Adonis Diaries

Archive for December 21st, 2018

House GOP Releases Transcripts of Closed-Door Comey Questioning

Republican lawmakers released the official transcripts of their high-stakes hearing with disgraced former FBI boss James Comey Tuesday afternoon; shedding new light on the bureau boss’s “thinking” during Michael Flynn’s initial interview.

House GOP members released the 173-page document online, one day after Comey spoke with congressional investigators regarding his role in Hillary Clinton’s botched email investigation and the 2016 election.

“The agents went to interview Flynn to try and understand why the National Security Advisor was making false statements to the Vice President of the United States about his interactions with the Russians during the transition,” Comey said.

“I knew certain classified facts about the nature of [Flynn’s] interactions with the Russians” ahead of the interview, added the former bureau chief; confirming Peter Strzok was present during the meeting.

“I knew that the Vice President was making statements that he attributed to conversations he’ d had with Mr. Flynn that was starkly at odds with those classified facts,” said Comey.

Read the full story transcript below:

Comey Transcript

Advertisements

It is no longer Lebanon of 40 years ago: It won’t come back, and Not any better by a long shot

When the civil war broke in 1975, youth were Not yet hooked to the hooka (arkileh) and foreign house helpers from Ethiopia, Bangladesh, Philippines… (currently about 250,000 of them) were rare. Mostly, they were Syrians of poor families and pretty young 10-12 years-old.
Youth were Not addicted to drugs and parents had a say in the upbringing.
The clergies were Not riding fancy and expensive private cars.
A high level of cultured people were common occurrences and the spirit for reforms and change was very engaged in all forms of activities..
Theaters were flourishing and Lebanese directors of films and authors were famous in the Arab World.
Most of cultured ‘Arab” immigrants, fleeing coup d’etat, civil wars and dictatorships were flooding into Lebanon to exercise their free opinions.
Forty years later, Lebanon social structure has now changed to the worst. No going back for a long time.

كتبت مري القصيفي

حين انطلقت شرارة الحرب الأهليّة عام 1975، قيل إنّ فوفو ونونو (في إشارة إلى أنّ الشابّ المسيحيّ مدلّل غنّوج) لن يقفا في وجه الفلسطينيّين والأحزاب الوطنيّة…

لكن في تلك المرحلة لم تكن الأركيلةُ سيّدةَ الساحات، ولم تكن المساعِداتُ الأسيويّاتُ يجمعن الغسيل الوسخ عن الأرض، ولم تكن المخدّراتُ مخدّاتِ الأحلام السعيدة وصولًا إلى الموت السريع، ولم يكن الشذوذ الجنسيّ موضة، ولم تكن النكات السمجة والبذيئة آخرَ صيحة في عالم الحوار وعِلم الكلام، ولم تكنِ الأمّهاتُ رائداتِ نوادي الرياضة والتدليك…

في تلك المرحلة, قبل جينز البطريرك الراعي، وأغنيات الأب فادي تابت، وفضائح الرهبان الجنسيّة والماليّة، كان نسك الأودية والقمم ينجبُ ثورةَ المطران الأحمر غريغوار حدّاد وفلسفة المستقيم الرأي شارل مالك وفكرَ العالِم يواكيم مبارك وشعرَ اللاهوتيّ ميشال الحايك… وقداسة الشهداء.

في تلك المرحلة،
قبل إطلالات ميشال الحايك ومايك فغالي وليلى عبد اللطيف ومازن مكتبي وديمة صادق ومريم نور وتيتا لطيفة وأرزة الشدياق وماريو باسيل وجو معلوف وفادي وكارين ومايا دياب ومريم كلينك عبر شاشات محسوبة على المسيحيّين، كانت برامج فؤاد افرام البستاني وإيلي صليبي وعادل مالك وجان فيّاض وجان كلود بولس وكميل منسّى ورياض شرارة ونجيب حنكش وميشال معيكي ومي منسّى وشارلوت وازن الخوري وجاندارك فيّاض ونهى الخطيب سعادة وكابي لطيف، تؤنسُ ليلَ الناس وتنيرُ عقولهم…

في تلك المرحلة،
قبل “جسد” جمانة حدّاد (العلمانيّة الملحدة) كان (ت) هناك “شعر” أنسي الحاج (عاشق القدّيسة ريتا ومترجم نشيد الأناشيد) ويوسف الخال (مترجم الكتاب المقدّس)، وقبل متسوّلي شارع الحمرا كان هناك صحافيّون حوّلوا المقاهي منابرَ، وشعراءُ حوّلوا الأرصفة قصائدَ، وقبل حجابٍ يُخفي الوجوه كانت تنّورة “الميني جوب” تكشف الساقين …

في تلك المرحلة،
قبل ستريدا جعجع وميشال فرعون ونقولا فتّوش، كان الأخوان رحباني وزكي ناصيف ووليد غلمية وروميو لحّود يبنون لنا وطنًا شامخًا، ذكيًّا، عفيفًا، هادئًا،…

في تلك المرحلة،
قبل أن يصيرَ خروجُ التلامذة للنزهة تحت الأشجار نشاطًا تربويًّا تفتخر المدرسة بإنجازه، كان المسيحيّون يتبادلون قصص التدريس تحت سنديانات عتيقة تنشر فيئَها على كنائسَ تحضن العِلم… وكنّا مقتنعين بأنّنا معلّمو معلّمي العالم، كما أقنعنا أنطون سعادة وسعيد عقل، لا تلامذة أغبياء أمام مفتّش تربويّ من أميركا (أميركا نفسِها التي تفتّت بلادنا) أو فرنسا (فرنسا نفسِها التي استعمرتنا) نرجوه كي يزور مدارسَنا، ليعلّمنا كيف نعلّم…

في تلك المرحلة،
قبل أن يأسرَ المسيحيّون أنفسَهم بين نفقَي نهر الكلب وشكّا، كانت بعلبّك قِبلة مهرجاناتٍ أنشأتها السيّدة الأولى زلفا شمعون، وكانت صيدا حكايةً من حكايات سعيد عقل، وكانت صورُ أميرةُ البحار جرنَ معموديّةٍ خرجت منه أليسار، وكانت طرابلس عاصمةَ الشمال حيث القلب، لا عاصفةً تحمل غبارَ التعصّب وتذروه في عيون الإنسانيّة…

في تلك المرحلة،
وقبل أرحامٍ على صورة سوبرماركت أطفال، كانتِ النساء يُنجبن رجالًا وأخواتِ رجال، وقبل أثداءَ تشرئبُّ بالسيليكون، كانت الصدور تدرّ حليبًا صافيًا، وقبل رؤوس محشوّة بسخافات التلفزيون وترّهات التحاليل السياسيّة عبر تويتر وواتس آب، كانت العقولُ تحلّق بحثًا عن المعرفة…

في تلك المرحلة، كان فوفو ونونو وأترابُهما أطفالًا عندهم جدّاتٌ يُحكنَ الكنزات ويحكين القصص لا جدّاتٌ مدمنات فيسبوك، وكان عندهم أجدادٌ يزرعون الوعر، لا أجدادٌ يزرعون الطرقاتِ جيئة وذهابًا من الضجر، وكان عندهم آباء وأمّهات يجلسون قربهم عند الصلاة والدرس لا آباء وأمّهات غارقون في قضايا الخيانة والطلاق وتحديد نسب كلّ ولد من الأولاد..

.
في تلك المرحلة، فاجأ فوفو ونونو العالم بصمودِهما…
أمّا اليوم، فرجاءً لا تضعوا في رأسيهما أنّ الحربَ لعبةٌ سهلة، وأنّ البندقيّةَ خفيفةُ الحمل، وأنّ لبنانَ وطنُ الرسالة، بل حمِّلوهما جوازَي سفر (الشهادة المدرسيّة والجامعيّة أمر بسيط)، ليرحلا إلى بلد آمن،

أو على الأقل أقنعوهما بأنّ هذا الوطن لا يشبه في شيء ما كان عليه منذ أربعين عامًا…

وأنّنا – ما لم نُطلقْ ثورة روحيّة تربويّة اجتماعيّة فكريّة ثقافيّة – لن “نبقى هون مهما العالم قالوا”… وأنّ لبنان مش “راجع يتعمّر” على قياس لبنانَ أجدادهم، وأنّ الوقوف على أطلالِ “مجد لبنان أعطي له” يتطلّبُ رِجلين ثابتتين على أرض صلبة…

لا جناحَي طائرة تحمل الراعي وخرافَه بعيدًا عن مزارات شربل ورفقا والحرديني… ومتاحفِ جبران ونعيمة والريحاني… وأرزات بشرّي وجاج الباروك…
Marie Kossaifi

Mon cher Ado/Francoise. Part 43

Aujourd’hui , une tempête de pluie et de grêlons s’est abattue sur Beyrouth et sa banlieue alors que nous étions en voiture . Ça ressemblait au déluge .

(The fog was so intense that drivers couldn’t see a few feet ahead and streets were flooded. A cousin of mine told me that the expense of repairing her car after the ball-size greles amounted to $1,300, and thus she was unable to take an oversea vacation)

On s’attendait à la fin du mondes sans avoir encore une dernière fois bu un verre d’arak …Mais cette fin du monde fut ajournée pour plus tard. (Ce sera demain)

Une heure après que nous étions arrivés chez nous , quelques rayons de soleil apparurent à travers un amoncellement de nuages toujours menaçants .

Alors , par prudence ma chère Françoise, nous nous sommes cantonnés dans notre appartement avec l’espoir qu’il fera un mieux demain .

(It rained cats and dogs 4 times this day and TV channels were totally disturbed, the public electricity was replaced by private providers, internet out…)


adonis49

adonis49

adonis49

December 2018
M T W T F S S
« Nov   Jan »
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,333,649 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 682 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: