Adonis Diaries

Archive for December 1st, 2018

Handling returns from unhappy customers

By Seth Godin?

“But first I’ll try to make you feel really bad”

Here’s one strategy for handling returns from unhappy customers:

1) Let them know you don’t accept returns.

Explain that it must be a user error.

Explain that the customer must have lacked care or intelligence or ethics.

2) Explain that you’re willing to accept a return, but just this one time. And

3) Explain that you’re now going to put the person on a list, and you’ll never sell to him ever again.

Do all this in one continuous statement, without pausing for a response.

This has happened to me more than once.

What puzzles me is this: if you’re going to give the customer a refund, why not make them delighted by the process?

Why not create an aura of goodwill? At the very least, both of you will have a better day.

Even better, perhaps one day someone will mention your company to this former customer–I wonder what he’ll say?

One tip: if you say your meta-goal out loud (or jot it down) before you start an interaction, you’re more likely to consistently create the outcome you seek, not the one you hyperventilate yourself into.

What kind of a Country/State should I dream of?

Je rêve d’un pays souverain, indépendant et uni.
Stable et sûr où l’intérêt du peuple prime et notre seul parti est la patrie.

Où l’économie est florissante assurant une vie digne à nos compatriotes, des opportunités à nos enfants, du profit à celui qui investit…

Je rêve d’un pays où la corruption est punie, les politiciens et les fonctionnaires véreux poursuivis.
Où les crimes sont élucidés et les coupables jugés.

Où les compétences seules comptent, les pistons, les allégeances politiques et les exceptions sont bannis.
Où les gens sont égaux face à la loi et ont tous les mêmes droits… (Given that the law match the human rights of the poorer classes?)

Je rêve d’un pays où le patrimoine est sauvegardé, l’environnement protégé, la faune et la flore respectées, les paysages préservés et la pollution sanctionnée…

Je rêve d’un pays où nos enfants ont la joie de vivre, sans la menace de voyous, de dealers de oisiveté et pire.
Où ils peuvent vivre en paix et harmonie avec leurs concitoyens indépendamment de leur religion et idéologie, de leurs différends , scissions et conflits.

Où ils peuvent réussir et s’épanouir, planifier leur avenir sans penser quand et vers où partir…

Je rêve d’un pays où il fait bon vivre, pas d’un pays où il ne nous reste que survivre…

Soha T.

How Lebanon-base Syria National Social party was uncovered to France mandated power in 1936

In 1932, Antoun Saadeh applied to teach German at AUB. He mastered several languages and he needed to meet with university students to spread his ideas for founding the Syria National Social party.

Many students and fresh graduates from prominent families became secret members. By the time the French mandated power unveiled the existence of this political party in 1936, the members were by the hundreds.

During trial Saadeh said: I am here to demand for our rights and Not to contest the colonial laws of occupation…

The article describes the three stages of this trial

ذكرى تأسيس الحزب بمحطاته الثلاث

المحطة الاولى:خلال العام 1932 ،وبتاريخ غير معروف يومه وشهره،بدأ سعاده الخطوة التأسيسية الأولى في لبنان بعد أن تعذر التأسيس في الشام خلال العام 1931.ولكي يغطي تحركه داخل الجامعة الاميركية،طلب من رئيسها بايار ضودج السماح له باعطاء دروس خصوصية باللغة الالمانية لمن يرغب من طلابها.ولما كان والده صديقا لضودج،فقد وافق على الطلب.

اتبع سعاده نهج الاعتماد على عنصر الشباب وفي طليعتهم الطلاب، لكي يتسنى له صقلهم عقديا ومناقبيا بما يتناسب مع ورشة النهوض العميق الشامل، غير المقتصر على الشعارات والهتافات الوطنية التقليدية من مثل:(بدنا الوحدة السورية اسلام ومسيحية)،وللحيلولة دون صيرورتهم ازلاما للاقطاع السياسي والمالي والديني.

وخلال ثلاث سنين وعدة أشهر من العمل السري،صار عدد أعضاء الحزب بضع مئات.ولما أصبح عدد الاعضاء من طلاب الجامعة غير قليل، ونشاطهم شبه علني،فقد لاحظ ذلك استاذ الكيمياء نيكولي،الذي اخبر رئيسه ضودج.ولما كانت “صوفة” الجامعة حمراء لدى المحتل الفرنسي،فقد رفع ضودج تقريرا حول النشاط الحزبي الجنين الى المفوض “السامي”.فسارعت المفوضية الى زرع مخبر ذكي لها في الحزب،سرعان ما اصبح مسؤولا عسكريا لأنه كان رقيبا في سلك فرقة الاطفاء.

وعندما توفر للمحتل الادلة الكافية،شنت في 16 تشرين الثاني 1935 حملة اعتقالات واسعة شملت سعاده وكبار معاونيه.ومن أطرف ما حصل،ان عميد الاذاعة المحامي عبدالله قبرصي كان حدد 17 ت2 موعدا لعرسه،وان سعاده وافقه ان يكون الاشبين.

المحطة الثانية:كان سعاده الوحيد بين المعتقلين المسؤولين

الذي رأى في كشف سرية الحزب أمرا متوقعا وايجابيا ايضا. وقد عبر عن ذلك فيما بعد بقوله أنه لم يؤسس الحزب ليبقى سريا مدى الحياة،وان السرية كانت ضرورية لترسيخ بنيان الحزب الفتي.وكان الوحيد خلال الايام الاولى للاعتقال،متماسكا ومتين الاعصاب.وعندما تجرأ بعضهم وبخاصة عميد الحربية زكي النقاش على انتقاده ولومه على عدم أخذ الاحتياط الكافي لتجنب الانكشاف والاعتقال،جلس بعيدا عنهم داخل القاووش،ما حدا بنعمة تابت ان توجه اليه واعتذر منه.

وكان سعاده صلبا خلال التحقيقات،ما نقل الصلابة الى معظم
معاونيه.ولكن “قطوع”انكشاف السرية،بسبب غموض حجم الاحكام،لم ينته فصولا.

المحطة الثالثة والأخيرة:بعد 66 يوما،بدأت المحاكمات.وكان اول المحاكمين،زعيم الحزب الذي كان مغمورا بالمقارنة مع معظم معاونيه امثال صلاح لبكي ابن رئيس مجلس النواب نعوم لبكي ،ونعمة تابت ابن قسطنطين تابت مراسل الاسوشيتد برس من عموم الشرق الادنى،ومأمون أياس ابن ابرز العائلات السنية في بيروت ،والأمير أسعد الأيوبي قائد الشرطة في بيروت ،وعبد الله قبرصي المحامي الفرنكوفوني الذي تخرج من جامعة اليسوعية،وقد هددت نقابة المحامين باعلان الاضراب في حال استمرار اعتقاله ،فرضخت المفوضية العليا لرغبة النقابة،وحين بدأت المحاكمة،حضرها أبو صباح من خارج المعتقل.

كان دفاع سعاده في باكورة الجلسات بتاريخ 24 كانون الثاني1936 هجوميا وعالي المستوى ،حتى من الناحية التقنية الحقوقية بالمقارنة مع دفاع محامييه الشهيرين حميد فرنجية وحبيب أبو شهلا.واصر على الدفاع عن نفسه باللغة العربية رغم المامه بالفرنسية.وعندما اتهمته المحكمة التي يراسها فرنسي، بالتامر على وطنه،رد تهمة التامر الى وطن القاضي والمدعي العام،كما تؤكد الصحف البيروتية والشامية والفلسطينيةوجريدة (الهدى) النيويوركية المعادية.وفي نهاية محاكمة معاونيه ،طلب رئيس المحكمة من كل متهم كلمته الأخيرة قبل صدور الحكم،

فتولى سعاده الاجابة عن الجميع حيث قال:اطلب من المحكمة ان تحكم باسم الحقوق،لا القانون،لان الحقوق اسمى ما ابدعته الحضارة البشرية.

وجاءت الاحكام انطلاقا من الحقوق والقانون معا،فحكمت على سعاده بالسجن ستة أشهر،وعلى بعض المتهمين لمدد تتراوح بالسجن اسبوعين أو اسبوع مع وقف التنفيذ ،وعلى البعض الباقي بالبراءة. وهكذا،دخل سعاده المحكمةسياسيا مغمورا ،وخرج منها زعيما مشهورا،ما حقق لحزبه الحياة والانتشار.

لذلك،كان تاريخ تاسيس الحزب متميزا عن باقي تاريخ تأسيس الاحزاب في كل العصور والامم،فكان شاملا ولادته في العام 1932وانكشاف سريته في 16تشرين الثاني 1935الذي شمل بدوره تأمين صموده ونموه في محاكمة زعيمه في24 كانون الثاني 1936.


adonis49

adonis49

adonis49

December 2018
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,442,453 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 784 other followers

%d bloggers like this: