Adonis Diaries

Archive for January 4th, 2022

Most countries that were affected by this overvalued currency are the less “productive” ones like Greece, Italy, Spain… and now it is Germany screeching “please, have mercy on us”. Mind you that Germany profited the most because it is the one printing the Euro and with the larger trade market.

People felt that the less expensive everyday items ( like fruit, vegetables…) experienced a sharp increase when the Euro became the sole currency. (Make sense, since the small shop keeper take advantage of currency change).

Also, luxury items do Not increase in price, and it is this basket of items that obscure the average overvaluation that formal institutions want the people to believe that standard of living was Not affected

I did post 7 years ago that the EU needs to adopt two currencies: Euro A for the trade export overseas, and Euro B for the EU internal market.

بعد 20 عاماً على اعتماد اليورو.. الأوروبيون يعتقدون أنه سبب زيادة الأسعار

  • المصدر: وكالات
  • 29 كانون الأول

ما زال العديد من الأوروبيين سواء في باريس أو روما أو مدريد أو أثينا، يأخذون حتى اليوم على اليورو بأنه تسبب بارتفاع الأسعار عند بدء اعتماده.

على عكس ما تكشفه الإحصاءات الرسمية

تشكو ماريا نابوليتانو الإيطالية الأصل، البالغة 65 من العمر، والتي التقتها وكالة “فرانس برس” في شوارع فرانكفورت من أنه “مع 100 دويتش مارك كان بإمكانك ملء عربة بالبضائع. الآن لا تكفيك 100 يورو لكيسين فقط”، مؤكدةً: “اليورو كارثة، كارثة”.

بعد مضى 20 عاماً على اعتماد العملة الموحدة، ما زال فيكتور إرون، المدرس الإسباني البالغ 53 عاماً، يذكر شعوره بأنه “انضم إلى نادٍ للأثرياء بدون أن يمتلك الملابس المناسبة“.

يوضح فيكتور المقيم في مدريد في اتصال أجرته معه وكالة “فرانس برس”: “كان لدينا انطباع بأننا غير جاهزين للقيام بهذه الخطوة”، مضيفاً: “كان الأمر وكأننا نعيش في إسبانيا لكننا ندفع بالعملة الهولندية أو الفرنسية“.

ووصل الأمر بالألمان إلى حد ابتكار تسمية “تورو” للعملة الموحدة، وهو مزيج بين اليورو وكلمة “توير” التي تعني باهظ.

 تباين بين التصوّر والأرقام 

تحدث الأستاذ الجامعي الألماني هانس براشينغر في تحليل يعود إلى العام 2006 عن ارتفاع حاد في مؤشر “تصوّر” الألمان للأسعار بنسبة 7% بين 2001 و2002، مقابل حوالى 2% في الظروف العادية، في حين أنّ الإحصاءات في تلك الفترة لا تعكس أي تسارع في التضخم في ألمانيا.

وقال جوفاني ماستروبووني، أستاذ الاقتصاد في جامعة تورينو الذي وضع دراسة مفصلة حول هذا الموضوع: “كان هناك انطباع قوي بأن الأسعار ارتفعت، غير أنّ الأرقام كانت رغم كل شيء تقول لنا عكس ذلك”.

ولتوضيح المسألة، أحصى أسعار بضائع ولوازم يومية في منطقة اليورو، فتبيّن أن تكلفة العديد من المنتجات المتدنية الأسعار ازدادت فعلاً عند الانتقال إلى اليورو.

ويتركّز استياء الأوروبيين بالطبع على هذا النوع من المنتجات، بسبب إقدام التجار على تعديل أسعارها لمطابقتها مع أقرب وحدة نقدية إليها، وفي غالب الأحيان برفعها.

ومن بين هذه المنتجات بعض أنواع الفاكهة والخضار والخبز والمشروبات ووجبات الطعام في المقاهي والمطاعم وغيرها،

ولو أنّ زيادة الأسعار تتباين في ما بينها. وأوضح ماستروبووني: “إنها منتجات نستهلكها كل يوم، أشياء لا تكلف كثيراً، لكنها هي التي تحدّد التصوّر لأنها المشتريات الأكثر شيوعاً”.

وفي فرنسا على سبيل المثال، ازداد سعر فنجان القهوة في المقاهي بشكل غير اعتيادي بين نهاية 2001 ومطلع 2002، بحسب معهد الإحصاءات الوطني “إنسي”، فارتفع من متوسط 1,19 يورو إلى 1,22 يورو (بزيادة 2,52%).

 تراجع في الأسعار 

ولفت ماستروبووني إلى أنّ هذه الظاهرة سجلت بصوة خاصة في الدول حيث قطاعات التوزيع غير محصورة في شركات كبرى، إذ أن صغار التجار لديهم حرية أكبر في زيادة أسعارهم. وتراوحت الزيادة “التلقائية” المرتبطة بالانتقال إلى اليورو بين 0,1% و0,3% وفق المفوضية الأوروبية.

غير أنّ الإحصاءات العامة حول التضخم لم تتأثر بذلك، لأن المنتجات الأغلى لم تسجل في المقابل أي زيادة في الأسعار، لا بل تراجعت أحياناً ولا سيما بفضل زيادة الإنتاجية.

وبلغ التضخم 2,3% في 2001 و2002 بالنسبة لدول منطقة اليورو الـ12 الأوائل، بحسب هيئة “يوروستات” الأوروبية للإحصاءات. لكن إنّ كانت النسبة بلغت في إسبانيا 2,8% في 2001 و3,6% في 2002، فهي بقيت بمستواها في معظم الدول في تلك الفترة، لا بل تباطأت في بلجيكا وألمانيا ولوكسمبورغ وهولندا.

ويشدد بيار جايي الباحث في معهد جاك دولور الأوروبي ومعهد “إيريس” للعلاقات الدولية والإستراتيجية، على أنّ مسألة تحديد “مواصفات” المستهلكين مهمة لفهم التباين بين تصوّر الناس لارتفاع الأسعار والتطور الفعلي للتضخم.

وقال إنّ “سلة الاستهلاك المتوسطة تناسب الميزانية المتوسطة لموظف إداري متوسط يعيش في مدينة، وهذا ما لا يتناسب مع مالية معظم المستهلكين”.

أما الفئات الأدنى دخلاً والتي تكرس قسماً أكبر من ميزانياتها للمواد الغذائية، فقد تكون شعرت بمزيد من الغبن على حد قول الباحث الذي يشير إلى أنّ المستهلكين يتذكرون بصورة عامة الزيادة في الأسعار أكثر مما يتذكرون التراجع.

من جهته، يرى خبير الاقتصاد البلجيكي فيليب دوفيه أنّ الزيادة الشديدة في أسعار المنتجات النفطية والخضار والفاكهة خلال الأشهر التي سبقت اعتماد اليورو، والتي لا يمكن بالتالي نسبها إلى العملة الموحدة، ساهمت في هذا التصور العام السلبي.

If the resistance forces in Gaza demonstrated to Israel that it can and had responded to Israel aggressions, and if the resistance forces in Iraq, Syria, Palestine and Lebanon claim that they will military react to any Israeli aggression on Iran… then why Syria is viewed as a little fish?

ماذا عن اللاذقية؟

BY اسامة عجاج المهتار ·

PUBLISHED December 31, 2021

“معادلة الردع” المفترضة تقول إنه في حال هاجمت إسرائيل إيران فإن محور المقاومة من غزّة إلى لبنان وربما الجولان سوف يُصلي إسرائيل بمئات الصواريخ بما يردعها ويجبرها على وقف الاعتداء، لا بل إنه يردعها حتى عن التفكير به. تمام.

ماذا عن اللاذقية؟

واللاذقية هنا جزءٌ نستخدمه مجازا في وصف الكل.

والكل هو بلادنا المستباحة من المتوسط إلى زغروس ومن طوروس إلى سيناء. إنه العدوان الإسرائيلي المتكرر على الشام، والذي بلغ مع انصرام هذه السنة 29 (راجع عدد الأخبار اليوم)، غارة جوية تبقى كلها بلا رد والاعتداءات على العراق ولبنان وفي فلسطين المحتلة وكل مكان.

هل هناك شيء يعصى على فهمنا أم أن معادلة الردع هذه معلولة؟

إذا كنّا في محور مقاومة وممانعة واحد فإن أي اعتداء على الجزء هو اعتداء على الكل سواء أكان الجزء هو بوشهر أو البوكمال، أصفهان أو اللاذقية.

لا حاجة لتكرار ما هو معروف، وما وضّحه مقال “سورية الروسية” للأمين نزار سلوم. ولكن في اعتقادنا أنه ما لم تقم دمشق، وضمنا محور المقاومة، بمحاولة لقلب الطاولة فإن خنّاق المحور المعادي سوف يشتد.

ما الذي يريده المحور المعادي؟

إنه يريد للوطن السوري من بيروت إلى بغداد أن يبقى كما هو: منطقة مستباحة عسكريًا، مفسّخة اجتماعيًا، منهوبة الموارد، مسروقة ماليًا ومدمرة اقتصاديًا. ويريد ان تبقى إسرائيل نقيض كل هذا ما يتيح لها توسعًا ديموغرافيا من قلب فلسطين إلى الجولان والجليل، ونفوذا من تل أبيب إلى كردستان، وقيادة عالم عربي مأخوذ بجده إبراهيم ناسيًا أنه، وفق هذه الخرافة، ما هو سوى ابن جارية في خدمة ابن الست.

والحلفاء؟

إيران تتفاوض من أجل مصالحها، وتستخدم ورقة الشام ولبنان في سبيل حماية هذه المصالح. ماذا يحدث لهذه الأوراق إذا تأمنت مصالح إيران مع الغرب؟ سؤال جدير بالتمعن. والروس؟ عودوا إلى مقالة سورية الروسية، فلن نصف الواقع خيرًا منها.

كيف نقلب الطاولة؟

هناك أكثر من نموذج تاريخي لكسر الجمود يمكن لنا مراجعتها دون ان يعني ذلك انها ما زالت صالحة أو أننا نتبناها. نسمي ثلاثة: طرد الخبراء السوفيات من مصر في شهر تموز سنة 1972، في وقت كانت مصر تبدو أحوج ما تكون لهم. وعملية أولمبياد ميونيخ بعد ذلك بشهرين، والتي أيقظت العالم على أن الفلسطينيين اللذين نشأوا في مخيمات اللجوء قرروا الخروج منها. والثالثة هي حرب أكتوبر 1973، حين قررت كل من مصر والشام فتح حرب مشتركة ضد إسرائيل.

بغض النظر عن النتائج التي ترتبت عن كل من هذه القرارات التاريخية، فإن سؤالاً أساسيًا يكمن وراء كل منها: ماذا يحدث إذا لم نغيّر المعادلة؟ ولا شك أن الإجابة كانت ان الوضع سيزداد سوءًا، أو أن ثمة فرصة تاريخية لن تتكرر. كل من هذه الأحداث كانت نتيجة قرار دراماتيكي بكسر جمود قاتل يأكل من رصيد كل من المعنيين الثلاث.

نطرح السؤال من وجهة نظرنا نحن. ماذا يحدث إذا لم نغير المعادلة؟ الجواب بسيط.

إننا نخسر كل يوم شهداء ومواردَ وأرضًا و…كرامة. ونخسر قوة استراتيجية في لبنان هي المقاومة التي يضيق الخنّاق عليها هي الأخرى سياسيًا، ويهيأ لضربها عسكريا.

ماذا عن القوى الدولية؟

كل يبحث عن مصالحه عندنا،

وفي شكل عام كلهم يلعب على إيقاع إسرائيلي ما فتئ يبث في إعلامه والإعلام الأميركي أن الجمهورية العربية السورية ما هي سوى دولة تحكمها عصابات تصنّع وتهرب الكبتاغون عبر ميناء اللاذقية (النيويورك تايمز)، أو هي دولة تسعى لإعادة بناء منشآتها للسلاح الكيميائي (يديعوت وواشنطن بوست).

هذا هو المشهد بكامل عريه وقتامته الذي نودع به السنة الحالية. إنه يُختصر بسؤال نعيد طرحه.

ماذا عن اللاذقية؟

كل عام أنتم بخير؛ كل عام سوريا بخير.

نهاية كانون الأول 2021.

Note: For how long the regime in Syria is willing to abide By Putin strategy in the region at the expense of the Syrian people?

Or it is this flawed Ego of Bashar that only Syria is allowed to respond to Israeli aggressions?


adonis49

adonis49

adonis49

January 2022
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,494,618 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers

%d bloggers like this: