Adonis Diaries

Archive for September 15th, 2020

Process of system/mission analyses? What are the phases?

Written in April 14, 2006

Systems, missions, and products that involve human operators to run, maintain, and keep up-to-date, as societies evolve and change, need to be analyzed at intervals for its consistency with the latest technology advances, people’s expectations, government regulations, and international standards.

To that end, the latest development in the body of knowledge of human physical and cognitive capabilities, along with the latest advancement in the methods applied for analyzing and designing systems have to be revisited, tested, and evaluated for better predictive aptitude of specific human-machine performance criteria.

This article is a refresher tutorial of the necessary sequence of human factors methods offered to analyze each stages in system development.

In general, the basic milestones in system development begin with the exploration concept, demonstration of the concept, validation, full-scale engineering development, testing and debugging for errors and malfunctions, production, and finally operations and support systems for marketing.

Each one of these stages requires the contribution of human factors professionals and experts from the extensive array of methods they dispose of and are trained for, to their vast store of data on human capabilities and limitations, and to their statistical and experimental formation.

Human factors professionals can also contribute to the baseline documentation, instructions, training programs, and operations manuals.

There is a mission for each stage of development concerning the end product of the stage to the next and the sequence follows 7 steps.

The first step is constituted of four analyses requirements; mainly, operational or the projected operations that will confront operators and maintainers, then comparing similar systems in operations and functions, measuring and quantifying the activities involved in the operations, and then identifying the sources of difficulties or critical incidents that may have to be overcome among the interactions of operators and machines.

The second phase is to figure out the flow of functions and the kinds of action/decision or binary choices at each junction of two successive functions. There are no equipments in mind at this phase of analyses.

The third phase is concerned with the types of information necessary to undertake each action identified in the second phase.

The fourth phase is the study of allocating operators to sets of functions and activities and how many operators and skill levels might be needed to fulfill the mission.

The fifth phase is to construct detailed analyses of the required tasks for each activity/function and basically trying to integrate among people, software, and hardware for smooth operations.

The sixth phase might call for an assortment of methods in order to collect detailed data for the network of tasks such as faulty events, mode of failures, the effects or seriousness of the failures, timeline from beginning to ending a task/activity, how the tasks are linked and how often two tasks come to be interacted, simulation techniques whether a computer simulation of virtual real world or prototyping, and eventually conducting controlled experimentations when the previous traditional methods cannot answer specific problems of cause and effects among the variables.

The seventh and final phase in the analysis of a stage of development is to study the sequence of operations and the physical and mental workload of each operator and to finalize the number and capabilities of the crew operating as a team.

The last five phases are time consuming and it is imperative that the first two phases be well planned, analyzed and firm decisions made for the remaining phases in funding, duration of study, and level of details.

In all these phases human factors are well trained to undertake the analyses because they have the knowledge and methods to extract the capabilities and limitations of human operators interacting with the software and hardware so that the design, trade-off studies, and prediction of human performance match the requirements for achieving a mission.

The ultimate output/product of the sequence of analyses becomes inputs to specifications, reviews, and for design guidelines.

Art of thinking clear?

Non Transferable Domain Dependence:

Profession, talents, skills, book smart, street smart…

You talk to medical professionals on medical matters and they “intuitively” understand you.

Talk to them on related medical examples based on economics or business perspectives and their attention falter.

Apparently, insights do not pass well from one field to another, unless you are not a professional in any specific field

This knowledge transfer is also domain dependent such as working in the public domain or in private.

Or coming from academia and having to switch to enterprise environment and having to deal with real life problems.

Same tendency when taking a job selling services instead of products.

Or taking a CEO job coming from a marketing department: the talents and skills are not the same and you tend to adopt previous and irrelevant skills that you are familiar with.

Book smart people do not transfer to street smart individuals.

Novel published by Literary critics get the poorest reviews.

Physicians are more prone to smoke than non-medical professionals.

For example, police officers are twice as violent at home compared to other normal people.

Nobel Prize in economics Harry Markowitz for his “portfolio selection” theory and applications could not think better than investing his saving 50/50 in bonds and stocks.

Decision making mathematical theoreticians feel confounded when deciding on their own personal issues.

Many disciplines require mainly skills and talents, such as plumbers, carpenters, pilots, lawyers…

As for financial marketing, financial investors and start -up companies… luck plays the bigger role than do skills.

Actually, in over 40% of the cases, weak CEO leads strong companies.

As Warren Buffet eloquently stated: “A good management record is far more a function of what business boat you get into it, rather than of how effectively you row”

Note: Read “The art of thinking clear”. I conjecture that people with vast general knowledge do better once they are inducted into a specific field that they feel comfortable in. These people feel that many fields of disciplines can be bundled in a category of “same methods” with basically different terms for the varied specialties.

Story of the Munich operation by the Palestinian Fedayeen in 1972

Black September Operation. In retaliation of what Jordan Monarch Hussein massacre.

Palestinians living in Jordan had to flee and assemble in South Lebanon, the Arkoub region.

*ر . مروان سلي

*عملية ميونيخ 1972 .*

هذا بوست تاريخي وثائقي توثيقي عن أعظم عملية قامت بها المقاومة ضد الإسرائيليين في أوروبا .
أنها عملية منظمة أيلول الأسود في القرية الأولمبية ميونيخ 1972 .

صادف يوم أمس 6 سبتمبر ذكرى أهم العمليات النوعية بتاريخ المقاومة التي قامت بها منظمة أيلول الأسود وهي منظمة عسكرية ثورية أنشأها وقادها مجموعة من اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين في أوائل السبعينيات من القرن الماضي – 1971 لغاية 1976 من وكان هدفها الأساسي ضرب الأهداف والمصالح الإسرائيلية واليهودية في العالم .

ضربت أيلول الأسود في صلب المصالح والأهداف الإسرائيلية في أوروبا من طائرات العال الى عملاء إلى جواسيس إلى ضباط موساد إلى ديبلوماسيين إلى شركات بترول وأنابيب النفط ومنظمة الأوبيك الى سفارات وقنصليات الى ملحقين عسكريين الى خطف رهائن .

تشكلت قيادة أيلول الأسود من أبو محمد العمري ومحمد داوود عودة وأبو حسن سلامة ووديع حداد والسوري كمال خير بك العضو في الحزب السوري القومي الاجتماعي واللبناني فؤاد الشمالي، أصبح لاحقا زعيم المنظمة ، وهو العضو كذلك في الحزب السوري القومي الاجتماعي، بالإضافة الى محمد بو ضيا وكارلوس .

( ملاحظة : اقول ومنعا لإتهامي بالإنحياز أن جميع المعلومات عن قيادة المنظمة مأخوذة من موقع الويكيبيديا . راجعوا منظمة أيلول الأسود/ كمال خير بك/ فؤاد الشمالي ) .

العملية التي اشتهرت لاحقاً باسم عملية ميونيخ هي عملية إحتجاز رهائن رياضيين إسرائيليين كانوا يشاركون في الأولمبياد ،

حدثت أثناء دورة الأولبياد الصيفية التي أقيمت في ميونخ في ألمانيا من 5 الى 6 سبتمبر وكان هدفها الأفراج عن 236 معتقلا في السجون الإسرائيلية معظمهم من العرب بالإضافة الى كوزو أوكاموتو العضو في الجيش الأحمر الياباني .

انتهت العملية بإستشهاد 5 من منفذي العملية الذين كانوا 8 بالأضافة الى مقتل جميع الرياضيين الإسرائيليين ال 11 وشرطي وطيار مروحية ألمان .

تفاصيل العملية :
في الرابع من أيلول 1972 وصل الفدائيون الثمانية إلى القرية الأولمبية في ميونيخ الساعة 10:38 مساءً .
الخامس من أيلول 1972 الساعة 4:09 صباحاً هاجم الفدائيون القرية الأولمبية في ميونيخ من الجهة الخلفية لمبنى (كونوليستراسه (Connollystrasse 31). وساعة تنفيذ الهجوم لم يكن يوجد أيّ شرطيّ ألمانيّ في القرية الأولمبية .
أول شخص قُتل في العملية هو جندي الاحتياط في الجيش الصهيوني رومانو، رافع أثقال، حين حاول انتزاع سلاح الفدائي خالد جواد، فأطلق خالد عليه النار وقتله دفاعاً عن النفس .
كان هدف العملية إطلاق سراح 236 سجيناً من سجون الإحتلال. وتمّ اختيار دورة الألعاب الأولمبية العشرين في ميونيخ لجذب أقصى

اهتمام إلى المظالم السياسية على فلسطين .
وعبر اتصال هاتفي علمت الشرطة الألمانية بالعملية، على الفور أرسلت الشرطة الألمانية امرأة للتفاوض مع الفدائيين بزيّ مدنيّ وهي (فرولين غريس)، من دائرة الأمن النسائي الأولمبي .
كان محمد مصالحة وخالد جواد يقفان على شرفة المبنى لحظة وصولها،

وعندما عرّفت عن نفسها ردّ عليها مصالحة متهكماً : لا توجد لدينا نساء هنا .
بدأت فرولين التحدث مع مصالحة .
قال لها : نحن لم نأتِ إلى هنا لقتل أي شخص، بل نحن نطالب بالإفراج عن رفاقنا في السجون الصهيونية، لا يمكن أن يبقى العالم أعمى تجاه مأساة فلسطين .
بعد ذلك حضر للتفاوض مع الفدائيين في ستاد ميونيخ كلٌ من : دكتور (مانفرد شرايبر(Manfred schreiber من شرطة ميونيخ.
وزير الداخلية البافاري (برونو ميرك)، والمصري (محمد خديف) من الجامعة العربية، وعرض على الفدائيين مالاً وخروجاً آمناً من ألمانيا .
فكان جواب (محمد مصالحة) له : هل أتيت أنت، هنا أيضا، لتخدعنا ؟لا نريد مالاً ولا نريد أن نؤذي أحداً، نريد فقط، إخراج رفاقنا من السجون الصهيونية .
أما السفير الصهيونيّ في ألمانيا (إلياشيف بن هورين) فقد كان يفاوض في الظل، وكان يحمل معه جواباً واضحاً : لن يفرجوا عن اي سجين لديهم .
اللواء (زيفي زامير Zvi Zamir) من الخدمات الأمنية الصهيونية، كان يفاوض في الظل أيضاً .
وكانت (غولدا مائير) تشرف على عملية المفاوضات من القدس المحتلة .
الفخ والمذبحة
بعد فشل المفاوضات وعدم الاستجابة للمطالب قرّر الفدائيون مغادرة ستاد ميونيخ مع الرهائن الذين تبيّن أنهم رياضيون خدموا بالجيش الصهويني كضباط احتياط.
في 5 أيلول (سبتمبر) 1972، الساعة الثامنة مساءً، بتوقيت ميونيخ، وصلت طائرتا هليكوبتر إلى مقر القرية الأولمبية، والأتوبيسات لتقلّ الفدائيين والرهائن الصهاينة،

وصل الجميع إلى حيث تقف الطائرتان، توزعوا على الطائرتين وركبوا بالفعل. حلقت الطائرات، إلاّ أنّ الطائرات لم تذهب إلى مطار ميونيخ، بل إلى مطار (شونفيلد) الحربي، الذي كانت أضواؤه غريبة جداً.
كانت السلطات الألمانية قد جهّزت ثمانية أعمدة بعدد المجموعة الفلسطينية..

على سطح كلّ عمود منصة يرابط فيها أربعة قناصة، بمجموع (32) قناصاً على الأعمدة الثمانية، ويؤكد المفاوض المصري أن خطة التعامل مع المجموعة الفلسطينية كانت تقضى بأنّ كلّ أربعة من القناصة متمركزين على سطح كلّ عمود سيصوّبون نيران أسلحتهم على فلسطيني واحد من المستهدفين، وتتم هذه العملية في ثانية واحدة، وبالتالي يتمّ تحرير الرهائن .

وكانت طائرة هليكوبتر ثالثة تحلّق على ارتفاع أعلى من مستوى الطائرتين اللتين تقلان المجموعة الفلسطينية والرهائن، كانت تُقلّ (موشيه ديان) وزير الحرب الصهيوني هبطت الطائرات على مطار (شوين فيلد)،

نزل الجميع للأرض، وفي ثانية واحدة أطلق القناصة نيرانهم على الفلسطينيين . اشتبك الفلسطينيون معهم، لتنتهي عملية الإنقاذ الفاشلة بمقتل تسعة رياضيين صهاينة بنيران القناصة الألمان وخمسة من الفدائيين الفلسطينيين الثمانية، بالإضافة إلى ضابط شرطة ألماني وطيار مروحية ألماني،

كما تمّ تفجير مروحية. وقد نجا من العملية ثلاثة فدائيين .
ارتكب المذبحة رجال الشرطة الألمان في مطار بلدة (فورستنفلد بروك العسكري Furstenfledbruck) الذي يقع بين ميونيخ وأوغسبورغ بمحاذاة نهر (أمبر).
حاولت السلطات الألمانية إلقاء تهمة إطلاق النار على الفدائيين، ولكنها عادت واعترفت رسمياً بمسؤوليتها عن إعداد الكمين وإطلاق النار على الرهائن والفدائيين.
أسفرت العملية عن مقتل جميع الرهائن واستشهاد خمسة فدائيين هم:
1- الشهيد الدكتور (محمد توفيق مصالحة)، 27 عاماً، من قرية دبورية قضاء الناصرة – فلسطين. حاصل على شهادة دكتوراه في الجيولوجيا النفطية من ألمانيا.
2- الشهيد (خالد محمد جواد) (يعرفونه في المخيم: ابن ابو عادل الذي كانت مهنته توزيع البريد على سكان مخيم شاتيلا بواسطة دراجة هوائية)، عمره 18 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: عرّابة قضاء جنين – فلسطين، كان يلعب مهاجماً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
3- الشهيد (يوسف فرج مناع) (يعرفونه في المخيم: «شوشو» ابن أبو يحيى)، عمره 18 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي : مجدالكروم قضاء عكا – فلسطين. كان يلعب رأس حربة في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم .
4- الشهيد (عفيف أحمد حميد) (ابن ابو لطفي)، عمره 23 عاماً، من سكان مخيم عين الحلوة، البلد الأصلي: عين الزيتون قضاء صفد – فلسطين.
5- الشهيد (محمود فقهي خليل نزال) مواليد قباطية – قضاء جنين – فلسطين , 29 عاماً، درس اللغة الانجليزية وآدابها، وعمل في شركة بريطانية للبترول في الكويت، ثم التحق بالمقاومة وأيلول الأسود.
وقد تمّ اعتقال ثلاثة من الفدائيين وأفرج عنهم إثر عملية اختطاف طائرة تابعة لشركة (لوفتهانزا) الألمانية كانت متوجهة من بيروت إلى ألمانيا الاتحادية يوم 29 تشرين الأول (أكتوبر) 1972.

وهم:
1- (جمال خليل الجشي) (ابن أبو محمد)، عمره 22 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكويكات قضاء عكا – فلسطين. كان لاعباً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
2- (محمد الصفدي) (ابن أبو أحمد)، عمره 22 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكابري قضاء عكا – فلسطين. كان لاعباً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
3- الشهيد (عدنان عبدالغني الجشي) (ابن أبو عصام)، 20 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكويكات قضاء عكا – فلسطين. كان لاعب خط وسط وإدارياً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم. درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الجليل – مخيم شاتيلا، والمرحلة المتوسطة في مدرسة الأونروا بحارة حريك، والبكالوريا الفرع العلمي في المدرسة السعودية – برج البراجنة سنة 1969، وكان متفوقاً في دراسته . ثم درس التمريض في مدرسة هيكل (1970-1971) بمدينة طرابلس شمال لبنان لكنه لم يكمل دراسته، وبعد

عودته من تنفيذ العملية، منحته إدارة المستشفى والمدرسة الشهادة مكافأة له على اشتراكه في تنفيذ عملية ميونيخ. تزوج عام 1976، وفي العام التالي 1977 درس مختبرات طبية في الجامعة الأميركية في بيروت لمدة أربع سنوات . عام 1981 سافر إلى الإمارات العربية المتحدة، إمارة الشارقة وعمل في شركة بترول NDC في الريغ، وهي شركة بترول إنجليزية إماراتية . استشهد مسموماً على يد الموساد الصهيوني في دولة الإمارات العربية المتحدة في إمارة الشارقة يوم 4 نيسان (أبريل) 1984. تعرّضت عائلتهّ للتهديد، ورُفض تشريح جثته، دُفن في إمارة الشارقة .

إنها عملية ميونيخ . أقل واجب نحفظه تجاه منفذيها الأبطال أن نحفظ ذكراهم ونعلم الأجيال ببطولاتهم وشجاعتهم .

أنا كان عمري عشر سنوات وكنا نصيف في بحمدون ولا زلت أذكر وكأنها البارحة كيف كنا ننتقل في البيت من غرفة الى غرفة ومن تلفزيون إلى راديو إلى تلفزيون إلى راديو نتابع الأخبار عن العملية كمن يتابع فيلما بوليسيا شيقا .

بعد عدة سنوات شاهدنا الفيلم عن العملية في سينما الستراند في الحمرا وكنا مجموعة تلاميذ في مدرسة الأنترناشونال كولدج في رأس بيروت وفي اليوم التالي مثلنا لعبة الفيلم ،

نحنا التلاميذ كنا الفداءيين من أيلول الأسود والأساتذة كانوا الإسرائيلين . النتيجة ما حدا مات بس إنو شحطونا من المدرسة تلات أيام .

البقاء للأمة والخلود لجميع الشهداء .


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,428,472 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 776 other followers

%d bloggers like this: