Adonis Diaries

Not all the assassinations, after Rafic Hariri assassination, were executed by Israel

Posted on: September 11, 2018

Not all the assassinations after Rafic Hariri assassination were executed by Israel

This time around, Walid Jumblat did it “again” with Journalist Samir Kassir?

Apparently, the Druze militia “leader” Jumblat ordered the assassination to save a “family sex honor”?

The investigation was conducted by Serge Bramirts, a former International Court judge.

Note: The article mention “son of Walid’s uncle”. I had no recollection that Kamal Jumblat had a brother. Any explanation?

الديوان الكويتية:جنبلاط قتل سمير قصير لأسباب لها علاقة بالشرف العائلي

السيدة نورا جنبلاط

نقلت صحيفة الديوان الكويتية عن مصدر مقرب من التحقيق الدولي في مقر مجلس الأمن الدولي في نيويورك، بأن القاضي سيرج براميرتس الذي ترك رئاسة لجنة التحقيق الدولية بمقتل الحريري مؤخرا ،

توصل إلى دلائل وشهود يثبتون بأن الزعيم الموالي لأميركا وليد جنبلاط هو من يقف خلف عملية إغتيال الصحفي الفلسطيني الأصل، المعروف بعلاقاته الوثيقة مع السلطات الفرنسية .

وقالت الصحيفة ان برامرتس حقق مع هشام ناصر الدين ومع رامي الريس ومع ناصر المصري وجميعهم من مسؤولي جهاز الأمن في حزب جنبلاط ،

وذلك بعد تقدم ن. ن. جنبلاط إبن نورا جنبلاط زوجة إبن عم جنبلاط التي أجبرها وليد بك على الزواج بعد تطليقها من زوجها.

نجيب تقدم من اللجنة ومن القاضي براميرتس في نهاية الصيف الماضي وسجلت شهادته في مئة وخمسة وسبعين صفحة ،

وفيها أنه علم من عناصر أمنية تابعة لجنبلاط بأن الأخير أمر بتصفية سمير قصير الذي كان بحماية رجال جنبلاط وذلك بسبب ما علمه جنبلاط عن علاقة غرامية تربط إحدى النساء اللواتي يمتن بصلة قوية جدا من وليد جنبلاط .

المرأة نقلت بعد إصابتها في الإنفجار الذي إستهدف السيارة التي تستقلها مع سمير قصير فقتل الأخير وأصيبت هي إصابت قوية، نقلت بعدها إلى مستشفى الجامعة الأميركية ، ثم إلى فرنسا لإخفاء علاقتها بسمير قصير عن الصحافة وعن لجنة التحقيق .

المرأة لم ترغب في العودة بعد شفاءها وبقيت لفترة (يعتقد بأنها لا تزال في فرنسا وحقق معها براميرتس هناك) حيث يقيم ولدها البكر .

المرأة كانت قد قضت الليل في أحضان الصحفي قصير الذي إستلم سيارته صباحا من عنصر جنبلاطي قبل أن ينصرف الأخير بطلب من سمير قصير الذي لم يكن معه أي مرافق وقت وقوع الإنفجار علما بأنه كان قبل أيام من إغتياله قد تحدث بنفسه عن ورود إسمه في لائحة إغتيال وزعتها السي أي أيه على الزعماء والشخصيات اللبنانية المتعاونة معها لإرعابهم .

نقلا عن:الديوان الكويتية من بول ابي ضاهر – نيويورك/تاريخ3/4/2008 .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

September 2018
M T W T F S S
« Aug   Oct »
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

Blog Stats

  • 1,336,323 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 684 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: