Adonis Diaries

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 13

Posted on: March 30, 2019

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 13

Article in 1948. We are Not in the Nirvana: this is Not our culture.

تحيا سورية،

[…] في شرحي في الاجتماع الماضي للنفسية السورية (ص 77 أعلاه)، وفي تحليلي للنفسية السورية قلت إنّ السوريين ليسوا شرقيين. ليسوا شرقيين في نفسيتهم، في روحيتهم، في اتجاهاتهم النفسية الروحية. وبتعبير آخر قلت إننا لسنا “نرفانيين” أي لسنا من شعوب النفسية الشرقية.

“النرفانا” هي لفظ هندي معناه التخلص من الحياة، التخلص من متاعب الحياة، التخلص من ألم الحياة، إلى الموت الهادىء الذي يعطي السلام. الركود والسلام الأخير، هو المطلب الأعلى “النرفاني” وهو الباعث على نظرة تشاؤومية جداً في الحياة، تطلب من الإنسان أن يشيح بوجهه عن الحياة ويتجه نحو الفناء.


من هذه الناحية، نحن لسنا شرقيين، لسنا نرفانيين. ولا نتجه في حياتنا نحو الفناء بل نتجه نحو البقاء.


نحن لا نقول إنّ الحياة كلها ألم وتعب، وإنّ الغاية العظمى هي التهرب من الحياة ومتاعبها ومصاعبها.
نحن نقول بأننا كُفءٌ، نقول بأننا أكفاء للاضطلاع بالحياة ومتاعبها، وإنّ لنا المقدرة على حمل أتعابها بسرور، عاملين بتقدم نحو الفلاح، نحو التغلب، نحو المقدرة، لا نحو الفناء ونحو الخضوع ونحو التلاشي. […]


سعاده

محاضرة الزعيم السابعة في الندوة الثقافية
الأحد في 7 مارس/ آذار 1948
المحاضرات العشر، دمشق، 1952، ص 98 ـ 114
#إضاءة_اليوم

Article in 1939: The transformation of our behavior is Not going to be easy in order to wield our self-determination

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] كل النفوس كانت تائقة إلى حادث مرجو ينقذها من تخبّطها وضلالها ويشفيها من أمراضها الروحية والنفسية (العقلية). ولكن لما جاء هذا الحادث المرجو رأت فيه الأنفس الواهية الهالكة ما لا قوة على الأخذ به.

وهنالك نفوس أدمنت الأوهام إدمان الأفيون فهي تستمهل وتفضّل الهبوط في مهاوي الأوهام وتستصعب وتشجب الصعود في مراقي الحياة كشارب الأفيون الذي مهما يكن من أمر العلاج الشافي الذي تقدمه له فهو لا يريد من الأفيون بديلاً.

وكم هنالك من الناس الذين يرون الإنتقال إلى حالة جديدة أمراً هيناً، لأنهم يتوهمون الانتقال بروحياتهم السقيمة ونعراتهم الخفية وعنعناتهم المزمنة ونفسياتهم المقيّدة وأوهامهم المظلمة وجميع أمراضهم الروحية – العقلية، التي أصبحوا يجدون فيها لذة لا يتمكنون من تصوّر حياة بدونها.

إنّ جميع هؤلاء يشعرون بأن النهضة القومية قد خيّبت رجاءهم كما خيّب مجيء المسيح رجاء اليهود فإنّ اليهود كانوا يرجون الإنقاذ من حالتهم على يد مسيح يجيء لإرضاء خصوصياتهم ولكن الأرض السورية لم تكن صالحة للخصوصيات اليهودية المريضة فجاء المسيح لإنقاذ سورية والعالم من الخصوصيات اليهودية.


[…] إنّ الذين يريدون النهضة القومية نهضة لنعراتهم وخصوصياتهم وأوهامهم لن تكون لهم نهضة. أما الذين ينتظرون هداية قومية ليتركوا نعراتهم ويتخلوا عن عنعناتهم ويسيروا نحو مُثُل عليا جديدة فهؤلاء يجدون النهضة القومية ويكونون جديرين بالحياة الجديدة.
سعاده

“سورية الجديدة” العدد 1 في 11 مارس 1939
بحث “سورية الجديدة”
#إضاءة_اليوم

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

March 2019
M T W T F S S
« Feb   Apr »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Blog Stats

  • 1,361,007 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: