Adonis Diaries

Archive for September 6th, 2019

 

Hezbollah: Prime gold goose for Rotten Lebanese sectarian leaders

Note: This is very strange: many of my decade-old articles sound very current, as if nothing much changed. I decided to re-edit these articles. This one was posted on my blog in March 28, 2012

Let’s consider for a minute that the military wing of Hezbollah does No longer exists in Lebanon. (Not a chance as our existential enemy Israel exists)

What would the rotten thieves and sectarian militia “leaders” in Lebanon be talking about and commenting to the Lebanese “citizens”?

1.  Would the army of this semi-State of Lebanon respond militarily to the frequent Israeli incursions and transgressions? I think not. On the basis that the Lebanese army is Not equipped to oppose any nth Israel invasion.

If theocratic and apartheid Israel expresses its utter displeasure of the constant criticism of official Lebanese to abide by all UN resolutions concerning vacating occupied lands in Lebanon, Syria, and Palestine…would Lebanon retract when threatened to dire consequences? Probably yes, in a convoluted diplomatic manner.

Would the government in Lebanon impose self-censure on the media to not vehemently denounce Israel? In many instances yes, on the ground that the timing is Not appropriate.

2. Would the other religious sects leaders, other than Hezbollah, desist from amassing arms? Not a chance. Actually, most militias still retained their unsold weapons.

We had two official civil wars and several unofficially recognized internal wars, and all our civil wars objectives were for one religious sect to gain more power and privileges over the others.

3. Would Hezbollah stop being the main social and political weight in Lebanon politics? I think not. The Shiaa represent more than 50% of the population and no biased election law could change this fact in their representation.

4. Would Iran stop being a political presence in Lebanon? I think not.

5. Would Syria stop being the main political presence in Lebanon? I think not. Syria is the main trade exit to our export and has strong presence in Lebanon through many political parties

6. Would the world dignitaries and political leaders keep visiting Lebanon as they are doing now? I think not. Before Hezbollah, the colonial powers just sent emails or lodged phone calls to our government ministers.

Actually, most of the orders from superpower States are sent by SMS to the sectarian leaders, and barely third secretaries troubled himself to pay a visit to Lebanon…

7. Would the sectarian and trade comprador bosses start focusing on the needs and wants of the Lebanese? I think not. Lebanon is a set of monopolies distributed to each sectarian leader and his financial associates.

8. Would electricity be provided? I think not.

Even yesterday, the billionaire Mikati PM has declined the electricity project approved by two governments, simply because he received a project that suits his personal interest…

9. Would potable water flow in our pipes? I think not.

10. Would rotten meat, fish, and outdated imported products stop entering our supermarket and restaurants? I think not.

11. Would the foreign “helpers” (house aids) be imprisoned for invalid papers be treated humanly and not kept in jail for two years...? I think Not

12. Would women accede to the same legal rights as men? Not without a prolonged fight.

13. Would our election laws be reformed toward equitable, just, and fair criteria? I think not.

14. Would our recurring garbage crises be resolved? I think Not

15. Would our economy be treated as a fundamental basis for our survival? I think Not

16. Would our financial situation improve, be reformed and equitable resolution for all citizens be enacted? I think Not

Shall I go on?

Note: Read more https://adonis49.wordpress.com/2010/06/23/myth-this-is-not-the-theme-of-my-stroy/

Advertisements

Late Helene Thomas: divulged the treacherous dealings of US institutions

And what is a NO NO to publish and disseminate to the general public.

She warned us that US and colonial powers were preparing terrorist organizations (Daesh and Al Nusra) to run havoc in the Middle-East.

Image may contain: 1 person, sitting and indoor

Al-amir Chbaro to لبناني عطيق مهاجر Lebanon.O.S.

المرآة التي فضحت الولايات المتحدة الأمريكية والكلام الممنوع من النشر حتى “ماتت “وتركت كلمة ” المنطقة العربية ستزول بالكامل.
المرأة التي فضحت أميركا، وعلاقتها بالإرهاب في الشرق الأوسط


في يوليو الماضي احتفل نادي الصحافة الأمريكي القومي بالذكرى الثانية لرحيل عميدة مراسلي البيت الأبيض، وأول امرأة تتولى منصب رئيس نادي الصحافة الأمريكي، والتي عاصرت أهم رؤساء أمريكا، ورافقتهم وغطت أنشطتهم،

وكانت مع نيكسون في أول رحلة تاريخية للصين، عام 1971، والتي رفضت أن ترافق جورج بوش الابن، وأعلنت رفضها لعبارته الشهيرة: ” إنه يحارب في العراق من أجل الله والصليب ” وقالت: ” بل إنها حرب الشيطان وليست حرب الله “.


هي هيلين توماس، التي ماتت في الخامسة والتسعين، وكانت كما قال تلاميذها في حفل تأبينها: ” أجرأ صحفية في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية “.


توماس قبل رحيلها بعدة أيام، كتبت مقالة خطيرة للنشر في كبريات الصحف الأمريكية، وتم رفضها في حادثة لها للمرة الأولى، مما جعلها تصرخ في محاضرة بنادي الصحافة قائلة: ” اليهود يسيطرون على إعلامنا وصحافتنا ويسيطرون على البيت الابيض “.

وأضافت، أنا لن أغير ما حييت، مؤمنة به؛ الإسرائيليون يحتلون فلسطين، هذه ليست بلادهم. قولوا لهم ارجعوا لبلادكم واتركوا فلسطين لأهلها.
إنني أرى بوادر حرب عالمية ثالثة، طبخت في مطبخ تل أبيب ووكالة الاستخبارات الأمريكية، والشواهد عديدة، أول خطوة ظهور تنظيمات إرهابية ، بدعم أمريكي لا تصدقوا أن واشنطن تحارب الإرهابيين ، لأنهم دمية في أيدي السي آي إيه.

وأضافت، إنني أرى أن بريطانيا سوف تستحضر روح البريطاني ” مارك سايكس ” وفرنسا سوف تستحضر روح الفرنسي ” فرانسوا بيكو ” وواشنطن تمهد بأفكارهما الأرض لتقسيم الدول العربية بين الثلاثة، وتأتي روسيا لتحصل على ما تبقى منه الثلاثة،

صدقوني انهم يكذبون عليكم ويقولون: ” إنهم يحاربون الاٍرهاب نيابة عن العالم وهم صناع هذا الاٍرهاب والإعلام يسوق أكاذيبهم، لأن من يمتلكه هم يهود اسرائيل”.
هذه كلمات هيلين توماس منذ عامين وأعيد نشرها في ذكراها، يوليو الماضي، بالطبع قوبلت بعاصفة هجوم عاتية من اللوبي الصهيوني وطالب نتنياهو بمحاكمتها بتهمة معاداة السامية لكنها رحلت بعد أن قالت الصدق وتلقف كلماتها المخرج العالمي ” مايكل مور ” في فيلم تسجيلي.

مور هو من فضح بوش الابن وعصابته من أصحاب شركات السلاح من اليمين الأمريكي مثل ” ديك تشيني ” و ” كوندليزا رايس ” وحصل فيلمه الشهير فهرنهايت 11/9 على أكثر من جائزة.

ما يهمنا وسط الأحداث الاخيرة، بداية من حادث سقوط الطائرة الروسية التي راح ضحيتها أكثر من مائتي مدني، ثم حادث بيروت الذي خلف عشرات القتلى والجرحى ثم حادث باريس، مرورا بحوادث في العريش، والعراق، وليبيا، وسوريا، أنّ التنظيمات الإرهابية لا يمكن لها أن تقوم بكل هذا العنف البشع بمفردها، وأن هناك أجهزة استخبارات تدعمها، وتشيطنها لتشعل المنطقة وتدفعها لأتون جحيم لا ينطفئ، فتراهم على حافة الفناء.

والفناء هنا يعني تسليم المنطقة للقوى التي خططت، ودعمت، وأشعلت لإزالة القائم وزحزحة المستقر وإزالة المعترف به. وما يُؤكد هذا، كلام ” جيمس وولسي ” رئيس الاستخبارات الأمريكية السابق الذي قال بوضوح: ” المنطقة العربية لن تعود كما كانت، وسوف تزول دول وتتغير حدود دول موجودة “.

نفس المعنى تقريبا قاله ” مارك رجيف ” المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية: ” المنطقة على صفيح ساخن، ونحن لن نسكت، وننسق مع أجهزة الاستخبارات في الدول الكبرى للقضاء على الاٍرهاب، وسوف نتدخل معهم لمحاربة الاٍرهاب حتى لو اندلعت الحروب، لنضمن حماية دولتنا “.

إذن تتحقق نبوءة ” هيلين توماس ” تل أبيب وواشنطن خلقت أسطورة التنظيمات الإرهابية في المنطقة التي خرجت من معامل تل أبيب وواشنطن لتشعل المنطقة والعالم، وتحرك الأنظمة نحو هدف واحد، وإعادة الترسيم وتوزيع النفوذ والغنائم، فماذا انتم فاعلون يا عرب ؟

أعيدوا قراءة مقالات ومحاضرات ” هيلين توماس ” التي اقتبس منها مقولة ” الغرب يعيش على غباء العالم الثالث والدول الفقيرة .
هل يصلح هذا الحل، في وقتنا مع كل المتغيرات الدراماتيكية؟ نعم فقط جربوا أن تتوحدوا وتكونوا على قلب رجل واحد. إنه حلم، لكنه ليس مستحيلا، ومرة أخرى اقرأوا هذه السيدة التي هاجمها الصهاينة، وحاربوها، لكنهم لم يكسروا قلمها، إنها هيلين توماس”

أعيدوا قراءة مقالات ومحاضرات ” هيلين توماس ” التي اقتبس منها مقولة ” الغرب يعيش على غباء العالم الثالث والدول الفقيرة .
هل يصلح هذا الحل، في وقتنا مع كل المتغيرات الدراماتيكية؟

نعم فقط جربوا أن تتوحدوا وتكونوا على قلب رجل واحد. إنه حلم، لكنه ليس مستحيلا، ومرة أخرى اقرأوا هذه السيدة التي هاجمها الصهاينة، وحاربوها، لكنهم لم يكسروا قلمها، إنها هيلين توماس”


adonis49

adonis49

adonis49

September 2019
M T W T F S S
« Aug   Oct »
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  

Blog Stats

  • 1,346,926 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 690 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: