Adonis Diaries

Archive for February 2022

This set used in theaters was owned by the Syrian Abkar Kanajian who fled the town of Urfa (in current Turkey and which was part of the Aleppo district) and fled to Aleppo ahead of the Turkish genocide in 1915 and carried with him his wooden box as the most precious of belonging.

This trove of pantomimes were fabricated with camel skin and rendered transparent for light.

The grand grand daughter Sona Tatoyan returned from America looking for the old wooden box and found it via the Syrian institution that saved antic artifacts “الأمانة السورية للتنمية

The grand daughter of Sona was Abu Artine, famously known for his sandwiches of meat with cherry (cerise) “La7mi bi 3ajeen wa karaz” in the quarter of Mount Ariha in Aleppo

By Ala Sayyed (3ala2 al Sayyed) and posted by Hind Ali and reposted on Fb by Fadi Abed A7ad

الدمى هذه دليلا دامغا على “سورية مسرح كراكوز وعيواظ

الكشف عن كنز وطني تراثي سوري في حلب

عندما حمل الشاب الأرمني “أبكر كناجيان” مواليد 1895م صندوقه الخشبي هاربا من المذابح التي كادت تصل إلى مدينته أورفا في عام 1915م، كان يحلم بأن يتم انقاذ موجودات صندوقه كما يتمنى انقاذ زوجته وأطفاله من الموت ذبحا.

غيره حمل مصاغا ذهبيا ليساعده على المعيشة بعدما فقد كل ما يملك أما أبكر فقد حمل صندوقه الخشبي فقط. كان كنزه الوحيد.

الملجأ الوحيد لسكان أورفا التي كانت تابعة لحلب وتعد جزءا من سوريا حينها كان مدينة حلب التي احتضنت الهاربين من المذبحة.

حافظت أسرة “أبكر” على الصندوق مغلقا في مكان أمين وتوارثته أبا عن جد.

عندما توفي أبكر حوالي عام 1940 كان الصندوق أمانة في عنق ابنه أرتين وعندما أنجب أرتين أكبر ابناؤه بيدروس انتقلت الامانة له.

بيدروس هو بكل بساطة أبو أرتين صاحب مطعم وفندق أبو أرتين في جبل أريحا، هذا المطعم الذي اشتهر عالميا بتقديمه وجبه ” اللحمة بكرز” الفريدة من نوعها.

بعد وفاة أبو أرتين حمل ابنه الأكبر أرتين أمانة المطعم ومعها أمانة صندوق جده الأكبر “أبكر”.

تدمر المطعم و الفندق في أريحا وسافر معظم أفراد العائلة وقبع الصندوق بانتظار من يعيده للحياة.

الحفيدة الجميلة “سونا تاتويان” عادت بعد اغتراب طويل لتبحث عن صندوق جدها.

عندما طرحت “الأمانة السورية للتنمية” مشروع اعتبار كراكوز وعيواظ جزءا من التراث السوري الانساني واستطاعت البدء بمشروع ادراجه على لائحة اليونسكو للتراث العالمي .

تواصلت سونا مع الأمانة التي قدمت لها كل التسهيلات.

حان الوقت لكي تبحث “سونا” عن موجودات الصندوق وتظهره للعالم.

الجد “أبكر” كان من أهم صانعي دمى مسرح “كراكوز وعيواظ” في المنطقة ، هذه الدمى التي تصنع من جلد الجمل الذي يعالج حتى يصل لمرحلة الشفافية للضوء ثم يقص على شكل رجال ونساء وحيوانات و يلون بألوان طبيعية يدويا.

وتتميز هذه الدمى بوجود مفاصل حركة لها، تجعلها تتحرك بسهولة بعد تعليقها بعصي خشبية لتقدم عروضا مسرحية شعبية ،

كانت في حينها االبديل الوحيد عن السينما ولاحقا التلفزيون اللذين لم يكونا قد اخترعا بعد.

لا يوجد في العالم أجمع مجموعات باقية من هذه الدمى تتجاوز عدد الأصابع.

توجهت “سونا” عندما وصلت حلب بعد غياب طويل إلى حارات مدينتها القديمة، وأشعلت شمعة في مقام”مارجرجس الخضر” في باب النصر داعية الله لمساعدتها بالعثور على صندوق جدها الخشبي.

تكللت عملية البحث بالعثور على الصندوق الخشبي وفيه ما يزيد على المائة وخمسين قطعة سليمة تماما من هذه الدمى الفريدة التي لا تقدر بثمن.

كانت الدموع تسيل على وجهها وهي تخرج دمى جدها من الصندوق لترى الضوء مجددا، كانت تشعر أن جدها قد عاد للحياة.

تشكل مجموعة المتنوعة الدمى هذه دليلا دامغا على “سورية مسرح كراكوز وعيواظ” وعلى تنوع شخصيات هذا المسرح مما يؤدي لتنوع قصص مسرحياته.

كانت الفكرة السابقة عن هذا المسرح أنه مؤلف من أربع أو خمس شخصيات فقط وأن عدد مسرحياته محدود باثني عشر نص مسرحي شعبي فقط.

مجموعتي الشخصية النادرة من هذه المسرحيات المسجلة بالصوت الاصلي للخليلاتي الحلبي محمد الشيخ والتي تعود لعام 1915 م كانت اثني عشر تسجيلا فقط.

عندما سألت “سونا” – التي تحمل عدة جنسيات عالمية ( الأرمنية والأمريكية ) وتقيم في الولايات المتحدة حاليا- هل تعتبرين تراث “كراكوز وعيواظ” الذي حفظه جدك “أبكر” أرمنياً؟

أجابت بكل بساطة:

نحن سوريين، وأول ما فعلته عند وصولي لسوريا هو تقديم طلب لاستلام هويتي الشخصية السورية.

علاء السيد

مع الشكر الجزيل للصديق و الأخ محمد ساري لإيصال هذه المعلومة لي

Hind Ali

ملاحظة : الأورفليين ( نسبة لأورفا) هم سريان يتكلمون الأرمني ويوجد حي في حلب اسمه حي السريان لأنه سكانه اورفليين من اورفا ولغتهم ارمني سرياني مختلط يعني بلهجة اورفا… اسمه حي السريان ليتميز ان سكانه سريان مش أرمن…وهيك 🤩🤩🤩🤩

Serious Diplomacy never take place if Not backed by real Power

I wrote many notes and comments on Fb, related to the Ukraine war and decided to gather them in a comprehensive article.

Does the World need more refugees?

Poland, Romania, Bulgaria and even Hungry will be “welcoming” Ukraine refugees, along with Canada….by the hundred of thousands and may reach 3 millions if the war Simply because they are Europeans and continue.

All these countries have denied Middle-East refugees access to their borders and forced them to live in tents all winter along their closed borders.

Can you disconnect from the shock of seeing this happen in front of our eyes again, the war, the pain, the destruction, the displaced people and most importantly, children having their childhood stolen from them.

Here we are in 2022, innocent people and their children are subjected to tragedy because International colonial powers are itching for some kind of war activities. Why?

Since USA position is just to only impose financial sanctions on Russia, this bad USA scenario is at an end. And Russia will activate its military plans

Russia relies on Germany and China for its economy and barely depend on other countries.

Putin said recently in a televised announcement:

“USA invaded Iraq without UN green light. Destroyed Iraq under false excuses.

(The irony is that Iraq paid its dues under the 7th resolution, a few days ago, to be removed from the list).

USA invaded Syria without international agreement and didn’t care for international laws…

What kinds of guiding rod is the USA giving to the world community concerning human rights?”

In preparation for the Ukraine war, Russia swiftly put down the “mass” demonstrations in Kazakhstan which was funded by the USA.

Kazakhstan is the largest nation of the former Soviet Union

USA was planning on using Daesh terrorist tactics in the war in Ukraine and many of these terrorists were transferred there from Syria.

The idea was that Russia invasion will be a regular, slow, and progressive war.

Initially, the Russian military operation was to “neutralize” all the regions east of the Dnieper River and to occupy the last port of Ukraine on the Black Sea.

Apparently, the Russia war tactics was generalized on 3 fronts and swift and destroyed all the military centers in Ukraine and forced the Ukraine forces to retreat haphazardly or made prisoners.

Germany agreed that there is No security and peace in Europe without the cooperation and coordination with Russia security and economic stability

The SWIFT USA banking system take a cut on every financial transaction around the world. Every day, billions (trillions?) of transactions cross the SWIFT system.

No wonder that Biden didn’t impose, so far, a SWIFT sanction on Russia since this system is the backbone for USA financial power and profit

If banned from SWIFT USA banking transactions, how much costlier your transactions can be?

If China is Not banned from SWIFT, will China reaps the profits of transactions done via her banking system?

50 days is the Time it would take Russia to produce what’s in the US Strategic Petroleum Reserve. Will USA be pressured to open up its reserve if Russia cut off the gas/oil pipeline?

In any case, Europe will pay back dearly for the increased price of gas/oil after Russia re-open the flow.

6 weeks is the Time it would take Europe to run out of natural gas if its supply from Russia was cut off

USA is intent on monopolizing the wheat import/export to the Middle-East.

Will consuming Rice become our main staple if:

1) Russia does Not pressure USA to vacate East of the Euphrates region, and

2) Russia fails to pressure Turkey to open the dams in order to restore the flow of water into the Euphrates and Tigres Rivers?

Russia at the UN declared that the Golan is an intrinsic part of Syria

Turkey and Israel are in big trouble if this military operation in the Ukraine does Not find a political resolution. And soon. The chicken will return to roost

There are about 4,000 Lebanese in Ukraine. A third are students.

There are about 8,000 Israelis in Ukraine.

I conjecture most of the Israelis are involved in International crimes of fraud, embezzlement, and human trafficking.

They will return to Israel to avoid criminal charges because other European nations will crack down on them.

Ukraine is surrounded on 3 fronts, and Rumania is denying Ukraine military planes from crossing its air zone

Yet the sudden concern for international law regarding Ukraine is nowhere to be found when it comes to Israel’s illegal occupation and annexation of Palestinian and Syrian land, and its imposition of an apartheid regime on the entire Palestinian people – a crime against humanity.

No. They are Not playing “Russian” roulette, USA and Russia. They are playing a game for an international arrangement on the economic balance sheet.

No one is playing roulette in the Ukraine scenario.

USA wanted Russia to lean toward Europe and USA and keep China in the cold.

To pressure Putin westward, USA included many Eastern European State into NATO and especially Poland, and installed missiles and military and naval bases and centers.

Putin knew that Ukraine will be out of EU and NATO, simply because Russia will inevitable destroy all USA military installations in Ukraine: No roulette game is such a case.

Putin reacted by invading Chechnya, Crimea and many parts of Georgia and parts of Ukraine… and backed Syria

The USA knew that China is backing Russia financially for him to be able launch military expeditions without much of an economic foundation.

Putin decided that China is a better strategic partner.

Beside, Germany is umbilically linked economically with Russia and will circumvent any economic sanctions

USA scenario came too late for any kinds of roulette game

the US Democratic delegation’s trip to Jerusalem sends a clear message to Israel that it may Act with impunity regarding Palestinians’ human rights.”

Bad timing, even in the case of Ukraine. Biden is meddling haphazardly in order to diffuse the troubles his administration is surrounded with.

Zionists clink to their heaven countries such as Ukraine and Israel for their international crimes of fraud, embezzlement, racketeering… without facing justice..

A commentator said: USA is paying back the price of decades of unilateral invasions, and ignoring Russia feedback. USA got involved in Libya and assassinated Kaddafi, Yemen, Iraq, Afghanistan and Syria (the state tightly linked to Russia for 5 decades)

Note 2: What country will step in to replace Ukraine as a hub for international criminal activities? I conjecture it will be Poland since it will host most of the Israeli Zionists refugees

Note 3: Turkey will have to bow down on many concessions: Like opening the dams for regular water flow in the Euphrates and Tigers Rivers in Syria and Iraq. Turkey will have to start withdrawing its troops from Syria. And the city of Idlib on the border with Turkey will be resolved

Note 4: Israel is in big trouble and its frequent air aggressions on Syria will be reduced to a bare minimum. Russia declared at the UN that the Golan Heights are an integral part of Syria.

Note 5: Russia is a continent by itself. If it closes its airspace, then how costly will it be to air transport avoid this space and the arctic space? Even maritime transport across the newly opened navigation lines will be disrupted.

Note 6: Israel: A hub for international crime and swindling: https://adonis49.wordpress.com/…/apartheid-created…/

Note: I will skip Legendre Ingenious Proof of Euler’s Polyhedron Formula and refer you to the link. Or maybe Not.

https://atonu-roy-chowdhury.medium.com/legendres-ingenious-proof-of-euler-s-polyhedron-formula-68bccd2a006
Atonu Roy Chowdhury

Mar 20, 2021

Euler’s polyhedron formula

V-E+F=2

This formula will be explained later and is often referred as The Second Most Beautiful Math Equation, second to none other than another identity (e^{iπ}+1=0) by The German Mathematical Giant Euler who demonstrated by observation that planets circle the Sun in elliptical fashion.

(Like why Not simplify this identity as e^{iπ}= -1? I had no idea that complex numbers i were invented during Euler period. And how can e^{iπ} be computed manually? Try it on you calculator. I can conjecture that Euler reached this formula through a deductive process?)

Euler’s Polyhedron Formula basically gives us a fundamental and elegant result about Polyhedrons (Greek suffix poly means many, and hedra means face). Polyhedron is a three-dimensional shape that consists of multiple flat polygonal faces.

A Football (or a Soccer Ball if you prefer that name), is a polyhedron that contains 12 pentagonal face and 20 hexagonal face.

Left: Polyhedral Football. Right: If you insert air into a polyhedral Football, the air pressure makes the flat polygonal faces a bit curvy. That’s why a Football looks more like a Sphere. (Imagine playing football with the sharp Polyhedral Football in the left xD)

By definition, a polyhedron has some polygonal Faces. Here the yellow triangles and red pentagons are the faces.

A face is polygon so by definitely it has some gon-s or sides. You can see here that sometimes two faces share some common side (that’s why it looks like a closed box, otherwise just a random collection of polygons wouldn’t be considered as polygons).

These common sides are called Edges. In this example, the edges are marked grey. Also, three or more faces has some common endpoints.

These common endpoints are called Vertices (plural of Vertex).

Example of a non-convex Polyhedron. Here the green line segment through the red vertex and blue vertex does not lie on or inside the polyhedron. (Pardon my poor and low effort edit. I edited it using MS Paint -_- )

The formal definition of convex polyhedron deals with convex hull, so I’m not gonna explain that now.

If you take any two points on or inside the polyhedron, the line segment through that two points will be strictly on or inside the polyhedron. The examples we’ve seen till now, every single one of them was convex polyhedrons.

Below are some examples of non-convex Polyhedrons.

Some Non-Convex Polyhedrons

Euler’s formula establishes a relation between the number of Vertices, number of Edges, number of Faces in a convex Polyhedron.

Let V, E, F respectively denotes the number of Vertices, Edges, Faces in a convex polyhedron. Then Euler’s formula states that

How simple a formula, yet so elegant and beautiful! But to me, Legendre’s proof is somewhat more beautiful than the formula itself.

Before diving into the proof, we need some background knowledge. First we need to know about Great Circles (Great Circles are often called Geodesic) and Geodesic Polygons. These are related to spherical geometry.

Some Great Circles

Great Circle is any circle on the sphere that has the same radius as the sphere. For example, if we assume the Earth to be a perfect sphere, then the equator line is a great circle.

Also, the lines of longitude are also great circles. Oftentimes, you may find the definition that great circle is the circle that cuts the sphere into two congruent hemispheres. That definition is equivalent to the definition I stated here.

Assuming the earth is a sphere, equator line and the lines of longitude are great circles. They are marked in this photo.

Now, about Geodesic Polygons, we shall define Geodesic Triangles first. Then we will expand the definition to higher polygons.

Geodesic Triangle

Geodesic Triangle is a region on the surface of the sphere, which is bounded by three geodesics (or great circles). Some books state it as Spherical Triangle too.

Now, Euclidean Geometry insists that the sum of the angles in a Triangle must be 180 degrees, or π radian (throughout this blog, I shall prefer radians more than degrees; unless specified, the unit of angle is radian). That’s because of Eulid 5th Postulate. But this postulate doesn’t hold in spherical geometry. A Geodesic triangle can have angle sum more than 2π.

How do we find the angle between two geodesics?

We shall extend our notion of angle between two sides to angles between two intersecting circles.

Suppose two great circles intersect at some point B. Then we draw the tangents at point B to both of the circles. We know how to calculate angle between two lines, so we find out the angle between these two tangent lines. This angle is defined as the angle between those two circles.

A natural question arises, two circles can intersect each other at two points. Is the angle equal in both points? The answer is yes. The proof is left as an exercise for the reader.

A Geodesic triangle can have angle sum more than π. For example, the larger triangle in the image below is a geodesic triangle with 3 right angles

The angle sum of geodesic triangle is closely related to the area.

Seems like, the larger the angle sum, the larger the area. This, in fact, is true.

There is a theorem called Harriot-Girard Theorem that gives us a precise relation between sum of the angles and the area.

The theorem states that: if a geodesic triangle on a unit sphere (sphere with radius 1) has angles a, b, c; then the area of that triangle will be a+b+c–π.

Girard’s Theorem

Consider the white triangle \(\sf T \) on the sphere shown above. Girard’s Theorem gives a formula for the area of…

vanderbei.princeton.edu

I’m not gonna show the rigorous proof of this theorem here. A visual demonstration is given in the Wolfram link above. Also a rigorous proof is given in the Princeton blog.

Now that we know what is Geodesic Triangle, can we extend the notion of triangle to any polygon? The answer is: yes, we can.

In an analogous manner, we define a Geodesic Polygon as the area bounded by three or more geodesics. Needless to say, the sides of a Geodesic Polygon are parts of some great circles.

In this photo, ABCDE is a geodesic pentagon. The sides AB, BC, CD, DE, EA are actually parts of some geodesics.

In the same way as before, we can now generalize the Harriot-Girard Theorem for polygons. The generalized Harriot-Girard Theorem is: if an n-sided geodesic polygon has angles a₁, a₂, a₃, … , aₙ ; then the area of this polygon is: a₁ + a₂ + a₃ + … + aₙ –( n–2 )π = sum of angles–nπ+2π.

Dividing an n-sided geodesic polygon into n-2 geodesic triangles

The proof to the generalization is just using the previous result. For any n-sided geodesic polygons, we can divide it into n-2 geodesic triangles. Just choose any vertex, then connect the other vertices to this chosen vertex using some great circles.

Thus we obtain n-2 geodesic triangles. Notice that, the sum of the areas of these triangles is precisely the area of the polygon. Furthermore, the sum of all the angles of the triangles is equal to the sum of the angles of the polygon. Now, if we apply Harriot-Girard Theorem on all the n-2 triangles, we obtain the result.

Alright, enough about spherical geometry. How are these even related to our original problem, Euler’s Polyhedron Formula?

What Legendre does next is, he connects all these seemingly unrelated ideas from spherical geometry to solve a combinatorial problem.

Let’s consider a convex polyhedron with V vertices, E edges and F faces. Take any point X inside the polyhedron. Then construct a hollow sphere centered at X that surrounds the polyhedron completely. The units are not really important here. So we can assume without loss of generality that the sphere is a unit sphere.

We project the polyhedron onto the sphere through the point X. We can think of this projection as light and shadow. Assume that there is a lightbulb at the point X. Then we shall mark the shadows of the edges onto the sphere. The shadows will make some geodesic polygons.

The next trick Legendre pulls out of his sleeve is Counting in two ways. This means, if we calculate the same quantity in two different ways, the values we find using the two ways must be the same. Because we are essentially calculating the same thing. And how a thing can have multiple different values?

What Legendre calculates here is the surface area of the sphere. One possible way to calculate surface area is: we know the formula surface area =4πr². Here the radius is 1, so the surface area is 4π.

We can calculate the same thing by adding the areas of the geodesic polygons we got after projecting. By the generalized Harriot-Girard Theorem, area=sum of angles–nπ+2π, where n is the number of edges of that geodesic polygon. Notice that, each face of the polyhedron corresponds to exactly one geodesic polygon. That means, there are total F polygons. If we take the sum of areas over all polygons, we get

If we choose a vertex of the polyhedron, the projected vertex makes some angles across some geodesic polygons. The sum of these angles is 2π (again, the proof is left as an exercise for the reader). (Σsum of angles) is basically sum of angles across all the vertices. So this quantity is 2πV.

Now, what was n? n was the number of edges in the polygon. From the definition of edge in a polyhedron, each edge is shared by exactly two faces. Hence, when we calculate Σn, we count each edge twice. So Σnπ = πΣn=π(2E)=2πE.

We showed earlier that there are total F polygons. And we are summing over these F polygons. So Σ2π=2πF. Σarea is the surface area of the sphere, which is 4π. Plugging in values, we get

Hence our desired formula is proved.

Now what’s so great about this proof?

This proof connects seemingly unrelated concepts — spherical geometry, angles, areas— to prove a combinatorial theorem.

The ideas are really very clever and beautiful. this proof suggests that Euler’s Polyhedron Formula is more than just a fundamental formula about polyhedrons, and there must be a close relation between this formula and geometry.

And that indication eventually lead to the discovery of a new mathematical branch, Topology.

I started this with a quote, so it’s ideal to end with another quote. If you have any suggestions about new articles/improvements on this article/any questions, don’t hesitate to ask. You can comment here (I’m not really sure how commenting on Medium works), or email me, or send me a message on instagram, or send me a message on twitter, or send me a message on discord (atonu_#1514).

Note:

Leonhard Euler lived 76 years, during this period he wrote more than 850 books in Mathematics,

If we collect his books, we will make 75 volumes with 600 pages for each volume.

On top of all this, he has more than 4000 mathematical correspondences with other scholars.

He wrote almost in all branches of mathematics and he created two new branches, Calculus of variations and Functions of complex numbers.

“A not good math paper has zero ideas, it’s just pushing through things that everybody already knows but nobody bothered to do. Then there are good math papers that have one new idea which is really shocking.”
Alex Kontorovich

Note: The subject is on creating a strong army and building the spirit of a resisting population (the 5th reform concept) in order to preserve the independence and autonomy of the Syrian Nation.

(It is an evidence internationally recognized that there is No serious negotiation if Not backed by power)

We are an offensive Party

We attack the religious and sectarian parties

We attack the feudal system

We attack oligarchies, monopolies and private capitalists

We attack the foundation of all crimes, fraud, embezzlement, human trafficking…

We do Not surrender and give away our natural rights and resources

The 3 previous reform concepts were related to how to dissociate religious sects meddling in the State affairs and establishing a complete civil society in matters of civilian registers, marriage, divorce, gender discrimination…

Leader Antoun Saadi founded the Syria National Social Party in 1933 and hundreds of university students and graduates of the American University of Beirut (AUB) joined this secret party until AUB leaked its existence to the French mandated power.

Saadi was arrested several times and spent months in prison in Lebanon and the party rallied members from Syria, Jordan, Palestine… on the basis it demonstrated that it is a secular party and intended to refrain the religious sects of meddling in State affairs.

The ideology of the party was that we constitute One people in one Nation and the successes should be a community endeavor based on strong moral and ethical values.

Saadi was forced into exile at the onset of the WW2. After 8 years in exile in Brazil and mostly in Argentine, he returned in 1947. This return was possible because many of the political elites for the coming election of deputies wished to come to a deal with the party.

50,000 citizens flocked from different parts of the divided Syrian States to welcome the Za3im. This was already an huge number that has never been experienced before and Saadi delivered a decisive and strong speech that sent fear and frustration in the Lebanese establishment.

Quickly, the Lebanese pseudo-government issued a warrant for arrest, but Saadi established a camp in Dhour Shouweir and refused to abide by any of these orders.

In 1948, Saadi delivered 10 speeches or Lectures at AUB.

Saadi was executed on July 8, 1949 after a mock trial that barely lasted 2 days and was denied a lawyer and was denied to meet with his wife and children

المحاضرة التاسعة

موضوعنا اليوم المبدأ الإصلاحي الخامس “إعداد جيش قوي يكون ذا قيمة فعلية في تقرير مصير الأمة والوطن“. نتابع الشرح المختصر لهذا المبدأ.

“إن تنازع موارد الحياة والتفوق بين الأمم هو عبارة عن عراك وتطاحن بين مصالح القوميات. ومصلحة الحياة لا يحميها في العراك سوى القوة، القوة بمظهرها المادي والنفسي (العقلي). والقوة النفسية، مهما بلغت من الكمال، هي أبداً محتاجة إلى القوة المادية، بل إن القوة المادية دليل قوة نفسية راقية. لذلك فإن الجيش وفضائل الجندية هي دعائم أساسية للدولة.

إن الحق القومي لا يكون حقاً في معترك الأمم إلا بمقدار ما يدعمه من قوة الأمة. فالقوة هي القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره.

وإن ما نعنيه بالجيش هو جميع أقسامه البرية والبحرية والجوية، فإن الحرب التي ارتقى فنها ارتقاء كبيراً توجب أن يكون تأهبنا كبيراً.

الأمة السورية كلها يجب أن تصبح قوية مسلحة.

لقد اضطررنا إلى النظر بحزن إلى أجزاء من وطننا تسلخ عنه وتضم إلى أوطان أمم غريبة لأننا كنا فاقدين نظامنا الحربي وقوتنا الحربية إنّنا نريد أن لا نبقى في هذه الحالة من العجز. إننا نريد أن نحول جزرنا إلى مد نستعيد به كامل أرضنا وموارد حياتنا وقوتنا.

إن اعتمادنا في نيل حقوقنا والدفاع عن مصالحنا على قوتنا. نحن نستعد للثبات في تنازع البقاء والتفوق في الحياة وسيكون البقاء والتفوق نصيبنا”.

القوة النفسية مهما بلغت من الكمال تبقى أبداً محتاجة إلى القوة المادية.

القوة المادية دليل قوة نفسية راقية. لا يمكننا بالمنطق وحده، لا يمكننا بإظهار الحق مجرداً أن ننال الحق. لأن الإنسانية بالحقيقة ليست إنسانية واحدة.

في كتابي “نشوء الأمم” عرضت لهذه الناحية وأوضحت كيف أنه لا يوجد في العالم إنسانية واحدة بل إنسانيات. إنسانيات عددها عدد القوميات والأمم. لذلك فإن ما هو حق للبعض ليس حقاً للبعض الآخر لأن المصلحة في العراك هي في الأخير أساس الحق في كل معترك.

هذه هي الناحية العملية التي لا غنى عن مواجهتها. لا يمكننا أن نعتمد في فلسطين ـ لكي ننال حقنا ـ على إظهار هذا الحق مجرداً. يجب أن نعارك، يجب أن نصارع، يجب أن نحارب ليثبت حقنا. وإذا تنازلنا عن حق العراك والصراع تنازلنا عن الحق وذهب حقنا باطلاً.

لذلك كان اتجاهنا نحو إنشاء قوة مادية تدعم قوتنا النفسية، قوتنا النفسية العظيمة أو الفكرية الشعورية، أمراً يدل على أننا نرفض قبول الحالات التي لا تطيقها نفوسنا الحرة الأبية. نرفض أن ننال أقل مما يكتبه الله أو يريده بالذين يعملون بالمواهب التي أعطاهم.

إذا كانت لنا طلبات ورغبات في الحياة يجب أن تكون لنا إرادة قادرة على تحقيق المطالب ويجب أن تكون لنا القوة اللازمة لتحقيق تلك المطالب.

لا يعني ذلك أنه يجب أن نجهل ونركب الجهل في رؤوسنا، أن نغتر بالقوة، لكنه يعني أيضاً، أن لا نجهل، إلى حد أن نحتقر القوة.

لا مفر لنا من التقدم إلى حمل أعباء الحياة إذا كنا نريد البقاء. فإذا رفضنا البقاء عطلنا الفكر والعقل. عطلنا الإرادة، عطلنا التمييز وأنزلنا قيمة الإنسان إلى قيمة الحيوان.

لذلك كان اهتمامنا بالقوة المادية ضرورياً ولازماً. إنه دليل على نوع نفسيتنا، نوع إدراكنا، نوع أهليتنا. إذا أغفلنا الناحية المادية أثبتنا أننا أغفلنا الناحية النفسية أيضاً.

إن العقل يستخدم المادة ويسيرها. فإذا ترك استخدام المادة وتسخيرها لأغراضه ترك موهبته وفاعليته الصحيحة وأصبح جامداً.

على أن عقليتنا ليست من العقليات الجامدة المسترسلة إلى قواعد وهمية لما هو الحق والسلام في العالم. يعني أن نفسيتنا تفهم الوضع وتفهم ما تريد من الوضع الماثل أمامها، وتعد العدة لإثبات حقها ولنيل مبتغاها في الحياة.

ولذلك نجد هذه العبارة الواضحة في النص “إن الحق القومي لا يكون حقاً في معترك الأمم إلا بمقدار ما يدعمه من قوة الأمة. فالقوة هي القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره”.

بعد إيضاح ما تقدم لا بد لنا من التقدم إلى النظر في بعض أفكار أو اعتراضات فكرية نسمعها يومياً تقريباً، هي نتيجة عهد من الخمول والذل طال أمره في هذه الأمة.

الاعتراضات الفكرية التي نسمعها. سلمية، نسمعها كل يوم “ما لنا وللحرب؟ لماذا لا نعلن أمتنا وبلادنا أمة وبلاداً محايدة في كل الحروب، لا جيش ولا سلاح، لا تُحارِب ولا تُحَارَب؟؟”.

على هذه القاعدة أيضاً يعتمد الذين يقولون اليوم بالعودة إلى لبنان الصغير، فيما إذا تهدد الكبير في الأساس الذي نشأ عليه، وحين يقال لهم إن لبنان الصغير يصبح دولة وهمية بكل معنى الكلمة، يقولون: لا !! بل تكون دولة فعلية، دولة قائمة ثابتة كثبوت سويسرة مثلاً.

سويسرة دولة لا تُحارِب ولا تُحارَب. فإذا عملنا لبنان صغيراً كان أو كبيراً لا يُحارِب ولا يُحارَب صرنا مثل سويسرة ولم نعد نحتاج إلى شيء آخر. لا نُحارِب ولا نُحَارَب.

سويسرة بلاد لحيادها أسباب. أسباب لا يمكن أن تتوفر لا في لبنان ولا في سورية الطبيعية كلها.

إن مركز هذه البلاد من حيث المواصلات ومن حيث أنها نقطة استراتيجية، للمواصلات والحرب لا يسمح مطلقاً بتحويلها إلى بلاد محايدة كسويسرة التي هي كالصمام في ملتقى طرق مواصلات دول عظيمة على جوانبها مستعدة للتطاحن والعراك على صيانة هذا الحياد والذود عن حدود تلك البلاد.

لبنان، كبيراً أو صغيراً، ليس له من القوة والأساليب الإقناعية ما يمكنه أن يكون مثل سويسرة بكل معنى الكلمة.

فالقول أن لا نُحارِب ولا نُحارَب يحتاج إلى شيء لا يمكننا اليوم أن نتمنى نواله. وهذا الشيء هو قبول دول العالم قبولاً وجدانياً نهائياً باعتبارنا بلاداً مستقلة لا تهاجم مطلقاً من أي جهة، وأن تكون هذه الدول مستعدة للدفاع هي نفسها عن الحدود إذا سوّلت لأحد نفسه الاعتداء عليها.

قال لي مرة مواطن: ـ كان ذلك في البرازيل ـ أنا معكم، إنّ سورية بلاد واحدة وشعب واحد، وإنّ وحدتها أفضل لحياتها وأنا معكم في إنشاء الوحدة ولكني أخالفكم في إنشاء جيش وفي الاستعداد للحرب. لماذا لا نكون مثل سويسرة؟ نوحد البلاد ونعلن أننا لا نُحارَب ولا نُحارِب؟

قلت له (إيدي بزنارك) إذا توصلت إلى إقناع الدول جميعها بالتعهد أنها لا تعتدي ولا تسمح بالاعتداء على البلاد، وتعيد إليها حدودها كاملة ليتمكن الشعب أن ينمو فيها فلا تجد معارضاً.

ولكن أن تمنينا وتمني نفسك بالمحال فمثلك مثل جحا. جحا أراد أن يخطب بنت الملك لابنه، تشاور مع امرأته وابنه، فقبلا، ولم يبق إلا شيء واحد، وهو أن يقبل الملك وامرأته وابنته.

كل أمة أو دولة إذا لم يكن لها ضمان من نفسها ، من قوتها هي، فلا ضمان لها في الحياة على الإطلاق. يمكن أن تجد لها ضماناً مدة من الزمن في عهود وعقود ومعاهدات. ولكن هذه أمور قابلة للتطور والتحول والتغير. لا ثبات لها على الإطلاق.

كم من مرة نقضت أمة معاهداتها. كم من مرة انقلبت دولة على تعهد من تعهداتها. كم من مرة حصلت أمة على تأكيد بأن حدودها لا تمس فاجتيحت في اليوم الثاني.

العقود والضمانات والمعاهدات تقوم ما ثبتت المصالح التي تؤمنها لجميع الأطراف المشتركة فيها. فإذا بطلت المصالح أو انتفى بعضها نقضت المعاهدة أو الاتفاق أو العهد.

لذلك لا يمكن مطلقاً التسليم، باقتناع، أنه يكفي إظهار حق الجماعة على نفسها وفي وطنها لتحوز الحق لها. لا يكفي. إن الحياة صراع، خصوصاً الحياة القومية. وما زالت الإنسانية قوميات لا إنسانية واحدة لا يمكن مطلقاً الاعتماد على فكرة نظرة حق مجرد.

نعود إلى ناحية ثانية، نقول نحن أمة صغيرة ضعيفة لا قبل لها بالحرب فماذا يمكننا أن نفعل؟ كم يمكننا أن نحشد من الجيوش؟ وماذا نستطيع أن نفعل بهذا الجيش؟

الجيش هو الكمية والقوة اللازمة لتغيير الأمور من عدم توازن إلى توازن أو توازن إلى عدم توازن. إنه ضرورة لا مفر منها.

كل أمة تعتمد اليوم ليس فقط على قوة جيشها مهما بلغ من الكمال.

القوة هي قوتان، نفسية ومادية، فكرية ونظرية أو سياسية وحربية. كل أمة تحتاج إلى إبلاغ قوتها الداخلية إلى أعلى درجة ومع ذلك إلى تثبيت نفسها في التوازن الأنترنسيوني.

ولكن التوازن الأنترنسيوني قد يختل. قد تنشب حرب فإذا لم تكن بلاد قوية قادرة، على الأقل، على الدفاع مدة من الزمن إلى أن تكون الجبهة التي هي فيها تحركت ووضعت كل فاعليتها في العراك، تمحى تلك الأمة من الوجود ولا يعود يفيدها أنها موجودة في جبهة من الجبهات مهما كان هنالك اتفاقات انترنسيونية.

إن هذه الاتفاقات تجد ضمانها في القوة التي وراء تلك الاتفاقات.

إذا ضعفت القوة في ناحية من النواحي لم يمكن مجرد العقود أن تدفع عن أمة من الأمم جيشاً عدواً مكتسحاً، بل إن وجود القوة شرط للاتفاق. لا يتفق من معه شيء مع من ليس معه شيء، الاتفاق يكون بين اثنين أو أكثر مع كل منهم شيء يعتمد عليه. فإذا لم يكن معه شيء كان، على الأقل، وفي أحسن الحالات، كمية تابعة مستخدمة لا رأي لها في المسائل ولا إرادة في الحياة.

ثم إن الكثرة والقلة لا تقرر المصير. يقرر المصير، في أكثر الحالات، التفوق، التفوق النفسي، التفوق العقلي الذي يسد كثيراً من عجز العدد. ومن هذه الجهة نحن نقول إن الأمة السورية هي أمة متفوقة في نفسيتها، في عقليتها، إن تاريخها الماضي يشهد على تفوقها. وحالتها الحاضرة هي نتيجة لتصادم تفوقها ضمنها في داخلها، بين جماعاتها بعضها ضد بعض، ولأسباب وعوامل تاريخية أخرى.

وحالتها الحاضرة هي نتيجة لتصادم تفوقها ضمنها في داخلها، بين جماعاتها بعضها ضد بعض، ولأسباب وعوامل تاريخية أخرى. من أتعس حالات هذه الأمة أنها تجهل تاريخها. ولو عرفت تاريخها معرفة جيدة صحيحة لاكتشفت فيه نفساً متفوقة قادرة على التغلب على كل ما يعترض طريقها إلى الفلاح.

يقولون إن بلادنا كانت دائماً ممراً للغزاة الفاتحين. وينسون أن بلادنا كانت أيضاً مصدراً لفتوحات عظيمة.

قبل أن تجتاح مصر هذه البلاد اجتاحت جيوش هذه البلاد مصر وأخضعتها وأنشأت فيها الدولة الفرعونية المعروفة بالهكسوس وحكمت مصر مدة من الزمن. وأبو الهول هو من زمن الدولة الفرعونية السورية في مصر.

وبالفتح السوري لمصر نقلت إلى مصر معارف جديدة كاستعمال العجلات والخيل وتنظيم الجيش الخ ..

ثم بعد أن اجتاحت الجيوش المصرية سورية، عادت موجة أخرى فاكتسحت مصر في زمن الآشوريين والكلدانيين. سنحاريب كان يتناول الجزية من فرعون مصر.

ثم ننظر في ناحية أخرى، الفتوحات السورية في الغرب، الناحية البحرية التي قام بها الفينيقيون الذين لا نسمع من التاريخ التقليدي عنهم إلا أنهم شعب يعرف التجارة وأنه كان جاهلاُ بمعدات الحرب متحاملاً قاعداً عن الأمور العظيمة.

معي هنا كتاب بالإسبانية (Cannas) وهو يخص مكتبة الضابط في الأرجنتين أي المكتبة المخصصة للضباط، مترجم عن الألمانية، مؤلفه الكونت فون شليفن أحد أعاظم المفكرين والقادة الحربيين.

هذا الكونت هو أعظم دماغ تخطيطي للحرب ظهر في ألمانية وعلى قواعد نظرياته يبني الفنيّون الألمان في التخطيط. عليه اعتمدوا في الحرب العالمية الأولى وعليه اعتمدوا في الحرب العالمية الأخيرة.

و (Cannas) هي ترجمة اللفظة اللاتينية لـِ (كني) موضع في إيطالية على مقربة من رومية.

صار الاسم شهيراً بالمعركة التي جرت في سهله المعركة التي دارت بين جيش سوري فاتح، جيش الفينيقي هاني بعل، وبين الجيش الروماني المدافع عن رومية التي أصبحت مهددة بالسقوط.

(وأخذ الزعيم لوحاً أسود كان معداً لهذا الغرض ورسم عليه تخطيطاً لمعركة كني).

(1)

********

********

********

000000********000000

000000********000000

000000********000000

000000********000000

000000********000000

(2)

000000********000000

000000********000000

000000********000000

000000** **000000

000000** **000000

** **

** **

** **

** **

هذه القطع هي جيوش. صفوف بعضها وراء بعض. (1) هي الجيوش الرومانية (علامة *) تدل على قطع المشاة الفيالق أو الكتائب Phalanges و (علامة 0) الخيالة. إلى جانب خيالة ثقيلة وإلى الجانب الآخر خيالة خفيفة أي الخيالة التي تحمل سلاحاً ثقيلاً والخيالة التي تحمل سلاحاً خفيفاً.

وفي (2) الجيوش السورية. (علامة *) أيضاً قطع من المشاة. و (علامة 0) الخيالة. الخيالة الخفيفة تجاه الخيالة الخفيفة والخيالة الثقيلة تجاه الخيالة الثقيلة.

من نظرة على هذا المشهد نرى أن هنالك اختلافاً كبيراً في ترتيب الجيشين.الجيش الروماني (1) والجيش السوري (2).

الجيش الروماني فيالق وكتائب متراصة متجهة إلى الأمام.

في الجيش السوري ترتيب آخر هو الترتيب الذي حدث على هذه الصورة لأول مرة في التاريخ فقلب كل النظريات رأساً على عقب.

ترى القطع تحوي صفين أو ثلاثة وقائمتين إلى اليمين وإلى اليسار.

الكمية العددية حسب كتاب فون شليفن للجيشين أن الجيش الروماني كان يبلغ تسعة وسبعين ألفاً والجيش السوري خمسين ألفاً من المحاربين، أي أقل بنحو ثلاثين ألفاً من جيش العدو. والموقع في إيطالية، البلاد الغريبة التي دخلها هاني بعل أول مرة بعد أن اجتاز أهوالاً في قطع جبال (البيرانيز) والألب بين أسبانية وفرنسة وفرنسة وإيطالية.

ابتدأ الهجوم. سارت الفيالق الرومانية إلى الأمام، وسارت الجيوش السورية لمواجهتها.

تقدمت صفوف الوسط. ومن الطبيعي أن صفين أو ثلاثة لا يمكن أن تقف أمام ضغط الصفوف المتراصة.

وطبيعي أن تنحني الصفوف السورية وتبدأ تتراجع. أما القائمتان فكانتا تتحركان إلى الأمام على جانبي جيش العدو.

في الوقت عينه اشتبكت الخيالة. وكان هنالك قيادة ماهرة في الخيالة، وأحد الماهرين اسمه ماهر بعل قائد تحت إمرة هاني بعل.

في حملة من الخيالة الثقيلة تمكنت الخيالة السورية من إهلاك الخيالة التي كانت أمامها، فارتدت الخيالة الرومانية عبر النهر الذي كان الرومان قد قطعوه قبل المعركة، فتبعتها الخيالة السورية عبر النهر فتشتت ولم يبق منها شيء. ودارت الخيالة السورية الثقيلة على الخيالة الرومانية الخفيفة حتى انتهت من إهلاكها.

وعادت الخيالة السورية فأطبقت على جيش العدو من الوراء بينما القائمتان على جانبي الجيش الروماني. فحصر الجيش الروماني في نطاق حديدي ولم ينج من الرومان في ذلك اليوم إلا ستة آلاف تمكنوا من الإفلات لأن سواعد الجنود تعبت من التقتيل في آخر النهار.

أريد أن أرسم الآن الجهة الأخرى.

النتيجة التي تحصل مما تقدم من الوجهة الإستراتيجية هي حركة الالتفاف على العدو. أخذ الجانب حول العدو ومحاولة تطويقه. هذه النظرية أجريت لأول مرة في (كني) والقائد الذي ابتدع هذه الخطة وهذا التخطيط كان سوريا، ـ هاني بعل ـ

ومنذ ذلك التاريخ أصبحت هذه النظرية الإستراتيجية فاعلة إلى أن جاء نابليون.

نابليون استعملها في مواقع وعدل عن استعمالها في مواقع أخرى وابتدع قاعدة تقول إنه لا يجوز للجيش الأقل أن يطوق الأكثر لأن الضغط من الداخل يمكن أن يفتح ثغرة في الجيش القليل المطوق.

في تحليل فون شليفن يثبت أن نظرية هاني بعل مع أنها الأقدم هي الأصوب فقد استعملت هذه النظرية بجيش اقل على جيش أكثر بثلاثين ألفاً، وبفضل هذه النظرية تمكن من التغلب وسحق العدو سحقاً تاماً.

في الحرب الأخيرة كيف كانت تجري حركات التطويق.

المصفحات والدبابات تمثل الخيالة. تسير على الجوانب، تفتح طرقاً، تدور حول العدو في حركة كلها ترمي إلى التطويق مثل الكلاليب فإمّا أن تأسر أو تسحق القوة التي تطبق عليها، وهو تطبيق لما أجري في (كني).

نوع آخر في التطويق. السبق إلى احتلال الجوانب، الأراضي، التي يمكن منها أن يحارب العدو من جوانبه في جيوشه وحتى على بلاده بجملتها.

في الحرب الأخيرة حصل نزاع بين ألمانية وبريطانية على منطقة كانت هامة جداً للفريقين من الوجهة الإستراتيجية، النروج. إما أن تحتل بريطانيا تلك البلاد لتصل إلى جانب ألمانية أو أن تحتل ألمانية النّروج لتتمكن من الضغط على بريطانية.

هذا الاتجاه هو تكرار لما حصل تماماً بين قرطاضة وبين رومية، حدث هكذا:

كان مركز قرطاضة قرب الموقع الذي فيه تونس. ففي الحرب الفينيقية الأولى جرى نزاع في جزيرة سردينية فاندحرت الجيوش السورية واضطرت إلى توقيع معاهدة لم تكن في مصلحة قرطاضة.

من المستحسن أن تذكر حوادث صغيرة تدل على النفسية.

في المعارك الأولى بين الجيش الفينيقي والجيش الروماني كان الرومان هم الرابحين في أكثر المعارك فاختار مجلس شيوخ قرطاضة إرسال والد هاني بعل للقيادة فوجد أن الجيش كان في حالة من الميعان والفوضى فاستعمل ما يعيد معنويات الجيش واستعمل الحكمة في إعادة روح النظام إليه.

في معركة كبيرة انكسر جيشه أمام الجيش الروماني واضطر إلى الانسحاب دون أن يتمكن من سحب القتلى.

أرسل القائد السوري في اليوم الثاني يستأذن القائد الروماني بسحب القتلى فأجابه القائد الروماني: “قل لهميلكار الأفضل له أن يهتم بالأحياء لا بالأموات”.

ولم يأذن بسحب القتلى.بعد مدة قليلة جرت معركة أخرى انتصر فيها هميلكار وانسحب الرومان من غير أن يتمكنوا من سحب قتلاهم ، فطلب قائدهم الإذن في لم القتلى فأجابهم هميلكار: “إني آذن بذلك. يمكن أن تأتوا وتسحبوا القتلى لأننا نحارب الأحياء لا الأموات “.

بعد هذه الحرب الأولى والتي خسرت فيها نهائياً قرطاضة صار هنالك تزاحم لأن الحرب كانت ستعود إلى أن تغلب إحدى القوتين الأخرى غلبة نهائية.

حاول الاثنان، نظر الجانب القريب، الإمكانية الجانبية، إسبانية وجنوب فرنسة.

هميلكار، بعد أن خسر الحرب الفينيقية الأولى، اهتم بتحسين مركز قرطاضة، ثم بحث عن المواقع الإستراتيجية وأدرك أنه يجب الإتيان من الجانب.

اهتم من جهة بقرطاضة لتكون أقوى.وأدرك أنه يجب امتلاك إسبانية ليصير عن جانب رومية ليتمكن أن يناور في البر والبحر أكثر تجاه رومية.

وفي الحال توجه جيش واحتل إسبانية، وبنيت قرطاضة الحديثة (قرطاجنة) ومدن كثيرة أخرى. ومن هنا أمكن هاني بعل بعد أن يدرب جيشاً يسير به، يقطع جبال (بيرانيز والألب) ويهبط إلى بلاد إيطالية.

ولولا الخلاف بين قيادة الجيش ومجلس شيوخ قرطاضة ــ حتى إنّ المجلس لم يحاول أن يمد هاني بعل بجيش واحد وحتى حدث في الأخير أن الرومان أرسلوا جيشاً إلى أفريقية فترك هاني بعل إيطالية عائداً ليقوم بمعركة ــ زاما ــ التي انكسر فيها وخسرت قرطاضة تلك الحرب الفاصلة.

إذا رجعنا إلى تاريخنا وجدنا أن عوامل التفوق عندنا كانت عظيمة جداً.

كنا أسرع من غيرنا في أوقات عصيبة وحرجة. ولكن داخلياً لم نكن كغيرنا. المنازعات الداخلية، الفوضى الداخلية، ضعف النظام الداخلي هو الذي قتل التفوق السوري.

لا سبب عندنا لنخاف العراك من أجل تثبيت حقنا في الحياة.

نحن لا نبحث اليوم في إنشاء إمبراطوريات. لكننا نبحث في حق صحيح، في حق الحياة في الوطن الذي هو ملك الأمة. وكما قلت سابقاً إنّ اعتمادنا على مجرد إيضاح الحق ليس كافياً ولم يكن كافياً.

وقد يذهب وطننا من أيدينا قطعة بعد قطعة ونحن لا نفعل غير كتابات وخطب وفوضى عظيمة في الداخل. جاسوسية خبيثة تعبث بعقول الناس. خيانات. بيع الوطن. تجزؤ وتفسخ اجتماعي وسياسي. وتحدث الحرب بهذه الحالة.

لا يمكن مطلقاً أن نحافظ على حقوقنا بخطب ومذكرات. وقد عرفتم ما هو رأيي في الرسالة التي وجهتها في تشرين الثاني من السنة الماضية حيث قلت عن (جامعة الأمم المتحدة):

“إن هذه المنظمة لم تنشأ كنتيجة عامة لإنسانية عامة. نشأت من أمم منتصرة لتقر الحق الذي تقرره الأمم المنتصرة”.

هذه هي الحالة.

إذا كنا نحن لا ننهض ولا نعتمد على أنفسنا ولا نستعد لإثبات حقنا ولتنفيذ إرادتنا فيما يخص حقنا، كان باطلاً كل مجهود\ وتمن في أن نصل أن نكون أمّة يمكن أن تحصل على الخير الذي تستحقه.

نحن حركة هجومية لا حركة دفاعية. نهاجم بالفكر والروح، ونهاجم بالأعمال والأفعال أيضاً.

نحن نهاجم الأوضاع الفاسدة القائمة التي تمنع أمتنا من النمو ومن استعمال نشاطها وقوتها. نهاجم المفاسد الاجتماعية والروحية والسياسية.

نهاجم الحزبيات الدينية،

نهاجم الإقطاع المتحكم بالفلاحين،

نهاجم الرسمالية الفردية الطاغية،

نهاجم العقليات المتحجّرة المتجمدة،

نهاجم النظرة الفردية.

ونستعد لمهاجمة الأعداء الذين يأتون ليجتاحوا بلادنا بغية القضاء علينا، لنقضي عليهم.

هذه هي وجهة سيرنا. هذا موقفنا في المشاكل السياسية الكبرى المحيطة بنا.

نحن لا نعني بحركتنا لعباً ولا تسلية.

نحن نعني بناء جديداً، نعني إعادة النفسية السورية الصحيحة إلى الأمة، إعادة الثقة والإيمان بالنفس إلى هذه الأمة التي فقدتها.

نحن نعني أننا لا نرضى إلا حياة الأحرار ولا نرضى إلا أخلاق الأحرار.

قد تكون الحرية حملاً ثقيلاً ولكنه حمل لا يضطلع به إلا ذوو النفوس الكبيرة. أما النفوس العاجزة فتنوء وترزح وتسقط، تسقط غير مأسوف عليها.

تسقط محتقرة مهانة،

تسقط مستسلمة في ذلها

تسقط وقد قضت على نفسها قبل أن يقضي عليها غيرها.

نحن بنظرنا سلبيون في الحياة، أي أننا لا نقبل بكل أمر مفعول يفرض، وبكل حالة تقرر لنا من الخارج.

لسنا ضعفاء إلا إذا أردنا أن نكون ضعفاء،

إذا سلمنا بالأمور المفعولة وللأحداث التي تفرض علينا وقبلنا بالانحطاط الأخلاقي والمعنوي والمادي الذي لا مناص منه ما دمنا مستسلمين.

الذي يسقط في العراك غير مستسلم قد يكون غلب لكنه لم يقهر.

يقهر قهراً الذي يستسلم ويخنع.

ويل للمستسلمين الذين يرفضون الصراع فيرفضون الحرية وينالون العبودية التي يستحقون.

#انطون_سعاده

#المحاضرة_التاسعة

#المحاضرات_العشر

55

10 Comments

Like

Comment

Share

Palestine Legal Publishes Report on documented Trends in Palestine Advocacy and Backlash in 2021

Read our summary of the report below and view the full report here.

Executive Summary

PHOTO CREDIT: NUHA MAHAROOF (IG @SRI.LANKAN)

As Israel escalated its violence against Palestinians in 2021, people across the United States responded by taking to the streets, making statements on social media, signing petitions, organizing events and academic discussions at high schools and universities, organizing boycott campaigns, and sharing their Palestinian identity and pride.

As people rose up in solidarity with Palestinians, Palestine Legal witnessed an intensification of repression strategies by Israel and its allies in the United States as they attempted to thwart a shift in public opinion in favor of Palestinian rights.

Palestine Legal responded to 280 incidents of suppression of U.S.-based Palestine advocacy in 2021.

This represents a 31% increase of incidents responded to from 2020, and a 13% increase from pre-pandemic numbers in 2019.

We responded to 67 legal questions from activists who were concerned their rights were threatened.

“We know Israel and its allies are desperate to suppress advocacy for Palestinian freedom because they can’t win the moral argument,” said Palestine Legal director Dima Khalidi.

“Israel’s repressive measures will fail because the movement will not be bullied into silence. More and more people of conscience understand that our fundamental rights are at stake if we don’t resist attacks on our movements.”

READ THE REPORT

In eight years, from January 1, 2014, through December 31, 2021, Palestine Legal responded to a total of 1,987 incidents.

This data reflects only what was reported directly to Palestine Legal and is therefore not an exhaustive account of the suppression.

58% of incidents Palestine Legal responded to in 2021 targeted students and scholars at 81 campuses across the country.

42% of incidents Palestine Legal responded to took place off-campus.

This number represents a marked increase in the percentage of non-campus incidents compared to previous years, when non-campus incidents constituted an average of 20% of Palestine Legal case work.

This increase suggests that the wave of support for Palestinian rights—and the backlash it encountered—was less focused on campuses but came from many different sectors speaking out in solidarity with Palestinians during the Unity Uprising.

State and federal lawmakers introduced at least 34 legislative measures in 2021 aimed at silencing, condemning, or punishing advocacy for Palestinian rights. Only four of these measures became law.

These included bills targeting boycott, divestment, and sanctions (BDS) as well as those adopting a distorted definition of antisemitism in an effort to shield Israel from criticism.

Several of the measures were introduced directly in response to Palestine solidarity actions in the spring and summer.

Our report documents the following trends with case studies of repression and resilience:

Unprecedented Wave of Solidarity with Palestinians, Predictable Backlash

Palestine Still an Exception at Universities

Censorship at K-12 Schools

Israel Has Meltdown over Ben & Jerry’s Boycott

Legislators Respond to Israeli Violence by Targeting Palestine Activism

Israel Blacklists Palestinian Civil Society Organizations

Palestine Activists Defeat Harassing Lawsuits

The question is: the Purpose for Learning math is it necessarily Concrete?

Sunil Singh

Jun 2, 2021

Think of the moment when kids understand that fingers — not just their fingers — is a way to count.  The common refrain in math education is “when are students going to stop using their fingers for counting?”

My response is “hopefully never”, meaning that there is something unresolved with students that needs attention and time to.

The pandemic proved that education has no interest/idea in shifting the historic purpose of mathematics — practice, perform, and practicality — into something more aligned to the abstract origins and beauty of the subject.

It is no coincidence that many of the great mathematicians in history were great philosophers, fully acknowledging and honoring the deepest ideas/secrets of mathematics lay in a philosophical matrix.

I understand the power of mathematics to unveil all the wonderful practical applications and science phenomena in the world. It’s endless.

You could spend several lifetimes here and still not observe a fraction of the physical illumination of our universe.

I had a long chat with a father of student I taught this past year with my remote “Math Recess” class.

I told him I would like to design a course for young children that intertwines mathematics, history, and philosophy — and gets shared as storytelling. He was a little more than intrigued:)

Just reflect on our emotions, equally abstract. Love, anger, sadness, joy, confusion, frustration, hope, etc. They all dance with mathematics.

While some of the ones mentioned are perhaps negative emotions, they still need to sit with mathematics in our journey with mathematics.

For if they don’t, another emotion, far more damaging and almost irreversible will begin to calcify in the mind of a student — alienation.

The drifting away of the core of our being/identity with mathematics is a spiritual death — which we never recognize it as such.

We only recognize it when it manifests itself into something concrete to communicate that anxiety. Facial expressions. Incomplete work. Failed tests.

We live by the concrete and we die by the concrete.

Our restrictive domain of how/why mathematics intersects our lives is an exhausting journey of external functioning for teachers, parents, and society.

There is nothing inward.

There is complete malnourishment of our souls. The insidious journey of being unwell with mathematics is a sad, paradoxical journey that begins almost immediately with all our students.

A few escape the soul-crushing defeat that lies at the end. Most yield to the weight of its concrete purpose and expectations, and just suffer in silence — thinking the problem is with them.

The problem is with our specific harvesting of math’s practicality, eating the body and neglecting its soul.

The gift of mathematics lies in the dreamy allusions of the abstract machinery of our universe.

We have tended to mostly look outward, and not inward. We have tended to look mostly at the ground, and not towards the boundless sky above. The metaphors for our ailing health in mathematics are numerous.

The abstractions of mathematics might be far more elusive, but we don’t even have to fully understand them.

We just have to chase them…

Note: Like what is a Group theory?

Let’s consider a set X with an arbitrary binary operation * (just an asterisk) that can be applied to any pair of elements in X. If

  1. for any two elements in X, the composition of these elements belongs to X,
  2. for any three elements xyz in X (x * y) * z = x * (y * z)
  3. there exists a neutral element (or identity element) and for any element x in X the composition of x with the neutral element gives x,
  4. for any element x in X, there is an element in X that is complementary for x to the neutral element,

then X is a group. Consider a Square and rotate it 90, 180, 270, 360 degrees

Note: It turned out that this review barely touched on the Yazidi sect and expanded on my issues pertaining to very ancient periods in the Middle-East civilizations and origin of people.

الإيزيدية: أسئلة في الجذور التاريخيّة

قراءة نقديّة

 علاء اللامي (Alaa2 Laami)

هل من علاقة بين الإيزيدين والسومريين؟

يمكن تصنيف هذا الكتاب ضمن كتب الأبحاث التأريخية والإناسية “الأنثروبولوجية” المدعوم بعلوم أخرى مقاربة أو متفرعة كالآثاريات “الأركيولوجيا” وعلوم اللغة والديانات القديمة.

ولعل أول ما يلفت النظر في هذا البحث الشامل أسلوبه التوثيقي، وطريقته التحليلية المبسطة والسلسة وجِدة المعطيات ذات العلاقة بعناوينه التي يطرحها.

يقدم الكتاب أفكاراً مختلفة وبعضها جديد لتعريف الإيزيدية كطائفة وديانة وقراءة سرديتها التأريخية ضمن سياقهما الرافداني الممتد – كما يرى المؤلف – إلى العصر السومري والعصور التالية له، على اعتبارٍ مفاده أن أتباع هذه الديانة “لم يكونوا محددين بقوم أو جماعة قبلية معينة واحدة، فهو دين مفتوح يعتمد على تأليه الشمس كتجلي للإله الأكبر أو العظيم، وهو الإله الذي جرت عبادته من قبل شعوب العالم كافة تقريباً… ص369”.

ومعلوم أن هذه المعلومة أو الاستنتاج يتناقض مع ما هو معروف عن الإيزيدية على اعتبارها من الطوائف المغلقة، أي التي لا تقبل مهتدين جدد إليها من خارجها، ولكن المؤلف ربما لا يقصد الإيزدية كما هي اليوم، بل في بداياتها القديمة.

يذهب المؤلف أبعد من ذلك فيطبق فرضيته هذه على طائفة وديانة عراقية أخرى هي الكاكائية “اليارسانية” -التي يعتبرها البعض فرعاً من الإيزيدية- والتي يقطن مجتمعُها في الجغرافيا نفسها التي يقطن فيها الإيزيديون،

ويعتبرهم امتداداً للعمق الانثروبولوجي الرافداني السومري ويأتي بأدلة على ذلك من السردية المثيولوجية الكاكائية المعاصرة ومنها؛ اتفاق الكاكائية مع السومريين والإيزديين في اسم “باتيسي/ باتيشاه/ بادشاه” أي الملك الكاهن جامع السلطتين الزمنية والدينية، وهي الصفة التي أطلقت مثلاً على كوديا حاكم لكش 2600 ق.م، وهو كما يعتقد “شيء مهم يربط هذه الأطراف الثلاثة رغم البعد الجغرافي والزمني ويعكس أصالة انتماء لتاريخ سحيق يغوص عميقاً في التربة العراقية،

ويثبت أننا نسير في الاتجاه والطريق الصحيح للبحث/ ص183”.

The federal division of the Middle-East as designed by the colonial powers after the fall of the Ottoman empire

الإيزيدية والسومريون وغيرهم:

إنَّ فكرة إرجاع الديانة الإيزيدية إلى جذور رافدانية سومرية وأكدية وآشورية، كما نفهم من صفحات هذا الكتاب، كان قد طرحها الباحث العراقي الراحل جورج حبيب – الذي يهدي المؤلف كتابه إليه بكلمات مؤثرة – وإلى درجة ما الباحث حسو أمريكو،

وقد لخَّصها حبيب – كما يقتبس كنجي – بالكلمات التالية “إن الدين اليزيدي منحدر من جذور بعيدة جداً، تبلغ العهود السومرية، على أن هذا الدين لم يُعرف بهذا الاسم إلا في فترة متأخرة نسبياً، فهو قد نال معتنقوه من الاضطهاد والعنف ما جعلهم يلقون من جراء تمسكهم به شرَّ صنوف الاضطهاد فيهاجرون من وطنهم، وبخاصة منذ أن وقعت بلاد الرافدين تحت الحكم الساساني/ ص32”.

ثم يحاول الباحث أن يقيم الدليل التأريخي واللغوي والمادي الأركيولوجي على صحة هذه الفكرة فيحشد خلاصات وافرة من المكتشفات والمعلومات التاريخية المفيدة والمعززة بالصور ذات العلاقة بما يخدم سياق البحث.

ورغم أن المؤلف ينفي الأصل العربي لهذه المجموعة السكانية الدينية مثلما ينفي أية علاقة لها بالأمويين العرب ويزيد بن معاوية أو يزيد بن أنيسة الخارجي على جهة التخصيص، مع أنه يرجح في مواضع أخرى من كتابه وجود علاقة دينية تعبدية قوية للأموي أبي سفيان صخر بن حرب وابنه معاوية وحفيده يزيد بالطاووس ملك الذي يقدسه الإيزيديين،

قبل الإسلام وبعد قيام الدولة الأموية في الشام، ويؤكد أن الإيزيديين يتكلمون اليوم إحدى اللهجات الكردية “الكرمانجية البهدينانية” و “لا توجد لهم لغة أخرى لهم باستثناء ما سميناه بلغة بعشيقة وبحزاني والتي هي خليط من الكردية الغالبة والعربية وعدة لغات قديمة وحديثة… ص189”.

والحقيقة أن القول بعروبة اليزيديين أو الإيزيديين، وأنهم يتكملون اللغة الكردية كلهجة مكتسبة اعتادوا عليها بحكم الواقع التاريخي والجغرافي، هي وجهة نظر بين وجهات نظر أخرى لم يقل بها باحثون من خارج هذه الطائفة فقط، بل قال بها أحد أمرائها وهو أنور معاوية الأموي في كتاب له بعنوان “اليزيدية: تاريخ عقيدة مجتمع”،

ولكن الحكم الأخير في أمور كهذه يبقى للعلم والأدلة الملموسة والمقروءة بمنهجية علمية وللمزيد من البحث المنهجي. وكنت قد كتبت قراءة نقدية لمحتويات كتاب أنور الأموي في يومية “الأخبار – عدد 20 آب 2008″، ولكن كتاب الباحث كنجي الجديد قد صحح وقوم وتناقضَ مع العديد من المعلومات التي وردت في الكتاب الآخر حول أصول وجذور اليزيدية ديانة ومجتمعاً بالأدلة التأريخية والآثارية واللغوية التي قدمها، وهذا أمر طبيعي في مجالات البحث المنهجي العلمي.

إن إشكالية لغة الإيزيديين، حتى إذا اتفقنا مع ما يذهب إليه كنجي من أنها الكرمانجية الكردية المختلطة بلغات أخرى في عصرنا، تبقى دون حسم نهائي؛ فلا نعرف بالدليل الأركيولوجي الموَّثق والذي قد يبرز ذات يوم،

هل كان للإيزيديين لغة أخرى قبل الكردية، أم أن الكردية هي لغتهم الأصلية التي اختلطت بلغات أخرى؟

وستترتب على الإجابة على هذا السؤال بالإجاب أو السلب أسئلة وتساؤلات أخرى. وهناك إشكالية أخرى لم يتطرق إليها المؤلف، فهو لم يفسر لنا سبب وجود أسماء من قبيل معاوية ويزيد وحتى لقب الأموي بين صفوف هذه الطائفة في عصرنا،

صحيح أنه قدم حججاً مدعومة بالأركيولوجيا والفيلولوجيا لتأكيد الارتباط الجذوري بين الإيزدية والديانات والحضارات الرافدانية القديمة بدءاً من السومرية، ومنها وجود عدة معابد أيزيد/ أيزيدا” في جنوب بلاد الرافدين، وأيضاً في منطقة سنجار التي تقطنها الإيزيديين شمالاً منذ عدة قرون،

ولكنه لم يفسر لنا ظاهرة وجود الأسماء الأموية بين الإيزيديين المعاصرين، ربما باستثناء اسم عدي الذي يقول أنه آت من مفردة “آدي” ذات العلاقة بتصور خلق الإنسان الأول آدم في المثيولوجيا الرافدانية القديمة، الذي دخل جذره ليشكل مع الزمن آدي، أو هدد أو أدد نيراري وما بعدها بعد تحولات “…” وهذا هو الحال مع آدي الذي أصبح عادي ومن ثم عدي بالرغم من عدم وجود حرف العين في اللغة الكردية/ ص189″.

إن انعدام وجود حرف العين في اللغة الكردية / الإيزيدية، ووجوده في كلمات مهمة في السردية الإيزيدية وكون لغة الإيزيديين خليط من لغات إحداها العربية، كما يقول الباحث يخالف ما أراد إثباته كما نعتقد ويثير التحفظ.

فكاحتمال بين احتمالات، كوجود هذه الأسماء العربية ذات الشخصيات التأريخية “الحقيقية”، أليس من الممكن أن يكون بعض الأفراد والأمراء من الأسرة الأموية بعد سقوط دولتها في بلاد الشام المجاورة، وتحت ضغط المجازر المرعبة التي ارتكبها العباسيون بحقهم ولم تُستَثْنَ منها حتى قبور موتاهم، نجحوا في الفرار إلى مناطق سنجار الجبلية في شمالي العراق واستقروا واندمجوا بالإيزيديين الأصليين أو ذوي الجذور الحضارية الأقدم والأعمق مثلما نجح عبد الرحمن الداخل في النجاة والهروب غرباً وتأسيس دولة أموية في الأندلس بدعم أخواله من قبائل البربر؟

جذور الإيزيدية:

معروف أن نظريات وفرضيات كثيرة أطلقت في العقود الأخيرة وماتزال تطلق حول أصول الشعوب الرافدانية القديمة وقد راجت مؤخراً كتابات صحافية حول أصل السومريين الكردي، أو أنها تجعل بلاد الرافدين كلها بدولها المركزية الإمبراطورية المتعاقبة ولغاتها ملحقاً وتابعا لبلد أو دولة أخرى مجاورة كسوريا المشتق اسمها من إحدى الدول الرافدانية “آشوريا”،

أو تعتبر السومريين من سكان الفضاء الخارجي والكواكب البعيدة، في تكرار كاريكاتوري لآراء وحيثيات وردت في كتاب أو أكثر صدر في الغرب لأشخاص باحثين عن الشهرة عبر “الصرعة الإعلامية” وليسوا من ذوي التخصص أو ممن لا يقيمون اعتباراً للمنهجية العلمية في الكتابة التحليلية المدعومة بالأدلة الملموسة الأركيولوجية واللغوية …وغيرها.

ولكن الكتاب الذي بين أيدينا للسيد صباح كنجي يختلف عن هذه النماذج في أنه يصدر عن شخص عاش البيئة الاجتماعية موضوع البحث لأنه من أفراد هذه الطائفة العراقية الكريمة، وثانياً لأنه يعتمد الأساليب والطرائق العلمية غالباً في الفحص والتحري والتحليل وجمع الأدلة، ويحفل كتابه بالعديد من المعطيات الجديدة والتي قد تفاجئ القارئ، لعل من أبرزها:

معبد لالش

*ما ورد في الفصل الأول بخصوص اسم ” الإيزيدية والإيزيديين” حيث يعيدنا المؤلف إلى جذور الاسم القديمة، بعد أن يستعرض تلك التفسيرات التقليدية في كتب التراث من باب العلم بها أو تخطئتها وقراءتها من جديد بطريقة مختلفة، ثم يتوغل عميقا في تاريخ بلاد الرافدين “بيث نهرين” بالآرامية، في الفصل الثاني من كتابه، ليربط الاسم التراث الرافداني القديم وخصوصاً السومري والأكدي، كما سجله الباحث العراقي الراحل جورج حبيب في كتابه “الإيزيدية بقايا دين قديم”، حيث يعود هذا الأخير بالاسم معتمداً على ما قدمه علم الآثار من أدلة ومعطيات ليؤكد إلى أن “الدين اليزيدي منحدر من جذور بعيدة جدا تبلغ العهود السومرية/ص 9-10” وهذا الدين أو الاعتقاد القديم كان قد اتخذ من “معبد إيزيد أو إزيدا” الذي اكتشف في بورسيبا جنوبي العراق – 17 كم جنوب بابل – كما اكتشفت ثماني معابد أخرى بالتسمية ذاتها، خمسة منها في محافظة نينوى العراقية التي تتبع لها مناطق الإيزيديين اليوم. مضاف إلى ذلك يسجل المؤلف علاقة هذا الدين بعبادة الإله نابو البابلي، وهو في المثيولوجيا العراقية القديمة ابن كبير الآلهة السومرية مردوخ، إله الكتابة والحكمة، وعدَّه البابليون حفيد إله إيا. فيقتبس المؤلف نصاً مترجماً لدعاء طلب الغفران عن “لوح شوربو ص 145” ينتهي بعبارة “ليغفر نابو ونانايا في الإيزيد”.

*يذكر الباحث إشارات وأدلة علائقية مهمة أخرى بين الديانة الإيزيدية وجذورها السومرية الرافدانية منها تقديس يوم الأربعاء الذي هو يوم الإله نابو البابلي، ورمز هذا الإله على شكل شاب يركب طاووساً، وبيمنه حية والطاووس، والحية من رموز “طاووس ملك” في الديانة الإيزيدية، ورمز الحية التي نجدها على مدخل المعبد الإيزيدي في لالش في عصرنا. وهناك أيضاً التشابه القوي في تفاصيل عيد أكيتو السومري ثم البابلي للاحتفال برأس السنة البابلية مع بدء الاعتدال الربيعي في الأول من شهر نيسان وهو التاريخ نفسه الذي يحتفل فيه الإيزيديون برأس السنة في ديانتهم ويجرون المسيرة الاحتفالية المعهودة فيه والتي يعتبرها المؤلف امتداداً لمسيرة العيد السنوي في شارع الموكب ببابل العاصمة القديمة! إضافة إلى التشابهات المضمونية الملفتة بين أسطورة كلكامش الشهيرة ورواية مير مح الشعبية الإيزيدية/ص257

II

هل جاء العرب من بلاد القوقاز إلى الجزيرة العربية؟

التوثيق والاقتباسات:

من الواضح أن المؤلف بذل جهداً كبيراً في توثيق كتابه، ورغم وفرة الاقتباسات الضرورية غالباً فيه، فلم يتحول الكتاب إلى كشكول منوعات مبعثرة لا يجمع بينها جامع. وهذا للأسف ما نجده في بعض كتب المؤلفين المعاصرين في الميدان التاريخي والآثاري والإناسي والمثيولوجي والثيولوجي، حيث يعمد هذا البعض إلى إيراد المئات من الاقتباسات وبطريقة يشوبها الخلط بين كلام المؤلف والمقتبسات عن كتب الآخرين،

فلا يفهم القارئ منها حدود النص الأساسي والاقتباسات إلا بجهد جهيد. ولكن طريقة كنجي في توثيق هذا الكتاب، وإنْ كانت واضحة الحدود، من خلال حصر المقتبسات دائماً بين أقواس، لكنها لم تكن موَّثقة وفق الطريقة الأكاديمية المعهودة والتي تعتمد الترتيب التالي داخل هوامش خاصة بالتوثيق؛ “اسم مؤلف المرجع أو المصدر – بذكر اللقب ثم الاسم الأول غالباً- ثم عنوان الكتاب، فرقم الطبعة أو الجزء، فدار النشر، فعاصمة النشر، فسنة النشر، وفي النهاية رقم الصفحة” مع بعض التقديم والتأخير في التفاصيل،

فمؤلف هذا الكتاب يذكر غالباً اسم الكتاب المُقْتَبَس منه ومؤلفه ورقم الصفحة في نص الفصل وليس في الهوامش المخصصة للتوثيق والتعليق، فغالبية فصول الكتاب تخلو تماماً من الهوامش، وفي بعضها الآخر نجد الهوامش مختصرة وغير مرتبة، أما في نهاية الكتاب فثمة قائمة بـ “المصادر” تحتوي على 117 عنواناً غير مرتبة بالشكل الأكاديمي سالف الذكر.

وفي حالات أخرى يورد المؤلف مراجع لا يعتد بها منهجياً من قبيل عبارات “كما وردت معلومة من مصدر في الانترنيت/ ص49″، أو “والمثبت في كتب التاريخ يروي…/ص105 “.

إن هذه الطريقة في التوثيق، رغم قلة الأمثلة عليها، والتي قد تكون مبررة في المقالات الخفيفة والسريعة ومواقع التواصل الاجتماعي، ولكنها لا تنسجم مع كتاب ضخم وتخصصي كهذا، لأنها تفقده جزءاً من رصانته البحثية وقد تجعل إمكانية استفادة الباحثين وطلبة العلم الجامعيين منه صعبة في متابعة التوثيقات.

من أين جاء العرب واللغة العربية؟ 

خصص المؤلف الفصل السابع من كتابه لما سمّاه “أبعاد ودلالات لغة بعشيقة وبحزاني”. وفيه يؤكد أن لغة هاتين المدينتين هي لغة قائمة بذاتها وليست لهجة، ويعلل ذلك ببعض الأسباب التي لا تحسم الموضوع بما يؤدي إلى الخروج بهذا الحكم القاطع المناقض لقول المؤلف نفسه أن هذه “اللغة” هي خليط من اللغات الكردية والعربية، والفارسية والتركية وغيرها.

وفي نقاشه للموضوع يتطرق كنجي ومن باب التبني والتأييد الحماسي إلى ما طرحه الباحث المصري د. لويس عوض من آراء وافتراضات في مجال فقه اللغة سنة 1980.

إن عوض الذي عُرف بدعوته إلى اعتماد اللهجات العربية المحلية بديلا للغة العربية الوسيطة “التي تسمى الفصحى”، وهو صاحب فرضية – كما يصفها هو نفسه- خلاصتها أن العرب لم يهاجروا من الجزيرة العربية إلى شمالها، وأن التكوّن السكاني لشبه الجزيرة لم يكن فيضاً سكانياً من داخل الجزيرة إلى داخلها أو حوافها المحيطة بها، ولكنه كان فيضاً سكانياً من خارج شبه الجزيرة إلى داخلها؛ وخاصة من أقوام بادية لا تزال في مرحلة الرعي آثرت حياة البداوة على حياة الاستقرار في وديان الأنهار أو حيل بينهما وبين الاستقرار- ص 328″،

وهذه الفرضية تخالف كل ما هو معروف وعقلاني عن الهجرات البشرية التي تنطلق من المناطق الجافة إلى المناطق الفيضية الرطبة الوافرة المياه وليس العكس!

وفي موضع آخر ينقل كنجي عن عوض فرضيته، وقد تحولت إلى نظرية مصوغة هذه المرة بمنتهى الجزم، وتقول “فالعرب موجة متأخرة جداً من الموجات التي نزلت على شبه الجزيرة العربية من القوقاز والمنطقة المحيطة ببحر قزوين والبحر الأسود نحو ألف ق.م، نفذت إلى الفراغ الكبير في شبه الجزيرة من طريق بادية الشام، حاملة معها لغتها القوقازية المتفرعة عن المجموعة الهندية الأوروبية – م.س”. وتبقى وجهة نظر عوض والتي طرحها قبل عدة عقود مجرد وجهة نظر أو فرضية ترجيحية نقضتها العلوم الحديثة كما سأبين في الأسطر التالية:

وقفة مع فرضيات لويس عوض:

إنَّ الفرضيات المناخية التي طرحت قبل نصف قرن تقريباً تم تعديلها بشكل جذري نتيجة التطور المذهل الذي طرأ على “علم مناخ العالم القديم” حيث أصبح من الميسور تحديد مناخ أية بقعة من العالم بدقة عالية، وقد ثبت مثلاً أن فترة الجدب والتصحر وتسمى “الفترة المظلمة” سادت في الجزيرة العربية في هذه الفترة بالتحديد “الألف الثالث والرابع ق.م” ، إذ أكدت دراسة تخصصية نشرت ترجمتها في موقع (scientificamerican.com)  وكانت بإشراف معهد ماكس بلانك لعلم التاريخ البشري في ألمانيا، “أن سكان المناطق الشمالية في شبه الجزيرة العربية تعايشوا مع فترات الجفاف بشكل يدعو إلى الإعجاب، وهو ما يُرجعه إلى أن المنطقة كان لديها نظام هطول أمطار مختلف، مقارنةً بجنوب شرق شبه الجزيرة العربية، وكان الناس قادرين على التجمع في مناطق تتسم بوجود بحيرات قديمة ضحلة، مثل واحة “جبة” في شمال شرق السعودية حاليّاً. وتصف هذه الدراسة الفترة بين 5900 إلى 5300 سنة (أي بين 3900 إلى 3300 ق.م) بـ”الألفية المظلمة”؛ إذ سادت القحولة – الجدب – معظم المنطقة، ما دفع العلماء إلى اعتقاد أنها لم تكن صالحةً للسكن”، وأثبتت الدراسة بالأدلة الإركيولوجية وتحليل بقاياً المواقد والبحيرات القديمة أن الإنسان الجزيري تكيف وتعود على ظروف الجفاف الجديدة، وتصدى لها بمختلف الأساليب ومنها كما تقول الدراسة “التحول من الصيد والزراعة إلى الرعي، نتيجة نقص الأمطار والغطاء النباتي، وبالتالي تَحوَّلَ كثيرٌ من المجتمعات من حالة الاستقرار والاستيطان إلى حالة التنقل والترحال. وهاجرت تجمعات من السكان من قلب الجزيرة العربية إلى البيئات الفيضية المرتبطة بوجود الأنهار، كبلاد الشام والعراق. م.س”!

لويس عوض

أما الفيلم الوثائقي العلمي بأجزائه الخمسة “رحلة إنسانية لا تصدق” (incredible human journey )، والذي اعتمد منفذوه على ما يسمى “الحاسوب المناخي” والذي يسمح لنا بمعرفة الحالة المناخية التي كانت عليها أفريقيا والجزيرة العربية الجافتين في العصور السحيقة، ولكن وقبل 125 ألف سنة حدث تغيير جذري في المناخ وصار رطباً مطيراً وبدأت صحاري أفريقيا والجزيرة العربية تخضر وتزدهر بالحياة، ثم بدأت مرحلة جفاف أخرى قبل 90 ألف سنة وهي مستمرة حتى اليوم.

ويخلص هذا الفيلم الوثائقي إلى تأكيد حدوث هجرة بشرية انطلقت من أفريقيا عبر مضيق باب المندب الذي تناقص عرضه بسبب حقبة الجفاف الثاني وتناقص مياه عند المضيق الى كيلومتر واحد وصار بإمكان الإنسان عبوره بسهولة، وتواصل خط الهجرات من داخل أفريقيا إلى أسيا حتى الهند والصين،

ورغم أن هذه النظرية عن أصل البشرية الأفريقي تعرضت إلى بعض النقود العلمية في تفاصيلها، ولكنها تبقى على صعيد تفسير الهجرات البشرية أكثر معقولية من فرضية لويس عوض حول هجرة أجداد العرب من القوقاز وبحر قزوين.

وفي السياق ذاته دحضت دراسات جديدة أخرى في علم مناخ العالم القديم حدوث هجرات معينة كهجرة الكنعانيين من الجزيرة العربية إلى هضاب فلسطين الوسطى إذ أن هذه الهضاب كانت تعاني في الألف الثالث قبل الميلاد من تغير مناخي جاف شديد وانحباس مطري طويل،

ولا يصح بالتالي حدوث هجرات بشرية واسعة النطاق إليها لانعدام الجاذب والمسوغ الزراعي، وقد حلَّ بعض الباحثين الفلسطينيين الأركيولوجيون والجيولوجيون هذا الإشكال بأن أكدوا على أن الكنعانيين هم سكان فلسطين الأصليون منذ البداية، فتكاثروا ثم تناقصوا سكانياً في فترة الجدب ثم عادوا إلى الانتشار والتكاثر مع تحسن الظروف المناخية والاعتماد على المياه الجوفية وهناك أدلة جيولوجية وأركيولوجية ذكروها تدعم هذا التفسير، ومن القائلين بهذا التفسير الباحثان الآثاريان الفلسطينيان د. عيسى الصريع ود. هاني نور الدين، وقد توقفنا عند آرائهما في مقالة سابقة.

أعتقد أن الخطأ في التعامل مع أفكار لويس عوض يتأتى من الخلط بين المنهج الذي اعتمده وبين القضايا التي عالجها وفق ذلك المنهج، فهو قال ذلك صراحة في حوار معه اقتبسه نسيم مجلي في كتابه “لويس عوض ومعاركه الأدبية”، والذي طُبع فصل منه كمقدمة لكتاب عوض المذكور، حيث قال عوض في ذلك الحوار مع نبيل فرج “هناك في الكتاب منهج وهناك قضايا. أما المنهج فهو امتحان اللغة العربية بتطبيق كافة قوانين الفونوطيقيا (علم الصوتيات) والمورفولوجيا (علم الصرف أو علم صور الكلمات) وقوانين الإيتمولوجيا (علم قوانين الاشتقاق)، “…

” حيث أرى أن أي دارس للفيلولوجيا أي فقه اللغة، يجب أن يكون مسلحاً منذ البداية بهذه العلوم، وأنا لا أطالب إلا بتطبيق هذه القوانين بعقل مفتوح حتى نستطيع أن نهتدي إلى ما بين لهجاتها من صلات وما بين مفرداتها ومفردات اللغات الأخرى من صلات.

أما القضايا فهناك جملة قضايا أهمها أن اللغة العربية كغيرها من لغات العالم مكونة من طبقات شبيهة بالطبقات الجيولوجية التي اندمجت وتكاملت مع نفسها، وانصهرت في هذه البوتقة، وخرجت منها هذه اللغة العربية/ ص 8-9 من “مقدمة في فقه اللغة العربية – لويس عوض” -ط1 سنة 2006 – دار رؤية للنشر والتوزيع”.

فالاعتراض ليس على المنهج العلمي الذي زعم عوض أنه يأخذ به ويعتمده، وهو منهج علمي فعلاً ولكنه يبقى ذا أساليب أدبية غير تجريبية حاسمة النتائج كالفيزياء والرياضيات والكيمياء إلا في جانب ضئيل منه يتعلق بالجانب الكيميائي والفيزيائي المتمم لعمل الإركيولوجيا والجيولوجيا،

بل الاعتراض على كيفية تطبيق هذا المنهج على القضايا موضوع البحث والاستنتاجات والفرضيات والنظريات التي خلص إليها الباحث حول “الطبقات الشبيهة بالجيولوجية في اللغة العربية” والقضايا المتفرعة عنها كأصل العرب ولغتهم التي اعتبرها فرعاً من “هندوآرية” ومن أين جاءوا كما يقتبس مؤلف الكتاب الذي بين أيدينا.

سأركز الآن قراءتي النقدية على بعض الأفكار التي وردت في هذا الفصل من كتاب الأستاذ صباح كنجي بخصوص العرب ولغتهم وتاريخهم:

الجزيريون “الساميون” والعرب، الكل والجزء:

يخلط المؤلف بين العرب والجزيريين “الساميين”، وهو بذلك يكرر – دون أن يقصد طبعا-  خطأ بعض القوميين العرب الذين يعتبرون جميع الشعوب الجزيرية عرباً، أو أن العرب هم أصل جميع الجزيريين، فمن المعروف أن الشعوب الجزيرية هم من أصول إناسية متقاربة، وربما يرجعون إلى أصل إناسي وعرقي واحد، تفرع لاحقاً، ولكننا لا نعلم عنه شيئاً محدداً وواضحاً ومؤكداً حتى الآن، والعرب هم فرع أو شعب من هذه الشعوب، وليسوا أصلاً إثنولوجيا “عرقياً” لغيرهم من الشعوب الجزيرية،

فالعرب هم حقاً أحدث وآخر الشعوب الجزيرية السامية التي ظهرت على مسرح التاريخ في المشرق.

إنَّ الموثق بالأدلة الآثارية لأول حضور منظم للعرب كان في العصر الآشوري، حيث ساهمت قوة عربية في القتال وكانت بقيادة جندب العربي “جندبو آريبي” وتعدادها ألف مقاتل على الجمال حصراً، ضمن جيوش تحالف دويلات المدن في معركة قرقرة “كركرا” التي دَارَتْ رَحَاها عام 853 ق.م، شمال غرب سوريا، بين هذا التحالف وجيش الإمبراطورية الآشورية الحديثة بقيادة الإمبراطور شلمنصر الثالث،

وكان جيش التحالف بقيادة الملك بن حدد الثاني ملك دمشق الآرامي وضم التحالف أثني عشر ملكاً وجيوشهم.

راجع الشرح في الهامش

أما النقش الذي يشير إليه كنجي ويسميه “نقش امرئ القيس” والمعروف أركيولوجيا باسم “نقش النمارة”، فيرجع تأريخه إلى سنة 328م، وقد كتب بالخط النَّبطي.

وشكك الباحث العراقي سعد الدين أبو الحب بترجمة وتعريف هذا النقش سنة 2009، وقال – في دراسة له بعنوان “قراءة نقشي النمارة وأم الجمال النبطيين” ما معناه، إنه ليس شاهدة قبر لمرئ القيس ولا علاقة مباشرة له بهذا الملك وقدم قراءة وترجمة جديدة ومختلفة له تذهب إلى أن كاتب النقش يقسم في السطر الأول منه بروح الملك امرئ القيس ليس إلا، ثم يتحدث في سطوره التالية “عن تفاصيل انتصار أحد القادة العرب المتحالفين مع الروم، واسمه عكدي، على قبيلة مذحج وذلك بعد معركة في شعاب نجران”.

ومع هذا وذاك، وبغض النظر عن محتوى نقش “النمارة”، فإن هذا النقش متأخر زمنياً على ما ورد في نصب شلمانصر الثالث حول معركة قرقر بأكثر من ألف ومائة وخمسين سنة.

ترى، ألا يشكل هذا الدليل الآشوري دحضاً نهائياً لنظرية لويس عوض عن هجرة الأقوام البدائية من القوقاز إلى الجزيرة العربية عبر بلاد الشام والعراق قبل الميلاد بألف سنة؟ أم أن هذه الأقوام البدائية جاءت من القوقاز مكتملة العروبة لغة وتكوينا؟

إن هذا الخلط الخاطئ بين العرب والجزيريين، أو اعتبار العرب هم أصل الجزيريين، أو أنهم أقدم الشعوب الجزيرية وليس جزءاً متأخر منهم، هو ما أوقع المؤلف في العديد من الاستنتاجات غير الدقيقة والمتسرعة، ودخل في عملية تفنيد لما ليس ثمة حاجة لتفنيده أصلاً كما يعرف المتخصصون والمهتمون بالشأن الإناسي والتأريخي.

بل وقاده ذلك إلى ترجيح ومناقشة فرضية هامشية حول أصل السومريين والشعوب الجزيرية الأخرى تقول بأن أصلهم من منطقة القوقاز والتي يصفها بأنها “كانت منبع الهجرات المتعاقبة وهذا ما تؤكده المكتشفات الآثارية التي تكشف شعوب وقبائل هذه المنطقة بالتعاقب ابتداء من السومريين وما أعقبهم من قبائل وأجناس رعوية…ص 322″، دون أن يذكر مثالا واحدا من هذه المكتشفات الآثارية.

III

هل المصريون عرب، وما علاقة العرب بالجزيريين “الساميين”؟

نستمر في هذا الجزء الأخير من المقالة بمناقشة فرضيات لويس عوض حول أصل العرب القوقازي وطبيعة لغتهم ونتساءل: لماذا لم نجد نسبة مهمة عند تحليل المورثات الجينية “الجينات” لسكان الجزيرة العربية ذوي الأصول القوقازية، بل وجدنا جينات لا تختلف عن جينات الرافدانيين واليمنيين والشاميين كثيراً ضمن دائرة الجينوم ج1 وج2؟

هل المصريون عرب؟

وبالمناسبة، فلويس عوض يقول في كتابه “إن المسح الإثنولوجي لمصر والمصرين الناطقين بالعربية أثبت أنهم ينتمون إلى مجموعات إثنولوجية مختلفة عن المجموعات العربية بالإضافة إلى اختلافهم عن العرب. ص 10 م.س”، وقد فندت الدراسات الجينولوجية الحديثة هذا الرأي، وأثبتت أن المصرين لا يختلفون عن غيرهم من الناطقين باللغة العربية بين المحيط والخليج بانتمائهم إلى الجينومين ج1 وج2،

وقد تطرقتُ لهذا الموضوع في مقالة سابقة اقتبست فيها ما قاله أحد مؤسسي علم الجينولوجيا، العالم  الروسي – الأميركي أناتولي كليوسوف، الذي قال حرفياً “إن من الخطأ تسمية المجموعة الجينية “ج1” بالمجموعة الفردانية الكوهينية “اليهودية”، لأنها موجودة عند العرب أيضاً، وهي عند العرب أقدم من وجودها عند اليهود بكثير، فهي موجودة عند العرب الذين يتكلمون العربية ويعيشون في تسع عشرة دولة تنسبها الموسوعات إلى العالم العربي، بدءاً من المغرب العربي حتى سوريا والعراق”.

وفي أحدث التحليلات الجينية التي أجريت من سنة 2017 وحتى 2020 نجد أن نسبة الجينومين “العربيين” ج1 وج2 هي أعلى من غيرها من شبكة الجينات لدى المصرين،

ويخلص هذا التقرير العلمي الموثق بالأرقام والتفاصيل والذي يحمل عنوان (Genetic history of the Middle East) وتحت عنوان فرعي هو (DNA history of Egypt) إلى الخلاصة الحاسمة التالية: “يكشف التحليل الجيني للمصريين المعاصرين أن لديهم سلالات أبوية مشتركة بين السكان الأصليين الناطقين باللغة الأفروآسيوية في المغرب العربي والقرن الأفريقي ولدى شعوب الشرق الأوسط؛ كانت هذه السلالات الجينية قد انتشرت خلال العصر الحجري الحديث وتم الحفاظ عليها طوال عصر ما قبل الأسرات” أي بحدود 3100 ق.م.

أما الهابلوغروب أو السلالة (E) وتفرعاتها المختلفة والموجودة في مصر “فلايزال العلماء مختلفين حول منشئها وهل ولدت في افريقيا أو في الشرق الأدنى “الأوسط”، ومن يقول انها ولدت في الشرق الادنى يقول انها هاجرت هجره عكسيه لإفريقيا، والسبب هو انها بنت السلالة CT”، وسأكتفي بهذا القدر من الشواهد الجينية لأنني لست ملماً بهذا العلم إلا بشكل بسيط وكمعلومات عامة.

أما لغوياً، فنحن نتساءل: ألم يأتِ “أجداد العرب من القوقاز” معهم بلغتهم أم أنها زالت من الوجود كلغة وكسردية ولم تترك إلا بعض الألفاظ القليلة التي يشهرها لويس عوض في كتابه دليلاً على أن اللغة العربية هي لغة هندوآرية وليست جزيرية “سامية”؟

وهل تخلو أي لغة في العالم المعاصر من مفردات – قلَّت أو كثُرت – قادمة من لغات أخرى؟ وبالمناسبة، فهناك فرضية قديمة يقول أصحابها إن المجموعتين اللغويتين “السامية الحامية” و”الهندوآرية” ربما كانتا مجموعة واحدة وانشطرت لاحقاً إلى عدة مجموعات، ولكن جمهور الباحثين لا يقر هذه الفرضية لانعدام الأدلة الحاسمة التي تؤيدها، كما قال العلامة طه باقر قبل حوالي ثلاثة أرباع القرن في كتابه “مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة” ج1 ص 94، الصادر سنة 1951.

الفتيان والفتيات يؤدون الصلاة

أما الباحث العراقي عامر سليمان فقد أكد في كتابه “التراث اللغوي – الوارد في حضارات العراق”- ج1 ص312، الصادر سنة 1985، أن البحث اللغوي المقارن والذي يأخذ بنظر الاعتبار التزمين والتدرج من الأقدم إلى الأحدث، أكد الأصول الرافدانية الأقدم للعديد من المفردات التي دخلت في اللغة الإنكليزية وبعض اللغات الأوروبية عن طريق اللغة اليونانية، يورد قائمة بمفردات بعضها أساسي ومهم.

ومع كل ما تقدم، فإن هذا الرأي للويس عوض ومن يؤيده يبقى فرضية ترجيحية لا أكثر، وكان مؤسفاً وتعسفياً القرار الحكومي المصري بحظر توزيع وتداول كتابه في مصر منذ صدوره في الثمانينات، مع أنه كان مطبوعاً ومتداولاً خارج مصر.

قبل فرضيات عوض طُرحت فرضيات عديدة في إطار ما سمي “المعضلة السومرية” الباحثة عن أصول إلى هذا الشعب ولغته؛ منها ما يذهب إلى إنهم قَدِموا من شمال الهند وبلاد السند، ومنهم من يقول أنهم قدموا من شبه الجزيرة العربية ومنهم من يقول إنهم قدموا من شمال بيث نهرين “الرافدين” أو من جبل أرارات وبلاد أرمينيا، أو من وسط إيران، أو من جنوب الخليج العربي،

وهناك مَن يقول إنهم لم يأتوا مهاجرين من أي مكان آخر، بل وجدوا في بلادهم في جنوب العراق القديم وفيه اندمجوا بالجزيريين الذين عاشوا إلى جوارهم حتى غطى حضورهم السكاني على الحضور السومري،

وأنا أميلُ شخصياً الى هذه الفرضية، وهناك فرضية مثيرة أخرى قال بها الباحث العراقي د. نائل حنون قبل سنوات قليلة، تقترب من هذه الأخيرة، وتذهب إلى عدم وجود شعب سومري أصلاً، وكل ما وجد هو لغة اسمها السومرية ابتكرها سكان المنطقة الجنوبية من العراق القديم واستعملتها شعوب عديدة متعاقبة، فاللغة كما يقول حنون “ليست دائماً دليلاً على وجود شعب تكلم بها” ويضرب على ذلك مثال اللغة السنسكريتية وكنت قد ناقشت رأيه هذا في مناسبة سابقة من باب الاختلاف البحثي معه. ووجهة نظر حنون قريبة من وجهة نظر جورج رو التي “تضع حلاً وسطاً مفاده أن السومريين كانوا نتاج تمازج عدد من الأجناس التي توطنت المنطقة على مراحل مختلفة”. وهذه كلها فرضيات قابلة للنقاش.

الاستناد إلى التوراة:

يستند المؤلف – صباح كنجي – في بعض مواضع الكتاب إلى التوراة التي يقول عنها إنها ” تؤرخ للكثير من تسميات هذه الشعوب والقبائل، وإن لم يكن ما ورد في التوراة من باب المسلمات التاريخية المطلقة والعلمية، ولكنها تترادف مع المكتشفات الآثارية ولا تبتعد عنها في الكثير من التسميات أحياناً. ص 323″. وهذا كلام متناقض،

فكيف يمكن الاستناد علمياً لوثيقة غير علمية وغير مُسَلَّم بها كالتوراة؟ وكيف تترادف تسميات التوراة غير العلمية مع المكتشفات الآثارية ولا تبتعد عنها كثيراً؟ وأين هي تلك المكتشفات الآثارية التي لا تبتعد عما ذهبت إليه التوراة؟

إنَّ الدراسات الحديثة حول التوراة انتهت إلى الجدار في ما يخص الميدان العرقي الإثنولوجي والتأريخي وقد لخص ذلك أحسن تلخيص البروفيسور “الإسرائيلي” زئيف هرتسوغ، رئيس قسم الآثار في جامعة تل أبيب بدراسته الآثارية المثيرة والتي تقول كل شيء في عنوانها وهو: “التوراة: لا إثباتات على الأرض” بمعنى لا توجد أدلة آثارية “أركيولوجية” على الأرض تؤيد الروايات التوراتية.

إنَّ التوراة فيها من الأخطاء الانثروبولوجية والإثنية والتأريخية ما يشب لهوله الوِلْدان؛ فهي مثلاً تعتبر العيلاميين من الجنس السامي وهم الأقرب إلى الشعوب الآرية، وقد هاجروا إلى جنوب إيران من شمالها وتطبعوا لاحقاً بطابع الثقافات والديانات واللغات الرافدانية، فيما تعتبر الكنعانيين الذين هم سكان فلسطين الأصلين من غير الساميين أي من الحاميين الذين حكم عليهم “رب التوراة” بأن يكونوا عبيداً لأبناء سام، رغم أن الكنعانيين كما كررنا هم الأقرب لغة وحضارة إلى الشعوب الجزيرية الأخرى، وهم أصحاب اللغة التي تفرعت عنها لغات عديدة أخرى كالفينيقية الشرقية والفينيقية الغربية في قرطاجنة والعمونية والمؤابية والإدومية والعبرية والآرامية.

ويمكن أن نسرد هنا قائمة طويلة بالآثار المكتشفة التي تؤكد أخطاء الرواية التوراة بما فيها “نقش سلوان” الذي حاول التوراتيون توظيفه بشكل احتيالي لتأكيد روايتهم وقد فشلوا فشلا ذريعاً، كما بيتُ في مقالة نشرتها قبل أيام قليلة. (للاطلاع افتح الرابط: نقد الترجمات التوراتية لـ (نقش سلوان) في القدس)

جدالات قومية خارج سياق البحث العلمي:

كنت أتمنى أن لا ينزل المؤلف بسوية كتابة وتحليلاته إلى اعتماد بعض الآراء التي يكررها بعض كتبة مواقع التواصل وصانعي النكات والطرائف من قبيل أن “تسمية العرب جاءت من اللغة السريانية وتطلق على البدو الرحل المتنقلين تسمية “آربايا” وقد اشتقت منها العربة التي هي وسيلة التنقل والحركة. ص 324″، ومعلوم لدى عدد من الباحثين أن اسم “السريان” واللغة السريانية هو ذو حمولة طائفية دينية للغة الآرامية التي جُعلت حكراً على الشعب الآرامي الوثني فيما اختار المسيحيون تسمية السريان لينأوا بأنفسهم عن الوثنية، ومعلوم أيضاً اسم السريان مشتق من اسم “سوريا” وكلاهما مشتق من آشوريا أي بلاد آشور لولاية سلوقية ثم رومانية لاحقا؟ ثم هل يمكن أن نأتي بديل مشتق من لفظة معينة بعد قرون عديدة لتأكيد فرضية قبله فنقول إن اسم العرب اشتق منه اسم ” العربة للتنقل” على اعتبار العرب بدو رحل؟ وهل يتنقل البدو العرب في رحلاتهم الطويلة بالعربات أم على الجمال؟

العرب ليسوا أصل الجزيريين بل شعب منهم:

إنَّ العرب ليسوا هم البدو، بل إنَّ البدو ” الأَعراب” جزء من العرب الذين سكنوا المدن وبعضهم اختار حياة الرعاة الرحل كسائر الشعوب القديمة ومنها النوميديين وغيرهم. وهم – بالمعنى الإناسي كما أسلفنا – شعب جزيري “سامي” حديث وفتي وليس هو أصل الجزيريين،

دخل هذا الشعب تاريخ الشرق وقلبه رأساً على عقب في القرن السابع الميلادي، وأسس دولاً وإمبراطوريات بلغت ذروتها مع الحضارة العربية الإسلامية في العهد العباسي والفاطمي بمصر والأموي في الأندلس وكانت مثالاً بارزاً على المشاركة الفعالة من قبل شعوب المنطقة من الشرق والغرب في صنع تلك الحضارات البائدة المتقدمة معيارياً وتقنياً في زمانها،

ولم يقل أحد بأنهم أصل الشعوب الجزيرية القديمة إلا بعض البسطاء وغير المتخصصين بالعلوم الحديثية كالذين لا يفرقون بن العرب والأعراب البدو، فالفرع لن يكون أصلاً والأصل لن يعتبر فرعاً.

ومن هذ الخلل المنهجي والافتراض غير الدقيق نتجت سلسلة استنتاجات وأحكام متسرعة وغير دقيقة من  قبيل “العرب يدعون أنهم أقدم سكان المنطقة في الجزيرة العربية ومنها هاجروا إلى بقية المناطق في العراق والشام/ 325” فالهجرات القديمة التي يفترضها بعض الباحثين قبل الإسلام كانت تخص شعوباً جزيرية أخرى كالأكديين وغيرهم وهجرة العرب كانت قبل الإسلام بقرون قليلة ولكنهم بنوا ممالكهم على حواف الرافدين غربا كمملكة المناذرة ذوي الأصول اليمنية والغساسنة والكنعانيين والآراميين والأموريين في ما يسميها العرب بلاد الشام والأنباط والعمونيين وغيرهم في حواف الشام الصحراوية الغربية وتحديداً في الأردن اليوم،

وبعض الباحثين يذهب إلى أنَّ هذه الهجرات وصلت إلى مصر وشمال أفريقيا. أما الهجرات العربية الواسعة النطاق فقد جاءت في القرن الثامن الميلادي خلال حروب الفتح العربي الإسلامي.

وعلى هذا، فإن قول المؤلف مثلاً إن علم العروض هو علم انتحله العرب من غيرهم ونسبوه لأنفسهم، هو قول صحيح تأريخياً، ولكنه موظَف بشكل خاطئ يهدف إلى الانتقاص والرد على مبالغات النثر السياسي القومي المتطرف،

فالعرب لم يعرفوا قط علم العروض، ولم يكن لبحور الشعر العربي وجود لدى العرب في عصر “الجاهلية”، بل كانوا يقولون الشعر على سليقتهم، وأول من أسس وكتب في العروض الشعري العربي واستخرجه من الشعر العربي القديم هو الخليل بن أحمد الفراهيدي البصري في القرن الثامن الميلادي،

أكثر من ذلك يمكنني القول إن العرب لم يعرفوا علم النحو العربي ولم يكونوا يعرفون قواعد النحو بل كانوا يستعملونها تلقائياً ويتكلمون الفصحى على السليقة والفطرة وقد تأسس النحو العربي لاحقاً بعد شيوع اللحن والغلط في اللغة نتيجة اختلاط المسلمين من غير العرب بالعرب ودخول شعوب وبلدان أخرى في إطار الحضارة العربية الإسلامية لتسهيل اللغة عليهم،

وأول علماء ومؤسسي النحو العربي هم من غير العرب غالباً من أمثال سيبويه في نهايات القرن الثامن الميلادي،  ونفطويه في منتصف التاسع الميلادي،

أما واضع أسس النحو البدائية البسيطة فهو أبو الأسود الدؤلي الكناني في القرن السابع الميلادي، أي بعد اكتمال فتح العراق والشام ومصر، فأوجد الدؤلي قاعدة بسيطة لتمييز الفاعل والمفعول والمضاف، وحرف الرفع والنصب والجر والجزم.

وفي القرون التالية تطور النحو العربي ونشأت مدارسه المعروفة في العراق “البصرية والكوفية والبغدادية المتوسطة بينهما”.

وعلى هذا، فلم يكن لعرب الجزيرة علاقة لا بعلم العروض ولا بالنحو العربي ولا بالتنقيط الذي ينسبه بعض الباحثين إلى الدؤلي وبعضهم الآخر إلى نصر بن عاصم الليثي، ويحيى بن يعمر العدواني في عهد عبد الملك بن مروان الأموي.

أما وجود كلمة شعر في اللغات القديمة كالسومرية والأكدية والآشورية وفي العربية أيضا لا يعني إلا تواشج وتمازج هذه الشعوب الجزيرية الشقيقة والمتجاورة إناسياً ورجوعها إلى أصل إناسي مشترك قيد الأبحاث، أما وجودها في لغات غير جزيرية كالفارسية والتركية فهو يمكن أن يكون من باب التفاعل والاستعارة الحضارية لتلك الشعوب من السومريين والجزيريين لأنهم الأقدم.

الحضارة العربية الإسلامية التعددية:

 إن الدفاع عن مبدأ وقاعدة مشاركة شعوب المنطقة في الحضارة العربية الإسلامية ليس مِنَّةً من أحد وليس نظرية جديدة ملهمة بل هو واقع تاريخي موثق يدخل في عداد البديهيات الشائعة وهو مما ينبغي أن يفتخر به العربي التقدمي وغير العربي المنصف لكون العرب المسلمين هم مَن قدموا وقادوا عملية تأسيس وبناء حضارة تعددية لغوية وثقافية، ساهمت في صنع أمجادها كل شعوب الشرق التي انضوت في حدود تلك الحضارة،

وبالتالي لا يمكن أخذ بعض مزاعم القوميين والعرقيين المتطرفين من العرب في بعض الشوارد ضمن الخطاب السياسي مأخذ الجد في الدراسات الإناسية والتاريخية التي تتوخى العلم مثلما لا يمكن بالمقابل أخذ ردود الأفعال العرقية المتطرفة المضادة والمعادية للعرب والعروبة مأخذ الجد في هذا النوع من الدراسات،

وعموما فكلام الطرفين لا يعول عليه عليما وليس مفيدا زج البحث العلمي الرصين في الجدالات والمكايدات السياسية ذات المنحى القومي والقومي المضاد لأن ذلك سيكون على حساب رصانة البحث الإناسي الرصين والذي لا علاقة له بهذا النوع من الجدالات.

إيجابيات منهجية:

رغم الهنات الفنية والمضمونية التي تقدم ذكرها، فالمرجَح هو أن كتاب الباحث صباح كنجي سيحتل مكاناً مفيداً في المكتبة العراقية والعربية كمرجع غني في ميدان البحث الإناسي والمثيولوجي والتأريخي عموماً، وحول الطائفة الأيزيدية خصوصاً، وقد يُنَشِّطُ عملية البحث والتأليف في هذه الميادين باتجاهات جديدة واعدة.

إنَّ من الجدير بالملاحظة الإيجابية هو أن الباحث لم يبالغ في التعويل على تحليلاته واستنتاجاته التأثيلية “الإيتمولوجية” لما أورده من حيثيات في أغلب فصول الكتاب، ولم يزعم – كما يفعل بعض الباحثين المتسرعين- الذين يعلنون عن تحليلاتهم واستنتاجاتهم الشخصية وكأنها فتوح نظرية واختراعات عجيبة ونظريات قاطعة ثابتة لم يسبقهم إليها أحد ولا يأتيها الباطل من بين أيديها ولا من خلفها،

في حين أنها لا تعدو كونها احتمالات وفرضيات وترجيحات؛ على العكس من هؤلاء نجد المؤلف – كنجي –  يختم بعض تحليلاته كما في مثل “رابعة العدوية وعلاقتها بالإزيدية” بالقول المتواضع، إن هذا الموضوع “يحتاج إلى المزيد من البحث والتقصي وسيكون موضع اهتمام من يسعى للكشف عن حقائق التاريخ المغيبة. ص197”.

وفي مناقشته لأصول التشكيل اللغوي بين العربية والفارسية حيث ينتهي إلى خلاصة متواضعة يعتقد بموجبها أن هذا الموضوع “يتطلب البحث والاستقصاء من لدن الباحثين والمتخصصين وعدم التسرع في طرح الاستنتاجات. ص 317″، أو أنه يكتفي بالتساؤل بعد تقديم وجهة نظره حول علاقة القوالين في الفرق الموسيقية الغنائية الدينية الإيزيديين بفرق الكهنة ورجال الدين في العهد السومري واسمهم (كالا GALA) أو عند الأكديين (كالو KALU) بالقول “فهل هناك ثمة ربط بين الطرفين، أم أنها مجرد مصادفة لغوية وترادف لكلمات وألفاظ متقاربة؟”؛

ومن الواضح أن الكاتب يقصد حرف القاف الحميرية أو القاف القاهرية والتي تكتب في العراق “گ” وليس حرف الكاف في كلمة (كالا GALA).

أختم بالتنويه والإشادة بوفاء الباحث كنجي لهويته الطبقية ومهنته وشهادته الدراسية، ففي بادرة شجاعة، ندر أن نقرأ مثيلاً لها في المشهد الثقافي والعلمي العراقي والعربي، عَرَّفَ المؤلف بنفسه في آخر صفحة من كتابه بالكلمات التالية؛ المهنة: عامل، أكمل الإعدادية حين كان عاملا في مخبز الربيع. فكم هو رائع هذا الصدق مع الذات والآخر والتواضع الملحوظ من باحث مجتهد!

——————————————————-

*الشرق الأدنى: هو ذاته الشرق الأوسط وكلا الاصطلاحين أورومركزيين يصفان هذه المنطقة من حيث موقعها الى أوروبا الغربية، وفي بعض الاستعمالات تضاف إيران وقبرص إلى الشرق الأوسط الذي يضم العراق وبلاد الشام وشبه الجزيرة العربية، ومصر تركيا.

*النصب أحادي الوجه للملك شلمانصر الثالث وردت فيه تفاصيل معركة قرقرة ومشاركة قوة عربية بقيادة جندب ملك العرب (أرسل الملك جندبو ملك العرب 1000 فارس “جمال”) إلى جانب تحالف دويلات المدن في بلاد آرام “بلاد الشام” حالياً.

المحاضرة السادسة

في 22 شباط 1948

أيها الرفقاء والأصدقاء

في حديثنا في الاجتماع الأخير تناولت المبدأ الخامس والمبدأ السادس من مبادئ الحركة القومية الاجتماعية. والآن أعيد قراءة المبدأ الخامس:

“الوطن السوري هو البيئة الطبيعية التي نشأت فيها الأمة السورية وهي ذات حدود جغرافية تميزها عن سواها تمتد من جبال طوروس في الشمال الغربي وجبال البختياري في الشمال الشرقي إلى قناة السويس والبحر الأحمر في الجنوب شاملة شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة ومن البحر السوري في الغرب، شاملة جزيرة قبرص، إلى قوس الصحراء العربية وخليج العجم في الشرق. ويعبر عنها بلفظ عام: الهلال السوري الخصيب ونجمته جزيرة قبرص”.

ها هو نص المبدأ الخامس من المبادئ الأساسية للحركة السورية القومية الاجتماعية.

في الاجتماع الأخير كانت معلقة خريطة كبيرة كان يمكننا أن ندرس عليها بوضوح وتفصيل الحدود التي ينص عليها هذا المبدأ. أما اليوم فقد ظن الرفقاء أننا لن نحتاج إلى الخرائط لذلك لم يعلقوها.

أدل على الحدود في هذه الخريطة الصغيرة. هذه جزيرة قبرص ــ جبال طوروس ــ جبال البختياري تكون قوساً من جبال ــ ترعة السويس ــ البحر الأحمر فقوس الصحراء العربية.

وأوضحت في حديثنا الأخير طبيعة البلاد الداخلية وأشرت إلى الفرق بين الصحراء السورية والصحراء العربية.

الصحراء السورية بين دمشق وبغداد والصحراء العربية التي هي من وادي السرحان فما دون. وقلت إن الصحراء السورية تختلف عن الصحراء العربية بأنها ترابية أي أنها صحراء صالحة للفلح والري والزراعة وأنها كانت مزروعة ينبت فيها نبات ولكنها أقفرت وأجدبت بعوامل متعددة.

أما الصحراء العربية فهي صحراء رملية تختلف جداً عن الصحراء السورية التي ليست هي بالحقيقة صحراء بالمعنى الصحيح.

إن كلمة صحراء بالمعنى الصحيح تطلق على الأراضي الرملية التي لا يمكن زرعها وفلحها.

ولكن، بما أن هذه القطعة من الأرض أصبحت جديبة مقفرة أطلق عليها اسم صحراء وسميت بالصحراء السورية تمييزاً لها عن الصحراء العربية القاحلة التي هي إلى الجنوب منها.

في هذه الخريطة ترون كم هي جزيرة قبرص متممة للأرض كما يأتي في الشرح أنها قطعة من سورية في الماء وهذا واضح. هذه الجزيرة قريبة من الشاطئ متممة لهذه الأرض.

ثم تناولت أيضاً المبدأ القائل: “الأمة السورية مجتمع واحد”. وتكلمت على أهمية هذا المبدأ في النهضة السورية القومية الاجتماعية. وننتقل اليوم إلى المبدأ السابع . المبدأ السابع يقول: “تستمد النهضة السورية القومية الاجتماعية روحها من مواهب الأمة السورية وتاريخها الثقافي السياسي القومي”.

يتضح من هذا المبدأ وهذا الكلام أن الاستقلال الروحي شيء واضح جداً ومبدأ فاعل له فاعلية عظيمة في حركة الحزب السوري القومي الاجتماعي. هو يوجه الفكر والشعور إلى الحقيقة الداخلية. إلى حقيقة هذه الذات الفاعلة التي هي المجتمع السوري بكل طبيعته بكل مواهبه بكل مثله وأمانيه.

وقد قلت في حديث سابق وفي الاجتماع الأخير أيضاً إن النفسية السورية، إن هذه الحركة التي تميز وتعبر عن هذه النفسية هي الناحية الذاتية من هذا الوجود، الناحية الفاعلة فيما هو وضع وفيما هو كون.

نحن نكون الناحية السلبية، والأرض، وهذا الكون الذي أمامها هو الناحية الإيجابية لنا. ومن هذا يقتضي أن يكون لنا استقلال روحي، وفي خطاب قديم عبرت، أنه استقلال فكري أيضاً.

إنه استقلال روحي فكري، أي إنه استقلال نفسي بكل معنى الكلمة. ولست أدري كيف أن وجود مبدأ مثل هذا المبدأ، المبين في تعاليم الحركة السورية القومية الاجتماعية، لم يكن كافياً للمفكرين والأدباء في هذه البلاد ليدركوا أن حركة تقول بمبدأ من هذا النوع ليست بالحركة التي يمكن أن تخضع أو تسخر لأغراض غريبة عن ذاتيتها أو مقاصدها في الحياة والفن.

لقد جاء في شرح المبدأ: “والحقيقة أن من أهم عوامل فقدان الوجدان السوري القومي، أو من عوامل ضعفه، إهمال نفسية الأمة السورية، الحقيقية، الظاهرة في إنتاج رجالها الفكري والعملي، وفي مآثرها الثقافية، كاختراع الأحرف الهجائية، التي هي أعظم ثورة فكرية ثقافية حدثت في العالم، وإنشاء الشرائع التمدنية الأولى، ناهيك بآثار الاستعمار والثقافة السورية المادية ــ الروحية والطابع العمراني، الذي نشرته سورية في البحر السوري المعروف في الجغرافية بالمتوسط، وبما خلده سوريون عظام كزينون وبار صليبي ويوحنا فم الذهب وافرام والمعري وديك الجن الحمصي والكواكبي وجبران وطائفة كبيرة من مشاهير الأعلام قديماً وحديثاً.

أضف إلى ذلك قوادها ومحاربيها الخالدين من سرجون الكبير إلى أسرحدون وسنحاريب ونبوخذ نصر وأشور باني بال وتقلاط فلاصر إلى حنون الكبير إلى هاني بعل أعظم نابغة حربي في كل العصور وكل الأمم إلى يوسف العظمة الثاوي في ميسلون”.

إذا تأملنا في هذا الشرح وجدنا منه خصائص ومزايا للنفس السورية التي قلت إنها ليست شرقية كما يظن وكما لا يزال يتكرر في الصحف والكتب في مجتمعنا.

من النظر في مآثر هذه الأمة، من النظر في أعمالها، من النظر في سيرها، في أدبها، في مكتشفاتها، يتضح جلياً أن هذه الأمة ليست شرقية بالمعنى النفسي. هي ليست ذات نفسية شرقية لأن من خصائص النفسية الشرقية المعروفة والمعرفة بهذا التعريف، إن من خصائص هذه النفسية ليس الاتجاه إلى المستقبل وليس النظر في الكون وطبائعه بقصد معرفته وبقصد تسليط العقل عليه بل هي نفسية منصرفة إلى الشؤون الخفية من الاتجاهات النفسية.

هذه النفسية لها نقطة ارتكاز أساسية هي ما يسمونه باللغات الفرنجية Mysticism إنها تجنح بكليتها إلى الخفاء إلى التعاليل الخفية للوجود وأغراض الوجود وتنتهي في الأخير في الغيب وفي الاعتناق الغيبي للمفترض الغيبي الذي تتجه إليه النفس وتنتهي أخيراً فيما يسمونه باللغة الهندية “النرفانا”.

نحن لسنا نرفانيين. إن الاتجاه إلى اختراع الحروف الهجائية يدل على أن لنا ناحية عملية قديمة في الحياة. إن الاستعمار وتنظيم المستعمرات وسلك البحار وإنشاء المستعمرات وتنظيم التجارة والمعاملات، درس طبائع الأشياء، والاتجاه إلى الاختراع، والاتجاه نحو الفتوحات الحربية والفكرية، تستر نظرة ذاتية مسيطرة طالبة التفوق وإخضاع المادة لأغراضها وذاتيتها. هذه حقيقة قوية تختلف كل الاختلاف عن حقيقة التجرد الوجودي والاتجاه نحو الغيب وترك محل الكيان الذاتي في الوجود.

في هذا المبدأ يتضح أننا لسنا من الذين يصرفون نظرهم عن شؤون الوجود إلى ما وراء الوجود. لسنا من الذين ينصرفون إلى ما وراء الوجود بل من الذين يرمون بطبيعة وجودهم إلى تحقيق وجود سام جميل في هذه الحياة وإلى استمرار هذه الحياة سامية جميلة.

إذا قلت إن سورية هي التي نشرت الطابع العمراني في البحر المتوسط الذي صار أساساً للتمدن الغربي الحديث، فإني أقول ذلك بأدلة وثيقة حتى من التاريخ الذي كتبه مؤرخون هم من تلامذة المدرسة الاقريكية ــ الرومانية، بعد انقراض المدرسة السورية للتاريخ.

وعندما أقول تلامذة المدرسة الاقريكية ــ الرومانية للتاريخ أعني مدرسة التاريخ التي رمت إلى تشنيع كل صفة للشعب السوري بعامل العداوة بين السوريين والاقريك أولاً ثم بين السوريين والرومان أخيراً.

ففي الصراع العنيف على السيادة البحرية في المتوسط بين السوريين والاقريك أولاً ثم بين السوريين والرومان نشأ صراع قوي جداً بين أدب الاقريك وأدب السوريين وبين أدب السوريين وأدب الرومانيين.

وقد أتيت بلمحة صغيرة في حديثي الماضي عن كيفية تشويه الحقائق التاريخية مثلاً ما رواه “النبع” المصدر التاريخي للحروب الفينيقية المعروفة بالتسمية (بونِك) تحريف الفينيقية عن الاقريك.

فوليبيو هو المصدر الأساسي لكل من يريد أن يكتب في تاريخ الحروب الفينيقية الثلاثة التي نشبت بين قرطاضة ورومية.

ففي رواية فوليبيو عن كيفية قطع هاني بعل لجبال الألب والبيرانيز قصد تشويه هذه الحملة التي لم يسبق لها مثيل ولم تصل إلى عظمتها أية محاولة شبيهة بها من قبلها أو من بعدها. قال مخطئاً الذين يرون في هذا القطع لأعظم جبال أوروبه عملاً عظيماً ــ قال إنه سبق لجماعات بشرية أن قطعت جبال الألب، وعنى بالذين عبروا تلك الجبال جماعات متوحشة من الجلالقة أو غيرهم وأراد أن يقارن بين انتشار جماعات متوحشة بغير قصد تدفعها في ارتحالها عوامل عمياء أو اضطرار قاهر، وبين حملة عسكرية مرتبة منظمة في الدماغ من قبل، مهيأة بترتيب ومجهّزة بقصد واضح وترتيب للقيام بها مع تقدير لكل خطورتها وبقصد، ليس فقط اجتياز هذه الجبال، بل إخضاع العدو.

إن تصميماً عظيماً من هذا النوع لا يمكن أن يمثل بجماعات متوحشة يمكن أن تصعد وتنزل في الجبال. إن فرقاً عظيماً بين هذين. مع ذلك فلم يجد فوليبيو أي فرق ولم يرد أن يجد أي فرق لأنه قصد في روايته لها أن يحقر كل عمل قام من الناحية السورية.

هذا مثل واحد، وهنالك أمثال عديدة من هذا النوع تدل على كيفية رمي المدرسة الاقريكية ــ الرومانية التاريخية إلى تشويه الحقيقة السورية وعدم الاعتراف بأي فضل لها أو بأية قيمة. ولما كان لم يسلم، لا من حريق صور بعد فتح الاسكندر ولا من حريق قرطاضة بعد فتح سيبيو كتب عن التاريخ السوري أصبح التاريخ السوري وتأويل التاريخ ورواية التاريخ وقفاً على اتجاه المدرسة الاقريكية ــ الرومانية التي بخست السوريين حقهم في الإنشاء والإبداع والعمران.

أعود إلى الشرح: “إننا نستمد مثلنا العليا من نفسيتنا ونعلن أن في النفس السورية كل علم وكل فلسفة وكل فن في العالم … إذا لم تقو النفسية السورية وتنزه عن العوامل الخارجية وسيطرة النفسيات الغريبة فإن سورية تبقى فاقدة عنصر الاستقلال الحقيقي، فاقدة المثل العليا لحياتها”.

في حديث سابق ذكرت لكم شيئاً، مع شيء من التعليق عن طبيعة الشعب السوري وعن مزيجه السلالي الممتاز وعن نوعية هذا المزيج وأهميته وعن أهمية الانتباه إليه لمعرفة الحقيقة السورية. وما أقصد بالقول: “في النفس السورية كل علم وكل فلسفة وكل فن في العالم” ليس أي شيء منساق مع فكرة تصل إلى نفي العقل تقريباً. وليس شيئاً مجارياً لبعض نظريات برقسون تقريباً، أو للمنطق الذي صار في الأخير،

من جملة دعائم الحركات التي لها المزايا العمياء من الناحية النفسية، كحركات النقابات التي تقوم على ناحية ليست فلسفية من الـ Intuition ولا في الانسياق مع استنتاجات من هذا النوع، تقوم أيضاً وتنتقل في الاتجاهات الروحية القائلة باستقلال الروح عن المادة واستقلال مصدرها المطلق واستمرار العوامل الخفية في كل المقاصد الروحية والتسليم إليها بتنزه عن العقل والقوى العقلية والمنطق العقلي.

ولا شيء يذهب مع بعض المدارس الناشئة حديثاً، أي أنه مع الإقرار بوجود العقل والفكر يجب أن يظل الفرد شاعراً بحرية عن العقل والفكر، بل قصدت أن العقل والشعور، أن عمل الإحساس والفكر، هو كل نفسي لا يمكن أن يزال العقل منه، وقصدت أن النفسية السورية قد برهنت وتبرهن اليوم بالبرهان التشريحي والعملي على أنها عظيمة المقدرة مستكملة شروط الوعي الصحيح والإدراك الصحيح وأن لها مقدرة على إدراك واستيعاب كل ما يمكن النفس أن تستوعبه وتدركه في هذا الوجود.

إنها نفس تقدر في ذاتها على المعرفة والإدراك وتمييز القصد وتصور أسمى صور الجمال في الحياة. إنها نفس بوعي ولها كل مؤهلات الإدراك الشامل العام لشؤون الحياة والكون والفن.

“إذا لم تقو النفسية السورية وتنزه عن العوامل الخارجية وسيطرة النفسيات الغريبة فإن سورية تبقى فاقدة عنصر الاستقلال الحقيقي وفاقدة المثل العليا لحياتها”.

تشير هذه العبارات إلى أن عوامل خارجية قد سيطرت مدة، سيطرت وأخضعت اتجاهات النفسية السورية الحقيقية لاتجاهات غريبة عنها، وإذا بقي بعض تأثيرات لتلك النفسيات الغريبة وتأثيرات نظرتها إلى الحياة مخضعة، ولو جزءاً من النفسية السورية ومراميها الصحيحة، لم يمكن التأكد من أننا نصل إلى هذا الاستقلال الكلي الصحيح، إلى فسح المجال بكامله أمام فاعليتنا الذاتية في الوجود.

فيجب إذاً أن نعود إلى حقيقتنا وأن ننزه حقيقتنا عن العوامل الخارجية.

لا يعني هذا أيضاً أنه لا يمكن لنفسيتنا أن تتفاعل مع النفسيات الأخرى. لا يعني ذلك مطلقاً بل إنه يفسح المجال لهذا التفاعل. وكما قلت في عبارة في بعض المراسلات أن شروط اعترافنا بحق أو خير أو جمال في العالم هو أن نرى نحن ذلك الحق وذلك الخير وذلك الجمال أو نشترك في رؤيته.

فإذا لم نر حقاً ولم نر خيراً ولم نر جمالاً لم يمكن أن نرى حقاً وخيراً وجمالاً تعلنه ذات أخرى. فلنا نحن لا يكون حق وخير وجمال حتى نراه أو حتى نشترك في رؤيته، فلا يمكن أن يفرض علينا فرضاً، لأننا نملك ذاتاً واعية فاحصة مدركة تقدر أن ترى الحق والخير والجمال وأن تشترك في رؤية الحق والخير والجمال بعواملها الخاصة باستقلالها الروحي ــ الفكري والشعوري.

فالاستقلال الفكري والشعوري ــ النفسي لا يعني مطلقاً الانعزال عن العالم أو الانعزال عن التفاعل مع العالم.

هذا الشرح يتفق كل الاتفاق مع ما ورد في خطابي 1935 إذ قلت إن المبادئ للمجتمع، لحياة المجتمع لا المجتمع وحياة المجتمع للمبادئ.

إن الفرد يعطي حياته كلها لمبدأ لأن في المبدأ حفظ حياة المجتمع ولأن الفرد من المجتمع. المجتمع هو الكل الذاتي ولكن لا يمكننا مطلقاً التسليم بأن المجتمع كله يجب أن يضحي نفسه أو أن يهلك نفسه من أجل مبدأ من المبادئ. يمكن أن يهلك بعض أفراد أو جزء لينقذ الكل ولكن لا يمكن أن نسلم بأنه يمكن أن يكون مبدأ صحيحاً إهلاك المجتمع في سبيل ذلك المبدأ. ولذلك أردت الحياة التي ذكرتها في مراسلة سابقة بهذا السؤال: “وماذا يفيدنا لو ربحنا العالم كله وخسرنا أنفسنا”.

بهذا المقدار نكتفي فيما يتعلق بالمبدأ السابع وننتقل إلى الثامن. يقول المبدأ: “مصلحة سورية فوق كل مصلحة” الشرح:

“ليس هنالك أثمن من هذا المبدأ في العمل القومي. فهو أولاً، دليل النزاهة للعاملين. ومن جهة أخرى يوجه العناية إلى الغاية الحقيقية من العمل القومي، التي هي مصلحة الأمة السورية وخيرها. إنه مقياس الحركات والأعمال القومية كلها. وبهذا المبدأ الواقعي يمتاز الحزب السوري القومي الاجتماعي على كل الفئات السياسية في سورية، فوق ما يمتاز بمبادئه الأخرى،في أنه يقصد المصلحة المحسوسة المعينة التي تتشارك فيها حاجات ملايين السوريين وحالات حياتهم. إنه ينقذنا من الحوم حول معان للجهاد القومي هي من باب اللامحسوس، أو غير المفيد.

إن هذا المبدأ يقيد جميع المبادئ بمصلحة الشعب فلا يعود الشعب يقاد بالدعاوات لمبادئ تخدم مصالح غير مصلحته هو.

إن حياة الأمم هي حياة حقيقية، لها مصالح حقيقية، وإذا كان الحزب السوري القومي الاجتماعي قد تمكن من إحداث هذه النهضة القومية الباهرة في وطننا فالفضل في ذلك يعود إلى أنه يمثل مصلحة الأمة السورية الحقيقة وإرادتها في الحياة.

وإن سورية تمثل لنا شخصيتنا الاجتماعية ومواهبنا وحياتنا المثلى ونظرتنا إلى الحياة والكون والفن، وشرفنا وعزنا ومصيرنا، لذلك هي لنا فوق كل اعتبار فردي وكل مصلحة جزئية”.

لا يحتاج إلى شديد عناء لرؤية كم يترابط هذا الكلام مع الذي قلته فيما تقدم، فمصلحة سورية هي مصلحة هذا المجتمع السوري، لأن سورية هي الوطن وهي الأمة هي المجتمع جسماً ومكاناً، إليها نعود في كل فكر أو رأي وعنها تصدر الإرادة. مصلحتها إذاً هي المصلحة الأساسية الكبرى، هي الوجود القومي، هي الوجود الاجتماعي في كل ما يعنينا ويتعلق بنا.

إن هذا المبدأ مقياس الحركات والأعمال القومية كلها وبهذا المبدأ الواقعي يمتاز الحزب السوري القومي الاجتماعي على كل الفئات السياسية في سورية، فوق ما يمتاز “إن حياة الأمم هي حياة حقيقية لها مصالح حقيقية وإذا كان الحزب السوري القومي الاجتماعي قد تمكن من إحداث هذه النهضة القومية الباهرة في وطننا فالفضل في ذلك يعود إلى أنه يمثل مصلحة الأمة السورية الحقيقية وإرادتها في الحياة” وإن سورية تمثل لنا شخصيتنا الاجتماعية الخ …

التعيين هو شرط الوضوح، والوضوح هو الحالة الطبيعية للذات المدركة الواعية الفاهمة. كل مطلق ليس واضحاً هو نسبي مهما قيل إنه مطلق غير نسبي. كل مطلق مبهم هو لا شيء. المطلق الذي هو شيء هو المطلق الواضح.

فإذا وجدنا أمامنا مطلقاً غير واضح، إذا افترضنا أي مطلق افتراضاً وابتدأنا نحوم حول فهم هذا المطلق ومعرفته، فإننا قد عيَّنا مبهماً للخروج من جدل لم نصل فيه إلى الحقيقة.

فكل لا وضوح لا يمكن أن يكون أساساً لإيمان صحيح، وكل لا وضوح لا يمكن أن يكون قاعدة لأي حقيقة من جمال أو حق أو خير.

فالوضوح ــ معرفة الأمور والأشياء معرفة صحيحة ــ هو قاعدة لا بد من اتباعها في أية قضية للفكر الإنساني وللحياة الإنسانية. ولذلك نرى كيف امتاز الحزب السوري القومي الاجتماعي على غيره بأنه حدد وأوضح ــ أعطى الـ Definition التحديد ــ للقضايا والأمور التي تواجه الحياة السورية والمجتمع السوري.

قبل هذا التوضيح كان كثير من المشتغلين يتحدثون عن المجتمع بعبارات مطاطة كالقول بالوطنية دون تحديد أي وطن، والتكلم عن الحرية بأشكال فوضوية للكلام قد تعني ولا تعني شيئاً. لا مقاييس للأعمال ولا للفكر، أشياء لا ضابط لها لا بالمنطق ولا بالحس. والحزب السوري القومي الاجتماعي أخرج العمل القومي الاجتماعي من فضاء الفوضى إلى نطاق الوضوح والتحديد، إلى معرفة صحيحة للأمور الموجودة والمقصودة، ولذلك قلت في كتابي إلى الأستاذ حميد فرنجية الذي أرسلته له من سجن الرمل أن عملي أوضح وحدد المقاصد الكبرى والمطلقات للحياة القومية والوجدان القومي.

لم يعد العمل القومي للمصلحة العامة شيئاً هائماً في الفضاء، بل صار قصداً واضحاً لغاية واضحة وهذا القصد الواضح للغاية الواضحة هو الذي يصلح معه القول هناك نهضة صحيحة، لأن النهضة ليست صياح حقد وفوضى بل صعوداً نحو أهداف واضحة معينة.

“إن هذا المبدأ يقيد جميع المبادئ بمصلحة الشعب فلا يعود الشعب يقاد بالدعاوات لمبادئ تخدم مصالح غير مصلحته هو.

إن حياة الأمم هي حياة حقيقية، لها مصالح حقيقية، وإذا كان الحزب السوري القومي الاجتماعي قد تمكن من إحداث هذه النهضة القومية الباهرة في وطننا فالفضل في ذلك يعود إلى أنه يمثل مصلحة الأمة السورية الحقيقية وإرادتها في الحياة”.

قد يبدو للبعض من بعض كلمات في هذا النص أن هناك مجرد مسائل مادية تقع تحت لفظة مصالح لأن استعمال المصلحة في التعابير اليومية جعل للمصلحة ناحية مادية ومفهوماً مادياً هو مفهوم المنفعة المادية أو “المصلحة القريبة”.

الحقيقة ليست هذه. المصلحة هنا، تشمل ما يتعلق بالنفس وما يتعلق بالعيش والكسب والأغراض المادية أو الحيوانية. المصالح ليست، بروحها، منافع مال أو بضاعة أو تجارة أو شيء من ذلك، المصالح هي كل ما يرى الإنسان في الحقيقة تحقيقاً لجمال وجوده، تحقيقاً للغايات السامية ولجميع الغايات التي تجعل حياته جميلة ومطمئنة. فالمصالح إذاً ليست مجرد منافع، المصالح هي مصالح الارتقاء والفن، مصالح جمال الحياة كما هي مصالح الاقتصاد والصناعات والتجارة، المصالح المادية التي يتوقف عليها المجتمع مادياً.

“إن سورية تمثل لنا شخصيتنا الاجتماعية ومواهبنا وحياتنا المثلى ونظرتنا إلى الحياة والكون والفن، وشرفنا وعزنا ومصيرنا، لذلك هي لنا فوق كل اعتبار فردي وكل مصلحة جزئية”.

وهنا أيضاً تظهر ناحية هامة من عملنا، من طريقة تفكيرنا، ناحية مجتمعنا، ناحية الأمة، ناحية الجماعة.

القضية هي قضية كل المجتمع لا قضية الفرد، لكل فرد منهم قضية تختلف عن قضية الفرد أو الأفراد الآخرين. القضية هي حياة المجتمع وقضية مصير المجتمع. قضية ارتقاء المجموع أو انحطاط المجموع قضية جمال حياة المجتمع لا قضية جمال حياة الفرد.

يوجد بعض المجتمعات في العالم لم يمكن أن تصل إلى هذه النقطة من التفكير. وبالنظر لحالة نجاح أو لحالة استقرار واطمئنان وبحبوحة في حياتها، يوجد من يظن أن عدم وصولها لها، ــ إلى هذه النقطة ــ هو الفاعل الرئيسي في نجاحها في حياتها … إن هذه النظرة هي نظرة خاطئة لأنها لا تشبه نظرة شعوب أخرى شددت على الناحية الفردية من الأمور أو لم تجد ما يدفعها على وجوب التشديد على الناحية الاجتماعية، على الناحية المجموعية.

مثلاً أميركانية (استعمل أميركانية، لما أشار به المرحوم جبر ضومط الذي استحسن أن يسمي أبناء الولايات المتحدة أميركان تمييزاً لهم عن باقي سكان القارة الأميركية، أميركيين. أميركان أبناء الولايات المتحدة والأميركيون جميع الشعوب التي تقطن أميركا. وإني مجاراة لهذا التمييز ابتدأت أسمي الولايات المتحدة أميركانية اختصاراً ولصعوبة النسبة).

إذا أخذنا أميركانية مثلاً نجد أن الأميركان مولعون ولعاً شديداً بالتكلم عن الشخصية الفردية والشعور الفردي وسائر شؤون الفرد. والبعض منا وأعني بهذا البعض الذين لم يدرسوا أسباب الأشياء يظنون أن هذا منتهى درجات الرقي في التمدن والنظرة الاجتماعية الإنسانية.

ولكن الواقع هو غير هذا. الواقع هو أن الأميركان لم يكونوا قد وصلوا، ولست أدري بالتدقيق إذا كانوا قد وصلوا إلى هذه الدرجة التي أشرت إليها في مقدمة “نشوء الأمم” ــ درجة الوعي للشخصية الاجتماعية. إنهم شعروا مرة واحدة فقط بنظرة الجماعة وبفرق المجتمع والجماعة. تلك كانت في الوقت الذي احتاج الأميركان إلى إعلان الثورة على “المتروبول”.

بعد أن حققت تلك الثورة ما حققت لم يعد الأميركان يشعرون بنظرة المجموع، بنظرة المجتمع، إلى الكون والحياة لأن أميركانية بعد استقلالها وجدت نفسها جسماً عظيماً جداً كبيراً هائلاً بثروته المادية بغناه، بالحديد بالفحم بالزيوت بالحبوب بالماشية بكل ما يحتاج إليه الإنسان. وهي مع هذا الغنى على بعد كبير عن أي مجموع آخر يمكن أن يكون عدواً مزاحماً على الخيرات والبلاد.

كان بعدهم وعظم جثة الوطن الأميركاني من عوامل الاطمئنان مع السعة الداخلية في البلاد، فانصرف الناس إلى الشؤون الداخلية، إلى مسائل التفاعل الداخلية، إلى المصالح الجزئية الداخلية التي بررت وتبرر نظرة الأميركان إلى الكون والفن.

لم توجد الولايات المتحدة بحاجة إلى مجهود روحي لكي تصبح عظيمة، لذلك نجد، حتى حروبها، فاقدة المعنى الروحي العظيم ونرى أن دخولها حرب 1914 ــ 1918 كان من باب الدفلوماسية.

في الحرب الأخيرة لم نجد مبدأ واحداً اقتصادياً ــ روحياً أو غير ذلك فاعلاً من الناحية الأميركانية يحتاج إليه العالم وتحتاج إليه الإنسانية في سيرها.

أما الديمقراطية التي ناضلت أميركانية لأجلها، ليست مبدأ أميركانياً ولم تضف أميركانية إليه شيئاً من ذاتيتها غير هذا التراخي.

وهنا في ما يسمونه “الأميركان كوميونتي” نجد أمثالاً كثيرة من التراخي الأميركاني البديع الذي أصاب مرضه بعض المشتغلين معهم أو المتعلمين عندهم أو الأساتذة المشتغلين معهم.

أما نحن فمجتمعنا هو غير المجتمع الأميركاني، لذلك وجب أن تكون نظرتنا وجهادنا في نفسنا من أصل الأغراض الأساسية الكبرى التي تتم بواسطة نفسنا.

May be an image of one or more people

USA scenario at this moment came way too late for any kinds of roulette game.

After the fall of the Soviet Union and the period of Yeltsin selling most of Russia State public economical institutions for peanut, and the formation of mighty oligarchs, in unison with USA multinationals, here Putin stepped in.

Helen Carrie Dancus wrote:

The Jewish George Soros of Wall Street got in touch with the Russian Jewish Khodorkovsky (who acquired the oil/gas consortium Yukos) and asked him if McDonalds could buy the Kremlin. Khodorkovsky replied if this historic society could be turned into a casino…

Even President Bush Sr. considered putting a bid to purchase Siberia, as USA purchased Alaska a century ago

Putin put in jails the Russian oligarchs who monopolized the oil/gas institutions, the military centers and depots, the timber in Siberia…

USA wanted Russia to lean toward Europe and USA and keep China in the cold.

The USA knew that Russia was in no economical condition to go face to face with the USA monopolies in most financial and economic sectors.

To encourage Putin westward, USA included many Eastern European State into NATO and especially Poland, and installed missiles and military and naval bases and centers.

Putin knew that Ukraine will be out, simply because Russia will inevitable destroy all USA military installations in Ukraine: No roulette is such a case.

Putin decided on a nibbling strategy that would Not drive USA hysterical and force his hands in retreating his forces. Trump presidency came in handy for any forceful responses on Putin

Putin reacted by invading Chechnya, Crimea and many parts of Georgia and parts of Ukraine… and backed Syria

The USA knew that China is backing Russia financially for him to launch military expeditions without much of an economic foundation.

Putin decided that China is a better strategic partner.

Beside, Germany is umbilically linked economically with Russia and will circumvent any economic sanctions, as it circumvented many other sanctions on other States.

USA scenario came too late for any kinds of roulette game.

The consequence will be a diplomatic arrangement among USA, EU, Russia and China in order to deviate any serious military confrontation that is forced upon them by economic balance sheet going hayward.

Note: The initial military plan was to “neutralize” all the regions east of the Dnieper River and control the last Ukrainian port on the Black Sea

Apparently, after destroying all the airfields and missile silos, the Ukraine army retreated haphazardly and Russia opted for a new opportunity: a political structure change over in Ukraine, and thus advanced toward the Capital Kiev.

Mind you that Ukraine is the richest nation in Europe in all kind of mineral resources and foodstuff. If Russia take control of Ukraine, it will control the basic economic sources of the EU.

Ukraine followed Israel as a hub of international crimes in fraud, racketeering and embezzlement. Those international criminals select Israel and Ukraine to settle down and avoid legal proceedings. No wonder that the President and PM of Ukraine are Zionist Jews and speak Hebrew with their family members

« Mar Mema »

OLJ/ Par Nada BEJJANI RAAD,

le 22 02 2022

La montagne est rongée de maisons comme un chancre.

Le dernier potier de Beit Chabab, Faouzi est mort cet hiver. Faouzi allait en mars recueillir sa glaise pour fabriquer les poteries. Ce mois ne sera plus qu’un rendez-vous manqué.

Mais le mont Sannine a recouvré ses neiges et, l’Epiphanie passée, je viens voir si la nuit a tenu sa promesse, si la pâte a poussé.

L’avenir se tait, dystopique en Europe, qu’à l’aveugle nous suivons.

Ignorant que le progrès file un mauvais coton. Au Liban, nous sommes riches d’être peu développés.

« Jouer le jeu » qu’ils disent. Mais qui écrit les règles ?

« Il faut croire en la science ». Justement. Condamnés à jouer les Cassandre dans un monde qui s’en fout.

J’ai dit : Marchons dans tes ruelles. Agrippée à mon bras, elle trouve que tout change tous les mois, les semaines. Un parc délaissé, à la Vierge, mène nos pas. Dans la ville désertée, j’étais aussi dépaysée qu’elle.

A mon réveil pourtant, le monde était plus vaste et le ciel moins bas. L’air qu’on respire ne nous était pas compté.

A Bhamdoun parée de son manteau de neige, une boutique proposait mélasse de raisin et dates confites aux amandes, piquées par un clou de girofle.

De retour, au couchant, la montagne miroitait comme une pierre de silex.

Ils veulent faire de nous des objets sans âme. Des objets connectés, mais en ce 2 février, à la messe des Filles de la Charité, il y avait plus de religieux que de fidèles.

Deux disciplines, ici, que nous maîtrisons : la bonne chère et la foi. Avec les variations du change, il faut compter les maths.

Les vieux ignorent notre espace-temps.

Nous baignions tous les trois dans une demi-pénombre. Depuis combien de temps ?

Silencieux et figés, couchés comme des gisants sous un lustre aux larmes bleues. Depuis longtemps déjà, le programme à la télé s’était éteint tout seul. Seul un raclement de gorge rompait le silence par moments quand, dans un brusque claquement, une panne d’électricité a éteint lustre, clim et télé, nous plongeant dans le noir.

On peut écrire partout, mais certains lieux inspirent.

Ce pays, qui embaume l’encens, a purgé sa peine, indéniablement. Il a bu sa coupe jusqu’à la lie. Les mois prochains, ici, viendra une embellie.

Les routiers philosophent et rédigent leur texte à l’arrière du camion.

Les rues sont jonchées de détritus.

Dans la ville anarchique, les murs bourgeonnent de splits. Mais j’ai appris à me méfier du papier glacé et des aspects trop lisses.

Écoute ma fille, toi, le prolongement de moi-même.

Un jour prochain, ta fille mettra ma robe de baptême et nous irons à Bentaël, où ton aïeul officiait. Par les terrasses de roses et d’oliviers, ceintes par le bleu de la mer, nous irons à Mar Mema où il est enterré.

A ta grand-mère, je conte l’histoire qu’elle me contait. Avec moins de talent. Maintenant que le monde, pour elle, est devenu trop grand.

Un monde commence, l’autre disparaît.

Ici, les mois prochains, viendra une embellie.

Ils veulent faire de nous des objets sans âme. Mais ne peuvent qu’attiser le feu qui nous anime.

Des objets connectés. Mais l’avenir de l’homme ne sera qu’humain.


adonis49

adonis49

adonis49

February 2022
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28  

Blog Stats

  • 1,498,308 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers
%d bloggers like this: