Adonis Diaries

Archive for October 6th, 2018

The people you serve determine the value you bring.

The owners of a growing company didn’t appreciate the greatest value they brought their customers.

Surprisingly, it wasn’t their products and services.

By Dan Rockwell?

Their best customers said:

  1. They understand us and our business.
  2. They take the time to understand the way we do things.
  3. I want to hear their recommendations because I feel like they understand us.
  4. I know I can trust them because they didn’t try to sell me the most expensive product.

The owners didn’t realize:

I asked the owners to predict what customers said when I asked about their greatest value. They couldn’t predict it. When I told them the first thing their customers said was, “I feel like they understand our business.” A light came on.

They thought they were delivering products and services.
More importantly, they were making people feel understood.

Permission to play and beyond:

Great products and services are permission to play. It doesn’t matter how well you understand your customers if you deliver lousy products.

What happens beyond permission to play matters most.

Point of success:

Your point of success goes beyond products and services. Success is always about unexpected value; never what you get, always what you give.

Power of clarity:

Benefits of understanding your greatest value:

  1. Affirming what you do right. You may not realize your greatest value because you do it unconsciously.
  2. Developing skills that enhance your ability to deliver your greatest value. The company I dealt with more fully appreciates the power of curiosity and compassion. Something they already possessed but now can enhance.
  3. Hiring criteria. Hire people who deliver your greatest value.
  4. Stopping behaviors that diminish your greatest value.

You may not realize your greatest value as an organization or individual. The people you serve know.

How have you been surprised at the value you brought others?

How has knowing your greatest value changed the way you lead?

Mon cher Ado/Charlot. Part 26

Hier soir , mon cher Charlot, j’ai été joué à la pétanque chez l’ami Abdallah et son frère Zouzou . Je fus accueilli comme un prince, enfin presque . (Jusqu’a j’ai porte’ un chapeau de paille?)

(Moi aussi, apres une longue absence, mais je n’avais pas apporte’ mes boules de “substitution”. Les gens du 16eme arroundissement n’ont pas goute’ au ka3k de chez l’Ambrator avec du fromage kashkawaan, grille’ dans un nouveau four et fait par Imad)

Tout en jouant, je ne cessais pas de penser aux années de notre adolescence au village .Nous menions notre petite vie tranquille sans nous soucier du lendemain . (Il faut se concentrer au jeu mon cher Georges)

Je me souviens bien du soir où nous nous promenions tard entre les maisons du quartier jusqu’aux boutiques des vieux commerçants , dans le noir le plus noir qui puisse être lorsque nous avions découvert que la porte de la boutique de feu Assad Lwati était largement ouverte sans qu’il y ait le moindre petit bruit qui se faisait entendre. (Avant la decouverte des brique’ que tu peux utiliser aussi pour eclairer?)

Avec Nabil Boudalha , nous avions pris notre courage entre nos mains et nous sommes entrés pour voir ce qu’il en étai. Et là, pas une âme qui vive . Ce n’était pas du tout normal . La peur de l’inconnu nous prit à la gorge mais il nous restait suffisamment de courage pour courir chez la victime de cette bizarrerie .

Le bonhomme nous ouvrit la porte et apprit la nouvelle qui nous avait bouleversée , puis tranquillement , il s’habilla et nous accompagna jusqu’à la boutique qu’il alluma et découvrit qu’il avait été cambriolé .

Tout son stock de cigarettes et de bouteilles d’alcool avait disparu …..

Le lendemain , nous avions été convoqués par les gendarmes qui menaient leur enquête , et c’est le Coeur bombé que nous nous sommes présentés devant les enquêteurs , fier d’avoir accompli le premier devoir de citoyens honnêtes .

(De nos jours, vous seriez incarcere’ and battu jusqu’a confesser le contraire?)

Slowly but surely: USA/Zionism determined genocide strategy

Actually, this plan has blatantly accelerated under Trump administration.

The plan for prolonged wars has been discussed in Israel by USA general and secret service agency officers in 2013.

The Fourth generation war tactics is to exhaust and degrade a society in the duration in order for him to give up the struggle and confrontation.

The purpose is to give the image of a failed State system in the view of the citizens.

Weapons is to be distributed to all local parties and militias and it is Not a moral dilemma for elderly and kids to die in these prolonged and protracted internal destabilizing civil wars.

Gaza is witnessing this slow but sure annihilation through famine, lack of potable water, lack of basic medicine, destruction of schools, hospitals power grids…

Iraq and Syria experienced this prolonged war for years, and Yemen is undergoing the same process of slow genocide that will extend for generations after the cease fire is declared.

Somalia, Afghanistan and Libya are striking examples of State disintegration.

 محاضرة تكشف ما يحصل لبلادنا اليوم و من وراءه .. بعنوان
* ” لغز إبادتنا البطيء؟ “*
محمد الحسيني*

في المحاضرة التي القاها البروفسور ماكس مانوارينج خبير الاستراتيجية العسكرية في معهد الدراسات التابع لكلية الحرب الأمريكية، ومكان المحاضرة اسرائيل في 13 آب، أوغست، 2013، لضباط كبار في حلف الناتو وتم تسريب المحاضرة سراً يكشف بوضوح كل الغاز الخراب الحاصل في المنطقة منذ سنوات، وهو ايضاً خبير” الجيل الرابع من الحرب“،

وبتعبيره الواضح ان اسلوب الحروب التقليدية صار قديماً، والجديد هو الجيل الرابع من الحرب، وحرفياً والنص له:
“ليس الهدف تحطيم المؤسسة العسكرية لإحدى الأمم، أو تدمير قدرتها العسكرية، بل الهدف هو: الإنهاك ــــ التآكل البطيء ــــ لكن بثبات،
والهدف هو ارغام العدو على الرضوخ لارادتك”.

ويضيف حرفياً:
“الهدف زعزعة الاستقرار وهذه الزعزعة ينفذها مواطنون من الدولة العدو لخلق الدولة الفاشلة”.

” ما يهدد فكرة سيادة الدولة العدو، يقول، هو التحكم باقليم خارج سيطرة الدولة تتحكم به مجموعات غير خاضعة للدولة، محاربة وعنيفة وشريرة، حرفياً، وهنا نستطيع التحكم، وهذه العملية تنفذ بخطوات ببطء وهدوء وباستخدام مواطني دولة العدو، فسوف يستيقظ عدوك ميتاً”.

هذه المحاضرة التي قيل إنها أخطر محاضرة في التاريخ الحديث توضح كل ما جرى من حروب وصراعات مسلحة أهلية ومن قوى محلية شريرة ومحاربة وعنيفة.

بلا شك لا يمكن أن يتم ذلك من “اشرار وعنيفين” من دون خلق”مفهوم القضية” وتوظيف الدين لهذا الهدف أكبر محفز لتحقيقه، لتحمل مشاق حرب طويلة وتحمل الموت، مع الوعد الآخروي بفردوس هديته الكبرى حفلة جنس مع حوريات وعشاء فوري مع النبي، والاتباع البهائم ينفذون أهدافاً لا يعرفون عنها شيئاً.

أكثر ما يلفت الانتباه في هذه المحاضرة المسجلة في شريط فيديو انقل منه حرفيا هي عبارة: “الإنهاك، والتآكل البطيء”.

ولكن لماذا لا يتم الانهيار السريع بدل التآكل الهادئ والبطيء؟
هذا هو الجزء الأخطر في محاضرة خبير الجيل الرابع من الحرب، أي حروب الوكالة التي ينفذها بتعبيره “مواطنون محليون” بدعم عسكري وسياسي أمريكي.

التآكل البطيء يعني خراب متدرج للمدن، وتحويل الناس الى قطعان هائمة، وشل قدرة البلد العدو على تلبية الحاجات الاساسية، بل تحويل نقص هذه الحاجات الى وجه آخر من وجوه الحرب، وهو عمل مدروس ومنظم بدقة.

البروفسور وهو ليس خبير الجيل الرابع للحرب فحسب، بل ضابط مخابرات سابق، لا يلقي المحاضرة في روضة أطفال ولا في مركز ثقافي، بل لجنرالات كبار في حلف الناتو، لا تظهر وجوههم في التسجيل، وفي عبارة لافتة في المحاضرة يقول بوقاحة مبطنة مخاطباً الجنرالات:

في مثل هذا النوع من الحروب قد تشاهدون اطفالا قتلى او كبار السن،
لكن علينا المضي مباشرة نحو الهدف”، بمعنى لا تتركوا المشاعر أمام هذه المشاهد تحول دون” الهدف”.

وهذا هو الاسلوب المطبق في العراق وسوريا واليمن، وفي ليبيا، وغدا لا ندري أين، ومرة أخرى السؤال: لماذا “الانهاك والتآكل البطيء، بدل اسقاط النظام مرة واحدة؟”.

علينا فحص اللغة الماكرة والمراوغة هنا وبصورة خاصة” الانهاك ـــ التآكل البطيء” وهي الأخطر وقد تم تطبيق ذلك حرفياً من قبل مواطني” الدولة العدو”، وهو تعبير التفافي عن المنظمات الارهابية.

“الانهاك ــــالتآكل البطيء ـــ سيطرة على اقليم، التحكم، استيقاظ العدو ميتاً”.

استراتيجية الانهاك تعني نقل الحرب من جبهة الى أخرى،.

من أرض الى أخرى، استنزاف كل قدرات الدولة العدو على مراحل، وجعل ” الدولة العدو” تقاتل على جبهات عدة محاصرة بضباع محليين من كل الجهات، وتسخين جبهة وتهدئة أخرى، اي ادارة الازمة وليس حلها.

لكي لا يتم انهيار الدولة السريع، لأن الانهيار السريع يبقي على كثير من مقومات ومؤسسات الدولة والمجتمع، وأفضل الطرق هو التآكل البطيء، بهدوء وثبات وعبر سنوات من محاربين “محليين شرسين وشريرين” كما يقول هو،

بصرف النظر عن وقوع ضحايا أبرياء لأن الهدف وهو السيطرة وتقويض الدولة والمجتمع أهم من كل شيء،

أي محو الدولة والمجتمع عبر عملية طويلة. هذا المخطط الذي يعترفون به ويدرّسونه، مطبق وممارس منذ سنوات، لكن عبر طرف ملتوية ومموهة، ومغطاة بشعارات صاخبة من حقوق الانسان والديمقراطية، وهي لا تشمل حسب المحاضر الاطفال والشيوخ والمدنيين العزل الذين سيقتلون، لأن الهدف، السيطرة، هو الأهم.

هل عرفنا الآن لماذا القتل المتدرج، والبطيء، والهادئ، واسلوب ادارة الازمة بدل حلها، ولماذا لا يقتلوننا مرة واحدة؟

لكي تبدو الابادة فعلاً محلياً وصراعاً مسلحاً بين عقائد صلبة ونظم حكم، يتم توزيع السلاح على كل اطرافها، لكي يستيقظ العدو، أي نحن والسلطة والمجتمع، موتى.

الاستراتيجية مستمرة، ومعلنة وممارسة، وأكبر من يغطي عليها ويبحث عن أسباب لهذا المحو المنظم، هو نحن مرة بتجريم التاريخ، ومرة أخرى الدين وثالثة ثقافة العنف المتوارثة في الجينات، لخلق عقدة الشعور بالدونية، بل ذهبت كاتبة وروائية عراقية الى القول ان شعر المفاخرة العربي والفروسية هو سبب هذه الحروب.

من حق ماكس مانوارينج وقادة الجيل الرابع من الحرب، حروب الوكالة، أن يشربوا الويسكي ضاحكين لأننا نقتل ببطء ونتآكل بهدوء وثبات، دولة وسلطة مع كل قيم المجتمع، دون أن نعرف وجوه القتلة،
وهي أكثر وضوحاً من وجوه القتلى.

🙋‍♂ا نشرها للتوعية بما هو حاصل لتعلم من هو العدو الحقيقي للامه


adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,426,933 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 774 other followers

%d bloggers like this: