Adonis Diaries

Archive for the ‘Jews/Israel/Palestine’ Category

 

WikiLeaks documents on Lebanon: What’s going on with our pitiful “leaders”?

Posted on March 22, 2011

You won’t believe it. Can you imagine a government demanding from the enemy to invade its land, kill its citizens, destroy its infrastructure, and expand the bombing in intensity and duration?

That’s what happened in Lebanon:  Not once, but several times since 2005 and since its independence, in pre-emptive attacks by Israel, though tacitly for lack of transparency.

In 2006, Israel launched a devastating war on Lebanon and the government of Lebanon, headed by Seniora PM, demanded from the US that Israel extends its war destruction of Lebanon’s infrastructure beyond 33 days, on the guise of finishing off the military power of Hezbollah. (Finally, it was Israel that had to beg Bush Jr. to arrange for a cease fire)

Seniora PM, the current PM Saad Hariri, the defense minister Elias Murr, the ex-president Amine Gemayel, the warlord of the civil war Samir Geagea, the deputies Boutros Harb, Naela Muawad, Walid Jumblatt, Marwan Hamadi…demanded that Israel continue its war on Lebanon until Hezbollah is severely weakened.

Hell, Israel killed over 1,600 Lebanese civilians, injured over 5,000, displaced half a million from south Lebanon, dropped two million cluster bombs (dozens are killed and injured every year from these bombs), all Lebanon’s infrastructure was destroyed, the sea polluted after bombing oil tanks…

It took Lebanon billions in foreign aid and six years to reconstruct devastated towns, villages, highways, bridges…just to satisfy short-term interests of midget Lebanese political leaders.

The common people in Lebanon know about these systematic treacheries committed by the successive governments, but now there are documents, black on white.

Hezbollah is assembling a legal file to bring to trial all these traitors of first degree.

These official traitors should be packing now; they should be praying to die before they are brought to justice. (Wrong. these militia/mafia “leaders” are still in total control of Lebanon and brought the State to total bankruptcy at all levels)

The infamy didn’t stop after 2006:  It resumed unabashedly.

On May 7, 2007, the official traitors masterminded a civil war against Hezbollah as the best strategy to weaken this party that defended Lebanon’s dignity and security from frequent Israeli incursions into Lebanon.

The “official traitors” had a plan that was coordinated with the US and Israel.

Hezbollah was continuing his program of securing land fiber-optic communication lines.  That was the excuse to starting the civil war.  The US Cole was offshore waiting, and Israel intelligence agents were hunkered in many secret places around Beirut.

Hezbollah managed to dismantle the plan within 3 hours and the official traitors had no time to carry on their nasty program.

Seniora governed Lebanon as sole dictator for four years, with a reduced cabinet since the third of the ministered had resigned., meaning 60% of the population was not represented in the government, and sit in around the government palace lasted months under tents.

Seniora was unphased:  He had orders not to seek the opinion of the Lebanese citizens.

Tents were erected around the Prime Minister Palace for three months, but Seniora felt that the US support is good enough to remain in power.

The official traitors want the army to be the sole defender of the Motherland.  How?

Our army didn’t have a working single helicopter when battling the terrorists Jund Islam in Nahr Bared camp.  The Muslim Sunni salafists, financed by Saudi Arabia monarchy and via the Lebanese government of Seniora, had far more sophisticated weapons than the Lebanese army.

Funny.  The army is refusing free military hardware from donor States in order Not to antagonize the US Administration!

Are these official traitors serious about defending the fatherland from Israeli incursions?  Most probably, they never considered south Lebanon as part of Lebanon?

In the 2009 Parliamentary election, Saudi Arabia allocated $ One billion to finance the Lebanese election for the benefit of Saad Hariri, a Saudi citizen.  The US presidential election process didn’t cost that much!

What kind of an army the defense minister is envisaging?  The WikiLeaks documents stated the following:

First, since the Christian Maronites and Greek Orthodox are not applying to join the army, the best way to encourage them is by establishing special regiments, quasi-independent from army hierarchy, trained to fighting “terrorism” and equipped with assault helicopter.

Yes, Christian youth prefer to join “elite assault brigades”.  Why?  That’s how the “Christian” defense minister Elias Murr feels.

Second, the Muslim Shia youth, constituting half the population, should have a restricted quota of 25% in the army.  The minister feels proud that he managed to reduce the ratio of Shia soldiers in the army that the official traitors want to fight Israel with.  The Sunni, barely representing 30% of the population have increased their ratio in the army and internal security forces to over 50%.  Do the official traitors want to fight enemies with that kind of obscurantist mentality?

Well, not any longer:  Saad Hariri and company were fired, and a new government representing the enlightened resistance forces should shoulder the difficult problems plaguing our society.

In memoriam for the slain in Palestinian refugee camp of Sabra and Shatila: Poem

(With a few editing, my style)

Luis Lázaro Tijerina. September 18, 2019

Shostakovich Leningrad Symphony
comes to mind this night, this cold September air
receding into the terrible morning,

As Israel armor and bulldozers
Drive through our lives with impunity,

Death, the talisman of their fury,
They and others kill Palestinians (and downtrodden Lebanese living there)
as if harvesting leaves falling

And burning on an autumn night.
How many sheaves of horror, how many dead
reported at Sabra and Shatila?

We count your heroic dead
as we count the aimless years
of our hypocritical lives.

We the spectators (the Silent Majority)
who did nothing here in America or abroad.
How many dead, how many dead,

Their fingers broken,
The young men’s faces slashed
because they refused
to sell-out their lives to the Phalangist thugs,
and their Israeli puppet-masters pulling the strings

In this macabre play of horror,
In the Lebanese night.
Haddad, the butcher, and his Israeli henchmen,
Boastful brutes

Their insidious laughter
coming from their snarled mouths
on a bitter Friday night,

Others in the world slept in self-satisfied beds.

The Shostakovich symphony of disaster echoes
like the rumble of dark thunder,

How many dead, I ask myself.
Hundreds, thousands? Those rivers of blood
spilled across the earthen floor of the camps.

On television screens
We still see the horror
In a tragic mural painted in more blood—
Those butchered, shot,
and thrown into piles of garbage (in a mass burying ground in the Sport Stadium by Israeli bulldozers).

The women raped
And hung, their screams like the screeching of violins

In this Soviet symphony I hear on a night
in loveless September.
The cinder block houses stormed
by dark monsters with machine-guns—

Israeli Uzis, not unlike the Nazi troops
who searched for defenseless, quarry at Leningrad…
Now at Shatila and Sabra,
Old men and women lay
In a shattered sleep—
bullets in their heads
against the walls.

The camps of Shatila and Sabra,
those Goya nightmares— our nightmares
on a September night,

There you are—
families gunned down.
See the smiles
on the Phalangists and Israeli faces?

They never cared about life,
For they feared death.
Cowards against a defenseless people,

The only passion they knew
on a heartless September night.
Sharon, the bloated,
stubby-fingered general,
planned the massacre with glee
in the privacy
of his wobbling, arrogant head.

Cover your dead with our grief,
Those of you who survived the bloodshed,
Remember the Palestinian dead
on this Crystal Night massacre.

The wailing and screaming tears the bitter skies.
Bullet-proof vests, Phalangists in shorts
They scurry like rats from cinder-house
to cinder-house.

At Akka Hospital,
Maimed and wounded, carried away,
Nurses raped and beaten
by Christian militia, professing innocence
in their sordid wet dreams
at Shatila and Sabra.

The refugee streets stink with death
Our lives stink with death.
Hypocrisy, our makeshift plumbing,
in our nightmares.

I hear the horns, the violins, the flutes singing
In the September night wind.

What song do they sing?
We have lived for centuries
of the old denial, the blood-walls of hate.

Identification papers handed-out
At a sport stadium; Zionist troops interrogate
the dead whose skins are pale like manikins,
and then we ask why—

Why so many dead in the streets
at Shatila and Sabra?
Rubble, death, medical wives,

Sisters kissing reporters’ arms
Because they want to know
“Who killed my brother?
Where is my father?
When will it all end!”

Shostakovitch symphony comes to its heroic end
on this September morning,
The slumber, my sleep, in our history,
Half-dream, half nightmare,
As the first autumn leaves begin to fall…

The revenge of cymbals, of the militant drums,
I hear in this morning dawn…
The tiers of the stadium wet with blood,
Palestinian blood,

Our hands are caked with their blood,
and the blood of others

We left behind in the gutted street
of retribution.

Note 1: I was in Lebanon at that period and we knew about this monster massacre 3 days later, after Israel allowed journalists and reporters to visit the camp.

Israeli bulldozers unloaded tons of chalk on the dumped bodies, one layers after the next ones.

Israeli troops lighted the sky for 2 nights so that the murderer mercenaries could achieve their macaber task thoroughly.

Note 2: I posted on my blog several articles on that events from various eyewitnesses and reporters.

Note 3: The camp had no fighters or weapons. All the fighters were shipped out of Beirut to Tunisia a few ago back with US guarantees that the helpless Palestinians in camps will be safe and secure. Even the Lebanese army stationed close by failed to intervene.

Image may contain: 4 people
Image may contain: 1 person
Image may contain: one or more people and outdoor

Luis Lázaro Tijerina, Burlington, Vermont

Story of the Munich operation by the Palestinian Fedayeen in 1972

Black September Operation. In retaliation of what Jordan Monarch Hussein massacre.

Palestinians living in Jordan had to flee and assemble in South Lebanon, the Arkoub region.

*ر . مروان سلي

*عملية ميونيخ 1972 .*

هذا بوست تاريخي وثائقي توثيقي عن أعظم عملية قامت بها المقاومة ضد الإسرائيليين في أوروبا .
أنها عملية منظمة أيلول الأسود في القرية الأولمبية ميونيخ 1972 .

صادف يوم أمس 6 سبتمبر ذكرى أهم العمليات النوعية بتاريخ المقاومة التي قامت بها منظمة أيلول الأسود وهي منظمة عسكرية ثورية أنشأها وقادها مجموعة من اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين في أوائل السبعينيات من القرن الماضي – 1971 لغاية 1976 من وكان هدفها الأساسي ضرب الأهداف والمصالح الإسرائيلية واليهودية في العالم .

ضربت أيلول الأسود في صلب المصالح والأهداف الإسرائيلية في أوروبا من طائرات العال الى عملاء إلى جواسيس إلى ضباط موساد إلى ديبلوماسيين إلى شركات بترول وأنابيب النفط ومنظمة الأوبيك الى سفارات وقنصليات الى ملحقين عسكريين الى خطف رهائن .

تشكلت قيادة أيلول الأسود من أبو محمد العمري ومحمد داوود عودة وأبو حسن سلامة ووديع حداد والسوري كمال خير بك العضو في الحزب السوري القومي الاجتماعي واللبناني فؤاد الشمالي، أصبح لاحقا زعيم المنظمة ، وهو العضو كذلك في الحزب السوري القومي الاجتماعي، بالإضافة الى محمد بو ضيا وكارلوس .

( ملاحظة : اقول ومنعا لإتهامي بالإنحياز أن جميع المعلومات عن قيادة المنظمة مأخوذة من موقع الويكيبيديا . راجعوا منظمة أيلول الأسود/ كمال خير بك/ فؤاد الشمالي ) .

العملية التي اشتهرت لاحقاً باسم عملية ميونيخ هي عملية إحتجاز رهائن رياضيين إسرائيليين كانوا يشاركون في الأولمبياد ،

حدثت أثناء دورة الأولبياد الصيفية التي أقيمت في ميونخ في ألمانيا من 5 الى 6 سبتمبر وكان هدفها الأفراج عن 236 معتقلا في السجون الإسرائيلية معظمهم من العرب بالإضافة الى كوزو أوكاموتو العضو في الجيش الأحمر الياباني .

انتهت العملية بإستشهاد 5 من منفذي العملية الذين كانوا 8 بالأضافة الى مقتل جميع الرياضيين الإسرائيليين ال 11 وشرطي وطيار مروحية ألمان .

تفاصيل العملية :
في الرابع من أيلول 1972 وصل الفدائيون الثمانية إلى القرية الأولمبية في ميونيخ الساعة 10:38 مساءً .
الخامس من أيلول 1972 الساعة 4:09 صباحاً هاجم الفدائيون القرية الأولمبية في ميونيخ من الجهة الخلفية لمبنى (كونوليستراسه (Connollystrasse 31). وساعة تنفيذ الهجوم لم يكن يوجد أيّ شرطيّ ألمانيّ في القرية الأولمبية .
أول شخص قُتل في العملية هو جندي الاحتياط في الجيش الصهيوني رومانو، رافع أثقال، حين حاول انتزاع سلاح الفدائي خالد جواد، فأطلق خالد عليه النار وقتله دفاعاً عن النفس .
كان هدف العملية إطلاق سراح 236 سجيناً من سجون الإحتلال. وتمّ اختيار دورة الألعاب الأولمبية العشرين في ميونيخ لجذب أقصى

اهتمام إلى المظالم السياسية على فلسطين .
وعبر اتصال هاتفي علمت الشرطة الألمانية بالعملية، على الفور أرسلت الشرطة الألمانية امرأة للتفاوض مع الفدائيين بزيّ مدنيّ وهي (فرولين غريس)، من دائرة الأمن النسائي الأولمبي .
كان محمد مصالحة وخالد جواد يقفان على شرفة المبنى لحظة وصولها،

وعندما عرّفت عن نفسها ردّ عليها مصالحة متهكماً : لا توجد لدينا نساء هنا .
بدأت فرولين التحدث مع مصالحة .
قال لها : نحن لم نأتِ إلى هنا لقتل أي شخص، بل نحن نطالب بالإفراج عن رفاقنا في السجون الصهيونية، لا يمكن أن يبقى العالم أعمى تجاه مأساة فلسطين .
بعد ذلك حضر للتفاوض مع الفدائيين في ستاد ميونيخ كلٌ من : دكتور (مانفرد شرايبر(Manfred schreiber من شرطة ميونيخ.
وزير الداخلية البافاري (برونو ميرك)، والمصري (محمد خديف) من الجامعة العربية، وعرض على الفدائيين مالاً وخروجاً آمناً من ألمانيا .
فكان جواب (محمد مصالحة) له : هل أتيت أنت، هنا أيضا، لتخدعنا ؟لا نريد مالاً ولا نريد أن نؤذي أحداً، نريد فقط، إخراج رفاقنا من السجون الصهيونية .
أما السفير الصهيونيّ في ألمانيا (إلياشيف بن هورين) فقد كان يفاوض في الظل، وكان يحمل معه جواباً واضحاً : لن يفرجوا عن اي سجين لديهم .
اللواء (زيفي زامير Zvi Zamir) من الخدمات الأمنية الصهيونية، كان يفاوض في الظل أيضاً .
وكانت (غولدا مائير) تشرف على عملية المفاوضات من القدس المحتلة .
الفخ والمذبحة
بعد فشل المفاوضات وعدم الاستجابة للمطالب قرّر الفدائيون مغادرة ستاد ميونيخ مع الرهائن الذين تبيّن أنهم رياضيون خدموا بالجيش الصهويني كضباط احتياط.
في 5 أيلول (سبتمبر) 1972، الساعة الثامنة مساءً، بتوقيت ميونيخ، وصلت طائرتا هليكوبتر إلى مقر القرية الأولمبية، والأتوبيسات لتقلّ الفدائيين والرهائن الصهاينة،

وصل الجميع إلى حيث تقف الطائرتان، توزعوا على الطائرتين وركبوا بالفعل. حلقت الطائرات، إلاّ أنّ الطائرات لم تذهب إلى مطار ميونيخ، بل إلى مطار (شونفيلد) الحربي، الذي كانت أضواؤه غريبة جداً.
كانت السلطات الألمانية قد جهّزت ثمانية أعمدة بعدد المجموعة الفلسطينية..

على سطح كلّ عمود منصة يرابط فيها أربعة قناصة، بمجموع (32) قناصاً على الأعمدة الثمانية، ويؤكد المفاوض المصري أن خطة التعامل مع المجموعة الفلسطينية كانت تقضى بأنّ كلّ أربعة من القناصة متمركزين على سطح كلّ عمود سيصوّبون نيران أسلحتهم على فلسطيني واحد من المستهدفين، وتتم هذه العملية في ثانية واحدة، وبالتالي يتمّ تحرير الرهائن .

وكانت طائرة هليكوبتر ثالثة تحلّق على ارتفاع أعلى من مستوى الطائرتين اللتين تقلان المجموعة الفلسطينية والرهائن، كانت تُقلّ (موشيه ديان) وزير الحرب الصهيوني هبطت الطائرات على مطار (شوين فيلد)،

نزل الجميع للأرض، وفي ثانية واحدة أطلق القناصة نيرانهم على الفلسطينيين . اشتبك الفلسطينيون معهم، لتنتهي عملية الإنقاذ الفاشلة بمقتل تسعة رياضيين صهاينة بنيران القناصة الألمان وخمسة من الفدائيين الفلسطينيين الثمانية، بالإضافة إلى ضابط شرطة ألماني وطيار مروحية ألماني،

كما تمّ تفجير مروحية. وقد نجا من العملية ثلاثة فدائيين .
ارتكب المذبحة رجال الشرطة الألمان في مطار بلدة (فورستنفلد بروك العسكري Furstenfledbruck) الذي يقع بين ميونيخ وأوغسبورغ بمحاذاة نهر (أمبر).
حاولت السلطات الألمانية إلقاء تهمة إطلاق النار على الفدائيين، ولكنها عادت واعترفت رسمياً بمسؤوليتها عن إعداد الكمين وإطلاق النار على الرهائن والفدائيين.
أسفرت العملية عن مقتل جميع الرهائن واستشهاد خمسة فدائيين هم:
1- الشهيد الدكتور (محمد توفيق مصالحة)، 27 عاماً، من قرية دبورية قضاء الناصرة – فلسطين. حاصل على شهادة دكتوراه في الجيولوجيا النفطية من ألمانيا.
2- الشهيد (خالد محمد جواد) (يعرفونه في المخيم: ابن ابو عادل الذي كانت مهنته توزيع البريد على سكان مخيم شاتيلا بواسطة دراجة هوائية)، عمره 18 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: عرّابة قضاء جنين – فلسطين، كان يلعب مهاجماً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
3- الشهيد (يوسف فرج مناع) (يعرفونه في المخيم: «شوشو» ابن أبو يحيى)، عمره 18 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي : مجدالكروم قضاء عكا – فلسطين. كان يلعب رأس حربة في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم .
4- الشهيد (عفيف أحمد حميد) (ابن ابو لطفي)، عمره 23 عاماً، من سكان مخيم عين الحلوة، البلد الأصلي: عين الزيتون قضاء صفد – فلسطين.
5- الشهيد (محمود فقهي خليل نزال) مواليد قباطية – قضاء جنين – فلسطين , 29 عاماً، درس اللغة الانجليزية وآدابها، وعمل في شركة بريطانية للبترول في الكويت، ثم التحق بالمقاومة وأيلول الأسود.
وقد تمّ اعتقال ثلاثة من الفدائيين وأفرج عنهم إثر عملية اختطاف طائرة تابعة لشركة (لوفتهانزا) الألمانية كانت متوجهة من بيروت إلى ألمانيا الاتحادية يوم 29 تشرين الأول (أكتوبر) 1972.

وهم:
1- (جمال خليل الجشي) (ابن أبو محمد)، عمره 22 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكويكات قضاء عكا – فلسطين. كان لاعباً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
2- (محمد الصفدي) (ابن أبو أحمد)، عمره 22 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكابري قضاء عكا – فلسطين. كان لاعباً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم.
3- الشهيد (عدنان عبدالغني الجشي) (ابن أبو عصام)، 20 عاماً، من سكان مخيم شاتيلا، البلد الأصلي: الكويكات قضاء عكا – فلسطين. كان لاعب خط وسط وإدارياً في صفوف نادي الكرمل الرياضي لكرة القدم. درس المرحلة الابتدائية في مدرسة الجليل – مخيم شاتيلا، والمرحلة المتوسطة في مدرسة الأونروا بحارة حريك، والبكالوريا الفرع العلمي في المدرسة السعودية – برج البراجنة سنة 1969، وكان متفوقاً في دراسته . ثم درس التمريض في مدرسة هيكل (1970-1971) بمدينة طرابلس شمال لبنان لكنه لم يكمل دراسته، وبعد

عودته من تنفيذ العملية، منحته إدارة المستشفى والمدرسة الشهادة مكافأة له على اشتراكه في تنفيذ عملية ميونيخ. تزوج عام 1976، وفي العام التالي 1977 درس مختبرات طبية في الجامعة الأميركية في بيروت لمدة أربع سنوات . عام 1981 سافر إلى الإمارات العربية المتحدة، إمارة الشارقة وعمل في شركة بترول NDC في الريغ، وهي شركة بترول إنجليزية إماراتية . استشهد مسموماً على يد الموساد الصهيوني في دولة الإمارات العربية المتحدة في إمارة الشارقة يوم 4 نيسان (أبريل) 1984. تعرّضت عائلتهّ للتهديد، ورُفض تشريح جثته، دُفن في إمارة الشارقة .

إنها عملية ميونيخ . أقل واجب نحفظه تجاه منفذيها الأبطال أن نحفظ ذكراهم ونعلم الأجيال ببطولاتهم وشجاعتهم .

أنا كان عمري عشر سنوات وكنا نصيف في بحمدون ولا زلت أذكر وكأنها البارحة كيف كنا ننتقل في البيت من غرفة الى غرفة ومن تلفزيون إلى راديو إلى تلفزيون إلى راديو نتابع الأخبار عن العملية كمن يتابع فيلما بوليسيا شيقا .

بعد عدة سنوات شاهدنا الفيلم عن العملية في سينما الستراند في الحمرا وكنا مجموعة تلاميذ في مدرسة الأنترناشونال كولدج في رأس بيروت وفي اليوم التالي مثلنا لعبة الفيلم ،

نحنا التلاميذ كنا الفداءيين من أيلول الأسود والأساتذة كانوا الإسرائيلين . النتيجة ما حدا مات بس إنو شحطونا من المدرسة تلات أيام .

البقاء للأمة والخلود لجميع الشهداء .

When the Devil in the details?

When the occupation forces are comfortable in the situation?

Israelis diverge on details of a Palestinian State

Would Israeli support for a Palestinian state (60%) be dramatically lower when they are presented with specific details rather than being asked to support the basic idea?
Right Wing think-tank jumped at the occasion with a biased poll to confirms the argument that Israelis who support theory of two-state solution recoil from concrete details.
 in Jerusalem in The Guardian, Monday 20 October
 Jerusalem
The Jordan Valley
The Jordan Valley, which Israel considers to be its eastern border. Photograph: Ahmad Gharabli/AFP/Getty Images

poll has found that 75% of Israeli Jews oppose the creation of a Palestinian state within the pre-1967 borders if it means withdrawing Israeli troops from the Jordan Valley.

The survey, conducted by a right wing think tank headed by a political ally of the Israeli prime minister, Binyamin Netanyahu, makes for stark reading, contradicting previous polls showing up to 60% of Israelis in favour of a two-state solution.

The Palestinian president, Mahmoud Abbas, is making a concerted diplomatic push for a UN security council resolution seeking an end to the Israeli occupation of the Palestinian territories by November 2016.

Of the 60% of those polled who described themselves as right wing, opposition to a Palestinian state within the pre-1967 lines rose to almost 92%, while 72% of those who identified as left wing would support it.

That opposition rises further still if the issue of dividing Jerusalem is included, with 40% of left wingers opposing the division of Jerusalem.

The poll was commissioned by a think-tank run by a former policy advisor to Netanyahu and initially published in the free newspaper owned by the Las Vegas casino owner Sheldon Adelson, one of the Israeli prime minister’s biggest backers.

Left Wing commentators suggested the polling was likely to be an accurate reflection of Israeli public opinion.

“The poll published in Israel Hayom is obviously meant to serve Netanyahu’s agenda,” said Mairav Zonszeinwriting for the +972 website.

“And while it is dangerous to rely solely on a single poll to backup any claim, this specific poll – no matter how flawed or skewed – happens to be an accurate reflection of the Israeli government’s policies, much of its rhetoric, and the reality on the ground.”

Although historical polling has suggested solid Israeli support for a two-state solution, Zonszein argues that the latest poll more truly reflects both how Israelis vote for political parties – and those parties’ agendas – and how they talk about the peace process.

Even though many polls over the years have shown and still show that a majority of Jewish Israelis support a two-state solution based more or less along the 1967 border with land swaps, such sentiment is reflected less and less in the way Israelis vote and talk. This new poll seems to provide a much more honest assessment of the reality on the ground and the reality in the halls of government,” she said.

The latest poll reflects what appears to be an ever-diminishing appetite for a two-state solution on both sides. (Yes, right. And study done by a US think-tank?)

Two sets of polls earlier this year – one of Palestinians for the right-leaning US think tank Washington Institute for Near East Policy and a Pew Research poll in the spring – both identified growing pessimism that a peace deal could be done.

Note: But the details are known if you are interested, though we are under the belief that all the details are secrets because that’s what Israel wants you to believe. The two-State status is a preliminary condition for any sustainable and serious peace negotiation in the Middle-East

Monarchs, Emirs, dictators and colonial powers: Any other people wanting to ally with Israel?

Who are those backward leaders who volunteered to guard the existence for future Israel?

After the dictator Saadat of Egypt and the monarch Hussein of Jordan, here come forward the Emir of this a Gulf Emirate to sign a one-sided peace deal with Israel.

حرس الغد الإسرائيلي..

الكوفية والعقال

تتوالى أخبار استسلام الدول العربية،

لا سيما تلك التي لم تحارب لحماية فلسطين ومنع الإسرائيليين من احتلالها واستيطانها وتهويدها بالتدريج، وآخرها، حتى الساعة، دولة الإمارات العربية المتحدة.

فبين ما نُكب به العرب في هذا العصر أن آبار النفط والغاز التي تفجرت في شبه الجزيرة العربية وسواحلها قد استولدت دولاً من غاز وأخرى من نفط، لا يملك “شيوخها” ما يحمون به أرضهم،

لذلك “لزَّموها” لمن يستطيع استثمار ثروات أرضها وبحرها، مقابل أن يمنحهم لزوم الوجاهة والحضور الدولي والإستعلاء على أخوتهم الفقراء،

الذين كانوا حتى الأمس يتعلمون منهم كيف يعيش أثرياء المصادفة ويتمتعون بما وهبهم الله من نعمه، فأغناهم بعد فقر، وعززهم بعد فاقة وجعلهم ملوكاً وأمراء لهم دول وجيوش وحرس شرف وخدم وحشم، وعلاقات دولية مع “الكبار”، ومطارات فخمة وفسيحة وممتدة في قلب الصحراء لاستقبال ضيوفهم من الملوك والرؤساء وحملة الرسائل العاجلة المنبهة إلى المخاطر.

وها أن دولة الإمارات العربية المتحدة التي اصطنعها النفط قد بدأت تمارس سياستها الخاصة وقرارها الخاص، مستقوية بثروتها وقدرتها على توزيع الرشى على “دول القرار”،

وكذلك على إيفاد بعض المرتزقة التي اصطنعت منهم جيشاً بطيران حربي جبار ومدفعية ثقيلة وسفن حربية وزوارق مسلحة، وصواريخ تخترق الفضاءات البعيدة وصولاً إلى أهدافها-مصدر الخطر المحتمل: في اليمن، جنوبا بالأساس، وشمالاً لتأمين الحماية … توكيداً للإدعاء بأنها أرض الأجداد.

ويمكن للشيخ محمد بن زايد أن يدعي أنه بهذا الإعتراف إنما يضمن حق الفلسطينيين في تحرير بلادهم ومساعدتهم مباشرة، بالمال والسلاح عوضاً عن هدر الوقت عبثاً، بينما دولة العدو الإسرائيلي تزداد قوة وقدرة على رفض عروض السلام، حتى لو لامست الإستسلام.

في سابق العصر والأوان، وبعد إقامة دولة الإمارات من تجميع سبع مشيخات صحراوية كان بينها “دبي” التي جعلها شيخها محمد بن راشد مشروع “هونغ كونغ” جديدة، للتبادل تجارة ومعلومات وأسراراً عن دول قاصديها للعمل والإرتزاق.

في سابق العصر والأوان “رحب” العرب بعنوان مصر وسوريا والعراق بالدولة الوليدة، وأسهموا- بشكل أو بآخر- في مساعدة الشيخ زايد على التخلص من شقيقه “شخبوط” الذي كان تولى السلطة، وهو الجاهل بأصول الحكم وبضرورة العلاقات مع الغير لحماية الذات، والذي كان يحتفظ بعائدات النفط في مقعد يجلس عليه ليكون الأعلى بين الحاضرين،

فلما تعاظمت الثروة جعل مقعده كنبة يجلس عليها نهاراً ويمضي ليله فوقها وهو مطمئن إلى أن خيرات أرضه وبحره في أمان.

…ها قد جاء إلى الحكم من يفهم السياسة، ومن يعرف كيف يحمي نفسه وثروة أرضه وبحره، وذلك بطلب الأمان من “الأقوى” و”الاقدر” على التعامل مع أصحاب الثروات الخرافية وتوفير “الحماية” لهم من الأشقاء الطامعين كما من الأصدقاء المحتلين الذين قد يهددون العروش المذهبة بالخطر الشقيق، بوهم اصطناع الغد الأفضل.. كأنما ثمة غد أفضل مما نحن فيه؟

لقد ذهبت “البراءة” مع “زايد الخير”، وجاء الأبناء الذين ينصب اهتمامهم على شراء المستقبل، وتزيين الأرض وتحضيرها بالقصور والحدائق والجامعات (ولو كان طلابها من أبناء رجال الأعمال والموظفين في الدولة الأغنى من أهلها وأهل أهلها وجيرانها مجتمعين)..

لم يبق غير الكوفية والعقال، وقد خلع العرب الفقراء، في المشرق والمغرب، تراث الأجداد، وتركوه ليكون دليل الوجاهة والثروة وحسن الإدارة عند أهل النفط والغاز، الذين باتوا الآن حرس الغد الإسرائيلي.

Ur Salam (City of Peace): Jerusalem

Recent archeological works by Kathleen Kenyon (2009) discovered a wall surrounding the city of Jerusalem dating from the 18th century BC; water was diverted through underground canals from the fresh source of Guihon to Siloe cisterns inside the walls.

The sea people called Philistines had devastated the eastern coast of the Mediterranean Sea, destroyed the nascent Greek fleet and settled in Gaza and the southern coastline of Palestine around the 12th century.

The entire eastern coastline from north Syria to Sinai was dominated by the Canaanites.

In southern Palestine, the Canaanites had to flee northward and retreat inside toward Jerusalem, one of their 25 City-States. Jerusalem was then inhabited by over 10,000 urban dwellers, a huge number for the period.

Around 11th century BC, Moses (a myth) arrived with his nomadic tribes to the borders with Canaan.  His successors endeavored to settle in part of Palestine and battled with the Philistines.  The Canaanites aristocracy aided David to enter Jerusalem and this class was his administrative supporters. (Just faked stories from the Jewish book written in 200 BC in Alexandria)

David thus had two high priests (Evyatar and Sadoq), two military leaders (Joab and Benayahu), and two heirs apparent (Adoniyyahou and Salomon).

David had also two formal sanctuaries for the Jews and the Canaanites.  David adopted the God of the Land El and the demi-Gods of the Sun (Shahar) and the Moon (Shalem) were worshipped.

The Jewish Yahweh (God of thunders) was relegated to the background and played a support function in times of urgent need.

The Jews had no such concept of “throne” and the Canaanite aristocracy provided a throne to David and his solar God was Justice personified and a divinity of the order “Sadeq”:  Milki Sadeq was the King of Jerusalem when Abraham came to Canaan and paid the tenth (one tenth) to Melki Sadeq.

Salomon supporters of the Canaanites assassinated Adoniyyahou and Joab and Ebyatar was pursuit.

Salomon relied on the King of Tyr to build his Temple for the Sun God facing east.

The dedication read: “The divinity of the Sun has announced: Yahweh has decided to live in the shadow. A house has been renovated for his dwelling”.  The God Sun sent two messengers of Right and Justice to destroy Sodom.

In this event as in others, Yahweh shares the responsibility as a subordinate to the Sun God.  Slowly but surely, Yahweh acquired a convincing divinity by the period that preceded the exile to Babylon.

In 587 BC, the Babylonian King Nabuchodonosor destroys part of the Temple.

The Persian King Cyrus repatriates the Jews in 538 and restores the temple.

Alexander enters Jerusalem in 332 and Judea falls under the Ptolemy dynasty.

The Seleucid dynasty dominates Jerusalem from 200 to 142.

Judas Maccabeus revolted in 164 and enters Jerusalem which falls to the Hasmonide dynasty until the Roman Pompey takes Jerusalem in 63 BC.

The zealot Jews take over Jerusalem for two years in 66 AC. The Roman General Titus enters Jerusalem in the year 70 and burns the Temple.

Jerusalem is then named Aelia Capitolina.

Bar Kokheba recaptures Jerusalem in 131.  Emperor Hadrian enters Jerusalem and the Jews are definitely dispersed and forbidden to enter Jerusalem.

Emperor Constantine consecrates the Anastasis (The Saint Sepulcher).

The Persian King Chosroes destroys Jerusalem in 614.

Emperor Heracles retakes the city in 628.

The Caliph of Islam Omar enters Jerusalem in 638. The Dome of the Rock is built in 691.  The mosque Al Aqsa is built in 705.

The crusaders enter the city in 1099.  The Sultan Salah el Din enters the city in 1187 and chased out the crusaders.  The Turkish Sultan Selim 2 enters the city in 1244 and gives Jerusalem a religious function and dots it with many religious schools (madrassa).

The Ottoman Empire captured the city in 1516.

Sultan Suleiman the Magnificent rebuilds the walls and enlarges the city with newer walls.

In 1967 the Zionist State of Israel enters Jerusalem.  Begin declares that Jerusalem is the capital of Israel in 1980.

The State of Israel is flaunting all UN resolutions to stop destroying Palestinian houses in East Jerusalem that is proposed to be the Capital of the Palestinian State.

A few notes posted in 2017

If you fail to develop your perception that guides you to ask pertinent questions, all the knowledge will Not shield you from being suckered into obeying subtle orders that lead to dangerous deeds. This called “Agency status”: Obeying a small order without much inquiry because the order doesn’t feel harmful. Successive such agency status devolve into a “No return” condition for committed horrors.

The puppet master develop lists of short orders (agency status) to be distributed to recruited agents for activating his grand plan  

Being cognizant of the bad deeds we are about to commit, but lacking the necessary imagination of  what despair and pains are being inflicted, is Never an excuse Not to be punished as war criminal

“Who are the terrorists?” 308 actions were conducted by Zionists terror organizations (Palmach, Irgun and Stern) against civilian Palestinians before the recognition of the colonial implant of State of Israel in 1948

For 6 months now, Turkey claims it entered the Syrian village of Al Baab. Turkey is totally confused where this Baab is located

Two critical weeks for Lebanon: Either a purely proportional election law, or a Referendum on the popularity of the civil war Warlords 

La vie est jeune. En vieillissant, la vie n’a plus rien a donner. On cherche des visages jeunes qui nous rappellent des camarades disparus

Avec le temps, on est tous vaincus, et on le sait sincérement. Mais on comprend avec difficulté qu’on n’a rien appris qui vaille.

Tout ce qui reste en moi de vivant appartient aux martyrs. Et je vis par politesse.

Je revois rarement les survivants: tout ce que nous avions a nous dire a été tué.

Elle soufflait dans ses lettres non datées, une volonté plus grande que la mienne. Et communiquait une vaillance d’un coeur trempé mieux que le mien.

La vie est un genre littéraire. A toi de le choisir et la manipuler

Le patriotism des Palestiniens s’exprime a travers des choses concretes: une maison, un champ, un jardin, un village

Le problème était que la Palestine était introuvable en consultant une carte géographique. La Palestine était un mouchoir de poche

Les canonnières Israéliennes se sont données a coeur joie, bombardant le camps Palestinien de Rashidiya. Elles auraient pu bombarder toute une journée, mais la politique limite le nombre des victims.

Late Polish journalist Ryszard Kapuscinski wrote in 1974: “Quand on traverse la Syrie, la Jourdanie ou le Liban, tout est beauté, ordre et harmonie. On est dans un paradis de vergers d’orangers, de citronniers, d’oliviers et d’abricotiers. Ce sont les camps Palestiniens qui ressemblent a un immense patchwork d’argile, de tôle rouillés, de vieux chiffons… et des nuées de mouches

L’homme qui se prend pour un sauveur est fatigant pour son entourage, et même dangereux quand il le peut.

Traditionnellement, la piété Islamique n’a rien de chauvin ni de bigot. Ne croit pas en Dieu mais ne le dit pas publiquement.

Seuls les Wahhabites sont fanatiques d’une mission investie de détruire tous les lieux de cult de Saints et shrines

Il était un mauvais joueur, même après avoir reçu l’extrême-onction. I refusait de signer au bas de l’acte que les dieux lui tendaient.

Il avait l’air de tenir à la vie: il faisait des pieds et des mains. Il manquait d’élégance et de bonne grace face a la mort

Même après la défaite honteuse, la France conservait tout son prestige: Tous les militaires étrangers payaient les entraineuses Hongroises (sex girls) en Egypte, sauf les Francais. 

Elle avait des yeux oú il faisait si bon vivre que je n’ai jamais su oú aller depuis.

Une démarche comme si rien ne pouvait vous arriver, une beauté de la vie adolescente, les seins nus, et elle portait sur la tête une corbeille de fruits

Aicha, the most beloved wife of prophet Muhammad, is the most prominent leader, scholar and imam that Islam experienced.

Aicha valiantly and stubbornly, secured the rights of women against all biases and falsehoods in the hadith. Muhammad, and the two first caliphs Abu Bakr and Omar, were buried under her bed.

The various factions among Shias and Sunnis have always been political in nature: positions according to power-to-be. The Sunnis sided with the Caliph, regardless of Umayyad, Abbasid, or Fatimid… The Shias were considered the heretic opposition factions.

Skewed Israel/Jordan Peace deal:

Israeli can enter Jordan but denied Jordanians to enter Israel?

The Israelis would Not spend a dime in touring Jordan and would hide artifacts in touristic region to prove later that the Jews had a civilization in that land.

Actually, after 100 years of archeological works, Israel could Not stumble on any proof of their existence in Palestine as a people.

By Maha Khatib, former Jordanian minister of tourism 

مها الخطيب وزيرة السياحة والآثار الأردنية الأسبق وتصريح يثير

الجدل

لرئيسية » العالم العربي » مها الخطيب وزيرة السياحة والآثار الأردنية الأسبق وتصريح يثير الجدل

شبكة المدار الإعلامية الأوروبية …_تصريحات خطيرة لوزيرة السياحة والآثار الأردنية الأسبق السيدة / مها الخطيب :

١- معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل كانت منحازة لإسرائيل فهي من سمحت للإسرائيليين بالدخول إلى الأردن بينما منعت الأردنيين من دخول فلسطين .

٢- خلال ولايتي وزارة السياحة حاولت بكل صلاحياتي وضع حدا لوقاحة الصهاينة ومنعت الصهاينة من إدخال ملابسهم الدينية ذات الرموز التوراتية وكتبهم التي يقرؤونها في صلواتهم والتي تصف العرب بالحيوانات وتدعو إلى قتل العرب وإبادتهم وتحلل أكل أموال العرب وخديعتهم والاستيلاء على أرضهم وتدعي أن أرض إسرائيل من النيل إلى الفرات فكانت تصادر تلك الكتب من الوفود السياحية الصهيونية عند العثور عليها في النقاط الحدودية.

٣- قام سفير الاحتلال بتقديم شكوى ضدي للحكومة الأردنية فقمت برفع رسوم دخولهم للبتراء كونهم لا ينفقون فلساً واحداً فيها ويتركون لنا مخلفاتهم.

٤- زادت شكواهم ضدي وتذمرهم مني وفي النهاية انتهت المعركة بانتصارهم وخروجي في أول تعديل وزاري من حكومة سمير الرفاعي رغم أننا في ذلك الحين كنّا نحقق أعلى دخل سياحي في تاريخ المملكة الأردنية.

٥-شاهدنا كثير من الإسرائيليين يدفنون قطعاً نحاسية وحديدية وحجرية عميقاً في باطن الأرض لتبدو أثرية بعد عشرات أو مئات السنين وعليها كتابات عبرية بالحروف العبرية القديمة والغير مستعملة الآن في مواقع عدة مثل وادي بن حمّاد في الكرك وفي البترا وفي طبقة فحل وقبضنا عليهم بالجرم المشهود واعترافاتهم بذلك مسجلة وموثقة وعلمت أنهم قاموا بنفس الفعل في مناطق الأكراد بالعراق.

٦- الفكر التوسعي الصهيوني لا حدود له، فهم يريدون إقناع العالم بأن أي مكان مروا منه ولو لليلتين كسواح في غابر الأزمان هو من حقهم!!.
هم مزيفون للتاريخ كما هم مزيفون للتوراة.

أما نحن فمحرّم علينا ذكر تاريخ وجودنا والذي سبقهم بآلاف السنين.

الفكر الصهيوني مؤدلج تماماً بالدين والدين بالنسبة لهم حجة للتوسع….

٧- هذه شهادتي للتاريخ عن خطر الوفود الإسرائيلية.اللهم قد بلغت.. اللهم فاشهد.

Good progress in Boycott, Sanction and Divest Israel businesses in the West Bank

This Palestinian movement, along with all movements confronting apartheid and racism and colonial powers exploitation, has earned a victory in Germany judicial system

الوليد خالد يحيى (Al walid Khaled Ya7ya)

كاتب صحفي

انتصار جديد تحققه حركة مقاطعة “إسرائيل” وسحب الاستثمارات منها “BDS ولكن هذه المرّة في أروقة المحاكم الألمانيّة،

يُضاف إلى سلسلة من الانتصارات الماديّة والمعنويّة التي تحققها الحركة في الميادين الاقتصاديّة والثقافيّة والأكاديميّة حول العالم.

وأفضى قرار لمحكمة في العاصمة برلين يوم 3 آب/ أغسطس الجاري، إلى تبرئة النشطاء ماجد أبو سلامة، وروني باركان وستافيت سيناي، من تهمة “الاعتداء” التي كانت صلب موضوع دعوة رفعتها إحدى منظمات اللوبي الصهيوني في ألمانيا، إثر رفعهم شعاراتـ وصراخهم بهتافات،

خلال مشاركة عضو الكنيست “أليزا لافي” في ندوة حول حقوق المثلييين بجامعة هومبولت في حزيران/ يونيو 2019، حيث تعتبر مشاركتها في وعي المُقاطعة تجميلاً لصورة كيان عنصري استعماري احلالي.

كسب معركة ضد اللوبي الصهيوني

انتصار قانوني على دعوة اللوبي الصهيوني، عزز “حشره في الزاوية الضيّقة” وهو تعبير الناشط في حركة المقاطعة ماجد أبو سلامة، دلل به في حديث لـ” بوابة اللاجئين الفلسطينيين” على أهمية هذا الانتصار على جماعات الضغط الصهيونية، التي يشهد نشاطها المعادي لحركة المقاطعة في ألمانيا، تكاثفاً مدعوماً بميزانيات وخطط وإمكانيات، سخّرها كيان الاحتلال ضد الحركة، التي باتت تمثّل خلال السنوات الأخيرة، مصدر قلق كبير يعكس الصورة الحقيقية لنظام  ” الابارتايد” الإسرائيلي.

ولأنّ أليزا لافي أيضاً، هي مسؤولة اللجنة الأوروبيّة التي تعمل ضد حركة المُقاطعة في أوروبا والعالم، ويسخرّ لها كيان الاحتلال ميزانيّة تقدّر بملايين الدولارات، أكسب ذلك الانتصار القانوني على الدعوةِ الصهيونية، قيمة مُضافة، فالزاوية تضيق بالفعل، وفق الناشط سلامة الذي قال: إنّ “حركة المُقاطعة باتت تشكّل خطراً حقيقياً على صورة إسرائيل في العالم، واستطاعت خلال سنواتها الـ15 الأخيرة، تكبيد دولة الاحتلال خسائر بمليارات الدولارات، وتجريدها من الكثير من الاستثمارات، وإفقادها الكثير من التعاون الأكاديمي والثقافي والفنّي”.

“إسرائيل دولة مُلاحقة من كل الشعوب الحرة”

التضييقات على حركة المُقاطعة تُعزز صحوتها

ويعتبر الناشط ماجد أبو سلامة، أنّ جملة التضييقات التي تتعرّض لها حركة المقاطعة من قبل اللوبي الصهيوني الفاعل في أوروبا، تُعزز من صحوتها، وتدفع المزيد إلى الانضام إليها والتفاعل معها، وهو ما انعكس خلال مجريات المُحاكمة، التي شهدت تجمّعاً لمئات الناشطين من الفلسطينيين والعرب والمتضامنين الأجانب،

وبعضهم قَدِموا من عدّة دول أوروبيّة للوقوف إلى جانب النشطاء خلال مُحاكمتهم، مُضيفاً :” هذا يدلل على أنّ اسرائيل دولة مُلاحقة من الشعوب الحرة في كل أنحاء العالم، فالطلبة بالجامعات يصوتون ضد أي علاقة لجامعاتهم مع إسرائيل، و في محاكمتنا كان من اللوبي الصهيوني 7 أشخاص، بينما معنا وقف أكثر من 150 ناشطاً من أحزاب ومجموعات حقوقية ألمانيّة، والكثير من النشطاء المتضامنين الذين جاؤوا من دول اوروبية متعددة للوقوف معنا ضد المحاكمة”.

116797670_10222717606310671_8222354345163079134_o.jpg

دفعة أمل والمزيد من القوة والشجاعة والإصرار على مواصلة النضال في ظل التضييق الاستثنائي على نشاط حركة المُقاطعة، هو ما أعطاه هذا الإنجاز القانوني للحركة، فحجم الضغط على النشاط الداعم للحق الفلسطيني في ألمانيا، لا يقتصر فقط على  حكومة الاحتلال،

بل إنّ الحكومة الألمانيّة باتت تعمل كـ”دولة ثانوية” لحكومة الاحتلال وفق الناشط أبو سلامة، من خلال تضييقها على الجالية الفلسطينية والعربيّة وكل صوت حر يحاول أن يدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني ويعرّي الاحتلال “هذا الانتصار القانوني ضيّق على اللوبي الصهيوني، وهو كان بمثابة دعوة لشعبنا الفلسطيني والجالية العربية هنا وكل حر،

أنّ يستغل الميزات الموجودة عنده، وأن يخصص وقتاً للقتال والنضال من أجل حقوق شعبنا المسلوبة” حسبما أضاف.

لسنا مُتهّمين إنّما نُلاحق مجرمي الحرب

ولعلّ ما يُلفت الانتباه في هذه المُحاكمة للنشطاء، ويبرز جانباً آخراً لأهميّة نتيجتها، يكمن أيضاً في تحويلهم لها إلى محكمة لمجرمي الحرب الصهاينة، وفضح جرائمهم وتعريتهم ومُلاحقتهم، لا سيّما أنّ أليزا لافي واحدة من مجرمي الحرب الصهاينة المسؤولين عن جريمة العدوان على قطاع غزّة عام 2014 والتي أفضت إلى مجازر ضد الإنسانيّة، بشغلها حينذاك منصب عضو “لجنة الدفاع” التي أقرّت العدوان.

“لم نتعامل مع المحكمة بصفتنا متهمين بل سلطنا الضوء على جرائم الاحتلال”

يقول أبو سلامة لـ”بوابة اللاجئين الفلسطينيين”: “نحن تعاملنا مع المحكمة ليس بصفتنا متهمين، نحن رفضنا أن نتحدث عن مسألة اعتراضنا أو دخولنا على ندوة اللوبي الصهيوني في ألمانيا، في محاولة منا لتسليط الضوء على جرائم هذه المجرمة، وتسليط الضوء على صورة اسرائيل المجرمة المنتهكة لحقوقنا بشكل مستمر السارقة لأراضينا،

ولنؤكد على أنّ هذه المقاومة و الثورة مستمرة” مُضيفاً: “نحن معنيون أنّ يشعر هؤلاء المجرمون بالخوف والتوتر، وأن يشعروا بإحساس أهلنا بكل فلسطين، هذا الإحساس الذي نحاول أن نعززه ونحيط به الصهاينة”.

نسعى لملاحقة مجرمي الحرب

ماباتت تشكلّه حركة المقاطعة “BDS” على الكيان الصهيوني، لا يظهره فقط جحم الضغوطات التي تمارسها حكومة الاحتلال على نشطاء الحركة في كل أصقاع الأرض، وخصوصاً في أوروبا حيث تتواطأ بعض الحكومات معها بشكل جلي، إنّما أيضاً بما حققته من إنجازات موجعة، وتحقيقها خروقات كبيرة في الوعي العالمي، إزاء طبيعة كيان الاحتلال العنصريّة الإجراميّة.

بهذا الصدد، يقول ماجد أبو سلامة لـ”بوابة اللاجئين الفلسطينيين” إنّ أهم ما يميّز حراك المُقاطعة، ليس فقط مُقاطعة “إسرائيل” ومُقاطعة بضائع المستوطنات فحسب، بل لكونه حراكاً شاملاً يسعى لتكريس حالة المُقاطعة الاقتصاديّة عبر الحضّ على سحب الاستثمارات من كيان الاحتلال، وفرض عقوبات عليه، وإحداث أوسع نطاق من المُقاطعة الثقافية والفكرية والأكاديمية، فضلاً عن مُلاحقة مُجرمي الحرب وفضحهم.

وتنطلق فكرة النضال في صفوف الحركة، من أنّ فلسطين عنوان للحق والعدالة، وبالتالي :”نحن ننطلق من هذه الفكرة بصراعنا ضد كل من ينتهك العدالة وحقوق الإنسان وأي فعل إجرامي في دولة مثل دولة الابرتايد الإسرائيلي التي تتعامل بنظام عرقي عنصري” يقول أبو سلامة.

 ويشير إلى عدّة انتصارات حققتها الحركة من ضمن الكثير ومنها :” انتصار بجامعة ساوس في بريطانيا، وجامعة مانشستر التي سحبت كل استثماراتها من إسرائيل”.

ffffffffffffffffffffffffffff.JPG

الكثير من الانجازات التي حققتها حركة المُقاطعة، جعلتها بمثابة “أكبر خطر استراتيجي على اسرائيل” وفق الناشط أبو سلامة، “وصارت خزّاناً للأمل والمقاومة، وأهم تفرّعات الثورة الفلسطينية في الداخل والخارج” حسبما أضاف.

BDS” نشاط فاعليته بوعيه ولا مركزيته

لا يتسّم نشاط حركة مُقاطعة ” إسرائيل” وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها “BDS” بالعشوائيّة، رغم اللامركزيّة في عملها، الذي يبدو أنّه أحد عوامل قوّتها وانتشارها، ويوفّر لمجموعاتها ونُشطائها، الحركيّة الميدانيّة الحرّة والمؤثّرة في أيّ مكان وكلّ زمان، يتقرر فيه القيام بنشاط ما ضد المصالح الصهيونية.

يوضح ماجد أبو سلامة لـ”بوابة اللاجئين الفلسطينيين” أسلوب عمل الحركة، لافتاً إلى أنّه يعتمد على الوعي والفهم والدراية لأهداف الحركة ومنطلقاتها التي يعرضها بيان الحركة المُقرّ سنة 2005، ويقول:” نحن شبكة من الناس الذين يعملون بشكل لا مركزي، ولنا إطار فعلي إداري يتتبّع سير الأنشطة” لكنّه يشير إلى أنّ الانضمام إلى المجموعة لا يحتاج إلى تقديم طلب أو الخضوع إلى هيكلية تنظيميّة، بل يكفي لأي إنسان حر أو مجموعة أو عائلة، أن تشكّل نفسها ضمن أفكار ووعي الحركة، وتبدأ بنشاطها في مكانها تجاه أي شركة أو مؤسسة تتعامل مع الاحتلال.

” حركة المقاطعة باتت تنتمي الى أسرة ضخمة في العالم”

ويضيف أبو سلامة، أنّ عدم مركزيّة الحركة، لا يعني أنّها حركة غير منظّمة، ويوضّح في هذا الصدد قائلاً:” إنّ في الحركة أجنحة تجتمع بشكل شهري، وكل جناح أو مجموعة، يضم عشرات الشبّان والفتياة وكبار السن من الناشطين اجتماعيّاً وسياسياً وحقوقيّاً حول العالم، ولدينا مئات المجموعات على مستوى أوروبا”.

ويلفت الناشط المقيم في ألمانيا، إلى أنّ حركة المقاطعة باتت تنتمي الى أسرة ضخمة في العالم، وصار لها شرعية من أحزاب ونقابات واتحادات في دول عديدة، مشيراً إلى تبني اتحاد العمّال في النرويج لوثيقة الحركة، والذي ممكن أن يكون ذلك خطّاً تسير عليه العديد من المؤسسات والمجموعات أن تتبنى الوثيقة وتعمل على أساسها.

حملاتٌ سنويّة تخوضها حركة المُقاطعة بشكل دوري، وتصب بشكل أساسي ضد الشركات التي تتعامل عسكريّاً مع كيان الاحتلال الصهيوني في مجال الأسلحة أو طائرات الاستطلاع وسواها من تقنيات تستخدم لأغراض حربيّة، إضافة إلى الشركات التي تتعاون مع الاحتلال في سرقة الأراضي والموارد الطبيعية الفلسطينية، أو التي تسعى لتجميل صورة الاحتلال فنيّاً وثقافيّاً.

BDS أبطلت بيع أكثر من 10 آلاف تذكرة لمهرجان يوروفيجن في تل أبيب”

ويشير الناشط أبو سلامة، إلى نشاط الحركة ضد تنظيم الاحتلال لمسابقة ” يورو فيجن” الفنيّة كأحد الأمثلة، وتمكّنت حينها من إبطال بيع أكثر من 10 آلاف تذكرة لحضور المهرجان الغنائي الأوروبي الشهير الذي أقيمت فعالياته في تل أبيب في أيّار/ مايو 2019.

ewgg.JPG

وينوّه كذلك، إلى حالة الوعي التي شكلّتها حركة المُقاطعة، من” خلال الناس الواعية بأهمية السلاح الفلسطيني الذي انطلق من فلسطين و تبناه كل حر في كل انحاء العالم” وفق أبو سلامة، لافتاً إلى أنّ ما تعمل وفقه الحركة من وعي كبير واستناد إلى معلومات ومعطيات وابحاث وتعميم الدراية بعملها وأهميّته لدى نشطائها، يشكّل لكيان الاحتلال اشكاليّة كبيرة.

ويختم حديثه مع موقعنا :” نحن بعلمنا نحاول أن نكون واضحين، وأن يكون هناك بحث وكمية معلومات ضخمة تمكّن من يناضل معنا من امتلاك وعي كافٍ، فحركة المقاطعة نضال واعي وهذا ما يخيف دولة الأبارتايد،

وعي يشترك به كل الأحرار، سواء الفلسطينيين الذين يحركهم انتماؤهم إلى فلسطين، أو الدوليين الذين يتحرّكون بايمانهم للفكرة ومركزيّة فلسطين في صراعنا الأممي ضد الاستعمار والإمبريالية والصراع من أجل إسترجاع الحق”.

Final, Absolute, Real: Death in Gaza

Sherif Mktbi shared #‎FreePalestine‬

Nothing can moves you?

There is nothing more real than death.
Nothing more, true, than death.
It’s absolute. It’s final.

When death erases hundreds of lives.
Thousands.
Or even just 4 children.
The action that created death
Is as real, true and absolute
As death itself.

Yet even with this concrete truth.
This overwhelming evidence of atrocity.
It does not move you.

It does not fuel you with fire.
It does not fuel you, to act, with conviction.

This is not a “conflict”.
There is an oppressor.
There is an oppressed people.

The only conflict for you is this.
Will you be honest with yourself?
Will you be honest with others?
Will you share this truth, without fear?

Are you willing to take a side?
Whether it’s with the oppressor or the oppressed.

Let the world know.

I know, that my freedom as an individual,
Will not be complete, without the freedom,
Of the Palestinians.

 

 


adonis49

adonis49

adonis49

September 2020
M T W T F S S
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930  

Blog Stats

  • 1,418,770 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 771 other followers

%d bloggers like this: