Adonis Diaries

Archive for February 2020

“Women, you are Not to kill your boss for raping you”: Saudi Kingdom relish to execute women for many lame reasons

Outrage As Saudi Kingdom Executes Indonesian Maid For Killing Boss While He Was Raping Her

Mum-of-one, Tuti Tursilawati was executed after she killed her boss who was raping her, and this sparked outrage in Jakarta.

Tuti Tursilawati was killed on Monday in the city of Ta’if, a city in Saudi Kingdom.

The Saudi government failed to warn the maid’s family or consular staff before she was killed, said officials. Her execution has prompted protests from Indonesia.

Indonesian President Joko Widodo called Saudi Arabia’s foreign minister, Adel al-Jubeir, demanding to know why Jakarta had not been informed about Monday’s execution of Tuti Tursilawati.

It was the fourth time in three years that this Wahhabi Saudi Kingdom had failed to notify Jakarta before executing an Indonesian migrant worker.

Ms Tursilawati was executed just a week after Saudi Arabia’s foreign minister al-Jubeir, met his Indonesian counterpart, Retno Marsudi, and Mr Widodo in Jakarta to discuss migrant workers’ rights.

During the meeting, Mr Marsudi emphasised the importance of having a mandatory consular notification before carrying out death penalties.

Amnesty International Indonesia said that Saudi Arabia had damaged diplomatic ties and had behaved unethically following the execution of the mother-of-one.

If available, shouldn’t women who feel to want to drive be given a couple practical sessions?

Therapist friends and others: bear this long status and share your opinion!

Clown me in team did a project assigned by an international organisation in lebanon.

The trainers worked with a group of women following a social therapy and art based pss program.

In this process, and specifically at the end ( last session or two) the participants get to choose a project they’d like to do that would be meaningful and that would make them happy. In a way, they get to decide for themselves what could be helpful for their mental health and “problems” they are facing.

They decided they want to learn how to drive, because their husbands or family in general never thought that women should drive.

The International organisation refused to give the permission and their arguments were:
1- security ( understandable Of Course with what was happening in that area )
2- they said one session of learning how to drive would not teach women how to drive so it’s useless. Also women don’t even have cars so why should they bother anyway.
3- they also said this is a beginning not an end of a project. They wanted closure and they wanted it to be at their center.

Now I argued endlessly with them on point two and three! I was so furious actually especially that they are supposed to be an organisation focused on mental health and psychosocial support.

Today they even sent us corrections of our final reports still stressing on those points.

Pls tell me if I am wrong in arguing that since the project is sthg those women really wanted then at least its process and effect are way more important than the “now I know how to drive” result.

And beginnings are always more interesting than ends! Aren’t they?

Let me know what you think
Love to the team on the project Cown Me In Sara Berjawi Viveva Letemps Abir FAkhryl

Note: I lean toward the conjecture that many women are just curious: one or two sessions will show them how far they are willing to resume driving for real. Otherwise, this handicap will follow them for life, as no more support will come forward.

No major event is created but to let us forget the previous catastrophic events

قصة الكورونا (Coronavirus)  ودخولها على لبنان

تا ينسونا الوفود الدولية لي جاي تأفلسنا

والوفود الدولية تاينسونا أزمة المصارف
وأزمة المصارف تا ينسونا الثورة

والثورة المضادة تا ينسونا الثورة الأولانية

والثورة الأولانية تا ننسى انو نحنا تابعين الزعما

والثورة نستنا الحرايق اللي ضربت كل البلد

والحرايق تا ننسى قوانين الضرايب والموازنات المكدوشة

وأزمة البنزين تا ينسونا الضرايب

والضرايب تا ينسونا غلاء المعيشة

وغلاء المعيشة تا ينسونا الكهربا ومشاكل الموتورات

والموتورات تا ينسونا لشو عم نشتغل

ولشو عم نشتغل
مين بيعرف؟

ليش مين بيعرف نحن وين وعلى أي كوكب
أصلا لي حكمونا من ٥٠ سنة وبعدهم جايين من غير كوكب

والأثبات انهم لا بيسمعوا ولا ولا بيقشعوا والدنيي عم بتشتي

Can we learn anything from Lebanon civil war (15 years)?

Note: re-editing this old article “Lebanon civil war revisited (Written in Jan 8, 2006 and published in 2008)”

I wrote in 1976 a lengthy article that was published, in two successive issues, by the university students’ newspaper of the Oklahoma Daily at Norman, on the subject of the civil war in Lebanon (the war has been less than a year in activities).

Unfortunately, I misplaced a copy of that article to compare my views with my current understanding of this calamity, although I think that I was on the right track even then.

Simply, the main facts of the civil war of Lebanon (1975-1991) points to the direction that it was an internally ignited and executed war, and entirely reinforced by external regional States in later planning, supply and logistics.

Since 1973, the Syrian regime of dictator Hafez Assad harassed Lebanon with almost impossible demands, and closed the borders for trade for 6 months in a stretch.

Basically, Assad was pissed off that the Lebanese government had decided not to declare war against Israel in September 1973, and refused to join the armies of Syria and Egypt of Sadat.

Hafez Assad wanted to have total control of the Palestinian Resistance Movement, under the leadership of Yasser Arafat (based in Lebanon).  Finally, Assad managed to control the major arms and arsenal depots of the Palestinian resistance through the Palestinian faction called Saika under the total control of Syria.

When the civil war in Lebanon started, the Palestinian forces could overrun the Lebanese army and the Phalanges Christian forces within a week, but Assad refused to open the arms depots to Arafat.

And the civil war dragged on for the coming 17 years, resulting in “religious cleansing” of major regions into self-autonomous cantons.

Since the Independence of Lebanon in 1943, our political system has been contained and maintained through the tacit alliance of the feudal, confessional and mercantile powerhouses of both the Maronite Christians and Sunni Muslims.

Then and now, I am convinced that the sectarian and conservative Christian Maronite political parties, with the complete support of then President Suleiman Frangieh and the high-ranking officers of the army, decided that a civil war was the only alternative solution remaining in their hands to salvage the crumbling confessional political and social status.

I reluctantly insert reviews of our past political system, solely for the benefit of the new generations of Lebanese, who cannot perceive the continuation of the past in our worsening present system.

We can reach as far in our past and attest to the vicious cycle of short periods of self-determination, lasting half a human life, making room to centuries of subjugation.

These cycles keep springing up as unbreakable as if our destiny is a series of hopeless attempts for independence from the neighboring power houses in Turkey, Persia, Egypt, Greece, Rome, or even Iraq before the 10th century.

I might as well start in 1969, with the unpublished agreement between Yasser Arafat and the Lebanese government on the location of the military bases of the Palestinian Resistance Movement.

The “Arkoub Land” in south Lebanon (bordering Israel) was to become a secured islands  from Lebanon law, army, and forces of order.  This agreement was signed in Cairo by Jamal Abel Nasser, Yasser Arafat, the Lebanese army chief Emil Bustany, the Prime Minister Rashid Karame and the minister of the interior Pierre Gemayel who was also the leader of the Phalanx (Kataeb) party.

Under the motto that “The strength of Lebanon is in his weakness”, secured by the charter of the United Nations, Lebanon successive governments, as early as its independence in 1943, could not agree on forming a strong army able to defend its border.

The successive governments refrained from investing in the southern regions, in the Bekaa Valley and in Akkar.  the southern “citizens” or more accurately inhabitants, of  Muslim Shia majority, did not receive any attention from the central government in the budget or development planning.

The Maronite Christians and Sunni Muslims feudal and conservative leaders figured out that any troubles in the south will not significantly affect the rest of Lebanon or destabilize its confessional political system.

When Israel started to retaliate for the Palestinian rocket launching attacks from the Arkoub Land and under various pretenses, the citizens in the south flocked to the suburbs of Beirut forming what was called the “belt of misery” The “Dahiyat”, currently the stronghold of the Hezbollah Party.

These suburbs would have major impacts on the process of the civil war in many respects.

In the years 1969-1975, the Lebanese university students were the vanguard for significant reforms of our outdated political confessional system, and the Capital Beirut was the scene of multiple demonstrations per month demanding the governments to pay more attention to the dreams and drives of the youth for a modern and fair political system.

The Lebanese University was the hub of these demonstrations, lead by the Communists and left leaning students who succeeded in winning the elections of the student councils throughout the University branches.

The popular support for drastic reforms signaled the feasibility of changes through democratic means, which scared the confessional forces to bypass the real issues and lay our problems to the existence of the Palestinian resistance factions.

In order to rally the moderate Lebanese citizens around their status quo system, the confessional forces hammered on the prerequisite of uniting around the army, whenever premeditated incidents led to direct military confrontations on a few refugees’ camps in the Christian enclave like Dbayeh and Jesr El Basha; those same camps that former President Camille Chamoun opened and later extended the Lebanese Nationality to the Christian Palestinians to vote for him and his coalition during the Parliamentary elections.

In few instances, the army air force dusted off its archaic and limited war planes as a show of force, and twice determined to enter the camps without much political success.

It is a fact that the Maronite political parties, lead by the Phalanges party, planned the civil war, started it and refused to negotiate a lasting ceasefire.

They initiated the mass killing and genocide tactics based solely on confessional status, with the strategy of cleansing the areas of Christian majority from any Muslim or Palestinian elements.

The cleansing process went two steps further as the war continued;

First, they evacuated their areas from every Christian members affiliated to secular political parties like the Communists and the Lebanese based Syrian National Social party, and

Second, turned the guns to the Christian confessional party members (The Tiger forces and Arz forces…) who refused to unite under the banner of the unique party of “The Lebanese Forces” headed by Bashir Gemayel.

They also invited the Syrian forces to cross the Lebanese borders once their war plans failed to produce the equilibrium in military forces: The phalange territories were close to be sacked by the Nationalist and “progressive” coalition forces.

They negotiated directly with Israel, the enemy of Lebanon, and secured military logistical support in arms, ammunition and training.  In 1982, they encouraged Israel to extend their invasion to entering our Capital Beirut in order to chase the Palestinians out of Lebanon.

If it were not for Sharon’s foolish decision to chase Palestinian resistance out of Lebanon, it is very probable that Lebanon would have become a substitute de-facto State for the Palestinians.

Note:  You may select category “Testimony of civil war” in my blog for many articles on that subject.

A comprehensive story of the plight of Lebanon health and social security agency

سياسة تقرير راجانا حمية الجمعة 21 شباط 2020

«تشكّل مأخوذات فرع ضمان المرض والأمومة 24% من صندوق تعويض نهاية الخدمة».

هذا هو الجزء الأهم من خلاصة تقرير لجنة الشؤون المالية، المسجّل في الإدارة منتصف كانون الثاني الماضي. ثمة من أوصل الى هذه الخلاصة التي يُقضم بسببها تعب فقراء يدفعون اشتراكاتهم بدمهم:

الأول هو الدولة التي تمتنع عن دفع ديون الاشتراكات ومتوجّباتها تجاه فروع الصندوق، والتي لامست 3400 مليار ليرة. (About $25bn) أما المسؤول الثاني فهو الصندوق بسوء إدارته الذي جعل من المؤسسة وكراً للفساد

كلما اعتقد «أهل» الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أنهم لامسوا القعر، يتبيّن بأن القعر لا حدود له. فالأزمات لا تنتهي،

ولا تنفكّ تتوالى واحدة تلو الأخرى. فمن فضيحة المستخدم الذي قبض تعويضه مرتين، إلى فضيحة «سوبرمان» برامج الضمان الذي يتحكّم وحده ببرامج المكننة في الصندوق، إلى فضيحة «خسارة» تعويضات الناس.

اليوم، يعاني الضمان من أزمة «أقل ما يمكن وصفها بأنها خطرة»، على ما يقول أحد المتابعين للملف، وهي تلك التي تتعلق بـ«الوضع المالي والعجز الحقيقي في الصندوق»،

انطلاقاً من دراسة حالتَي صندوق المرض والأمومة وانعكاساته على صندوق تعويضات نهاية الخدمة، والتي ترد نتائجها في التقرير الأخير للجنة الشؤون المالية، سنداً لقطع الحساب لعام 2018. وهو آخر تقرير لا يشمل ضمناً عام 2019 و«الارتكابات الحاصلة».

يأتي هذا التقرير ليناقض ما دأبت الإدارة على قوله في تقريرها «الرسمي»، والذي تحتسب فيه عجوزات صندوق المرض والأمومة المتراكمة حتى أواخر عام 2018 بحدود ألفين و68 مليار ليرة لبنانية،

فيما تورد بأن قيمة الأموال الفعلية الموجودة في حسابات صندوق نهاية الخدمة تبلغ 12 ألفاً و211 مليار ليرة.

لكن، على ما يبدو، فإن هذه «الخلاصة» التي تعتمدها إدارة الصندوق، دونها خلاصة أخرى خرج بها تقرير لجنة الشؤون المالية. فلهذا الأخير حسابات أخرى،

بلغت نسبة التمايز فيها عن تقرير الإدارة في ما يخصّ العجز المتراكم في صندوق المرض والأمومة وحده… 1475 مليار ليرة لبنانية، موزعة ما بين سلف استثنائية مدفوعة للمستشفيات وغير مصفّاة بمعاملات منذ عام 2011 بقيمة 1120 مليار ليرة وفوائدها غير المصفّاة بقيمة 169 مليار ليرة (هي في تقرير الإدارة صفر).

وهذه تشكل قيمة المأخوذات الحقيقية من أموال نهاية الخدمة غير المقيدة تحت باب إنفاق صندوق المرض والأمومة. ويضاف إليها الاحتياطي الإلزامي في الصندوق والبالغ 186 مليار ليرة.

في الخلاصة، يقول تقرير لجنة الشؤون المالية إن العجز «الحقيقي» المتراكم في «المرض والأمومة» هو بقيمة 3 آلاف و543 مليار ليرة، وليس 2068 مليار ليرة، منها 3357 مليار ليرة «سحوبات» من صندوق تعويض نهاية الخدمة وحده، أي ما نسبته 24% من تعويض نهاية خدمة مواطنين يدفعون اشتراكاتهم بدمهم. فيما البقية مال «الاحتياطي» الذي يفترض قانوناً ألّا يمسّ.

من تلك الحسبة، يمكن الخروج بخلاصة أخرى، أشدّ قتلاً، وهي أن «الأموال الجاهزة» الموجودة فعلياً في حسابات صندوق نهاية الخدمة تبلغ 11 ألفاً و28 مليار ليرة لبنانية، وليس 12 ألفاً و211 مليار ليرة (وهنا، ثمة فارق بين الرقمين يقدّر بـ 1183 مليار ليرة). وهي في معظمها أموال «موجودة في المصارف وفي سندات الخزينة وجميعها بالليرة اللبنانية».

مع ما يعني ذلك من مخاطر تقع مسؤوليتها على إدارة الضمان التي لم تنوّع «محفظة الاستثمار» لديها، وذلك عن طريق تحويل لغاية 20% من أموال التعويضات إلى العملة الأجنبية.

ماذا يعني ذلك؟ زيادة مخاطر فقدان قيمة التعويضات مع تدنّي سعر الليرة. وهو ما يحصل اليوم. أما المسؤولية الأخرى التي تقع على الإدارة أيضاً، فهي أنها «لم تقم حتى الآن باقتراح تشريع بشكل فوري يستثني أموال المضمونين المودعة في المصارف وعلى شكل سندات خزينة من أي اقتطاع محتمل haircut».

على أن الخلاصة لم تنته بعد، فالتتمة الباقية ستقود إلى عجوزات أخرى غير محسوبة في المرض والأمومة، تلك التي يدفع ثمنها صندوق تعويض نهاية الخدمة.

فتقاعس الدولة عن دفع ما يتوجب عليها من اشتراكات وتعهدات للضمان، معطوف عليه سوء الإدارة، دفع إلى الخيار المرّ: الاقتراض الداخلي. وهو خيار خاطئ بطبيعة الحال، وخصوصاً أن التسديد لن يكون بسهولة السحب.

فما سُحب قد سحب، لكن كيف التعويض؟
ما هو معروف اليوم أن العجز المتراكم في المرض والأمومة، بحسب تقرير اللجنة، هو 3 آلاف ونصف مليار مليار، من دون إضافة التتمة التي تساوي 1182 مليار ليرة موزعة ما بين 221 مليار ليرة قيمة معاملات استشفاء غير مدفوعة و961 مليار ليرة قيمة معاملات مضمونين مقدّرة وغير مدفوعة،

ما «يجعل العجز المتراكم الحقيقي نهاية عام 2018 ما قيمته 4 آلاف و725 مليار ليرة»، أي ما يوازى 33% من احتياطي تعويض نهاية الخدمة!

وانطلاقاً من هنا، يمكن تفصيل حال صندوق المرض والأمومة وما له وما عليه. فهذا الأخير، بحسب تقرير اللجنة، يعاني عجزاً بقيمة 149 مليار ليرة، وهي قيمة الفارق بين إيراداته وتقديماته والفوائد التي يدفعها نتيجة الاقتراض.

ففي وقت بلغت فيه ايراداته (عام 2018) نحو 967 مليار ليرة، بلغت قيمة التقديمات الصحية والإدارية المدفوعة 949 مليار ليرة، و167 مليار ليرة قيمة الفوائد المدفوعة نتيجة الاقتراض من صندوق تعويض نهاية الخدمة.

إلى تلك القائمة من العجز، يصبح من المفيد العودة إلى السلف الاستثنائية التي تُمنح للمستشفيات. فهذه الأخيرة تعرّي حال «الشغل» في الضمان. في القانون، بحسب الأنظمة المالية، يفترض أن يكون التعاطي بشكلٍ آخر. إذ إنه يفترض بمعاملات الاستشفاء أن تتبع مساراً واضحاً من التصفية، إلى التدقيق، إلى صرف الأموال.

ما يجري اليوم أن النقص الفادح في أعداد الموظفين في الضمان يجعل من الصعب اتباع المسار القانوني، فيصبح اللجوء إلى السلف الأمر السهل. وعلى هذا الأساس، يجري العمل في الضمان على أساس «بعطيك سلفة وبس صفيلك معاملاتك بعطيك».

أما الأخطر من كل ذلك، فهو أن هذه السلف المتراكمة عاماً بعد آخر «باقية خارج التقرير المالي»، بحسب المتابعين للملف.

لماذا يحصل كل هذا؟ ثمة أسباب كثيرة، لكن رأس حربتها هو الدولة ممثلة بوزارتَي المال والعمل. فهذه الأخيرة وبدلاً من أن تحفظ مؤسساتها، وتحفظ حقوق «موظفيها» كأكبر صاحب عمل، تذهب في اتجاه حرمانهم من تعويضاتهم، نتيجة تلكؤها في دفع ما في ذمتها.

في السنوات الأخيرة، صارت الدولة في تعاطيها مع الضمان «تنقّط تنقيط»، وما يعني ذلك من «تسكير إيرادات أساسية» عمادها رب العمل الأكبر.
ولئن كان يمكن تطبيق المادة 81 من قانون الضمان الاجتماعي على المؤسسات، من خلال رفع شكوى ضدها وفرض غرامات والحجز على ما تملكه،

لا يمكن تطبيق تلك الحالة على الدولة. فلا بالقانون ولا بغيره، ثمة «ممسك» على الدولة، التي تدين لفرع المرض والأمومة وحده بـ 2370 مليار ليرة و675 مليار ليرة غير مؤكدة التحصيل، كصافٍ من ديون المشتركين.

_________________________________________________
العجز «الحقيقي» المتراكم في «المرض والأمومة» هو بقيمة 3 آلاف و543 مليار ليرة وليس 2068 ملياراً
_________________________________________________

لا يعني ذلك إعفاء الصندوق من مسؤولياته، فسوء الإدارة في هذا المرفق أوصل الحال إلى ما هي عليه.

وللتدليل على هذا الأمر، يمكن إيراد البند المتعلق بالإنفاق الصحي في الضمان والذي تشكل نسبة الزيادة فيه سنوياً 7%، فضلاً عن الإنفاق «غير الرشيد والهدر الناجم عن الفاتورة الدوائية وضعف الرقابة الطبية وغياب المعايير العلمية في تسعير الخدمات الصحية وضعف الشفافية والمحاسبة». وهذا جزء من الأسباب المزمنة التي يعانيها الصندوق، والذي يورده تقرير اللجنة أخيراً.

هذا ما يؤكد بأن المشكلة في الصندوق ليست نقدية بقدر ما هي بنيوية، وهو ما يؤكده رئيس لجنة الشؤون المالية الدكتور عادل عليق، معتبراً أنه «حتى لو دفعت الدولة ما عليها، سيبقى هناك عجز في الصندوق». وهو حذّر من مغبة الاستمرار بهذا النهج وعدم ضبط الإنفاق،

مؤكداً أن الأولى اليوم هو «التحرك من أعلى المستويات لمعالجة وضع الضمان الاجتماعي، وإلا فالسنوات المقبلة تهدد وجوده».
يُذكر أن تقرير لجنة الشؤون المالية، المسجّل في كانون الثاني من العام الجاري، استند في تحقيقاته إلى كتاب الإدارة (تشرين الثاني 2019) حول الوضع المالي للصندوق ومحضر لجنة الشؤون المالية (تشرين الثاني الماضي) ومحضر آخر (كانون الثاني الماضي) ومستند الأسئلة الموجّهة إلى الإدارة، إضافة إلى مستندات ماليّة واردة من الإدارة تعود للعامين 2017 و2018.

Image may contain: sky and outdoor

Old Aleppo: As reported by colonial power consuls

Note: Currently, Aleppo is completely secured from “terrorist groups” supported by Turkey, Qatar and USA/Israel. The main trade highway M5 linking Aleppo to all the main Syria cities is opened. Today, Aleppo airport was opened to civilian airplane that was closed since 2012.

Aleppo is the first industrial province in Syria and the main industrial trade center for Turkey before 2011.

ذكريات حلبية على هامش الاحتفالية الشهبائية

زرت حلب القديمة عدة مرات من خلال وثائق الخارجية البريطانية ،

وقمت بجولة فيها عبر تقارير قناصلها وبعض قادتها ،وبخاصة عندما استبد بها الوالي العثماني جميل باشا واعتقل نخبتها ،وفي طليعتها عبد الرحمن الكواكبي.

نبقى في حلب القديمة،وهذه المرة في مكتبة هالي الالمانية عبر باكورة دورياتها “الشهباء” التي أصدرها مؤلف طبائع الاستبداد في ثمانينات القرن الماضي..

ومن الأخبار التي قرأتها فيها خبر تعطيلها لأن صاحبها انتقد طلب القائد التركي من المتطوعين الأرمن تغيير أسمائهم المسيحية بأسماء محمدية كي يسمح لهم بالتطوع لقتال روسيا “المسيحية” .

وكنت زرت حلب في مكتبة الجامعة الأميركية البيروتية،

وقمت بجولات في كتب المبدعين الحلبيين المحفوظة فيها ،وبخاصة كتاب “غابة الحق” لفرنسيس المراش الذي رسم فيها فجر امته بعد ليل الاحتلال العثماني،وقد تأثر به جبران كما هو ظاهر في كتابيه الأرواح المتمردة والأجنحة المتكسرة.

.وكتاب طبائع الاستبداد الذي أبدعه عبد الرحمن الكواكبي ،وأشار فيه الى توظيف السلطان الخليفة للدين خدمة لسياسة الاستبداد والفساد.ولعل أهم ما في هذا الكتاب الهام ، إيمان مؤلفه،وهو الشيخ المعمم، بمبدأ فصل الدين عن الدولة .

أما زياراتي لحلب في مدينة حلب،فقد تخطت الخمسين مرة ،حيث ألقيت في معظمها عدة محاضرات في جمعية العاديات،ومنتدى الشهباء، والمركز الثقافي .

ومن أطرف ما حصل في محاضرة العاديات التي كانت بعنوان “حلب في وثائق الخارجية البريطانية” ،ان أحد الحاضرين سألني اذا كنت أرغب في زيارة المبنى القديم الذي ذكرته في محاضرتي لأنه كان موضوع عدة تقارير أرسلها القنصل البريطاني وتناول فيها الخناقة التي دارت بين مالكه رئيس بلدية حلب وقتذاك،ومستأجره الحلبي؟

اقترحت لو نذهب عندالانتهاء من المناقشة!أجاب وهو يضحك:بل يمكن الذهاب الان لأننا في الطابق الثاني من المبنى المؤلف من ثلاث طبقات.

وفي حلب كان لسعاده حضور ملحوظ عبر مرويات الحلبيين.

فقد روى لي حفيدا الكواكبي: الوزير عبد الرحمن والقاضي سعد زغلول ،ان سعاده رغب في الاجتماع بهما حين زار حلب ونزل في أوتيل بارون،ولكنهما كانا خارج المدينة .

تبقى الزيارات التي لم أقم بها خلال السنوات التسع العجاف. وسأعوضها قريبا بزيارة خالية من المحاضرات وحافلة بلقاء الأصدقاء، والتهام ما يتيسر من الكرابيج الحلبية.

How West Beirut resisted to world pressures in 1982? Part 30

Kamal Nader posted on Fb his biography Amber and Ashes

February 21 at 8:29 PM

ذكريات الجمر والرماد . 30 .

عندما وصلت الحرب الى بيروت وتم حصار القسم الغربي منها ، جرى تحصينها بشكل قوي جدا وغير قابل للاختراق برغم كل القصف الجوي والبحري والمدفعي ،

وكان المدافعون عنها مصممين على الصمود الى ما لا نهاية ، ومن بين المدافعين كان هناك لواء من الجيش السوري هو اللواء 83 صمد وقاتل الى جانب القوات الفلسطينية واللبنانية المدافعة عن بيروت .

ولقد بدا واضحا لإسرائيل وامريكا وللدول العربية ان اختراق بيروت الغربية شبه مستحيل خصوصاً بعد معركة المتحف التي اشرنا اليها في الحلقة السابقة .

والجدير بالذكر ان اهالي بيروت تحملوا الحصار والعطش والحرمان من الكهرباء والنقص في المواد الغذائية وحتى الخبز والطحين ، ولم تصدر اصواتٌ تطالب الصامدين بالاستسلام والخروج من بيروت .

كانت الروح القومية ما زالت قوية ولم تتحول الى تيار يتحرك بالعصبية المذهبية والمال كما حصل بعد 1992 .كما أن القيادات السياسية والشعبية ابدت الصبر والصمود ولم تطالب المقاتلين بالتسليم لشروط العدو .

وكان فيليب حبيب يفاوض نيابة عن بيغن وشارون ، تارةً بالديبلوماسية وطوراً بالقصف الجهنمي عندما يرفض المقاتلون شروط الاستسلام والرحيل . وقد توصل اخيرا الى اتفاق مع منظمة التحرير يقضي بخروج المقاتلين الفلسطينيين من لبنان الى بلدان عربية بعيدة عن فلسطين كاليمن وتونس والسودان

، وخروج اللواء 83 السوري الى البقاع، وأن تزال الالغام والتحصينات من محيط بيروت الغربية وان تفتح الطرقات مقابل ان يتوقف القصف الاسرائيلي ، وقدمت امريكا ومجلس الامن الدولي ضمانات بعدم دخول القوات الاسرائيلية او غيرها الى بيروت الغربية وبضمان امن المخيمات الفلسطينية ،

وعلى هذا الاساس غادر ياسر عرفات وقادة منظمة التحرير ومقاتلوها ومختلف الفصائل بيروت على متن سفن قدمت خصيصا لنقلهم الى ” المنافي البعيدة ” وجرى لهم وداعٌ مؤثر جدا شارك فيه كثير من السياسيين وقادة الاحزاب اللبنانية والحركة الوطنية .

في هذا الجو الصاخب والمذهل كان قد تم انتخاب بشير الجميل رئيسا للبنان ، وهو انتخاب مصاب بكثير من العيوب الدستورية والسياسية خاصة وانه تم تحت بنادق الاحتلال وجنازير دباباته ، فقد جرى جلب عدد من النواب الى ثكنة الفياضية بواسطة ملالات اسرائيلية وجمعوا هناك وصوتوا على تنصيب رئيس يتعامل مع دولة العدو وينسق معها منذ زمن بعيد اعمالا حربية ادت وتؤدي الى قتل ابناء الوطن وتدمير عمرانه وقصف مدنه وعاصمته ،

وكل هذا يقع تحت احكام الدستور وقانون العقوبات وبند الخيانة العظمى والتآمر على سلامة الوطن .

جرى هذا الانتخاب في القسم الاخير من شهر آب 1982 ، وشعر انصاره بالنصر وبشروا بولادة “لبنان الجديد ” وتوقع الصهاينة ان يعقد بشير معاهدة صلح معهم وان يكون لبنان رأس السهم في توجههم نحو الفرات ، الخط الازرق الاعلى في علم اسرائيل ، وان يكون الخاصرة الخطيرة التي تحاصر سورية وتلتف حولها من جهة البحر ،

واعتقدوا هم والامركان بأن الشام لا بد ان تستسلم وتوقع الصلح في وقت ليس بعيداً ، وقد جرى لقاء بين بشير الجميل ومناحيم بيغن في مستعمرة نهاريا الساحلية للطلب منه والضغط عليه لتوقيع الصلح في اقرب مدة بعد استلامه الرئاسة في 23 ايلول حسب المهل الدستورية للنظام اللبناني إذ انه في هذا التاريخ عادة ما تنتهي ولاية رئيس وتبدا ولاية الرئيس التالي .

لكن ذلك لم يحصل ففي 14 ايلول حصلت عملية حبيب الشرتوني في الاشرفية فقتل بشير الجميل وتحطمت احلام اسرائيل وامريكا فاصيبوا بنوع من الهستيريا والجنون ،

وفجأة سقطت كل الضمانات الدولية واندفعت قواتٌ اسرائيلية لتجتاح بيروت الغربية وسط ذهول الناس واحباط عام عند المقاتلين الذين خدعهم فيليب حبيب ففككوا خطوط دفاعهم وتحصيناتهم ، وهكذا اصبحت كل بيروت تحت الاحتلال وسادت حالة من الفوضى والضياع عند القيادات والشعب ،

ثم جلب الاسرئيليون ميليشيات عميلة لهم جلبوها من الشريط الحدودي وشاركتها مجموعات من القوات اللبنانية واباحوا لهم مخيمات فلسطينية طيلة ثلاثة ايام ونصف فارتكبوا مجزرة هائلة في مخيمي صبرا وشاتيلا ذهب ضحيتها اكثر من 1400 قتيل من النساء والاطفال والكهول وبعض الفتيان الذين لم ينسحبوا مع اخوتهم المقاتيلن الذين خرجوا الى المنافي ، وصحا العالم على اهوال مذبحة تعيد مشهد المذابح التي ارتكبتها عصابات الصهاينة في فلسطين ومصر وجنوب لبنان خلال كل تاريخ الصراع مع هذا العدو الذي ما زال يسفك دمنا كل يوم .

وسط هذا الجو الرهيب انطلقت اعمال المقاومة الوطنية ،

وكانت طليعتها عملية ” الويمبي ” الشهيرة التي نفذها البطل القومي خالد علوان في شارع الحمرا ببيروت حيث شاهد ضباطا اسرائيليين يجلسون في ذلك المقهى فهاجمهم بواسطة مسدس واصاب عددا منهم فسقطوا بين قتيل وجريح ليغيب هو بين الناس الذين امنوا له مجال التخفي والخروج من مسرح العملية دون ان يستطيع الصهاينة ان يعتقلوه .

كانت هذه العملية الصدمة الايجابية التي اوقفت روح الهزيمة والاستسلام واطلقت روح المقاومة والرد فتتابعت بعدها العمليات ضد الجيش الاسرائيلي وكانت ابرزها عند ” محطة ايوب ” وكورنيش المزرعة وجسر الكولا وعائشة بكّار وكلها عملياتٌ ناجحة وتشارك فيها مقاتلون قوميون وشيوعيون ويساريون جمعهم النضال ضد العدو وادت الى تدمير واعطاب آليات مصفحة ومقتل وجرح عدد كبير من الجنود الصهاينة ،

وهذا الامر ادخل الرعب في قلب جيش العدو فقرر الانسحاب من بيروت الى خلده وراح الجنود يذيعون بمكبرات الصوت نداءات يرجون فيها من الناس ألا يطلقوا النار عليهم ويؤكدون بأنهم خارجون من مدينتهم .

خرجوا اذن لكن العمليات لاحقتهم في الضاحية الجنوبية وعند تقاطع ” كاليري سمعان ” وكورنيش الحدث ، وخلده ،

وفي الجبل واشهرها عملية عاليه التي نفذتها مجموعة من القوميين بقيادة عاطف الدنف كمنت لمدة ثلاثة ايام في بستان يرتفع فوق طريق بيروت – شتورة وانتظرت الى ان وصل باصٌ محمل بالجنود تحرسه جيبات ودبابة ثقيلة فهاجموا الرتل بالقذائف الصاروخية ( آر بي جي ) وبالرشاشات فدمروا الدبابة والجيبات وامطروا الباص بالرصاص ثم انسحبوا الى قراهم الجبلية .

كانت حصيلة العملية باهظة جداً على اسرائيل وتبعتها عمليات عديدة في قرى بعلشميه ورويسة البلوط وراس المتن ،

الى درجة جعلت وزير حرب العدو ارئيل شارون يأتي شخصياً ليعاين هذه القرى التي كان يفترض من الناحية المذهبية بأن تكون موالية له او على الأقل مسالمة مع قواته .

ويروي القوميون في الرويسة انهم اثناء وجود شارون وجدوا أن من الممكن الاغارة عليه وعلى موكبه وقتله لكنه غادر بسرعة قبل ان تكتمل خطواتهم لضربه ونجا من موت شبه مؤكد .

لكن وبكل اسف كان هناك عملاء لهذا العدو وشوا بالمقاومين فجرى اعتقال البطل عاطف الدنف وسجنوه مع رفاقه في معتقل ” انصار ” حيث كان هناك ايضاً سمير خفاجة وامين الاحمر وفيصل الحلبي وهم الذين كانوا في 21 تموز 82 قد نفذوا عملية بارزة سموها ” اسقاط سلامة الجليل “ وهو الشعار او العنوان الذي اعطاه الصهاينة لحربهم واجتياحهم لبنان .

ففي ذلك التاريخ 21 تموز تمكن القوميون من توصيل ثلاثة صواريخ ” غراد ” بواسطة شاحنة بيك أب محملة بالخضار من البقاع الى حاصبيا ، ثم نصبوها عند نقطة ” سوق الخان ” واطلقوها على مستعمرة كريات شمونة في الجليل ليقولوا لبيغن وشارون إنكم لن تكونوا بمأمن لا انتم ولا مستعمراتكم في ارضنا المحتلة .

كان بيغن قد تباهى امام اليهود والعالم قبل يومين من العملية بأن قال ” إنه بتعهد بان لا يسقط اي صاروخ او قذيفة على الجليل طيلة اربعين سنة “ ، فجاءه الرد ليس ببيان كلامي بل بالنار والارادة والشجاعة ،

ويقوم حالياً نصبٌ تذكاري في النقطة التي اطلقت منها الصواريخ في سوق الخان … والمؤسف انه كان هناك ايضا عملاء وشوا بالمقاتلين فتم اعتقالهم وسجنهم في معتقل ” انصار ” وهناك التقوا مع رفاقهم ليخططوا لعملية الخروج الكبير من المعتقل في 8 آب 1983 . وهي عملية اذهلت اسرئيل وترقى بمستواها لتشابه عملية ” الفرار الكبير ” في الحرب العالمية الثانية والتي يتفاخر بها الامريكان ووثّقوها في فيلم سنمائي يحمل هذا الاسم .

طال النص فالى اللقاء واسلموا للحق والجهاد لأجل بلادكم الجميلة والعظيمة والكريمة .

Dr. Surgeon: “Please remove my Dignity. I’m in absolute pain”

Anyone who felt dignity and practiced resisting all kinds of humiliation will always feel revolted and upset.

بلال جابر posted an article by late author Mohamad Maghout. 11 hrs

كتبَ الأديب السوري الكبير “محمد الماغوط“:

 

– دكتور :إذا بتريد بدّي تستأصللي كرامتي …

– ﻛﺮﺍﻣﺘﻚ ؟ نظر ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ إلى اﻟﻤﺮﻳﺾ ﺑﺎﺳﺘﻐﺮﺍﺏ

– إي ي ي ي ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ …. ﻣﻮ ﺍﻧﺖ ﺩﻛﺘﻮﺭ ﺟﺮّﺍﺡ ﻭأﺷﻄﺮ ﻭﺍﺣﺪ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻷﻭﺭﺍﻡ ﺍﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ؟

– إي ﺑﺲ !

– ﺩﻛﺘﻮﺭ …. ﺻﺪﻗﻨﻲ ﻣﺎ ﻓﻲ أﻭﺳﺦ ﻭ أﺧﺒﺚ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ، ﻭ أﻧﺎ ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﻛﺘﻴﺮ ﻋﺎﻟﻴﺔ .

– ﻃﻴﺐ ﺣﻜﻴﻠﻲ بشو عم تحس ؟

– ﻣﺸﻜﻠﺘﻲ ﺍﻧﻲ عم حس .. ﻣﺎ ﻋﺎﺩ ﺑﺪﻱ ﺣﺲ
ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﻣﺆﻟﻤﺔ يا ﺩﻛﺘﻮﺭ ،،

ﺍﻧﺎ ﻣﻬﻨﺪﺱ ﻭ ﺍنخربت ﻋﻴﺸﺘﻲ بهالحرب .
ﻭﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﻣﺎ عم تخليني ﻣﺪّ أﻳﺪﻱ ﻟﺤﺪﺍ ﻣﺸﺎﻥ ﻃﻌﻤﻲ ﻋﻴﻠﺘﻲ ..
ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﻣﺎ عم تخليني ﺍﺷﺘﻐﻞ عتال ..

ﺑﻴﺘﻲ ﺭﺍﺡ ، ﻭﺻﻔّﻴﺖ ﺑﺎﻟﺸﺎﺭﻉ ،
ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﻣﺎ عم تسمحلي ﺍﻗﺒﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ من حدا …
ﻭﻗﻔﺖ ﺳﺎﻋﺔ ﻋﺎﻟﺪﻭﺭ ﻟﻌﺒّﻲ ﺗﻨﻜﺔ مازوت ﻣﺒﺎﺭﺡ ..

ﺍﺟﺎ ﻭﺍﺣﺪ ﺷﻐﻠﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﻗﻒ ﻗﺪﺍﻣﻲ ﺑﻼ ﺩﻭﺭ ﻭ ﻋﺒّﺎ ﻋﺸﺮ “ﺑﻴﺪﻭﻧﺎﺕ” ..

ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﺻﺎﺭﺕ ﺗﻨﺨﺰﻧﻲ ،، ﺻﺮﺧﺖ ﻭ ﻋﻴﻄﺖ .. أكلت قتلة “حشك ولبك”،

ﻭﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﺻﺎﺭﺕ ﺑﺎلأﺭض وجسمي ﻟﻬﻠّﻖ عم برﺟﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺔ …

– ﺍﻟﻌﻤﻰ ﻛﺮﺍﻣﺘﻚ ﻛﺘﻴﺮ ﻣﺘﻀﺨﻤﺔ ﻳﺎ ﺍﺑﻨﻲ ، ﺑﺠﻮﺯ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ ، ﺑﺲ ﻫﺎﻱ ﻇﺮﻭﻑ ﺍﻟﺒﻠﺪ .. ﺟﺮّﺏ ﺗﺴﺎﻓﺮ ….

– أﻧﺎ ﻫﻴﻚ ﻗﻠﺖ ،، ﺷﻠﺖ ﺣﺎﻟﻲ ﻭ ﺳﺎﻓﺮﺕ …

ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﺑﺮّﺍ ﺯﻋﺠﺘﻨﻲ أﻛﺘﺮ ..
ﻫﻮﻧﻴﻚ ﺍﻟﻜﻞ عم يبهدﻟّﻨﻲ ويهيني .. ﻭ ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ أﺳﻮﺃ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ .
ﺟﻴﺖ ﺍﺷﺘﻐﻞ ﺑﺸﻬﺎﺩﺗﻲ …. ﻣﺎ ﺣﺪﺍ ﺷﻐّﻠﻨﻲ …. ﻣﺎ ﺑﺸﻐﻠﻮﻧﺎ نحنا ..

ﺭﻓﻘﺎﺗﻲ اللي معي ﺻﺎﺭﻭ ﻳﻠﻔﻮ سندﻭﻳﺶ ﻭ ﻳﻘﺒﻀﻮ 500 ﺩﻭﻻﺭ ﺑﺎﻟﺸﻬﺮ.
ﺑﺲ أﻧﺎ .. ﻛﺮﺍﻣﺘﻲ ﺍﻟﻠﻌﻴﻨﺔ ﻣﺎ ﺳﻤﺤﺘﻠﻲ ﺩﻛﺘﻮﺭ …

. أﻧﺎ ﺩﺍﺭﺱ ﻭ ﺗﻌﺒﺎﻥ ع حاﻟﻲ ، ﻭ ﻣﺎ ﺧﺮﺝ ﻭﻗﻒ ﻭﺭﺍ ﺳﻴﺦ الشاﻭﺭﻣﺎ ..
ﺑﺲ ﻭﻻﺩﻱ ﺟﺎﻋﻮا ، ﻭأﻧﺎ ﺗﻌﺒﺖ
ﺧﻠﺼﻨﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻮﻓﻘﻚ .

– ﻃﻴﺐ ﻣﺎﺷﻲ ﻣﺘﻞ ﻣﺎ ﺑﺪﻙ …. ﺑﺲ ﻻﺯﻡ ﺗﻌﺮﻑ …. ﺍﺫﺍ ﻛﺮﺍﻣﺘﻚ ﺭﺍﺣﺖ …. ﻛﺘﻴﺮ ﺻﻌﺐ ﺗﺮﺟﻊ

– ﺍﻧﺸﺎﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮﺍ ﻣﺎ ﺗﺮﺟﻊ .

– ﻣﺎﺷﻲ … ﺷﻼﺡ ﻭ ﺗﻔﻀﻞ على غرﻓﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﻟﻨﺸﻮﻑ
……………………………..
– ﻛﻴﻒ ﺣﺎﺳﺲ ﺣﺎﻟﻚ

– ﻣﺎ ﺑﻌﺮﻑ …. ﻣﺎ عم حس ﺑﺸﻲ

– ﻣﻤممم … ﻃﻴﺐ ﻫﻠّﻖ ﺭﺡ ﺍﻋﻤﻞ ﻛﺎﻡ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻟﻨﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ .

*ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻳﺪﻭ ﻭ ضربو ﻛﻒّ
– ﺣﺴﻴﺖ ﺑﺸﻲ ؟

– ﻻ

ﺷﺎﻝ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻛﺎﺳﺔ ﻣﻲ ﻭ كبها ﺑﻮجهو … ﻫﻠﻖ ؟؟!

– أﺑﺪﺍً

– ﻛﻮﻳﺲ … ﻃﻴﺐ ﻫﻠﻖ ﺭﺡ ﻓﻀّﻲ “ﺳﻠّﺔ ﺍﻟﺰﺑﺎﻟﺔ” على راسك … ﺣﺴﻴﺖ ﺑﺸﻲ ؟

– ﻭﻻ ﺷﻲ

– ﻛﺘﻴﺮ ﻣﻨﻴﺢ .. ﻋﻤﻠﻴﺘﻚ ﻧﺎﺟﺤﺔ .. ﻣﺒﺮﻭووووووﻙ ..

ﺻﺮﺕ ﻫﻠﻖ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﺑﻜﺮﺍﻣﺔ ﻣﻌﺪﻭﻣﺔ ﻭ ﻣﺆﻫّﻞ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻟﻠﻌﻴﺶ ﺑﻬﺎﻟﺒﻠﺪ .

– ﺩﻛﺘﻮﺭ …. ﺩﻣﻮﻋﻲ …. ﺩﻣﻮﻋﻲ عم ينزلوا …. ﻟﻴﺶ عم أبكي ﺍﻧﺎ ؟

– أﻧﺖ عم تبكي ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻬﺮ ﻳﺎ ﺍﺑﻨﻲ ….

ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺮﺍﻣﺘﻚ ﺭﺍﺣﺖ ، ﻭ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺗﻌﻮﺩﺕ ﻋﺎﻟﺬﻝّ …. ﺍﻟﻘﻬﺮ ﺟﻮﺍﺗﻚ ﻣُﺴﺘﺤﻴﻞ ﻳﺮﻭﺡ ….

ﻫﻠﻖ ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺸﺘﻐﻞ ﺷﻮ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ …. ﺭﺡ ﺗﻄﻨﺶ وتنسى ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﻭ ﺗﻘﺒﻞ ﺗﻠﻒ سندﻭﻳﺶ ..

. ﻣﻤﻜﻦ ﺗﺎكل ﻛﻔﻮﻑ ﻭ “ﺭﻓﺲ” ﻭ سب .ّ..
ﺭﺡ ﺗﻮﻗﻒ ﻋﺎﻟﺪﻭﺭ ﻣﺘﻞ ﻏﻴﺮﻙ ، ﻭ ﻣﻴﻦ ﻣﺎ أﺧﺪﻟﻚ ﺩﻭﺭﻙ ﻣﺎ ﺭﺡ تتأثر ..

ﺻﺮﺕ ﺑﺘﻘﺪﺭ ﺗﺸﻮﻑ ﻭﻻﺩﻙ ﺑﺎﻟﺸﺎﺭﻉ عم يشحدوا
ﻭ ﻣﺮﺗﻚ عم تشطف وتمسح ﺑﻴﻮﺕ الناس !!

ﺭﺡ ﺗﻌﻴﺶ ﺑﺪﻭﻥ ﻛﺒﺮﻳﺎﺀ …. ﺑﺪﻭﻥ ﻋﺰّﺓ ﻧﻔﺲ ….
ﺑﺲ ﺭﺡ ﺗﺒﻜﻲ

ﺭﺡ ﺗﻀﻞّ ﻣﻘﻬﻮﺭ
ﻭ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ تنسى …
يللي ﻋﺮﻑ يا ابني طعم ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﺑﻴﻮﻡ ﻣﻦ ﺍأﻳﺎﻡ …. ﺑﻌﻴﺶ ﻛﻞ ﻋﻤﺮﻭ ﻣﻘﻬﻮﺭ على كرامتو يللي ﺭﺍﺣﺖ !

Another story on Late Rafic Hariri and his son Saad (both ex-PM)

*الممثل يوسف حداد يرد على سعد الحريري*

وبيحكي عن الفساد

الحريري الأب وسياسته المالية وإستباحة الدولة وتقسيم النقابات وضرب وشل الإتحادات النقابية وأولها الإتحاد العمالي العام وتحطيم أسس الدولة وبنيانها وتقاسم الحصص والإستيلاء على بيروت وإخراج الناس من منازلهم بالقوة عبر قضاة متزلمين وخانعين ومرتشين وإعطائهم بالمقابل أثمان بخسة لا تصرف،

وسرقة النورماندي وواجهة بيروت وضرب الإعلان والإعلام ورشوة الإعلاميين والمحطات،

والإستدانة بالدولار ورفع الفوائد للأربعين (40%) بالمية،

وإنشاء الجمعيات واللجان، ومليارات رئاسة الوزراء، ومحاربة خطة افرام للكهرباء وإقالته،

وسرقة أموال إعمار المدارس الرسمية والجامعات والمطار وملعب كميل شمعون،

وإستقالة الوزير عز الدين لإمتناعه على إمضاء الفواتير بعشرات الملايين الملغومة ومليارات الخليوي وسوكلين وسوليدير،

ورشوة غازي كتعان وعبد الحليم خدام،

وإعفاءات سوليدير من تلاتين سنة ومنع محاكمة سوكلين، والسنيورة وملياراته،

ومئات ملايين الدولارات أجارات لمباني يمتلكها ، والأملاك البحرية وتلزيمات ب مئات ملايين الدولارات بالتراضي ،

وتطول السرقات والنهب ،

وما أدراكم ماذا يعني مجلس الإنماء والإعمار ومجلس الجنوب والهيئة العليا للإغاثة التي تصرف مباشرة من رئيس الوزراء ومن دون رقيب ،

ولا يمكن إلا أن نقول مبروك لك رياض سلامة الذي نفذ بحنكة ودهاء وإلتزام مطلق وكان الولد المخلص وأهداكم مليارات الدولارات بدون فوائد وعومكم عند إنهيار سعودي اوجيه بملياري دولار ،

والأهم تستره على تهريبكم للأموال ورعايته بمئات الملايين لمشاريع مزيفة ،

والأهم محمد الحوت وحمايته ومزراب الميدل ايست لا تعد ولا تحصى الإرتكابات والتعديات والحمايات ،

وسلب البلد لركائزه وتقاسم الحصص في الإستيراد والنفط والترويكا والدويكا ،

ويلي إستحوا ماتوا ، ويلي مفكر الناس عميان وهبل يراجع ثروة من مليار ونص إلى تمانية عشرة مليار،

والأهم بعد موته التهرب من دفع ملياري دولار بدل إنتقال هذه الثروة المسروقة ب قانون ليوم واحد مفصل على قياس أولاد المرحوم الشهيد المغدور؟

والذي حتى بموته يكلف لبنان حوالي ستين مليون دولار سنويا للمحكمة الدولية المهزلة من ما يقارب 15 سنة أي ما مجموعه 750 مليون دولار لإتهام حزب الله وسوريا وإيران ،

وللإستمرار في إستغلال الدم والتحريض ونهب السلطة وللإستعمال الإنتخابي والتجييش المذهبي وغيرة الدين .

عذرأ طويلة بس تاريخن مليان .منقول .

لكم التعليق


adonis49

adonis49

adonis49

February 2020
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
242526272829  

Blog Stats

  • 1,408,121 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 758 other followers

%d bloggers like this: