Adonis Diaries

Archive for June 8th, 2022

Eye of the past.

June 3, 2022  

CHANGING THE POPULATION OF NORTH AFRICA FROM NEGROID TO CAUCASOID ARABS

The effects of concubinage, Barbary slavery, migration and earlier encroachments of Europeans into Africa, contributed greatly in altering the population of north Africa.

The population of Libya, Egypt, Algeria, Morocco, Tunisia today consist of mostly descendants of people who took over North Africa at different times.

The “Arab”/Islamic empires brought into north Africa thousands of European slaves. For example, Mulai Ismael of Meknes, Morocco, like many other people, had 25,000 European slaves who contributed to the building of his colossal stables (The golden age of the Moor –Dr. Ivan Van Sertima).

The northern coast of Africa was a hotbed for slave trade that Affected both Europeans, Asians and later Africans of the Soudan. (The present day west Africa was known as the Soudan and the coastal area was called the Guinee, hence the ‘gulf of Guinea’ as it was called from the 17th century CE.

The reason why Sicilians were also called by modern Europeans, mockingly, as Guineans was because of how much Africans from this area had mixed, sexually, with the Southern people in Italy to produced a population with black hair, black eyes and a swarthy complexion.

Whereas the population had been, initially, different before an invasion of Africans from this area of West Africa into Sicily, Spain, Sardinia, south France… in the 10th century CE who were called Almoravids from the Senegal river).

This form of slavery lasted for over a thousand years and is present today in different forms in Libya, Yemen, Lebanon and Arabic Peninsula.

In A.J. Roger “Nature knows no colour line”, it is stated of how many European coastal towns were vacated because of Islamic slave taking.

King George I, 1721, was known to have once lamented of how ‘Most of his subjects were taken into slavery in North Africa.’

Most of the enslaved from the 7th century CE to the 14th were Europeans, mostly slaves and people of the Balkan area who were captured by mostly Varangians and sold to the Islamic emirs or captured by the “Arabs” in most cases.

Women were mostly demanded as homage by Arabs from the land they occupied.

For example, during the famous raid of Lisbon, 3000 European women were taken to caliphs as homage. The African Moors in Cordova and Granada from the 8th century CE were paying homage in the form of enslaved women to the caliphs in north Africa and “Arabia”.

Not much people of the Soudan were enslaved at this point, until the 15th century CE when enslavement of one by another wore a ‘racial mask.

The groups of enslaved people in north Africa, as well as conquering Arabs gained dominance after the fall of the Moors in Spain in 1492 CE as Europe became more organized along national lines.

This encroachments of Europeans into Africa began in about 1675 BC and continued into the modern era and climaxed with European colonization of almost all of Africa, with only a small exception, which was the modern polity known as Ethiopia.

Pix: depiction of an ancient Women of Egypt, done in about 200 BCE. This and similar relics are in public and, mostly, private collections in Europe, America and Asia.

May be an image of sculpture

Note: The same rhetoric on the the geographical/historical cultural/civilization narrative of Lebanon and the Lebanese genius oversea.

The author wants to forget that this time around, most of the educated and professionals have fled Lebanon to greener pastures. And who remained are the elderly and those unable to flee and for lack of a valid colonial passport.

The author wants to forget that our bankrupt at all levels, even moral and ethical levels, is about to last a decade, a long time to settle all the refugees and change its demography.

وشو يعني “لبنان اللبناني”؟

2022/05/21

 2 دقائق

هنري زغيب*

تسأَلينني، يا غالية، لماذا كلَّما ذكرتُ وطني أَرفدُه بعبارة “لبنان اللبناني”، وفي سؤَالِكِ ضبابٌ من شكٍّ واستغراب.

إِليكِ بــالـ”شو يعني”:

لبنانُ اللبناني ليس “هذا البلَد” الذي تكسَّرَت مجاذيفُ دولته بسبب ربابنةٍ حقيرين ساسُوه عقودًا إِلى مصالحهم لا مصلحته، بل هو الـمَركَبُ الـمُلْهَم الذي يشقُّ بحر التاريخ صوب آفاق العالَـم بكامل جغرافياها.

لبنانُ اللبناني ليس “هذه السلطة” المركنتيلية التي تَجاذَب أَهلُها الدولة حتى شلَّعوا مفاصلَها ولم يعرفوا، بل لم يشاؤُوا، أَن يَخدموا الدولة فجعلوها في خدمتهم، واستأْثر كلٌّ بمزرعته والـمَزارعُ القبائليةُ لا تُشكِّل دولةً موحَّدة،

فــ”كَــنْــتَــنُـوهَا” كانتونات طائفية ومذهبية ومناطقية وزبائنية و”كُوتا” على قياسهم، وأَطلقوا أَذنابهم وأَزلامهم يتناهشون مسعورين ضدَّ بعضهم بعضًا خدمةً نفوذَ زعيمهم ولو على حساب حياة الناس ودمائهم.

لبنانُ اللبناني ليس هذا الزبَد الذي يَرغو ضجيجًا مقرقعًا مهما تباطأَ سينتهي مع الزبَديين الزائلين،

بل هو زُبدة الحضارة على أَرضنا وفي تاريخنا، فلا تؤْخَذي بزَبَد الموج الزائل بل كوني مع زُبدة اللؤْلؤ الذي يَثْبُت راسخًا ولا يزُول.

لبنانُ اللبناني هو المدى العبقريُّ الساطع – على أَرضه الأُمّ وفي الـمَهاجر اللبنانية – أَبقى من المحليات الآنيَّة العابرة، وأَوسعَ من قوميات وأُمميات وإِيديولوجيات تنظيرية سياسية ودينية لم تُطعم رغيفًا، ولا حاكت ثوبًا، ولا أَشبعَت رضيعًا لَـم يَكفِهِ ثديُ أُمه.

لبنانُ اللبناني هو الذي يعترف العالم رسميًّا بكيانه الدبلوماسي والسياسي والإِداري،

ويُقِرُّ بإِشعاع أَبنائه الواسع في جميع أَقطار الدنيا، حتى ليصبح تفصيلًا نافلًا تَـمَسُّكُ بعض أَفراده بشوفينية الأَصل الفينيقي، أَو عروبة انتمائه إِلى محيطه، أَو إِلصاقُ نُعوت به من خارج لبنانيته.

الشعوب بما هي اليوم. والمهمُّ الولاءُ للبنان مع احترام الوفاء للأُصول بدون تعصُّبٍ يأْسر الشعب بإِيديولوجيات وعقائدَ تُفقِده انتماءَه الجوهري إِلى هوية لبنان الوطن.

ولي من تجربتي ستَّ سنوات في الولايات المتحدة نموذجُ تشكيلاتٍ شعبية من أُصول أُوروبية أَو أَفريقية أَو آسياوية أَو عربية، تَدين موحَّدَةً بالولاء للأُمة الأَميركية والهوية الأَميركية والعلَم الأَميركي،

ولا تَهْدُرُ وقتها في تَنَاتُش النقاش الإِيديولوجي التنظيري حول أُصولها وجذورها. حتى اللبنانيون الـمُجَلُّون في أَميركا لا يتنكَّرون لوفاء أَصلهم اللبناني إِنما أَيضًا لا يتنكَّرون لولاء انتمائهم الأَميركي. ولنا في جبران مثالُ الولاء لأَميركا والوفاء للبنان.

هذا هو، يا غالية، لبنانِـيَ اللبناني.

تعرفين مقولة جبران: “لبناني لا يتَّصل ولا ينفصل، لا يتفَوَّق ولا يتَصاغر”؟ هذا هو لبنانُ اللبناني.

تَذكُرين قَولة سعيد عقل بصوت قدموس: “نحن صيدونيون، موطنُنا الأَرضُ ونأْبى، أَقلَّ، ساح الحياة”؟ هذا هو لبنانُ اللبناني.

تَسمَعين بنداء الياس أَبو شبكة: “لبنانُ أَوَّلُكَ الدُنيا وآخرُكَ الدُنيا”؟ هذا هو لبنانُ اللبناني.

تُدركين بَوَاح عُمَر فاخوري: “سَيَظَلُّ لبنان صلةَ وصْلٍ بين الشرق والغرب. له خصوصيةٌ لا يُنازعه فيها مُنازعٌ، يصُحُّ أَن أُسَمِّيها “الإِشعاع اللبناني”، يصعُبَ معها الادِّعاء بأَن لبنان منحصِرٌ ضمن حدوده الجغرافية”؟  هذا هو لبنانُ اللبناني.

إِنه لبنان الـمُتَكَوكِبُ – بفَرادةٍ في محيطه والشرق – عائلاتٍ روحيةً تعيش طوعًا فيه (لا “تتعايش” قسرًا)، وتنتمي إِلى أَرضه نعمةً (لا مُوَقَّتًا حتى تغيير هُوية الأَرض)، وتُشكِّل شعبَه الواحد الموحَّد (لا تشكيلات قبائلية متلاصقة اصطناعًا).

هو هذا، يا غالية، لبنان اللبناني، وإِلى هذا اللبنان الخالد بتاريخه وإِرثه أَنا أَنتمي.

فوافيني إِليه، ولْنتخاصَر ونُعانقْ وطنًا لنا أَبديًّا، أُفْقُه يمتدُّ من جبين الحبيبة بيروت إِلى كلِّ جبينٍ نقيٍّ في آخر الدنيا.

  • هنري زغيب هو شاعر، أديب وكاتب صحافي لبناني. وهو مدير مركز التراث في الجامعة اللبنانية الأميركية. يُمكن التواصل معه عبر بريده الإلكتروني: email@henrizoghaib.com أو متابعته على موقعه الإلكتروني: henrizoghaib.com أو عبر تويتر: @HenriZoghaib
  • يصدُرُ هذا النص في “أسواق العرب” (لندن) توازيًا مع صدوره في صحيفة “النهار” (بيروت).

adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,499,042 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers
%d bloggers like this: