Adonis Diaries

Archive for September 17th, 2021

As a tsunami of crocodile tears engulfs Western politicians, history is suppressed. More than a generation ago, Afghanistan won its freedom, which the United States, Britain and their “allies” destroyed.

In 1978, a liberation movement led by the People’s Democratic Party of Afghanistan (PDPA) overthrew the dictatorship of Mohammad Dawd, the cousin of King Zahir Shar. It was an immensely popular revolution that took the British and Americans by surprise.

Foreign journalists in Kabul, reported the New York Times, were surprised to find that “nearly every Afghan they interviewed said [they were] delighted with the coup”. The Wall Street Journal reported that “150,000 persons … marched to honour the new flag …the participants appeared genuinely enthusiastic.”

AUGUST 25, 2021

The Great Game of Smashing Countries

BY JOHN PILGER

Women at university in Afghanistan in the 1970s during the time of the PDPA government.

The Washington Post reported that “Afghan loyalty to the government can scarcely be questioned”. Secular, modernist and, to a considerable degree, socialist, the government declared a programme of visionary reforms that included equal rights for women and minorities. Political prisoners were freed and police files publicly burned.

Under the monarchy, life expectancy was thirty-five; one in three children died in infancy. Ninety per cent of the population was illiterate. The new government introduced free medical care. A mass literacy campaign was launched.

For women, the gains had no precedent; by the late 1980s, half the university students were women, and women made up 40 per cent of Afghanistan’s doctors, 70 per cent of its teachers and 30 per cent of its civil servants.

So radical were the changes that they remain vivid in the memories of those who benefited. Saira Noorani, a female surgeon who fled Afghanistan in 2001, recalled:

Every girl could go to high school and university. We could go where we wanted and wear what we liked … We used to go to cafes and the cinema to see the latest Indian films on a Friday … it all started to go wrong when the mujahedin started winning … these were the people the West supported.

For the United States, the problem with the PDPA government was that it was supported by the Soviet Union. Yet it was never the “puppet” derided in the West, neither was the coup against the monarchy “Soviet backed”, as the American and British press claimed at the time.

President Jimmy Carter’s Secretary of State, Cyrus Vance, later wrote in his memoirs: “We had no evidence of any Soviet complicity in the coup.”

In the same administration was Zbigniew Brzezinski, Carter’s National Security Adviser, a Polish émigré and fanatical anti-communist and moral extremist whose enduring influence on American presidents expired only with his death in 2017.

On 3 July 1979, unknown to the American people and Congress, Carter authorised a $500 million “covert action” programme to overthrow Afghanistan’s first secular, progressive government.  This was code-named by the CIA Operation Cyclone.

The $500 million bought, bribed and armed a group of tribal and religious zealots known as the mujahedin. In his semi-official history, Washington Post reporter Bob Woodward wrote that the CIA spent $70 million on bribes alone. He describes a meeting between a CIA agent known as “Gary” and a warlord called Amniat-Melli:

Gary placed a bundle of cash on the table: $500,000 in one-foot stacks of $100 bills. He believed it would be more impressive than the usual $200,000, the best way to say we’re here, we’re serious, here’s money, we know you need it … Gary would soon ask CIA headquarters for and receive $10 million in cash.

Recruited from all over the Muslim world, America’s secret army was trained in camps in Pakistan run by Pakistani intelligence, the CIA and Britain’s MI6. Others were recruited at an Islamic College in Brooklyn, New York – within sight of the doomed Twin Towers. One of the recruits was a Saudi engineer called Osama bin Laden.

The aim was to spread Islamic fundamentalism in Central Asia and destabilise and eventually destroy the Soviet Union.

In August, 1979, the US Embassy in Kabul reported that “the United States’ larger interests … would be served by the demise of the PDPA government, despite whatever setbacks this might mean for future social and economic reforms in Afghanistan.”

Read again the words above I have italicised. It is not often that such cynical intent is spelt out as clearly.  The US was saying that a genuinely progressive Afghan government and the rights of Afghan women could go to hell.

Six months later, the Soviets made their fatal move into Afghanistan in response to the American-created jihadist threat on their doorstep. Armed with CIA-supplied Stinger missiles and celebrated as “freedom fighters” by Margaret Thatcher, the mujahedineventually drove the Red Army out of Afghanistan.

Calling themselves the Northern Alliance, the mujahedin were dominated by war lords who controlled the heroin trade and terrorised rural women. The Taliban were an ultra-puritanical faction, whose mullahs wore black and punished banditry, rape and murder but banished women from public life.

In the 1980s, I made contact with the Revolutionary Association of the Women of Afghanistan, known as RAWA, which had tried to alert the world to the suffering of Afghan women. During the Taliban time they concealed cameras beneath their burqas to film evidence of atrocities, and did the same to expose the brutality of the Western-backed mujahedin. “Marina” of RAWA told me, “We took the videotape to all the main media groups, but they didn’t want to know ….”

In1996, the enlightened PDPA government was overrun. The Prime Minister, Mohammad Najibullah, had gone to the United Nations to appeal to for help. On his return, he was hanged from a street light.

“I confess that [countries] are pieces on a chessboard,” said Lord Curzon in 1898, “upon which is being played out a great game for the domination of the world.”

The Viceroy of India was referring in particular to Afghanistan. A century later, Prime Minister Tony Blair used slightly different words.

“This is a moment to seize,” he said following 9/11. “The Kaleidoscope has been shaken. The pieces are in flux. Soon they will settle again. Before they do, let us re-order this world around us.”

On Afghanistan, he added this: “We will not walk away [but ensure] some way out of the poverty that is your miserable existence.”

Blair echoed his mentor, President George W. Bush, who spoke to the victims of his bombs from the Oval Office: “The oppressed people of Afghanistan will know the generosity of America. As we strike military targets, we will also drop food, medicine and supplies to the starving and suffering … “

Almost every word was false. Their declarations of concern were cruel illusions for an imperial savagery “we” in the West rarely recognise as such.

In 2001, Afghanistan was stricken and depended on emergency relief convoys from Pakistan. As the journalist Jonathan Steele reported, the invasion indirectly caused the deaths of some 20,000 people as supplies to drought victims stopped and people fled their homes.

Eighteen months later, I found unexploded American cluster bombs in the rubble of Kabul which were often mistaken for yellow relief packages dropped from the air. They blew the limbs off foraging, hungry children.

In the village of Bibi Maru, I watched a woman called Orifa kneel at the graves of her husband, Gul Ahmed, a carpet weaver, and seven other members of her family, including six children, and two children who were killed next door.

An American F-16 aircraft had come out of a clear blue sky and dropped a Mk82 500-pound bomb on Orifa’s mud, stone and straw house. Orifa was away at the time. When she returned, she gathered the body parts.

Months later, a group of Americans came from Kabul and gave her an envelope with fifteen notes: a total of 15 dollars. “Two dollars for each of my family killed,” she said.

The invasion of Afghanistan was a fraud. In the wake of 9/11, the Taliban sought to distant themselves from Osama bin Laden. They were, in many respects, an American client with which the administration of Bill Clinton had done a series of secret deals to allow the building of a $3 billion natural gas pipeline by a US oil company consortium.

In high secrecy, Taliban leaders had been invited to the US and entertained by the CEO of the Unocal company in his Texas mansion and by the CIA at its headquarters in Virginia. One of the deal-makers was Dick Cheney, later George W. Bush’s Vice-President.

In 2010, I was in Washington and arranged to interview the mastermind of Afghanistan’s modern era of suffering, Zbigniew Brzezinski. I quoted to him his autobiography in which he admitted that his grand scheme for drawing the Soviets into Afghanistan had created “a few stirred up Muslims”.

“Do you have any regrets?” I asked.

“Regrets! Regrets! What regrets?”

When we watch the current scenes of panic at Kabul airport, and listen to journalists and generals in distant TV studios bewailing the withdrawal of “our protection”, isn’t it time to heed the truth of the past so that all this suffering never happens again?

John Pilger can be reached through his website: www.johnpilger.com

Note: Since 1943, “Independent” Lebanon never instituted a State and never gained any sovereignty over its political decisions. This pseudo-State was Not able to deliver on its responsibilities toward the citizens, and the political sectarian/feudal structure let the private mafia import and deliver the goods.

The citizens has been eating less than half the loaf of bread at the peak of Lebanon stability, and with this declared State bankruptcy, the poorer classes have been reduced to eat 20% of the bread/goods it purchase

سعادة الشامي وآخرون: وجوه تقنية لإحياء النظام المنهار

عادة الشامي. هو الاسم المقترح لنيابة رئاسة الحكومة باعتباره واحداً من رجال الـ النيوليبرالية التقنيّين.هو قطعاً ليس منتسباً إلى الحزب القومي السوري أو مقرّباً منه وليس حتى مقترحاً من قيادت بل جاء اقتراح اسمه بطريقةٍ احتيالية عبر الرئيس السابق للحزب أسعد حردان بدعمٍ من رئيس الم النيابي نبيه بري.

أما الانطباعات السائدة عن الشامي لا تتعلق بدماثته الأخلاقية التي لا غبار عليها، ولا بسيرته الأكاديمية التي تستند إلى قاعدة من ست سنوات تعليم في الجامعة الأميركية في بيروت، بل في الفترات التالية من خبرته المهنية التي وصمت تأهيله لهذا التوزير.

أي عمله لمدّة عشرين عاماً في صندوق النقد الدولي، وبعدها خمس سنوات في منصب الأمين العام لهيئة الأسواق المالية في لبنان.
نهاد علم الدين ــ لبنان
أمضى الشامي معظم فترة عمله في الصندوق، كمنسّقٍ في مركز المساعدة التقنية الذي يقدّم المساعدة لعددٍ من الدول بينها لبنان منذ 2004. في هذه الفترة، كان الرجل مقرّباً من الرئيس السابق للحكومة فؤاد السنيورة.

لاحقاً صار من موقعه في الصندوق، بمثابة اليد اليمنى لوزير المال السابق جهاد أزعور، ولا سيما بعدما طلب هذا الأخير المساعدة على التحضير لمؤتمر باريس 3.

كان دائماً في الظلّ. وكان دائماً تقنياً. منطلقاته النيبوليبرالية لا نقاش فيها. مع السوق المفتوحة. مع الخصخصة. مع «الحوكمة». مع «الشفافية»… وسائر المصطلحات المخادعة التي يستخدمها أبناء هذا الفكر السّاعي لتحرير الدولة من كل وظائفها الاجتماعية والاقتصادية.

في إحدى أوراقه المنشورة، يحتفي الشامي بأن لبنان كان يعدّ قبل اندلاع الحرب الأهلية عام 1975، من البلدان القليلة في العالم التي انتهجت السوق الحرّة على قاعدة دعه يعمل دعه يمر (laisser-faire) «بكامل طاقته تقريباً». ويزيد على ذلك: «يقول الكثير من الناس بأن أحد أسباب نمو الاقتصاد اللبناني هو موقف الحكومة الليبرالي تجاه الاقتصاد».
إذاً، هو ليس سوى أداة تنفيذية لهذا الفكر ورجالاته.

لا داعيَ للتدقيق في الكثير من التفاصيل التقنية عن خلفياته الأيديولوجية التي تقدّس السوق وتمقت الدولة. بالنسبة له لا نقاش في أن تأسيس لبنان دولة للتجّار،

تحوّل لاحقاً إلى اقتصاد سوق استهلاكي عزّزته الحرب الأهلية وفاقمت أشكال الفساد فيه. لا نقاش في كل ذلك، لأن السّوق يقرّر. والسوق في لبنان هي الريوع التي يجب تنظيمها. الريع المالي، الريع العقاري.

ليس لهذه الأسباب وحدها يصنّف اقتراح اسمه خطيراً. فالمخاطر تأتي أيضاً من سلوكه المرتبط بالفكر الذي يحمله. فهو الرجل الذي يقوم بالمهمات عن غيره بصمت. تماماً كما فعل أيام الإعداد لمؤتمر باريس 3. قدّم كل التحضيرات اللازمة لتبرير تسوّل لبنان وفق برنامج إصلاحات غير ملزم.

كان يعلم أنه لو لجأ لبنان إلى صندوق النقد الدولي لكانت شروط الصندوق أصبحت ملزمة. وللمناسبة هي الإصلاحات نفسها التي يروّج لها. لكن الشامي أوجد تبريراتٍ للدول المانحة من دون أن ينخرط لبنان في برنامج مع الصندوق. هذه الخدمة قدّمها للنخبة السياسية التي رعته لاحقاً وترعاه حالياً. ففي السنوات التالية، صار اسم سعادة الشامي مطروحاً للعديد من المواقع الشاغرة التي تتقاتل عليها الطوائف.

اقتُرح اسمه للجنة الرقابة على المصارف في نهاية 2009. فشل رعاته في إيصاله. وفي 2013، اقترح اسمه للأمانة العامة لهيئة الأسواق المالية. وبعد اتفاق بينه وبين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي يرأس الهيئة، قرّر الشامي الانخراط في اللعبة. إلّا أنه لم تمضِ بضعة أسابيع على تعيينه، حتى بدأ الحاكم يفرض مستشاره رجا أبو عسلي كأمين عام فعلي في الهيئة. وبعدها بدأت تصدر قرارات تقوّض صلاحيات الأمانة العامة.

انتهى الأمر بأن سلامة مارس التنكيل المؤسساتي على الشامي. هذا الأخير تقبّل الأمر من دون أن يهضمه. وحتى عندما بلغ الأمر ذروته مع التعدّي على الشامي جسدياً لم يعترض هذا الأخير. فقد تلقى الشامي صفعةً من رجل أمن يتبع لسلامة. يشكّك الكثيرون بأن هذه الصفعة كان محفّزة من الحاكم.

رغبته في الحصول على منصبٍ في لبنان كانت مثيرة للاهتمام لذا إن التهافت عليه من الرؤساء لا يبرّرها إلّا كون الرجل لا يحمل قراره بيده


خطورة تعيين الشامي، أنه مستعد للقيام بكل ما يلزم للوصول إلى المنصب. والخطورة في أنه لا ينوي القيام بأي مواجهة في عزّ الصراع الحالي بين قوى السلطة التي «تقتل» الناس عبر تضخيم الأسعار ولا تريد من الإصلاح سوى حصّةً إضافية مما يمكن اقتراضه أو تسوّله على هذا الأساس. هو آدمي كما يصفه كثيرون. وهو أيضاً تقني.

وهو أيضاً يعمل بشكل مؤسساتي منظّم، لكنه لا يملك أي كفاءة سياسية لصناعة أي قرار أو اتخاذه.
رغبته في الحصول على منصب في لبنان، كانت مثيرة للاهتمام. لذا، إن التهافت عليه من رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي، ومن الرئيس المكلّف السابق سعد الحريري، لا يبرّرها إلا كون الرجل لا يحمل قراره بيده.

يقول وزير السابق محمد الصفدي في تقديم التقرير السنوي للمركز لعام 2012، إن مركز المساعدة التقنية التابع لصندوق النقد الدولي يغطّي من خلال ورشات العمل والتدريب مجالات: الرقابة على المصارف، إدارة الدين، المنهجيات الإحصائية، إدارة الواردات، الإدارة العامة المالية. المشكلة أن هذه المساعدات التي نسّقها الشامي لم تكن ذات قيمة يوماً.

قبل الأزمة لم تكن هناك أي أرقام إحصائية دقيقة عن لبنان، سواء في ميزان المدفوعات، أو تحويلات المغتربين، أو غيرها من الإحصاءات المصرفية التي تقوم بها لجنة الرقابة على المصارف. فهل أدّت هذه المساعدة التقنية إلى اكتشاف الأزمة؟
في مقابلة مع الرئيس السابق للجنة سمير حمود، يقرّ هذا الأخير بأنه والحاكم كانا يعلمان منذ 2015 أن النظام آيل إلى الانهيار،

لكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة للشامي. ففي ورقة بحثية صادرة في 3 كانون الأول 2019 عن مركز الأبحاث في بنك الكويت الوطني والذي يرأسه سعادة الشامي منذ ترك الأمانة العامة لهيئة الأسواق المالية لغاية اليوم، يصرّ الشامي على أن الأزمة هي أزمة مالية عامة يمكن معالجتها عبر خفض فوائد الدين العام. حتى عندما انهار البلد وأفلس،

ما زال الشامي يمارس تقنياته بحسب «كتاب» صندوق النقد. لم يقدّم توصيفاً حقيقياً لما يحصل في لبنان من انهيار للنظام كالذي قدّمه، مثلاً، سمير حمود عندما أشار إلى أن المشكلة متّصلة بتحويل الموجودات الخارجية إلى موجودات محليّة منذ انهيار الثمانينيات. مراجعة حمود ذو الخلفية اليسارية – اليميني عملياً، تقف عند حدود الثمانينيات،

بينما لا مراجعة فعلية يقوم بها الشامي. في الواقع، هناك عقلٌ حكم لبنان منذ نشأته. هو عقل دولة التجّار التي كان عليها أن تقوّي عملتها بعد الانفصال مع سوريا لتعزيز الاستهلاك. هذا العقل استأنف مساره معززاً بنتائج الحرب الأهلية من خلال تثبيت سعر العملة تجاه العملة الأجنبية. الحرب الأهلية أفضت إلى دولرة السوق.

وبعدها أتت الحريرية لتثبت استعمال الدولار كعملة محلية، والاستدانة بها، وخلق كتلٍ منها. هيمنة هذا الفكر هي التي تجعل «النخب» السياسية تفكر بالشامي كنائبٍ لرئيس الحكومة ورجلٍ من رجال صندوق النقد الدولي. يبحثون عمن يمكن أن يتعامل مع الصندوق ويتكلّم لغته لتسويق ما يريدونه حصراً. فهل هم يريدون الانخراط مع الصندوق، أم تحييده كما فعل الشامي أيام باريس 3؟

يريده عون لأنه على خلافٍ مع سلامة. ويريده ميقاتي لأنه يفهم لغة الصندوق. ويريده الحريري لأنه من أتباعه المخلصين. يريده الكثيرون،

لكن ها هو يأتي باسم الحزب القومي السوري الاجتماعي بشكلٍ موارب. ما تريده «النخب» السياسية في لبنان، منفصلٌ عن الواقع. الواقع هو أن الأمر كلّه يبدأ في إعادة هيكلة القطاع المصرفي بشقّيه: مصرف لبنان، المصارف. لكن الشامي في 2019، كان يشير إلى المشكلة بوصفها مسألة تقنية لا تتعلق أبداً بودائع المصارف التي «لا يجب أن تخضع لأيّ نوع من الهيركات» على حدّ تعبيره.

هل يعلم الشامي أن هذه الودائع لم تعد موجودة كعملات أجنبية؟

لا أحد يمكنه أن يدفع هذه الودائع. يمكن دفع قسمٍ بسيط منها، كما يحصل حالياً في التعميم 158، لكن إعادة دفعها كاملة هو أمر غير منطقي أصلاً لأن هذه الودائع باتت تساوي أضعاف أضعاف الناتج المحلي الإجمالي. تسييلها اليوم يعني إشعال سعر الدولار مقابل الليرة بلا حدود.

أصلاً هذا ما يفعله سلامة اليوم. الحلّ التقني الذي يقترحه الشامي في ورقته يكمن في الكابيتال كونترول (قيود على رأس المال). عن أي كابيتال كونترول كان يشير الشامي؟ أصلاً لم يعد هناك رأس مال لفرض القيود عليه. ما كان يشير إليه الشامي يمارسه اليوم سلامة على طريقته: التحكّم في الاستيراد، ومن خلال ذلك يتحكّم بكمية الدولارات التي تخرج من لبنان.

الشامي كان يتحدث عن رفع الأسعار الداخلية. لكن ها هو سلامة رفعها ويواصل القيام بذلك. هما من مدرسةٍ واحدة مع فرقٍ واحد أن سلامة يقوم بالأمر باسم قوى السلطة أو «النخب» السياسية. لا تستحق هذه القوى صفة «النخب». الشامي سيقوم بالأمر بشكلٍ مؤسّساتي لمساعدة سلامة، رغم خلافاته معه، وقوى السلطة على مواصلة وصفة «الإفقار» مقابل إعادة إحياء النظام المنهار. النظام الذي حمل طوال الوقت سبب مأساتنا اليوم، يسعون إلى إعادة إنتاجه عبر وجوهٍ تقنية مثل سعادة الشامي، حنين السيد التي تعمل حالياً في البنك الدولي، وآخرين…

 اقرأ دراسة «مسألة التغيير في لبنان: جدليّة الخارج والطائفيّة السياسيّة والاقتصاد غير المُنتج» هنا.

نُشر في ملحق رأس المال : 06/09/2021

Palestinian Doctor executed in Cold Blood and let his blood drain: The regular fake excuse of attempting to stab

Israeli police officers shot and killed a Palestinian doctor in Occupied Jerusalem on Friday after claiming that he tried to stab one of them.

Local sources said that the 50-year-old doctor, Hazem al-Jolani, was carried to hospital in a very serious condition where he was pronounced dead.

They added that the Israeli occupation police killed the Palestinian man in cold blood and battered him after shooting him.

Israeli police forces closed Bab al-Majles in the Aqsa Mosque where the alleged stabbing attack took place and fired stun grenades at Jerusalemites in the area, who were trying to enter the Mosque through that gate. Israeli TV7 channel said that a policeman was injured in the attempted stabbing.

Mohammed Jolani

Short urlRelated


adonis49

adonis49

adonis49

September 2021
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930  

Blog Stats

  • 1,482,489 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 813 other followers

%d bloggers like this: