Adonis Diaries

Archive for November 9th, 2019

A memoir from the prison. Part 6

Kamal Nader posted on FB. 14 hrs

Amber and Ashes memoir

ذكريات الجمر والرماد .6.
خرجنا من السجون الى الحرية وبات علينا ان نواجه الواقع وتحديات الحياة .

كان العام الدراسي قد اصبح في منتصفه ولم يعد بامكاني أن ادخل الى اي جامعة لأن نظام التدريس كان يقوم على قاعدة السنة الكاملة وليس الفصول ،

فذهبت واشتغلت في جريدة النهار بوظيفة ” مصحح ” لغوي وطباعي ، وكانت هذه الوظيفة لأخي الاكبر جان وهو تنازل لي عنها ودبر عملا آخر بعدما خرج من السجن .

تقبل الاستاذ غسان التويني الأمر بعد اتصال من ابن خالتي الدكتور نفحة نصر الذي شرح له وضعي وانني قومي خارج من السجن واتمتع بمعرفة قوية باللغة العربية . هكذا وجدت نفسي ادخل الحياة العملية من باب الصحافة ،

وكانت ” النهار ” من كبريات الصحف في العالم العربي وفيها اساتذة كبار في السياسة والادب والشعر والصحافة والفن ، تعرفت عليهم مع مرور الوقت ، وكان بامكاني ان اتعامل مع صحافيين مميزين مثل ميشال ابو جوده وفرنسوا عقل وشوقي ابو شقرا وادمون صعب وجوزيف نصر ،

كما كنت التقي العميد ريمون اده واحياناً علياء الصلح التي تكتب مقالات متفرقة في الجريدة . وقد وفرت لي الصحافة معلومات هائلة عن كل ما يجري من احداث في الشرق والعالم واعطتني ثقافة سياسية وادبية كبيرة ، وما زلتُ اتذكر تفاصيل ما جرى من صراعات في لبنان والاردن ومصر وفلسطين في تلك الحقبة .

كان العمل في الجريدة يبدأ في الساعة العاشرة ليلاً وينتهي قرابة الساعة الثالثة فجراً ، فاعود الى بيتنا في عين الرمانة ، وفي اليوم التالي اجد متسعاً من الوقت للنشاط الحزبي الاذاعي وامور اخرى ،

وكان معاشي كبيرا بمقياس تلك الايام ، فاتقاضى 500 ليرة لبنانية وهو رقم مهم اذا علمنا بان النائب في البرلمان يتقاضى 1200 ليرة .

ولكي استفيد من الوقت التحقتُ بمعهد لتدريس اللغة الانكليزية يقع بجوار الجامعة الامريكية ، وتقدمت بسرعة لأنني كنت قد درستُ اولويات تلك اللغة مع صديقي سامي الصايغ بطريقة طريفة ومحببة .

كان سامي موظفاً في بنك ” الريف “ وهو اساساً من مشغرة وقد نزل هو واخوته ، نصري الصايغ الاديب والكاتب القومي العلماني المميز اليوم ، وعاطف الذي اصبح طبيباً ،وشقيقتهم روزي ، وسكنوا بجوارنا في عين الرمانة ،

وبما انهم من عائلة قومية اجتماعية فقد تعارفنا وبتنا اسرة واحدة تجمعها المحبة القومية وما زلنا الى اليوم رغم تباعد المكان . كانت عند سامي آلة تسجيل كبيرة وقد اشترى اشرطة وكتباً لتعليم اللغة حسب طريقة اذاعة لندن ، فكنا نجلس معاً كل يوم تقريبا ونستمع الى طريقة التعليم ونقرا ما في الكتب ،

وهذا ما جعلنا نمسك مفاتيح الاحرف والكلمات الاولية وطريقة اللفظ . والى اليوم ما زلت اتذكر واضحك في سرّي عندما اسمع اغنية زياد الرحباني بصوت جوزيف صقر ” اسمع يا رضا “ ، خاصةً عندما يقول ” تعلم لغّة اجنبية هيدا العربي ما بيفيد … دوّر لندن من عشيّة ماري بتهجّي وبتعيد “.

امضينا فترة جميلة ومفيدة ، ثم استفدت من فترة السجن فتعلمت من رفيقيّ انطون حتي وغانم خنيصر مزيداً من هذه اللغة .
في ربيع تلك السنة حصلت معي حادثة لا تخلو من عبرة ودلالة . فقد اعتدت ان ادخل الى الجامعة الامريكية وادرس في مكتبتها الغنية بالكتب والمراجع ، وكان لي اصدقاء ورفقاء كثيرون فيها .

وذات يوم شاهدتُ تجمعاً للطلاب امام مبنى الادارة وهو المعروف ب ” الكولدج هول ” ، فذهبت الى الكافتيريا وسالت رفيقي حليم عودة عما يجري فاخبرني ان الادارة رفعت الاقساط وان هناك حركة احتجاج من الطلاب وقد تعرض بعضهم للطرد ، وأن باسم المعلم يقود التظاهرة .

كنت احب باسم وهو قومي اجتماعي من كفرحزير الكورة ويتميز بالدينامية والنشاط وبيني وبينه مودة ، فتركت كتبي عند حليم ونزلت ابحث عنه ، فتلقاني بقامته الطويلة ودعاني ان امشي معه في طليعة التظاهرة . تسلمت الميكروفون وسرنا ، وراحت التظاهرة تجوب طرقات الجامعة باتجاه ” الويست هول ” ثم اتجهت الى منزل رئيسها الدكتور ” كيركوود “ ،

والقى باسم كلمة نارية ضده ، ثم عدنا نحو مبنى الادارة ، وهنا جاء من اخبرنا بأن الشرطة باتت تحاصر الجامعة وتنتظر القرار بالدخول الى حرمها وتفريق المتظاهرين واعتقال البعض منهم . طلب مني باسم ان اغادر لأنني لست طالبا ولا يحق لي ان اشارك بمثل هذه النشاطات وإن وقعت في يد الشرطة سيتم توقيفي . سلمت الميكروفون الى رفيقي محمد حماده وذهبت فاخذتُ كتبي من عند حليم عودة ،

واتجهت للخروج من البوابة الرئيسية المفضية الى شارع ” بلِسس ” ، وهناك شاهدتُ في اعلى الدرج الرفيق مفيد الهاشم وكان مسؤولاً في جهاز امن الجامعة ، فاشار الي برفعة من حاجبيه وحركة من يده ، بشكل فهمت منه بأن اغيّر طريقي لأن الشرطة كانت تدقق في الداخلين والمغادرين وتطلب بطاقاتهم . تابعت سيري بهدوء وانعطفت من جانب المكتبة العامة ثم انحدرت على الدرج الطويل الذي يمر بقرب كلية الهندسة ،

وانا اؤمل نفسي بأنني استطيع الخروج من البوابة البحرية ( سي غيت ) ، لكن الشرطة كانت هناك ايضاً، فدخلتُ الى الملعب الاخضر الكبير وجلست على مدرجه ، كأنني المشاهد الوحيد لمباراة لم تحضر فرقُها . فتحت كتاب فلسفة كان معي ورحت اقرأ ، ولكنني لا افهم شيئاً مما اراه ، فقد كان ذهني شارداً في كل ما يجري بينما عيناي تجريان منفصلتين على سطور الكتاب .

مرت نصف ساعة وهدأت اجواء المكان وغاب صوت المتظاهرين ، ثم بدأت سيارت الفرقة 16 تبتعد ، وهكذا استطعت ان اغادر الجامعة وصعدتُ في باص الدولة عائدا الى البيت . ولكن العبرة في الأمر هي انني قد اصبحت في مكان آخر غير مكان الطالب والعلم والشهادات … لقد صار عقلي يشتغل على السياسة والنضال وهذا ما سيترك اثراً مهما على مستقبلي .

في الحلقة القادمة نحكي عن العمل الاذاعي وعن ما اكتسبته من عملي ب ” النهار ” ومواكبة الاحداث السياسية الكبيرة في تلك الحقبة . فالى اللقاء .

Lebanon’s Richest Need To Take a Haircut

Those who benefited from sky-high interest rates have to give up some of their millions.

At the root of the economic grievances fueling Lebanon’s mass protests lies what looks like a regulated Ponzi scheme (and that for 3 decades).The problem will not be solved by a change of government—even with a cabinet of experts—or by injections of capital from friendly Arab states: it will require tougher measures, including a compulsory haircut for many of the country’s richest citizens.For decades, Lebanon depended on remittances to sustain its economy and the lira peg.

Fixed at 1507.5  LP (lira) to the U.S. dollar since 1997, the peg resulted in an overvalued currency, relative to the country’s productivity. This gave the Lebanese a higher income and standard of living than in any neighboring Arab country, allowing them to spend on travel, cars, clothes, and gadgets.

During the 2008 credit crisis, Lebanon had a reverse capital flight to its perceived safety.

Rich Lebanese expats stopped trusting foreign banks and moved their money home, helping to create a balance-of-payment surplus of $20 billion between 2006 and 2010.

This surplus was squandered on real-estate development and government waste, resulting in a bubble, the remnants of which can today be seen in the shiny, vacant towers dotting the Beirut skyline.

Starting in 2011, the surplus morphed into a persistent annual deficit.

It wasn’t until 2016 that the Banque du Liban recognized the danger signs. The central bank initiated a series of so-called “financial engineering” transactions, which were equivalent to swapping lira for fresh (that is, attracted from overseas) dollars at exorbitant interest rates reaching 14-30%.

Most of the lira thus printed by BDL was recognized as revenue, giving banks record profits, despite a stagnant economy.

The two top banks alone made over $1 billion in 2016 in these artificial profits; the bonuses paid to senior managers were in real cash. (Which are these 2 top banks?)

The interest owed to earlier depositors was sourced from new investors.

Neither local nor foreign analysts picked up on this, even though the mechanism was suspiciously similar to what an infamous Italian immigrant did in Boston a century ago.

All employed Lebanese have benefited from this particular variant of the Ponzi scheme: the dollar peg meant that their salaries are worth more than in a floating-currency regime.

Due to the crowding-out effect, the main losers are the youth, among whom the unemployment rate is almost 40%.

In the Lebanese paradigm, unemployed youth are expected to emigrate, find jobs elsewhere and transmit remittances—in effect, to continue funding the scheme. But this has become increasingly difficult as job opportunities overseas have dwindled.

Most analysts have been too distracted with traditional metrics, such as government debt worth nearly $90 billion, and have been neglecting the fact that BDL has borrowed $110 billion from Lebanese banks—out of $170 billion in total deposits.

Half the dollar deposits in Lebanese banks are now with BDL, with the rest in lira. There is just no way for BDL to return this money.

Meanwhile, the astronomically high interest rates have created a cohort of millionaires and deca-millionaires.

But their account values are just computer entries, produced by compounded rates of return with no productive investment yielding real returns on the other side. Which is why, as bank deposits increased artificially, real liquidity shrank.

The real dollars in BDL reserves, plus bank deposits with custodial accounts, amount to around $40 billion: in other words, there’s only one dollar of liquidity for every $3 dollars of claims.

This would normally not be a problem in fractional banking, except that all these liabilities are in a foreign currency that BDL cannot print nor generate locally.

The good news is that almost all this debt is internal.

This makes the solution quite simple: a national restructuring that equitably distributes losses, clawing back the phantom returns.

Less than 1% of depositors, or 24,000 accounts, account for nearly $90 billion, with the average account worth $3.5 million. (Assuming each millionaire has three or four accounts, a common practice in Lebanon, we may be talking about no more than 6,000-8,000 account holders.)

But the owners of these phantom-money accounts spend some of it in the real world—on a Bentley, say—which consumes BDL reserves.

Similarly, any Lebanese earning in lira consumes BDL reserves every time they go on vacation to Greece or buy an imported product.

How to fix the problem?

The central bank can start by imposing capital controls on transfers overseas and curtail cash withdrawals; some banks are already doing this, but it would be more efficient and equitable if BDL made it compulsory for all.

Capital controls would only stanch the bleeding.

Healing the wound would require more drastic measures, such as a haircut on all accounts above $1 million. (The extent of the haircut would depend on where BDL is prepared to start cutting: the larger the account, the deeper the cut can be.)

This may require a ministerial decree, possibly even parliamentary approval. Legislators could call it a deferred tax, if that makes it politically more palatable.

This will not be as catastrophic as it sounds. A Lebanese who deposited $10 million 10 years ago, at 12%, holds $31 million today. With a 50% haircut, they would have $15.5 million, a quite reasonable return of 4.5%.

Lebanon officials may balk at trying something no other country has attempted before, but since their problem is sui generis, the solution can hardly be otherwise.

This column does not necessarily reflect the opinion of the editorial board or Bloomberg LP and its owners.

To contact the author of this story:
Dan Azzi at danazzi2000@gmail.com

To contact the editor responsible for this story: Bobby Ghosh at aghosh73@bloomberg.net

Dan Azzi is an Advanced Leadership fellow at Harvard University. He previously served as chairman and chief executive officer at Standard Chartered Plc’s Lebanon-based subsidiary.

adonis49

adonis49

adonis49

November 2019
M T W T F S S
« Oct   Dec »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  

Blog Stats

  • 1,363,247 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: