Adonis Diaries

Archive for June 2022

My Reality of Visiting Israel and Palestine as a Content Creator

By Hannah Logan | June 21, 2022 | 

This post likely contains affiliate links. By booking through these links I may make a small commission (which I am very grateful for!) at no extra cost to you.

My time in living in Tel Aviv was one of the best and yet also most difficult travel experiences of my life. As a creator, I shared a lot on social media of what was happening at the time but I feel like I needed to write about it too.

Because as much as I shared on my Instagram stories, there was a lot that I didn’t. So buckle up, because this is going to be a big one.

To kick things off, let me clarify that I am not Jewish. I have no personal ties to Israel other than I think it can be a lot of fun and I have some amazing friends who live there.

I also have no personal ties to Palestine, although I have many friends who do and I have met some amazing Palestinians during my time there as well.

I’m just a white, Christian (though non-practicing), Canadian who grew up going to public schools with Jewish and Arabic friends and classmates alike.

I also grew up thinking that this part of the world was dangerous. A war zone.

Like most outsiders, I was (and still am) incredibly curious about the conflict.

Again, I have no ties to either side but I would say that Canada and my personal network are very pro-Palestine.

However, that does not mean that they are anti-Israeli or anti the existence of Israel itself. (Your “friends” have no roots: Israel is an existential enemy to the entire one people in the Near-East)

As the saying goes, the government does not reflect the people and while many people of the world do not seem to be able to differentiate between the two, I’ve ensured that my network does: I have no place in my life for racism or hate of any sort.

Hannah posting between two signs, one says Yalla and the other says Ballagan

   Whale Swim 1Play Video

Still, the conflict has always fascinated me and while I planned to use Tel Aviv as my base, I also knew I would be visiting the West Bank and Palestine.

Not to see churches and the history- I’d already done that on previous visits. I wanted the political tours of Palestine.

Unfortunately, the same options for political tours don’t exist (at least on an easily accessible to all tourists level) in Israel.

During my time I hoped for the chance to have more conversations with Israelis. I wanted to speak to the people or both sides. I wanted to listen, to learn, and to understand as much as I could knowing that as someone without a personal connection to this land I would never totally ‘get it’.

But at least I could learn enough to help me form my own opinions and not rely on what “biased” media told me.

While the conflict is of a huge interest to me personally, on a professional level I wanted to show Israel and Palestine for how I knew them to be.

Amazing destinations with incredible history, great food, and friendly people. (You got it. That was the case before the creation of this colonial apartheid State)

Not the war-torn land that I spend so many years thinking this part of the world was.

I did my best to go in open-minded and share with as few personal biases as possible. But as an influencer in this part of the world sharing my day-to-day life experiences, I got absolutely shredded apart.

An Eye-Opening Start

I arrived in Israel at the beginning of March.

Covid-19 precautions for Omicron were still very much in effect and as such there were a limited number of tourists.

At times I felt like I was the only one which had a lot of benefits but also some downfalls as well.

Tourism in Israel and Palestine was slow. The number of tours running were limited with some things not running at all. Still, I did my best and booked what was available to me which, at the time, was 3 conflict-related tours within 7 weeks. For many people who took on the pro-Palestine side, it wasn’t enough.

When I originally announced that I would be spending 7 weeks (which actually turned into 12) living in Tel Aviv I was met with a number of complaints. I shared that the reason I chose Tel Aviv was because I had a number of friends there and after essentially 2 years of lockdown in Canada I wanted a social life.

I also wanted warm weather, sunshine, and the beach. But people didn’t care that a huge part of why I chose Israel was for my personal mental health. Instead they felt the need to comment that I shouldn’t support Israel so much with my tourism dollars and that they hoped I would support Palestine just as much.

I kicked off my first visit to Palestine of this trip to Nablus. A Palestinian city with a rough history. It is home to the largest refugee camp in the West Bank, a beautiful Old Town, and what is said to be the best knafeh around.

I took videos and notes throughout the day, listening to my guide and the people we met along the way share their life experiences and stories.

When I got back to Tel Aviv that night I went through my notes and posted a series of stories about my day sharing a disclaimer at the beginning that these were not my opinions but rather of the stories I heard from people I spoke to throughout the day. (Disclaimers, Disclaimers…)

On top of stories from the refugee camp, I also shared images of the markets, the old town, the knafeh (which is amazing), and just daily general life in this Palestinian city.

Nablus Knafeh

Within seconds the DMs started coming in from my Israeli friends and followers. Comments on what I was sharing and how it was incorrect and comparisons to issues that Israelis face from Palestinians. My friends were on the defense and some new Israeli followers were on the attack.

The random ones made me angry. Comments like “Palestine doesn’t exit” or “F*ck Palestine” were common. I had no idea who these people were, I assumed someone new followed me and shared with friends who essentially started a mini-war against me. I blocked them all. (You did Not expect these reactions after all these visits?)

The ones from my friends, however, really bothered me. As more and more messages came in I felt overwhelmed and upset that I had clearly triggered my friends in a way that I had never intended. (What you were intending again?)

For the most part, conversations were respectful and kind. I replied to everyone. I listened to what they had to say and I made note of the things that they found so offensive.

The conversations I had made me look at what I had shared with new eyes and I understood that I could have shared better. I could have been clearer. (How clear can opinions be in a colonial apartheid implant?)

It wasn’t necessarily what I shared or showed but how I shared, often in terms of the language I used or lack of clarification. Of course, there was also the fact that what I shared was only one side of the story– a common theme, as I learned, throughout my 12 weeks living in Tel Aviv.

Trouble Brewing

Towards the end of March, as Ramadan, Passover, and Easter started to approach, things started to get pretty tense.

There were IDF raids in Palestine and terror attacks in Israel (On accounts that raids are Not terrorist activities?).

Saying who started it is akin to asking “what came first, the chicken or the egg?” It was a continuous loop and something was constantly going on. While some times are quieter than others, the fact is that this is the way it has been for decades. (Israel initiate and Palestinians react?)

Living in Tel Aviv meant that my news feed was very Israel focused.

For a couple of weeks, my news feed was filled with stories of Israelis murdered in the streets going about their day to day lives. One night, I was walking back from the train station when my phone went off with several messages from an Israeli friend.

“This is a 10 minute drive from you. I want you to learn”

He then sent me a series of photographs and videos of a Palestinian man shooting a gun, dead Israeli bodies, and blood running in the streets.

“You will never see it in your news” he told me.

And he was right. There were multiple attacks with multiple Israelis murdered over the course of a couple of weeks.

Yet despite the number of deaths and brutal violence, it never made mainstream news back home in Canada. Not until the attack in Tel Aviv.

The Tel Aviv Terror Attack

Wall of different bottles of gin on shelves

On April 7th,  2022, I was sitting with two girls in a cocktail bar in Tel Aviv.

We dressed up for the evening, ordered fancy gin cocktails from the friendly bartender and enjoyed out night out. About 30 minutes after we arrived one of the girl’s phone went off with an alert.

“There’s a shooter in Tel Aviv.”

Seconds later the fun atmosphere of the bar died completely and everyone was on their phone. Then came the sirens, the people running, the worried phone calls and texts.

My phone went off several times as local friends asked me where I was and if I was safe. “I’m okay” I typed back repeatedly as the messaged continued to flood in.

News alerts kept pinging everyone’s phone. The active shooter was at a bar less than 10 minute walk from where I was. Literally just around the corner and down the street.

Reports said there might be multiple shooters and the suspect(s) were on the run. Possibly hiding in people’s homes or random buildings.

Sirens continued to wail all around us and search helicopters flew overheard as the city locked down for hours, everyone hiding in safety wherever they could.

We stayed in the bar for a couple of hours until police allowed buses to start running again. One of the girls’ fiancé rented a car to come get us and my friend came back and stayed with me that night, unable to get to her home safely.

The whole entire experience was surreal. For weeks, every time I heard a siren I would freeze and wonder what it was for.

I never really panicked, but the sound was triggering. I had never been in a situation like that before and it was something that I discussed openly on social media.

To me, it made sense to discuss it. After all, I was there. It affected me directly.

For the most part, my followers were amazing in making sure I was ok. But there were a few who messaged me telling me I needed to get over it. I talked about it too much. I also had a few comments along the lines of “well now you know how Palestinians feel”

Yet as unkind as those comment were, my Israeli friends got worse. Comments like “good riddance” and “you’re next” from Palestinians and anti-Israel supporters alike were quick to pop up on their social media feeds after the attack. (May be from Khokavi faked comments?)

I read through the comments shocked and disgusted at the outright hate on display for everyone to see- and the support these types of comments got from others.

Of course, I knew of the hatred for Israel and against Jews in general. However, seeing my Jewish, Israeli friends get dozens of death threats sent to them openly from complete strangers online was very eye-opening. (How wide were your eyes?)

Acknowledging the Power of Media

Mural on wall with dove and Path to Peace written

The attack in Tel Aviv was not the last and, of course, with the attacks in Israel came more raids in Palestine.

Rockets were fired from Gaza at one point although nothing really came from it while I was there (So why you mentioned it?).

I learned that anything can happen at any time. It’s just a fact of life in this part of the world.

As the violence continued, I paid more attention to the media.

Immediately after the Tel Aviv attack, videos circulated of Palestinians in the streets. Some were celebrating and handing out candy. Other videos showed hate speech directed towards Israel and Jews. (And what about the Israelis hate slogans?)

The combined message my Israeli friends received was that all of Palestine was celebrating the attack. I’ll admit I got lured into this narrative as well. It was only when someone pointed out that it was also Ramadan that I was able to sit back and think. Ramadan is a holiday.

Sweets and candies are given out at night. And while there absolutely was footage of some individuals cheering on the Israeli deaths,  I realized that perhaps the footage being circulated across Israeli channels of Palestinians celebrating with sweets and candies was not linked to this at all. But rather just videos of people celebrating of their holiday that happened to coincide with the attack.

Similarly, when there were the riots and so-called ‘clashes’ at Al-Asqa Mosque, global media only showed the smoke grenades thrown into the mosque by the IDF (Israeli Defence Force).

To anyone watching and seeing these videos, it looked like the IDF just randomly decided to launch an attack at a holy site while Palestinians were praying. What wasn’t shown were the rocks thrown by Palestinians over the wall at praying Jews down below beforehand, which is what incited the IDF to become involved in the first place. (And you bought that crap?)

I’m not making excuses for either side. But both of these incidents bring me back to the point that many of my friends made after my first day in Nablus; there is always more to the story. There are always two sides. But the media never shows that.

In fact, based on what I saw and experience, I would say the media works as an instigator when it comes to this part of the world. The selectiveness in what they show is frustrating enough but seeing the titles, words ,and descriptions used to describe the deaths and violence against Palestinians vs the deaths and violence against Israelis is, quite frankly, ridiculous.

Violence is violence. A human life is a human life. Yet, without a doubt, global media downplays any acts of violence against Israel (meaning against the Palestinians?). In fact, one major outlet ended up retracting and changing the title after the lash-back for being so blasé in the coverage of the murders in Tel Aviv.

My experience with media while living in this part of the world was another reminder that, as consumers, we need to be more mindful of the  biases before jumping in with our assumptions.

There is so much more going on than the tiny, selective, bits that we are shown. And while I know this in theory, it became incredibly apparent as I watched the limited news that was shared and how the world reacted.

Sharing and Boundaries

Banksy Art of Man throwing flowers in Bethlehem

In the end, I spent 12 weeks in the Middle East using Tel Aviv as my base. I did 3 tours of the West Bank and 1 of the Gaza Border Strip which offered insight both to the lives of individuals in Gaza, but also the Israeli towns along the border.

I tried my best to share in as unbiased a way as possible yet I never got it right.

No matter what I said or shared, someone was always upset or angry with me. I blocked several long-term followers and actually ended a friendship thanks to strong biases and prejudiced opinions. It was disappointing but I said earlier, I have no tolerance for hate and racism.

I also upset people by not sharing. One woman went off on me for not sharing any photos on my Instagram grid of Palestine.

While her comments and reasoning was entirely inappropriate- I do recognize that my Instagram grid is incredibly disproportionate with a large focus on my time in Israel.

However, the content that most people want me to share on Palestine can’t be summed up in a photo. I’ve been told by Palestinians that they feel like animals in a zoo when people come into the refugee camps with their cameras.

Many also hate the graffiti on the wall in Bethlehem- disagreeing with turning one of the biggest symbols of their struggle into a tourist attraction. So, for me, Palestine was something to share in my stories and perhaps here on the blog.

Not somewhere to post token photo of just to have on my grid (especially since limited people actually read captions) as ‘proof’ that I went. Quite frankly, it’s nobody’s business what I choose to post or not post on my grid anyways.

As a creator, I thrive on positive feedback and knowing that my audience finds my content interesting and helpful.

And while the vast majority of the feedback I received was positive, thoughtful, and appreciative of what I shared (or was attempting to do with what I shared), I received more hate and angry messages during my time in this part of the world than I ever have in the entire span of my career as a creator.

It was exhausting.

While I wouldn’t change the things I did, there were days when I wished I had chosen not to share.

Where I literally dreaded opening my DMs. When I questioned if whether maybe it would be best for me to just take a break and stop sharing anything at all. I was accused of being too “pro” from both sides and there were several nights where I lay in bed at night feeling hated by everyone. (To be expected for unbiased approach)

Final Thoughts

Sunset sky over the sea of Tel Aviv with Jaffa in the background

I learned a lot in my 3 months in Israel and Palestine and had dozens of conversations and first-hand experiences that really opened my eyes to the reality of living on this land.

From Israeli friends a couple years older than me who had fought and lost friends during wars to Palestinians who had grown up in refugee camps and had been blacklisted by Israel.

I know that when I return (because yes, I absolutely will return) that there are more conversations to be had. One in particular with a friend who has spent years working in the conflict and is someone I respect very much.

Despite people’s expectations of me, I am not a conflict expert. I’m not a political journalist. I’m just a curious woman who took the opportunity to learn and share as best as she could.

In the end, I have No answers. If there was an answer, the conflict wouldn’t exist. Because nobody wants this.

I think it’s worth noting that everyone that I spoke to was hopeful that it would end, a few even thought there was a chance it would end within their lifetime. (The military complex in Israel cannot afford any long-term peace)

What I can tell you after my time living here is that this land is full of trauma and PTSD.

From all sides and from every age. I had a tiny taste of that during the terror attack but, at the end of the day, that’s nothing compared to what the people living here have faced over the years.

This trauma is something that we all need to remember as we have discussions or watch media content about the conflict and the people who, willingly or not, are a part of it.

For those who followed my adventures in Israel and Palestine, I hope that what I did share and show you has encouraged you to consider visiting for yourself.

Yes, it’s complicated. Yes, it can be heartbreaking. But it’s also beautiful, welcoming, and a whole lot of fun.

Despite the difficulties I faced here as an influencer and creator, as a traveler I absolutely love this part of the world and the people in it. (The entire Near-East is a beautiful and loving land)

And I can’t wait to go back.

Posted in Personal

Note: Expecting to see the photos and videos you shared

No measuring instrument is able to record light unless light t is obstructed.

A galaxy is 100,000 light years across on average. Which is 587,900,000,000,000,000 miles; and would take approximately 36,582,785 days (Light-days?) to travel from one end to the other.

With this scale of magnitude, Logarithmic math comes handy. For example:

Do you know that the spiral circle in a galaxy is never deformed unless it is being eaten by another galaxy?

Because to travel or to have a speed; you must have time.

If light is unobstructed, it then travels instantaneously and with far greater speed than “computed” in our earthly environment like 347,222,000 Km/s

Therefore, it took zero seconds to travel an infinite amount; meaning the speed is zero.

If something travels instantaneously, its speed must be zero meters per second.

Infinite, like zero, is a concept rather than a real number.

Infinite minus infinite is zero, and so, zero minus zero must be infinite.

if you subtract “nothing” from “nothing,” then the only remaining answer is everything. If you add nothing to nothing, then you still have nothing.

The fantastic team at CalTech believed their camera to be an error and calculated 13,000,000,000,000 frames per second as

The obvious mistake, and here is the proof for the corrected mathematics of the speed they captured on camera. It is 347,222,000 Km/s

Why are there exactly 3 generations of particles?

The particles and antiparticles of the Standard Model obey all sorts of conservation laws, but also display fundamental differences between fermionic particles and antiparticles and bosonic ones.

While there’s only one “copy” of the bosonic contents of the Standard Model, there are three generations of Standard Model fermions.
Nobody knows why. (Credit: E. Siegel/Beyond the Galaxy)

نحو عالمٍ آخر؟

بوتين يقود تمرداً على سطح سفينة العالم

 حيدر كاتبة Haydar Kaatibat

[العالم مكان ملعون وشرير، الأقوياء يفترسون الضعفاء، والأغنياء يستحوذون على أرواح الفقراء،

*ارون باول في كتابه: يوميات يوم القيامة، الجزء الثالث المعنون: لوقا الحامي]

[نحن طليعة التنوير، دائماً هناك أحد ما في المقدمة يقود اللعبة ويتبعه الآخرون، الرّواد، المغامرون، المستكشفون. هؤلاء من يخطون الخطوة الأولى في المجهول على طريق لم يسلكها أحد من قبل ومحاطة بالظلمة من كل اتجاهاتها. هؤلاء أنفسهم يجب أن يكونوا استثنائيين، محبين للمعرفة، لا يعرفون التراجع ويملكون الشجاعة للاستمرار.

*ثوماس ستارك في كتابه: الوجود الأبدي]

هو تمّرّد، عصيان مسلح ضد النظام العالمي القديم / الجديد الذي كتب بول وولفويتز بيانه في مطلع التسعينيات من القرن المنصرم مؤسساً لعالم أحادي الايديولوجيا والعقيدة السياسية كما يراها من منصّة أكروبوليس المنتصرين، على عالم عتيق تهاوى وتشظّى بانهيار أحد قائمتيه الإمبراطوريتين، البيت السوفييتي والدول الملحقة بمداره.

فوكوياما كان الأسرع لتثبيت الانتصار النهائي عبر نهاية تاريخه (كتاب نهاية التاريخ).

لا شيء بعد الآن يعلو على مظلة الايديولوجيا المنتصرة. كان نهاية تاريخ فوكوياما تحطيماً ممنهجاً لأية رؤية أخرى تريد أن تقول سياقها.

كان هذا تدويلاً مركّزاً ودعاية مسبقة لانزياح وتمركز قرار وإدارة العالم في مركز واحد يعلو على كل سياسات الدول ويقبض بتصميم على مستقبل العالم ومصيره، والذي أصبح برمته بعدها مجرد حديقة خلفية يرمي بها صانع القرار هذا مخلفاته واستبداده وأنانيته وعجرفته وأثرته ولصوصيته.

كان وقتاً مراً لروسيا. يكفي أن نعرف أن الولايات المتحدة وضعت مراقباً أو مجموعة مراقبين مرتبطين بمؤسساتها السياسية والأمنية في المركز،

في كل وزارة روسية إبّان عصر الرئيس يلتسين بذريعة المساعدة على تحويل وزحزحة الاقتصاد الروسي من نظام تذرر وتشظّى الى نظام السوق الحرة المسيطر عليه لنعرف معها حجم الإلحاق الذي امتهن كل حسابات الفخر و(الأنا) الروسية. كان تصنيعاً ممنهجاً للذل قبلته روسيا الذي قذف بها تفكك الدولة الفجائي إلى ما يشبه الدولة الفاشلة.

كان مشروع مارشال جديد، في الحسابات الأميركية للسيطرة والإلحاق بنفس الخطوات التي تم إلحاق أوروبا ما بعد الحرب العالميّة الثانيّة بالولايات المتحدة.

لكن الزمن لم يسهّل أمر هذا المشروع.

ثمّة رجل يتقدم إلى الأمام ليتصدر مشهد السيطرة على الموارد الروسية. لم ينتظر طويلاً قبل أن يطيح بكل هؤلاء المسننات والتروس التي كانت تعمل لصالح المركز العالمي الجديد، إلى خارج دائرة صناعة القرار.

ما حصل بالضبط في البدايات أن صناعة عقل فلاديمير بوتين كان سببه مشاعر الامتهان والذل والإلحاق التي سببته السياسات الأميركية للاتحاد الروسي لما كان يوماً إمبراطورية عظيمة،

وجاءت كتابات القومي العتيق المفكر ايفان ايلين لتبلورها رغم مضي ما يقرب من القرن على وفاته في المنفى،

إضافة الى جيش كامل من الفلاسفة والاستراتيجيين والمفكرين المعاصرين الذي يجمعهم كراهية ايديولوجيا الليبرالية الجديدة ودياناتها الجديدة التي خلقتها مثل حريه المثليين جنسياً التي تحولت إلى ديانة تعلو ما فوق الحياة، وعولمتها، واحتقارها للحدود القومية والنزعات المحافظة والموروث الوطني، وهجومها المنهجي على الديانات.

كانت مهاجمه صرييا وهزيمتها من قبل الأميركيين والأوروبيين هي القطرة التي فاض الكأس عندها لتكرس مشاعر كراهية دفينة، وتصميماً لا يتزحزح لدى الرئيس الروسي لدفن النظام العالمي برمته ودفعة واحدة.

ما حصل في شيشنيا وجورجيا كان لعبة جس نبض متبادل، وهو لمعرفة أين يقف كل طرف بالضبط؟ وأين الخطوط الحمراء التي يمكن أن يقطعها كل طرف من طرفي اللعبة: روسيا والغرب؟

الأميركيون أدركوا ومن زمن بعيد أن بوتين لا يخضع لإدارة الخطوط الحمراء، وربما عرفوا عن قرب أن نيته تتجه باتجاه واحد، وهو مواجهة النظام العالمي برمته والإطاحة به. كان ذلك مرئياً لهم.

كانت تجمعات كبرى تبنى في مواجهة امبراطورية هذا العالم، تجمعات تتمتع بكتلة سكانية هائلة واقتصاد ينمو بخوارزمية مذهلة.

كانت كل المؤشرات تشير إلى قرب انتقال تمركز الثروة من دول الشمال إلى دول الجنوب (مؤشرات العام 2020 تشير إلى قرب اضمحلال نفوذ الشمال لصالح دول الجنوب).

كان الانتاج الإجمالي لدول الجنوب الكبرى (الصين، الهند، المكسيك، الأرجنتين، اندونيسيا، روسيا، إيران، جنوب أفريقيا، ماليزيا، تركيا فيتنام والبرازيل) يتجاوز 76 تريليون دولار، والناتج الإجمالي لدول الشمال الأوروبية برمتها والولايات المتحدة توقفت عند حاجز 52 تريليون دولار.

صحيح أن الكتلة السكانية الهائلة في دول الجنوب تلعب دوراً حاسماً، لكن ليس لهذا التحدي ما يمكن أن يواجهه في الشمال.

أميركا المرتطمة بجدار الحقائق الجديد، كانت تميل إلى الإطاحة بالنواه المركزية لما يمكن أن يكون تحالفاً ناشئاً، الصين وروسيا، يقود ويلحق بقية الدول الكبرى في الجنوب بها،

ومن جانب آخر كان هناك طرفاً آخر يرى الحقائق الجديدة التي بدأت تتبلور، وكان الانسحاب المفاجئ للولايات المتحدة من افغانستان اشارة لا تحتاج إلى كرة كريستالية لقراءة مستقبلها.

كانت أميركا منهكة وتعبة. كانت منهكه بديونها في داخلها ومنهكة للعلاقات المرة التي نسجتها مع العالم في خارجها.

في الميتولوجيا الإغريقية يتجمع أنصاف الآلهة التيتان لطرد زيوس من عرشه في قمة جبل الاوليمب، ينجح التيتان في ذلك، لكن العالم غاص في الفوضى والتيه والضياع لقرون بعدها.

ما حدث في أوكرانيا هو تمرد مسلح بكل معنى الكلمة يقوده بوتين،

يشبه مثيله في التمرد على السفينة بونتي التي كانت تبحر في صيف 1787من بريطانيا إلى تاهيتي. أطاح الرجل الثاني في السفينة الليوتانت فليتشر كريستيان بمعونة بحارة السفينة بالضابط الأول ويليام بلاي الذي كان يمثل كل ما هو فظ ومستبد وقاس ولا يرحم وأعوانه معه. سيطر فليتشر على السفينة وقادها إلى إحدى جزر الكاريبي وهناك تركها.

السفينة بونتي هي النظام العالمي القائم الذي سيستولي قادة العصيان المسلح الجديد عليه بمعاونة دول الظل في ذلك التحالف اللا مرئي لدول الجنوب في مواجهه دول الشمال.

لكن السؤال الأكبر: هل سيتخلى هؤلاء عنها كما فعل كريستيان فليتشر أو يبنون عالماً جديداً يكونوا هم أنفسهم سادته، وربما طغاته الجدد وربابنته؟

This prison was the destination for political prisoners since Syria experienced a dozen military coup within 2 decades, until Hafez Assad established his dynasty in 1972.

Most of prisoners would be restituted liberty after a coup success, except the members of the Syria National Social party whose “leaders” and important members would remain for 7 years and more.

The wife of the Leader Antoun Saadi, Juliette Mir, was incarcerated for 7 years without any legal condemnation and denied health care.

نصُّ المزّة

نقد السيرة

 نزار سلّوم 

[في خريف العام 2000 قررت الدولة إغلاق سجن المزّة، الذي يقع غرب دمشق، وتحويل مبناه إلى معهد للعلوم التاريخيّة.

كتبتُ هذا النصّ تعقيباً على هذا القرار ونشرته في جريدة الحياة، يوم الجمعة في الأول من كانون أول عام 2000، العدد 13778]

ينطوي قرار الدولة بإغلاق سجن المزّة الذائع الصيت وتحويله إلى معهد للعلوم التاريخية، على عنوان يوتوبي لم يسبق أن تمّ إنجازه على هذا النحو الانقلابي.

والصفة الانقلابية لا تستمد معناها من قرار الإغلاق، بل من قرار الانقلاب على التسمية القديمة “سجن” واستبدالها باسم جديد هو معهد العلوم التاريخية.

وفي هذا التغيير الوظيفي تُخضع الدولة اليوتوبيا إلى مقتضيات برنامجها الإصلاحي، لكن في الحقل الرمزي له.

The Mazzi prison. The left picture is of Issam Mahayri, the late former chief of the Syria national Social Party

من المؤكّد أنّ الدولة لم تضق أراضيها إلى هذا الحد الذي يجبرها على إنهاء خدمات سجن عريق وتحويله إلى مكان علمي أكاديمي، لكنها إذ تتعمد ذلك فإنّها تستهدف إسقاط السجن وظائفياً في الطريق إلى إسقاطه من الذاكرة المجتمعية باعتباره رمزاً للسياسة المستحيلة، أو لاستحالة السياسة، بكونه مزاراً للسياسيين والثوريين الذين يتناوبون على الإقامة فيه كشرط لازم لاكتسابهم سيرة المناضل وشارته ووشمه.

ويكتمل اعتباره رمزاً لاستحالة السياسة في حضوره الراسخ في الذاكرة كرادعٍ للسياسة، وفي ذلك أيضاً تشويق أسطوري للحج إليه للمندفع تجاه حقل السياسة، حتى وإن تصادف ولم يقدّر له القيام بذلك!

هكذا لم يعد سجن المزّة مكاناً، بل نصّاً.

وفي سيرورة كونه نصّاً، يوسّع السجن حدوده،

فلا يبقى مُحاصراً بأسوار مرتفعة وأسلاك شائكة، ولا يبقى موصوفاً معمارياً بكونه مؤلفاً من طبقتين وستة مهاجع،

ولا جغرافياً بكونه واقعاً على هضبة في غرب دمشق، ولا تاريخياً وإن يتم إعادة نسبه إلى أكثر من 800 سنة خلفاً.

بل إنّه يتجاوز هذا التوصيف التحديدي مع استحالته إلى نصّ مفتوح مطبوع في الذاكرة الماضية والحاضرة، وجاهزاً ليُقرأ في الذاكرة القادمة. على أنّه وفي حقبة الانقلابات كان نصّاً مخاتلاً لا يقدم نفسه كما هو، كرمزٍ مضاد لذاكرة الحرية، وكنصّ وحشي يفترس رومانسيات التغيير التي كان يتطهّر بها خيال الشباب القادم من الطفولة نحو صياغة الوطن،

بل إنّه كان نصّاً مخاتلاً إغوائياً على نحو أخضع فيه شهوات العسكر لحاجته بأن يعجّ بالرجال دائماً، الذين يدفنون شبابهم وأحلامهم في عفنته،

ولكنّ بعضهم يؤسس لأحلام جديدة بأن يعمل على إرسال من أرسله إلى هذه الزنازين. فالإغواء هنا مُشرعة أبوابه أمام الجميع، وليس وفقاً على سلالة سياسية بعينها،

فالجالس قبالتك في حكومة أو مجلس ثوري أو عسكري، يأخذ الإغواء بتلابيبه إذ يفترض فيك، أنت زميله أو رفيقه أو رئيسه “لم لا؟” بأنّك تتمتع بمواصفات تؤهلك للنزول في “المزّة” أو أنّ هذه المواصفات قيد التشكل، إذ يلمح عندك بعض استقلال في الرأي، أو مغايرة لما هو سائد.

وتتأكد “نصيّة” السجن عندما تُدفع إلى أوكاره متبوعاً بأدب تلفيقي لا يمكن التكهّن بنهايته.

إنّه سيل هائج من الكلمات تحول دون خروجك من نصّ السجن المحروس بأبواب “المؤامرات”. وإذ تبقى في الداخل فإنّ الوطن يصبح عصيّاً على “الخارج” الأجنبي الذي لا يجيد إلاّ التآمر على مصير وطنك!

وباحتوائه للمتآمرين يكتسب السجن ميزة إضافية بتنصّيبه حارساً أسطورياً للوطن، رادعاً جيوش مختلف الجنسيات التي يستضيف في مهاجعه الرحبة ممثلين لها.

وإذ يكون عصيّاً عليك إحصاء كلمات هذا “النصّ” الطويل المُشكّل في بعض من فصوله من أسماء رجال حُملوا على الأكتاف “لبطولاتهم” ثم ما لبثوا أن تمّ إسقاطهم من كتاب الاستقلال ودفاتره اللاحقة، ليتلقفهم نصّ “المزّة” معيداً كتابة أسمائهم في صراخ المتظاهرين ولهجتهم المذعورة من “مؤامرة” ما، والهائجة للفتك بهم بلغة بطّاشة وطائشة…

وإذ يكون هذا الإحصاء عصيّاً عليك، فإنّ أسماء مثل شكري القوتلي وناظم القدسي وخالد العظم، ربما تكون مرشحة للاستمرار على جدران المعهد التاريخي العتيد مُجيّرة له من سلفه العريق.

لكنّ رؤساء الجمهورية لم يكونوا سوى ضيوف شرف على سكان السجن، الذين ما برحوا فيه بأصواتهم وألعابهم وأحلامهم بالخروج، والذين سينغّص خيالهم استرخاء طلاب التاريخ الذين يتهيؤون لتأسيس نصّ آخر مغاير وانقلابي على نصّ السجن المهدد بإحالته إلى رفوف التراث المصفرّة من الإهمال والنسيان.

على أنّ الازدهار العظيم للسجن، لم يكن في لحظات استقباله لرؤساء الجمهورية وحسب، وإن كان يشتاق دائماً لإقامة مثل هذا الاستقبال. بل ثمّة لحظات أخرى شكّلت امتحانه الكبير لقدرته على ابتلاع حشد هائل من الرجال والنساء لم تفارقهم الحيرة من جهلهم لأسباب هذه المصادرة ودواعيها!!

 وإذا لم يُقدّر لأنطون سعادة، مثلاً، الإقامة في “المزّة” بسبب حجوزاته الدائمة في سجون بيروت، فإنّ زوجته جولييت المير سعادة عوّضت عن ذلك بقضائها لسبع سنوات وتزيد محشورة مع مرضها العضال إلى أن أصدر مجلس قيادة الثورة بعد حركة 8 آذار 1963، قراراً بالإفراج عنها بعد أن قدم الدكتور سامي الجندي عضو قيادة الثورة آنذاك تقريراً إنسانيّاً يُبكي الحجارة،

التي لم تبكِ، ولكنها دهشت كيف يخون بعثي “أدب المؤامرات” وينتصر لأدبِ التاريخ، الذي جاهد عصام المحايري لصياغة بعض من فصوله في مرافعته الشهيرة على أثر مقتل العقيد عدنان المالكي 1955، حيث وضع هذه المرافعة وهو ينعم بالأجواء “الساحرة” لزنزانة “أبو ريحة” المختّصة أصلاً بالزبائن المرشحين للخروج.. إلى المشنقة.

ولكن، أيّ ظلم نلحقه بهذا “السجن” فلا نذكر إلاّ سكانه من أهل السياسة ودهاليزها.

فما بالك، مثلاً بخالدة سعيد وأدونيس “كلمتين” دخلتا عنوة في نصّ “المزة” ليعودا لاحقاً إلى نصّهما الذي ما زال حاضناً لهما،

ولعلّ أدونيس الذي قال مؤخراً إنَّ دمشق هي مدينة النهايات بينما بيروت هي مدينة البدايات، لم يكن واصفاً سوى لمشهده الأخير في دمشق عام 1955، عندما دخل إلى “المزة” مع حشود القوميين الاجتماعيين دون أن ينسى قلمه الأخضر الذي خربش بريشته وكتب، وربما ترجم عن الفرنسية نصوصاً شعرية،

والأهم أنه انقلب على نصّ “المزة” بقصائد أسماها أولى لاحقاً، ولم تكن كذلك، وعندما اكتملت سيرته السجنية هذه، خرج طائراً إلى بيروت ملازماً ليوسف الخال في مشروعه…. كذا.

عصام الحايري في باحة السجن
عصام المحايري في باحة السجن

هكذا تكون دمشق مدينة للنهايات، وربما من أجل ذلك يعود أدونيس شيخاً، ولكن ليس إلى دمشق، بل إلى قصابين حيث كانت بدايته، بل ولادته.

وإذا كان أدونيس قد غادر “المزّة” بعد أن أُحرقت إضبارته الأمنية، فإن محمود نعمة غافل أسوار السجن وشرائطه الشائكة والمكهربة وحرّاسه وجواسيسه وقائدهم ليصل بيروت، ثم المغترب الأميركي، ثم ليعود ثانية ليجد “رسالة” سجن المزّة بتوقيع عبد الحميد السرّاج قنبلة انتقامية من هذا التجاسر العظيم على سيد الرعب وأسطورة الردع.

وفي مرة لاحقة.. لم يهرب السرّاج، بل تم تهريبه، فكان الشخص الوحيد الذي تواطأ السجن معه، بأسواره وأسلاكه ورجاله، فرحل إلى القاهرة، ولكن ليسجن في دائرة الخوف والوحدة.

وأخيراً، هل شاخ “المزّة” كي يتم تسليمه للتاريخ وجرجرته على مقاعد العلم؟

أم أنّ أحداً لم يعد يأتي إليه أبداً بعد الهجرة الكبيرة لسكانه؟ ولكن، لمن هو؟ ومن يملكه؟ وهل تم تطويبه رسمياً؟ أم هو للدولة التي تنكّل به هازئة من تاريخه؟

أم هو ملك تلك الأصوات الهاربة من تحت سياط الجلادين، التي لا تجد مكاناً خارج أسوراه؟

أيضاً وأيضاً.. هل هجره سكانه فعلاً؟ وهل استطاعوا ذلك؟!

وكيف أخرجوا معهم أحلامهم الأولى وتمتماتهم السرّية.. وشهوة الحياة؟!

ذلكم لم يكن سجناً، كان وطناً للسجناء.

وهو اليوم: “نصٌّ” مفتوحٌ في تاريخنا المعاصر.

Juliette (a Lebanese/Argentine strong woman) was incarcerated in the Mazzi prison in Damascus for 7 years under faked charge and judged to be innocent, simply because she was the wife of a Leader feared by the sectarian politicians and allied to Israel/Saudi Kingdom/USA/England and France.

She was convinced that she was to be assassinated in prison and in several times confronted the jailers of their schemes…and was denied health care, even for acute conditions.

عن سعادة وفكره… واستشهاده

جولييت المير سعادة في حوار مع محمّد الفيتوري

 نزار سلّوم 

[هذا الحوار استثنائي، بطَرَفيه، ومضمونه، ولغته، ومنهجه.

دون أدنى شكّ يمكن القول: إنّه لقاء تاريخي. محمّد الفيتوري شاعر افريقيا هو المحاور وجولييت المير سعادة / الأمينة الأولى هي المُحَاوَرة.

اللقاء تمَّ في بيروت في آذار من العام 1976، أي في ذروة معاناة الأمينة الأولى من مرضها العضال، وقبل وفاتها بثلاثة أشهر. كانت أليسار إلى جانبها وفق ما يشير الفيتوري.

الفيتوري، يبدو مُشبعاً من فكر سعادة، عارفاً مقاصده وما يرمي إليه… ترشح من كلماته وعباراته أطياف من الحب العميق والتعظيم الجليل لـ (دم الخلاص) الواصل إلى صليب المسيح.

Wife of Leader Antoun Saadi: Juliette al Meer. The interviewer is the poet Mohamad Fitouri

الأمينة الأولى تكابد وتحاول أن تتغلب على آلامها كي تُجيب على الأسئلة … وكأنها تخاف أن يتسبب ضعفها الجسدي في خدش صورة أو فكرة أو عبارة تعود لسعادة… عندما يتعلق الأمر بسعادة تنتفض حياةً نابضةً آذاريّة فوّاحة…

منهج الحوار مركّب، بمقدمته، وأسئلته، وتعقيباته، وتعليقاته.

حوار استثنائي عن أنطون سعادة، وحياته، وفكره، وتأثيره، وعلاقته بزوجته… واستشهاده

مقدمة

قدّم الشاعر محمّد الفيتوري الأمينة الأولى على هذا النحو:

أن تعتبر نفسك جزءاً من كل، أن تتوحّد مع الألم الكلّي، أن تضع برنامجاً للعمل يلغي كل أسباب الآلام،

أن تقرر الاصطدام بكل هذه الأسباب، أن يؤازرك في الصدام من استطاعوا نصب الأسلاك بين معاناة “الأنا” ومعاناة “الكل”، أن تموت واقفاً، أن يبقى بعدك من يشهد عليك ويتابع… تلك هي باختصار دلائل قيام “الزعيم”.

 هنا جولييت المير سعادة، زوجة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، تتذكر وتحكي في ميلاد زوجها،

وهي هنا الشهادة الكليّة على كل شيء… وهي الشهادة قبل كل شيء حيث الحب الذي لا يتوقف هو الدافع وهو الباعث على كل شهادة أو على كل كلام.

قبل قرابة ألفي عام، استيقظ طغاة العصر، في أورشليم القديمة، على صوته الحزين المتألق بالحب والنبوة، فأنكروه، وحقدوا عليه. واجتمعت كل مفاسد العصر ضده، ولكي يتخلصوا منه إلى الأبد، عقدوا له محاكمة ظالمة، وعلّقوه عارياً على الصليب.

وحين شاهدت الأم، جسد ابنها المصلوب، يتأرجح في الهواء، لم يكن بإمكانها إلاّ أن تبكي كثيراً، وأن تحزن كثيراً.

أمّا هو، فقد كان يعرف – حتى بعد موته – أنّ دعوته، سوف تنتصر، وتضيء ظلمة العصر، وأنّ دمه وحده، كان ثمن خلاص العالم.

وقبل قرابة ألف عام، أوقف الطغاة والمفسدون، رجلاً آخر، نفس الموقف. اتهموه بالشرك والزندقة، وطعنوا في شرفه، وسجنوه، وجلدوه بالسوط (ألف جلدة). طعنوه بالسيف وقطعوا يديه ورجليه. ثم ضربوا عنقه، ونصبوا رأسه (على سور السجن الجديد)، وأحرقوا جثته. ولمّا صار رماداً ألقوه في مياه دجلة.

(لقد أفشى الأسرار الإلهية، ولهذا فإنني لا أبكيه)، هكذا قالت أخت الحلّاج الصوفيّ المصلوب. تلك التي كانت لعظم جمالها، واكتمال شخصيتها، تحتقر الرجال، وتلاقيهم بوجهها، دون أيّ حجاب. أمّا الحلّاج نفسه، فقد كان واثقاً من أنّ كل ما حدث له، سوف يحدث له.

كان الشيخ الذي واجه التعذيب والصلب، وهو في الخامسة والستين من عمره، قد أبصر قبل ذلك بأعوام كيف ستكون نهايته: (على دين المسيح يكون صليبي).

ترى، هل كان الحلّاج مجرد صوفي كبير، تجرّأ على الذات الإلهية، فأفشى أمام العامّة، ما خصته به من أسرار؟

هذا ما قالته أخته وقاله آخرون. أم ترى أنّه كان شيئاً أكبر من كل ذلك؟

كان داعية ومفكّراً اجتماعياً، تبنّى فكر الثورة ضد الدولة العباسية، وعمل مع ثوار عصره (القرامطة) من أجل إسقاطها، بعد أن تآكلتها عوامل الفساد والانهيار والتحليل، وبعد أن تحولت إلى سلطة بطش وإذلال واستنزاف لطاقات ومصالح الجماهير!

وسواء كان مقتل الحلّاج – على هذه الصورة البشعة – بسبب شطحاته الجريئة. بوصفه عاشقاً صوفيّاً، أو بسبب أفكاره “الهدّامة” بوصفه ثائراً اجتماعياً، فإنّ قيمته التاريخية، إنّما تكون في هذا الضوء العظيم، الذي توهّج بانبثاق دمه، فكشف الحقيقة، التي أبصرها، وآمن بها وجعلها إرثاً مشاعاً، للمساكين من بعده.

أن يستقبل إنسان، قدره القاسي (الحكم بالموت) حيث لا يكون أمامه، إلاّ أن يستقبل قدره، ثم لا يستجدي شفقة جلاديه، ولا تسقط عقيدته، تحت قدميه، أن لا يقبل إلا بمستوى الاستشهاد تلك إحدى أسمى مراتب البطولة.

وفي عذابات هذه المرحلة، من نضالات أمتنا، تستوقفنا بضع شخصيات من هذا الطراز، عبد الخالق محجوب، والشفيع أحمد، وفرج الله الحلو، وأنطون سعادة، مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، وصاحب الدعوة المبكّرة، إلى الوحدة القومية، والحرية الاجتماعية، وتحطيم هياكل التعصبات الدينية، ونعرات الانعزالية والانفصال.

نَص الحوار

الانتقام لسعادة هكذا يكون

  • كيف وجدت نفسك، بعد غياب سعادة؟ لقد عاصرته ردحاً من الزمن، كنت معه، في أفراحه وأحزانه. كثيرون كانوا من حوله. أمّا أنت فقد كنت وحدك، رفيقة أسراره، ليس من حقّي، أو من حق أحد غيري مهما كان قريباً منه، أن يتحدث عنه، كما تتحدثين، إنّ آثاره تكشف لنا جوانب من فكره ومواقفه وعبقريته، ولكنّ حياته الخاصّة، لا يعرفها سواك. هل تبدأين بوقفة عند النقطة الفاصلة، عند قمة المأساة!

كانت السيدة جولييت المير، الأمينة الأولى، وأرملة الزعيم أنطون سعادة مستغرقة في ذكرياتها، حين أيقظتها على كلمة “المأساة” تبدلت ملامح وجهها الإنساني العميق، وتخالطت في وجهها عشرات المشاعر. هل تذكرت شيئاً فبكت، وتذكرت شيئاً آخر، فابتسمت؟!

ربما كنت أحسّ بعنف هذه الأحاسيس، وثقل وقع الذكريات على نفسك، اعتذر يا سيدتي الأمينة، لأنّي أثّرت فيك، ما قد يكون ألمك من خواطر وذكريات! سأستبدل السؤال.

  • لا..لا.. إنني فقط كنت أحلم.. كنت أصغي إليه. ليس في ذلك تجاهل لوجودك..

وتابعت الأمينة الأولى:

  • لقد علّمنا الزعيم، كيف نعضّ على نواجذنا، ولا نصرخ من الألم، وأنا أعيش في تعاليمه..
  • الحق أنّه علّمنا أشياء كثيرة، من ذلك أنّنا كلما كبرنا، كبرت فينا القضية. أقصد إيماننا بالقضية، وردي على سؤالك، هو أنّ الشيء الوحيد، الذي أؤكده الآن، ودائماً، هو إيماني بالقضية التي دفع سعادة، دمه من أجلها،
  • لم يطرأ عليه أيّ تغيير، رغم كل التعقيدات والظروف المفاجئة. فلم يكن يعني موت سعادة أيّ معنى من معاني التردد أو التخاذل أو الانقطاع، وهذا ليس بالنسبة لي وحدي، ولكن بالنسبة لكل من عرفوه، وأعرفهم.
  • إنّ موته لم يكن يعني أبداً، سوى العمل والتأكيد على رسوخ مبادئه، وانتصار قضيته، ولو بعد حين.

ولقد سألتني عن موقفي النفسي، بعد غياب الزعيم، لقد تآمروا جميعهم عليه، وقتلوه على هذا النحو الذي سجلته صفحات التاريخ،

وأنا كإنسانة، وكامرأة، وكزوجة، لم يكن بمقدوري، أن أحتمل ما هو فوق طاقة البشر.. بكيت؟ نعم بكيت.. رفضت أن أصدّق أنهم قتلوا الأمة. شعرت بصدق أننا فقدنا الرجل المنقذ للأمة.

اعتراني شعور هائل بالخوف والضياع، أدرت وجهي يميناً ويساراً، وكنت سجينة فلم أعرف ماذا أفعل؟

لقد كان الغباء الذي يسود المرحلة، أذكى قليلاً من طبيعته، هل كان حكّام الأنظمة التي دبّرت المؤامرة حينذاك، أذكياء على غير طبيعتهم؟ وإلاّ لماذا سجنوني يوم أن وضعوا قدميه المقيدتين، على درج الموت!!

 إنّ “دير صيدنايا” الذي سجنوني فيه، رآني حينذاك، كما لم يرَ امرأة من قبل. وفكّرت أن أرمي بنفسي، من أعلى الدير إلى الهاوية،

كان بإمكاني أن أفعل ذلك، ولكنّي ساعة التنفيذ، توقفت، لقد تذكرت تعاليم سعادة، وتذكرت أولادي، وأسندت قلبي بيدي..

وانكمشت في إحدى زوايا سجني.. ومرت الأيام قاسية وسوداء.. ثم نما في روحي شعور بالظلم والإجحاف وكذب العدالة..

ثم أحسست أنّ هناك امرأة أخرى، تولد وتنمو بداخلي.. امرأة شرسة، حاقدة ومنتقمة..

إنّه لا بدّ لي من أن انتقم من القتلة.. بودّي أن أقابلهم واحداً واحداً.. وأن لا أكتفي بالبصق في وجوههم.. لم أعد أهاب أحداً من بعد..

ثم جاءت المرحلة التالية، مرحلة التفكير في تلاميذ سعادة الكثيرين، أولئك الذين شاركوني الشعور بفقدانه، ومن ثم بدأت روحي تعرف الهدوء، وقررت أن أكون أمّاً لهم جميعاً، وأن نسعى جميعاً، لانتصار القضية، وكان هذا أكبر انتقام.

الطريق إلى قلب سعادة

  • الخالدون لا يعرفون الموت.. وسعادة لو أنه عاش بجسده، حتى الآن، أو على الأقل، لو أمكن الأخذ بمبادئه، تلك التي اضطهدوه، وائتمروا عليه، وقتلوه من أجلها.. هل كان يمكن أن تحدث الفاجعة الكارثة، التي عاشها الشعب في لبنان أخيراً؟

أجابت في حدة

  • مستحيل.. ولقد كان قتلهم له، إحساساً بخطورة مبادئه، على مخططاتهم الرهيبة للمستقبل. والدليل على ذلك، أنه حيث تحققت مبادئ سعادة، في أية منطقة من المناطق السورية، لا يمكنك أن تجد التناقضات، أو مشاعر البغضاء، أو التعصب، أو العنف.
  • أؤكد على أنه لو تحققت مبادئ سعادة، إذن لكان الشعب في لبنان، قد اكتشف أصدقاءه الحقيقيين، وأعداءه الحقيقيين، اكتشف أولئك الذين يتاجرون بأقداره ومصالحه تحت ستار الدفاع عن الدين. كما اكتشف أولئك الذين يتاجرون بدمائه ومستقبل أمته، تحت غطاء الدفاع عن الوطن، والامتيازات الطائفية.

قلت لها:

  • لقد نذر سعادة، حياته للعمل القومي والسياسي، وتلك هي رسالته الكبرى، شأنه شأن رفقائه، في التاريخ، وبعيداً عن هذه المجالات، دعينا نتحدث، على أن سعادة نفسه، أفاض في الحديث، عن كثير من جوانبه الإنسانية.. اهتماماته كإنسان، وكناقد أدبي، وأيضاً كفنان،
  • مثلاً يقول في مذكراته ما نصه: (أمي وبلادي ابتدأ حياتي، وستلازمانها إلى الانتهاء). وأنا أسألك بعدما دخل حياته، أنت المرأة، عن الحيّز الذي ملئته في حياة سعادة الإنسان؟

قالت:

  • باختصار.. كنت رفيقة حياته، رفيقة قضيته، ولقد حاولت جهدي، أن أرتفع إلى مستوى قدرته على الاضطلاع بالمهام والمسؤوليات، ليس فقط الاضطلاع بها، بل عن رضا، وغبطة، ودون غرور.
  • ولعله حين اختارني أنا بالذات، لأصبح زوجة له، اكتشف في شخصيتي ما أقنعه، باستعدادي الذاتي، لأن أفهم معناه.

أما الحديث، عن تلك السيدة العظيمة، التي وهبته لأمته، فالذي أؤكده، هو ما كان يؤكد عليه دائماً، في مذكراته، وفي حياته، حول أهميتها البالغة في تكوين شخصيته،

وأذكر أنه كان دائماً، يكرر قوله: (لو لم أفقد والدتي، منذ الصغر، لكنت أسعد الرجال). لكم كان يحبها، كانت والدته هي حبه الكبير، الذي أفتقده، وظلّ عائشاً في روحه، فقد كان عمره، عشرة سنوات.

قلت:     

  • لا شكّ أنّ إقناع رجل مثل سعادة، خارج نطاق قناعاته المبدئية، عملية ليست بالسهلة، كيف استطعت أن تعمّقي قناعاته بك؟

قالت:

  • لم أجد صعوبة كبيرة، فلقد كان إخلاصي له، طريقاً رحباً إلى قلبه، وفي كل حياتي معه، كان حبي له مرتبطاً بالقضية،
  • وكان ذلك يعني أن أتنازل عن كل شيء، ما عدا مساعدته على تحقيق رسالته، لم تكن لي رغبات خاصة إطلاقاً، كنت أحس أنّ كل ما أعطيته له، ليس كافياً، تنازلت مثله، عن الراحة. وعن الرفاهية، كنا نعيش معاً، في القضية، وفقط للقضية.

كلنا مسلمون…

قلت:     

  • أفهم الآن، أنّه يشركك حياته، أنّك إنسان متلاحم به. إنسان في جوهر حياته، هكذا تبلورت قيمتك فيه.
  • لكني قرأت له في مذكراته (البارحة اشتريت حاكياً، لأنّي أشعر بصعوبة الحياة، بدون موسيقى، ولكم كنت أودّ لو أنّي تعلمت هذا الفن الشاق الذي أعانيه)،
  • لقد كان فناناً في اهتماماته السياسية. فناناً في طموحاته الشخصية. كان يدرك أنّ الرجل الذي يتصدى للعمل الاجتماعي، يجب أن يكون فناناً، ذلك هو ما فهمته من تلك الفقرات وأنت هل تحدثينا عن هذا الجانب الغامض، من حياته.

قالت:

  • ربما كان ذلك في مرحلة سابقة، على علاقتي به، لا أذكر أنّه حمل آلة موسيقية، أو رسم بريشته لوحة على جدار، أذكر فقط، أنّه كان يحب الموسيقى الكلاسيكية، السيمفونية الخامسة على وجه التحديد، كان يعيش مع بيتهوفن، صراعاته وانفعالاته، التي عكسها في موسيقاه.
  • كان شديد الاهتمام بدراسة النص الموسيقي، ومعرفة ظروف معاناة الفنان، وكثيراً ما رأيته، كلما انتهى من سماع أحد الأعمال الموسيقية، وهو يحلل، أو يفسّر العمل، أو ينتقده، ويسجّل بعض الملاحظات،
  • كذلك بالنسبة للرسم، كان يقف تجاه اللوحة، وقفات طويلة متأملة. يشير إلى انسياب الخط ونعومته. أو يبدي إعجابه، بقدرة الرسام، على مزج اللون، وتكامل الدوائر والأشكال.
  • كان سعادة يعتبر الفن، دلالة على رقي وازدهار الأمة، وميزة تضاف إلى رصيدها. وكان يفرح كثيراً، كلما جاء فنان، إلى الحياة. وبنفس القدر كان موقفه من شعراء جيله،
  • وأذكر تلك الانتقادات العنيفة التي وجهها إلى فرحات وشفيق المعلوف، ورشيد الخوري، والتي ضمنّها كتابه (الصراع الفكري في الأدب السوري)، كان يسمي بعضهم، الشعراء الاستغلاليين، والبعض الآخر شعراء الترنّم..
  • إذا أردت أن تتعرف على رأي سعادة، في قضية الشعر، وفي قضية تعنيك بكل تأكيد، فستجده في كتابه (الإسلام في رسالتيه)، لقد كان هذا الكتاب، رداً ودحضاً، لمواقف وآراء الشاعر القروي، حيث كانت أفكار هذا الشاعر – وربما كان عن سطحية في فهم جذور القضايا الاجتماعية – تقف ضد فكرته الأساسية، الداعية إلى محاربة التقسيم الطائفي، الذي كان ظله الكريه، يريد أن يمتد إلى السوريين، في المهجر، وفي جريدة “الزوبعة” ارتفع صوت سعادة، مندداً بهذه النغمة البغيضة، معلناً خيانة الدعاة.

لقد عكف سعادة في مقالاته، وفي كتابه المشار إليه، على تحليل ظاهرة الدين، وخطورة التعصب الديني، الذي يسيء إلى وحدة الأمة، وينحرف بحقيقة الصراع.

ولقد صرخ سعادة بمقولته المشهورة “كلنا مسلمون” في وجوه أولئكم الشعراء الاستغلاليين. شعراء الانحياز الأعمى، الذي بلغ من نفاقهم، تمجيد انتماء ديني، ضد انتماء ديني آخر، كما استطاع أن يبرز التقارب الجوهري، بين المسيحية والإسلام. وبالطبع فلقد كان لأولئك أنصار متحزبون، هاجموا الكتاب، وانتقدوه بعنف عند ظهوره.

بين الشعر والشعراء

قلت:     

  • في توجهاته النقدية، نحو الشعر والشعراء، قرأت له قوله (ليس بين شعرائنا الحاليين، من وضع شعراً فلسفياً بالمعنى العصري) وقرأت له قوله (الشاعر الوحيد بين شعرائنا الماضيين والحاضرين. الذي خص شعره، فضلاً عن نثره بالفلسفة، هو أبو العلاء المعرّي) ومن ذلك تبين لنا إلى حد كبير، بعض الأسس والأهداف الفكرية، التي كان سعادة ينطلق منها وإليها،
  • في ممارساته النقدية. إنه يدعو الشعراء إلى أن يكونوا شعراء ومفكرين والشعر عنده ليس مجرد الضوابط الموسيقية، والإيقاعات. إنّه معاناة هموم المجتمع، من خلال الشعر.
  • إنّه الوعي بقضايا الإنسان، وبمعنى أدق، إنّه عناق الوعي الاجتماعي بالشعر، وفي هذا الاتجاه، فإنّ أبو العلاء لم يكن مجرد فيلسوف انعزل داخل صومعته، وأخذ يتطلع إلى نفسه، منفصلة عن العالم، ولكنه حتى داخل عزلته، كان يشارك أبناء عصره قسوة المعاناة، هل يمكن لنا أن نستخلص من إعجاب سعادة، بالشاعر المعري، أنّ سعادة قد تأثّر بأفكاره الإنسانية والاجتماعية، ومن ثم انطلق في بناء دعوته، توافقيني على أنّ جذور حركة سعادة الاجتماعية، إنما نبتت وتشربت من أرضية هذه الأبيات:

في اللاذقية ضجة

ما بين أحمد والمسيح

هذا بناقوس يدق

وذا بمئذنة يصيح

غلب الخلاف عليهم

يا ليت شعري ما الصحيح؟

قالت الأمينة الأولى:    

  • ليت في مقدوري أن أجاوب.. لا أعتقد أنّ أحداً آخر، غير سعادة نفسه، لدية القدرة أو الحق، على الإجابة،
  • إنّه رجل فكر وثقافة ومعاناة اجتماعية، قبل أن يكون رجل سياسة وداعية إلى التغيير والثورة على المجتمع المتخلّف. ربما جاز هذا الافتراض، أو ذلك،
  • المهم الحقيقة التي دخل بها سعادة، تاريخ النضال الجماهيري، نحو سعادة الإنسان.

كالبركان عندما يثور

قلت لها:

  • إنّهم ودعاء وإنسانيون، عندما يجدون أنفسهم، في محاور الجدل الفكري، ومواقف الإقناع، وهم من ناحية أخرى، حاسمون ومقاتلون، في حالات البت المصيري، في القضايا التي آمنوا بها، أنا أتحدث عن سعادة وآخرين معه في التاريخ..
  • وعن سعادة أسألك متى كان يثور، ومتى كان يحزن، أو يفرح، أو يغضب؟

قالت:

  • النظام والانضباطية، كانا شغله الشاغل. كان يحتدّ كثيراً، تجاه القضايا الحزبية، فقد كان يرى ضرورة التقيّد بالمهمات، خصوصاً إذا كان الإهمال أو الإغفال، من أحد المسؤولين الكبار باعتبار أنّ خطأ الكبير، خطيئة كبرى. مثلاً عندما كان يكلّف أحدهم بمهمة، ثم لا ينجزها أو يسيء إنجازها، كان يثور كالبركان.

وفي خجل وروعة ابتسمت الأمينة الأولى وتابعت:   

  • حتى أنا، كثيراً ما تعرضت لثورته. ويحدث ذلك، كلما وقعت في خطأ ما ولم أعترف بخطئي أو إذا أعطيت رأياً، ثم أصررت عليه، بعد تبيان خطئه.

موقف خاص بي، أذكره بعد أن أثبتت الأيام، كم كان سعادة، ينظر إلى البعيد.. لقد كان يعلمني قواعد اللغة العربية، ولصعوبتها كنت، في بعض الأحيان، أنسى القاعدة فأخطئ. وتثور ثائرة سعادة ويصرخ في وجهي:

يجب أن لا تكرري هذا الخطأ. إنّ هذه اللغة، سوف تكون لغتك الوحيدة في المستقبل، وأعتذر عن الخطأ وأعده بتلافيه.

بالمناسبة، لقد كنا حينذاك في الأرجنتين، واضطررنا للبقاء فيها، بسبب نشوب الحرب، وكان سعادة يرفض الحديث بغير اللغة العربية، ويصرّ على أن نتكلم – أنا وبناتي الصغار- كي نخاطبه بها. 

حتى ابنتي أليسار (كنت أجلس إلى جانبها ساعة إجراء الحديث) وكان عمرها سنتين، طالما أدهشتني، لشدة تأثرها بأبيها، خاصة وهي تردد أغنية طفولتها المفضّلة وبلغتها العربية الفصحى:

زورق في البحر يسري

حاملاً كنزاً ثميناً

قبس فيه يضيء

منظر يسبي العيونا

الإرادة الحازمة في مواجهة السم

وأزهرت الابتسامة، على شفتي السيدة، المستوحدة بجمال الوقار والتواضع 

وقلت:

  • لم تخبريني بعد، متى كان الفرح؟

قالت:

  • كلما جاء طفل جديد إلى الحياة. كان سعادة لا يرى في الأطفال الجدد، مجرّد أعداد زيادة في البشر. كان يتأملهم باستغراق ووله، ويصغي إلى ضحكاتهم وأصواتهم البريئة. وكأنما يستمع من خلالها أصداء تدفق الحياة، في عروق المستقبل.
  • كانوا في رؤيته، الأحلام المجسّدة، لأفكاره عن المستقبل ولذلك كانوا موضع عنايته، واهتمامه. الحياة عند سعادة هي الولادة الجديدة، هي اضطراد النمو في الحقائق والأشياء.

وأيضاً الطبيعة، كان سعادة يحب أن يطيل الوقوف أمامها، ويكاد يلتصق بها التصاقاً، كان يعيشها، ويعيش فيها، ويعيش معها، حتى لقد كان يخيّل لي أنّه جزء من الطبيعة في القوة، وفي الخير، وفي العطاء.

قلت:     

  • بقدر ما كانت مليئة بالروعة والمحبة، كانت حياتك معه مليئة بالأحداث، منذ سنة 1932 حتى سنة 1949.. ترى ما هي أخطر ثلاثة مواقف واجهتماها معاً؟

قالت:

  • عندما توصلت سلطة الانتداب الفرنسي، بواسطة عملائها وجواسيسها المأجورين إلى اكتشاف الحزب (1935). ثم اعتقال الزعيم وأركان الحزب في السجن والمحاكمة.
  • هل تعرف أنهم بعدما ألقوا القبض عليه، وزجوا به في غياهب السجن، للمرة الثانية (1937) حاولوا أن يتخلصوا منه، بدس السم في شرابه؟

 وذات مرة، واجهوه بأحقادهم، طلبوا إليه أن يشرب السم، وأن يكتب على نفسه، أنه انتحر.. وأدرك الزعيم نواياهم، وإصرارهم على التخلص منه، فصدهم بإصراره، وقوة إرادته، وكان جوابه، أنهم لو أسقطوا شعرة واحدة من رأسه، سوف يدفعون الثمن غالياً، وقد دفعوه.

قلت:     

  • بقيت لديّ بعض الاستيضاحات.. ماذا كان يعني الزعيم سعادة، بقوله في مذكراته: (إذا دخلت المبادئ العنصرية الشعبية، لأمة لم تتمكن منها التربية القومية المتينة.. اقتضت أن تتنازل تلك الأمة عن مثلها الأعلى).

قالت:

  • الجملة واضحة. وأعتقد أنّ كلمة (الشعبية) هي المسؤولة عمّا قد يكون تبادر إلى ذهنك من التباس. والشعبية تعني في إطار مفاهيم واصطلاحات تلك المرحة، كل ما هو ضد الفكرة القومية، تعني الطائفية، والإقليمية والانعزالية.

إنّ سعادة، في كلمته يطالب الجماهير بضرورة التسلّح بالوعي والفهم العميق الذي يتجاوز حدود الأنانية والعصبيات،

إنّه يرمي إلى القضاء على الروح العنصرية، وكل ما يتولد عنها، من أفكار فردية وشوفينية.

إنّ الدين عنده قضية شخصية، لا ينبغي لنا، أن نسمح لها، بالتأثير على وحدة ومصير المجتمع،

إنّ الفرد يستطيع أن يتمسك بإيمانه دون أن يطغي هذا الإيمان، على إيمانه الأول بقوميته.

***

كان سعادة حاضراً بروحه، وكان تمثاله البرونزي، الواقف إلى يمينها، ما يزال مصوّباً نظراته إلى الأمام. وكنت أعرف ظروفها الصعبة…

وكان موعد ذهابها إلى فراشها قد حان.. لذلك طلبت إليها أن تأذن لي بالاكتفاء..

إنني أعرف أنّ سعادتها باسترجاع ذكرياتها، قد تكلّفها من العناء والجهد فوق ما تطيق، ودعتها.

ثم خرجت، بينما احتلت ذهني منها ملامح وقسمات وجهها العميق التجارب والجراحات، وصوتها المفعم بالثقة والاطمئنان.

————————————————————-

تنويه: نشرت مجلة الديار- كانت مجلة يرأس تحريرها ياسر هواري – هذا الحوار في آذار 1976، ثم نشرته مجلة صباح الخير – البناء، العدد 637 – 25 حزيران .1988

Sabine Choucair

June 2022

We performed in 4 different camps around the KDP-Iran base (aka the castle).

The Kurdish Iranian community was the sweetest ever. They had small camps and we had a kind of smaller audiences than usual in each location. “They don’t have many kids, they are worried about their uncertain future and shaky legal status” one of the volunteers said.

We were also definitely the first clown delegation to set foot in that KDP-Iran “castle”, and having a “clownish” conversation with the fighters and their leader.

The audience in all four places was composed of many women with their kids and fewer men and younger women part of the KDP. They were laughing a lot but there was this very special quiet peaceful sweet ambiance that filled the rooms and that I’ve never felt anywhere else.

And you know how usually kids and adults run to us and hug us after the show and go crazy? Well this community was quieter, more distant and definitely more calm.

During our last show, there was this man who was filming the whole event. He came at the end, was so excited, and talked to us about Brecht.

He said he studied theatre in Iran and had to leave the country and became part of the guerrilla force. He was so happy and so excited.

This trip has been a very interesting journey. I’m learning a lot, I’m meeting and spending quality time with many different communities.

Listening to personal stories and digging more into the history of this part of the world.

And mostly enjoying the fact that adults are the ones enjoying the most the visits of us, crazy clowns.

#diariesofaclown

May be an image of 9 people, child, people sitting and indoor

The “Carry”? The percentage of the winnings that the partners take before distributing the profits to their investors.

Layering factor: The big firms raise a new fund every two to four years, yet funds typically charge these fees over five years. That means the more successful firms are simultaneously collecting management fees on two or three funds,

Gary Rivlin

May 29, 2019

Today’s Venture Capitalists (VCs) are so well compensated that the only question is whether they end up rich or crazy rich

Photo: Douglas Sacha/Getty Images

AsAs careers go, venture capital can seem an enviable one.

Like Hollywood casting directors, VCs spend part of most days dressed casually, sitting around a conference table and sipping bottled water, auditioning entrepreneurs one hour at a time.

VCs boast that even when they’re meeting with companies they don’t end up funding, they get to spend their entire days meeting with intelligent, engaging people with unique ideas about the future.

The money is a big draw.

In theory, VCs are like the entrepreneurs they back: They grow rich only if enough of the companies in which they invest flourish.

In reality, today’s venture capitalists are so well compensated on the front end that the only question is whether they end up rich or crazy rich.

The key to a VC’s wealth is the “carry”: The percentage of the winnings that the partners take before distributing the profits to their investors.

20% of the Carry is standard, but some top firms take a 25% or 30% share.

So for every $100 million generated in profits, the partners take a $20 million to $30 million cut before distributing the rest among their investors.

A successful VC for a top-tier firm can expect to earn somewhere between $10 million and $20 million a year. The very best make even more.

Meanwhile, there’s also the “management fee” of 2% or 2.5% that venture capital firms charge their investors. In the case of a billion-dollar fund, that works out to another $20 million to $25 million.

There’s also what might be called the layering factor: The big firms raise a new fund every two to four years, yet funds typically charge these fees over five years. That means the more successful firms are simultaneously collecting management fees on two or three funds, plus their shares of the carries.

At top firms, the lowest associate slogging through the slush piles of pitches and poring over the financials of would-be portfolio companies pulls down somewhere between $120,000 and $150,000 a year.

A promotion to junior VC — a principal at some companies, a “venture partner” at others — translates into an annual salary closer to $500,000, along with a nibble of the carry.

The general partners at the more established firms make an annual salary of $1 million or more, but that’s only a fraction of the money they hope to pocket.

A partner at a top Valley firm told me that he and his partners paid themselves $3 million apiece every year.

Surprised by a figure that high, I blurted out, “But I thought most of your money is from the carry?”

“It is,” he said, offering a shrug and an apologetic smile.

On the condition that I not name him or his firm, he walked me through the math.

At his shop, they take a 30% cut before distributing profits. “The aim on an early-stage fund is 5x,” he said: $5 billion on a $1 billion fund, or $4 billion in profits. (Late-growth VCs hope for something closer to a threefold return.) In that scenario, he and his half-dozen or so partners will split $1.2 billion (30% of the profits) over the life of that one fund.

A successful VC for a top-tier firm can expect to earn somewhere between $10 million and $20 million a year. The very best make even more.

Most everyone who has attained any kind of success in Silicon Valley seems to dream of becoming a venture capitalist.

“I have the same experience over and over,” said Scott Dettmer, a Palo Alto-based attorney who in 1995 cofounded Gunderson Dettmer, a law firm that caters to fast-growth tech startups.

“A founder sells his company, he takes a few months off, and then he’s asking for an appointment to visit. And that’s when he tells me he wants to be a venture capitalist.” 

The wider world might venerate the entrepreneur, but for many successful entrepreneurs, the dream is life as a working venture capitalist.

Note: the concept of Covariance goes against our inclination (ego of the “expert” experimenter) and it lead to many defective results if we don’t tend to verifying how interdependent are the variables we selected for our hypothesis.

Check for covariance between your variables before trying to fit any model!

Do Not worry about the complicated equations: the computer does all the work and the researcher has to determine how to interpret the results. He should also suggest which variable to drop or add to the follow up experiment if any of the independent variables exhibited strong covariance.

Genevieve

Feb 11, 2021

Visualizing Covariance

A common assumption when we build any model tends to be that the variables are independent, but this assumption often doesn’t hold perfectly: and covariance among the factors messes up your estimates.

First we derive the likelihood distribution for some model, next we will show how the shape of this distribution and hence the confidence interval of our estimates changes with variance.

Finally, we will show how we can visualize the effect of covariance graphically and how high covariance between the variables you are trying to estimate affect the confidence intervals.

Starting with Bayes Theorem, we can write the posterior probability of some model X given observed data D and prior information I. We assume that our posterior is proportional to our likelihood and prior/evidence is some constant.

as:

Hence if we maximise likelihood, we maximise the posterior.

Our model can generate ideal estimates (F=(F1,F2,…,Fn)). The difference between the ideal estimates and observed data (D=(D1,D2,…,Dn)) is the error or noise.

We assume that the measurement noise follows a Gaussian distribution.

Assuming that each measurement is independent, we can write that the probability of observing the real data given our model and prior belief as the product of the probability of observing each discrepancy where each discrepancy has some variance σ² and mean 0:

:

Taking logarithm, we have the log likelihood L:

When we maximise L we minimise the residuals.

By maximising L, we can determine the X parameters that gives that minimises the discrepancy between the model and the observed data.

This is the maximum likelihood parameter estimate.

We shall denote this as X.

To see how variance affects our likelihood, we remind ourselves that P(X|D,I)=exp(L). We then Taylor expand L around the maximum point L(X).

the 2nd term is 0 because at the maximum L, the slope of L is 0.

We can compare this with the Gaussian distribution: We see that we can write P(D|X, I) as a Gaussian distribution with mean X* and variance -1/(d²L/dX²) .

The variance determines the width of the normal distribution

Naturally the larger the variance, the wider the Gaussian and the wider our confidence intervals for the same confidence level.

We also see that this variance is given by the negative of the inverse of the second derivative of the log-likelihood function.

The variance determines the width of the normal distribution

Another way to examine the quality of our estimates is by looking at the deviation from the maximum likelihood.

Looking at the log likelihood function again:

We see that Q defines a region around the maximum likelihood.

We now examine Q again in matrix notation, Hessian matrix

Since the Hessian matrix is symmetric, it is also diagonalizable: Hessian matrix is diagonalizable

We can define a mapping: We map estimated variables X onto y where E is a square matrix whose cols are the normalised eigenvectors of the Hessian in any order, D is a diagonal matrix whose entries are the associated eigenvalues of the eigenvectors in E.

We see that we can actually write Q as the equation for an eclipse in the space of y for the 2D case of 2 variables.

The eclipse define the region around which Q= some constant value k.

Let’s al final get around to examining covariance now.

In 2D, we can write, by considering a 2 variable model with parameters X and y, we can get P(X|D,I) if we integrate over all possible values of y: We substitute the expression for Q then factor out the parts that don’t depend on y, complete squares.

Integrals from -inf to inf of exp(-y²/(2sigma²)) have the standard solution sigmasqrt (2*pi) which we can substitute into our expression:

We can apply the same métodos to get the variance for y and for the covariance of x, y.

The covariance matrix is given by: We can see that it is just the negative inverse of the Hessian matrix.

Moreover since the Hessian is symmetric, its determinant is given by the product of its eigenvalues.

So if the covariance becomes very high, C becomes large and the determinant becomes very small. The area of the ellipse is given by k/(product of the eigenvalues)=k/determinant, hence when covariance is high, the ellipse becomes very elongated in 1 direction.

This in turns increases the marginal error bar for a given k, so for some confidence level, the error bar of our estimate would be larger and we would have less precise estimates if the covariance is high.

It also leads to problems with convergence for optimization algorithms that uses the second derivative (Hessian) such as Newton-Raphson.

In the case of Newton-Raphson, the large covariance implies a large step size which can cause the algorithm to repeatedly over and undershoot the local maximum point and the algorithm to be unable to converge.

In summary, check for covariance between your variables before trying to fit any model!

10 COUNTRIES WITH THE MOST NUMBER OF BILLIONAIRES IN THE WORLD.

www.theafricanhistory.com

10) FRANCE – 39 BILLIONAIRES

9) CANADA – 44 BILLIONAIRES

8 ) UNITED KINGDOM – 45 BILLIONAIRES

7) BRAZIL – 45 BILLIONAIRES

6) HONG KONG – 66 BILLIONAIRES

5) RUSSIA – 99 BILLIONAIRES

4) INDIA – 102 BILLIONAIRES

3) GERMANY – 107 BILLIONAIRES

2) CHINA – 389 BILLIONAIRES

And The CEO Of Them All Is…..

1) UNITED STATES OF AMERICA – 614 BILLIONAIRES

Tell me:

• Is BRAZIL RICHER THAN SOUTH AFRICA?

• Is HONG KONG RICHER THAN GHANA?

• Is RUSSIA RICHER THAN NIGERIA?

• Is USA RICHER THAN CONGO?

Africa is left by the colonial powers to be the world next reserve for mining every kinds of mineral and investment relying on cheap labor.

African Voice 

21 Most Famous and Powerful kingdoms/Empires in the History of Africa (Before colonial powers divided it for exploitation, land and people)

1) The Songhai Empire (1401-1600) – occupying the current States of Niger 🇳🇪, Mali 🇲🇱, Mauritania 🇲🇷, Senegal 🇸🇳, Nigeria🇳🇬, Guinea 🇬🇳, The Gambia🇬🇲, Algeria (south) 🇩🇿, Burkina-Faso🇧🇫, and Ivory Coast 🇨🇮, Chad 🇹🇩

2) The various Kingdoms of Egypt – Egypt 🇪🇬

3) The Aksumite( Axum) Empire (100-940 CE) – Ethiopia/Eritrea 🇪🇹/🇪🇷

4) The Mali Empire (1235 to 1670)-(occupying the current Mali 🇲🇱, Senegal 🇸🇳, Burkina Faso 🇧🇫, Niger 🇳🇪, Guinea 🇬🇳, The Gambia 🇬🇲, Guinea-Bissau 🇬🇼, Ghana 🇬🇭

5) The Great Benin Empire (1440-1897) – Nigeria 🇳🇬

6) The Empire of Ghana( Wagadu 601 – 1240) – Mauritania 🇲🇷, Senegal🇸🇳

7) The Great Zimbabwe Empire (1220-1450 CE)- 🇿🇼

😎 The Ethiopian Empire ( Abyssinia ) 1270 – Ethiopia 🇪🇹

9) The Kingdom of Kush (1069 BCE and 350 CE) – Sudan/ South Sudan 🇸🇩/🇸🇸

10) The Kingdom of Kongo ( 1301 – 1665 ) – (Angola 🇦🇴 DRC 🇨🇩 Congo 🇨🇬 and Gabon 🇬🇦)

11) The Oyo Empire.(1300s-1835) – Nigeria 🇳🇬

12) The Carthage Empire (814 BC–146 BC)- Tunisia 🇹🇳

13) Kanem-Bornu Empire. (1396-1893)- Nigeria 🇳🇬

14) The Mutapa Empire (c. 1450-1629)- Zimbabwe/Mozambique 🇿🇼/🇲🇿

15) Ashanti Empire. (1701 to 1901)- Ghana 🇬🇭

16) The Aro Confederacy (1690–1902)- Nigeria 🇳🇬

17) The Jolof Empire. (1350 to 1549)- Senegal 🇸🇳

18) The Kingdom of Nri (500bc until 1911)- Nigeria 🇳🇬

19) The Luba Empire.(1585–1889) – DRC 🇨🇩

20) The Nok Civilization.(1500 BC — c. 500) AD- Nigeria 🇳🇬

21) The Zulu Empire (1816-1897)- South Africa 🇿🇦

Ahmad Hayek

June 19 at 11:18 PM  · 

May be an image of 2 people, people standing, outdoors and text that says 'Happy Fathers Day on behalf of all Palestinian children Acknowledge Apartheid Exists on f'
Israeli soldiers Not caring for the Palestinian children trauma

Adonis

No photo description available.

Adonis

No photo description available.

Adonis

May be an image of 6 people, people standing and outdoors

Adonis

May be an image of 8 people, child, people standing and outdoors

Adonis

May be an image of 2 people and people standing

Adonis

May be an image of one or more people and people standing

Adonis

May be an image of one or more people and people standing

Adonis

May be an image of child, sitting and standing

Adonis

No photo description available.
Ils avaient un prénom, un nom…
c’était des #enfants.
Israël a assassiné plus de 58 enfants à #Gaza ces derniers jours.
Partagez l’information.
#GazaUnderAttack


adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,513,122 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers
%d bloggers like this: