Adonis Diaries

Archive for February 8th, 2019

Give it time: And mankind will destroy what it built

Earth is entering a phase of increased heat in its revolution around the Milky Way.

Certainly, mankind exacerbated this climate change in the last century, but all scientific data points to the serious potential that within less than 3 decades, over 130 million will flee the coast line to higher grounds.

The Ocean water level will inundate New York, the San Francisco Bay Area, New Orleans, Florida, most of the Netherlands, Calcutta, Bangladesh, Saigon,  Shanghai…

 

A song to failed relationship with women

My songs are for the divorced women, widowed and singles with children.

Still sexually active unmarried women.

My songs are short stories

Lacking imagination, of a grateful man,

Short on feelings.

 

Songs for women, who tried by action to be my teachers in matters of love,

Loving and feelings unknown to me,

Much of them still a mystery to me.

Songs of remembrances, for my own sake,

Trying to connect the strings of feelings among these relationships.

 

Each song has a single heroine and a single name, as it should be.

Names of children are sometimes added,

My way of praying forgiveness for my lack of attention to them,

For most of the duration of the relationship.

 

My way to say that I am sorry for failing to consider

The integrity and totality of the heroine’s life.

My way of admitting that the deficiencies were all mine,

A man from the outside looking in and ignorant

Of the new rules in this old game.

 

Songs for the women, who gave the best of their loving to men,

So Man could grasp the essence of life.

Songs for women, who need to be remarried for love,

With a man capable of learning a new gamut of feelings,

With a man thankful of discovering a wealth of emotions,

With a man becoming whole, lest the cynicism of old age creeps in.

UK: Search for all its malfeasance around the world, even now?

The UK embassy in Tehran  used to bribe Imams to deliver speeches that would antagonize the Sunnis and Shia in the mosque, they both shared to for their prayers, during the Ottoman empire

نقلاً عن صفحة السيدة Nabila Reda

فتشوا عن الانكليز اساس بلاء العالم بالفتنة

يقع أحد المساجد المهمة بطهران على مقربة من السفارة العثمانية والسفارة البريطانية. وكان هذا على عهد الحكومة العثمانية. وكان موظفو السفارة العثمانية يتجاوزون السبعين شخصأ فكانوا يرتادون دائمأ هذا المسجد ويتناوبون مع الشيعة في الصلاة فيه.

فعند الظهر . يصلي موظفو السفارة العثلمانية صلاة الظهر ويذهبون ثم يقيم إمام المسجد الشيعي الصلاة ويصلي الشيعة ظهرأ وعصرأ أما عند المغرب. فيصلي العثمانيون صلاة المغرب ويتفرقون ثم يصلي الشيعة جماعة صلاة المغرب والعشاء. وبعد فترة يتجمع العثمانيون ليصلوا العشاء. فيمابعد ..

لكن في ليالي الجمعة يطول برنامج صلاة المغرب والعشاء عند الشيعة . ويتجمع العثمانيون في أطراف المسجد بانتظار أن يفرغ المسجد فيصلوا العشاء.

هنا ينهض قارئ للتعزية اسمه ( كميلي ) وهو يحضر كل ليلة جمعة وبعد صلاتي المغرب والعشاء يخرج كيسأ فيه (بقصم) وهو
طعام من نوع خاص ويوزعه على الحضار ثم يقرأ التعزية ، وفقط يذكر مصيبة الزهراء (ع) وكسر ضلعها ويذكر اسم الخليفة فلان ويسب ويشتم وما أن يفرغ حتى يهب العثمانيون الذين تجمعوا للصلاة ويردون عليه ويرفضون كلماته وتحدث مشاجرات وطالما تنتهي بعراك
والضرب والملاكمات إلى حد الإدماء وأشد من ذلك ،

ويستمر الشيخ على هذا أسابيع وهو لا يقرأ إلا هذه التعزية ، وهي مصيبة الزهراء فاطمة (عليها السلام )
لكن أحد الكسبة من رواد المسجد انتبه لذلك واراد ان يعرف سبب اصرار هذا الشيخ الكميلي على تكرار هذه التعزية كل أسبوع فهل أنه لا يحفظ إلا هذا علمأ أن هناك مناسبات حزينة طوال السنة.!!

فقرر أن يتحقق من الأمر فتبع الشيخ وسأله شيخنا الله يحفظك لماذا تصر على تكرار هذه التعزية وتحدث مشاكل بين الشيعة والسنة وينتهي إلى تضارب وعراك ويهاجم بعضهم بعضأ فهل إنك لا تحفظ إلا هذه التعزية .؟؟

فقال الشيخ : لا ولكن المتبرع لهذا المجلس يشترط ذلك فقال له: مَن المتبرع؟؟؟ فأشار الشيخ إلى بقال وقال إن هذا البقال يعطيني عشر تومانات وكيسأ من (البقصم) أوزعه ويشترط علي أن أقرأ هذه التعزية .

فجاء هذا الرجل إلى البقال وسأله هل أنت المتبرع بالقراءة في هذا المسجد .؟؟ قال لا ولكن كل يوم خميس صباحأ يأتيني رجل ويعطيني عشرين تومان فأعطي للشيخ عشرة
تومانات وخمسة تومانات قيمة (البقصم) وخمسة تومانات هدية لي ولكنه يشترط أن تكون القراءة على مصيبة الزهراء فاطمة (عليها السلام)..

يقول هذا الكاسب فترصّدت هذا الرجل يوم الخميس وجاء كعادته ودفع العشرين تومان للبقال وذهب فلحقته وإذا به من موظفي السفارة البريطانية بطهران…!!!!
…………….
*المصدر: كتاب جولة في دهاليز مظلمة، حسن الكشميري، ص ٩٨*Hassan Kashmiri


adonis49

adonis49

adonis49

February 2019
M T W T F S S
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728  

Blog Stats

  • 1,427,014 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 774 other followers

%d bloggers like this: