Adonis Diaries

Archive for April 2019

 

Palestinian citizens of Israel debate an election boycott

After four years of one of the most hostile governments for Palestinians in Israel, Arab citizens are debating whether participating in or boycotting the upcoming Knesset elections is the best way to advance their struggle.

By Henriette Chacar and Edo Konrad

Palestinian citizens of Israel and Jewish supporters protest against the Jewish Nation-State Law in Rabin Square, Tel Aviv, August 11, 2018. (Tomer Neuberg/Flash90)

Palestinian citizens of Israel and Jewish supporters protest against the Jewish Nation-State Law in Rabin Square, Tel Aviv, August 11, 2018. (Tomer Neuberg/Flash90)

Frustrated with the breakdown of internal Arab party politics, and beset by an endless stream of attacks by politicians from across the political spectrum, many Palestinian citizens of Israel are expressing reservations about voting in this week’s elections.

Despite a historically high voter participation rate, a small but prominent movement is urging Palestinian citizens to boycott the vote.

The fierce debate pits Palestinians calling to boycott elections against those who see participating in the political system as one of the few tools available to them for contesting Israel’s persecution of Palestinians — both the 20% of its population Israel calls a “demographic threat” and the millions of Palestinians in the occupied territories who live under Israeli rule but cannot vote.

The debate is as old as Israel itself.

But this year the calls to boycott have grown more prominent and heated than they have been in years. Activists have plastered posters across cities in Israel encouraging Palestinian citizens to stay home on Election Day, and prominent Palestinian politicians, journalists, and even hip hop stars have weighed in.

Palestinian hip hop star Tamer Nafar’s video on the boycott:

The ambivalence is striking, considering how electrified Palestinian citizens were in the run-up to the 2015 elections.

After the Israeli right raised the electoral threshold in an attempt to keep Palestinian parties out, the four major Palestinian parties united on a single ticket in order to survive. The Joint List promised to prioritize the needs of Israel’s Palestinian citizens after decades of division and political infighting. I

t was a watershed moment for Palestinians in Israel — the Joint List won 13 of the Knesset’s 120 seats, the most since the founding of the state.

The promise of unity, however, coincided with one of the most dangerous Israeli governments Palestinians citizens have ever seen.

The last Netanyahu government sought to demolish entire villages, upheld laws to enshrine ethnic and racial segregation, and incited a new wave of racism against Arab citizens.

Then, in June 2018, the Knesset passed the Jewish Nation-State Law, constitutionally enshrining Jewish supremacy in Israel. The crescendo came when the Joint List — which united Palestinian communists, Islamists, and nationalists — split in two.

“The minute they get more oppressive, we need to fight back even more strongly,” MK Aida Touma-Sliman from the Jewish-Arab Hadash party told +972 Magazine. The Palestinian community, as an “oppressed and persecuted minority,” needs to have representation in parliament, contended Touma-Sliman, if not to promote the rights and needs of Palestinians, then to “reveal the hypocrisy and the [government’s] racist approaches.”

“We are helping the general public understand that this is not democracy,” said Touma-Sliman.

Joint Arab List MK member Aida Touma-Sliman seen in the Israeli Knesset, November 21, 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

Joint Arab List MK member Aida Touma-Sliman seen in the Israeli Knesset, November 21, 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

Back to the drawing board

Nasreen Hadad Haj-Yahya, a social and political activist who lives in Taybeh, a small city in central Israel, believes that Palestinians abstaining from voting is what the right wing wants — “to pretend we don’t exist,” she explained. “Unfortunately, we’ve been delegitimized to such an extent that, today, even the left is willing to lose another round of elections rather than be associated with Arab voters.”

“I don’t blame [those boycotting the elections] because I know how difficult it is to vote when you know your ballot doesn’t mean anything,” said Hadad Haj-Yahya. Palestinians parties have always been in the opposition, which means they have never held any government positions, let alone any with much influence. “Morally, it’s very difficult to sit in a government that continues to oppress the Palestinian people in the West Bank and Gaza.”

This is precisely why Hadad Haj-Yahya opposes the boycott. “This hopelessness, the sense that we will never succeed — it only makes us weaker. We don’t have the privilege to throw our hands in the air and say we’ll wait and see what happens in this country. We must take matters into our own hands and try to promote our interests,” she argued.

But for Palestinians calling to boycott, the struggle is about something bigger than just toppling the government. They reject the very idea of participating in an institution that embodies Jewish supremacy.

“If I participate in Knesset elections, that means I give them legitimacy,” said Nizar Hawari, a social and political organizer from Tarshiha, a town in the Galilee. Hawari, who is 58, said she has been boycotting Knesset elections since she became eligible to vote. Not even the Joint List spurred her to vote, which she said united Palestinian voters with the promise of greater representation, not a political vision.

Palestinian Knesset members Ayman Odeh and Ahmad Tibi, February 21, 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

Palestinian Knesset members Ayman Odeh and Ahmad Tibi, February 21, 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

If anything, Hawari added, voting has only made things worse by stalling popular struggles and creating “an obstacle to the Palestinian national liberation project.”

To Hawari, the alternative is a return to local, grassroots mobilization. The boycott movement represents a political awakening that could re-energize the Palestinian public and “bring our struggle back to the drawing board.” The campaign shouldn’t end on Tuesday, she asserted, and boycotters should “translate our principles into continuous action.”

Boycotters have plastered posters across cities in Israel calling on Palestinian citizens not to participate in Israel’s “military democracy.” Some have banded together in a group calling itself the Popular Campaign to Boycott the Elections of the Zionist Knesset.

“The Jewish state deprives us of our civil rights, not because of a shortage of those who claim to represent us in the Knesset, but because they deal with us as a demographic problem,” a post on the group’s Facebook page from late February said.

The organizers behind the boycott campaign declined to be interviewed for this article.

“Arab political parties are engaging in Israel’s colonial system and are undermining the real basis for liberation from colonialism, through the development of an alternative that involves all political, social, and economic tools,” another post argued.

Voting in droves 

Despite what leaders across the political spectrum would have Jewish Israelis believe, Palestinian citizens have historically taken their citizenship and their right to vote seriously, said Hillel Cohen, who heads the Department of Islamic and Middle Eastern Studies at Hebrew University in Jerusalem.

In the 18 years following Israel’s establishment, the nascent state put those Palestinians who were able to remain in the country after the 1948 war under a military regime that restricted their freedom of movement and expropriated their land.

While some wanted to completely or partially disenfranchise the new Arab citizens, Cohen explained, Prime Minister David Ben-Gurion insisted they be given the right to vote, a decision he made partly in order to procure the support of the international community.

Ben-Gurion’s argument prevailed, said Cohen. And although the military government did not technically bar Arabs from voting, it severely interfered in the process, including by jailing or relocating activists in the run-up to elections.

The heads of the Arab city Umm al-Fahm, in the presence of Israeli military officials, sign an oath of allegiance to the State of Israel after the city came under Israeli control in the 1948 war. (GPO)

The heads of the Arab city Umm al-Fahm, in the presence of Israeli military officials, sign an oath of allegiance to the State of Israel after the city came under Israeli control in the 1948 war. (GPO)

At the same time, the Israeli leadership established a number of Arab satellite parties led by local leaders with strong ties to Mapai. Through those tightly-controlled parties, the government was able to ensure a high Arab voter turnout that would be a reliable source of support.

Average voter turnout among Palestinians hovered around 85 percent until the end of military rule. Yet even after they were no longer under the boot of the military government, Palestinians continued to participate in Israeli elections in relatively high numbers. In the late 1980s, Palestinian citizens formed the first non-satellite Arab parties, and in 1992 those independent Arab slates served as a parliamentary backing block to stabilize Prime Minister Yitzhak Rabin’s minority government as he pushed the Oslo Accords through the Knesset.

Palestinian citizens have for the most part continued to participate in the democratic process over the years. However, Palestinian turnout took a plunge in the early 2000s after police shot dead 13 Palestinians — 12 of them citizens of Israel — in what has come to be known as the October 2000 events.

That often-deadly police violence, and lack of accountability, have profoundly shaped the Palestinian community in Israel in the years since. It took a decade and a half and the establishment of the Joint List to bring Palestinian voting numbers back to where they were before October 2000.

Thousands hold a funeral for Yacoub Abu al-Qi'an in the Bedouin village of Umm al-Hiran. Abu al-Qi'an was shot dead by police as security forces demolished homes in the village, January 24, 2017. (Keren Manor/Activestills.org)

Thousands hold a funeral for Yacoub Abu al-Qi’an in the Bedouin village of Umm al-Hiran. Abu al-Qi’an was shot dead by police as security forces demolished homes in the village, January 24, 2017. (Keren Manor/Activestills.org)

According to Yousef Makladeh, who heads Statnet, a research institute that focuses on Israel’s Arab community, that number may once again decrease on Election Day this year. Makladeh’s recent polling shows that only 55 percent of Palestinian citizens are planning to vote on Tuesday — down nine percentage points from 2015. Moreover, Makladeh said that while only 18 percent of Arab voters supported Zionist parties in the last election, his polls show that that number has increased to 30 percent.

“There are 940,000 Arabs eligible to vote in Israel,” Makladeh said. “When you look at the incitement against Palestinian citizens of Israel, which began with the wildfires in 2016, continued with the killing at Umm al-Hiran, and finally the Jewish Nation-State Law — all of these have pushed Palestinian citizens to stay home and not vote.” They no longer want to try and integrate into Israeli society, he added.

Meanwhile, over 70 percent of Arabs say they want their elected officials to be part of a governing coalition, which Makladeh explained was the result of their disillusionment with the Joint List. “Many Arab voters believe that the Joint List has not succeeded in improving their living conditions, that it has not helped put more food on their table. They have grown tired of them and now want practical politics.”

Advertisements

Could Lebanon be the richest “nation” per citizen?

The expenses accumulated just for renting buildings for the various institutions

Knowing that just in Beirut alone, the State own 235 parcels and buildings

نحن اغنى دولة في العالم
الله لا يوفقكم على هالهدر من جيبة المواطن.

كلفة المباني التي تستاجرها الدولة:

رئاسة مجلس الوزراء 300 مليون
ديوان المحاسبة 1.160 مليار
مجلس الخدمة المدنية 565 مليون
التفتيش المركزي 1.118 مليار

دوائر الإفتاء 130 مليون
المحاكم الشرعية السنية 527 مليون

المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى 125 مليون
دوائر الإفتاء الجعفري 58 مليون
المحاكم الشرعية الجعفرية 817 مليون
المحاكم المذهبية الدرزية 200 مليون

الهيئة العليا للتأديب 30 مليون
إدارة الإحصاء المركزي 1.329 مليون
المديرية العامة لأمن الدولة 700 مليون
وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية 965 مليون
وزارة الخارجية والمغتربين 800 مليون

وزارة الخارجية والمغتربين – مبنى الإسكوا 11.7 مليار
وزارة الخارجية والمغتربين – البعثات في الخارج 24.5 مليار
المديرية العامة للمغتربين 549 مليون ليرة

وزارة العدل 624 مليون ليرة
المديرية العامة للشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية 224 مليون ليرة
المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي 905 مليون
المديرية العامة للأمن العام 1.055 مليار
المديرية العامة للأحوال الشخصية 81 مليون

محافظة جبل لبنان 27 مليون ليرة
محافظة الشمال 95 مليون

وزارة المالية 3.6 مليار ليرة
إدارة الجمارك 1.825 مليار
مديرية الشؤون العقارية 1.672 مليار
المديرية العامة للطرق والمباني 399 مليون
المديرية العامة للتنظيم المدني 460 مليون
المديرية العامة للنقل البري والبحري 946 مليون

الجيش اللبناني 2 مليار
المديرية العامة للتربية- التعليم الأساسي 19 مليار
التعليم الثانوي 10 مليار
مديرية الصحة العامة 1.183 مليار
المختبرالمركزي للصحة العامة 51 مليون

وزارة الاقتصاد والتجارة 937 مليون
وزارة الزراعة 1.190 مليار
المديرية العامة للتعاونيات 30 مليون
البريد 325 مليون ليرة
وزارة العمل 820 مليون
وزارة الإعلام 40 مليون
وزارة الطاقة والمياه 150 مليون
المديرية العامة للنفط 290 مليون
وزارة الثقافة 670 مليون
وزارة البيئة 640 مليون
وزارة المهجرين 1.013 مليار
وزارة الشباب والرياضة 355 مليون
وزارة الشؤون الاجتماعية 265 مليون
وزارة الصناعة 496 مليون

علما انه في بيروت وحدها تمتلك الدولة اللبنانية 235 عقاراً

Is the financial and economic downfall of Lebanon that inevitable?

We keep hearing that Lebanon is Not bankrupt but plainly robbed dry for 40 years by the militia/mafia “leaders” of the civil war, and still officially in power.

That was true until recently: “rien ne va plus” anymore and this new government is as inefficient and rotten as the previous ones.

Behaving as Greece did by avoiding to grapple with its bankrupt state of affairs, until it dawned on it that drastic reforms are inevitable, will reduce the Lebanese people to wretchedness for years to come

ترقب انهيار الدولة اللبنانية بين الربع الاخير لسنة ٢٠١٩ والربع الاول لسنه ٢٠٢٠

معطيات خطرة وانهيار يلوح في الافق والسلطة السياسية سلمت بالامر الواقع، فرصة انقاذ البلد ذهبت ولا احد يستطيع فعل شيئ لتجنب الكارثة فالدولة امام خيارين اما اعلان الافلاس او كسر الاستقرار النقدي لمستويات خيالية هذا الكلام مبني على المعطيات التالية:

١- قدرة كلفة سلسلة الرتب والرواتب ب ٨٠٠ مليون دولار في السنه اما في الواقع الكلفة تخطت ١.٨ مليار دولار اي بفارق مليار دولار ( المرجع وزارة المالية)

٢- زيادة الضرائب التى اقرتها حكومة استعادة الثقة اتت بنتائج عكسية فإرادات الدولة تناقصت بدل ان تزيد (المرجع وزارة المالية)

٣- توظيف انتخابي لاكثر من ٥٠٠٠ شخص كسر ظهر الدولة ( المرجع النائب ابراهيم كنعان)

٤- استحقاق الاموال المستدانه بمؤتمر باريس ٣ في حزيران المقبل والمقدرة ب ١٢ مليار دولار ومن المعلوم ان الدولة لا تسطيع تسديد هذا المبلغ سيدخل مصرف لبنان على الخط لتسديد المبلغ المطلوب ليتدهور احتياطي النقدي من العملات الاحنبية من ٤٣ مليار دولار الى ٣١ مليار دولار

٥- من بعد شهر حزيران سيطرح المركزي المزيد من سندات اليورو بوند وسندات بالدولار الامركي لتعويض النقص الحاد في احتياطي

٦- ارتفاع خدمة الدين لمستويات كارثية تتخطى ٧٠٪؜ من ايرادات الدولة نتيجةاستبدال قروض باريس٣ مدعومة الفوائد بسندات كلفتها عالية

٧- ارتفاع كلفة التأمين على السندات لمستوى قياسي تتخطى كلفتها اثناء الازمه الاقتصادية سنة ٢٠٠٨ ( المرجع البنك المركزي)

٨-قله ثقه الموديعين بالمصارف اللبنانيه حيث تجلى ذلك في سحب اكثر من ٢٤ مليار دولار خلال الاسبوعيين الاخيرين ( حسب تقرير المركزي لشهر آذار ٢٠١٩)

٩- اقفال عدد كبير من الشركات التجاريه في الربع الاول لهذه السنه

١٠- ازمة الاسكان وازمة الرواتب والتقاعد والضمان الاجتماعي وتعويضات نهاية الخدمة

١١- عدم قدرة الدولة اقرار ميزانية ٢٠١٩ لطمس كارثة العجز قدر المستطاع لتأخير اعلان وفاة مؤتمر سيدر المشروط بإصلاحات.

المتوقع في نهاية العام الحالي ان تتخطى كلفة خدمة الدين العام وعجز الكهرباء جميع ارادات الدولة ولا يتبقى ليرة واحدة لدفع اجور الموظفين في القطاع العام من جيش وقوى امنية ومؤسسات تربوية وغيرها.

Who is Rafic Makdessi?

رفيق المقدسي النهضوي المغمور*

توطئة:استئذان رهباني

قبل أن أقرأ المحاضرة ،ارى من واجبي الاعتذار من الصديق الياس جرجوس بسبب تعديلي لعنوانها الذي أمليته عليه، وهو “رفيق المقدسي العبقري المغمور” حيث وضعت صفة “النهضوي” مكان صفة “العبقري” لأنها أدق وصفا لمضمون نتاجه الذي تسنى لي الاطلاع عليه.

صحيح اني استأذنته،ولكن ليس قبل كتابة المحاضرة.ومن حسن حظي انه لم يشبهني بالراهب الذي يستأذن رئيسه في صافيتا للسماح له بالذهاب الى مرمريتا،فيصل الى عين الراهب قبل ان يبت الريس بطلب مرؤوسه.

1_اسم غير مستعار

ولنبدأ من النهاية.حين عثرت على مقالاته السبع في مجلة “الجمهور” البيروتية لصاحبها ورئيس تحريرها ميشال أبو شهلا المنشورة بين أواخر ت2 1936 وأوائل 1938،سألت صديقي الصافتلي الباحث الدكتور يوسف قزما خوري الذي كان يرأس مكتبة الجامعة الأميركانية في بيروت_لن أقول الأميركية احتراما للعلامة الصافتلي جبر ضومط الذي نحت مصطلح أميركانيا كمرادف للولايات المتحدة وتمييزا لها عن باقي القارة الأميركية_عن رفيق المقدسي الذي كان يذيل مقالاته في ثلاثينات القرن الماضي باسمين:اسمه واسم مدينته صافيتا؟

فأجابني :لا يوجد كاتب كبير في صافيتا بهذا الاسم.ولما كانت مقالاته تؤكد انه كاتب من العيار الذهبي 24 ،فقد افترضت أحد أمرين:اما انه كاتب مغمور ،أو هو كاتب متواضع يختبئ وراء اسم مستعار.لذلك، عندما تلفن لي الباحث الصديق الياس جرجوس،وطلب مني القاء محاضرة وترك لي حرية انتقاء عنوانها وموضوعها،

سارعت الى القول ،مخافة أن يغير رأيه، بأن محاضرتي ستتمحور على الكاتب الصافتلي العبقري المغمور رفيق المقدسي.صحيح انه وافق على اقتراحي ،ولكن ليس بالأجماع،بدليل اني قرأت بين سطور مخابرته الهاتفية،عدم معرفته بابن مدينته،أضافة الى رغبته بان أحاضر عن جبر ضومط باعتبار اني “عديله” في الكتابة عن رفيق جرجي زيدان في رحلته البحرية الى وطن شكسبير في أوائل ثمانينات القرن التاسع عشر.

2_ سيرة ومسيرة

طبعا،هذا لا يعني ان رفيق المقدسي غير معلوم تماما في صافيتا وعموم الجمهورية السورية.فالدكتور جورح جبور كان من طلابه في اوائل خمسينات القرن الماضي،ويعرف الكثير عن سيرته .لذلك ،

حين قرأ الخبر الخاص بالمحاضرة،اتصل بالصديق الزغرتاوي المشترك سركيس أبو زيد،لافتا النظر الى ان لرفيق المقدسي كتابا بعنوان “الصحافة اليومية”ومقترحا تغيير عنوان محاضرتي ليصبح: “الاستاذ رفيق المقدسي :رائد في دراسة علم الصحافة”.ثم عاد وكرر طلبه خلال مكالمتي الهاتفية الطويلة معه.وعندما اعتذرت عن الموافقة على اقتراحه لأن مضمون مقالات “الجمهور” تؤكد انه رائد في علمي السياسة والأجتماع أيضا ،

طلب مني أن أنوه باقتراحه في سياق المحاضرة.وبالمناسبة،فقد أجابني خلال الاتصال الهاتفي على مجموعة أسئلة تتناول السيرة المقدسية ،ألخصها بالعبارات التالية،خصوصا وان المحاضرة عن أستاذه يجب ان تتناول سيرته:كان كاريزماتيا،ونافس أديب الطيار على زعامة صافيتا.لا أعلم مولده بالضبط،ولكني أرجح ،

من خلال تدريسه لي في مطلع 1950 انه كان في الثلاثين أو الخامسة والثلاثين من عمره.انتمى الى الحزب السوري القومي،ولكنه انسحب منه اثر خلاف مع رئيسه.خاض الانتخابات النيابية ،ولم ينجح.درس الانكليزية بالمراسلة ،فأتقنها،ليصبح مترجما في الاذاعةوالتلفزيون.نشر مقالات كثيرة في الصحف الدمشقية خلال خمسينات القرن الماضي،ومنها “الأيام” و”النصر”.لم يتزوج.وهو عم الشاعرة ليلى المقدسي،والباحث فايز المقدسي الذي رحل في باريس منذ أسابيع.اشتهر بجهاده ضد الاحتلال الفرنسي.

3_امن بعقيدته ولم ينضو في حزبه

ولما كانت اولى مقالات الجمهور،منشورة في العام 1936،ناهيك بمقالة “رأي في الأدب”المنشورة في جريدة “الأحرار” البيروتية بتاريخ 18 كانون الأول 1932،فقد عدت الى ابن أخيه فؤاد للحصول على تاريخ دقيق لمولد رفيق،لأن مستوى المقالات شكلا ومضمونا يقتضي ان يكون كاتبها قد تخطى الخامسة والعشرين.وأفادني،بعد استشارة ابنة عمه الشاعرة ليلى وابن عمه فؤاد،وارتكازا على ان والده من مواليد 1915،أن عمه رفيق الذي يكبر والده بحوالى 5سنين، هو من مواليد 1908 كحد أدنى و1910 كحد أقصى .وهذا تحديد معقول،حيث كان في الثانية او الاربعة والعشرين حين كتب مقال “الاحرار”،وفي السادسة او الثامنة والعشرين حين كتب باكورة مقالات ”الجمهور”..أما وفاته،فقد حددها في العام 1964.
تبقى علاقته بالحزب القومي ،فاني أجزم من خلال اطلاعي على تاريخ الحزب ومذكرات بعض أركانه القدامى وبخاصة جبران جريج وعبدالله قبرصي،انه لم ينتم اليه .ويعزز رأيي الامين لبيب ناصيف الذي أكد لي منذ يومين،انه لم يقرأ اسم رفيق المقدسي في الارشيف الحزبي الذي بحوزته . ولكني أرجح،بأن رفيق المقدسي كان مطلعا على عقيدة سعاده ومؤمنا بمبادئها الاصلاحية والاساسية،بدليل مقاله “طريق الخلاص” المنشور في “الجمهور” بتاريخ 2 اب 1937،أي بعد ثمانية أشهر و18 يوما من زيارة الزعيم لصافيتا والقائه خطابا فيها.ومن هذه الناحية العقدية الاساسية يمكن القول،أنه لو اقسم اليمين، لاستحق تسمية رفيق squared التي أطلقها سعاده على الشاعر والصحفي القومي الاجتماعي الرفيق رفيق المعلوف.

4_النظام والتنظيم

ولنقلب الصفحة على نهضوية رفيق المقدسي.
تحت عنوان “طريق الخلاص في ظلال روح القومية” استهل الكاتب كلامه برسم هذا المشهد المأساوي لأمته الناجم عن17 سنة من الاحتلال الفرنسي :”تتصاعد اليوم أصوات الشكوى والتذمر داوية كجلجلة رعد قاصف داعية الى النجاة والخلاص من أوضاعنا السياسية المتداعية الأركان،وأنظمتنا الاجتماعية المتقلقلة ،وحياتنا الاقتصادية التي تتمرغ في المستنقعات والاوحال وهي مشدودة بجنزير من حديد الى عملة أجنبية_ الفرنك_ان ماتت متنا،وقد غدت سوريا،من شواطئ دجلة الى البحر السوري في بحران من الفوضى عميق الغور بعيد الاماد ،فمن فوضى الأخلاق الى فوضى الأزياء الى فوضى الاداب الى فوضى العلوم الى انواع الفوضى على اطلاقها..حتى غدت بلادنا عنوان الفوضى ،وغدت الفوضى رمزا لبلادنا”.أضاف منتقلا الى “عدو الفوضى” أي النظام،حيث يلتقي في ظله جهد الفرد بالفرد وجهد الجماعة بالجماعة،التقاء الموجة بالموجة،ومن جميع هذه الجهود والأمواج،يتألف الجهد الأكبر والموجة الكبرى التي تظهر نشاط الأمة ونبوغها واستعدادها للحياة”.
ويميز الكاتب بين المنظمة القومية والمنظمات الاخرى التي “يقتصر النظام فيها على لبس الثياب والقمصان بلون واحد وشكل واحد أو بمد الذراع الى الأمام أو برفعه على الصدر .فللجرذان لون واحد وأذناب متشابهة وهي تتحرك وتمشي وتركض “.ويختم بربط النظام بالمبادئ في الحركة التي شقت طريق الخلاص ،فيقول :”أما النظام الذي يكفل للأمة الانسجام والسير في طريق المجد القومي فهو النظام الذي تحركه مبادئ تبعث النشوة في القلوب والفرح في الصدور والارتقاء في الأرواح،

هو النظام الذي يحمل في كفه كأس النجاة في ارتكازه على القومية السورية ،وفي تقريره فصل الدين عن الدولة،ومحاربة الاقطاع الذي يمتص دماء المساكين والبؤساء من أبناء الأمة”.وقد وردت في المقال عبارة “النظام والتنظيم” ،وهي العبارة التي تفرد سعاده في تداولها في أدبياته،ومنها مقال “النظام” الذي نشره في مجلة “الجمهور” في 2 كانون الأول 1937,اي قبل مقال المقدسي بثلاثة أشهر.
وثمة امر اخر يجدر التنويه به،وهو ان الكاتب في مقاله السابق “الطموح والعبقرية وكيف يكونان في بلاد المجد والعطاء” المنشور في “الجمهور” بتاريخ 26 تموز 1937 ،قد ختمه بهذه العبارة :”في العدد القادم :طريق الخلاص في ظلال الزوبعة”.وفي حين عدل العنوان ليصبح “طريق الخلاص في ظلال روح القومية” أكد في متن المقال ان طريق الخلاص “قريب الى الذين يتنفسون زوابع هذه النهضات الجبارة اذ تهب في صدورهم روح القومية الجديدة في ظل النظام”.

5_جيل جديد يعانق المثل العليا

وكان المقدسي قد ربط مقولتي الفوضى والنظام بالأدب الحديث في ختام مقاله “رأي في الأدب”الذي نشره في جريدة “الأحرار” البيروتية بتاريخ 17 كانون الأول 1932،اي بعد أقل من عام من تأسيس سعاده للحزب السوري القومي.يقول الكاتب: “لا يترك الأدب تعريف نواحي الحياة ووصف مظاهر الوجود في الطبيعة والسماء الا ليصل بك في نهاية الأمر الى شيء أسمى وأبرك من الوصف والحديث،وذلك الشيء هو الابتكار في عالم الاراء والفنون واضافة مادة جديدة الى خزانة الانسانية الواسعة والطامحة نحو الكمال في مسيرها الدائم لمعانقة المثل الأعلى في الحياة.ومن هنا ندرك قيمة الأدب ادراكا صحيحا وهو يتناول كشف حقائق الحياة في المجتمع والكون والانسان،والتي لو خلت من الأدب ،يسود العالم نظام الفوضى ، اذا كان للفوضى نظام”.

وختم بهذه العبارة التجديدية النهضوية السعادية “لنتخلص اذن من الفوضى ولنقبل نحو النظام ولنفهم الأدب على حقيقته ليتأتى لنا جيل جديد وحياة جديدة”.والصافطلي هنا يلتقي مع الشويري في مفهومه للادب الجديد والانسان الجديد،من غير ان يكون قد سمع منه أو قرأ له مبادئ عقيدته غير المشروحة في ذلك الوقت،خصوصا وان الحزب كان جنينا وسريا،واسمه لم يرد في لائحة الصحابيين الذين أوردت أسماءهم في كتابي “محاكمة انطون سعاده ” نقلا عن وثائق الخارجية الفرنسية،اضافة الى ما ذكره سعاده وجريج وقبرصي واخرون من أسماء رواد الحركة القومية الاجتماعية.

6_جراح شجاع لاستئصال أشواك الجهل

ولكن المقدسي لم يكن غريبا عن أورشليم سعاده،حين نشر مقاله “في عهد الاستقلال الحرية” في مجلة أبو شهلا بتاريخ 5 تشرين الثاني 1936،حيث يفترض انه قرأ الصحف البيروتية والدمشقية والفلسطينية التي نشرت دفاعه في المحكمة المختلطة التي ترأسها افرنسي ،ونفى فيه تهمة الشوفينية chauvinism التي وجهها اليه المدعي العام ،وهو افرنسي أيضا.

قال سعاده في دفاعه الهجومي ان حزبه الهادف الى تحقيق الاستقلال والحرية،قد أسس على ضوء نهج أيجابي وهو محبته لأمته ووطنه وليس بدافع من نهج سلبي يتمحور على كره الاجنبي.

واذا عدنا الى المقال،نقرأ تلميحا لسعاده من غير تصريح باسمه،حيث يقول المقدسي “المجتمع السوري مجتمع معتل الصدر والرأس والقلب والعين،وهذه العلل المزمنة والأدواء المتأصلة لا تشفيها الألفاظ المنمقة والكلمات المعسولة،كقولك ان أبناء الوطن اخوان،وان الدين لله والوطن للجميع ،الى اخر هذه القائمة الطويلة من الألفاظ التي ابتكرتها أدمغة السياسيين.فهي أشبه ما تكون بهذه الفقاقيع الخفية التي تطفو على سطح الماء،ويبقى التيار من تحتها دافقا في اتجاهه المعهود،فهي أضعف من أن تكون قادرة على تحويل مجراه أو رج أعماقه.لأن الكلام الشفاف لا يقرر الاتجاهات الحاسمة في تاريخ الأمم،ولا يغير المجرى أو يرج الأعماق. انما الذي يقدر أن يخلق الاتجاهات الحاسمة ويقلق الأعماق هو القوة الهدامة التي تدك هذه الأوضاع الاجتماعية القائمة في البلاد ،وتنسفها من الأساس،وهي العملية الجراحية التي يتولاها جراح شجاع يحمل بيده سكينا حادة ينزع بها الأشواك المسننة التي غرستها أصابع الجهل والغباوة في فراش هذا الطفل: الاستقلال ،لكي يعيش سليم البنية مفتول العضل وردي الخدود،يستحم في بحر من النور ويتنفس بملء رئتيه هذه النسمات التي تثور على شواطئ المتوسط “.

7_ديناميت العلمانية يدك قلاع الطائفية

وتوقف الكاتب امام سرطان الطائفية ،فقال ان المشروع النهضوي العتيد سيقضي على “الطائفية من البلاد ،لتمتزج جميع الطوائف والملل بعضها ببعض كما تمتزج الموجة في الموجة،وتنحل هذه الفوارق الدينية المذهبية التي تعشش في جسم الأمة كما تعشش الجراثيم في جسم المريض،فلا يعود هناك مسيحي الا في الكنيسة للقيام بالمراسيم المعتادة، ولا مسلم الا في الجامع لأداء فريضة الصلاة،فيمحى كل أثر للدين بارز في حياة الفرد والجماعة،ويشرق على البلاد عهد جديد فيه غبطة لم تغمر قلوبنا بعد،وفيه نشوة رائعة تحيي الذين يحبون الحياة الحرة”.

أضاف وكأنه في العام2019 وليس في العام 1936 “في اعتقادي ان الحنين الى اوضاع جديدة في عالم الجماعات قد تغلغل في دم كل رجل مثقف وملأ قلبه،لأن الطبقات الراقيةبأسرها قد برمت بهذا الثوب النتن الذي يجعل من بلادنا معرضا للأديان وللنعرات الدينية وللأزياء الدينية ولكل ما يبرهن على عقلية ترجع الى أزمنة ما قبل التاريخ يوم كان الدين هو المحور الذي تدور حواليه أغراض الحياة ومقاصدها..وقد زال هذا الاعتقاد الخاطئ في بعض الأمم التي عرفت قيمة النهضات الاجتماعية فوضعت لغم الديناميت في زاوية المجتمع القديم ودكته دكا”.

أكتفي بهذا القدر من الاضاءة على مقالات الزميل رفيق المقدسي،لأنتقل الى كتابه “فن الصحافة” الذي كتبه بعد 30 سنة من مقالته المنشورة في “الاحرار” ,وربع قرن من مقالاته في “الجمهور”.فهل كان تنظيره لكيفية كتابة المقال الصحفي،متماهيا مع النهج الذي اتبعه في مقالات “الجمهور” ومقال “الاحرار”؟

قبل الاجابة ،بل ومن أجل اجابة دقيقة،لنقرأ _خلافا للموضة الدارجة التي يكتب فيها معظم الزملاء عن الكتب من غير ان يقرأوها _ كتاب المقدسي “فن الصحافة”، الوحيد ،الصغير الحجم،والقليل الصفحات.

8_الصحافة واجب وطني والتزام خلقي

تحت عنوان رئيسي “الصحافة اليومية”_لن أقول صحافة_بكسر الصاد_ ولو علق البساتنة واليازجيون مشنقتي، لأني مع الخطأ الشائع وضد الصواب القاموسي _وعنوان فرعي “توطئة”،يؤكد المؤلف ان” الصحافة اليومية لم تدرس حتى الان دراسة علمية شاملة في لغتنا ،كما انها لم تدرس دراسة موضوعية مستفيضة في اللغات الأجنبية الا في الاونة الأخيرة”.

واذ يبدي استعداده لدرسها،يستدرك ليقول انه سيدرسها “لا كمهنة وحرفة فحسب،بل كواجب وطني وفرض أدبي ،والتزام خلقي يمليه على الكاتب مبدؤه الراسخ وعقيدته المتينةخدمة لأمته ووطنه وللانسانية جمعاء”.وبعد ان يشرح مهمة الصحافة ،والصحافة والديمقراطية، والصحافة والدكتاتورية، والرشوة،يلخص الفصل الأول بما يلي :“الصحافة اليومية هي عيون الشعب التي ترى ،واذانه التي تسمع،فعلينا أن نجعل هذه العيون صحيحة جميلة يشع منها الصدق والذكاء،وأن نجعل من هذه الاذان الات لاقطة،مرهفة الحس،تأخذ الأنباء عن قرب وعن بعد ،لتردها للشعب نورا وهدى”.

9_لا لليبوسة والخيال ونعم للسلاسة والجمال

ينتقل في الفصل الثاني الى الافتتاحية او “المقال الرئيسي” على حد تعبيره،فينصح كاتبه تجنب الخيال من جهة، واليبوسة من جهة أخرى،اذ يشترط فيه “الجمال مع البساطة وقوة الحجة مع السلاسة ودقة التعبير مع وضوح الاراء والتجرد عن الهوى الشخصي أو المصلحة الفردية،وأن يكون رائده خدمة قومية أو انسانية أو مصلحة عامة ،لأن التوجيه نحو الحق والخير ،هو اكسير الحياة في المقال الرئيسي ،وهو العقد الرائع الذي تستطيع الصحيفة ان تطوق به عنقها وتفاخر أترابها”.

وفي فصل “الصحافة والتجارة”,يرفض المقدسي التجارة ونقيضها فيقول ما حرفيته:”فكما ان الصحافة ليست تجارة ،فهي ليست مجموعة من المثل العليا غايتها التحليق في أجواء الخيالات البعيدة.انما الصحافة اليومية لها أصول تغلغلت في أعماق المدنية الانسانية،وهذه الاصول ترتكز الى خدمة الحق أينما كان،والى الدفاع عن الحرية ضمن نطاق النظام الاجتماعي القائم..لذلك ليس عارا على الجريدة ان تربح وتثري ،وانما العار ان تثري الجريدة بالتنكب عن الطرق الأخلاقية القويمة والمثل الانسانية العليا”.واذا اتبعت هذا النهج العملي المثالي ،تكون “أقدر جميع المهن على خدمة الحق والخير ورفع الانسانية في سلم الكمال”.

10_المانشيت أداة خداع الصحف الصفراء

ومن أجرأ وأطرف ما ضمنه المقدسي كتابه الفصل المتوج بعنوان “المانشيت”،وهو كتب هذا المصطلح بالعربية والفرنسية la manchette.ويقول عنها ما لم تقله الواشنطن بوست عن محمد بن سلمان :

“هذه المانشيت التي تزنر أعلى الجريدة،تارة بالأحمر وطورا بالأصفر أو بالأسود،فيها الكثير من الخفة والميوعة ،لا تتلاءم مع ميزات الصحافة الراقية التي يجب أن تهدف ،أول ما تهدف اليه،الى الاتزان في مظهرها والى الدقة في تعابيرها والى الرصانة في خلقها والى الغيرة على مصلحة هذا الجمهور الذي وضع ثقته بها،فأقبل على قراءتها،فلا يجوز ان يكافأ بهذا الشكل الارجافي الذي لا يعود عليه الا بالضرر البليغ”.

ويعزز الكاتب نظريته، بان جميع الصحف الصفراء او التابلويد ، تزنر اعلى صفحاتها الاولى بالمانشيتات الملونة،في حين “لا تنشر كبريات الصحف العالمية أي مانشيت تزنر أعلاها”.ولو كنت من طلابه،لشربت حليب السباع،واعترضت جزئيا على رأي أستاذي الكاريزماتيكي،بما يخص الصحف ذات الاوراق غير الصفراء،فأقول بأن الاثارة عبر المانشيت التي تجذب القراء، مشروعة اذا كان الخبر ،الذي يتوج صفحتها الأولى، صادقا.

وفي فصل “الصحفي” يعدد المواصفات التي يجب توفرها ليكون ناجحا،ومنها “الصدق الى الصراحة ،والجرأة الى الرجولة،والنزاهة الى التأدب،وقد ذكرت التأدب لأن الصحفي يتعاطى مهنة غايتها تنوير الرأي العام في شتى النواحي.ومن تفرض عليه مهنته هذا الواجب الخطير،عليه أن يشعر بالمسؤولية ويترفع عن الطعن في كرامات الناس”.

يضيف المؤلف احدى المواصفات، من باب الكماليات لا الضروريات،فيقول :”يحسن بالصحفي ان يتقن لغة أجنبية واحدة على الأقل،الى جانب اتقانه لغته الأصلية..لان هذه المعرفة تساعده على اعطاء الأنباء وأخذها بغير لغته عندما تفرض الضرورة عليه ذلك،فقد يضطر لأن يعقد حديثا مع شخصية سياسية أجنبية،وفي حالة كهذه يفترض عليه أن يحدث تلك الشخصية باللغة التي تحسنها.واذا كان الصحفي لا يعرف لغة ذلك المرجع السياسي،لا أستطيع أن أتصور ه يستصحب معه ترجمانا،لأنه ان فعل ذلك أصبح فعلا “الصحفي صاحب الجلالة”.
ولو طبقنا رأيه عليه،وهو الذي مارس الصحافة عبر المقالة،لجاء حفرا وتنزيلا على لغة صحافة الامس التي كانت تستعمل الزنكوغراف،ليس فقط عبر لغته الجميلة وتحليله العميق ونهجه النهضوي،وعدم تمتعه بموهبة شتم من يخالفه الرأي،بل أيضا بأتقانه، الى جانب لغته الأم ،لغتين أجنبيتين هما الفرنسية والانكليزية.

خاتمة:أول نيسان رأس سنة الصدق الكنعاني

وبعد ،لقد افتتحت المحاضرة باستئذان رهباني.فلأختمها باعتذار من جدي الكنعاني.حين أبلغني الصديق ابو ناصيف_ أفترض أن الشبه بين صافيتا وانطلياس يشمل مناداة كل من يحمل اسم الياس بأبي ناصيف _ان موعد محاضرتي في الاول من نيسان،تمنيت لو يكون الموعد في 31 اذار أو 2 نيسان كي يصدقني السامعون.وقبيل الموعد ،قرأت على الفايسبوك ان الاول من نيسان عام 6768 كان راس السنة السورية قبل أن يأمر ملك فرنسا شارل التاسع باعتماد 1كانون الثاني 2019 بدلا منه.لذلك اعتذر من جدنا الأعلى كنعان لجهلي بكنعانية رأس السنة،وأتمنى ان تكونوا قد صدقتم بعض ما قلته لكم.
وشكرا لاصغائكم الطويل وصبركم الجميل.

* محاضرة ألقيت في صافيتا مساء 1 نيسان 2019 في قاعة فندق صافيتا الشام .وفيما كنت كالعادة بصدد اختصارها مقدمة لنشرها،وردتني طلبات من بعض الذين لم يتسن لهم سماعها،ومنهم أنسباء رفيق المقدسي ،لنشرها كاملة.وقد لبيت طلباتهم لسببين أحدهما ان قاعدة الصندويشات الصحفية الفايسبوكية لا تتنافى واستثناءات الوجبات التاريخية الثقافية.

What made violent crime drop sharply in the last two decades?

Is Legalized abortion law the main factor in the decline in violent crimes?

In the first half of the century, incidence of violent crimes in the USA was fairly steady. Why?

Infantile mortality was very high due to lack of vaccination and treatments for curable diseases.  All those unwanted children from single parent families died prematurely. and the pool of potential criminals, living in poor and uneducated families and in poor neighborhoods was manageable.

By 1960, violent crime rate increased steadily, so did the economy and the employment rates.

During the period of the civil rights movement, in the 60′s and early 70′s, conviction rates declined, as were sentences duration for most of the crimes committed. Why?

Judges and political climate didn’t want to be labelled racist or believing in apartheid (fear of being viewed as racist and backward) since more crimes, proportionally, were committed by Blacks and Hispanics living in poor neighborhoods.

Between 1980-2000, the period witnessed a 15-fold increase in the number of convicts on drug charges, and sentence duration increased accordingly.

By 2000, the US prison system had more than 2 million convicts, a 4-fold increase as of 1972.  Mind you that a prisoner costs $25,000 per year to keep him behind bars and away from the streets…

As of early 1990, crime rates of all categories, especially violent crimes, started to decline sharply and steadily. Criminology experts had warned that crime epidemics will get out of control, and they needed so time to realize that it was the opposite trend that was taking its steady course.

Between 1991 and 2001, crime experts extended many explanations for this aberrant trend of crime decline. Here are a few of the explanations with frequency of citations in the media:

1. Innovative policing strategies:  52 citations

2. Increased reliance on prison: 47

3. Changes in crack and other drug markets: 33

4. Aging population: 32

5. Tougher gun-control laws: 32

6. Strong economy: 28

7. Increased number of police force: 26

8. Increase use of capital punishment: 24

9. Concealed-weapon laws

10. Gun buybacks policies…

Only 3 of the above 10 explanations had significant effects on crime decline, mainly factors 2, 3, and 7.

There are strong correlation, if not causative explanation, among the trends of increased reliance on prison, prison duration, increase conviction rates and the number of law and order effective in order to round-up, capture, process, and prosecute criminals.

Consequently, it can be said that the increase in police forces was associated with a political policy of increasing conviction rates and expanding the prison system. These factors accounted for almost one-third of the crime drop.

In that period, cocaine and heroine prices dropped, and it was no longer worth sacrificing years in prison for small returns on crimes…

The main factor that was behind the decline and accounted for two-third was never mentioned or even contemplated.

This factor needed about 17 years of incubation (gestation) before it generated its powerful effect, and it is the legalized abortion law that took effect in 1973 in all US States.

A few large cities in States such as New York, Illinois, California… that had legal abortion laws before 1973, all had witnessed decline in crime rates before all other States.

All those unwanted children, born from single mothers or living in single families in poor neighborhoods and uneducated parents, were not born and had not to be raised to emulate their predecessors, as highly potential criminals in the waiting and the making.

That is what the analysis of Steven Levitt showed from torturing huge data-bases on the subject. Read Freakonomics.


adonis49

adonis49

adonis49

April 2019
M T W T F S S
« Mar   May »
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930  

Blog Stats

  • 1,333,132 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 682 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: