Adonis Diaries

Archive for October 31st, 2022

إلى الدكتورة صفية أنطون سعادة: هذا موقفنا من الغرب ومن «حلف بغداد»

 عبد القادر العبيد Abed Kader Obeid

 الجمعة 21 تشرين الأول 2022

نشرت «الأخبار» في عددها 4744، تاريخ 5 تشرين الأول 2022، وفي صفحة رأي، مقالاً للدكتورة صفية أنطون سعادة بعنوان «الحزب السوري القومي الاجتماعي – المسيرة وأسئلة التقويم».

نحن قد نتفق مع الدكتورة صفية في بعض ما كتبت، ونختلف معها في أمور أخرى مما كتبت. ونؤكد أن «خلاف الرأي لا يفسد في الودّ قضية». ويبقى الاحترام قائماً لكريمات الزعيم، مهما كان خلاف الرأي بيننا.

ما أريد توضيحه هو قولها «أعادت تلك الجماعة [المتلبننة] تموضعها مع القوى الغربية بعد اغتيال سعادة. ووقفت إلى جانب «حلف بغداد» عام 1955…».

نحن لن ندخل في جدل مع الدكتورة صفية حول هذا الكلام. وأنقل الآن بعض ما جاء موثقاً لآراء عدد من قيادات الحزب حول موقف الحزب من أميركا ومن «حلف بغداد».
1 – في إفادة عصام المحايري أمام الشرطة العسكرية، والمثبتة في المحضر رقم 48-أحمر – 1 و 2 تاريخ 13 أيار 1955 جاء:

«… حاول أحد رجال مكتب المعلومات الأمريكي الاتصال بغسان تويني في بيروت أن يأخذ من الحزب معلومات عن الشيوعيين مقابل إعطاء ما لدى الأمريكان من معلومات عن الشيوعيين.

وقد أفهمه غسان تويني أنه لا يستطيع إعطاءه جواباً إلى طلبه. وأنه يمكن أن يصله برئيس الحزب. وبالفعل قدم وإياه من بيروت إلى دمشق. وفهم منه أثناء سفرهما أن مكتب المعلومات الأمريكي في بيروت مطلع على أن جمعية «أصدقاء الشرق الأوسط» أهدت جريدة «الجيل الجديد» كمية من الورق.

أذكر أن غسان تويني أخبر جورج عبدالمسيح، وأن جورج عبدالمسيح استغرب علم الأمريكان في بيروت أو دمشق بقضية لا علاقة لها بدائرة رسمية، وأنه كتب كتاباً شديد اللهجة ليوسف سلامة (مراسل جريدة «البناء» في نيويورك الذي أمّن كمية الورق من جمعية «أصدقاء الشرق الأوسط») عنّفه فيه على اتصاله بالجمعية،

وأخبره أن هذه الجمعية قد أعلمت الدوائر الرسمية، وأن الحزب لو كان يقدّر ذلك ولو لم يكن يعرف أن الجمعية لا علاقة لها مطلقاً بالحكومة والدوائر المسؤولة، وأن المعلومات التي تلقتها الجمعية عن جريدة «الجيل الجديد» وأن مكتب المعلومات في بيروت اطّلع على الموضوع، وأن رئيسة الجمعية ونائبها حين قاما بزيارة بلادنا قد تطرقا في إفادات أحاديثهما مع المسؤولين الأمريكان في الشام أو بيروت إلى جريدة الجيل الجديد، وأنهما تزودا بواسطة الأمريكان عندنا بالمعلومات الآنفة الذكر [أن الجمعية لديها معلومات عن جريدة الجيل الجديد لا ترضيها، ومنها أن الجريدة وإن كانت تحارب الشيوعية إلّا أنها تحارب في الوقت عينه النظرة والقيم الأمريكانية للحياة، فهي لا تحترم الحياة الأمريكية، عدا أنها متفوقة في عنصريتها وتهاجم بعنف السياسة الأمريكية].

كما علم هؤلاء الأمريكان بموضوع الهدية. أما قضية تبادل المعلومات عن الشيوعية مع الأمريكان فقد رفض يومئذٍ جورج عبدالمسيح الأمر، كما سبق لنا أن رفضنا اقتراحاً مماثلاً جاءنا من قبل رفقائنا مما كان يحمل الأمريكان تماماً،

كما أننا باستمرار كنا نرفض أن ننشر ما كانوا يرسلونه لنا مما يرسلونه أيضاً إلى بقية الصحف من أخبار ومقابلات حتى أن مكتب المعلومات الأمريكي في دمشق،

وهذا على الأغلب هو مما يعدّونه عداء للحياة الأمريكانية ومن الأسباب التي حملتهم على إعطاء جمعية «أصدقاء الشرق الأوسط» المعلومات العدائية عنا،

وكان قد انقطع في الأشهر الأخيرة عن إرسال أي صور ومقالات لنا».
2 – وحول «رسائل هشام الشرابي» يقول مصطفى عبد الساتر في الصفحة 122و123 من كتابه «أيام وقضية»:

«خلال إحدى جلسات المجلس الأعلى، وفي معرض مناقشة الشؤون السياسية، أطلع رئيس الحزب – جورج عبدالمسيح – المجلس على أكثر من رسالة مرسلة من هشام شرابي من الولايات المتحدة الأمريكية…
بعد مناقشة مضمون هذه الرسائل تبيّن عدم جدّيتها وعدم جدواها، وأنّ هشاماً تسيطر على استنتاجاته عواطفه الفلسطينية العفوية أكثر من الواقع. فمن هو على اتصال بهم،

بدا من المشكوك جدّاً أن يكون لهم الوزن الهام في تقرير السياسة الأمريكية التي كانت على انحيازها إلى «إسرائيل» مفضوحة لا تحتمل أي تبديل أو تراجع. إنها أشدّ مَلَكية في «إسرائيليتها» من «إسرائيل» نفسها. كأن الصهيونية ذات رأسين، الرأس الأعتى في الولايات المتحدة والرأس الثاني في «إسرائيل»».

«كان عبد المسيح من القائلين بتصهين السلطة الأمريكية إلى حدّ لا رجوع عنه في المستقبل المنظور.

وقد حدّثنا عن مدى تأثر السياسة الأمريكية بالصهيونية، لا سياسياً فحسب، بل وعلى أساس معتقد مذهبي مستمدّ من عظم تأثير التوراة اليهودية في الشعب الأمريكي أكثر من تأثير الإنجيل المسيحي.

وأخبرنا أنه لم يجتمع يوماً بأمريكي، رسمي أو تبشيري، إلّا وكان الأمريكي يضع قضية وجوب التسليم «بالحق الإسرائيلي اليهودي التوراتي في فلسطين!»، أساساً غير قابل لأيّ نقاش. الأمر الذي كان يؤدي إلى قطع كلّ بحث فوراً لتعارُض المعتقد اليهودي مع حقنا القومي الأساسي، مع حقنا في الوجود.

وأبدى عبد المسيح اقتناعه بأن ساسة أمريكانية مستعدّون للتضحية بالكثير من مصالح أمريكانية ذاتها، وعلى التساهل مع الشيوعية الدولية على كثير من أطماعها، في سبيل ضمان وتقوية «إسرائيل»،

وأنهم على استعداد إلى حدّ الذهاب إلى إقامة تعاون مع الشيوعيين العرب، أكثر بكثير من استعدادهم لإقامة أيّ تعاون معنا لأنهم يصنفوننا في خانة اللاساميين».

«وكان عبدالمسيح، إلى جانب ذلك، لا يُعطي السياسة الأمريكية وزناً كبيراً، ولا يأمن لها. كان يعتقدها صبيانية، قياساً على السياسة البريطانية التي كان يعتقد أنها هي التي تتحكّم بكلّ ما يدور على ساحات الشرق الأوسط.

وكان، رغم شيخوخة السياسة البريطانية والتقلّص المتمادي في نفوذها، يتخيّل أصابعها وراء كلّ الأحداث، حتى ولكأنه كان مصاباً بما يمكن تسميته «العقدة الإنكليزية»».


3 – وحول موقف الحزب من «حلف بغداد» فقد عبّر عن ذلك بمقالات نشرت في صحيفة «البناء» عام 1955، نذكر منها هذه المقتطفات:
بعنوان محادثات بغداد كتب جورج عبدالمسيح، وتحت اسم مستعار – خضر، مقالاً نشر في «البناء» العدد 263 تاريخ 3 كانون الثاني 1955 قال فيه:

«إن تركيا هي الوتد الذي سنُربط إليه بحبال السياسة الغربية. ولو أنّ ساستنا وعوا، لو أن لهم عيوناً ترى وآذاناً تسمع لكانت سورية هي مركز الثقل في الشرق الأدنى والأوسط بدلاً من أن تبقى في هذا الانجرار المتضارب في عاصف

أهواء ساستنا. وتغيب في ستائر المباحثات السرية التي هي على جانب عظيم من الأهمية».
كما كتب مقالاً آخر نشر في «البناء» العدد 271 تاريخ 11 كانون الثاني 1955 قال فيه «… لو أن القلق البادي اليوم بدأ منذ زمن، أو لو أنه يترجم إلى عمل مُجدٍ صحيح يجمع ساستنا الرسميين على كلمة لا يتساهل فيها ساسة العراق بحقّ الأمّة جمعاء في أرض أو كرامة ولا يتوارى فيها ساسة الدويلات الأخرى وراء وهم اختلاف الوضع في العراق عن باقي الدويلات السورية بالنسبة إلى تركيا… لو أن القلق يترجم إلى عمل مجدٍ ولو متأخّر لأنقذوا الوضع ولوحّدوا الكلمة ولأصبحت أملاك سورية في كلّ مكان للسوريين فقط…».

وفي مقال آخر بعنوان «ورطة» نشر في «البناء» العدد 273 تاريخ 13 كانون الثاني 1955، قال فيه عبدالمسيح:

«إن مندريس [رئيس وزراء تركيا] هو الوسيط الرابط بين الغرب والشرق، والفارق واسع بين أن نكون مربوطين وبين أن نكون قوة واحدة لها ثقلها تربط وترتبط وهي سيدة».
وفي مقال آخر نشر في «البناء» العدد 274 تاريخ 14 كانون الثاني 1955، قال فيه:

«قبل أن ترتبطوا وتتعاقدوا «اعقدوا» العزم على وضع مخطط واحد بين بغداد ودمشق وعمّان وبيروت ليكون لهذه الأمّة كلمة واحدة تدعمها قوّتها الواحدة الفاعلة فتنقذ ميزان الصداقات، ليس في أن ننجرّ أو نذرّ الرماد في عيون «المؤملين الشرقيين».

إن المخرج الوحيد هو أن نجمع على الاتجاه الذي فيه المصلحة العامة فلا تكون مصالح الحكومات الطارئة والجزئية هي المقياس. فمصلحة الأمة السورية ليست مجموع مصالح يراها الساسة لكل كيان».
وفي مقال آخر نشر في «البناء» العدد 283 تاريخ 25 كانون الثاني 1955 تحت عنوان «إلى الذي في مصر..!» كتب جورج عبدالمسيح:

«نوري السعيد يلام على فعلته ولا تلام حكومة مصر، فحكومة مصر نظرت إلى مطلب قومي أعلى. وطلبها آتيها، وليس لنا أن نحكم على صحة ما فعلت فالتاريخ يسجّل لها أو عليها. أمّا نوري السعيد فلم ينظر إلى مصلحة الأمّة التي يحكم جزءاً منها ويرأس حكومة دولة مفكّكة في دويلاتها المصطنعة قسراً».
وفي «البناء» العدد 300 تاريخ 14 شباط 1955 يقول جورج عبدالمسيح:

«إذا صح أن الحلف يتضمن هذه البنود فإننا نقول منذ الآن إن التحجير للأوضاع الراهنة الذي أمنته المعاهدة المصرية – البريطانية قد تكرس الآن مداورة في هذه المعاهدة أو الحلف التركي – العراقي الذي يمكن أن يسمى الكبل التركي – العراقي»مصلحة مصر. مصلحة الأمّة المصرية في حاضرها وفي

كما كتب عصام المحايري، عميد الإذاعة يومذاك، في العدد رقم 293 تاريخ 6 شباط 1955 مقالاً تحت عنوان: «اختطاط السبيل إلى المخرج»، قال فيه:

«وليس من ريب في أن الحلف التركي-العراقي هو أداة تتقوى بها تركيا إذ تجعلها مركز القيادة والتوجيه والصدارة في الشرق الأوسط، تتصل وتساوم وتقبض على حساب المتاجرة بنا، وشجبُ الحلف واجب محتوم لأن ما بيننا وبين تركيا من المشاكل والقضايا المعلقة ينبغي أن يمنعنا من أن نساهم في تقويتها قبل أن نثبت سيادتنا وحقّنا القوميين الكاملين على كلّ شبر من أرضنا ونبدد نهائيّاً الأطماع والحركات التي تطالعنا بها الجارة الشمالية».

وكتب سعيد تقي الدين مقالاً بعنوان: «الدولة المضبوعة» نشر في «البناء» العدد 271 تاريخ 11 كانون الثاني 1955 قال فيه: «… هذه الأمّة- أمّتنا- التي قال فيها مصطفى كمال لفوزي القاوقجي في حديث سنة 1937 إنها أشرف الأمم وأقدرها على القتال، ترتمي اليوم شليلة مشدودة إلى قطار الشرق الذي يسرع نحو أنقرة». وفي مقال آخر كتبه سعيد تقي الدين قال فيه مخاطباً نوري السعيد: «لقد وقّعت صكّ الاستعباد يا نوري..».

وبتاريخ 22 آذار 1955 أصدرت عمدة الإذاعة في الحزب السوري القومي الاجتماعي بياناً سياسيّاً رفض فيه الحزب مقترحات هشام الشرابي، وهاجم سياسة الولايات المتحدة الأميركية وشجب حلف بغداد… ويمكن للدكتورة صفية أنطون سعادة أن تحصل على نسخة من ذلك البيان السياسي من مكاتب الحزب.


adonis49

adonis49

adonis49

October 2022
M T W T F S S
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31  

Blog Stats

  • 1,515,926 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 822 other subscribers
%d bloggers like this: