Adonis Diaries

Archive for May 7th, 2019

What is it: Religious freedom?

Religious freedom is Not about “religious comfort” in the way you want to practice your world view.

If government should protect my right to practice my religion, it does Not follow it is society’s obligation to make that practice easy or carefree.

If a State separate religion from civil laws, it means that the State is Not permitting its civil servants to actively support religious political parties during election periods.

If you cannot swallow the fact that civil laws are prime in your society, we also cannot swallow you insistence on practicing religious laws that are out of date and disturbing the cohesion in a society.

If your faith prevents you from sitting on an airplane next to a woman who isn’t your wife, then move to another seat.

If your faith tells you you can’t go to the same bathroom with some people, then figure out how to order your life so that you use the bathroom in a place that seems appropriate for you.

If your faith tells you you can’t sell wedding cakes to certain people, don’t go into the business of selling wedding cakes.

If you want to enforce your women in the house to wear the veil outside, don’t make them wear suffocating dresses in hot weather or wear dangerous swim suit for swimming.

If you fast during Ramadan, you don’t have to lambaste anyone else for refraining from fasting.

Practice your religious belief in the confinement of your house and no need to preach the practices of your religious sect.

You are Not a physically handicapped person and we are Not obligated to satisfy your mental handicaps

Advertisements

Articles by Leader Antoun Saadi

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 8 hrs

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] لعلّ أعظم فئات الشعب استحقاقاً للحقارة، هي الفئات التي لا تقتصر على العمل الضروري الحر في عملها ضد مصلحة الأمة، بل تتعدى ذلك إلى تنظيم العمل المجموعي لخدمة القضايا الرجعية والمصالح الأجنبية المرتبطة بها فتُنشىء التشكيلات شبه الوطنية وشبه القومية وتسمّيها “منظمات”،

وتبتدىء تبث في الشباب الذين تجمعهم باسم “الوطن” الطائفي و”القومية” الدينية أو اللغوية روح الغايات الملتوية، وتزّيف لهم المبادىء وتشوِّه القيم،

وتقدم لهم عقائد مزيفة تَسجن نفوسهم في قوالبها، وتُنشىء لهم حول الحقارة التي تتمرغ فيها وتنزل في مهاويها، هالةً من المجد المزيَّف تخدع الشباب وتغرر بهم فيندفعون، بما في طبيعتهم السورية من نُبلٍ وخير، وراء سراب العقائد الزائفة والمبادىء المنتحلة، وينحدرون إلى حضيض المثل السفلى والقضايا الخسيسة وهم يظنون أنهم يرتقون إلى قِنَنِ المجد! […]


[…] بينما كانت جريدة الوحدة اللبنانية تعلن أنه إذا اقتصر زعيم الحركة القومية الاجتماعية على لبنان فالشباب اللبناني (أي الماروني في عرفهم) يكون مستعداً للسير بقيادته،

كان “رئيس الكتائب اللبنانية الأعلى” يُعلن في خطاب أو تصريح في بكفيا، أنه يجب كسر رأس أنطون سعاده لإنقاذ لبنان الحزبية والطائفية من دعوته القومية الاجتماعية،

ولم تكتفِ هذه التشكيلات بذلك، بل قامت تشوِّه البلاد والقومية اللتين حَيِيَ فيهما السوريون الذين يشكلون أمّة حية عظيمة ومنهم آباء الموارنة وأجدادهم العظماء،

وأخذت تبث بترتيب روح الكره للاسم السوريّ الجميل العظيم،

وتعلِّم كره لبنان السوري القومية الاجتماعية، وتحبيب لبنان الأجنبي الثقافة،

ولكي تضلِّل اللبنانيين وتخدعهم صارت تسمّي الثقافة الأجنبية الغريبة عن النفس السورية وأصولها الثقافية العريقة: اقتراباً من الغرب والثقافة الغربية أي اقتراباً من حالة التقدم الغربي،

مع أنّ الحقيقة هي بالعكس، اي أننا لا يمكننا أن نضاهي الأمم الغربية المتقدمة المتفوقة إلا بوعي حقيقتنا السورية الأصلية واستخراج نهضتنا من روح أمتنا ومواهبها كما ينص المبدأ الأساسي السابع من مبادىء النهضة السورية القومية الاجتماعية.
سعاده

صناعة العقائد المزيفة (1) مثالب الذل والخداع
الجيل الجديد، بيروت، العدد 16، 1949/4/27
#إضاءة_اليوم


adonis49

adonis49

adonis49

May 2019
M T W T F S S
« Apr   Jun »
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

Blog Stats

  • 1,291,449 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 668 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: