Adonis Diaries

Articles by leader Antoun Saadi. Part 9

Posted on: March 11, 2019

Articles by leader Antoun Saadi. Part 9

A speech at the university of Cordoba in Buenos Aires, 1941

مصطفى الأيوبيposted n Fb. 13 hrs

تحيا سورية،

…أيها السوريون، أيها المواطنون، إنها لفرصة سعيدة هذه الفرصة التي نجتمع فيها الآن لنتعارف ونتفاهم تفاهماً صحيحاً، خالياً من الرياء والمحاباة اللذين زيّنا كل حفلة تقريباً من حفلات العهد اللاقومي الماضي.

فكل حفلة من تلك الحفلات كانت مظهراً من مظاهر الرياء والمحاباة، تتستر وراء مظاهرها الخلابة غايات المجتمعين المتنازعة والمتضاربة.

إني أعلم أنّ هذا الاجتماع، وإنْ قال الخطباء إنه دليل شعور واحد في الجالية نحوي ونحو رسالة الحزب السوري القومي، يحمل وراء مظاهره قسماً ولو قليلاً من بقايا نفسية ذلك العهد القديم. فإني أشعر بالصلة الوثيقة بين قلبي وقلوب قسم من جالية كوردبة وأشعر، كذلك، بأنه لا صلة في الشعور بين قلبي وقلوب قسم آخر من مواطنيّ هنا.


إني أشعر بالذين هم معي وبالذين ليسوا معي منكم. وإني أصارحكم القول، لأني أريد وضع حد في هذه الجالية، كما وضعت حداً في غيرها، للتدجيل والرياء. وإني أقول هذا القول الصريح، لأني لست في حاجة إلى المظاهر الفارغة ولأن عملي لا يقوم على شيء من المظاهر الخداعة.
إني جعلت خطة رئيسية لعملي أن أكتفي بالرجال والنساء السوريين الذين يلبّون الدعوة القومية بعزيمة صادقة ونفوس تجرّدت عن المآرب النفعية.


لم آتِ إلا داعياً إلى الحق، فمن غضب منكم لأني لا أميل مع أهوائه فليغضب. فإني لا يهمني من يرضى منكم عني ومن لا يرضى، فلست طالباً غير رضى الحق الذي أعرفه والذي جئت أدعوكم إليه.


ولو أني كنت أقصد الدعوة لغير الحق أو لما فيه نفعي الخاص، لكان مجموع الجالية كله صديقاً لي، لأني ما كنت لجأت إلا إلى كسب رضاكم ومتابعة ميولكم وأهوائكم وإقرار عنعناتكم، فأكون مع المسيحي مسيحياً، ومع المسلم مسلماً، ومع الدرزي درزياً، ومع الكافر كافراً، ومع المؤمن مؤمناً. وكنت أقول لكم إنكم كلكم على الحق.

وكنت رأيت انشقاقكم اتحاداً وخمولكم نهضة وعيبكم كمالاً وأنانيتكم غيرية.
ولكني ما قصدت غير الدعوة إلى الحق وتقويم اعوجاجكم، ولو كره الكارهون، ونفر الذين يسوؤهم قول الحق ولا يحبون إلا أن يكون الكلام فيهم مديحاً…


…أيها المواطنون،
إني وجدت في هذا البلد فئة نيّرة، صالحة منكم، إليها يعود الفضل في نشوء هذه الحركة الطيبة بينكم. فأوصيكم بالالتفاف حول هذه الفئة وباتباع صوت الحق.

ولا تعللوا أنفسكم بنجاح المبادىء التي لا تتخذ وحدة الأمة قاعدة لها. ولا تعتقدوا أنه يمكن أن تتغير حالكم ما لم تغيّروا ما بأنفسكم. ولا يقولنّ أحد منكم «على الآخرين أن يسمعوا ويعوا»، بل عليكم كلكم أن تسمعوا وتعوا وتعودوا إلى الحق، فتكونوا أمة واحدة قوية وتفلحوا ويأتيكم النصر.


سعاده

الزوبعة، بوينس آيرس، العدد 13، 1941/2/1
الزعيم في كوردبة – زيارته جامعة كوردبة
#إضاءة_اليوم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

March 2019
M T W T F S S
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Blog Stats

  • 1,426,846 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 774 other followers

%d bloggers like this: