Adonis Diaries

This is the most credible narrative of how Damascus was occupied by Muawiyat (Mu3awiyat) and how it was labeled “Arab/Islamic” empire.

Posted on: January 21, 2022

This an semi-abridged narrative of Samir Hamati who is posting serial articles on the genesis of Islam and the establishment of the “Arabic/Islamic” empire.

According to Hamati, there were No books or documents still existing on the Koran, Hadith, or narrative of the period for 200 years, until the Abbasid dynasty took over and re-edited the Koran according to their belief system, a Koran that is currently used and adopted, and the Hadith…

For centuries, the Middle East was occupied by two empires: Byzantium and the Sassanid/Farisi empires. the demarcation line was the Euphrates River, but they occasionally went to wars, expanded, re-shrank…

The two empires subsidized 3 tribes to be the buffer zones and guard the trade routes and be links for swapping “pieces of intelligence” and occasionally play mercenaries.

In one of my posts on these subject matters I claimed that these 3 powerful tribes played the role of “transmission mechanism” for sharing customs, traditions and “knowledge” of the 2 empires.

The 3 tribes were:

1) The Ghassasinat who settled in Houran (south-east of actual Syria) and the northern region of Jordan. they were the allies of Byzantium

2) The Manazirat who settled in the triangle borders of current Syria, Iraq and Jordan. They were allied to the Sassanid empire

3) the Kuraich who settled in south Jordan and the northern part of the Arabic peninsula and were one of the main power tribes of the Nabatayen State (Petra being the capital). Prophet Muhamad was of one of this tribe before part of the Kuraich branch was permitted to move to Medina and then to Mecca.

Mind you that all these tribes believed in “heretic” Christian/Jewish sects as labeled by Byzantium since they refused the State Christian Orthodox religion and were labeled the “Monophysic”(Jesus is plainly a prophet and Not a God)

Those heretic sects called themselves “Nassatra” (Nazarene) were Jesus was claimed to have lived. These sects adopted (copy-pasted) the Jewish mythical narratives and many of their customs and Jesus was their latest prophet.

These tribes were the “First Crusaders”, 3 hundred years before the Western crusaders, who wanted to occupy Jerusalem and free this city from the Orthodox sect.

Muawiyat was the main leader of the Ghassasinat when Muhamad was trying to spread his brand of Christian/Jewish sect that was called Islam.

Elie Abu Trab, later nicknamed Ali, was the leader of the Manazirat and occupied Kufa and southern Iraq.

Muhamad expanded into Hijaz and started his animosity against Mu3awiyat by robbing his caravan on what is called the Bader war.

Mu3awiyat reacted by vanquishing Muhamad in the war of Ohod, lead by Khaled Bin Walid.

A tacit truce allowed Muhamad to establish a new State in Madina with its institutions and laws.

Later, Muhamad launched two campaigns on the borders with Byzantium in Syria but was defeated by Mu3awiyat.

The first Caliph Abu Baker and the second Omar Bin Khattab were doing their best to chastise the tribes throughout the Peninsula, who reneged on their oath and reunite them.

Mu3awiyat decided that the deal with Byzantium is no longer valid and stopped paying the tribute.

Byzantium emperor Heraclius had retook all the lands (Syria and Egypt) that the Sassanid had conquered and forced the Sassanid to sign a “humiliating” deal.

Apparently, Heraclius got tired of the constant wars in the Middle-East and decided to let Mu3awiyat control Syria and pay the tribute, but left a few garrisons in the main cities and the strategic routes.

After Heraclius died in 641, Mu3awiyat freed himself from the deal and started expanding his territory.

Mu3awiyat launched a military campaign and occupied Egypt in 642 by defeating the Byzantium army that fled by the sea. He also conquered Cyprus in 649 and marched toward Constantinople but failed in his attempt.

After the death of Muhamad, Mu3awiyat installed Othman Bin Affan as third Caliph in Medina. This caliph was assassinated in Medinat.

(The narrative is that Aicha pointed the blame on Ali for this assassination and she was coaxed by Al Zubeir, the leader of Kureich in Mecca, into launching an army against Ali of what is called the “War of the Camels”, the first serious civil war among the Muslims. She was defeated and Ali let her return to Medinat)

Mu3awiyat made a deal with Ali at the battle of Soffin so that the Muslims should Not wage military campaign among themselves.

After Ali was assassinated, the son of Mu3awiyat occupied Kufa and Iraq.

(According to the narrative of the Shi3a sect, Hussein, the second son of Ali made a deal with Mu3awiyat to become the Caliph after his death. Apparently, the son of Mu3awiyat did Not see it that way. Hussein lost the battle and was decapitated in the battle field. At Achoura yearly ceremony, the Shiaa perform the flagellation on themselves and many shed blood from their head, as a ceremony of mourning Hussein, their most veneered Imam)

One of the Umayyad Caliph launched a military campaign to Mecca, lead by Hajaj Bin Youssef, and used catapults. Al Zubeir was killed and Al Hijaz surrendered to the Umayyad.

(To be continued)

Samir Hamati

10h  · الحلقة الحادية عشرة:

نتابع في هذه الحلقة شرح كيفية وصول العرب الى حكم دمشق.

كما أوضحت في حلقة سابقة، فقد قامت الدولة السلوقية باستخدام دولة الانباط كحاجز بينها وبين القبائل العربية في الجنوب، ثم اتبعت الدولة الرومانية والدولة الفارسية نفس السياسة باستخدام قبيلتي الغساسنة والمناذرة ليلعبا نفس الدور اي الفصل بين الروم والفرس من جهة والقبائل العربية من جهة أخرى،

أضف إلى ذلك مهام أخرى:

الأولى هي استيعاب هجرات العرب وضبطها، ا

لثانية استخدام العرب كمقاتلين في الجيش الروماني،

وثالثا الحرب بالوكالة، فكثيرا ما تحارب الغساسنة والمناذرة بالوكالة عن الروم والفرس،

أضف إلى ذلك المساهمة في حماية وضبط وتنظيم الطرق التجارية التي تجتاز شبه جزيرة العرب.

لذلك قام الروم والفرس بإضفاء صفات مهمة على الشخصيات الاعتبارية في تلك القبائل (ملوك، أمراء، شيوخ ….)، لكن أولئك الملوك والأمراء لم تكن لهم دولا مستقلة، بل كانت سلطتهم تمتد على ابناء عشيرتهم، يضبطونهم وينظمون أمورهم، نستطيع ان نشبه هذا الامر بالنقابات في هذه الايام، فالنقيب هو رئيس مجموعة من البشر ينظم ويسير أمورهم.

لذلك تزداد أهمية الأمير بازدياد عدد أفراد عشيرتة واتساع رقعة انتشارهم، وقد تميز في تلك الفترة ثلاث عشائر أو ثلاث مجموعات عشائر هي:-

الغساسنة: انتشرت في حوران والنصف الشمالي من الاردن-

المناذرة: انتشرت في المثلث الذي تتلاقى فيه سورية والاردن والعراق.-

قريش: جنوب الأردن وشمال غرب الجزيرة العربية.

شكلت هذه المجموعات ثلاثة مناطق نفوذ، وكان لها ثلاثة قيادات مختلفة:

معاوية: على الارجح هو أحد قادة الغساسنة الكبار، بدأ يلمع نجمه في بدايات القرن السابع الميلادي اي مع اجتياح الفرس لسورية، وقد يكون من القادة الذي ابلوا بلاء حسنا في عملية تحرير البلاد من الفرس.

تعتبره المصادر العربية قرشيا وهو ابن ابي سفيان أحد كبار التجار العرب. تقرب من الرومان بعد تحرير البلاد واصبح من الموثوق بهم، بالرغم من كونه من مذهب مسيحي آخر (لا نعلم بالضبط مذهب معاوية، لكن غالبا كان على المذهب النصراني الذي انتشر بين العرب في الشام، او على مذهب المونوفيزيت الذي انتشر بين الغساسنة أيضا)

يلي أبو تراب: بهذا الاسم تذكره الوثائق المارونية، وهي وثائق معاصرة للأحداث كتبت في بدايات القرن السابع الميلادي، وكان يملك في الحيرة-الكوفة على المناذرة وعرب العراق، وعلى الأرجح هو من حوّر المؤرخين العرب اسمه إلى علي. وعلى الأغلب كان كما المناذرة نساطرة.

محمد النبي والقائد: استطاع في النهاية أن يصل لحكم قريش والقبائل العربية في جنوبي الاردن وشمال الجزيرة العربية وحتى الحجاز، بعد التخلص من منافسيه، ونسج شبكة من العلاقات بالزواج والمصاهرات.

وكان محمد وصحبه على المذهب الإبيوني الذي هو فرع من المذهب النصراني. وكان على ما يبدو في منافسة شديدة مع معاوية على حكم الشام.

هاجر محمد وصحبه إلى المدينة (من البتراء باتجاه المدينة أو كما تقول المراجع العربية من مكة باتجاه المدينة)، وكانت هذه الهجرة طوعية أو بالاتفاق مع معاوية والحاكم الروماني في دمشق لحماية طرق التجارة في الحجاز،

أما ان تكون الهجرة قد تمت بالاكراه، فهذا ما استبعده والسبب أن العرب تمييزوا بالتسامح الديني وكانت الكعبة تحتوي أكثر من 350 الها مختلفا وكان الجميع يحجون ويصلون ولم يذكر لنا التاريخ اي حادثة عنف ديني سوى حرق ذي يزن اليهودي لمسيحيي نجران، وكان ورقة ابن نوفل النصراني يحج ويطوف حول الكعبة ولا يمنعه احد من ذلك.

ولأن الخلاف متأجج بين محمد ومعاوية، فأول وصوله إلى المدينة قام باعتراض قافلة تجارية لأقارب معاوية ونهبها (غزوة بدر)، فقام معاوية بإرسال جيش بقيادة خالد بن الوليد انتصر على محمد وصحبه (غزوة أحد

ومنذ ذلك انتظمت العلاقة وأصبحت القوافل تمر بأمان بالطبع مقابل مبالغ مالية تدفع للقبائل التي تقوم بالحماية.

نعود للحرب الرومانية الفارسية: لقد انتهت هذه الحرب التي كلفت الكثير الكثير من المال والرجال والوقت، باتفاقية مذلة للفرس،

لا نعلم الكثير عن تفاصيل هذه الاتفاقية لكن قد يكون هناك اتفاق على تباعد الدولتين عن بعضهما كي لا يتجدد القتال مرة أخرى،

أضف إلى ذلك أن الرومان ضاقوا ذرعا من هذه المنطقة ومن حروبها التي لاتنتهي، فقرروا الانسحاب من سورية على يتركوا ورائهم حكومة موالية، تدفع لهم الجزية، مع بقاء حاميات رومانية في بعض المدن ومفاصل الطرق الهامة.وهذا ما يفسر لنا سبب خلو مدينة تبوك من الجنود الرومان عندما وصل إليها جيش الرسول.

اما بالنسبة لمؤتة فكان الوضع مختلف، فإما أن الرومان لم يكونوا قد انسحبوا بعد، أو أنها من المدن التي استبقيت فيها حامية رومانية قام معاوية بدعمها بالجنود وانتصر على جيش محمد، كي لا يظهر أمام الرومان بمظهر الضعيف، خاصة وأنهم اعتمدوا عليه وسلموه دمشق.

اذا قام الرومان بتسليم البلاد لمعاوية، بعد ان اثبت ولاءه التام لبيزنطة واثبت قوته ودهاءه وقدرته على حكم دمشق. بينما استلم ايلي (علي) أبو تراب حكم الكوفة والعراق بعد انسحاب الفرس منها.

وهكذا تنازع المنطقة ثلاث قوى:1. معاوية في دمشق.2. ايلي (علي) أبو تراب في الكوفة.3. محمد في المدينة.

وما أن علم الجميع بانسحاب الفرس والروم حتى بدأت حروب السيطرة.فقام الرسول بتوسيع حدود الى الشمال، فقام بغزوتي مؤتة وتبوك.وقامت مجموعة من الحروب بين الأطراف الثلاثة انتهت بانتصار معاوية وسيطرته على المناطق الثلاث.

حاول معاوية السيطرة على المدينة بعد وفاة الرسول، فدعم أحد أقاربه بالوصول إل حكم المدينة، عثمان بن عفان، لكن قامت عليه ثورة أطاحت به وقتلته، فوجد معاوية المبرر له لاجتياح الحجاز وضمها له،

لكن بقيت الحجاز بين أخذ ورد ولم يتثنى للأمويين الاستيلاء على الحجاز إلى بعد أن قضى عبد الملك بن مروان على ابن الزبير.

أما بالنسبة للكوفة، فبعد معركة صفين (التي لم يحدث فيها قتال عمليا)، عاد كلا الطرفين إلى مواقعهم السابقة على ان يترك هذا للأيام القادمة،

لكن حصل أن اغتيل علي ومن ثم ابنه البكر، فما كان من أهل الكوفة إلا أن بايعوا معاوية. بعد أن تمت البيعة لمعاوية، وسيطر على البلاد كلها، سورية والعراق والجزيرة العربية، التفت للتخلص من تبعيته لبيزنطة،

لكن وفاة هرقل سنة 641 م سهلت الامر عليه، فاعتبر معاوية اتفاقه مع هرقل مات بموته، فذهب إلى القدس وصلى في كنيسة القيامة وجاءت وفود القبائل العربية لتبايعه أميرا للمؤمنين (وهذه تسمية عربية نصرانية)،

أما قبل فكان لقبه الذي وجدناه على النقود التي كان يضربها عبد الله،

لكن من الآن فصاعدا نجد على النقود تسمية أمير المؤمنين (لكن هذه النقطة بحاجة لدراسة وتدقيق أكثر ودراسة النقود التي تعود لتلك المرحلة).من نتائج الغاء معاوية لاتفاقيته مع الرومان ما يلي:1

. السيطرة على مصر سنة 642 م.2

. السيطرة على قبرص 648 م.3

. توغل معاوية شمالا باتجاه الأراضي البيزنطية، وأراد أن يستولي على القسطنطينية، وحاصرها بحرا، فهل اعتبر معاوية نفسه الأحق بوراثة هرقل؟ لكنه لم ينجح! أيضا تحتاج هذه النقطة لدراسة معمقة.يتبع …..

11114 Comments2 SharesLikeCommentShare

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

January 2022
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,494,617 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers

%d bloggers like this: