Adonis Diaries

Archive for September 2020

France was and still is an integral component to Lebanon State untenable status and situation

‘’La solution d’un problème commence par savoir se reconnaître comme une composante du problème’’.

Par Roger Assaf, homme de théâtre, Citoyen libanais et français

Monsieur le Président,

Je salue votre engagement personnel dans les efforts pour trouver une solution au ‘’problème’’ libanais. Votre discours en témoigne.

Je me permets de vous rappeler la parole d’un sage: ‘’la solution d’un problème commence par savoir se reconnaître comme une composante du problème’’.

Je partage avec la plus grande partie du peuple Libanais votre condamnation de la classe dirigeante au Liban, votre réprobation de leur comportement criminel dans leur attachement crapuleux à leurs intérêts partisans (voir personnels) au détriment des besoins vitaux du peuple.

Votre discours ne nous apprend rien que nous ne sachions déjà,.

Votre colère est même loin d’être égale à la nôtre, et votre sentiment de ‘’honte’’ est loin d’égaler notre exécration des malfaiteurs qui contrôlent l’État libanais, de leur cupidité insatiable et de la gabegie effrénée qu’ils pratiquent impunément.

Et pourtant, votre discours me révolte, parce qu’il occulte délibérément votre responsabilité foncière dans la catastrophe libanaise (quand je dis votre ou vous, il ne s’agit pas bien sûr de vous personnellement, mais de l’État français, aujourd’hui, naguère et jadis)…

Vous polarisez votre diagnostic de la crise actuelle sur le Hezbollah.

Nous sommes au Liban témoins, victimes et dénonciateurs des exactions de ce parti. (Pas moi Roger)

Il est, au même titre que tous les autres protagonistes de l’indigne oligarchie qui accapare l’État libanais, coupable de corruption, gabegie et dégradation des institutions.

La milice du Hezbollah et la mainmise de son acolyte ‘’Amal’’ sur le Parlement sont des obstacles (mais pas uniques) à une issue positive de la crise actuelle. (Nabih Berri is the Al Capone of all the militia/mafia “leaders)

Or les raisons (légitimes) de l’existence du Hezbollah, les justifications (même si elles servent de prétextes) de leur politique, ont pour origine et pour raison d’être la présence de l’État d’Israël.

L’injustice criante d’Israel Zionist, de son installation, la perpétuelle impunité de ses crimes, les innombrables agressions perpétrées contre le Liban depuis 1948, (1949, 1952, 1955, 1959, 1961, 1968, 1969, 1970, 1971, 1972, 1974, 1975, 1976, 1977, 1978 suivie de 22 ans d’occupation du Liban-Sud (en majorité chiite), 1979, 1980, 1981, 1982 guerre qui a détruit les infrastructures civiles du pays), 1983, 1984, 1985, etc. etc. etc. ,

Ces dates dûment détaillées se trouvent dans les archives publiées en juin 1986 par le Centre de Documentation Arabe.

Pour la suite, il suffit de se référer aux documents d’Amnesty International, en particulier pour les violations du Droit International dans la Guerre de 2006.

Monsieur le Président, J’AI HONTE pour l’État Français et la Communauté internationale pour la désinvolture et/ou l’impuissance de leur attitude à l’égard de l’injustice flagrante, implantée, entretenue, développée, en continuelle expansion, que représente l’État israélien, colonialiste, raciste, super militarisé… et religieux (Monsieur le défenseur de la laïcité et des valeurs républicaines !).

On ne peut pas être à la fois ami du Liban et de Benyamin Netanyahu.

On ne peut pas être à la fois accusateur du Hezbollah et complice (ou témoin silencieux) de la colonisation sauvage de la Palestine occupée.

On ne peut pas à la fois exiger le désarmement du Hezbollah et autoriser l’arsenal nucléaire israélien.

On ne peut pas à la fois pleurer sur la détresse du peuple libanais et détourner les yeux de la tragédie humaine de Gaza… (Cette liste n’est pas exhaustive).

Vous voulez aider le peuple libanais ?

Je vous crois sincère (tout en sachant très bien que vous défendez en même temps vos intérêts et que ce n’est pas pure philanthropie). (La France a perdu la Libye, l’Iraq, la Syrie, et même le Nord d’Afrique pour avoir suivi les plans de USA)

Qu’avez-vous fait pour libérer le Liban de l’occupation israélienne (1978 – 2000) ?

Ni vous, ni l’État libanais n’ont aidé la résistance libanaise et réussi à mettre fin à cette odieuse violation du droit international ?

Qu’avez-vous fait en 2006 pour faire échec à la scandaleuse agression massive de l’aviation et de l’artillerie israéliennes?

Ni vous, ni l’État libanais, mais la formidable solidarité du peuple libanais et de la Syrie autour des combattants du Hezbollah?

Que ferez-vous dans l’avenir si, en supposant le Hezbollah désarmé, le Liban subissait une nouvelle agression ?

Probablement rien de concret, mais je sais au plus profond de moi que le peuple libanais inventera sa future résistance, à l’image de l’insurrection civile actuelle, citoyenne et non confessionnelle?.

Vous voulez aider le peuple libanais?

Soignez le mal à la source.

Supprimez la raison d’être du Hezbollah (par opposer l’apartheid Israël, l’institution d’un etat Palestinien et la récupération des terres Libanaise occupé par Israël).

Mais je sais que ce n’est qu’un vœu pieux.

Nos dirigeants locaux sont corrompus, et les dirigeants du monde actuel le sont également.

Cependant la formule occidentale est beaucoup plus perverse.

Les dirigeants libanais sont la mafia qui vampirise les libanais, les dirigeants du monde ne sont que les serviteurs de la mafia qui extorque les ressources de la planète, en vampirisant de préférence les peuples au-delà de leurs frontières.

La France comme les États-Unis d’Amérique et la Russie, comme la Turquie, l’Iran, les pays arabes pétroliers, feront toujours passer leurs intérêts économiques avant les besoins des peuples dont ils se disputent les ressources.

Continuez votre politique, persévérez dans vos politiques discriminatoires, mais épargnez-nous vos discours déontologiques.

NOTE DE LA REDACTION

Emmanuel Macron a servi aux Libanais sa recette habituelle: la poudre de perlimpinpin.

Il cite nommément le Hezbollah, mais omet de mentionner son protégé Saad Hariri ; le trio sunnite, Fouad Siniora, Najib Mikati et Tammam Salam dont il dilue la responsabilité dans le vocable collectif mais anonyme de « classe politique ». De même que le grand absent de son sermon dominical Riad Salameh, le si décrié gouverneur de la Banque du Liban.

Jupiter de France fustige les Libanais, mais ne souffle mot du jeu nauséabond des États-Unis, qui l’ont littéralement marqué à la culotte après chacun de ses déplacements à Beyrouth.

Ni non plus du rôle obstructeur de l’Arabie Saoudite, le chérubin de l’humanité.

Il tance l’Ukraine, la Turquie, le Venezuela, mais s’offusque que le Hezbollah, la sentinelle de l’indépendance libanaise, ait une projection régionale, infiniment plus efficiente en tout état de cause que celle de la France avec ses déboires en Libye, en Syrie voire même au Yémen et en Tunisie.

Le balnéaire du Touquet a le souffle court.

Il se parachute au Liban pour s’aligner finalement sur son cerbère américain. Qu’elle est loin la grandeur française.

Pour aller plus loin sur ce thème, ci-joint ce lien en guise de piqûre de rappel

My Note:

France is the colonial power that destabilized the Middle-East most after WWI. France was allotted a mandated power over Syria and the Mosoul region in Iraq.

France permitted itself to give away to Turkey Syrian land as large as its current land. Worst, it gave Turkey 400 km of land down the Torus mountain chains (the natural borders between Syria and Turkey) that contain the sources of the Euphrates and Tigris River. Now, Turkey consistently claims that these water are Turkey and can blackmail Syria and Iraq from the sustainable water debits by constructing several mega dams.

France is the colonial power that gave Israel the atomic bomb and the early Mirage fighter jets to bomb Egypt and Syria during the 1967 war.

https://www.madaniya.info/2020/08/31/le-centenaire-de-la-proclamation-du-grand-liban-une-demarche-passeiste-nostalgique-dune-grandeur-passee/

Fleeting Expertise? Surface, skin-deep know-it all in an Era of Abundant Information?

Note: I posted a few articles on this Singularity Hub mania and Peter H. Diamandis, trying to figure out how to live to be one thousand year-old.

And how could we deeply learn anything of value?

How to learning is changing, and changing fast?

In the past, we used to learn by doing — we called them apprenticeships.

The model shifted, and we are learning by going to school., children and youth incarcerated for 13 years

Now, it’s going back to the apprenticeship again, but this time, you are both the apprentice and the master.

This post is about how to learn during exponential times, when information is abundant and expertise is fleeting.

Passion, Utility, Research and Focus

First, choosing what you want to learn and becoming great at it is tough.

As I wrote in my last post, doing anything hard and doing it well takes grit. (It takes about 10,000 hours of doing to become talented in anything you like)

Here are a few tips I’ve learned over the years to help choose what you want to learn:

  1. Start with your passions: Focus on something you love, or learn a new skill in service of your passion. If you want to learn how to code because it will land you a high-paying job, you’re not going to have the drive to spend countless, frustrating hours debugging your code. If you want to become a doctor because your parents want you to, you’re not going to make it through med school. Focus on the things YOU love and do it because it’s YOUR choice. (Money is second in rank. The first is the passion that no money can buy. Adonis49 quote)
  2. Make it useful: Time is the scarcest resource. While you can spend the time learning for the sake of learning, I think learning should be a means to an end. Without a target, you’ll miss every time. Figure out what you want to do, and then identify the skills you need to acquire in order to accomplish that goal. (And the end of learning is? When you give up on all passions)
  3. Read, watch, observe and analyze: Read everything. Read all the time . (The writing of just the experts in the field?) Start with the experts. Read the material they write or blog. Watch their videos, their interviews. Do you agree with them? Why? Can you sort out true experiments from fake intelligence?
  4. Talk to people:  Reading, should be associated with talking to real human beings that are doing what you want to do. Do whatever you can to reach them. Ask for their advice. You’ll be shocked by what you can learn this way. (Connectivity part of the learning process?)
  5. Focus on your strengths on improving them: Again, time is precious. You can’t be a doctor, lawyer, coder, writer, rocket scientist, and rock star all at the same time… at least not right now. Focus on what you are good at and enjoy the focus. And try to build on top of those skills. Many people, especially competitive people, tend to feel like they need to focus on improving the things they are worst at doing. This is a waste of time. Instead, focus on improving the things you are best at doing — you’ll find this to be a much more rewarding and lucrative path. (And when it becomes an automatic reaction, there is no need to focus much?)

Learn by Doing

There is no better way to learn than by doing. (After you learned the basics?)

I’m a fan of the “apprentice” model. Study the people who have done it well and then go work for them.

If they can’t (or won’t) pay you, work for free until you are good enough that they’ll need to hire you. (For how long? Slaves get paid somehow)

Join a startup doing what you love — it’s much cheaper than paying an expensive tuition, and a hell of a lot more useful.

I don’t think school (or grad school) is necessarily the right answer anymore.

Here’s one reason why:

This week I visited the Hyperloop Technologies headquarters in Los Angeles (full disclosure: I am on the board of the company).

The interim CEO and CTO Brogan Bambrogan showed me around the office, and we stopped at one particularly impressive-looking, massive machine (details confidential).

As it turns out, the team of Hyperloop engineers who had designed, manufactured, tested, redesigned, remanufactured, and operated this piece of equipment did so in 11 weeks, for pennies on the dollar.

At MIT, Stanford or CalTech, building this machine would have been someone’s PhD thesis…

Except that the PhD candidate would have spent three years doing the same amount of work, and written a paper about it, rather than help to redesign the future of transportation.

Meanwhile, the Hyperloop engineers created this tech (and probably a half-dozen other devices) in a fraction of the time while creating value for a company that will one day be worth billions.

Full Immersion and First Principles

You have to be fully immersed if you want to really learn.

Connect the topic with everything you care about — teach your friends about it, only read things that are related to the topic, surround yourself with it.

Make learning the most important thing you can possibly do and connect to it in a visceral fashion.

As part of your full immersion, dive into the very basic underlying principles governing the skill you want to acquire.

This is an idea Elon Musk (CEO of Tesla, SpaceX) constantly refers to:

The normal way we conduct our lives is we reason by analogy. We are doing this because it’s like what other people are doing. [With first principles] you boil things down to the most fundamental truths … and then reason up from there.”

You can’t skip the fundamentals — invest the time to learn the basics before you get to the advanced stuff.

Experiment, Experiment, Experiment

Experiment, fail, experiment, fail, and experiment. (The problem is that few disciplines teach you Experimental Designing, forming an experimental Mind and their fundamentals)

One of Google’s innovation principles and mantras is: “Never fail to fail.”

Don’t be afraid if you are really bad at the beginning: you learn most from your mistakes.

When Elon hires people, he asks them to describe a time they struggled with a hard problem.

“When you struggle with a problem, that’s when you understand it. Anyone who’s struggled hard with a problem never forgets it.”

(You mostly struggle with a problem because you fail to listen to the new perspectives of other people in tackling the problem)

Digital Tools

We used to have to go to school to read textbooks and gain access to expert teachers and professors.

Nowadays, literally all of these resources are available online for free.

There are hundreds of free education sites like Khan Academy, Udemy, or Udacity.

There are thousands of MOOCs (massive online open courses) from the brightest experts from top universities on almost every topic imaginable.

Want to learn a language? Download an app like Duolingo (or even better, pack up your things and move to that country).

Want to learn how to code? Sign up for a course on CodeAcademy or MIT Open Courseware.

The resources are there and available — you just have to have the focus and drive to find them and use them.

Finally…The Next Big Shift in Learning

In the future, the next big shift in learning will happen as we adopt virtual worlds and augmented reality.

It will be the next best thing to “doing” — we’ll be able to simulate reality and experiment (perhaps beyond what we can experiment with now) in virtual and augmented environments.

Add that to the fact that we’ll have an artificial intelligence tutor by our side, showing us the ropes and automatically customizing our learning experience.

Patsy Z shared this link via Singularity Hub
As usual, the best advice on “Learning” from the man himself Peter H. Diamandis. singularityhub.com
Note 1: Have you been in the process of refurbishing/remodeling your home/property? Did you find any “skilled” expert/worker to do the job personally? You end up contracting out a company/semi professional entity to come over. The boss trails a bunch of expert workers and leave. You barely see the boss until pay time. And you end up with a job that need frequent repairs and unnecessary maintenance
Note 2: I read an article that there has been Not a single furniture professional in the US in the last 4 decades. Everything is contracted out and imported for a stupid furniture. Kind of the only expertise the US is creating and improving on the military/weapon systems to play cop around the world.
How the Amazon tribes are succumbing in mass to the Covid-19?
Take Action Now!

Oscar Soria – Avaaz Unsubscribe

I made the first call, and cried. Then I made a hundred more — talking to Amazon chiefs and elders throughout the rainforest.

The voices changed, but it was all one story: of earth’s most resilient people, passionate guardians of the forest, facing complete annihilation by Covid-19. It’s killing their elders, their children, wives, and warriors.

One man was days from any hospital, and his wife was sick. The next time we spoke, she was dead. And yet he couldn’t stop to grieve. Too many of his people still needed help.

The scale of the suffering nearly broke me — but instead, I got to work on a plan.

I’ve now mapped out the Amazon’s most vulnerable communities and what they need to survive.

I know where they are, and how we reach them — and I’m hopeful, because with just one good fundraising response from the Avaaz community, we can save thousands of lives. Medicine, covid tests, urgent food aid — we can deliver it all.
We can get funds into these remote communities, fast.
Already, thanks to the power of small donations from many of us, we’ve just helped over 35,000 indigenous families across the Amazon.

We can:

  • Provide vital Covid-19 testing kits, medical supplies, and food packages for desperate families;
  • Fund mobile health facilities and makeshift ICU beds in remote areas and rebuild rundown health centres;
  • Buy vital communication equipment so communities can coordinate evacuations, report infections, and call for help.

Is Turkey planning to dry out the regions between Euphrates and Tigris Rivers by 2040?

The Euphrates and the Tigres cross Syria and Iraq for thousands of miles since antiquity.

Turkey decided to build many gigantic dams on the sources of these rivers (400 km from the borders) and claims that it own these rivers. and is the sole country to control the debits of these rivers.

“الصيف الجاف” فيلم تركي أُنتج في العام 1964 ودارت أحداثه بين آغا تنبع المياه من ارضه ومزارعين تمر المياه في أراضيهم (1). زاد طمع الآغا في المياه فادعى ملكيتها وقطع معظمها عن المزارعين، فادى ذلك إلى نشوب صراع بينهما كانت نتيجته مقتل الآغا وأحد المزارعين. هذا الفيلم بدأت أحداثه تتكرر اليوم بين دولة المصدر تركيا التي ينبع نهري دجلة والفرات من ضمن حدودها الحالية وبين سوريا والعراق اللذين يمر النهران في أراضيهما.

ينبع نهري دجلة والفرات من أعالي جبال طوروس (2)، الفاصل الطبيعي بين مجتمعي بلاد ما بين النهرين وبلاد الأناضول، وينحدرا باتجاه سوريا والعراق باعثين الحياة والخصب فيهما ومانعين التصحّر عنهما، ثم يلتقيان في شط العرب كانهما يهنئان بعضهما على بعث الخير والجمال بشعب أجاد استعمالهما خلقا ًوابداعاً وحضارة.

يتكون الفرات بعد أن يلتقي نهري فره صو ومراد صو في حوض ملاطية. يبلغ طول النهر 2330 كلم، يسير منها حوالي 442 كلم حتى يصل الى الحدود السورية الحالية. تقدر طاقة النهر بحوالي 31,7 مليار م3 ينبع 95% منها من جبال طوروس و5% من روافد في سوريا (جدول-1) أهمها نهر الخابور. أما نهر دجلة فمساره أقصر من الفرات ويبلغ 1900 كلم (منها 400 كلم داخل تركيا) لكن طاقته المائية أكبر لكثرة روافده (الزاب الأكبر، الزاب الأصغر، العظيم، ديالة) وتصل الى 49 مليار م3. مصادر مياه دجلة هي 58% من جبال طوروس و12% من جبال زغروس اللذان يقعان تحت السيطرة التركية والايرانية، و30% من روافد في شمال شرق العراق (جدول-1). إذا نظرنا لدجلة والفرات والروافد كمنظومة مائية واحدة فمصادر المياه موزعة بنسبة 72% في تركيا و7,4% في إيران 20.6% في سوريا والعراق.

معدل تدفق المياه موسمي ويختلف من شهر الى شهر. بعد فصل الشتاء تذوب الثلوج من أعالي طوروس وتنحدر مياهها بغزارة الى دجلة والفرات بين شهري أذار وأيار، ومن ثم تشح تدريجياً حتى شهر تشرين الأول قبل البدء بالتصاعد ثانية (3). هذا التدفق الموسمي جعل دول النهر تبني السدود لتخزين المياه واستعمالها للري في موسمي الصيف والخريف الزراعيين ولتوليد الكهرباء.

المشاريع التركية:

فكرة استغلال مياه دجلة والفرات بدأت منذ أيام اتاتورك في العشرينات من القرن الماضي بعد ان رسمت معاهدة لوزان في 1923 الحدود السورية-العراقية مع تركيا وايران على منحدرات جبال طوروس وزغروس بدل أعالي هذه الجبال، كما ترسم الحدود الدولية عادة،  مما أفقد سوريا والعراق السيطرة على دجلة والفرات وروافدهما وأصبحا تحت رحمة تركيا وإلى حد ما ايران. في 1936 نضجت فكرة استغلال النهرين في تركيا بعد تاسيس ادارة الدراسات الكهربائية التي قدمت دراسة سد كيبان الذي نفذ في العام 1974 على الفرات. هذه الدراسة تبعتها دراسات أوسع وأشمل بعد تأسيس “مشروع جنوب شرق الاناضول”(“غاب، GAP” كما يعرف عالمياً) الذي اقترح إنشاء 22 سداً و19 محطة توليد كهرباء لري 1,7 مليون هكتار وتوليد 7500 ميغاوات من الطاقة الكهربائية (4). كلفة المشروع قدرت بـ (31) مليار دولار أميركي، وستحتاج الى حوالي 17 مليار م3 من مياه الفرات و8 مليار م3 من مياه دجلة (5)وستسبب نقصاً حاداً في دول المصب وخاصة العراق.

السدود في حوضي دجلة والفرات

أهم هذه المشاريع التي شملها “غاب” هو سد اتاتورك على الفرات الذي يعتبر خامس اكبر سد في العالم، والذي انتهى العمل فيه في العام 1990، ويروي 872,4 الف هكتار ويولد 2400 ميغاوات من الطاقة في تركيا. المشروع الآخر المهم هو منظومة سدي أليسو وجزرة على دجلة الذي سيخزن 10,4 مليار م3 لتوليد 1200 ميغاوات من الطاقة والذي سيروي 121,000 هكتار من الاراضي الحدودية التركية بكلفة 1,68$ مليار.  بدا العمل بهذا المشروع في العام 2006 لكنه توقف في كانون الاول 2008 بعد اعتراض الجمعيات البيئية والاجتماعية وضغطها على حكوماتها الالمانية والنمساوية والسويسرية التي ألغت في تموز 2009 الضمانات لتمويل المشروع. أهم أسباب الالغاء هو تسبب بحيرة السد بفيضان قرية حسن كاييف الاثرية واجبار 10000 من السكان المحليين على هجرة منازلهم (6). رغم وقف التمويل الخارجي فتركيا أصرت على اكمال المشروع وانتهى العمل بالمشروع وبدأ التخزين في تموز 2019 ووصل الى 5 مليار م3 في نيسان 2020. أمام هذا الواقع أصبحت تركيا مسيطرة على أعظم مصدري مياه للمشرق السوري-العراقي ومؤهلة لبسط نفوذها الاقتصادي والسياسي على المنطقة.

القانون الدولي:

دعا مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” في 1994 في المادة 5 و6 الى تقسيم المياه المشتركة بالتساوي والمنطق بين دول المصدر والمصب لضمان استمرارية النهر ومصالح الدول المتشاطئة. العوامل التي يجب الأخذ بها بعين الاعتبار لضمان المساوات هي العوامل المناخية والايكولوجية وحاجة البلدان الاجتماعية والاقتصادية والحاجات الانسانية للسكان الذين يعتمدون على الحوض. كذلك دعا المؤتمر في المادة 7 الى عدم قيام أية دولة بأية مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهر الاخرى، وضرورة التشاور معها قبل بناء هذه المشاريع (7). الجمعية العمومية للأمم المتحدة أقرت مسودة توصيات هذا المؤتمر في 1997 بالاجماع ما عدا ثلاث دول من بينها تركيا، ولكن لم تصادق عليها إلا 21 دولة من مجموع 35 دولة يجب أن تصادق عليها لكي تدخل في اطار الاتفاقات الدولية. في 17 آب 2014 وبعد انتظار دام 17 سنة صادقت الدولة الخامسة والثلاثين على الاتفاقية وبذلك أصبحت الاتفاقية قيد العمل والتحكيم والمرجعية القانونية الدولية (17).

 الموقف التركي:

تركيا رفضت هذا القانون الدولي لاتباعها استراتيجية تتلخص بشعار “البترول للعرب والمياه لتركيا”، وباعتبار نهري دجلة والفرات “نهران وطنيان تركيان”. جاء ذلك في عدة تصاريح ومواقف اهمها تصريح لرئيس الوزراء تركت اوزال في العام 1988 حيث قال “ادعاء سوريا والعراق بحقوق في مياه تركيا (يقصد دجلة والفرات) هو شبيه بادعاء تركيا بحقوق في بترول سوريا والعراق. المياه امر سيادي ويحق لنا ان نفعل ما نشاء فيها، فهي ثروة تركية كما هو البترول ثروة عربية ولن نسمح بمشاركتنا ثروتنا المائية ولا نريد مشاركتهم ثروتهم النفطية”(8). هذا الموقف لم يتغير عمليا بعد سيطرة حزب العدالة والتنمية ذي الميول الاسلامية إلاَّ في الشكل. المشاريع المائية سارت وتسير حسب خطة “غاب” المرسومة من العلمانيين ودون اي تنسيق مع دول الجوار، فالرئيس التركي رجب طيب اوردغان دشن مشروع سد اليسو العملاق على نهر دجلة في آب 2006 وأكمل بناؤه بتمويل تركي، وبدأ التخزين في 2019.  المواقف كذلك لم تتغير في الجوهر فعندما كانت العلاقات جيدة مع سوريا رفض وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، تانر يلديز، في اجتماع مسؤولي البلدان الثلاثة في 3 أيلول 2009 في أنقرة توقيع اتفاق شامل وملزم، ووافق فقط وكجبرة خاطر على زيادة مؤقتة لكمية مياه الفرات المتدفقة الى سوريا إلى 520 م3 في الثانية لمدة شهرين، وادّعى ان تركيا تعطي “اكثر من التزاماتها”.

الجدير بالذكر ان تركيا تاريخيا ًتقاسمت المياه المشتركة مع جيرانها الاخرين فوقعت معاهدات مع روسيا في العام 1927 قسمت فيها استعمال المياه على أربعة أنهر مشتركة بين البلدين (كورو، كورا، اريا، اراس)، ومن ثم وقعت معاهدات اخرى في السبعينات. الشيئ نفسه تكرر مع اليونان في العام 1950 عندما وقع البلدان معاهدة لوزان.

عندما يسال الاتراك عن سبب عدم تكرار هذه المعاهدات مع جيرانهم المسلمين يقولون ان الانهر بين تركيا وروسيا واليونان هي انهر دولية لانها تفصل تركيا عن البلدين الآخرين، بينما دجلة والفرات   نهران “عابران للحدود” ولا يشكلان حدوداً فاصلة!(9)، لذلك فهم يعتبرونهما نهرين تركيين، ويرفضون توقيع أية معاهدة طويلة المدى تلزمهم بنسبة معينة من المياه. هذه البدعة التركية نقضها مؤتمر “استعمال المياه الجارية الدولية لغير الملاحة” التي صدقت على توصياته الامم المتحدة في 2014 وهي توضح انه “لا يوجد اي اختلاف جوهري حول مفهوم الانهار الدولية والانهار العابرة للحدود”.

الموقف الرسمي العراقي والسوري:

لمواجهة هذا الواقع حاولت حكومتا العراق وسوريا وقف العمل في هذه المشاريع المدمرة لشعوبها واقتصادها ولكن دون أية نتيجة مهمة حتى الآن. عراق صدام حسين تفرغ في الثمانينات لحربه العبثية مع إيران التي عمقت خلافه مع سورية حافظ الاسد فاعتمد على تركيا اقتصاديا لتصدير النفط عبر المتوسط، ولم يكن في موقع يستطيع فيه مجابهة اي من المشاريع التركية. وما كادت تنتهي حرب إيران، حتى شنَّ حرباً عبثية أخرى على الكويت في التسعينات ادت الى اضعاف جيشه وفرض عقوبات قاسية همشت العراق كبلد، ومن ثم جاء الغزو الاميركي (2003) وتبعته الانقسامات المذهبية والعرقية التي شلت العراق كلياً وسمحت لتركيا بالاستمرار بمشاريعها دون اي مقاومة عراقية تذكر.

سوريا من جهتها حاولت منفردة مواجهة المارد التركي في الشمال المتحالف مع العدو الاسرائيلي في الجنوب. في العام 1987 وقع البلدان “بروتوكولاً امنياً” حصلت سوريا بموجبه على وعد تركي بضخ 500م3\الثانية من الفرات في مقابل الأمن على الحدود بين البلدين. هذا الوعد لم يكن كل ما تريده سوريا التي سعت الى اتفاق ملزم ومع ذلك فالرئيس التركي، سليمان ديميريل، حاول التهرب من “الوعد” بقوله إنَّ “القرار التركي باعطاء سوريا 500 م3 كان عشوائيا”. هذا الاتفاق خاضع للمزاج التركي ففي 1990 قطعت تركيا مياه الفرات عن دول المصب لمدة شهر لتعبئة بحيرة أتاتورك، فزادت سوريا دعمها لحزب العمال الكردستاني الذي حاول تخريب بعض السدود وتاخير العمل في بعض المشاريع.  هذه الاستراتيجية السورية لم تنجح على المدى البعيد وأًجْبرت سوريا على ترحيل عبدالله اوجلان، زعيم حزب العمال، لتفادي حرب غير متوازنة مع تركيا في العام 1998. سوريا ايضا حصلت على بعض الدعم العربي عبر الجامعة العربية في التسعينات لكن دون اي تاثير يذكر على المشاريع التركية.

بعد تسلم الرئيس بشار الاسد الحكم في سوريا وغزو اميركا للعراق في العام 2003، وجدت سوريا نفسها مطوقة من كل الجهات ومهددة بعدوى التقسيم الطائفي والعرقي السائد في العراق، فبدأت بتمتين العلاقات السورية التركية ووقعت في العام 2004 اتفاقاً للتبادل التجاري الحر، وتبعها تاسيس مجلس استراتيجي والغاء تاشيرات الدخول بين البلدين حتى تخطى التبادل التجاري بين البلدين الملياري دولار في 2009، ولكن كل هذا لم يجدي نفعا في اجبار تركيا على توقيع اتفاق مائي ملزم. بعد 2011 تدهورت العلاقات وانقطعت الاتصالات بسبب الدعم التركي للميليشات المسلحة  في سوريا ووصلت الى حد المواجهة العسكرية المباشرة لكن المحدودة في ادلب العام الماضي. العراق من جهته طور علاقته الاقتصادية مع تركيا أيضا بإبرام معاهدة التبادل التجاري البالغة 16 مليار دولار في 2019 ويسعى البلدان الى ايصال التبادل التجاري الى 20 مليار في الاعوام القادمة!، وجل ما حصل عليه العراق عندما لوح بإلغاء هذه المعاهدة، حسب السيد حسن الصفار معاون مدير المعهد الوطني في إدارة الموارد المائية في وزارة الموارد المائية، هو ادراج جملة في وثيقة المعاهدة تقول ” إن للعراق حقوقا في مياه نهري دجلة والفرات”. بموازاة كل ذلك تستمر المشاريع المائية التركية حسب الخطة المرسومة والتي كان آخرها سد أليسو على دجلة، وتُنفد السدود المتبقية من مشروع “غاب” (5-10%) حسب الخطة المرسومة، وتزداد الكوارث الاقتصادية على الشعبين السوري والعراقي عام بعد عام.

النتائج على سوريا والعراق:

حوض الفرات:

نتيجة لخضوع “البروتوكول الأمني” الذي وعدت فيه تركيا الجانب السوري بضخ 500م3\الثانية لسوريا والعراق للمزاج والاعتبارات التركية السياسية والاقتصادية واعتماد مبدأ تامين حاجات تركيا المائية للري والطاقة أولاٍ وإطلاق المياه المتبقية أو الملوثة بعد الاستعمال للدول المتشاطئة ، يعاني حوض الفرات في سوريا والعراق من حالة يمكن وصفها بالموت البطيء الذي يؤدي تدريجياً الى كوارث اجتماعية واقتصادية جمة.  خلال صيف 2008 الجاف وبسبب استخدام مياه السدود لري الأراضي التركية اولاً، هددت المجاعة 300 الف سوري على حوض الفرات بسبب قلة الامطار ونضب مياه الفرات (11)، ففقدوا أراضيهم الزراعية ونزح قسم كبير منهم الى مخيمات بؤس في حلب ودمشق ومدن الساحل. خلال الصيف الماضي بدأت تركيا بخفض كميات المياه القادمة إلى سوريا الى “أقل من ربع الكمية المتفق عليها” أي 125 م3\ثانية حسب إدارة سد تشرين (ثاني أكبر السدود على نهر الفرات في سوريا) وأضافت الإدارة أن ذلك “سينعكس مباشرة على الثروة البيئية والمنتجات الزراعية وبالتالي سيترك أثره بشكل مباشر على اقتصاد المجتمع ويهدد الأمن الغذائي العام للمواطن”. بالإضافة الى ذلك، فقد وجدت مدينة الحسكة نفسها أمام مخاطر العطش في شهر آب الماضي بعدما أقدمت تركيا على إيقاف ضخ المياه من محطة علوك (في ريف مدينة رأس العين التي تحتلها تركيا) لأسباب سياسية وهددت نحو مليون شخص بالعطش (18).

سد أتاتورك

وضع حوض الفرات في العراق ليس بأفضل حال فهو امتداد للوضع في سوريا. خلال الفترة بين 1990 و2008 وبعد التفاهم السوري-العراقي على ان تكون حصة العراق 60% من 500 م3 (أي 300 مفي الثانية) المتدفقة من الحدود التركية، انخفض تدفق المياه الى العراق بنسبة 50% من 18مليار م3الى 9 مليار م3

يمكن اختصار الاضرار التي تلحق بالعراق بما يلي:

  1.  ان نقصان كل مليار م3 من المياه يؤدي تقريبا الى نقصان 260 ألف دونم ولذلك كادت خسارة 9 مليار م3 من المياه ان تؤدي إلى أن يخسر العراق 2,34 مليون دونم (5850 كلم2) من الأراضي الزراعية بعد تشغيل سد أتاتورك في 1990 لولا تعويض المياه المحجوبة من بحيرة الثرثار المالحة التي قلصت الخسارة الى 1,3 دونم تقريبا (19). الجدير بالذكر ان مخزون الثرثار لم يدم طويلا حسب عضو لجنة الزراعة والمياه والأهوار بالبرلمان علي البديري الذي حذر في تموز الماضي من كارثة مائية في المحافظات الجنوبية وقال بان “مستوى المياه اليوم خاصة في نهر الفرات هو دون النصف من مستواه الحقيقي، كما أن الاعتماد الآن بالدرجة الأساس على مخزون حوض الثرثار وبنسبة تصل إلى 50% من الاستهلاك اليومي للمياه، ما يعنى أن هذا الخزان لن يكفينا لفترة طويلة بحال بقاء الوضع على ما هو عليه”(21).
  2. بسبب قلة التصاريف التي تطلقها تركيا وتقلبها، تردت نوعية المياه الداخلة الى العراق نتيجة الملوحة والمياه الراجعة والسموم اذ بلغت معدلات الملوحة نسبة 1800 ملغ\لتر في 2009 بعد ان كانت بحدود 375 ‏ملغم/ لتر عام 1987 (بينما المعدل الدولي المقبول هو 800 ملغ\لتر). بالإضافة الى الإضرار بالأراضي الزراعية فان ارتفاع ملوحة المياه ادى الى الاضرار بالمشاريع الصناعية ومشاريع تنقية واسالة مياه الشرب. في آب 2015 أطلقت محافظة ذي قار في جنوب العراق تحذيرا من تداعيات تلوث المياه الناجم عن انخفاض مناسيب نهر الفرات، وأشارت إلى ان أكثر من 35 قرية كبيرة في أهوار الناصرية لحقتها الأضرار من انحسار المياه (19).
  3. في 2018 حظرت الحكومة صناعة الأرز والذرة لكثرة استهلاكها للمياه “ولإعطاء الأولوية لمياه الشرب والصناعة والخضروات” مما دفع الكثير من المزارعين الى هجرة أراضيهم.
  4. الضرر الأكبر يصيب 7 محافظات جنوبية ، أي اكثر من 4000 قرية يسكنها أكثر من 5 مليون نسمة. ان شح المياه عن هؤلاء السكان سيضطرهم الى “ترك الزراعة والري والهجرة الى المدن والمراكز الحضرية الاخرى وما ينتج عنه من مشكلات اقتصادية واجتماعية وديموغرافية ونفسية تضع اعباء كثيرة على اقتصاديات البلد”(19) . خلال الصيف الفائت تعرض مربو الجاموس في محافظة ذي قار لخسائر مادية كبيرة خلال نتيجة تعرض قطعانهم للهلاك والأمراض مما اضطرهم إلى النزوح القسري من مناطقهم إلى المحافظات والمناطق المجاورة (19).
  5. تأثر محطات الطاقة الكهربائية في سد القادسية وغيرها نتيجة انخفاض منسوب المياه، حيث مجمل ما تنتجه هذه المحطات لا يشكل اكثر من  40% من مجموع حاجة العراق للطاقة الكهربائية.

حوض دجلة:

المصير الذي ينتظر نهر دجلة في العراق لن يكون افضل من توأمه الفرات أثناء وبعد تخزين سد اليسو ب10,4 مليار م3 لتوليد الطاقة وبعد تشييد سد جزرة ‘القاتل‘ (كما يصفه أهل العراق)، الذي يقع على بعد 45 كلم جنوب سد اليسو و20 كلم شمال الحدود السورية-العراقية، لري اكثر من 121,000 الف هكتار. هذا المصير كادت بوادره تظهر في صيف 2019 بعد ان بدأت تركيا بتخزين المياه في بحيرة سد أليسو في تموز لولا السيول والامطار الغزيرة الغير-اعتيادية التي ملأت الخزانات والسدود العراقية شتاءً وأمنت التخزين الكافي للبلاد للاستفادة منه صيفاً. الصيف الفائت اختلف الامر فقدّر خبير استراتيجيات وسياسات المياه في جامعة دهوك رمضان حمزة إن “مستوى المياه في نهر دجلة كان 600 م3 في الثانية، وبعد بناء تركيا سد إليسو انخفض الى ما بين 300 و320 م3 في الثانية” (22). من الأرجح ان هذا المعدل من التدفق سيستمر الى ان تنتهي تركيا من تعبئة 5 مليار م3 المتبقية من طاقة السد ومن بناء سد الجزرة للعراق في 3-4 سنوات القادمة.

سد أليسو

بعد الانتهاء من تعبئة سد أليسو وتشييد وتشغيل سد جزرة في 2024 تقريبا، يتوقع الخبراء ما يلي:

  • حجب مياه النهر المتدفقة من تركيا بمعدل 7-8 مليار م3 سنويا أي 40% من تدفق النهر. الاخطر من كمية المياه المحتجبة هو تقلبها حسب الفصول واحتمال تدفقها بمستوى “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)”  (رسم بياني-1) كحد اقصى او انقطاعها كليا عند الحدود التركية-السورية خلال اشهر الصيف بسبب ري 121 ألف هكتار من الاراضي التركية خلال هذه الأشهر (12).
رسم بياني (1) – تدفق دجلة على الحدود العراقية قبل وبعد سدي أليسو وجزرة (12)
  • في دراسة بعنوان “نهر دجلة: التأثير الهيدرولوجي لسد إليسو على سد الموصل” قام بها مؤخرا “معهد النشر الرقمي المتعدد التخصصات”،MDPI، في باسيل، سويسرا في آذار 2020 (23)، قيّموا فيها أسوا الحالات التي يمكن ان يصل اليها سد الموصل فاستنتجوا التالي:
    1. سينخفض متوسط التدفق السنوي المتوقع إلى حوالي 119 م3/ ثانية أي انه سينخفض الى 22% من متوسط التدفق السنوي للثلاثين سنة الماضية (553 م3/ ثانية) الذي يظهره رسم بيان (1) ادناه. الجدير بالذكر ان معدل التدفق سيكون بمستوى او اقل من “التدفق البيئي (60 م3/ ثانية)” لمدة 5 شهور حسب رسم بيان (1)، وهذا عمليا سيخرج سد الموصل من الخدمة.
    2. سيبلغ معدل التدفق التراكمي للعام بأكمله في حوالي 4.6 مليار متر مكعب أي أكثر بقليل من ما يسمى بـ “المخزون الميت” في سد الموصل وتمثل 42% من طاقة تخزين السد التي تصل الى 11 مليار م3(21).
  • انخفاضٍ كبير في إنتاج الطاقة الكهرومائية، بسبب تـأثر محطتي سـد الموصـل وسد سامراء، اللذان سيتعذر عليهما إمداد المصانع ومحطات ضخ المياه وبقية المؤسسات الأخرى بما تحتاجه مـن طاقـة ضـرورية لتشغيلها.
  • ازدياد نسبة الملوحة في حوالي 600-700 الف هكتار من أجود الأراضي الزراعية وخاصة الشمالية، وزيادة الأراضي الجرداء المتصحرة بـ 3 ملايين دونم (7,500 كلم) (19) في الوسط والجنوب حسب الخبراء، سيتسبب بخروج 25-35% من الأراضي الزراعية من الخدمة.
  • من الناحية الانسانية يقدر الخبراء ان نسبة قد تصل الى 5 ملايين عراقي ستضطر الى الهجرة الى المدن او الدول المجاورة طلبا للرزق بسبب شح مياه الشرب والتصحر.
  • تتفاقم المسألة وتزداد سوءاً من جانب إيران التي تسيطر على 6 ملايين م3 (15%) من المياه المتدفقة للعراق حاليا، حيث تقوم بدورها ببناء السدود وتحويل الانهار الى داخل الاراضي الإيرانية على روافد دجلة في الشمال (الزاب الاصغر، ديالة) وعلى نهري الكارون والكلخ في الجنوب قرب شط العرب.
  • الاحتمال الكبير لانهيار السدود التركية بفعل الزلازل فهناك علاقة سببية مؤكدة علميا بين وقوع الزلازل بسبب السدود العملاقة وبحيراتهاوعلاقة أخرى بين انهيار السدود بسبب الزلازل في المناطق الناشطة زلزاليا، حسب الخبير طلال بن علي محمد مختار، أستاذ علوم الجيوفيزياء في احدى الجامعات السعودية (24) .

نحو استراتيجية الأمن القومي المائي: (أفكار واقتراحات)

لا بد لنا من التساؤل: كيف سمحنا للامور أن تسوء الى هذه الدرجة، فيصبح أمننا المائي مهدداً بهذا الشكل ؟ ويهدد حياة الملايين من شعبنا معه؟ وهل ما يوحي بوقف هذا النزف ومواجهة هذا الخطر الوجودي على امتنا.؟

 قبل عرض الخيارات المتوفرة لا بد من ان نذكر بما نبه له الاستراتيجي الاول في امتنا، عندما حذر في اوائل القرن الماضي من مخاطر عدم سيطرة “الامة السورية” على مصادر ثروتها وحدد حدودها الطبيعية بجبال طوروس وزغروس. انه الزعيم أنطون سعاده صاحب الفكر الفذ الذي اغتالته اعداماً السلطات اللبنانية والسورية في 8 تموز 1949.

 اليوم في 2020، بعد 71 سنة على رحيله، ما زالت افكاره تشكل القاعدة التي يبنى عليها الانقاذ.

لا يمكن لسوريا والعراق مواجهة التهديد التركي بدون صياغة استراتيجية مائية-اقتصادية متكاملة. هذه الاستراتيجية لا تعني فقط تنسيق المواقف قبل اجتماع اللجنة التقنية للمياه بين الدول الثلاث (هذا اذا اجتمعت) او ‘البكاء‘ و‘الصراخ‘ في مواسم الجفاف بل تتعداها الى رسم خطة اقتصادية قانونية بيئية واعلامية شاملة للدفاع عن وجودنا وحقوقنا المائية.

 أهم ما يمكن أن تشمله هذه الخطة ما يلي:

أولا: تمتين الروابط الاقتصادية بين سوريا والعراق ودول المشرق الاخرى عبر زيادة التبادل التجاري والتعاون في مشاريع الطاقة كتطوير خط انابيب النفط بين كركوك وبانياس وطرابلس.

ثانيا: انشاء مجلس اعلى للمياه بين البلدين للاشراف على وضع الخطط وتنفيذها والتفاوض مع تركيا كجسم واحد. هذا المجلس يمكن ان يستعين بكثير من الخبرات السورية والعراقية في الوطن والمهجر وان يشمل عدة لجان تقنية تضع الدراسات القانونية والبيئية والتاريخية والاعلامية التي تدعم القضية.

ثالثا: السعي عبر جامعة الدول العربية لقيام جبهة عربية فعالة للدفاع عن المياه العربية في الهلال الخصيب ووادي النيل، وذلك بربط اي تعاون اقتصادي عربي مع دول المصدر بحل مشكلة المياه. مصر هي الأخرى دولة مصب وهي تواجه نفس مشكلة العراق وسوريا مع دولة المصدر أثيوبيا بالنسبة لسد النهضة لذلك فالتنسيق والتحالف معها يخدم مصالح مصر ودول الهلال الخصيب.

رابعا: السعي بجدية للتوصل الى اتفاق على قسمة المياه والموارد الطبيعية الاخرى داخل العراق. ان معظم روافد دجلة (الزاب الاكبر والزاب الاصغر وديالة) تمر في شمال شرق العراق، وبناء اقليم كردستان السدود العملاقة كسد بخمة الذي يخزن أكثر من 10 مليار م3 من الزاب الأكبر قبل التوصل الى قانون لتوزيع المياه قد يؤدي الى صراع عرقي طويل على الفُتات. قد يكون التوصل الى اتفاق صعب المنال لكثرة التدخلات الخارجية لكن ربما يُكتب له النجاح اذا ادرك الجميع وخاصة الاكراد ان البترول والغاز سينضبان خلال 50 سنة والصراع العرقي اذا حصل سيستنزف الجميع وبدون المياه لن يدوم شيء.

خامسا: البدء بحملة اعلامية كبيرة في دول المشرق لتوعية الشعب على المخاطر المحدقة به في حال موت دجلة والفرات. كذلك يجب التصدي لبعض التفاسير المغرضة للاحاديث النبوية التي تجعل الشعب يعتبر موت الفرات ودجلة ارادة الهية ولا يمكن التصدي لها. من هذه الاحاديث قول أبي هريرة: ” قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يحسِر الفرات عن جبل من ذهب))”

سادساَ: التعاون مع الجمعيات البيئية والاجتماعية العالمية التي تعارض المشاريع التركية على دجلة. هذه الجمعيات استطاعت ان تضغط على حكوماتها الاوروبية لقطع الدعم المادي عن مشروع اليسو فأوقف الاتحاد الاوروبي التمويل وجُمد العمل فيه منذ في 2008 كما ذكرنا سابقا لذلك يجب ان لا يستهان بقدراتها التجييرية.

سابعاَ: الاستشمار بالطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية والهوائية داخليا والابتعاد تدريجيا عن استعمال السدود لتوليد الطاقة واستعمال المياه للري والحاجات الانسانية فقط. توليد الطاقة يتطلب إطلاق مياه السد في مواعيد لا تتناسب بالضرورة مع متطلبات الري وقد يؤدي ذلك الى هدر للمياه. دول الخليح واسرائيل بدأت تستثمر في الطاقة الشمسية الآن، وسوريا والعراق يمكن ان يفعلا الشيئ ذاته فالمساحات الشاسعة والمناخ الحار يجعلان هذه الطاقة بديلاً عملياً للمياه واستثمار مربح على المدى البعيد.

ثامناَ: تحذير ومقاطعة الشركات الهندسية والبنوك الدولية اذا شاركت باي من المشاريع المائية غير المتفق عليها بين الدول المتشاطئة حسب القانون الدولي.

تاسعاَ: ربط التبادل التجاري مع تركيا بحل مشكلة المياه فليس من المنطق ان يتهجر شعبنا ويخسر اقتصادنا ملايين الدولارات بسبب قلة الماء ونكافئ الجاني بفتح اسواقنا له ليجني المليارات كل عام. عدم ربط التبادل التجاري بالأمن المائي، يشبه الى حد كبير ما فعلته السلطة الفلسطينية وعرب ما يسمى “الاعتدال” مع اسرائيل عندما قدموا التنازلات وتوقعوا بالمقابل ان تترحم اسرائيل وأميركا عليهم فتعيد الحقوق الفلسطينية المسلوبة، لكن الامور تدهورت عاماً بعد عام الى ان وصلنا الى صفقة القرن.

عاشراَ: حث الأمم المتحدة على القيام بدراسة ‘حيادية‘ حول ظاهرة وقوع الزلازل في منطقة جنوب شرقي تركيا، ومدى تأثير ذلك علـى سدود الميـاه المقامة فيها. أيضا يجب الضغط على الجانب التركي على عدم القيـام بـإملاء سد أليسو واتاتوك وغيرهما بكامل طاقتهم التخزينية قبل إتمام الأمم المتحدة لدراستها، وذلك خوفاً من إحتمـال تعرضـها لزلزال قوي قد يؤدي على الأرجح، حسب الخبراء، الى انهيارات وتصدعات في السدود وتكون عواقبها وخيمة على العراق (24).

احد عشر: اذا استمر الاتراك ببناء السدود وخاصة سد جزرة القاتل للعراق واستمر التعنت التركي برفض توقيع اي اتفاقات تلزمها على المدى البعيد، فلا بد من تقديم شكوى الى المؤسسات الدولية كمحكمة العدل الدولية ومجلس الامن. ان توصيات مؤتمر” استعمال المياه الدولية لغير الملاحة” الذي صدقت عليه الامم المتحدة في 2014 تدعو للتوزيع العادل للمياه وعدم قيام اي دولة باي مشاريع مائية تسبب الاذى بدول النهرالاخرى. الكاتب والباحث العراقي علاء اللامي تساءل بدهشة عن سبب عدم استعمال العراق لهذه الاتفاقية التي هي مئة بالمئة لصالحة وقال: ” أن هذه الاتفاقية الدولية النافذة تعتبر وبحق سلاحا فعالا ومرجعية رصينة وقوية يمكن للدولة العراقية استعمالها والاستناد إليها في دفاعها عن حقوق العراق المائية ومصالحة الحيوية والتي بلغت اليوم خيار الحياة أو الموت بالنسبة لشعب العراق” (17).

اثنا عشر: اذا لم نتفع كل هذه الخطوات فلن يكون للعراق وسوريا أي خيار غير قطع العلاقات بشكل كامل مع تركيا واعتبارها عدواً وبذلك استخدام الدولة والشعب لكل الوسائل المتاحة وعدم استثناء أي خيار مهما كان صعبا للدفاع عن الحضارة والتاريخ والوجود والمستقبل.

أمامنا فرصة وربما الاخيرة لمواجهة هذه الخطر الوجودي فإذا لم نكن بمستوى المسؤولية ونواجه شريعة الـ”غاب” التركية موحدين فنحن قادمون على مشاهد كثيرة من “الصيف الجاف” يتناحر فيها شعبنا على الفتات. هذا وعلى المدى البعيد سيؤدي الى نكبة لشعبنا في الشرق العراقي شبيهة بنكبة شعبنا في الجنوب الفلسطيني، وسيتحول هلالنا الخصيب الى هلال نضيب، يصبح فيه العراق واجزاء كبيرة من سورية امتداداً لصحراء الجزيرة العربية.

هذه ليست اقوالاً للترهيب، ففي تقريرين منفصلين للمنظمة الدولية للبحوث ولمنظمة المياه الاوروبية هذا العام استنتجوا فيهما موت نهري دجلة والفرات في العراق في العام 2040 بسبب السدود التركية (15). كذلك فالعالم الياباني، أكيو كيتوه، من معهد متيولوجيكل للابحاث في اليابان، الذي يدرس تحولات الطقس وتأثير السدود التركية، توقع زوال “الهلال الخصيب القديم” في هذا القرن “والعملية قد بدأت” (16).

————————————————————————————————————————-

ملاحظة: هذا البحث كان قد وضعه سابقاً الباحث راجي سعد، تحت عنوان: من هلال خصيب إلى هلال نضيب، ثم عاد وحدّث معطياته مشكوراً لنشره على منصّة سيرجيل,

“How do you visualize your future?” Retired person answer

How do you feel after retirement? Are your potentials for a better and happier life feasible?

Do you feel that your previous life-style is still a hindrance to achieve any happy life?

Maybe you need more comfortable conditions, but can you find a happy trade-off between comfortable routine and a newer vision/mission in your after retirement life?

How much of a change can you sustain if your worldview is transformed?

How ready are you to tempted to grab your chances when you decide for a change?

Do you mean “How I see the potential that next year I will be better off than today?”

I feel physically and mentally great. I still can see and hear. I still read and write every day.

I am connected to the world through the social platforms of FB, Tweeter, Instagram… and I keep a blog.

I am very curious about world politics and affairs.

I keep myself updated on local politics and affairs.

I feel totally free and frank in my comments and replies.

I have the time and enough finance to travel whenever I need a change in scenery.

I owe money to No one

And I’m Not attached to promises that I learned Not to give, even if I can deliver on my promises.

I learned to be funny and appreciate sense of humor.

I learned to act uninhibited when occasions arise to cheer up people and bring a few hearty laughs: I appreciate playing the clown.

Every week, I decide on a plan of action and execute it thoroughly.

Deciding on a trip, applying for a passport, applying for credit card that will come handy overseas, purchasing a mobile phone to do online transaction and stay connected to internet and Whatsapp… anything that will permit me to pull off my plan.

Obviously, at this age you are totally conscious of your body demands and restrictions: bowel movement, frequency of bladder ejections, eye-drops…

Matters that never crossed our mind in much younger age, as if the body is a machine, independent of the day demands on our limited capacity to actions

These constraints are a great opportunity for more detailed planning, for any extracurricular activities outside the perimeter of your home

A friend clown of mine wrote after her show:”Two little girls who came at the end to tell me that last year they watched the other performance and “you made us write our dreams on balloons ! Mine was to become a doctor and mine was to have a big shop full of toys! We love this show too. Come next year”.

I commented on her FB “Me too. I need to sign my dream on a balloon (wa ana baddi waqqe3 3ala balloon): I’ll have inspiration then and there “of what a retired person wants from his life”

I hear retired people saying: “Go for the best. I want the best” on FB

Hopefully we assimilated what is “the best”, if we can afford it, if we got the energy to go for it

My friend replied: “Surely, we have to grab our chances (tenter sa chance)”.

And I replied “quand on a acquit les 3 facteurs precedent on a deja plus que tenter sa chance: on est déjà sur le chemin des grandes potentielles”

And how about you my friend “How do you feel your next year?”

Stay healthy and have a great year.

Tidbits #72

Neil Armstrong: I am not an emotional person. I didn’t cry when my cat died, or when my dad passed away, or when I left home, or when I got the job at NASA, or when I stepped on the Moon. When I looked at earth and couldn’t see any borders and wondered why all these wars, I couldn’t help but cry hard and even wondered why I should plant the US flag…

Female scientists in this Covid pandemics face more caregiving duties than their male counterparts, impairing their ability to work from home.

Most experts agree that temperature checks for the Covid are a form of theater, a performance intended to put our minds at ease. But the theater is partially the point. When someone steps into a restaurant or hotel, they’re still taking a risk. These thermometers help to remind all of us to continue taking the pandemic seriously.

The conventional-minded say that they don’t want to shut down the discussion of all ideas, just the bad ones. There are two reasons why we need to be able to discuss even “bad” ideas. The first is that any process for deciding which ideas to ban is bound to make mistakes. ... The second reason it’s dangerous to ban the discussion of ideas is that ideas are more closely related than they look.

More novels were written about the cheating business among couples. The novel is made big by using the moral and ethical standard of a general society as a Filler. The crux of the matter is a local state of mind of the individual. Should he abide by the idiosyncrasies of the community or should he grab the opportunity to experience an all encompassing passion?

La mécanique tranquille des abattoires, tout est blanc et propre, sauf les cris des cochons suspendus par une chaîne: c’ est l’ enfer déguisé’ qui fait peur. Nazi Germany inherited US mechanics.

Natural product Is Not even every citizen’ asset. National debt is every person’s liability, excluding the elite classes.

The 10 biggest Lebanese banks had amassed $180 bn in accounts and they could afford to face any temporary rush on October 17. Closing their doors was Not a flawed in judgement: the board members of the banks were following orders from US/Israel to destabilize Lebanon, and they should be investigated and tried in criminal justice.

One day, an astronomer will discover a new star where a Black Hole was supposed to be. And the scientists will find a new job: explaining the process of Black Holes exploding into many stars.

The spirit of humanism of Charles Dickens failed to reach the USA, even today.

Nothing is resolved in the USA about owning submachine gun. Why? Because the Constitution allowed the White colonials to own weapons and shout at colored people (Black, Red, and Yellow) who trespass their plantations

Many nations had a civilization of high level of tolerance, until warrior nations, and lately colonial powers, inflicted on them their close-minded and racist Law and Order systems

Avant le péché on était un diamant, et après on est devenu un charbon? Alons, le temps qu’on apprenne ce qu’est le vrai péché qui nous ronge la vie. Il faut apprendre a conqueror les petits péchés pour faire face et confronter le plus vilain des peches. On joue a l’alchimiste: traiter le charbon tout au long de notre vie pour obtenir un petit diamant: Ca vaut-il la peine?

If you are lucky to start the third phase of your life, you better transfer what was a shamble in your head to your body and be proud of it.

Only the governments in Syria and Israel follow the events and a few details in Lebanon. All the others never cross their mind that lebanon is a worthy subject matter. Only Lebanon local news media try hard to inflate this croaking animal “nafekh hal Dafda3at

What of those Lebanese children that their parents prefer them to immigrate?

My parents sent 3 of their children to Lebanon boarding schools in order to save them from the multitude of incurable diseases in Africa (or lack of medicines), in the mid 1950’s

With a few editing

Mon fils, ne t’en va pas. Pas maintenant. Pas quand nous sommes fâchés.
Fais comme si rien ne s’était passé.
Attends que la poussière retombe.

La veille, quand tu es rentré après cette longue absence,

Dans ma poitrine, j’avais le cœur qui dansait. Au fond de moi, c’était, comme qui dirait, une explosion.

Quand tu n’es pas là, je perds mes mots, je me fourvoie et,

Pour que j’avance, il me faut désormais marcher dans tes pas.

Certaines nuits, quand le vent siffle trop fort, j’oubliais jusqu’à ton prénom.
Et puis ce souffle qui s’est levé, venant du port. (Reminiscing of the conflagration of the Port of Beirut?)

Ce souffle de verre, cette hécatombe de vies brisées en étoile.

Le sang coulait à flots et on ne savait où donner du regard.

Dans les rues, jusqu’à l’aube, tu as erré haggard.
Oublie ce que tu as vu.
Notre ville, souvent assassinée, demolie, devastee’.

Notre ville comme un millefeuille où passe en accéléré le temps qui, ailleurs, met des plombes.

C’est de mourir cent fois que nous sommes si vivants et chaque instant volé a le goût de l’éternité.

Mon fils, pourquoi t’es-tu figé ?
D’où vient cette pesanteur ?
Cette mort avant l’heure, est-elle la fois de trop ?

Qu’il est dur ce moment où, suspendu dans le vide, l’homme s’arrête de marcher.
Cette ville dévastée en un battement de cil, c’est le mauvais œil, les dieux qui sont jaloux.

Il est des fêlures qu’on ne peut ressouder, des plaies qui suintent comme des stigmates.
Avec le temps, nous avons appris à sceller un pacte.

La destinée n’a pas prise sur notre survie
Hier, en fermant les volets, le souffle de la montagne est monté jusqu’à moi.

Egrenés en lacets, les villages alentour palpitent comme des flammes.

Dans le ciel, l’étoile du berger s’est levée comme avant.
Ce soir, la lune est pleine et fait du bruit en marchant.

Chaque vie est une victoire, chaque jour une bénédiction et la mort d’Adonis, une affaire de saison.

Au jardin de ton père, les amandes sont ouvertes et la figue que tu cueilles est perlée de lait.
Qu’importe que l’on rase l’herbe que tu as foulée, que l’on fauche ta ville et déterre tes morts.

Nous sommes la chandelle qu’on ne peut pas moucher, la moule accrochée à son rocher.

Nous sommes le peuple qui danse sur la bouche du volcan. (Si on avait un volcan au Liban, ce serait chouette)
Même si, depuis toujours, tu es tourné vers la mer…

Condamné à porter le Liban en bandoulière, en escarbille au cœur.

Condamné à bâtir le pays des autres.
Ici, il nous faut construire sur le sable. (Même si notre terre est plutôt un vaste rocher)
Mais tant que la lumière se lève de notre côté, rien ne pourra nous arriver. (Esperont toujours)

Note: Only the governments in Syria and Israel follow the events and a few details in Lebanon. All the others never cross their mind that lebanon is a worthy subject matter.

Only Lebanon local news media try hard to inflate this croaking grenouille “nafekh hal Dafda3at

Stories during my high school period

How Einstein mathematically suggested his famous equation E=MC2?

In my year of Matheleme (Terminal, last year of high-school), the physic teacher, an old Friar, tall and still robust, solved on the blackboard the double integration for the classical equation of movement. Instead of just integrating for Space as the only variable, Einstein integrated also Time as a second variable.

I covered two large pages on my notebook for the entire integration. The teacher was also very convincing on resolving the constant C to be the speed of light.

It was an eye-opening session of how mathematics can predict phenomenon Not yet subjected to experimentation. I had lost my notebook and feels angry. Anyone who can share with me these integrations, this person will make my day.

In university, the course that I loved most was Nuclear physics because we used the straightforward Einstein/Relativity equation for conservation of energy and momentum of the particles. Nothing to it and no graphs as in classical tedious resolution…

For years, we resolved the classical equations for energy and momentum that drove me to the wall and stabbed every fiber of my patience.

In class of 7eme (Certificat), I was relocated from the boarding school in Beit-Chabab to a French catholic school in Furn el Chebbak.

I had completely forgotten my French during the last 6 years and had to start all over. By the end of the year I was doing better than the French students in their language.

I remember that my late aunt Therese spent 2 hours to make me memorize 2 sentences of “Bayard, le chevalier sans peur et sans reproche…” Thérèse invested countless hours exercising me on French dictation.

Therese lived with us for 3 years before she got married and she is the one who initiated me to read books.

She bought for me the pink collection then the green collection and I ended up reading big volumes for Stendhal, Victor Hugo, Dumas (father and son)…

As soon I came home, I started reading for hours: No one complained as long as quietness was maintained.

One teacher,  Anselm, was a sadistic person (et il louchait) and used to hit students on their hands with a ruler and make them kneel in a corner. on pebbles

Once my hands got blue and he got scared shit: he never again attempted to touch me. I used to wake up at 4 am, go to school and walk the yard for hours to revise my lessons.

Once I walked to school at 3 am and got very tired walking the yard.

In the 6eme, the French teacher paid my parents a visit to ask them Not to help me in my French essays.

He was flabbergasted when he realized that my parents could barely write in French. I remember that the essay I submitted was on our feeling for returning to school.

My essay covered 5 pages, and I wrote it in one setting, and it was excellent. Also, this booklets was misplaced to my chagrin.

Soft skills? Broad learning skills: Bye bye STEM skills?

Google finds STEM skills aren’t the most important skills


  • Lou Glazer is President and co-founder of Michigan Future, Inc., a non-partisan, non-profit organization. Michigan Future’s mission is to be a source of new ideas on how Michigan can succeed as a world class community in a knowledge-driven economy. Its work is funded by Michigan foundations.

Washington Post column on research done by Google on the skills that matter most to its employees success. Big surprise: it wasn’t STEM. The Post writes:

Sergey Brin and Larry Page, both brilliant computer scientists, founded their company on the conviction that only technologists can understand technology.

Google originally set its hiring algorithms to sort for computer science students with top grades from elite science universities.

In 2013, Google decided to test its hiring hypothesis by crunching every bit and byte of hiring, firing, and promotion data accumulated since the company’s incorporation in 1998.

Project Oxygen shocked everyone by concluding that, among the 8 most important qualities of Google’s top employees, STEM expertise comes in dead last.

The 7 top characteristics of success at Google are all soft skills:

Like being a good coach; communicating and listening well; possessing insights into others (including others different values and points of view); having empathy toward and being supportive of one’s colleagues; being a good critical thinker and problem solver; and being able to make connections across complex ideas.

Those traits sound more like what one gains as an English or theater major than as a programmer.

Could it be that top Google employees were succeeding despite their technical training, not because of it?

After bringing in anthropologists and ethnographers to dive even deeper into the data, the company enlarged its previous hiring practices to include humanities majors, artists, and even the MBAs that, initially, Brin and Page viewed with disdain.

This is consistent with the findings of the employer-led Partnership for 21st Century Learning who describe the foundation skills for worker success as the 4Cs: collaboration, communication, critical thinking and creativity.

And the book Becoming Brilliant which adds to those four content and confidence for the 6Cs.

And consistent with the work on the value of a liberal arts degree of journalist George Anders laid out in his book You Can Do Anything and in a Forbes article entitled That Useless Liberal Arts Degree Has Become Tech’s Hottest Ticket.

It’s far past time that Michigan policymakers and business leaders stop telling our kids if they don’t get a STEM related degree they are better off not getting a four-year degree. It simply is not accurate.

(Not to mention that many of their kids are getting non-STEM related four-year degrees.)

And instead begin to tell all kids what is accurate that the foundation skills––as Google found out––are Not narrow occupation-specific skills, but rather are broad skills related to the ability to work with others, think critically and be a lifelong learner.

The kind of skills that are best built with a broad liberal arts education.

The Post concludes:

No student should be prevented from majoring in an area they love based on a false idea of what they need to succeed.

Broad learning skills are the key to long-term, satisfying, productive careers.

What helps you thrive in a changing world isn’t rocket science. It may just well be social science, and, yes, even the humanities and the arts that contribute to making you not just workforce ready but world ready.

Note: About time students takes seriously the importance of general knowledge in everything they undertake. Most important of all is to learn designing experiments, developing the experimental mind that does Not come naturally, but with training.

Short attention span and serving silver bullet solutions that cure diseases? Who should we blame?

Is It  the culture that pushes for readily packaged success stories?

Mirvat El-Sibai posted on FB. August 28, 2016 

When i was doing my PhD i used to start my day in lab around 10 a.m. and on many days stay till 3 or 4 in the morning with a couple of hours break during the day..

i routinely sat on the microscope 8 hours straight throughout the night till I developed a permanent slouch.. and still couldn’t wait to go home to analyze the data..

If I came home early it was to catch up on some papers or to prepare a presentation write a paper or my thesis etc..

We used to work weekend, holidays, and we were always in the business of learning and never questioned our advisors and were happy to pay our dues..

Our students today ask for more grades even if they don’t deserve it and i find that lack of self worth very troubling..

it is a sweep under the rug mentality that aims for cheap lazy results

Students today learn a technique and produce a figure and start asking about publications..

They teach a lab and start asking about a permanent position..

They read a paper and start questioning models..

Ambition is great but humility and patience are paramount to actual learning, particularly in science..

I don’t blame it all on our students though..

It is the culture that pushes for readily packaged success stories and quick short attention span, serving silver bullet solutions that cure diseases..

It is also social media

Note 1: For reasons, Not all of them fully justifiable, the medical students undergo harsh schedule and procedure that punish the students more than other fields of study. For example, focusing on a microscope for hours on would turn me blind. And this habit of waking up earlier than birds, as if everyone of them is going to opt to become a surgeon.

Note 2: I suffered immensely during my PhD program, particularly how to pay the tuition and trying to circumvent a few rules by auditing courses.

You may read my uneasiness in my Autobiography category “Not of a famous person”.

In my teaching experience in Lebanon I was very disappointed: I had to invent and change my teaching methods, even during a semester, to excite and give incentives for university students to study, read and do meaningful research. You may discover my methods in my Human Factors in Engineering category on wordpress.com

Note 3: Social platforms may contribute to laziness in students Not motivated in the first place. But these platforms are wonderful resources for reflective minds. This trend of copy/pasting “research papers” that are Not even peer-reviewed, pressured me to demand that all submitted homework be handwritten. Kind at least they had to read something.


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,428,479 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 776 other followers

%d bloggers like this: