Adonis Diaries

Archive for January 17th, 2020

Don’t cry for us Argentina: Financial Situation in Lebanon

I’m trying to understand the mess we’re currently in and I have a rough sketch of a story.

As I understand it, when the WhatsApp revolt sparked, Lebanon was already entangled in a twin-deficit problem: budget and foreign, with significant current account imbalance and dwindling foreign reserves.

Before the 17th of October, banks were already pushing for the conversion of loans in local currencies into US denominated loans:  they were restricting capital outflows and enticing new deposits in US dollars at abnormally high interest rates

At the same time, bank insiders were transferring their funds abroad and removing their cash in dollars from the banks.

When the protests erupted on October 17, banks suddenly closed for two weeks without good reason, triggering when they reopened a generalized bank run.

As a result, banks froze all accounts, suspended the convertibility of bank deposits and imposed an extensive and arbitrary capital control.

These measures led to the creation of two types of dollars: one, inside the banking system, being tied to the Lebanese Lira at a rate of one dollar equal to 1515 Lebanese Lira while the other, outside the banking system, floating and averaging today 2500 Lebanese Lira.

The discount value of inconvertible deposits is the cost depositors are willing to incur to get their money out of the banking system, in light of the impeding risks and the political ineptness and ranges now from 25% to 50%.

In his latest rigged TV interview, the governor of the BDL (Riad Salami) opened the door for the “Lirafication” of bank deposits, measure that will be plausibly followed by the devaluation of the lira.

The post-devaluation exchange rate will depend on the ability of the BDL to defend the local currency at a new level of exchange, i.e., the assessment of the amount of net foreign reserve it holds.

Such an exercise is close to an Enron-style audit with fake holdings, hidden losses and off-the-book accounting.

As the country descends irrevocably into anarchy, Lebanon seems to be abandoned by the international community and the economy is grounded to a virtual halt, a shut down, which led to the breakdown of the system.

This breakdown has been a slow-motion collapse that marched for exactly 29 years, inexorably towards its current catastrophic demise.

The date of its symbolic death goes back to October 13, 2019, when wildfire broke out across Lebanon.

At the cornerstone of the Lebanese economy, was its currency system, known as the “convertibility” policy, which kept the value of one dollar fixed equal to about 1507 lira and allowed Lebanese to use both currencies interchangeably.

It was the basis of a system of legalized corruption for so long and is partly responsible of the impressive meltdown.

In 2001, Argentina defaulted on its public debt while Lebanon was saved by the international community during the Conference of Paris I.

We should have learned at that time lessons from the Argentina experience, but unfortunately, we didn’t.

A few details on Lebanon’s Troika of Budget highway robbery

سنة ١٩٩٢، وكلّت السلطات السورية بعض الأشخاص الخاضعين لها بتكوين حكومة. شُكّلت هذه الأخيرة من ثلاث زعماء أساسيين وهم نبيه بري، رفيق الحريري، وليد جنبلاط – عرفوا لاحقاً بالترويكا
وقسمّوا ثروات البلد، وضعوا يدهم على الواردات من بنزين، مازوت، غاز، قمح، إسمنت، دواء، إستولوا على إيرادات الدولة كل واحدٍ بنسبة ووزعوا على بعضهم الصناديق والمجالس، وفرّقوا المال العام بنُسب.
وظّفوا جمهورهم تحت معيار الولاء للزعيم، وعيّنوا قضاة، أجهزة، مدراء عامين وموظفين فئة أولى متخصصين في الخدمات والمحسوبيات والسياسات الخاطئة.
بنوا شبكات الفساد في كل زاوية في الدولة. كرّس وزراؤهم النهج الريعي، وسياسة الإستدانة والخضوع والرضوخ للبنك الدولي، ما عرف بالحريرية السياسية، دون أي رقابة برلمانية جدّية.
أغرقوا لبنان بالدين، ورفعوا في المجلس النيابي شعار “قاعدة الإثني عشر”.
بضميرٍ مرتاح أقولها، نجح الترويكا حريري، بري، جنبلاط، في عرقلة الرئيس عون بما فيه كفاية..
لكن عون لم يقل كلمته الأخيرة.
من المنفى
، كان ميشال عون أول من أسقط “التابوو”(tabou) عن لفظ عبارة “مكافحة فساد” في لبنان الطائف، ودشّن عهد استخدام المُصطَلَح
إعلامياً في مقابلة ١٩٩٧ الشهيرة وفي مقابلة تلڤزيونية من فرنسا في ٢ أيار ٢٠٠٥ بعد خروج الإحتلال السوري وقُبيل عودته إلى لبنان.
حينها استاء الترويكا من عودة ميشال عون وخطابه ووصفه أحدهم بالتسونامي.
ترأس عون جبهة المعارضة بورشة عمل إصلاحية، متقدّماً بمئات اقتراحات قوانين، الإخبارات والمواقف الرافضة لنهج الترويكا وحلفائها السائد الذين كانوا يحاربونه بالإشاعات والأكاذيب مستخدمين كافة الوسائل.
من أهم محطات المعارضة، نذكر كتاب الإبراء المستحيل سنة ٢٠١٠ الذي تناول جميع السياسات الخاطئة التي بدأتها الترويكا برئاسة الحريري والكثير من ملفات الفساد المتعلقة بجماعتهم، محذراً عون في حينها من الإنهيار واضعاً كل شخص عند مسؤولياته ورافضاً المساومة على أي هدر قد حصل.
إنتقدوه عندها وسموا الكتاب ب “الإفتراء المستحيل”. وها نحن اليوم وصلنا إلى ما حذر منه عون بعد استلشاء الترويكا في القيام بمسؤولياتها.
بعد حوالي عقدٍ في المعارضة، أصبح عون على رأس الدولة مفتتحاً ولايته بخطاب قسم يمهّد مسيرة التغيير والإصلاح واستئصال للفساد.
ثلاث سنوات مرّت على ولاية عون والحرب عليه وعلى فريقه ما زالت قائمة والظروف صعبة.
غَضَبُ الشارع انفجر بثورة هزّت جميع الزعامات تحت مطالب معيشية وإصلاحية رافضين النهج المتّبع.
ارتبك أفراد الترويكا:
استقال واحدٌ لإخراج باسيل بسبب عمله الجاهد لكسر احتكاراتها ومحاسبة رموزها، هرب آخر. بعدها، اختبئوا خلف الثورة مستغلّين وجع الناس لمحاولة فرض عودتهم على حصان أبيض.
بدأت مرحلة الإستشارات، تمسكت الترويكا بالحريري، ثم انصرفوا كل واحدٍ في إتجاه: بري سمّى دياب، الحريري لم يسمِّ أحد، وجنبلاط سمّى سلام.
كُلّفَ دياب وبدأ بالتكنوقراط. وبعد أسبوعين على التكليف ومحاولة التأليف تقلّبت الظروف الإقليمية. حزب الله المعني الأول بالوضع الإقليمي، حيّد لبنان عن نيران المنطقة.
لكن هناك من اشتاق لبقية أعضاء الترويكا، فبدأ بالتصريح عن التكنوسياسية متحججاً بالإقليم. فمن ناحية طالب بري ب “لمّ الشمل” أي الوحدة الوطنية مفكراً بإعادة الحريري وجنبلاط للحكومة لحماية مصالحهم واثقين أن الوطني الحر لن يشارك بتلك الحكومة،
ومن ناحية أخرى تأخرّ وزير بري بفتح اعتمادات الفيول، وغرّد جنبلاط ضد وزيرة الطاقة العونية معبّرين عن انتقامهم وغضبهم بعد أن
كسرت كارتيل البنزين والمازوت واضعةً حد لاحتكارهم. كان رد عون بالموافقة على التكنوقراط، وتمسك التيار بخياره نحو الأخصائيين.
فاجأ دياب وحزب الله بري بتمسكهم بالتكنوقراط مهما كلفّ الأمر
.
الإستقالة ومحاولة إخراج باسيل وفريق الرئيس من الحكومة وضع الحريري، وجنبلاط خارج الحكومة وفرض على بري خيارين: إما وزير غير
حزبي إختصاصي، إما الخروج، وكل هذا تحت ضغط الحليف، المكلّف، عون وفريقه، والشارع.
أما البارحة فأزمة بري تفاقمت، وقام بتصريحات عن إمكانية عدم دخوله الحكومة مستعملاً أدواته كسليمان فرنجية للتعبير عن أزمته تحت حجة باسيل.

adonis49

adonis49

adonis49

January 2020
M T W T F S S
« Dec   Feb »
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

Blog Stats

  • 1,371,665 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 709 other followers

%d bloggers like this: