Adonis Diaries

Archive for September 2019

Sequelles des accidents vasculaire: Agraphie, alexie...?

What I am reporting is Not from any medical journal, but what the author Charif Majdalani described in his book “L’empereur a pied

The father Fayez Jbeili, a big shot in commerce and with vast relations with the trade industry and political people, suffered a vascular accident.

Months after this health problem, Fayez reported to his confident of drive Lotfi, and nobody else, Not even to his wife or children, what he remember:

“En sortant de son bureau, il avait eprouve’ de l’etourdissement, puis une violente douleur a la tete, et puis plus rien. Il ne se rappela jamais avoir pris la voiture, les urgences. Il avait ete’ ballotte’ dans des histoires sans noms, ou’ se metaient les figures de son frere Naufal et de son fils cadet Raed. ”

During 18 days, Fayez regained a semblance of consciousness, not comprehending where he is or what he was doing, or the direction of his bed and where he was sleeping. His perception of space was perturbed and he had to sleep it.

It was extremely hard to speak or do any gesticulation., it was as hard as moving a mountain, but he was angry. Fayez could no longer recognize letters, characters or numbers: he reverted to an analphabet.  All the languages that he was conversant in were foreign to him. And he could no longer write anything.

Any kinds of computation was out of his scope. Actually, when he looked at dailies, he felt terrible dizziness. A mirror that vibrated engendered dizziness.

Months later, Fayez took the habit of returning to his various enterprises: he faked to be busy and asked his directors to read and sign the documents. Ideas and thinking were exercises that involved all his body that he could Not shoulder.  Thus, instead of remaining in one place, Fayez would go on “inspection” tours, faking that he is pretty normal and aware of the difficulties of his business.

Many directors and comtables became rich at his expenses and the competitors were arranging and waiting to take over many of Fayez businesses.

One day, while being driven by Lotfi, Fayez recognized the big characters of a few shops. He then managed to read the big characters in the dailies, but Not the smaller ones.

By the by, Fayez got aware of what his elder son, his lawyer and the two mafia persons associated with him (Chalala and Johnny Isa) were fomenting to out him on the ground of senility.

The two mafia characters were beaten badly and the lawyer was precipitated from his building. One militia politician called him up to to express his disapproval and Fayez retorted that these are the proper punishment for setting a son against his father.

Advertisements

Consequence of Israel pre-emptive war on Lebanon in June 2006

Israel launched a pre-emptive war on Lebanon in 2006 that lasted 33 days. Monstrous infrastructure devastation ensued that cost Lebanon $15 bn.

2,000 Lebanese died and four fold were injured and handicapped. Israel lost thousands of its soldiers, on land and on sea, and a third of Israel population were incarcerated in shelters for the duration.

Supposedly, Israel was attacking Hezbollah, but every region in Lebanon was hit with fighter jets bombs and missiles. In the last day of the ceasefire, Israel dropped million of cluster bombs delivered to it from Scottish manufacturers and weapon reserved by order of Blair PM. 13 years later, many civilians are killed or handicapped from these cluster bombs.

1,5 million Lebanese civilians took refuge inside Lebanon or in Syria and 200,000 left to overseas  countries to start a new life.

over 30,500  houses were demolished and 350 towns terribly devastated.

16 main hospital knocked down and 15% of schools targeted.

120,000 public servants were out of work in 33 days.

91 main bridges bombed and 650 km of road damaged

92,000 trees lost.

Once the cease fire was declared on July 15, almost all southern citizens returned immediately, using makeshift bridges to reach their towns and homes.

The Government had warn them Not to return on the excuse of fear of “Not exploded bombs”, but they did return and won the war: Israel wished the south be vacated by its inhabitants and this project failed miserably.

A few Gulf States tried to be forgiven by their support of Israel war and tried a reconstruction of Lebanese towns and bridges.

Since 2006, Israel population and army declined to go to war on Hezbollah: this horror fiasco is still in their psychic, as well of the experience of living in shelter.

I did write my diary of this war and how the Lebanese behaved.

Popular sayings of around the globe on the Jews.

From Armenia, Roman, Bulgaria, Ukraine, Greece, Russian, Serbia…

Basically, when the Jews monopolize the printing of money in a country, no grass will take root.

People build and then the Jews follow to demolish

Until Israel was “created”, all the western colonial powers, including Russia, wanted to chase out the Jews from their midst.

That is why they created a “homeland” for the Jews in Palestine: basically, a mercenary State with objective to block all daily trade and communication among the one people in the Near-East.

أمثال تاريخية لشعوب حول العالم بحق اليهود .

1.( مثل أرمني ) : اليهودي إذا لم يجد هناك من يقتله ، يقتل أباه .

2.( مثل آشوري ) : للشيطان وجوهٍ عديدة ، إحداها وجه يهودي .

3.( مثل روماني ) : إذا باض الديك البيض ، عندئذ يصبح اليهودي إنساناً .

4.( مثل بلغاري ) : هناك حيث وطئت قدم اليهودي ، لن تنبت الحشائش .

5.( مثل يوناني ) : إذا تحدث اليهودي عن السلام ، فأعلم أن الحرب قادمة .

6.( مثل أوكراني ) : الدجاجة ليست من الطيور التي تطير ،
واليهود ليسوا من البشر .

7.( مثل روسي ) الضيف الذي يأتي من دون دعوة ، هو حتماً يهودي .

8.( مثل صربي ) : يبني الناس ، و يخرب و يحطم اليهود .

9.( ويقول فيكتور هيغو ) : اليهود مروا من هنا .. يعني كل شيء خراب.

*لا تجتمع كافة الأمم على كذب وظلم إنَّما يصفون حقيقة بني صهيون !!

What is more potent for crimes against humanity? The UN rights of laws or national laws in the case of Lebanese traitor Amer Elias Fakhoury?

جرائم الفاخوري ،بين قانون العقوبات اللبناني و القانون الدولي الانساني

تسمرت البلاد دهشةً على مدى الايام المنصرمة امام تسلل العميل عامر الياس الفاخوري الى لبنان عبر مطار بيروت تسللا مشرعنا،

من خلال المساعدة اللوجستية التي سبقت و مهدت لعودته، بإسقاط العقوبةالتي قضت عليه بها المحكمة العسكرية الدائمة بجناية الاتصال بالعدو و التعامل معه ،و من خلال استرداد او الغاء وثيقة الإتصال الصادرة بحقه عن مخابرات الجيش اللبناني، و التي تصدر عادة بحق العملاء نظرا لخطورتهم امنيا،

وفي قراءة للمشهد العام في البلاد يتضح وجود انقسام غير معلن بين من يعتقد مطمئنا بأن قضية العميل الفاخوري بحكم المنتهية استنادا الى فكرة سقوط العقوبة المحكوم بها عليه من المحكمة العسكرية بمرور الزمن ، و لكن دون المجاهرة بهذا الاطمئنان الذي يخفي رغبة في افتتاح مسار فعلي لتسوية اوضاع العملاء، و بالتالي تشريع ابواب عودتهم

و بين غاضب و مستنكر لهذا التسلل، و رافض للتسليم بفكرة سقوط العقوبات عن العملاء، و امكانية عودتهم الى لبنان على الرغم من خيانتهم الوطن و تعاملهم مع العدو ،و التنكيل باللبنانيين ابان فترة الاحتلال الصهيوني

على هذا الأساس تجري مقاربة المسألة من زاويتين مختلفتين، و لكن حتى اللحظة لم يقدم اي من المتصدين لمقاربة هذه القضية ، موقفا حقوقيا حاسما بالاستناد الى نص قانوني واضح ، فسقوط العقوبات بمرور الزمن هو امر مرعي الإجراء و متعلق بالنظام العام الذي لا تجوز مخالفته

ورفض الخيانة و استنكار الصفح عن العملاء امر تفرضه مباديء الولاء للوطن و احترام سيادته و عزته واحترام عذابات الاسرى و تضحيات الشهداء

إلا ان المسألة المثارة لا تندرج تحت اي من العنوانين السابقين و لا ينبغي تناولها في ضوء اي منهما نظرا للاسباب التالية:

صحيح ان العميل عامر الفاخوري مدان بجرم الاتصال بالعدو ،وصحيح ايضا ان الحكم الصادر بحقه عن المحكمة العسكرية مضى على صدوره اكثر من عشرين عاما

ولكن الصحيح ايضا ان العميل الفاخوري تجند في صفوف العدو و حمل السلاح على لبنان ، و تلك جرائم جرى النص عليها في الفصل المتعلق بالجنايات الواقعة على امن الدولة في المواد ٢٧٣ و ما يليها من قانون العقوبات اللبناني

ان العميل الفاخوري تولى فضلا عن دوره الخياني و الأمني في ميليشياالعملاء،مسؤولية معتقل الخيام الذي ارتكبت فيه على يد العميل المذكور و تحت اشرافه أبشع اشكال التنكيل و التعذيب و القتل بحق الأسرى اللبنانيين المقاومين و بحق المعتقلين و المحتجزين المدنيين

و الأسرى بالمعنى المقصود في نص المادة الرابعة من اتفاقية جنيف الثالثة هم الذين ينتمون الى مجموعة من الفئات المحمية بالاتفاقية، بينها اعضاء حركات المقاومة وفقا لنص الفقرة ٢ من المادة الرابعة ،

و في البروتوكول الملحق باتفاقية جنيف جرى التوسع في تعريف اسير الحرب تبعا لإضفاء صفة النزاع المسلح الدولي على حروب التحرير الوطني
وقد حظرت اتفاقية جنيف الثالثة في المادة ١٣ منها تعذيب و اساءة معاملة الاسرى، و الحط من كرامتهم الانسانية و ممارسة الاعمال المفضية الى الموت عليهم

اما الجرائم ضد الانسانية التي حظرتها المواثيق و الاتفاقات الدولية ذات الصلة و عددتها على على سبيل المثال لا الحصر فقد شملت : الاعتداء على الحياة و السلامة البدنية و بخاصة القتل بجميع اشكاله و المعاملة القاسية و التعذيب ،اخذ الرهائن، الاعتداء على الكرامة الشخصية و المهينة للكرامة…

ان توصيف الأفعال الجرمية التي ارتكبها العميل الفاخوري تقع ضمن دائرة الأفعال المحظورة بموجب الاتفاقيات الدولية على النحو المبين آنفا ،و هي جرائم حرب وقعت على اسرى لبنانيين مقاومين ، وجرائم ضد الانسانية ارتكبها بحق المدنيين من عائلات المقاومين ، من خلال اعتقال اباء او اخوة او اخوات او امهات او بنات او زوجات الأسرى المقاومين و تعذيبهم بالتزامن و على مرأى بعضهم بعضا بهدف كسر ارادات المقاومين و الحط من كرامتهم الانسانية ،

و فضلا عن اكتساب العميل جنسية العدو، و بمعزل عن رفض او قبول فكرة سقوط العقوبة الصادرة بحقه ، فإن العميل الفاخوري تنطبق عليه صفة مجرم الحرب الذي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية على النحو المعرف في اتفاقيات جنيف المتعلقة بحماية المدنيين زمن الحرب و بحظر انتهاكات الحقوق الانسانية للمتحاربين، و بحماية الأسرى و حقوقهم المكرسة بالاتفاقيات الدولية
ولبنان دولة موقعة على اتفاقيات جنيف اضافة الى البروتوكولين الإضافيين لهذه الاتفاقيات المعقودة في ١٢-٨-١٩٤٩ وهي بالنسبة للدولة اللبنانيةليست عرفا دوليا واجب التطبيق فحسب، بل هي جزء لا يتجزأ من المنظومة التشريعية اللبنانية،و سندا لمبدأ تطبيق القاعدة الأسمى ،

فإنها تسمو على التشريع الداخلي و تتقدم في التطبيق على القوانين العادية، وفي حال التعارض بين نص المعاهدة الدولية و التشريع الداخلي يجري اهمال نص القانون الداخلي و اعمال نص المعاهدة،

و لايغيب عنا في سياق البحث ان البروتوكول الأول من البروتوكولين الإضافيين لاتفاقيات جنيف انصب هدفه تحديدا على “حماية ضحايا المنازعات الدوليةالمسلحة، ويسري على المنازعات المسلحة التي تناضل بها الشعوب ضد التسلط الاستعماري و الاحتلال الاجنبي و ضد الأنظمة العنصرية، وذلك في ممارستها لحق الشعوب في تقرير المصير”

الأهم من كل ما تقدم هو ان الجرائم التي ارتكبها العميل عامر الفاخوري باعتبارها جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية لا تسقط بمرور الزمن بالاستناد الى نصوص اتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب و الجرائم المرتكبة ضد الانسانية التي نصت صراحة على ما يلي:

“الديبـــاجة
إن الدول الأطراف في هذه الاتفاقية:
إذ تشير إلى قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة 3 (د–1) المتخذ في 13 شباط / فبراير 1946
و170 (د–2) المتخذ في 31 تشرين الأول / أكتوبر 1947 بشأن تسليم ومعاقبة مجرمي الحرب، وإلى القرار 95 (د–1) المتخذ في 11 كانون الأول / ديسمبر 1946 والذي يؤكد مبادئ القانون الدولي المعترف بها في النظام الأساسي لمحكمة نورمبرغ العسكرية الدولية، وفي حكم المحكمة، وإلى القرارين 2184 (د–21) المتخذ في 12 كانون الأول / ديسمبر 1966 و2202 (د–21) المتخذ في 16 كانون الأول / ديسمبر 1966، اللذين نصا صراحة على إدانة انتهاك حقوق سكان البلاد الأصليين الاقتصادية والسياسية من ناحية، وإدانة سياسة الفصل العنصري من ناحية أخرى، باعتبارهما جريمتين ضد الإنسانية.

وإذ تشير إلى قراري المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة 1074 دال (د–39) المتخذ في 28 تموز / يوليه 1965 و1158 (د–41) المتخذ في 5 آب / أغسطس 1966 بشأن معاقبة مجرمي الحرب والأشخاص الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية،

وإذ تلحظ خلو جميع الإعلانات الرسمية والوثائق والاتفاقيات، المتصلة بملاحقة ومعاقبة جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، من أي نص على مدة للتقادم.

وإذ ترى أن جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية هي من أخطر الجرائم في القانون الدولي.
واقتناعاً منها بأن المعاقبة الفعالة لجرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية عنصر هام في تفادي وقوع تلك الجرائم وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية وتشجيع الثقة وتوطيد التعاون بين الشعوب وتعزيز السلم والأمن الدوليين.

وإذ تلاحظ أن إخضاع جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية لقواعد القانون الداخلي المتصلة بتقادم الجرائم العادية، يثير قلقاً شديداً لدى الرأي العام العالمي لحيلولته دون ملاحقة ومعاقبة المسؤولين عن تلك الجرائم.
وإذ تدرك ضرورة ومناسبة القيام، في نطاق القانون الدولي وبواسطة هذه الاتفاقية، بتأكيد مبدأ عدم تقادم جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، وبتأمين تطبيقه تطبيقاً عالمياً شاملاً.

قد اتفقت على ما يلي :
المــادة الأولى
لا يسري أي تقادم على الجرائم التالية بصرف النظر عن وقت ارتكابها:
(أ) جرائم الحرب الوارد تعريفها في النظام الأساسي لمحكمة نورمبرغ العسكرية الدولية الصادر في 8 آب / أغسطس 1945، والوارد تأكيدها في قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة 3 (د–1) المؤرخ في 13 شباط / فبراير 1946 و95 (د–1) المؤرخ في 11 كانون الأول / ديسمبر 1946، ولا سيما
” الجرائم الخطيرة ” المعددة في اتفاقية جنيف المعقودة في 12 آب / أغسطس 1949 لحماية ضحايا الحرب.
(ب) الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية، سواء في زمن الحرب أو زمن السلم، والوارد تعريفها في النظام الأساسي لمحكمة نورمبرغ العسكرية الدولية الصادر في 8 آب / أغسطس 1945، والوارد تأكيدها في قراري الجمعية العامة للأمم المتحدة 3 (د–1) المؤرخ في 13 شباط / فبراير 1946 و95 (د–1) المؤرخ في 11 كانون الأول / ديسمبر 1946، والطرد بالاعتداء المسلح أو الاحتلال، والأفعال المنافية للإنسانية والناجمة عن سياسة الفصل العنصري…

المــادة الثانية
إذا ارتكبت أية جريمة من الجرائم المذكورة في المادة الأولى، تنطبق أحكام هذه الاتفاقية على ممثلي سلطة الدولة وعلى الأفراد الذين يقومون، بوصفهم فاعلين أصليين أو شركاء، بالمساهمة في ارتكاب أية جريمة من تلك الجرائم أو بتحريض الغير تحريضاً مباشراً على ارتكابها، أو الذين يتآمرون لارتكابها، بصرف النظر عن درجة التنفيذ، وعلى ممثلي سلطة الدولة الذين يتسامحون في ارتكابها.

المــادة الثالثة
تتعهد الدول الأطراف في هذه الاتفاقية باتخاذ جميع التدابير الداخلية، التشريعية أو غير التشريعية اللازمة لكي يصبح في الإمكان القيام، وفقاً للقانون الدولي، بتسليم الأشخاص المشار إليهم في المادة الثانية من هذه الاتفاقية.

المــادة الرابعة
تتعهد الدول الأطراف في هذه الاتفاقية بالقيام، وفقاً للإجراءات الدستورية لكل منها، باتخاذ أية تدابير تشريعية أو غير تشريعية تكون ضرورية لكفالة عدم سريان التقادم أو أي حد آخر على الجرائم المشار إليها في المادتين الأولى والثانية من هذه الاتفاقية، سواء من حيث الملاحقة أو من حيث المعاقبة، ولكفالة إلغائه أنى وجد”

في ضوء ما تقدم يصبح البحث في مسألة مرور الزمن على جرائم العميل عامر الفاخوري ضربا من ضروب العبث ،و خارج اي سياق قانوني، اذ من واجب الدولة اللبنانية و ليس فقط من حقها، الشروع في توجيه الاتهام اليه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، وعليها تقع مسؤولية اعتقاله و محاكمته بمواد الاتهام، ولا يعفيه من ذلك اكتسابه اي جنسية اخرى لأن مجرمي الحرب يحاكمون على جرائمهم بغض النظر عن جنسياتهم

بل وأكثر من ذلك فإن عدم قيام الدولة اللبنانية باعتقاله و محاكمته و معاقبته بوصفه مجرم حرب يعتبر اخلالا بالتزاماتها الدولية في مكافحة جرائم الحرب و الجرائم ضد الانسانية
وجيه زغيب
محام و باحث

A short list of Lebanese agents who served Israel’s occupation in South Lebanon

For 25 years, Israel occupied South Lebanon and used many Lebanese to work for maintaining its occupation and humiliation of the people. These agents/traitors tortured and assassinated Lebanese and even in the many prisons, particularly in the Khyam infamous prison.

There are about 3,000 of such agents who fled to Israel after it withdrew without conditions in May 24, 2000. Many obtained Israel passports and settled in other countries. About 250 of them have returned lately to Lebanon, supposedly because their names were erased from the registry of agents and Not facing the judiciary.

Note 1: My strong impression is that those returning are mostly from South Lebanon, and one political party is expecting to win an extra deputy in the next election, if they don’t lose a couple of deputies from their immature scheme. The Lebanese people got outraged at the return of the infamous traitor Amer Fakhoury who ran the Khyam prison and the exaction he submitted the Lebanese prisoners there for many years.

Note 2: We still have many traitors who collaborated with Israel during the civil war and occupation, and they hold political positions in the parliament and the government.

هذه أسماء عملاء اسرائيل الستين الذين يريدون مسحها من قائمة المحاكمة
من هو خلف هذه القضية ……….

انشرو صور العملاء
و كل المعلومات
يتزامن كشف الأسماء مع المعلومات التي تحدّثت أمس عن مسعى يجري في لبنان لتنظيف سجلات 60 عميلًا.

اللائحة الكاملة لهؤلاء العملاء المشطوبة أسماؤهم:

فرج يوسف البرجي ـ والدته جليلة ـ مواليد دير ميماس 6/1/1965 وسكانها رقم السجل 16.
جورج يوسف المرجه ـ والدته جليلة الغندور ـ مواليد دير ميماس 1973 وسكانها ـ رقم السجل 16.
فادي حبيب الغفري ـ والدته روز غفري ـ مواليد صيدا 1966 وسكان علما الشعب سابقاً ـ رقم السجل 54 علما الشعب.
طوني ملحم أسعد عنيد ـ والدته المازة أسعد ـ مواليد عيشية 1955 وسكانها ـ رقم السجل 100.
جرجس موسى القسيس ـ والدته نزهة ـ مواليد علما الشعب 1951 وسكانها ـ رقم السجل 10.
إيلي نايف الشماس ـ والدته بسمة ـ مواليد مجدليون 1965 وسكانها ـ رقم السجل 29.
نوال فرنسوا عبود ـ والدتها أمال الخوري ـ مواليد الخيام 22/12/1964 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 29 الخيام الشمالي.
شارل الياس أبو راشد ـ والدته ريا ـ مواليد جزين 1965 ـ رقم السجل 599.
تمام الياس عوض ـ والدتها جميلة ـ مواليد رميش 1958 وسكانها سابقاً ـ رقم 86.
ربيع اسكندر طانيوس ـ والدته تمام ـ مواليد رميش 1976 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 86.
عامر الياس الفاخوري ـ والدته جوزفين أبو كسم ـ مواليد مرجعيون ـ 1963 ـ رقم السجل 17 / الجديدة/ حي السراي.
تريز فارس عون ـ والدتها مريم ـ مواليد رميش 1969 ـ وسكان ميس الجبل سابقاً ـ رقم السجل 89.
حنا شبيب أسعد الحاج ـ والدته وردة ـ مواليد رميش 1964 ـ رقم السجل 89.
لودي مخايل لوقا ـ والدتها فهدة ـ مواليد دبل 1967 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 134.
هاني يوسف عنتر دياب ـ والدته نجاة خريش ـ مواليد عين أبل 1960 وسكانها ـ رقم السجل 43 / الدير.
طوني أسعد نصر ـ والدته دلال عون ـ مواليد العيشية 1975 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 62.
ريمون جميل أبو عزى ـ والدته سعدى ـ مواليد رميش 1964 وسكانها ـ رقم 51.
طانيوس مارون ضاهر ـ والدته توفيقة ـ مواليد درب السيم 1974 وسكان دير ميماس سابقاً (يعرف بطوني) ـرقم السجل 68.
كوزيت ميشال الأشقر ـ والدتها عائدة حداد ـ مواليد دير ميماس 1980 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 68 درب السيم.
كميل حنا حداد ـ والدته وردة ـ مواليد يارون 1959 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 31.
وسيم خليل عون ـ والدته ميلادة يوسف ـ مواليد العيشية 1953 ـ وسكانها ـ رقم السجل 61.
أنطونيت شكري حرفوش ـ والدتها بدر ـ مواليد العيشية 1951 ـ وسكانها ـ رقم السجل 61.
جورج قيصر الزغبي ـ والدته بديعة ـ مواليد مجدل الكورة 1945 ـ رقم السجل 39 / مجدل الكورة.
سامي جورج سليمان الحاصباني ـ والدته معرفة الحرشاوي ـ مواليد دير ميماس 1972 وسكانها ـ رقم السجل 17.
بشارة نجيب بشارة ـ والدته جوليات ـ مواليد يارون 1973 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 45.
جاكلين نجيب بشارة ـ والدتها جوليات ـ مواليد يارون 1973 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 45.
حياة منصور منصور ـ والدتها عفيفة سعد ـ مواليد رميش 1974 وسكانها ـ رقم السجل 45 يارون.
ميلادة سعد سعد ـ والدتها عفيفة سعد ـ مواليد القليعة 15/12/1977 وسكانها سابقاً ـ رقم السجل 27.
جوجس يوسف الياس ـ والدتها جاكلين الخوري ـ مواليد بكيفا الشوف 1969 وسكان برج الملوك سابقاً ـ رقم السجل 27 بكيفا.
صباح خليل أسعد ـ والدتها ماري زيدوني ـ مواليد عازور 1966 وسكانها ـ رقم السجل 245.
انطوان توفيق بو منصور ـ والدته فحطة بو نصار ـ مواليد حيطورة 1961 وسكان جزين ـ رقم السجل 245.
وسام عيسى اللقيس ـ والدته نهاد زعرب ـ مواليد علما الشعب 1971 وسكانها ـ رقم السجل 10.
سافيو سعيد جليان ـ والدته منيرفا رزق ـ مواليد القليعة 1964 وسكانها ـ رقم السجل 61.
علي غزي فرج ـ والدته زاهرة عباس ـ مواليد بنت جبيل 1981 وسكانها ـ رقم السجل 153.
حسن غازي موسى حسن فرج ـ والدته زاهرة عباس ـ مواليد بنت جبيل 1968 وسكانها ـ رقم السجل 153.
عماد عدنان العباني ـ والدته عفاف سويد ـ مواليد الخيام 1969 وسكانها ـ رقم السجل 140/115.
أحمد حبيب دباجة ـ والدته رمزية ـ مواليد بنت جبيل 1958 وسكانها ـ رقم السجل 276.
عباس علي الميليجي ـ والدته نجيبه عطايا ـ مواليد الناقورة 2/1/1078 وسكانها ـ رقم السجل 15.
محمد عمر نبعه ـ والدته مرة ـ مواليد شبعا 1969 وسكانها ـ رقم السجل 195.
محمد أحمد سعيد ـ والدته عونا ـ مواليد كفرشوبا 1958 وسكانها ـ رقم السجل 72.
ناظم محمد عبد العال ـ والدته فاطمة شبلي ـ مواليد كفر شوبا 1958 وسكان حلتا ـ رقم السجل 5.
أمين كامل ابراهيم ـ والدته مسعودة ـ مواليد كفر حمام 1949 وسكانها ـ رقم السجل 64.
علي حسن نجم ـ والدته مريم جمعة ـ مواليد الهبارية 5/4/ 1959 وسكانها ـ رقم السجل 78.
علي مصطفى قاسم نبعة ـ والدته آمنة ـ مواليد شبعا 1960 وسكانها ـ رقم السجل 154.
أحمد عارف فارس ـ والدته زهية زايد ـ مواليد سريج 1966 وسكان السريرة ـ رقم السجل 4.
أسعد سعيد الشوفي ـ والدته زهية مرداس ـ مواليد شويا 1959 وسكانها ـ رقم 76.
عدنان فارس سليقا ـ والدته كاملة ـ مواليد فرديس 1964 وسكان صيدا ـ حارة صيدا ـ رقم 15.
وسام هني بدر ـ والدته نبيهة ـ مواليد حاصبيا 1978 وسكانها ـ رقم السجل 347.
سامر علي أبو ترابي ـ والدته أكابر أبو سعد ـ مواليد حاصبيا 4/1/1971 وسكانها ـ رقم السجل 18.
نجلاء الشحرور (سورية) ، مواليد 1969.

#افضح_عميل
#محكمة_الشعب

 

My Speech

Of Shahd Abusalama for London Rally in Support of Palestinians’ Rights to Exist, Resist and Return

21414869_10155748833694312_6930640179954932842_o

During a #StopArmingIsrael protest during a week of action against DSEI arms fair in September 2017. Photo by David Dinis Photography

My name is Shahd Abusalama and I’m a 3rd generation Palestinian refugee, born and raised in Jabalia Refugee Camp, northern Gaza.

I’m standing here with so many Palestinians, born in Palestine and in exile, to tell the “founding Zionists” of Israel who assumed that the old will die and the young will forget, that we will not forget Palestine, and we will never surrender our fundamental rights to exist, resist and return.

We stand representative of many indigenous communities who faced various forms of oppression across the history of European colonialism and imperialism, to remind the world that settler colonialism is not a culture of the past, but a current reality that we have lived and defied from America, Australia and Ireland to Palestine.

My grandmother described a peaceful childhood in green fields of citrus and olive trees in our village Beit-Jirja. This life, the tastes, the sounds and the smells remained fixated only in her memories as Beit Jirja was dismantled alongside other 530 villages and towns that were depopulated and destroyed by Zionist thugs in 1948.

For Palestinians, the Nakba was never a one-off event that happened in 1948. Israeli colonial oppression has never stopped and many Palestinian communities within Israel, including the people of Khan Al-Ahmar, are still fighting against their ethnic cleansing as we stand here.

My grandparents are present today more than ever as we mark the 71st anniversary of the ethnic cleansing of Palestine, for what happened then is why I was born in Jabalia with a gun pointed at my head.

During my mother’s labour, Israeli soldiers disrupted her way to Jabalia UNRWA Clinic as they forced a curfew that indoctrinated to shoot any moving being. Shooting to kill was common in the 1st Intifada when I came to life, and is a common practice now.

We saw it in the shooting and maiming of Gaza’s Great Return March protesters who stood with their bare chests against Israeli snipers to claim their humanity and to bring their right of return, an issue that Israel firmly rejected across the past 7 decades on racist grounds, to the centre of political debate.

Their cries for justice come amidst US-Israeli attempts to push the right of return and Jerusalem “off the table”. It is time that we call those world leaders what they are: racist trolls. It is time to stand firm in our support of the Palestinian right of return, as without justice, there will be no meaningful peace.

Palestinians in the Gaza Strip just survived another a 3-day deadly Israeli attack last weekend, which claimed 25 lives, including two pregnant women, two toddlers and a 12 year old child.

While world news was quick to move on after the truce was announced, Palestinians in the Gaza Strip returned to a daily struggle for survival while more deadly violence is expected at any moment. That’s how my family welcomed Ramadan. Following the truce, I heard my parents calling relatives and friends and saying, “glad you survived” before continuing “Ramadan Kareem”.

Imagine living in an open-air prison where there is constant presence of death, and fear of walls falling inwards. This fear of being uncertain about anything, including your own life, even while in your home, is terrifying. This is what 2 million people faced last weekend as they are besieged by Israeli weaponry from air, land and sea, turning Gaza into a laboratory for its lethal arms, which Israel markets as ‘battle-tested’ in notorious arms fairs around the world, such as DSEI which London is hosting again this year.

It is not a coincidence that Gaza comes under attack during Israeli elections over and over again. Those elections are led by criminals using Palestinian children’s blood to win popular support.

Meanwhile, the world is about to celebrate Eurovision in Israeli Apartheid on top of an ethnically-cleansed Palestinian land, a show whose whole purpose is to expose Israel’s ‘prettier face’ while deflecting global attention from its daily crimes against the Palestinians. Shame on all contestant countries, all the participants and audiences if they still support Eurovision in Israel while our victims’ blood haven’t dried.

This is nothing new. This is our decades-long lived experience that is normalized by a dominant media discourse that finds it comfortable to avoid addressing the power imbalance between the occupier and the occupied, to remove the context of settler colonialism and reduce it to conflict, effectively demonizing Palestinians and their legitimate struggle against their systematic dehumanization.

Our injustice is also normalized by tax payers whose money is paid as military ‘aid’ for Israel, by politicians who suddenly fall short on words of condemnation once the perpetrator is Israel, by international institutions doing business with Israel or corporations that enable Israeli crimes, by Muslims of the world who normalize relations with Israel and buy Israeli dates merged with our pains of loss and dispossession, by Zionist Jews and Christians who support the uninterrupted process of ethnic cleansing against the native people of the ‘promised land’ in the name of God.

The best response to such brutality and normalisation is active solidarity!

We have a beautiful demonstration of solidarity today with thousands uniting from different races, religions, genders, professions and cities, to say: we’re not turning our back to the Palestinian people. We know too well that whether Palestine on news headlines or not, Israel is perpetrating violence uninterruptedly.

Every minute, innocent souls are buried, and building that took a lifetime to build are flattened. It is urgent that people of conscience all over the world join in solidarity and resist the collusion of their governments and institutions in this long-standing crime against humanity.

"Night in al-Houla" by Heb Akkad

Al Houla Massacre: From artist perspective

BEIRUT — In the aftermath of the killings of 108 people in the Syrian town of Houla, most of them women and children, Arab artists are starting to produce art to reflect on the massacre that has horrified the world.

For days, Syrian painter Heba Akkad said she could only think about Houla.

“I really tried to paint something else but I couldn’t,” Akkad said. Her piece, “Night in al-Houla,” uses a bit of red, a color not often used in her work, and contains faces of people from the town.

“When the piece was exhibited in one of the galleries in Amman few days ago, a woman came by and told me, ‘You should paint something more cheerful.’ I was in shock.

How can you paint something more cheerful hearing the news from Syria?” Akkad asked.

While Akkad pulled out her paintbrushes, a Jordanian Palestinian hip-hop artist named El-Far3i wrote a song called “Birds of Houla” on a sleepless night.

“I couldn’t stand my silence and the world’s silence,” he wrote on Soundcloud, a website for music uploads.

Both artists focus on children in their works, reflecting the mass outrage at the slaying of youth.

Akkad depicts the face of a child while El-Far3i raps: “Tonight, the smell of blood coming from the north is torturing me / Tonight, children of Gaza and Houla will play together / But I feel that from heaven  / Their eyes are observing me / the observers, shabiha, and envoys.”

Shabiha are armed militias loyal to the government, believed by the U.N. peacekeeping chief to have been behind most of the Houla killings.

The Syrian government says its own investigation has found that armed rebels were to blame for the deaths, a finding a U.S. diplomat called a “blatant lie.”

Note: In the first 2 years, the Syrian regime might have bombed extensively the “rebellious towns”. Later on, they were the extremist ISIS and Al Nusra that did all the horror calamities.

For the record, 10:45 a.m. June 5: A previous version of this post incorrectly gave artist Heba Akkad’s first name as Heb.

ALSO:

Parents renew calls for justice in Mexico daycare fire of 2009

— Rima Marrouch

Image: “Night in al-Houla” by Heba Akkad

 


adonis49

adonis49

adonis49

September 2019
M T W T F S S
« Aug   Oct »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  

Blog Stats

  • 1,346,932 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 690 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: