Adonis Diaries

Archive for July 29th, 2018

Film director Ang Lee

jeffjlin posted on

In 1993 I interviewed film director Ang Lee before the US premiere of his second movie, “The Wedding Banquet,” at the Seattle International Film Festival (at the time I was editor of the International Examiner and we were one of their media sponsors).

At the time, Lee was an unknown in the U.S., an anomaly as a Taiwan-born immigrant director in the United States, mostly notable for having been the NYU classmate of the more famous director Spike Lee.

Nearly two decades later, it’s Ang Lee who’s up at Sunday’s Academy Awards for Best Picture (his fourth nomination) and Best Director (his third), for “Life of Pi.”

And in terms of overall tally, “Life of Pi” (11 nominations) trails only Steven Spielberg’s “Lincoln” (12 nominations).

It’s hard not to root for Lee — an unassuming, down-to-earth guy that sends his kids to public schools, does the cooking and shuttles his sons to cello lessons when he comes home.

I have always had a personal affinity for him, partly because he was super-nice to my parents (they were seated next to him at the premiere of “The Wedding Banquet”); partly because he was gracious both times I interviewed him; partly because he’s from Taiwan (he has the same accent as my parents) and is kicking ass but not in semiconductors, manufacturing or medicine. Those are all factors.

But the thing that I perhaps relate to most (and the part that you hopefully find as inspiring) is the part of his story that’s between the lines, specifically these lines:

1984: Graduates NYU, signed by William Morris agency after winning the Wasserman prize with “Fine Line”
1990: Wins prize for two scripts in a contest sponsored by the Taiwanese government. Gets backing to direct his first feature, “Pushing Hands”

From age 30 to 36, he’s living in an apartment in White Plains, NY trying to get something — anything — going, while his wife Jane supports the family of four (they also had two young children) on her modest salary as a microbiologist.

He spends every day at home, working on scripts, raising the kids, doing the cooking. That’s a six-year span — six years! — filled with dashed hopes and disappointments. “There was nothing,” he told The New York Times. “I sent in

It wasn’t until 1991 that Lee finally got a chance to helm his first movie, “Pushing Hands,” which wasn’t even released in the U.S. But after “Pushing Hands” came “The Wedding Banquet,” the film that would be his U.S. breakout and net him a Best Foreign Picture nomination;

Two years later, “Sense and Sensibility” would bring him into worldwide prominence; then a string of hits: “Crouching Tiger, Hidden Dragon,” “Brokeback Mountain,” and now “Life of Pi” that have made him a common figure in the Oscar proceedings and the box-office charts ($576 million and 11 nominations for “Life of Pi” alone).

Of course, looking at the Ang Lee story now, who wouldn’t want to trade places: what’s six, seven, ten, even more years if you knew it would result in massive worldwide commercial and critical success?

It’s common to hear “follow your bliss” or “do what you love and success follows.” Sounds great, right?

Except here’s one small detail: You never get to know if it’s ever going to happen. You don’t get to choose if and in what form the success manifests; you don’t get to choose when it arrives.

It’s not as if you say, “Okay, universe, I’m ready for my turn! Any day now!”

For some people it happens immediately; for others they get steady bits of success over time; and for others, they have long, long stretches of nothing over years.

Another detail that I’ve always wondered about: during this long period at home, his NYU classmate Spike Lee releases three films, including the commercially successful and universally acclaimed “Do The Right Thing” in 1989. Having been in similar situations I can only imagine it stirred a very complex set of emotions.

If you’re an aspiring author, director, musician, startup founder, these long stretches of nothing are a huge reason why it’s important to pick something personally meaningful, something that you actually love to do.

When external rewards and validation are nonexistent; when you suffer through bouts where of jealousy, wondering “How come so-and-so got signed/is successful/got a deal/etc?”; when every new development seems like a kick in the stomach, the love of what you are doing gives you something to hang onto.

Much is made of genius and talent, but the foundation of any life where you get to realize your ambitions is simply being able to out-last everyone through the tough, crappy times — whether through sheer determination, a strong support network, or simply a lack of options.

On Sunday, as they announce “Life of Pi” as a contender in its 11 categories, make a note to remember it the next time you hit another rough patch — a series of rejections, a long stretch of nothing. Your achievements of tomorrow may be very well be planted with the seeds of today’s disappointments.

P.S. “Life of Pi” is an adaptation of Yann Martel’s 2001 Man Booker Prize-winning novel of the same name. It recently surpassed sales of 3.1 million volumes.

Of course, first it was rejected by five London publishing houses before being picked up by Knopf Canada.

Advertisements

Martyrs Khaled Azrak and Wajdi Sayegh: Suicide incursions Against Israeli troops in Lebanon

Before Hezbollah was given by the Syrian regime the exclusive resistance against the Israel occupation of South Lebanon, many secular and patriotic parties had launched dozens of suicide incursions against the Israeli troops and their hired Lebanese agents and mercenaries in south Lebanon.

The main driving force of these activities was the Lebanese bases Syria National Social party.  This secular party was created in 1936 during the French mandated power over Lebanon and Syria, and conducted a dozen suicide bombings against the Israeli troops during their occupation of south Lebanon (1981-2000)

قام فتى الشام الشهيد البطل الرفيق خالد أزرق-مواليد حلب عمره 20 عاماً- بعد ظهر الثلاثاء في 9 تموز 1985 وبمناسبة عيد الفداء ذكرى

استشهاد الزعيم القدوة أنطون سعاده بتنفيذ عملية استشهادية بطولية على الطريق الرئيسية بين مرج الزهور وحاصبيا فتقدم بسيارته ” ألبيك-أب” فولكس فاكن المفخخة بألف كلغ مادة “ت.ن.ت” إلى الحاجز المشترك لقوات الاحتلال “الاسرائيلي ” ومليشيات الخائن أنطوان لحد في بوابة الزاوية الواقعة على مسافة كيلومترات شمال الحصباني

وعندما وصلت السيارة إلى مكان تجمع مخابرات العدو ومليشيات لحد وهموا بتفتيشها فجر خالد سيارته محدثاً دوياً هائلاً

وارتفعت أعمدة الدخان وتطايرت أشلاء جثث العدو وعملائه وأجزاء السيارات في دائرة قطرها حوالي 300 متر.

وعلى الفور قطعت قوات العدو طرقات المنطقة وباشرت أطلاق النار عشوائياً واستقدمت قوات أضافية وبعد وقت قصير وصلت سيارات إسعاف العدو وعملائه وعملت على نقل القتلى والجرحى،

كما شوهدت الطائرات المروحية تهبط وتقلع مرات عديدة.

وقد أسفرت العملية الاستشهادية عن سقوط أكثر من 50 قتيلاً وجريحاً عرف منهم ضابطان للعدو هما نائب ضابط المخابرات “الاسرائيلية ” في القطاع الشرقي النقيب جاكي.

كما سقط عدد كبير من مسؤولي ميلشيات العميل لحد عرف منهم نسيب الحمرا و هو مسؤول جهاز الأمن في القطاع الشرقي ومسؤول “الحرس الوطني ” في منطقة حاصبيا، كما قتل مساعده مجيد غشام وهو مسؤول سرية، وأمين بدوي وهو مسؤول محلي في “الجيش الجنوبي” في حاصبيا وعلم الدين بدوي قائد الجيش الجنوبي والقطاع الشرقي وعدد كبير من عناصر ميلشيات لحد وتدمير مجنزرتين لجيش العدو وست سيارات صغيرة تابعة للمخابرات ” الاسرائيلية ” وثلاث سيارات جيب.

 

الوصية المتلفزة لخالد أزرق: أنا الشهيد الرفيق خالد أزرق من مدينة حلب في سوريا عمري عشرين سنة حائز على البكالوريا متخرج من معهد مهني انتميت لمدرسة نضالية كبيرة علمتني أن أمارس البطولة.

سؤال : أتيت من الشام فما الذي جعلك تنضوي في صفوف المقاومة الوطنية اللبنانية ؟

جواب: هل هناك فرق بين لبنان والشام؟ أنني أؤمن بهذه الأرض وتحرير هذه الأرض من الأعداء اليهود كما إنني مؤمن بقطع كل يد تمتد من “إسرائيل” إلى لبنان. فلبنان أرضي كما الشام كما فلسطين، كما كل مكان تدوس أراضيه أقدام البرابرة اليهود هو ساحة عملي النضالي.

سؤال: أنت ذاهب ألان في عملية استشهادية ضد العدو الاسرائيلي والمتعاملين معه أريد أن أسألك كيف تولدت لديك هذه القناعة؟

جواب: لقد شاهدت أبطالاً ضحوا بأنفسهم في سبيل الشهيد المعلم القدوة مروراً بكل الشهداء أمثال راغب حرب وبلال فحص وصولاً إلى وجدي وسناء ومالك.

فبالشام مثلاً حاول الإخوان المسلمون إشغال الجيش القومي عن مهماته في التحرير كما حاولوا إرباك الشعب بمؤامرة مدبرة مرتبطة بالعدو الاسرائيلي وفي لبنان تعاملت الكتائب وقوتها مع العدو اليهودي في وضح النهار إلى أن قامت القوى الوطنية بدعم من العمق القومي في الشام بالتصدي للمؤامرة وإفشالها وذلك بإسقاط اتفاق 17 أيار الذي حاول وضع الأمة كلها في الأسر ولكن المقاومة الوطنية اللبنانية والقومية كسرت هذا الطوق وأعلنت فرق الانتصار فرق الشهادة المؤمنة عبر سناء محيدلي ورفقائها،

والمطلوب الآن من كل أحرار هذه الأمة التكاتف لسحق هذه الهجمة هجمة هذا البربري الاسرائيلي وأخيراً وصيتي وأنا في لحظة انقضائي إلى الشهادة أقول وأنا أبن الشام أني قادم لأسقي أرضي أرض الجنوب بدمي وأشارك رفقائي في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية صراعهم ضد هذا العدو الغاشم المغتصب أقول للقائد الأسد الذي رأيت وسمعت وقرأت كم كرم ويكرم الشهداء ويدعم مسيرة المقاومة الوطنية وتعميم نهجاً لأنها النهج الأوحد لتحرير هذه الأرض.

والأمة بكاملها مني لها التحية والتقدير ولأهلي أقول لهم علمتموني وقفة العز وها أنا وقفتها. مع كل محبتي لكم وأنا ذاهب إلى الشهادة ومقتنع أن شهدائنا يمثلون الصلابة والإباء.

أنا لن أعتذر عن غيابي عنكم لأنني سأكون البطل الذي يساهم في تحرير شعبي لنصره وعزه وأخيراً تحية إلى رفقائي وكل المناضلين في جبهة المقاومة الوطنية.

رسالة الشهيد خالد إلى الأهل والأقارب: إلى أهلي الأحباء، أكتب أليكم في اللحظة التي سأنطلق فيها لتنفيذ عمليتي البطولية، أني فخور بكم وبعملي، ومقتنع أني سأكون منارة ونبراساً وفخراً لمن ولمن أحب.

لا تحزن يا أبي فها أنا أقف وقفة العز التي عملني إياها سعاده، فأنا أبن لك كما أنني أبن عقيدتي. حبي لك، أفتخر بي أمام الناس.

حبي لك يا أمي ، أنت التي علمتني البطولة والتضحية، علمتني أن أبذل جهدي لتحيا سوريا أمتي، فأطلب منك يا أمي أن تزغردي وتقولي أنا أم البطل، أم الشهيد خالد، وربي أخوتي على مبادىء سعاده، على مبادىء حب الوطن والتضحية من أجله بالدم. يا أبي الحنون علم أخوتي الفداء ولا تحزن علي. لأنني البطل الذي أنتمي إلى مجموعة قررت الاستشهاد فرجأي لك ولوالدتي أن تضحوا من أجل الوطن الغالي.

إلى حسان وزوجته العزيزة، يا رفيقي وأخي، أنت أخ لشهيد جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية فأرفع رأسك عالياً ولي طلب عندك إذا أتاك طفل قريباً. فسمه أنت ورفيقة عمرك فاديا ” خالد”.

يا أختي إيمان كوني القومية الاجتماعية الرائعة، وارفعي رأسك ولا تبكي بل أفرحي وزغردي عالياً لتحيا سوريا وليحيا سعاده. إلى أسامة البطل، أعرف أنك ستسلك الدرب التي سلكت من قبلك، درب الحزب السوري القومي الاجتماعي، أنتبه إلى العائلة لأني أتكل عليك ومتأكد أنك على قدر المسؤولية تمسك بالعقيدة ولا تنهزم. إلى وليد الشامخ، أدرس جيداً وهناك من سيهتم بك، كن قوة تغير وجه التاريخ قوة الفكر والعقيدة.

يا أهلي سأدخل الجنة من الباب الواسع وسأرفع رأسكم، لا تبكوني ولا تحزنوا كونوا القوميين الاجتماعيين الصادقين.

تحية إليكم، إلى الأقارب، تحية إلى خالي الغالي وزوجته، تحية إلى جيراني في بلدة الشبابية وفي صيدنا يا.

9-7-1985

الشهيد خالد أزرق

تحيا سورية يحيا سعاده

وصية وجدي الصايغ:
” إيمانا ًمني بأننا كلنا مسلمون منا من اسلم بالقرآن، ومنا من اسلم بالإنجيل، وان ليس لنا يقاتلنا في ديننا وفي حقنا وفي وطننا إلا اليهود. وإيمانا مني بان تحرير الجنوب والبقاع الغربي وراشيا، هو واجب وطني وقومي، كما ان تحرير فلسطين هو واجب وطني، ورفضاً مني لمنطق

استفراد الجنوب، أو أي منطقة من مناطقه، وإيمانا مني بان العدو الاسرائيلي هو عدو أمتي وان أبناء الجنوب هم كأبناء بلدتي وأبناء شعبي، واني على طريق قائد مجموعتي الشهيد البطل نضال الحسنية وعلى درب حسن درويش وبلال فحص ونزيه القبرصلي، وعبد الله الجيزي وفؤاد صالح والشيخ راغب حرب وشهداء سحمر، أقدمت على ما أقدمت عليه ورددت الوديعة إلى أمتي،

لأنني أقسمت معهم إننا لن ندع العدو يرتاح..ووصيتي إلى رفقائي وأبناء شعبي وأهلي وأخوتي ان يكملوا المسيرة، واطلب منك يا أمي المعذرة، إذا ما تركتك من دون استئذان تلبية لنداء أمتي”.
رسالة من أم الشهيد وجدي إلى ولدها*: حبيبي وجدي..ما زلت أنتظر عودتك يا حبيبي كالعادة…لقد تأخرت عليّ كثيراً هذه المرة…لكن سأنتظرك ولن آمل الانتظار…
وجدي…يا قرة عيني ويا مهجة فؤادي، آلمني فراقك وأحزنني غيابك، حتى بت أشعر أن هذه الدنيا فارغة، لأن زين الشباب غادرها إلى الحياة الثانية، إلى دنيا الأزل، إلى دنيا الأبد. إلى دار الحقيقة الخالدة…ولن يرتاح قلبي إلا إذا جمعنا اللقاء واطمأننت عليك…قل لي يا حبيبي من يسهر على راحتك، ومن يؤنسك في وحشتك، ومن يشاطرك أوجاعك إذا توجعت، ومن يخفف ألآمك إذا تألمت…إنني متأكدة أنك تقيم في دار الخلد بطلاً بين الأبطال، ومسروراً بين الشهداء الخالدين

ولكن أسألك ليطمئن قلبي، فقلب ألام يا ولدي يبقى في عذاب مستمر وفي قلق دائم إذا لم تر العين فلذة الكبد مغموراً بالسعادة والهناء، وبعيداً عن كل مكروه.

حبيبي وجدي…
صحيح أنا أم البطل الكبير، والشهيد العظيم الذي سطر ملحمة البطولية الوطنية والعزة القومية بدمه الذكي، ولكن في نفسي حسرة كبيرة على افتقادك لا توازيها حسرة ولا يوازيها حزن، إلا حزن أولئك الأمهات الثكالى اللواتي أصابهن سهم الموت…لكن عزائي أنك اخترت طريق التضحية بكل إرادتك، وفضلت حياة البطولة والخلود على حياة الذل والعار، ورفعت جبيننا عالياً كما رفعت جبين أمتك إلى منازل العزّة والشموخ…
وما دامت الشهادة اختيارك وإرادتك فأنني ارتضي بما يرضيك، رغم الحريق الذي أصاب قلبي، والنار التي أحرقني فيها غيابك الطويل، الذي أصبحت فيه ملكاً لامتك وليس لأمك.
والدتك التي لن تنساك

*مجلة صباح الخير العدد 489 السبت 29-6-1985 صفحة 66.

في 13 آذار 1985، وعلى طريق جزين- كفرحونة اقتحم فتى الجبل الشهيد البطل الرفيق وجدي الصايغ مواليد 1966 من بلدة شارون بسيارة مرسيدس، محشوة بما يزيد على مئة كلغ من مادة أل”ت.ن.ت” الشديدة الانفجار رتلاً للعدو كان مغادراً بلدة جزين تتقدمه سيارة جيب في داخلها ضابط وجنديان وفجّر نفسه مما أدى إلى تدمير سيارة الجيب واحتراقها وقتل من فيها وتدمير ناقلة جند وتدهور آليتين مدرعتين وقد

قُدرت الإصابات في جنود العدو بثلاثين إصابة بين قتيل وجريح.
وعلى الأثر ضربت قوات العدو طوقاً حول مكان العملية الاستشهادية وبدأت بإطلاق النار عشوائياً على المواطنين وأصيب جنود الاحتلال بحالة هستيريا وهلع.
مجلة صباح الخير* التقت احد المسؤولين في جبهة المقاومة الوطنية الذي تحدث عن الشهيد فقال:” هو ابن الحزب السوري القومي الاجتماعي منذ طفولته، وكان الحزب بمثابة أهله، وقد شارك في جميع معارك الحزب منذ كان شبلاً، وكان متأثراً جداً باعمال المقاومة الوطنية وخاصة الانتحارية، وكان مثاله الشهيد البطل نضال الحسنية احد أبطال المقاومة والذي كان يحبه كثيراً،

وكانت أمنيته ان يستشهد في عملية ضد العدو الاسرائيلي. والتحق الشهيد وجدي بالمقاومة وقام بعمليته الأخيرة عن قناعة تامة وإلحاح وإصرار منه رغم إننا حاولنا إقناعه بعمليات أخرى دون الطابع الانتحاري. كان ينظر إلى المقاومة بأنها ملك لكل الشعب،

وقبل تنفيذه للعملية قلت له ضيعتك ليست محتلة وأنت لا تتعرض لمضايقات العدو بشكل مباشر فلماذا هذا الإصرار على هذه العملية الانتحارية فأجاب” هذا العدو ليس لضيعتي ولا طائفتي أو أية طائفة أخرى بل هو عدو كل أمتي “.
أضاف المسؤول: كان الشهيد وجدي يتمتع بأعصاب باردة جداً وفوق العادة. عندما كان يتدرب على تنفيذ العملية وقد عاش قبل مرحلة التنفيذ فترة صعبة جداً ولا سيما بعد أن تأجل توقيتها لاعتبارات أمنية مما جعله يعيش حالة انتظار صعبة وخاصة عندما علم ان العدو ينوي الانسحاب فأشتد إصراره بشكل عجيب واستعجل علينا التنفيذ كي يلقن العدو درساً نتيجة غزوه لبنان. وإن إصراره الشديد بإيقاع اكبر عدد ممكن من القتلى”.

* مجلة صباح الخير العدد 475 السبت 23-3-1985 صفحة 40-41.

Tidbits and notes posted on FB and Twitter. Part 225

Note: I take notes of books I read and comment on events and edit sentences that fit my style. I pay attention to researched documentaries and serious links I receive. The page of backlog opinions and events is long and growing like crazy, and the sections I post contains a month-old events that are worth refreshing your memory

Every society has gone through the same historical development and experienced with feudal systems, caste systems, monarchies, and oligarchies.
China has the mentality of becoming a superpower at par with the USA.  Everything that China is doing is at a gigantic measure such as the biggest dam with all the subsequent mass transfer of people, traditions, and customs.
The focus on urban centers and industrialization in China is diverting water from agriculture, the source of its initial prosperity and social stability.
A 7-month dry season in the northern part of China, the wheat basket region, is sending shivers of forthcoming famine. The rivers in China are heavily polluted and the western diseases from water and land pollution are harvesting thousands of young lives. Over 25, millions were forced to vacate the urban centers to their remote villages after this financial crisis.
Shanghai alone has more high rises than New York and Los Angeles combined or 5,000 high-rises.
China and India are two powers that have the technologies, the know-how, and the resources in raw materials and human potential to rival the economies of the western nations.  It is no secret that the hurried frenzy of Bush Junior to unilaterally invade Iraq had the main purpose of dominating oil reserves and blackmailing China and India.
Within a century, 50 millions middle class families in the USA and Europe almost exhausted earth minerals and energies.
Currently, over 150 millions middle class families in China and India, and increasing steadily, can afford and demand the same consumer items that the USA and European middle classes enjoyed for a century, and they want them Now.
Just in fiscal 1997 alone, Israel received from a variety of other U.S. federal budgets at least $525.8 million above and beyond its $3 billion from the foreign aid budget, and yet another $2 billion in federal loan guarantees. So the complete total of U.S. grants and loan guarantees to Israel for fiscal 1997 was $5,525,800,000
Although Congress authorizes America’s foreign aid total, the fact that more than a third of it goes to a country smaller in both area and population than Hong Kong probably never has been mentioned on the floor of the Senate or House. Or that Israel standard of living is higher than Spain and Ireland. Yet this influx of financial support has been going on for more than a generation.

Shou hal fawda wal zolm? Leish elleh ma t7aakamo min sneen laazem yentro al “3afou al 3aam”?

Fi 4 voitures biya3touni sha2leh lal maktabeh iza mara2o. Al bakiyya bi kazbo 3ala nafshon “Adonis 7abeb yetmasha”. Ma 3edon jalad yed3esso frem wa yerj3o ye al3o.

Ahssan di3ayat la Hezbollah woukouf Saad Hariri doddahou: Kel Tareek Jdideh, bi omha wa bayya, badha t7ot warakat baydaa2. Kel sawt moush lal Moustakbal houweh sawt la Hezbollah. Sawto lel fassad wa ma tsadko Hassan

Samir Gea3ja3: Akeed, akeed, “Bad. Hezbollah very bad”. Sa3d Hariri: Kel sawt moush la eli houweh la Hezbollah

 

 

 


adonis49

adonis49

adonis49

July 2018
M T W T F S S
« Jun   Aug »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031  

Blog Stats

  • 1,344,654 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 688 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: