Adonis Diaries

Between the start of the fire in the port and the second atomic conflagration: 50 min that could have saved thousands of injured people

Posted on: August 9, 2020

From the start of the fire and the second atomic conflagration:

50 min that could have saved thousands of injured people if proper warning were actively underway.

Is true that Lebanon has no emergency warning sound, like during any enemy military jet crossing our airspace?

Is it true the State of Lebanon has No emergency institution to vacate citizens to already planned location?

An emergency institution that can control and administer all the emergency processes?

Like to whom all the aid supply and medical teams had to report to, team who know where to transfer the necessary aid?

Why the road/highway to the port was Not blocked for traffic?

كتب Obada Alladan

أفظع جريمة صارت هيي إنو الناس ماتوا هني وواقفين عم يتفرجوا، مش عارفين حتى إنو حياتن بخطر.

50 دقيقة بين اكتشاف أول حريق والانفجار الكبير.

على الأقل إدارة المرفأ والجمارك ومخابرات الجيش وأمن الدولة كانوا بيعرفوا موقع الحريق، وخطر امتداده لنيترات الأمونيوم.

شو كان بدّا بدولة التماسيح حدا يبلغ إدارة الإهراءات لإخلائها،

حدا يبلغ كهرباء لبنان، حدا يطلق نداء عبر التلفزيونات والإذاعات لسكان الأبنية المواجهة للابتعاد وعدم سلوك الشوارع المجاورة؟

أديش كان بدا وقت للدرك يسكروا الطرقات المؤدية للمرفأ؟
بدا إنشتاين؟

هيدا الواتس أب الزفت وغروبات الزفت وفايسبوك الزفت وتويتر الزفت و5000 موقع إخباري ما كانوا كافيين يبلغوا أهل بيروت بالخطر؟

وزير الداخلية ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ما كان عندن فضول يسألوا شو اللي عم يحترق؟

ما حدا خطرلو يحذر الناس، يطلق صفارة إنذار؟ يعمل إجراءات طوارئ؟ إخلاء، أي شي؟

هيدي دولة فيها 350 ألف موظف؟ بربكم، هيدي شو؟

ما كان ممكن عدد الشهدا يكون أقل بـ 70% بس لو حدا من الجبنا حكي؟ لو حدا من السفلة، القتلة، المافيوز عمل أي شي؟

في 100 شهيد على الأقل قتلوهن الجبناء اللي سكتوا وكتموا الخطر، إذا ما بدنا نحكي عن أي مسؤولية أخرى.

#جو_عقيقي كان واقف عم يصوّر الجريمة وقت قتلوه، أبطال فوج الإطفاء بعتوهن ع قلب المحرقة، كمال حايك كان بمكتبو. عشرات الموظفين بالعنابر.

بس حسن قريطم وبدري ضاهر وكم جنرال كانوا عرفانين بالخطر ومتخبيين من الموت هني وساكتين، لأنو مش رجال.

أمك يا جو من حقها تدعي عليهن كلن، من ميشال عون ونزول،

لأنو المدينة ما فيها صافرة إنذار، ما فيها خطة طوارئ، ما فيها خطة إخلاء،

لإنو 50 دقيقة ما بتكفي الإنسان عنا يتخبى من الخطر،

لأنو الكلاب ما بيطلعوا يصرحوا إلا وقت يكونوا عم يتقاتلوا على التعيينات والمكاسب والمناهب.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,420,452 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 771 other followers

%d bloggers like this: