Adonis Diaries

Why Leader Antoun Saadi of the Syria National Social Party added Iraq as an integral part of Greater Syria in 1947? By his eldest daughter Safia Saadi

Posted on: November 29, 2022

Many members got used to call this One nation as Souraqia (Syria + Iraq)

Fadi Abed Ahad posted on Fb the article of Safia Saadi

“سوراقيا

– صفية سعادة

يتساءل كثيرون لماذا استبدال اسم “سورية الطبيعية” التي أطلقها انطون سعادة مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، ب “سوراقيا” التي استنبطها في ما بعد.

أولا، حين عيّن أنطون سعادة الحدود الجغرافية لسورية التاريخية في ثلاثينات القرن الماضي، لم يكن قد أدخل العراق من ضمن تصوره لهذه الوحدة.

لكنه عام 1947، أعاد النظر في تحديد حدود هذه الدولة-الأمة بشكل يصبح العراق جزءا منه. فكان أن سأله بعض الرفقاء حول تغيير التسمية كي تتماشى مع الواقع الجديد، فأجاب بأنه قد يسميها “سوراقيا”، لكن الوقت داهمه واغتيل بعد سنتين، فلم يتسن له الوقت لمراجعة التسمية. (راجع انطون سعادة، الاعمال الكاملة، بيروت: مؤسسة سعادة، 2001. الجزء الثالث: 455؛ والجزء السادس: 444).

ثانيا، حين يصبح العراق جزءا من “سورية الكبرى” كما ألمح سعادة، يتوجب علينا تغيير الاسم الى سوراقيا التي تعني بلاد الشام والعراق متحدين. فمساحة العراق وتعداد سكانه تلزمنا باعادة النظر في الاسم، كون التسمية الاولى لم تكن قد أدخلت العراق ضمن منظومتها القومية. و”سوراقيا” هي الوحدة القومية التي ننشدها، والتي لم نصل اليها بعد.

ثالثا، حين يظهر اسم الحركة القومية تحت عنوان الحزب السوري القومي الاجتماعي، يلتبس على الكثيرين من البحاثة والمفكرين، وخاصة الاجانب منهم، أن الحزب حركة “سورية”، أي حركة ضمن سوريا الحالية كما ضمرت بفضل تقسيمات سايكس-بيكو!

رابعا، اذا كان اسم “سورية” يمثل عائقا أمام انخراط العراقيين في هذا المشروع الوطني/القومي، أليس من الأفضل تغيير الاسم، لأن المضمون أهم من الشكل، والهدف هو الوحدة؟

خامسا، في حال توحدت المنطقة على شكل فدرالية أو كونفدرالية، على مواطنيها حمل هويات وجوازات سفر من غير الممكن وضع اسم “سورية الطبيعية” عليها، كما لم يكن ممكنا وضع “لبنان الكبير” بعد اختراعه من قبل الفرنسيين مع انتهاء الحرب العالمية الاولى.

الغاء “الطبيعية” والابقاء على اسم سورية فيه اجحاف للعراق وغيره من الكيانات التي هي اليوم خارج “سورية الطبيعية” أو “سورية الكبرى”.

وفي النهاية، الهدف ليس الاسم بل بناء اتجاه تضامني تشاركي، اقتصادي، اجتماعي، سياسي ضمن الكيانات السوراقية.

See Translation

Advertisement

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

adonis49

adonis49

adonis49

November 2022
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,516,043 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 822 other subscribers
%d bloggers like this: