل وجريح.
وعلى الأثر ضربت قوات العدو طوقاً حول مكان العملية الاستشهادية وبدأت بإطلاق النار عشوائياً على المواطنين وأصيب جنود الاحتلال بحالة هستيريا وهلع.
مجلة صباح الخير* التقت احد المسؤولين في جبهة المقاومة الوطنية الذي تحدث عن الشهيد فقال:” هو ابن الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ طفولته، وكان الحزب بمثابة أهله، وقد شارك في جميع معارك الحزب منذ كان شبلاً، وكان متأثراً جداً باعمال المقاومة الوطنية وخاصة الانتحارية، وكان مثاله الشهيد البطل نضال الحسنية احد أبطال المقاومة والذي كان يحبه كثيراً،

وكانت أمنيته ان يستشهد في عملية ضد العدو الاسرائيلي. والتحق الشهيد وجدي بالمقاومة وقام بعمليته الأخيرة عن قناعة تامة وإلحاح وإصرار منه رغم إننا حاولنا إقناعه بعمليات أخرى دون الطابع الانتحاري. كان ينظر إلى المقاومة بأنها ملك لكل الشعب،

وقبل تنفيذه للعملية قلت له ضيعتك ليست محتلة وأنت لا تتعرض لمضايقات العدو بشكل مباشر فلماذا هذا الإصرار على هذه العملية الانتحارية فأجاب” هذا العدو ليس لضيعتي ولا طائفتي أو أية طائفة أخرى بل هو عدو كل أمتي “.
أضاف المسؤول: كان الشهيد وجدي يتمتع بأعصاب باردة جداً وفوق العادة. عندما كان يتدرب على تنفيذ العملية وقد عاش قبل مرحلة التنفيذ فترة صعبة جداً ولا سيما بعد أن تأجل توقيتها لاعتبارات أمنية مما جعله يعيش حالة انتظار صعبة وخاصة عندما علم ان العدو ينوي الانسحاب فأشتد إصراره بشكل عجيب واستعجل علينا التنفيذ كي يلقن العدو درساً نتيجة غزوه لبنان. وإن إصراره الشديد بإيقاع اكبر عدد ممكن من القتلى”.

* مجلة صباح الخير العدد 475 السبت 23-3-1985 صفحة 40-41.

Tidbits and notes posted on FB and Twitter. Part 225

Note: I take notes of books I read and comment on events and edit sentences that fit my style. I pay attention to researched documentaries and serious links I receive. The page of backlog opinions and events is long and growing like crazy, and the sections I post contains a month-old events that are worth refreshing your memory

Every society has gone through the same historical development and experienced with feudal systems, caste systems, monarchies, and oligarchies.
China has the mentality of becoming a superpower at par with the USA.  Everything that China is doing is at a gigantic measure such as the biggest dam with all the subsequent mass transfer of people, traditions, and customs.
The focus on urban centers and industrialization in China is diverting water from agriculture, the source of its initial prosperity and social stability.
A 7-month dry season in the northern part of China, the wheat basket region, is sending shivers of forthcoming famine. The rivers in China are heavily polluted and the western diseases from water and land pollution are harvesting thousands of young lives. Over 25, millions were forced to vacate the urban centers to their remote villages after this financial crisis.
Shanghai alone has more high rises than New York and Los Angeles combined or 5,000 high-rises.
China and India are two powers that have the technologies, the know-how, and the resources in raw materials and human potential to rival the economies of the western nations.  It is no secret that the hurried frenzy of Bush Junior to unilaterally invade Iraq had the main purpose of dominating oil reserves and blackmailing China and India.
Within a century, 50 millions middle class families in the USA and Europe almost exhausted earth minerals and energies.
Currently, over 150 millions middle class families in China and India, and increasing steadily, can afford and demand the same consumer items that the USA and European middle classes enjoyed for a century, and they want them Now.
Just in fiscal 1997 alone, Israel received from a variety of other U.S. federal budgets at least $525.8 million above and beyond its $3 billion from the foreign aid budget, and yet another $2 billion in federal loan guarantees. So the complete total of U.S. grants and loan guarantees to Israel for fiscal 1997 was $5,525,800,000
Although Congress authorizes America’s foreign aid total, the fact that more than a third of it goes to a country smaller in both area and population than Hong Kong probably never has been mentioned on the floor of the Senate or House. Or that Israel standard of living is higher than Spain and Ireland. Yet this influx of financial support has been going on for more than a generation.

Shou hal fawda wal zolm? Leish elleh ma t7aakamo min sneen laazem yentro al “3afou al 3aam”?

Fi 4 voitures biya3touni sha2leh lal maktabeh iza mara2o. Al bakiyya bi kazbo 3ala nafshon “Adonis 7abeb yetmasha”. Ma 3edon jalad yed3esso frem wa yerj3o ye al3o.

Ahssan di3ayat la Hezbollah woukouf Saad Hariri doddahou: Kel Tareek Jdideh, bi omha wa bayya, badha t7ot warakat baydaa2. Kel sawt moush lal Moustakbal houweh sawt la Hezbollah. Sawto lel fassad wa ma tsadko Hassan

Samir Gea3ja3: Akeed, akeed, “Bad. Hezbollah very bad”. Sa3d Hariri: Kel sawt moush la eli houweh la Hezbollah

 

 

 

How Lebanon Central Bank chief ran the anomie system interests?

Note: An anomie system is when deputies extend their tenure without election and take this opportunity to own and acquire most of the basic businesses in a country.

#البلد_إلى_الخراب

يللي عايش بلبنان ومش عارف
شو عم بيصير، شوفو شو رح بيصير

حاكم مصرف لبنان كان عم يشتغل من سنين على 3 قطاعات اقتصادية هي العمود الفقري للاقتصاد اللبناني. كان عم يدعم:

1- القطاع العقاري
عبر قروض السكن الميسرة…

2- القطاع المصرفي عبر الاكتتاب
بسندات الخزينة بفواءد مرتفعة…

3- الليرة اللبنانية عبر تثبيت
صرف الدولار مقابل الليرة…

من اول السنة بطل المصرف المركزي قادر يدعم هل القطاعات الثلاثة. فقرر التخلي عن دعم القروض السكنية الميسرة على امل الحفاظ على الليرة والمصارف، الامر الذي ادى بطبيعة الحال الى ضربة قاضية للقطاع العقاري المتهالك اصلا منذ 3 سنوات. وتبعه بداية انهيار الشركات العقارية الكبيرة.
بما انو القروض السكنية بتشكل 33% من قروض المصارف (يعني الثلث)، صارت المصارف بخطر لانو قسم كبير من مقترضي القروض السكنية عم يتخلفوا او توقفوا عن الدفع. يعني البنك اخذ الشقق المرهونة بسبب تخلف الدفع، وصار عندو كثير شقق بس منو قادر يبيعها حتى يتسرد السيولة لانو السوق العقاري جامد او بالاحرى ميت. يلي صار انو المصارف صارت هي كمان بازمة.
صار في ازمة سيولة خطيرة مما دفع المصرف المركزي لضخ دولارات في السوق لتثبيت صرف الليرة، بداء تراجع احتياطي الدولار في المصرف المركزي، فبحسب صندوق النقد الدولي كان الاحتياطي 42 مليار سنة 2017 صار 37 في العام 2018 وسيصبح 13.5 سنة 2023 اي انيهيار الاقتصاد سنة 2021.

قام رياض سلامة بالخطوات التالية لمحاولة استيعاب الكارثة:
1- رفع نسبة الفاءدة في البنوك على الوداءع الى 8.5 % ووصلت الى 10% في بنك بيروت وهي فواءد كارثية الاعلى في العالم. الامر الذي دفع اصحاب الاموال الى ابقاءها في البنوك بدل استعمالها في السوق، مما دفع الى انكماش الاقتصاد في القطاع الخاص.
2- اصدر المصرف المركزي الاسبوع الفاءت سندات خزينة باليورو eurobond، قيمتها 5 مليار، بفواءد 7.5% وهي الاعلى بالعالم. اشترت القسم الاكبر منها البنوك كي تحافظ على ارباحها بينما انتقلت المشكلة المالية من البنوك الى الدولة التي زادت من نسبة دينها.
3- محاولة الحصول على سيولة من الخارج، قرابة 5 مليار، عبر مؤتمر cedar في باريس.

يعني نحنا رايحين صوب الافلاس عام 2021، لما رح تنهار الليرة والدولة مش رح تقدر تدفع مستحقاتها لانو مدخولها صار نفس قيمة خدمة الدين الذي عليها تسديده بالاضافة لضخ الاموال لمحاولة السيطرة على تثبيت صرف الليرة.
يعني كل ما طلع حاكم مصرف لبنان يطمنكن انو الوضع الاقتصادي سليم، عرفو انو الوضع سيء جدا وعم بطمنوا العالم تيضل عامل الثقة موجود قبل الانهيار…

بقلم طلال الفغالي


adonis49

adonis49

adonis49

July 2018
M T W T F S S
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  

Blog Stats

  • 1,428,297 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 775 other followers

%d bloggers like this: