Adonis Diaries

Memoir of Kamal Nader. Amber and Ashes. Part 8

Posted on: November 14, 2019

Memoir of Kamal Nader. Part 8

ذكريات الجمر والرماد. 8 .

لنا في ضهور الشوير عرزالٌ وذكرى لقائد ومعلم قلما يأتي الزمان بمثله ، فاما المعلم فقد قتلوه خوفاً من عقله وفكره ومشروعه الكبير ،واما العرزال فقد احرقوه كي لا يبقى اثرٌ منه انتقاما وقهرا لنا وللأمة .

ففي سنة 1962 وعلى اثر الانقلاب تعرض الحزب القومي لاضطهاد وعذاب شديدين ، وزج الالوف في السجون دون ذنب ، واحرقت بيوت وخُرّبت ارزاق ، وتمادى الحقد حتى طال عرزال الزعيم فاقدمت سرية ٌ من الجيش على قطعه مع الصنوبرات التي يقوم عليها ، وحملته الى ساحة ضهور الشوير واحرقته امام القوميين والمواطنين في مشهد تجمعت فيه الحقارة والندالة والحقد والانتقام .

برغم ذلك ظل مكان العرزال والصنوبرات المحيطة به موضع تقديس رمزي عند القوميين ومزاراً لكل من آمن بأن النهضة هي طريق الامة الى الحياة والازدهار والكرامة .

وكنا في كل سنة نحمل امتعتنا وخيمنا ونذهب الى هناك لنقضي بعض الايام في الدرس والتدريب على النظام والقواعد الاخلاقية ومواجهة الاخطار والضغوط .

واذكر انه في يومٍ من الايام ، جاء شابٌ طويل القامة عريض المنكبين وذو قسمات وجه مميزة عرّفوني عليه بأنه الامين جبرايل عون ، فاخذني جانباً واخرج من جيب سترته كتابا صغيرا يبدو انه نجا من الحريق والمصادرة ، وقال لي هنا تجد المبادئ وغاية الحزب وعليك ان تحفظها حرفياً لأن ذلك ضروري لنجاحك في العمل ،

واضاف بأنه سيعود بعد اربع ساعات ويسالني عنها ويستمع الى ما حفظته منها . جلستُ الى جذع صنوبرة بعيدة عن مكان رفقائي ودرست ما في الكتاب كانني امام امتحان رسمي ، ولما عاد الامين جبرايل كنت قد حفظت كل شيء حفظاً دقيقاً وتاماً واسمعتهُ اياه ، ومن يومها ما نسيت حرفاً من هذه المبادئ وانحفرت في قلبي وعقلي وعلمتُها وشرحتُها لألوف من المواطنين والرفقاء …

في ذلك المخيم تعرفت على عصام حريق وجوزيف قربان وايلي عون وغانم خنيصر واخيه فيليب وغيث جديد وسعيد عطايا وياسر الحسنية ( استشهد سنة 76 غدراً ) وايلي ابو ابراهيم وابراهيم الوزير ،

وكلهم صمدوا في خط النضال وما زالوا ، بعضهم حمل رتبة الامانة وبعضهم فارق هذه الدنيا ، ولكن لم ينهزم احدٌ من ذلك الجيل ولم يتراجعوا وما زلنا نحفظ لبعضنا اجمل الذكرى والوفاء والاحترام .

كنا نتردد على بيت الزعيم ونزور الامينة ديانا المير التي تركت الارجنتين حيث اهلها وعادت الى الوطن لتهتم ببنات سعاده بعدما اعتُقلت شقيقتها الامينة الاولى جولييت المير في سجن المزة الظالم بدمشق لمدة تزيد عن سبع سنوات .

وكانت هناك راغدة بنت الزعيم اما صفية واليسار فكانتا خارج الوطن بسبب ظروف الحزب ما بعد الانقلاب .

وانني لا انسى وجه الامينة ديانا وطلتها الجميلة وعينيها وروحها الحلوة وصبرها على مكاره الحياة خاصةً وانه لم تتعرض عائلة للظلم الذي تعرضت له اسرةُ الزعيم انطون سعاده . كما لا انسى راغدة بوجهها الابيض وشعرها الاجعد وبشاشتها وروح النكتة الظاهرة في تصرفاتها وكلماتها برغم حرمانها من امها ومن والدها .

في السنوات التالية ترافقتُ مع صديقي القومي الاجتماعي سميح الدقدوق في مخيم آخر وقضينا سويةً اياماً جميلة لا تُنسى ، ثم غبت عنه بسبب انتقالي الى الكورة وبسبب ظروف الحرب اللبنانية ، الى ان عدنا والتقينا في ضواحي خلده بعد انتهاء الحرب ، وتشاء الصدف ان اكون المندوب عن مركز الحزب يوم وفاته في تشرين الاول من عام 2015 وان القي فيه خطبةً في دار عرمون .

ومع عملي في جريدة النهار كنت اقوم باعمال حزبية كثيرة خاصةً في الحلقات الاذاعية ، ضمن منفذية الطلبة ومنفذية الضاحية الشرقية لبيروت ومنفذية المتن الاعلى .

وذات يوم طلب مني المنفذ الامين محمد غملوش ان اصعد الى بلدة العبادية لأقدم شرحا اذاعيا للمواطنين هناك وقال لي ، عليك ان تدبر نفسك في سيارة او شاحنة صاعدة الى البقاع ثم تنزل على مفرق عاريّا قرب المخفر ومن هناك تستقل سيارة اجرة ، وعندما تصل تسال عن بيت انيس تابت .

قمت بالعمل تماما واستعنت بكتاب المبادئ فدرست موضوع الحلقة ، وشرحتها للمواطنين وكانوا كثراً ، ولما عدت الى البيت فتحت كتاب المحاضرات العشر لأرى إن كنت نسيت شيئا مهما او قصرتُ في الشرح . وبالفعل فقد وجدتُ بعض النقص وقلت ساعوضه في الاسبوع القادم ، وعندما التقيت المنفذ في اليوم التالي قال لي ان الشباب في العبادية كانو مرتاحين جداً لشروحاتك وهم يصرون على ان تعود اليهم كل اسبوع .

وهكذا واظبت على الذهاب الى العبادية متنقلاً من سيارة الى بوسطة وعندما تنتهي الحلقة كان الشباب يوصلونني الى عاليه فاقف قرب ” قصر اسمهان ” انتظر سيارة اجرة انزل بها الى بيروت لألتحق بعملي الليلي في جريدة النهار .

وفي تلك الفترة تعرفت الى عدنان طيارة وسمير ابو ناصيف وميشال خوري ويوسف غندور والى العديد من القوميين الاجتماعيين المثقفين والناشطين في سبيل اعلاء شأن هذه الامة المضروبة بالف نوع من الخراب والذل والقهر والحرمان ، والتي لا تكاد تنتهي من حرب ومجزرة حتى تقع في حرب اشد وادهى .

هكذا كانت تدور حياتي بين العلم والعمل والنشاط الاذاعي وقلما كان عندي وقت فراغ للأمور الخاصة .
الى اللقاء في الحلقة القادمة من هذه الذكريات .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

November 2019
M T W T F S S
« Oct   Dec »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  

Blog Stats

  • 1,363,252 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 693 other followers

%d bloggers like this: