Adonis Diaries

Archive for February 14th, 2020

What you miss in your mother, after she passed away?

أحنُ إلى خبز أمي وقهوةِ أمي ولمسةِ أمي
وتكبر فيَّ الطفولةُ يوماً على صدر يومِ

و أعشق عمري لأني إذا متُّ .. أخجل من دمع أمي
خذيني .. إذا عدتُ يوماً وشاحاً لهدبكْ

وغطي عظامي بعشبٍ تعمَّد من طهر كعبكْ
وشدِّي وثاقي بخصلة شعرٍ بخيطٍ يلوِّح
في ذيل ثوبك

عساني أصيرُ إلهًا .. إلهًا أصير

إذا ما لمستُ قرارة قلبك
ضعيني إذا مارجعتُ وقودا بتنور ناركْ
وحبل غسيل على سطح داركْ

لأني فقدت الوقوف بدون صلاةِ نهاركْ

هرمتُ فردّي نجوم الطفولة
حتى اشاركْ صغار العصافير
درب الرجوع لعُشِّ إنتظارك ..•~

محمود درويش : الأسطورة

What the Lebanese have been smiling about their rotten state of affairs?

قليل علينا يلّي عم نعيشو
نحنا وصّلنا حالنا لهون
لمرحلة ما في منّا مهرب

وصّلنا حالنا ننسرق ونضحك لمرحلة كل شخص فينا عندو ناس ورا، عندو ناس تحمي، بفترة معيّنة
وصّلنا لمرحلة نبزق عالبلد يلّي تربّينا في، وبس نهرب منّو ما نصدّق كيف نوصلّو

منشتاق لريحة زبالة يلّي منشمّا اول ما تنزل الطيّارة ومنبتسم
منشتاق نشوف الفساد عالاستقبال ومنبتسم
منشتاق للسرقة يلّي بالسّوق الحرّة بالمطار ومنبتسم

منشتاق ننسرق عينك عينك بسيّارات التكسي ومنبتسم
منشتاق لجورة، للكلام الحلو عالطرقات، للزبالة يلّي عجنب الطّريق وللسيغارة يلّي بتطير من شبّاك لشبّاك ومنبتسم

منشتاق للزمير، لإشارات السّير يلّي ما حدا بيلتزم فيا وحتّى الشرطي واقف وعايش بدني غير دني بس كمان منبتسم
منشتاق نشوف ولاد عم بفزّو عالسّيارة لياخدو ١٠٠٠ ليرة وختياريّة عجنب الطّريق ماكل الدّهر من عمرا وناطرا شفقة ربنا ليرتاحو ومنبتسم

منشتاق نوصل عالبنك يلّي حدّ الجورة بالبناية يلّي بتشتّي عليك مجارير ومنبتسم
منشتاق نسأل وناخد إذن لنسحب مصريّاتنا ومنبتسم
منشتاق نوصل عبيتنا لنسمع اخبار ونشوف السياسيّين عم يكبّو تهم عبعضن وينهشو فينا ومنبتسم

منشتاق للبهدلة ، للتعتير، لقلّة الوعي، للمسخرة، للكذب...
منشتاق لتقطع الكهرباء تنسمع الهيصة بس ترجع تيجي ومنبتسم!

منبتسم لأن انا وانت وصّلنا حالنا لهون وكل انتخابات منرجع منعيد نفس الغلطة بس لنعيش نفس الذّل والابتسامة ما تروح

 منشتاق للمحل يلّي ساكنين في وطريقو للاسف طريق المطار وبالرغم من كل شي عشنا منوصل والدمعة بعيوننا وعيون اهلنا يلّي ما بدّن ياك تفلّ بس بيشترولنا تذكرة الطيّارة من دموع عيونن ليقلولنا فلّو هيك نحنا بدنا لتكونو مرتاحين خلقنا في مش بلد، البلد مزرعة !

بس لحظة، السؤال هوّي ليش بس نختم جواز سفرنا منرجع منشتقلو قبل ما نفل منّو
وبتفل متفاءل انّو بس ترجع تشوف شي غير

وهالمرّة حتّى لو عم نرجع كم خطوة لورا رح يوصل النهار ليخلق لبنان جديد اذا مش كرمالنا عالقليلة كرمال ولادنا.


adonis49

adonis49

adonis49

February 2020
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
242526272829  

Blog Stats

  • 1,418,771 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 771 other followers

%d bloggers like this: