Adonis Diaries

I am plagued with a terrible ailment: I lost my faith? What kind of faith?

Posted on: October 23, 2019

I am plagued with a terrible ailment: I lost my faith? What kind of faith?

Bilal Jaaber posted on FB بلال جابر. October 16 at 7:46 PM

Nofal Nayouf posted Reem Arnouk article. 3 hrs

كتبت الرائعة الدكتورة ريم عرنوق

“إيماني القديم”
أنا مصابة بداء خطير، ولأنكم أصدقائي وصديقاتي سأسرّ لكم به:

((لقد … فقدتُ … إيماني …))
أقصد إيماني التقليدي يعني، إيماني القديم تبع بسم الآب والابن، ولاإله الا الله، وحي على الصلاة، وأشهد أن الروح القدس، ومن

هالحكي …
وفجأة نبت بداخلي إيمان جديد؟! لا لا … ليس جديداً، بل نبت بداخلي إيماني الأقدم …

كيف ؟؟؟
سأحكي لكم …


منذ طفولتي الباكرة كنت أشعر بأن شيئاً ما يسكن روحي يشدني لعمق أعماق روحي، شيئاً يبحث عن وجهه، هويته، اسمه، ملامحه، كينونته ، تجسده …
وبطريقة ما عزز أبي الحبيب هذه النزعة في ابنته …

أجهل كيف ولماذا ومتى بدأ كل ذلك …كنت أذهب إلى الكنيسة في دمشق قليلاً، لكني كنت عاشقة للذهاب إلى كنيسة ضيعتي في ( Tartos in Syria)طرطوس، المتن

كنت أشعر أن المسيح في المتن لا يشبه مسيح دمشق تماماً، هو يشبهني أنا أكثر مما يشبه مسيح دمشق …
في دمشق يسوع لطيف أنيق، مرتب، مضاء بأنوار مبهرة وألوان ذهبية، والناس الذي يزورونه جميعهم مثله مرتبون أنيقون لطفاء …

لا … في كنيسة الضيعة الأمر مختلف تماماً …
في المتن يسوع بسيط فقير معتّر، متواضع وحزين، في عينيه دمعة ألم ولمعة نصر يمتزجان معاً في سر غريب، لا تضيئه الأنوار المبهرة ولا يشع منه الذهب… هو نفسه يشع بالنور من خلال لهب الشموع …

والناس الذين يزورونه يدخلون مطأطئين رؤوسهم، قارعين صدورهم، غارقين في بساطتهم لدرجة الخجل، مجانين بحبه لدرجة الهبل، دراويش قابلين للبكاء بدموع من دم في أية لحظة…


في دمشق عرفت أن المسيحيين ليسوا واحداً

هناك نحن الروم أرثوذوكس، و هناك روم كاثوليك لا يحتفلون معنا بقيامة المسيح في الفصح نفسه، وموارنة ولاتين لا يتبعون نفس بطريركيتنا السورية في أنطاكية وسائر المشرق، وأن هناك سريان وأرمن لا يعتقدون بالضبط كما نعتقد، وبروتستانت لا يضعون الأيقونات في كنائسهم و و و و …


أما في المتن، وبعد أن كبرت قليلاً وصرت عاشقة للقراءة غارقة في كتب التاريخ، فقد عرفت أن يسوع أيضاً ليس يسوعاً واحداً، بل هو

عدد من الصور والوجوه والأسماء لعدد من الأشخاص الذين يشبهون بعضهم ويشبهوننا في الجسد ، لكن أرواحهم إلهية …
في المتن اكتشفت أن يسوع شيعي من آل البيت، علوي حسيني يصرخ والدماء تتدفق من جراحه: هيهات منا الذلة ..

.وهو أيضاً سني صوفي المذهب يدور ويدور في الحضرات منشداً مع الحلاج على الصليب: الناس موتى، وأهل الحب أحياء …سوري قومي اجتماعي أعطى سوريا وديعتها: الدماء التي تجري في عروقه وهو يقول مع أنطون سعادة: الحياة وقفة عز فقط
يسوعي أقدم من المسيحية، يسوعي تمّوزي يمتد لآلاف السنين قبل الميلاد،

إله حق من إله حق، نور من نور، إله محبة وفداء وتضحية، إله محبّ للحياة لكنه يحب الموت حين يكون الموت طريقاً لحياة أحبائه …
كان اسمه تموز السوري، صار اسمه بعل الكنعاني، حدد الآرامي، أدون، أدونيس، يسوع المسيح، نضال جنّود، يحي الشغري، سومر
شدود، بنيان بدر ونّوس، نور عيسى، حسن عدنان ونّوس، ابراهيم أحمد برّي


واليوم أعرف أكثر وأؤمن أكثر أني أدين بدين الحب لسوريا، وسوريا ديني وإيماني …
كل من يدعم إيماني بعقيدة الفداء السورية هو عيني وقلبي وتاج راسي …


وكل من لا يدعم سوريا وطني وأمي، كائناً من كان، ولو كان خوري كنيسة آيا صوفيا، هو من دين غير ديني لا أنتمي إليه ولا ينتمي إلي …
هذا هو الداء الذي أصبت به ولا أريد أن أبرأ منه …


سوريا لك السّلام … سوريا أنتِ الهدى
سوريا لكِ السلام … سوريا نحن الفدا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

October 2019
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  

Blog Stats

  • 1,427,014 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 774 other followers

%d bloggers like this: