Adonis Diaries

Why the western colonial powers had planned since 1937, and executed the total destruction of Iraq?

Posted on: June 12, 2022

In 1937, Iraq population was a mere 5 million, but it was the destination for “Arabic” people to seek employment, education and emergency help in period of economic crisis.

In 1952, England owed $ 50 million to Iraq and it the UK was blamed for failing to pay its debt

In 1956, Iraq had exported 3 million tons of wheat to France, England and Italy

I 1977, UNESCO declared Iraq the third nation in education and its students the most welcomed into foreign universities.

By 1978, the individual income was $7,000, just behind the USA.

The western colonial powers decided then that Iraq was to be destroyed in order to have a strategic leverage in the Middle-East

*💡*لماذا تم تدمير #العراق؟*

📌 عام ١٩٣٧ طلبت المملكة الاردنية الهاشمية الإندماج مع العراق لأن حكومة الأردن ليس لديها موارد مالية للصرف على الدولة والشعب.

📌 عام ١٩٣٩ طلبت الكويت الانضمام إلى العراق لكي تستفيد من مؤسساته الخدمية ومن المياه الصالحة للشرب ومن نظامَي التعليم والصحة.

📌 عام ١٩٥٢ بلغ حجم الديون المترتبة بذمة بريطانيا ٥٠ مليون دولار وفي حينها استدعت الخارجية العراقية السفير البريطاني لدى بغداد ووبخته وطالبت الحكومة العراقية نظيرتها البريطانية بسداد الديون فوراً.

📌 عام ١٩٥٦ بلغ حجم الصادرات العراقية من القمح إلى بريطانيا وفرنسا وإيطاليا ٣ مليون طن.

📌 عام ١٩٥٩ أغلق جمال عبد الناصر قناة السويس أمام السفن العراقية التي تحمل البضائع إلى أوروبا في إطار الضغوطات على حكومة عبد الكريم قاسم.

📌 عام ١٩٦١ بلغ عدد العمالة الأجنبية الشرعية وغير الشرعية ٨٥ ألف عامل مقارنةً بسكان العراق آنذاك وعددهم ٥ مليون نسمة.

📌 عام ١٩٦١ اعتقل ٣ كويتيين في البصرة لممارستهم التسول بطريقة مذلة وجرى ترحيلهم على الفور.

📌 عام ١٩٦٤ ارتفعت نسبة مساهمة القطاع الخاص في الإنتاج الوطني الصناعي والزراعي %٦٤.

📌 عام ١٩٦٧ أرسل العراق وعلى وجه السرعة مساعدات إغاثية إلى سكان جزر الإمارات وشملت ٤ مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب و ٥٠ ألف طن من الدقيق و١٧ ألف قطعة ملابس ونحو ٥ آلاف طن تمر.

📌 عام ١٩٦٨ صدّر العراق ألبسة في ٢٠٠ شاحنة نقل سعة ٥ طن من إنتاج مصانع بابل إلى مصر كمساعدة بعد نكسة حزيران.

📌 عام ١٩٧١ بلغ عدد السياح العراقيين في أوروبا ولبنان ٧٠ ألف مقارنةً بعدد السكان آنذاك والبالغ ٨ مليون ونصف المليون نسمة.

📌 عام ١٩٧٧ أكدت اليونسكو من أن التعليم في العراق يوازي قرينه في الدول الإسكندينافية وأن الطالب العراقي هو أكثر الطلبة قبولاً في الجامعات العالمية من دول العالم الثالث.

📌 عام ١٩٧٨ بلغ مستوى الدخل الفردي في العراق ٧ آلاف دولار سنوياً وهو الثالث عالمياً من بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

*وحينها قررت الحكومة العالمية السرية ووجهت أدواتها (منظمة الماسونية، الصهيونية العالمية، عائلة روتشيلد، عائلة روكفلر، بريطانيا، أمريكا، إسرائيل…) وضع حد للعراق الذي شهد التقدم الحثيث في مختلف المجالات المدنية والعسكرية واعتبر أول دولة في العالم يتم تشغيل الأيدي العاملة العراقية كاملة فيها بدون بطالة،

واستقطاب وتشغيل ٥ مليون

ونصف المليون عامل من العرب والأجانب، وحينها تم وضع الخطط الفعلية لتدمير العراق كي لا يكون قوة اقتصادي في الشرق الأوسط.*

هذا ماتعنيه الحضارة الغربية وهذه هي حقوق الانسان وهذه هي الديموقراطية الغربية…

الا بئس هكذا حضارة وهكذا حقوق وهكذا ديمقراطية.

*فهل سنستفيق؟؟؟*

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

Blog Stats

  • 1,498,362 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 820 other followers
%d bloggers like this: