Adonis Diaries

Archive for March 12th, 2019

What happened in Iran after 1983 election?

Khomeini lambasted the fraudulent voting report of his minister of interior and what he wanted.

بعد يومين من انتخابات مجلس الخبراء في الجمهورية الإسلامية في إيران (1983) استدعى الإمام الخميني وزير داخليته و عنّفه لأنه لم يبلّغه نتائج الانتخابات دون تزييف . .

فدُهش حجّة الإسلام ناطق نوري ، وزير الداخلية ، و قال أنّه ما كذب مرةً على الإمام . لكن الخميني ردّ مؤكداً لوزيره أنه أذكى من الشاه و لا سبيل لاستغفاله في يوم من الأيام من قبل أيٍّ من المسؤولين ، لأن هناك من يخبره بالحقائق كاملةً لكنه يفضّل سماعها من المسؤولين المعنيين و ليس من الجواسيس .

و تابع الخميني أن الشاه لم يكن يطّلع على حقائق الأمور و هذا سبب أساسي لسقوطه ، و “أنا روح الله الخميني و لست بمحمد رضا بهلوي و أريد الحقائق مهما كانت معادية لي و لنظامي” . . اقتنع الوزير ناطق نوري و انسحب ليعود في الصباح التالي حاملاً الملف الحقيقي للانتخابات .

عندما فتح الخميني الملف كانت الصدمة كبيرة ، فهو توقّع أن يكون رجال حاشيته قد أخفوا عنه بعض الأمور لكن لم يصدّق أنهم تجرؤوا على إخفاء الكثير . فخمسة ملايين فقط ، من أصل 18 مليون لهم حق التصويت ، قد اشتركوا في الانتخابات !!

أما الأسماء التي حصلت على أغلبية الأصوات فكان في مقدمها “كوكش” المغنية الإيرانية الشهيرة و التي سُجنت بعد مجيء الخميني للحكم ثم أخلي سبيلها لتستقر مع زوجها في منزلها في طهران ، ، كوكش نالت مليون صوت لوحدها . الإسم الثاني كان “فريدون فرخزاد” المطرب المعروف ، و فاز بما يتجاوز النصف مليون صوت . .

و الثالث كان إسم “مهشتي” و هي مطربة إيرانية تعيش في أميركا ، و نالت ثلاثمئة ألف صوت ، فيما نال “أمير عباس هويدا” و هو كان رئيس وزراء لدى الشاه و أعدم بعد الثورة ، نال المرحوم هويدا أكثر من مئتي ألف صوت . . بينما لم ينل حجة الإسلام خامنئي ، رئيس الجمهورية ، أكثر من 150 ألف صوت فقط .

ناهيك عن عشرات الآلاف من أوراق الإقتراع التي كتب عليها الناخبون شتائم بحق النظام الجديد . كما أن وزير الداخلية أقرّ للإمام أن النظام حجب كوبونات اللحم و السكر و المحروقات عمّن تخلّف عن الإدلاء بصوته في صناديق الإقتراع . .

قرأ الإمام الخميني الملف بإمعان ، و أدرك أن شعبه أذكى من نظامه ، و لأن الخميني كان حاكماً عظيماً قلّ نظيره في التاريخ الحديث ، يسبر غور مكنونات شعبه و يحسن المواجهة و الإعتراف بالخطأ ، لأنه من طينة غير طينة بقية الرؤساء و القادة ، و لأنه شجاعاً في الدفاع عن الحق ، فقد قرر مصارحة الشعب الذي أحبه .

فبعد ثلاثة أيام ، وقف الإمام الخميني يخطب في شعبه و هو يبكي من شدّة الألم ، كان صوته مريراً و هو يعترف بخجله الشديد من شعبه لأنه لم يبنِ لهم الجنة على الأرض كما سبق و وعدهم .

في اليوم التالي لخطابه زاره محمد سيد خاتمي ، وزير الإرشاد و استمع إلي الإمام مخاطباً أعوانه : “لماذا تعذبون شعبي المحروم و لماذا تطاردون من يرتدي ربطة عنق ! إنها ليست ضد الإسلام . . لماذا تطاردون من يحلق ذقنه ؟ و هل اللحية تعني الإسلام ؟ لقد سمعت عن مساعد وزير التجارة الذي فصلوه من منصبه فقط لأنه لم يعرف كم ياردة نحتاج لصناعة الكفن ؟ ! إنني أعلن للشعب براءتي من هذه الذنوب” . .

في مساء ذلك اليوم ازدحمت الشوارع بالرجال الحليقي الذقون ، مرتدين لباساً افرنجياً و ربطات عنق ، و بالنساء السافرات لا سيما في شوارع “مصدق” و “بوخارست” و الجميع يهلل للإمام . تمكن الخميني بقيادته الحكيمة و الشجاعة من القضاء على نقمة الشعب . .

لكن . بعد أيام قليلة عاد النظام إلى القمع دون رجوع للخميني . .

. . أياً يكن القائد ملهماً و شجاعاً و محباً لشعبه و للحق و العدالة ، ما لم يبدأ بحاشيته و أعوانه فعبثاً يتعب .

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 8

What are the causes that pressured some Lebanese to demand from mandated France the independence of Lebanon from Syria?

Note: This article was published in Brazil in 1921 (Sao Paolo). Years before State of Israel was created in 1948. If Lebanon was Not extended a faked Independent, it would Not be possible to create State of Israel. No Palestinian refugees would have been allowed to cross the borders

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 9 hrs

مـا هـي الأسـبـاب الّـتـي دعـت الـلّـبـنـانـيّـيـن لـطـلـب الاسـتـقـلال عـن سـوريـة؟

ألـيـس الـلّـبـنـانـيّـون والـسّـوريـّون شـعـبًـا واحـدًا؟

فـلـمـاذا هٰـذا الانـفـصـال الّـذي لـم يـغـيـّر حـال لـبـنـان مـن الـشّـقـاء إلـى الـسّـعـاده، بـل زاد شـقـاءه شـقـاءً حـتّـى أصـبـح أبـنـاؤه يـودّون بـيـعـه لـلـصّـهـيـونـيّـيـن، لـيـدفـعـوا ثـمـنـه (أجـرة ناولـون) إلـى أمـيـركـة أو أوروبـة

أو أيّ مـحـلٍ آخـر يـسـتـنـشـقـون فـيـه نـسـيـم الـحـرّيــّة الـلّـطـيـف. ألـيـس الأجـدر أن تـكـون جـمـيـع الـبـلاد الـسّـوريـّة دولـة واحـدة مـسـتـقـلّـة ذات حـصـونٍ وقـلاعٍ وجـيـوشٍ وأعـلامٍ وطـنـيّـة من أن تـكـون مـقـسّـمـة إلـى دويـلاتٍ مـسـتـعـمـرة مـن الأجـانـب؟ (…).


كـيـف يـقـبـل الـلّـبـنـانـيّـون أن يـكـون لـهـم قـسـمٌ مـحـدودٌ مـن الأراضـي الـسّـوريـّة يـعـيـشـون فـيـه مـع أنّـهـم سـوريـّون ووطـنـهـم سـوريـة بـأجـمـعـهـا ولـهـم فـيـهـا مـن الـحـقـوق مـا لإخـوانـهـم الـسّـوريـّيـن؟

هٰـذا شـيء تـحـار فـيـه الـعـقـول لأنّـه لا يـوجـد أسـبـاب تـقـضـي عـلـى الـلّـبـنـانـيّـيـن بـذٰلـك، والـظّـاهـر أنّـهـم يـريـدون هٰـذا الانـقـسـام لـمـجـرّد أنّـهـم يـريـدونـه فـقـط.


لا شـكّ بـأنّ الـلّـبـنـانـيّـيـن مـخـطـئـون بـاسـتـقـلالـهـم عـن سـوريـة. ولـكـنّ تـبـعـة هٰـذا الـخـطـأ لا يـجـب أن تـقـع عـلـى جـمـيـع الـلّـبـنـانـيّـيـن، بـل عـلـى نـوّابـهـم وقـادة الـرّأي الّـذيـن لا يـنـظـرون إلاّ إلـى كـلّ مـا يـعـود عـلـيـهـم بـالـنّـفـع الـشّـخـصـيّ ولـو أدّى ذٰلـك إلـى هـلاك الـلّـبـنـانـيّـيـن بـأسـرهـم (…).


سـعـاده
الأعـمـال الـكـامـلـة، الـجـزء الأوّل، ص 5 ـ 7
“الـوحـدة الـسّـوريـّة ومـخـاوف الـلّـبـنـانـيّـيـن”
عـن “الـجـريـدة”، سـان بـاولـو، الـعـدد 34، 1921/6/25

 

Tidbits and notes 262

Vous avez une petites vessie qui t’envoie sans delai au petit coin après une tasse de thé? Votre autonomie est reduite quand vous etes en voyage et que l’illusion d’avoir une petite vessie vous tracasse? Peut-etre qu’il y a des vessies plus reduites que d’autre, mais pas a compares avec celles des chameaux. C’est pas la vessie: chercher d’autre causes plus raisonable qui excitent la vessie

Quoi? Toute invasion au nom d’ un Dieu prend une dimension inhumaine et sauvage? Et les invasions aux noms de la finance et l’ economie pour recuperer des dettes souvereignes, sont- ells classes comme humaine et rationelles?

Les hommes de la Renaissance Europeenne? Mais durent l’ empire Islamic/Arabe, la plupart des intellectuels etaient des hommes et des femmes  de Renaissance dans la diversite de leur connaissance multiple et leur talents artistiques.

Je ne peut me resoudre a negliger les appels (les noms des eleves), surtout le matin. Le son que fait votre nom a des vibrations de diapason.

Better, welcome your students as they enter the classroom (as in Protestant churches?) and imitate their responses, particularly the variations on “Present”.  Other teachers demand that the students wait in ordered line and in silence before the teacher opens the door of the classroom: Acquiring polite behavior never harmed anyone. In the afternoon, let the exhausted students listen for a couple of minutes to the noise outside and compare it to the noise inside the classroom, and proceed to speak at a lower volume.

Existe-il la possibilite de devenir ce qu’on n’est pas encore? Saurai-je saisir cette possibilite et faire de ma vie un autre jardin que celui de mes peres?

On s’epuise vite des monos: On veut de la diversite’ d’adoration. Ils sont des menteurs endurcis et chevrons, ceux qui prechent le monotheism ou la loyaute sexuelle des couples.

Avec l’age, ce qui est adequat dans la societe s’oublie: on deviant trop ferme et inebranlable dans nos idee-fixes.

Pronoms adverbiales? Comme les y, en, ca, tout… Comme dans: Je m’en moque, ca me gonfle, je m’en batte les coquille, je n’y arriverai jamais… Ces pronoms adverbiables sont utilise’ comme des planques que nous ne revisitons jamais, des poisons a long term.

Savoir si l’ecole est faite pour les etudients ou pour retenir les profs. je n’y arriverai jamais? Mais vour arrivez quand meme: vous frimez,  vous deprimez, vous derivez, vous gueulez, vous cognez… Des nuls fourvoye’ dans un univer absurd.

Si on ne peut pas concevoir un future radieux, on ne s’installe pas non plus dans un present frais, enjoue et fructueux

Vous vous fiez a l’ordre actuel de la societe sans songer que cet ordre peut etre boulverser? Qui peut vous repondre de ce que vous deviendrez alors? Vous, vos enfants, votre famille… Tu n’ est rien du tout sauf a etre Roi? Gloire aux rois dechus qui remonte a l’etat d’homme, que si peu d’hommes savent remplir

Avant le peché on etait un diamant, et après on est devenu un charbon?

Alons, le temps qu’on apprenne ce qu’est le vrai peche qui nous ronge la vie. Il faut apprendre a conqueror les petits peches pour faire face et confronter le plus villain des peche’s. On jout a l’alchimiste: traiter le charbon tout au long de notre vie pour obtenir un petit diamant: Ca vaut la peine.


adonis49

adonis49

adonis49

March 2019
M T W T F S S
« Feb   Apr »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Blog Stats

  • 1,361,005 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: