Adonis Diaries

Archive for March 17th, 2019

Day 8 performance of Clowns without borders

I don’t usually like to share many pictures per post but really every single one of them is worth it.

We performed for the Roma community last night in a beautiful village in #Romania and it was one of a kind experience. the first time in my 12 years of clowning that I have heard people laughing that much and enjoying every single second.

U know these comedy shows where they add extra laughter after every single act? Well it was even more than that.

This community is a group of people who know how and when to have fun, love music, love dancing and love to laugh despite their harsh life. They are free, loud and very at ease with their bodies.

That little kid with this white suit 🙂 he was so intelligent, so sharp and so sweet. Laughing when he should have and wanted to. Playing along when needed and observing well the details of the show.

That girl with beautiful eyes, didn’t stop going back and forth at the end of the show to give us big big hugs. She was wild, happy and so alive that she could give energy to the whole world and still have some for herself.

And that old lady, the oldest in the pics, with a beautiful flowery scarf on the head well apparently she was their leader of the community.

What a leader. What a community. What a life time experience.

Tonight I slept in a different gypsy village where in a bit we will be performing with our host ( who’s a kick ass gypsy musician ) in yet another gypsy town in #Romania with Clowns Without Borders USA David Lichtenstein Dustin J Allen Jeroen Wils Clown Me In #diariesofaclown#thebalkanroute
Photos by: #AliJDalloul

Image may contain: one or more people, people standing, people walking, sky and outdoor
Image may contain: one or more people and people standing
Image may contain: 9 people, people smiling, people sitting
Image may contain: 4 people, people smiling, people standing and shoes
Image may contain: 11 people, people smiling, people sitting
+12
Advertisements

How inexpensive and plentiful was Syria in 2011, before the colonial power onslaught

فريد دبوسيposted on FB. 19 hrs

من صفحة الصديق الصحفي هيثم قصيبة له كل الاحترام

في مثل هذا اليوم !! قبل ثمانية أعوام وفي مثل هذا اليوم كنت اسافر من اللاذقية إلى العاصمة دمشق بتذكرة ركوب لاتتجاوز مئة وخمسين ليرة سورية وبافخم باصات النقل واليوم وبفضل ثورة ربيعهم المزيف زادت التذكرة عشرين ضعفا تقريبا وباص النقل بات يشبه الهوب هوب

وقبل ثمانية اعوام كنت عندما اعود إلى المنزل من عملي وزوجتي لسبب أو لاخر لم تعد طعام الغداء فابتسم واذهب إلى اللحام واشتري كيلو كباب بسعرخاروف شهي بسعر ٣٥٠ ليرة سورية أما اليوم وبفضل شعارات ربيعهم الخائبة فقد صار سعر كيلو الكباب بستة آلاف ليرة سورية

وقبل ثمانية اعوام كنت اشتري فوق حاجتي من وقود التدفئة أيام الشتاء القارس وأشعل المدفأة طيلة اليوم بدون خوف من انقطاعي من المازوت الذي كان متوفراحتى عند بعض الباعة بالحي بسعر موحدوهو سبع ليرات سورية مع تسعيرة محطات الوقود واليوم بفضل ربيعهم بل شتاءهم القارس لم اعد اتمكن من تأمين الوقود بسعر مضاعف يصل لخمسين ضعف وبائع الحي بات لصا ومحتكرا ويبيع الليتر الواحد بفارق كبير عن تسعيرة محطة الوقود

وقبل ثمانية اعوام كانت جرة الغاز متوفرة عند كافة أصحاب الرخص وبسعر مئة وخمسين ليرة سورية ولم اكن أسعى للحصول على جرار إضافية خوف وقوع أزمة غاز كما يحصل اليوم بفضل ربيعهم العرعوري الذي ساهم برفع سعر الجرة الواحدة إلى أكثر من عشرين ضعفا

وقبل ثمانية اعوام كنت بالف ليرة اتخم برادي بكل انواع الفاكهة والاجبان والألبان والخضار واليوم بفضل ثورة ربيعهم الصهيو وهابي المطرز باللون الاسود بت اشتري كيلو بطاطا وكيلو بندورة بالف ليرة

وقبل ثمانية اعوام كنت اذهب مع زوجتي وأولادي إلى المطاعم بالشهر أكثر من مرة واتناول مايطيب لي من الأطعمة واللحومات والفاكهة وبسعر لايصل إلى ألفي ليرة سورية أما اليوم وبفضل احقادهم السوداء صار الذهاب إلى المطعم حلم حتى الطبقة الوسطى ولم تعد المطاعم متاحة الا لأصحاب الثروات الطائلة

وحيتان النهب الذين استغلوا واستفادوا من ثورتهم الدموية التي كانت نعيما للصوص والعفيشة والحرامية ودمارا وتدميرا وخرابا واستشهادا لأبناء الطبقات الفقيرة والوسطى التي سحقت وصبرت وصمدت وتحملت كوارث ثورتهم التي يصح عليها صفة المحرقة بل النكبة الكبرى لوطن كان يعيش أبناءه بخير وامان وسلام وقد أصبحوا يعيشون بفقر وقهر وتشرد ولجوء ونزوح وبلاء وغلاء

ولايزال الخوف من المستقبل القادم والمجهول سيد نتائج ثورة ربيعهم وقد استغلته دواعش من الداخل تذبح الناس بطرق أخطر من أساليب دواعشهم الخارجية التي تتبدد بفضل جنودنا البواسل وحمى الله وطننا من شرور وقادمات الايام والف سلام على سوريا وطن الإنسان واللعنة على كل من ساهم بخراب بلد المحبة والسلام


adonis49

adonis49

adonis49

March 2019
M T W T F S S
« Feb   Apr »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Blog Stats

  • 1,346,923 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 690 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: