Adonis Diaries

Archive for November 13th, 2022

A Nation that does Not produce Dailies are dumb and half blind

173 عاماً من تاريخ الصحافة السريانيّة والآشوريّة

الرّوّاد والمسيرة والنماذج

 ملكون ملكون Malkoun Malkoun

1221 14 دقائق

FacebookTwitterLinkedInPinterest‏Reddit

 الملفان نعوم فائق: ((الأمة التي ليس لها جرائد هي أمة خرساء وصمّاء خاملة))

يُحتفل في الأول من تشرين الثاني – نوفمبر من كل عام بعيد الصحافة السريانية،

وهذا العام يكون قد مر على صدور أول صحيفة 173 سنة، مما يدل على أن الصحافة لم تكن خارج اهتمامات السريان، بل كانت في بؤرة اهتماماتهم رغم انهم لم يتمكنوا من الحصول على كيان أو دولة خاصة بهم، لكن المثقفين السريان كانوا مدركين في ذلك الزمن المبكر لأهمية الصحافة ودورها المعرفي في النهوض بالمجتمعات وتطورها وتأكيد تحضّرها وعمقها الحضاري.

فقبل 173 سنة شهدت مدينة أورمية في ايران ولادة أول صحيفة آشورية حملت اسم (زهريرا دبهرا) وتعني (شعاع النور) وذلك في 1-11-1849 باللغة الآشورية، ليتخذ الصحفيون من يوم الاول من تشرين الثاني من كل عام عيداً للصحافة السريانية والآشورية،  

صدرت في البداية شهرية ثم نصف شهرية بأربع صفحات، وترأس تحريرها (د. بنيامين لاباري) بمساعدة (ميرزا شموئيل)، أما مواضيعها فقد تنوعت بين الأخبار والثقافة والأدب. وصدرت باللغتين الآشورية والفارسية، واستمرت بالصدور حتى عام 1918.

افتتاحية العدد الأول تحدثت عن المدارس بوصفها مؤسسات ذات أهمية كبيرة ودور فعّال في حياة الأمم والشعوب، مؤكدة على أن التعليم يساهم في اللحاق بركب التقدم الحضاري وأن هذا ما تحتاجه كل قرية آشورية.

بعد ذلك جاء زمن المذابح التي دفعت قسماً كبيراً من المثقفين للهروب من سيوف الإبادة والهجرة إلى أمريكا الشمالية والجنوبية ناقلين معهم أحلامهم بفضاء أرحب لصحفة سريانية جريئة ومتطورة تلغي الكثير من المواضيع التي كان الحديث عنها في المجتمع السرياني ممنوعاً كالحديث عن رجال الدين ووجهاء العشائر والقبائل، وهنا برزت اسماء لامعة في الصحافة السريانية أمثال (نعوم فائق، آشور يوسف، فريدون آثورايا، يوئيل وردا، يوخنا موشي، فريد نزها، وآخرون).

الرّوّاد

نعوم فائق

 هو نعوم بن الياس بن يعقوب بالاخ، ولد في مدينة آمد (ديار بكر) في شباط – فبراير عام 1868،

في عام 1908 بادر إلى تاسيس جمعية الانتباه، وبعد عام أصدر جريدة (كوكب الشرق).

اضطر للهجرة عام 1912 إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك أسس جريدة (مابين النهرين) ثم تولى تحرير جريدة (الاتحاد) عام 1922 لعام واحد. عاود نشر جريدته (ما بين النهرين) لغاية عام 1930،

وفي 5 شباط -فبراير عام 1930 وافته المنية بعد أن ألّف 32 كتاباً ومخطوطاً في التاريخ واللغة وعلم الحساب والترجمة والشعر، وأكثرها بقيت مخطوطات لم تطبع.

آشور يوسف

 ولد في مدينة خربوط في تركيا عام 1858، قتله الأتراك في مذابح عام 1915.

أنشأ جريدة (مرشد الآشوريين)، وهي أول صحيفة آشورية قومية صدرت باللغتين السريانية والعربية تبحث في الأدب والدين والتهذيب والتاريخ، ونشرت على صفحاتها أخبار الاشوريين في مختلف مناطق تواجدهم لذا يعتبر الشهيد (آشور يوسف) شيخ الصحافة الآشورية ومؤسسها بلا منازع.

يوسف مالك

  ولد في تل كيف في 15 اذار – مارس عام 1899، كان كاتباً وصحفياً وسياسياً ملأ بقلمه الجريء أعمدة الصحف وقد أدى به ذلك الى السجن والنفي. وكان على إطلاع بأسرار السياسة البريطانية آنذاك المعادية لنهضة الشعوب الشرقية المضطهدة بحكم وظيفته في دائرة الإنتداب البريطانية.

كتب مقالات عديدة كتبها ونشرها في جريدته المشهورة (اثرا – الوطن) التي أسسها في لبنان عام 1938. وكانت تصدر بالاربعة لغات (السريانية والعربية والانكليزية والفرنسية)،

وأصدر جريدة سياسية اسبوعية (الحرية). وبسبب دفاعه عن حقوق شعبه المسلوبة أصدر المفوض السامي الفرنسي بضغط من الحكومة الملكية وسادتها الانكليز أمرأ بنفي (يوسف مالك) إلى قبرص. ثم عاد الى بيروت، حتى وافته المنيّة يوم 26 حزيران -يونيو عام 1959.

فريد نزهة

  ولد في حماة في 10 كانون الثاني -يناير عام 1894، هاجر الى الارجنتين مع قوافل المهاجرين الاوائل من سوريا وهو من كبار ادباء الآشوريين الذين ناضلوا من أجل القضية الآشورية. مات في 19 تشرين الاول -اكتوبر عام 1971 .

أسس مجلة (الجامعة السريانية) في بيونس ايرس عام 1934، ووقف ضد أخطاء بعض رجال الاكليروس السرياني، حيث كان يوجه نقداً لاذعاً لهم في غالب الأحيان، وجعل من مجلته التي أصدرها وترأس تحريرها لأكثر من 37 عاماً منبراً حراً لكل أدباء القومية الآشورية في العالم.

يوخنا موشي

  من مواليد ايران، سافر الى الولايات المتحدة عام 1894، لكنه عاد الى طهران عام 1901، وهناك أصدر مجلة (النجم) عام 1906 واستمرت بالصدور حتى عام 1914.

فريدون آثورايا (بيث اوراهم)

  ولد عام 1891 في اورميا بايران، أنهى دراسته الثانوية بتفوق في اورميا، درس الطب في مدينة تبليسي في جورجيا، وبعد تخرجه أصبح ضابطاً في الجيش السوفييتي، وفي عام 1926 صدر بحقه قرار تعسفي من محكمة سوفييتية وأُعدم في زمن ستالين.

كان شاعراً وصحفياً، أصدر مجلة (الناقوس) عام 1917، واسهم في تأسيس الحزب الاشتراكي الآشوري مع بنيامين ارسانيس وشليمون دسلامس عام 1917.

يوئيل وردا

 ولد عام 1868 وتوفي عام 1941، أصدر مجلة (السفير) عام 1914 في الولايات المتحدة التي استمرت بالصدور حتى عام 1921، حضر مؤتمر الصلح في باريس عام 1919، وترأس الوفد الآشوري القادم من الولايات المتحدة ممثلاً للجمعية الوطنية الآشورية.

سنحريب بالي

ولد في آمد (ديار بكر) عام 1878، بعد أن فقد كثيرا من أفراد عائلته في مذابح”سيفو” هاجر للولايات المتحدة حيث نشط مع قريد نزها ونعوم فائق في القضايا القومية، ونشر كتاباته في مجلة “الجامعة السريانية”، توفي في عام 1972.

يوحانون قاشيشو

 ولد عام 1918 في آزخ ونزح مع والده الى القامشلي حيث درس في مدارس السريان وتعلم اللغة السريانية على يد الشماس جورج ماعيلو،

عمل في التعليم بالقامشلي لمدة تسعة اعوام منها ثلاث سنوات في حقل الادارة، وعلم وأدار مدرسة السريان في حلب لمدة خمسة اعوام قبل أن ينتقل مع والده لفلسطين حيث كان والده القس ملكي موسى يخدم في كنيسة بيت لحم،

في عام 1948 عاد الى سوريا وخصص وقته للتعليم والتأليف والصحافة، وفي عام 1970 هاجر الى السويد واستقر فيها.

وألف فيها عدداً من الكتب منها: (نحن والتاريخ) بالإنكليزية والمجلد الأول من (ثقافة السريان) تبعه ثلاث أجزاء أخرى لغاية عام 1985 م

أصدر مجلة المدرسة في القامشلي وجريدة الطالب في حلب رئس تحرير مجلة حويودو (الإتحاد) تصدرها الأندية الأثورية في السويد، نال عدة جوائز في حياته منها جائزة كبريئيل أسعد وأسست مكتبة في القامشلي على إسمه، كما حصل على جوائز بعد موته في 1994 منها جائزة نعوم فائق وكان لنعوم فائق(1886- 1930) م وأفكاره تأثير كبير عليه وكذلك فريدون أثورايا (1892- 1926)  .

مريم نرمة

  مريم روفائيل يوسف رومايا، ولدت في 3 نيسان -ابريل عام 1890 في قضاء تلكيف التابع لمحافظة نينوى، ولُقبت بــــ (نرمة) وهي كلمة كلدانية – فارسية الأصل تعني اللطيفة والناعمة نظراً للطفها وظرافتها، لاسيما انها كانت البنت الوحيدة بين سبعة اخوة ذكور وظل هذا اللقب يلازمها طيلة حياتها.

اصدرت في عام 1937 صحيفة نسائية عُرفت باسم (فتاة العرب) وذلك بعد مرور أكثر من 14 عاماً على صدور اول مطبوعة نسوية في العراق مجلة (ليلى).

في 16 ايار – مايو عام 1937 صدر العدد الاول من مجلة (فتاة العرب ) في 16 صفحة من القطع المتوسط (نصف حجم الجريدة الحالي) واستمرت بالصدور مرتين بالاسبوع يومي الاثنين والخميس لتتحول لصحيفة اسبوعية تصدر كل يوم خميس،

ومجموع ما صدر منها 24 عدداً فقط، وكانت تُطبع في مطبعة الشباب ببغداد، ومقرها في مسكن ( مريم نرمة ) في شارع مدحت باشا المسمى) عقد العريض).

لم يكن مصير (نرمة) بأفضل من معاصرتها (بولينا حسون) فقد واجهتها ظروف صعبة وتحديات جمة في مقدمتها الصعوبات المالية التي بلغت 45 ليرة ذهبية بحسب تصريحها لصحيفة الانباء الجديدة العدد 23، السنة الاولى، في 14 تشرين الثاني – نوفمبر عام 1964.

في عام 1969 كرّمتها وزارة الثقافة والاعلام العراقية أثناء الاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس الصحافة العراقية لأنها من رائدات الصحافة النسائية، توفيت (مريم نرمة) ببغداد في 15 آب – اغسطس عام 1972.

صحف

مما لا شك فيه أن الصحافة السريانية لعبت دوراً كبيراً في تطوير اللغة والأدب السريانيين، إلى جانب الكنائس والمدارس السريانية. فكانت الصحافة مساحة للمواهب الأدبية والفكرية، وكذلك لرجال الدين الذين مثلّوا لقرون طويلة النخبة المتعلمة والمثقفة وفرصة للخروج من صومعتهم والوصول الى القراء على نطاق أوسع.

ومن الواضح أن الصحافة السريانية اعتمدت على اللغة السريانية بلهجتيها الشرقية والغربية ولكن ذلك لم يمنع أن تكون هناك لغات أخرى في الصحيفة نفسها وغالباً ما كان يحدد مكان الإصدار نوع اللغة الثانية في الصحيفة أو المجلة فيمكن أن تكون العربية أو التركية أو الروسية أو الأرمنية، وكثير من هذه الصحف كُتبت فيها هذه اللغات بالأحرف السريانية (وهذه الطريقة تسمى عند السريان بالكرشوني) بسبب معرفة السريان بأحرفهم وعدم الإلمام بأحرف اللغات الأخرى، وخير مثال على ذلك المجلات التي أصدرها نعوم فائق وآشور يوسف في ظل السلطنة العثمانية في مطلع القرن العشرين.

لكن دوام الحال من المحال لذا تناقص عدد المُلمين باللغة السريانية (قراءة وكتابة) كنتيجة لأحوال سياسية واقتصادية واجتماعية، وبسبب الهجرة الى دول ومجتمعات جديدة فرضت الإقبال على تعلم لغات أخرى مما دفع القائمين على إصدار هذه الصحف للكتابة بأكثر من لغة تبعاً للمجتمعات التي نشطت فيها،

وهذا بلا شك يعكس مشكلة كبيرة تدل على أن القارىء السرياني لابد له من القراءة بلغات أخرى حتى يفهم ويعي ذاته وتاريخه وتراثه.

نماذج

زهريرا دبهرا (أشعة النور)

  صدرت بدعم من (الإرساليات التبشيرية الأمريكية) التي وفدت إلى المنطقة منذ عام 1830 وبادرت إلى تأسيس أول مطبعة فيها عام 1840 بمساعدة عدد من رجال الدين.

إن أبرز ميزة تحلت بها هذه الصحيفة التراثية والتثقيفية والإعلامية هو العمر الطويل الذي نادراً ما نجده حتى في صحافة الدول المتقدمة، رغم الإمكانات المحدودة التي صاحبتها في أوقات مختلفة، حيث ظلت تصدر على مدى 69 عاماً بأبواب متفاوتة رغم المسحة الدينية التي طغت على أعدادها الأولى، ومن ثم فان محرروها تجاوزوها إلى حد ما لتستقبل موضوعات متنوعة بعد أن اتسع انتشارها في الداخل والخارج وتبنيها لأقلام من خيرة المثقفين من أدباء ذلك العصر.

ومن الجدير بالذكر إن (زهريرِا دبهرا – أشعة النور) كانت من أولى الصحف التي نشرت أشعتها على الأرض التي ولدت فيها لتسبق العديد من صحف المنطقة بأسرها، وبشكل خاص جريدة (الزوراء العراقية) التي صدرت عام 1869 أي بعدها بعقدين من الزمن، إضافة لصحافة بعض الدول المجاورة التي تتمتع بإمكانات وقدرات عالية ليتوازى تأسيسها وإصدارها مع بعض الصحف (السريانية -الأشورية) التي لحقت (زهريرِا دبهرا – أشعة النور) ومنها (قالا دشرارا –  صوت الحق 1896 – 1915) وصحيفة (اكرياتِـه من أشور –  رسائل من أشور 1887 – 1889) وصحيفة (ناقوشا – الناقوس 1891 – 1925) وصحيفة (كخوا – النجم  1906– 1914 ) وصحيفة (مهديانا اتورايا – المرشد الأشوري 1909 – 1915 )

مجلة كوكب مادنحو (كوكب الشرق)

صدر العدد الأول منها بتاريخ 16 تموز – يوليو عام 1910 وكتب فيها (نعوم فائق) قصائد ومقالات بثلاث لغات (السريانية والعربية والتركية)، لكن العداء للأقليات المسيحية في تركيا دفع بــــــ (نعوم فائق) للهجرة الى أمريكا عام 1912 فتوقفت المجلة عن الصدور لمدة عامين بعد أن أصدر منها 43 عدد، ويوجد عدة أعداد منها محفوظة في مكتبة نيويورك العامة.

جريدة بيث نهرين

بعد أن توقفت عام 1916 جريدة (الانتباه) التي كان قد أصدرها الملفان (نعوم فائق) أسس هذه الجريدة وصدر العدد الأول منها باللغة التركية بأحرف سريانية (كرشونية) في 1-1-1916 واستمرت لستة أعوام، وكانت تدعو لإنعاش اللغة السريانية وإنشاء المعاهد العلمية والجمعيات الإجتماعية والخيرية، وفي أوائل عام 1921 أوقف صدورها وتولى رئاسة تحرير جريدة الاتحاد حتى احتجابها عام 1922 فعاد (نعوم فائق) فوراً لإصدار جريدة بيث نهرين من جديد وهذه المرة تطورت الجريدة بخطتها واسلوبها فأخذت تبحث في الشؤون القومية والقضايا الوطنية واستمر صدورها حتى وفاته في 5-2-1930 .

مجلة حويودو (الاتحاد)

كانت لسان حال الجمعية الوطنية الكلدانية الآشورية في الولايات المتحدة، صدرت اسبوعياً برئاسة (نعوم فائق)، وصدر العدد الأول منها في 28-5-1921 وكان العدد الأخير منها في 25-3-1922، كانت تصدر باللغات السريانية والكلدانية والعربية والتركية والانكليزية، استمرت للأسف لـــــ 39 عدداً. هيئة التحرير شملت: سنحريب بالي، جوزيف دورنة، جان آشجي، واسحق مرهاتش.

وفي السويد وبعد 56 عاماً صدرت من جديد في 1-5-1978، وترأس تحريرها الأديب السوري (يوحانون قاشيشو) حيث فتح صفحاتها أمام الشباب للكتابة في كافة المجالات وكان له دور كبير في اكتشاف عدد من المواهب الادبية والثقافية.

استمرت (حويودو) في الصدور ورقياً حتى تحولت مؤخراً للصدور الكترونياً، ومن الجدير بالذكر ان نسختها الورقية كانت توزع لـــ 15 دولة، وصدرت بخمس لغات (السريانية، السويدية، العربية، التركية، والانكليزية)، وتبنت رؤية قومية كاستمرار لنهج المفكر القومي (نعوم فائق) ونشرت المقالات بالخطوط السريانية الثلاثة المعروفة (الاسطرنجيلي والشرقي والسيرطو) .

مجلة بهرو سوريويو (النور السرياني)

أصدرها اتحاد الاندية السريانية في السويد، وصدر العدد الأول منها عام 1979 وصدرت بأربعة لغات (سريانية – سويدية – عربية – تركية) وتمتعت بمستوى لغوي مرموق وكانت الافتتاحية غالباً باللغة الفصحى ونادراً بلهجة طور عابدين وغلب على المجلة الطابع الكنسي التراثي إذ فردت الكثير من الصفحات لتغطية أخبار رجال الكنيسة ومؤسساتها إضافة لموضوعات إجتماعية وادبية وعلمية وسياسية.

 مجلة كوخوا دبيث نهرين (نجم ما بين النهرين)

بعد خروج شمال العراق عن سيطرة الحكومة العراقية عام 1991 انتعش الإعلام الاشوري في الإقليم فأصدر المركز الثقافي الآشوري في دهوك مجلة (نجم ما بين النهرين) عام 1992 وهي مجلة فصلية تصدر باللغتين السريانية والعربية وتهتم بقضايا الادب والثقافة بصورة متطورة وارتقت أحياناً الى مستويات أكاديمية، وإلى جانب هذه المجلة صدرت مجلة فصلية باللغة السريانية بشكل كامل هي مجلة مردوثا (الثقافة) إضافة لعدد من الصحف والمجلات الحزبية التي كانت تنشر علناً وبلا قيود .

لسان المشرق

مجلة أدبية علمية شهرية دينية سريانية، صاحبها ومديرها المسؤول: المطران الملفان مار غريغوريوس بولس بهنام مدير المدرسة الاكريليكية الأفرامية في الموصل، تأسست عام 1948، وتوقفت عن الصدور عام 1951، كانت تصدر في الموصل وتطبع في مطبعة الاتحاد الجديدة وتنشر موادها باللغة العربية.

في الشتات: الولايات المتحدة الأمريكية

صدرت في الولايات المتحدة جريدتان اسبوعيتان مطبوعتان بأحرف كلدانية الأولى اسمها (مشخدانا سوريايا) أي المخبر السرياني وتطبع في شيكاغو وأنشأها الأديب (بولص نويا)، والثانية اسمها (ايكادو) أي الساعب او البريد وتطبع في نيويورك وأنشأها (يوئيل وردا).

سوريا

من المؤسف أن سوريا موطن اللغة السريانية لم تشهد حركة كبيرة لإصدار صحف سريانية بسبب منع إصدار صحف مستقلة، علماً أن خمسينيات القرن الماضي شهدت ولادة مجلتين، أصدر الأولى (حنا عبدلكي) في الجزيرة باسم ( الصوت السرياني)، والثانية أصدرها ( يوحانون قاشيشو) في حلب باسم (النشرة السريانية) عام 1954، لكن هاتين المجلتين توقفتا عن الصدور بسبب المناخ السياسي المتقلب في سوريا حينها، وعادت مجلة (النشرة السريانية) عادت للصدور عام 2001 .

وضمن الهامش الضيق المتاح صدرت العديد من المجلات الثقافية والدينية باللغتين السريانية والعربية مثل (المجلة البطريركية) و(المبشر)، ويذكر ان بعض الكنائس امتلكت دور نشر مثل (دار الرها) بحلب. وصدرت أيضاً مجلة مردوثو / الثقافة، وأصدرها مجموعة من الشباب الجامعي الكلداني السرياني الآشوري في حلب ، وتولى تحريرها (جميل دياربكرل.  صدر منها 8 اعداد صدرت 2010 وحُجبت 2012 بسبب الأزمة السورية وعودة الكثير من الطلاب إلى مدنهم بسبب اشتعال الاحداث في حلب. كانت مواضيعها متعددة في التاريخ والاجتماع والادب والمواضيع الشبابية

كذلك تقوم الاحزاب والتنظيمات الاشورية في سوريا التي تعمل بشكل غير رسمي، بإصدار العديد من الجرائد والنشرات الدورية الخاصة بها باللغتين السريانية والعربية مثل نشرة (آشور) و(زلكي) التي تصدرها المنظمة الآثورية الديمقراطية، كذلك تقوم مجموعات من المثقفين الآشوريين بإصدار مجات ثقافية\فكرية\اجتماعية مثل مجلة (آثرا) و(صدى الوطن) وهي مجلات غير خاضعة للترخيص بحسب قانون المطبوعات الجديد في سوريا، مما يجعل انتشارها محدوداً.

العراق

باكورة الصحافة السريانية في العراق كانت مجلة (اكليل الورد) التي أصدرها الأباء الدومينيكان في الموصل أواخر عام 1902، واستمرت بالصدور حتى عام 1907. ومجموع ما صدر منها بالسريانية 330 عدداً. تلتها مجلة آثورايا ( الآثوري) التي أصدرها نادي آثورايا عام 1927، وفي العام التالي أصدرت البطريركية الكلدانية مجلة (النجم) للقس (سليمان الصائغ) في الموصل، فصدر عددها الأول في 25-12-1928 واستمرت تصدر بانتظام – ما عدا توقفها أثناء الحرب العالمية الثانية – لمدة 16 عاماً، واخر عدد صدر منها في 1-6-1956 وكانت تُكتب باللغة الكلدانية إلا ما ندر في عناوين صغيرة للتوضيح وباستثناء اسمها الذي طرزت به غلافها.

ثم تلتها مجلة (النور) ببغداد التي رأس تحريرها القس (المطران لاحقاً) يوسف بابانا، وصدرت باللغة العربية ولم تكتب بالكلدانية باستثناء اسمها على الغلاف، وقد صدر ععدها الأول في 25-12-1949 وأخر عدد صدر منها في آذار 1956.

ثم مجلة قالا من مدنحا (صوت من المشرق) أصدرها (كاكو لازار) بالموصل عقب الحرب العالمية الثانية، ثم مجلة لزوا (العصبة) للقس (يوخنا دانيال البازي) عام 1951، وأخيراً مجلة (الفكر المسيحي) التي أصدرها كهنة يسوع الملك في الموصل عام 1964 ومازالت مستمرة بالصدور.

بعد عام 1972 صدرت عدة مجلات منها:

  • مجلة موردنا آتورايا (المثقف الآشوري) 1974 – 1991
  • مجلة سبرا سوريايا (الكاتب السرياني)
  • مجلة خويادا (الاتحاد) 1985-1990
  • مجلة بيث نهرين (بين النهرين) من 1973 وحتى الان
  • مجلة قالا سوريايا (الصوت السرياني) 1973-1984
  • مجلة آثرا (الوطن) التي أصدرها نادي نوهدرا في دهوك عام 1973-1990، وظلت متعثرة في صدورها، وتولى (رياض السندي) مهمة اعادة اصدارها بعد توقف طويل فأصدرها بالتعاون مع (افرام فضيل البهرو) عدداً جديداً في صيف 1997، إلا انها عادت متعثرة في صدورها ثانية.
  • مجلة (مجمع اللغة السريانية) 1975-2005. رأس تحريرها الأب (يوسف حبي).

في شمال العراق في الفترة من عام 1975 لعام 2005 صدرت عدة صحف ومجلات منها:

  • صحيفة بهرا (الضياء) أصدرتها الحركة الديمقراطية الآشورية منذ 1982 ولازالت مستمرة
  • صحيفة اوفقا (الأفق) أصدرتها الكنيسة الشرقية القديمة ببغداد عام 1997 وحتى الان
  • صحيفة كنارادروخا (قيثارة الروح) أصدرهتها مطرانية كنيسة المشرق ببغداد عام 1998 وحتى الان
  • صحيفة قالا كلدايا (الصوت الكلداني) أصدرها المركز الثقافي الكلداني في دهوك عام 1998 وحتى الان
  • صحيفة بانيبال أصدرتها المديرية العامة للثقافة السريانية في اربيل عام 1998 وحتى الان

الصحافة السريانية النسويّة

يُرجع الكثير من الباحثين في تاريخ الصحافة العراقية باية الصحافة النسوية في العراق الى 14 -11- 1923، وهو تاريخ صدور مجلة (ليلى) التي اصدرتها ورأست تحريرها (بولينا حسون). وتعد الصحافة السريانية في العراق جزء لا يتجزأ من صحافة العراق، ولا نبالغ إذا قلنا أن مسيحييالعراق على اختلاف طوائفهم ومسمياتهم كانوا من أوائل من أدخلوا الطباعة للعراق في أواخر القرن التاسع عشر واشتهروا بالتأليف والطباعة.

أقدم مساهمة نسوية تعود لــــ (مريم نرمة) لعام 1921، وتلتها الكثيرات: ماركنيتا بدريشا، لوديا مرقص، مارلين يترون، جولييت زكريا، جاكلين يوخنا زيا ( نشروا في مجلة المثقف الآثوري .

يوليا ريحانة، مي اسطيفان بيداويد، نعيمة نجيب، نوال خضر اسطيفان، فلورانس ايشو، كبرييلا يونان (نشرن في مجلة الصوت السرياني).

وبطبيعة الحال فالى جانب هؤلاء كانت هناك صحفيات مسيحيات مارسن الصحافة والادب في الصحف والمجلات الرسمية كتبن باللغة العربية، وحققن شهرة واسعة تفوق اللاتي كتبن بالسريانية أو العربية في الصحافة السريانية أمثال: (انعام كجه جي، مريم السناطي، فرقد ملكو).

ويشير الباحثون الى أول مقال كتبته إمرأة في العراق كان بعنوان (الى طائفة من العراقيين) والموقع باسم مستعار (كلدانية عربية عراقية) والمنشور في مجلة (دار السلام) التي كان يصدرها الاب (انستاس الكرملي) في العدد 11 من المجلد الرابع – السنة الرابعة والصادر في 29-5-1921، وبذلك يكون هذا المقال أول مشاركة للمرأة العراقية في تاريخ صحافة العراق.

نماذج

[  مسكين هو الصحفي السرياني الذي يأخذ جريدته بيده ويعرضها على الجمعيات، ويطلب مناصرتها وهي لا تلتفت إليها أدنى التفاتة، فيرجع خائباً بائساً، مسكين هو الصحفي السرياني الذي يتعب ويشقى ويسهر ويطبع جريدته ويرسلها الى إخوانه لكي يشاركوه في هذا العمل الخطير لإنجاح الملة والوطن واللسان معاً، فترى الواحد يقول إني نسيت اللغة السريانية، والآخر يقول ما لي وهذه الجريدة المحررة باللسان الميت وغير المفهوم، فاني اشترك بالجرائد العربية والانكليزية التي توقفني على كل حادثة من هذه الحوادث بأكثر من هذه، والآخر يقول أن وطننا بيث نهرين خراب واسمه منسي عندنا، فما الفائدة من ذكر اسمه وما يجيدنا نفعاً مطالعة الجريدة بهذه الحروف ]

  • المفكر (نعوم فائق) جريدة بيث نهرين – الولايات المتحدة – السنة الأولى- العدد 10 – تاريخ 8-8-1916.

[ ما من بلاد أشد تعاسة وأسوأ حظاً من بلاد الشرق لوقوع النكبات الهائلة والفظائع المريعة فيها منذ قرون بعيدة. تصفحوا تواريخ البلا الشرقية الشقية وانظروا ماذا تشاهدون فيها منذ الأزمنة القديمة وإلى العصور السالفة إلى الآن؟ تشاهدون فيها ملوكاً وطغاة وعتاة ومستبدين وحكاماً سفّاكين وحكومات ظالمة وجائرة، وتشاهدون فيها أطواداً من الجماجم البشرية وأنهاراً من دمائهم المهرقة بلا ذنب ولا جريمة، تشاهدون فيها أدواراً تمثلت فيها أنواع الاضطهادات والمذابح والفظائع، فكأن الشرق قد خُلِقَ ليكون مسرحاً لجميع النوازل والويلات والشرور والبلايا. إن الشرق بعد أن كان مصدر الخير والبركات ومنشأ العلوم والمعارف أصبح الآن عالم الشر ومصدر الجهل والشقاوة والخمول، ولا يمكننا إلا أن نقول إن اسم الشرق قد حُذِفَ منه الحرف الأخير وتحول الى لفظة شر، فكلما ذكرنا الشرق وكتبنا شيئاً عن الشرق ينصور أمامنا شبح الشر الهائل الذي وجد له هناك داراً رحبة ومقراً ملائماً ]

  • الصحفي والأديب (جان آشجي) – جريدة حويودو (الاتحاد) – الولايات المتحدة – السنة الأولى – العدد 4- تاريخ 9-7-1921

 [ ألم نرى أن كل الجرائد دائماً تحرك عواطف أهل الخير لمساعدة الإنسانية مع نشرها أخبار بلادنا المحزنة؟ تلك الأخبار التي تجرح الفؤاد وتفتت الأكباد. ألم نسمع تلك الصرخات التي تصرخها الجرائد بلسان حال الأيتام والأرامل والجياع؟ ألم نرى حقول كل الجرائد ممتلئة من اسماء المتبرعين لأجل إعانة المنكوبين؟ اين هي جرائدنا؟ وأين هي لجاننا لأجل إدارة إعانة المنكوبين والمحتاجين؟ من هم متبرعيننا؟ من صرخ ومن افتكر بحال إخواننا التعيسين أولئك الذين يقاسون هناك أنواع العذابات التي تفوق الطاقة والاحتمال؟. إن أكبر أسباب هذا الانحطاط هو تكاسلنا وتهاوننا في امور قوميتنا، وبخلنا بالعطايا في سبيل المنفعة العموميةـ ةسخاؤونا في الامور الشخصية، وبالأكثر قولنا ما يهمني وما يلزمني وهل بقيت أنا وحدي لأحيي هذه الملة الميتة؟ هذا هو داؤنا الإجتماعي وهذا هو عدونا الأكبر، فلننتبه وإلا فالخراب على الأبواب ]

  • الكاتب (سنحريب بالي) – جريدة بيث نهرين – الولايات المتحدة – السنة الأولى – العدد 6 – تاريخ 15-3-1916

 [  إذا أردتم أن تعرفوا رقي أمة فانظروا الى نسائها “نابوليون”، وتحقيقاً لذلك راجعوا تاريخ العالم الماضي والحاضر، سترونه يفصح لكم عن منقلب أمم وقبائل شتى منها متمدنة ومنها جاهلة، منها مجتهدة قوية ومنها خاملة ضعيفة، ثم انعموا النظر في الضعيفة منها ترونها لم تفد المجتمع البشري فائدة تذكر، فهي مجردة من صفات المدنية وقد أحاط بها الخذلان والجهل لجهل نسائها، وأما تاريخ الأجيال القوية فانها قد أفادت الالفة بما افاضت عليها من جلال النعم والمبرات الكبرى فدفعتها إلى الأمام منقادة إلى النجاح بفضل رجالها العظام الذين لم ينشأوا إلا في أحضان الامهات التي هي المدارس الاولى للأطفال]

  • مريم نرمة، العراق، مجلة دار السلام البغدادية – السنة الرابعة – العدد 11 – تاريخ 29-5-1921

 [ يا نسر التخوم ملك الطيور

ابسط جناحيك لأطير الى تياري

الى اورمية والموصل وكلتا البرواري

لأنقذ امتي آشور القديمة

سأحطُ في نينوى وأُصلي

لخلاص أمتي من جسدي ودمي ]

  • فريدون آثورايا – نسر التخوم     

واقع مرير

ونحن نحتفل بالذكرى الـــــ 173 لعيد الصحافة السريانية نقف خَجلين أمام ذكرى الرواد الأوائل الذين قدموا الكثير وأنجزوا الكثير في أزمنة صعبة سياسياً ودينياً واجتماعياً واقتصادياً وتقنياً، بينما أحفادهم يبدو أنهم لا يؤمنون بالقوة الناعمة للشعوب والتي باتت الذراع الأقوى للدفاع عن أية قضية مطروحة، فيكاد الإعلام السرياني يكون غائباً عن المشهد الإعلامي المؤّثر، فالمحاولات الفردية لا تفي بالغرض والمطلوب عمل مؤسسي متكامل لنواكب التطور التكنولوجي وتغير الصيغة الاعلامية المؤثرة واجتياح النيو ميديا للعالم والتي أصبحنا  فيها متلقين لا مؤثرين للأسف .


adonis49

adonis49

adonis49

November 2022
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,516,043 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 822 other subscribers
%d bloggers like this: