Adonis Diaries

Archive for November 9th, 2022

Note: The Zionist movement in the USA pressured Wilson to demand from England an official statement for backing a Homeland for Jews in Palestine, in return to join in the war against Germany in 1917.

Balfour visited Damascus in 1924 after a visit to Palestine (under British mandated power) and was chased out and had to ride at night to the port of Beirut

Leader Antoun Saadi lambasted this declaration in many articles and exposed the Zionist movement in article at the age of 20

«إنه تصريح اعتدائي على وجود الأمة السورية وعلى سيادتها وحقوقهاسعاده، 1947

لماذا لم يسقط تصريح بلفور حتى الآن؟

لم يسقط هذا التصريح لأن الأمّة السورية «لا تزال صريعة الحزبيات الدينية المتحمّسة وضحية أحقادها الوبيلة»؛

لم يسقط لأننا نحن السوريين قد صدّقنا أوهام اليهود وخدائعهم، جاعلينها ”وقائع وحقائق“ مقدّسة ومكرّسة في مؤسساتنا الدينية والتربوية والإعلامية..، من خديعة ”أرض الميعاد“ إلى خديعة ”الديانات الإبراهيمية“.

لم يسقط بسبب السياسة الجزئية والدينية اللاقومية غير القادرة على الانطلاق من الأساس الحقوقي للمسألة.

لم يسقط لأن كثيرين من السوريين الجهال يرون اليهود ”مظلومين مساكين“، ولا يمانعون في أن يكون لهؤلاء دولة على أرضنا “أسوة بالآخرين“..

وهنا أساس المشكلة، وهي أن بعض السوريين يرون بعضهم الآخر ”آخرين“.

لم يسقط هذا الوعد الأثيم لأن الاقتتال الداخلي ساعد الدول الاستعماريّة في تحقيق مصالحها مغتنمة ضعفنا وشللنا. وهو ما جعل بريطانية تتباهى باقترافها هذه الجريمة الكبرى التي سهّلت إنزال الموت والخراب في وطننا منذ رئيس وزرائها لويد جورج إلى تيريزا ماي التي دعت إلى التفاخر والاحتفال بالذكرى المئوية للتصريح، إلى ليز تراس التي أعلنت مطلع الشهر الماضي أنها ”صهيونية كبيرة“مؤيدة لإسرائيل، داعية إلى «نقل العلاقة بين المملكة المتحدة وإسرائيل من قوة إلى قوة» في حفل أقامته كتلة ”أصدقاء إسرائيل المحافظون“.

أيها الشعب السوري

لم يخرج في سورية، يومها، «رجلٌ فدائيّ يضحّي بنفسه في سبيل وطنه ويقتل بلفور»،

ولكن منذ أن استشهد الرفيق حسين البنّا (من شارون- جبل لبنان) في نابلس في 24 أيلول عام 1936، سقط آلاف من أبنائك فداءً لفلسطين. واليوم تبتكر شبيبتك بطولات يخلّدها التاريخ أصابت العدوّ بالخوف والجنون واليأس، وهو بات ينتظر ألف أشرف نعالوة وألف عمر أبو ليلى وألف عدي التميمي

إن سلاح المناقب القومية الذي ولّدته حركة نهضتك هو أساس إنشاء قوة منظّمة قادرة على كسر العوامل التي لا تزال فاعلة في حماية الدولة اليهودية المصطنعة، وعلى إسقاط تصريح بلفور ومحق هذه الدولة الغريبة.

في 2 تشرين الثاني 2022


adonis49

adonis49

adonis49

November 2022
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,516,043 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 822 other subscribers
%d bloggers like this: