Adonis Diaries

Archive for October 28th, 2022

The French multinational Lafarge is the main investor.

The Maronite Church has a big share in that industry, as well as Walid Jumblat and many prominent politicians.

Lebanon prohibited importing cement because it is 3 times cheaper than the internal production.

We demand:

أوقفوا صناعة الأسمنت عن تدمير صحة وبيئة أبناء الكورة

فارس ناصيف Fares Nassif 

أوقفوا صناعة الأسمنت عن تدمير صحة وبيئة أبناء الكورة

مطالبنا:
١- وقف العمل كليا في المقالع، لا للاستثمار التأهيلي أو لمخالفة قرارات مجلس شورى الدولة رقم ٢١٠ و٢١٧ للعام ٢٠٢٢.
٢- لا لتعديل مرسوم ٨٨٠٣ حيث من المستحيل تأهيل المقالع والإستثمار فيها في آن واحد إلا في لبنان بسبب الفساد.
٣- إغلاق المقالع وشركات الإسمنت في منطقة الكورة وساحلها. ويمكن نقلها إلى منطقة أخرى فقط إذا كان ذلك مبررًا بدراسات بيئية واجتماعية مناسبة.
٤- فتح باب الاستيراد وعدم سرقة المواطن اللبناني.
٥- دفع ثمن تأثير الغبار على الأمراض السرطانية والتنفسية في ظل النقص الحاصل بهذه الأدوية. إلى جانب تأثيرها على الثروة الشجرية والانتاج الزراعي وصحة البيئة وأسعار الأراضي أيضاً.

ما هي اهميتها؟

ما هي الجرائم؟
إنّ شركات الأسمنت السبع وهولسيم-لافارج تقتلع الأتربة بشكل عشوائي في قريتي بدبهون وكفرحزير في الكورة وعلى مساحات تقارب المليوني متر مربع،

ثاني أكبر مقلع في لبنان. وذلك دون تراخيص من المجلس الأعلى للمقالع والكسارات.

هذه المقالع كانت محط اعتراض للأهالي المتضررين صحيا من تلوث الهواء وضرر الشركات صحيا عليهم.
إنّ ارتفاع نسب الأمراض السرطانية في “قرى الطوق” أي القرى المحيطة بالمنطقة الصناعية والمقالع مقلق للغاية، حيث تمّ رصد 11 حالة في 15 منزلا تم اختيارهم

بشكل عشوائي في كل من فيع وكفريا المطلتين على الشركات. كما ضرب الربو والأمراض الصدرية الأخرى (COPD والحساسية) بلدات شكا والهري بسبب الغبار المتطاير من أطنان الكلينكر والبتروكوك المرمية في الهواء الطلق.

يشكو الأهالي مرارا من كمية الغبار الذي ينظفونه من شرفات منازلهم بشكل يومي، فما هي نوعية الهواء التي يعيش فيها هؤلاء؟

كما تتطاير الملوثات الصلبة الخطرة من الفلاتر في كل مرّة ينقطع فيها التيار الكهربائي باعتراف من مهندسي الشركات أنفسهم. فما فائدة الفلاتر إن كانت المواد ستطلق في الهواء لاحقا؟
وبما أنّ الأراضي المملوكة من الشركات غير مصنفة كمقالع، فلا يحق لها قلع الأتربة فيها.

بالإضافة إلى أنّ الشركات لم تحترم أي قانون بيئي أو صحي، ولهذا يستحيل أن تأخذ تراخيص. وبالتالي هي مصممة على الالتفاف على القانون عبر الترغيب أو الترهيب للسلطات التنفيذية للحصول على مهل إدارية.

فالمهل الإدارية بالعادة تعطى لمرةٍ واحدة وفي حالات استثنائية، لكن الحكومات المتعاقبة تلجأ للمهل الإدارية حتى تسمح للشركات بقلع الأتربة دون “ازعاج” من القوى الأمنية.

وقد صدر حكم عدد 2 من مجلس شورى الدولة عام 2022 برقم 210 و 217 ضد مقام مجلس الوزراء ووزير الداخلية ببطلان قرارات المهل الإدارية.
انّ نشر الغبار لسنوات طويلة في قرى الطوق لشركات الاسمنت قد غير الجينات للسكان، مما ساهم في تكاثر الأمراض السرطانية والتنفسية. وهو الأمر الذي يجعل

التراخيص أو المهل الغير قانونية جرائم ضد الإنسانية.

إنّ التلاعب بالمرسوم ٨٨٠٣ بالتعديل أو الإلغاء أو العمل على بدعة جديدة تدعى التأهيل الاستثماري هو استمرار للنهج المتبع ويتسبب بالأمراض الناتجة عن الغبار، وهو جريمة ضد الإنسانية.
الشركات المحمية بقانون منع الاستيراد، والتي راكمت الأرباح من جيبة المواطن اللبناني حين فرضت عليه أضعاف السعر العالمي للأسمنت،

ترفض أن تنصاع للقانون وتحاول إنشاء “شركة بيئية” تغطي و”تشرف” على أعمالها دون أن يكون لها صلاحيات ولا آليات توقف عبرها هذه المخالفات.
كما نوضح للرأي العام أن صناعة الأسمنت ليست في خطر طالما هي محمية بقانون منع الإستيراد والدولة تسمح بقوانين محددة وأماكن محددة في المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات.

وبالتالي إن لعب الشركات دور الضحية في وقت هي متهمة بالتهرب الضريبي وبالاستفادة من الاحتكار وجمع أموال طائلة هو دليل فساد عميق في مؤسسات الدولة.


adonis49

adonis49

adonis49

October 2022
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,515,928 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 822 other subscribers
%d bloggers like this: