Adonis Diaries

Archive for April 2nd, 2020

Of “Masters and Slaves”? Of raising expectations, desires and detachment…?

In June of 2007, I attended a Rajah Yoga retreat in Lebanon

We met for the last session of the day around 7 p.m. and the lecture was of how the relationship between slaves and masters are formed.

The Indian Dr. Prashant, a nose and ear surgeon, was the lecturing “guru”  for all the sessions.

Dr. Prashant said:

“In every relationship such as marriages, mothers and sons,… the one who take the initiative to increase the expectations and desires of the other partner becomes the slave, because the other partner was offered the potentials to act and behave as master.

Thus, if you cannot learn to detach yourself from emotions and passions and desires, then you are doomed to become a slave, fulfilling the expectations and desires of others. The more you are detached the more free and liberated you are.

I asked Dr. Prashant:

“Here in Lebanon we have learned to detach ourselves from the desires to have continuous electricity, clean water, safe environment and true democracy through a huge mismanagement in our society…

Does that mean that we have earned our freedom? That the Lebanese people have become the masters and our politicians the slaves?”

Dr. Prashant nodded but did not comment, as if my concerns should Not affect him.

There were many dissatisfied persons to my question and their noises of hooo demonstrated that the audience has identified the party “pooper”, the angriest person among the lot, Not fit to adapt to the guru teaching.

13 years later, the Lebanese still lack all the facilities and basic infrastructure and the necessary laws for a fair equitable democratic elections.

13 years later, Lebanon is totally bankrupt at all levels

A “mass movement” erupted in October from all provinces, a chaotic and disoriented 7iraak.

Turned out to be a major humongous bubble.

This Covid-19 virus epidemics arrived to salvage the situation and confined people at home.

And nothing basically changed in Lebanon sectarian/feudal/militia/mafia political structure

The roots are far more rotten and infected

The people spoiled rotten their local “leaders” into believing they are above the laws and can rob the budgets as they please.

The funny part is that, as far as I recall, most of these sectarian politicians rarely raised our expectations or desires...

We just supposed that “Eventually, they will shoulder their responsibility and do their due diligence…” toward the citizens

I claim that the Lebanese who remained, and those that returned to settle , in the last 30 years, they constitute the vast Silent Shitty Majority.

And I feel that I am Not exaggerating.

Note: In one of the last sessions Dr. Prashant lectured on the six spiritual levels such as Brahmin (knowledge, simplicity, and service to community), Deity (happiness), Warrior (courage), Merchant (comfort), Shudra (laziness and indulgence), and Demonic (sorrow).

All the time I was meditating with my eyes closed because I was not interested in the talk.

Then I realized that the six levels represent the terrible caste system in India and the discrimination that millions of Indians have suffered through the centuries based on these theological divisions.

I felt furious and commented energetically and heatedly that the lecturer was trying to give spiritual content to these discriminating classes and told him that he is using terms that are politically incorrect and covering them with spiritual meanings.

I offered that it would be more decent to change the terms and not support the religious caste system in India which is providing power control to the Buddhist hierarchy.

The audience was implicitly in favor of my comment but stunned and was wondering why I am always attacking the lecturer who usually never responds and resumes his lecture, as if what I said is none of the business of King Yoga doctrine.

 

Trip to Boulder in Colorado

Note 1: Repost from my autobiography  to Convention of Human Factors Society in Boulder

Note 2: I opened a special category on my blog “Travel/Excursion” to collect all my trips stories.

During my stay in San Francisco I took the bus Greyhound to Boulder because my adviser sent me a letter that he was to deliver part of my dissertation to the convention of Human Factors Society of 2002

And I wanted to attend this convention for a change in scenery.

It was a long trip of two days and we passed through Salt Lake City and I visited the temple of the Mormons. We crossed a long stretch of salty land.

There was snow and the University of Boulder was lovely.

During the second day of the convention my advisor failed to show up and I had no copy of my dissertation and I felt frustrated for not being prepared to deliver anything.

Actually, I was invited by the chairperson of the session to do the presentation and I felt totally stupid. I declined the offer.

The convention offered my side trips which I accepted. For example, a tour to Palm Spring and the US Olympic training center.

I had the opportunity to tour Denver by night and boarded the spacious and large bus that crosses Main Street.

The return trip was long.

A week later I was to battle a discrimination case.

There was this girl who claimed that I harassed her sexually and the case was dropped after weeks of hassles. She had no one to testify on her behalf.

The girl was pissed off that I got the position of assistant to the manager. I had no hints of the power struggle that went on before I arrived to this hotel.

I wanted to resign but the manager convinced me that when I finish serving the entire year then I would be eligible for unemployment benefits of around $450 a month.

I finished the year and started to look for a steady job commensurate to my education.

I thus joined an office on Van Ness Road and funded by the City of San Francisco that aided with unemployment cases, such as writing CVs and how to tailor make your resume, and checking on the latest openings for work.

This facility was useless since during Bush Senior unemployment was deep and widespread.

Fiesta of the goat? Mario Vargas Llosa

109حفلة التيس ـــ ماريو فارغاس يوسا

لعلي كتبت عن هذا من قبل. إتقان الإثارة. البراعة في تصعيد الفضول لدى القاريء، ليجد نفسه متورطاً بالقراءة بفعل تلك الأفخاخ الصغيرة، المتقنة الصنع والتورية.

لا تغيب صورة غابرييل غارسيا ماركيز من على صفحات هذه الرواية. مقارنة، لا أعرف كم هو عدد الذين أجروها أثناء قراءتهم، تفرض نفسها: فالأحداث متشابهة والأبطال كذلك.

ولكن حكايات هذه الرواية هي أكثر”عقلانية”. يمكن لنا أن نصدق أنها حدثت ذات يوم في بلد حقيقي له خريطته وحدوده ومسؤوليه الذين تذكرهم كتب التاريخ. تاريخ صاخب كان المواطنون بلحمهم وحيواتهم وأبنائهم هم الحبر الذي كتب كل هذه الحكايا الممتعة.

مفارقة تبعث على الأسى.

أن تستمتع بقراءة رواية تحكي عن مأساة عاشها شعب بكامله.. وعن دماء حقيقية سالت.. وأن تكون ممتناً لقدر أتاح لهذا الكاتب أن يعيد صياغة كل هذه المذابح لتصير قابلة لقراءة تبعث على المتعة!

. فلا شيء في الرواية يمنعنا من التفكير بأنها مجرد سرد روائي لتاريخ تلك الجمهورية. كثرة الأحداث والألقاب والضحايا، والمؤامرات والانقلابات،

كلها أمور ممكنة الحدوث ونعرف أنها حدثت هناك في الجمهوريات التي كنا نسميها جمهوريات الموز.

إن تلك الخلطة السرية بين تاريخ بلد ما وبين قدرات الروائي على ربطنا إلى الثقب الذي فتحه لنتلصص ـــ حرفياً ـــ على أناس ذلك البلد ومسؤوليه، كانت مغرية ولذيذة، فأغرقتنا في الأحداث الدموية وألهتنا عن التساؤل عن سر استمتاعنا (المعيب!) بكل ذلك القهر الذي مارسه “التيس” على قطيع لا ينضب من الخراف.

هذا المزج المسكر بين أحداث تلزمه الذاكرة بروايتها، وبين خياله متحرراً من أثقال التاريخ، يستحق التنويه. فليس كل من جلس ليتذكر تاريخ بلاده قادراً على ذلك!.

فماذا عن تاريخ البلاد التي تعرفها؟

إن المقارنة مرعبة. في بلادك، الآن، يدور الحديث همساً عن رعب تثيره أعداد المنتشرين في القرى من السوريين. حتى أعلى الأصوات التي تدعونا إلى الاطمئنان، لا تكون واثقة بالكامل. في الرواية، تتشابه الأحداث فكأن القاريء ينظر في مرآة…

خمسة وعشرين عاماً من “الاحتلال” الهاييتي للدومينيكان، ثم حرية قليلة. ليبدأ بعد ذلك تدفق أعداد “الهاييتيين” بلباس مدني هذه المرة.

عمال في البداية، ثم بعد ذلك هاربون من سعير حرب في بلادهم.

لقد كان الحل في تلك الجمهورية قاسياً ودموياً. أما هنا، فإن القسوة التي لا تغادر بال البعض لا تزال تتخفى في أردية الانسانية والتفهم. ما الذي سيجري بعد ذلك؟

.. كيف سينتهي مصير هذه الملايين المتراكمة في ملاجئها البائسة؟.. لا يمكن لأحد أن يحزر.

يمكنني بسهولة أن أحس بلذة الكاتب أثناء كتابة هذا النص. عنايته الواضحة بتقسيم الفصول، ورواية الأحداث بدون أن تفلت منه “معلومة” واحدة تكشف أسرار الرواية للقاريء قبل الوقت الذي يحدده هو.

مثل قاتل يتسلى بغرس نصل سكينه قليلاً قليلاً في جسد ضحيته.. في أماكن متفرقة وغير مميتة.. حتى تكاد الضحية أن تتوهم أـنها في طريقها إلى النجاة.. ولكن هيهات. فالنصل يزداد في كل لحظة حدة وانغراساً، حتى أن النجاة لا تعود مرئية.

فلنترك الرواية وكاتبها. أنت كقاريء، وغيرك آخرون،

هل تقرأ عن تاريخ الدومينيكان أم أن ذاكرتك ومخيلتك تصور لك ما يجري في بلادك؟.. كل الأحداث سمعت عنها بشكل أو بآخر وبأسماء مختلفة ( بنفس الألقاب).

. سمعتها شفهياً وقرأت مثلها في الصحف أو في كتب التاريخ التي كتبها أشخاص وقادة خلصوا بلادهم من العتاة ليصيروا بعد شهور قليلة مثلهم أو أعتى حتى.

حتى مصائر أولئك القادة تتشابه. سيرهم. فسادهم. حاشيتهم بكامل أعضائها، التي تنتقل مثل غرض جامد بولائها إلى الزعيم الجديد بتضحيات قليلة أو كثيرة، ولكنها تضحيات كافية لتتابع تلك الأسر فسادها في الجمهوريات والممالك الجديدة!.

في الجزء الأخير تصير الرواية سرداً وتأريخاً لأحداث تلك الفترة في تاريخ تلك الجمهورية.

أقول إن الرواية تفقد جزءاً من روعتها، فكأنها خلعت ثوب الرواية لتلبس ثياب التاريخ. وأكثر ما يؤكد ذلك هو ابتعاد الأبطال الحقيقيين للرواية عن الصفحات ليتركوها لكمية من المعلومات التي لا تتعلق بهم شخصياً، ولا بمصائرهم. هذا الحد الفاصل بين الرواية والتاريخ الذي تجاوزه الكاتب أضر بالرواية كما قلت.

الرواية تحتاج إلى معلومات عن أشخاصها وإلى أحداث تتعلق بأبطالها، هي بكلمات أخرى تأريخ لحياة أبطالها. أما تاريخ تلك الجمهورية وتحولاتها الدموية نحو ديمقراطية لا نعرف مقدار الحقيقة فيها، فهو شأن الدومينيكانيين.

ولكن ماريو بارغاس يوسا، الكاتب وليس المؤرخ، يعرف ذلك بالتأكيد. ولذلك لم يفاجئني أنه خبأ الفصل الأخير من روايته لإرضاء أكثر قرائه تطلباً.

فعرفنا، مثلما رغب كل قاريء من سطر الرواية الأول، ما الذي جرى بين أغوسطين كابرال وابنته الجميلة أورانيتا.
26 كانون الثاني 2018


adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,383,975 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 731 other followers

%d bloggers like this: