Adonis Diaries

Archive for the ‘letters and articles’ Category

Leader Antoun Saadi replying to Maronite Patriarch from his exile in Argentina

مصطفى الأيوبي posted on Fb. 35 mins

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] فلمّا وقف البطريرك المارونيّ سنة 1937 وتكلّم مدّعياً تمثيل اللبنانيّين وقف زعيم الحزب السّوريّ القوميّ في وجه هذا الادّعاء الباطل وردّ على كلام البطريرك منكراً عليه صلاحيّة تمثيل الأديان والطوائف غير المارونيّة وصلاحيّة تمثيل مجموع الطائفة المارونيّة نفسها الّذي أصبح قسمٌ لا يستهان به منه يدين بعقيدة القوميّة السّوريّة ومبدأه فصل الدين عن الدولة.

وقد أوضح الزّعيم أنّه ليس للبطريرك صلاحيّةً غير صلاحيّة التكلّم باسم الكنيسة المارونيّة في الشّؤون الّتي تهمّ الوجهة الدينيّة البحتة. وكان موقف الحزب السّوريّ القوميّ من ترحيب البطريرك المارونيّ باليهود موقفاً صريحاً شديداً وحمل على هذه السّياسة الدينيّة الخرقاء حملةً صاعقةً كانت لها نتائجٌ كبيرة. وإنّ من مهام هذه الحركة القوميّة المباركة أن تحارب جميع الحزبيّات الدينيّة الّتي تلغي الرّابطة الوطنيّة وتمحو العصبيّة القوميّة وتفسد الإيمان الدينيّ الحقيقيّ، لأنّ مهمّتها الكبرى العمل على فلاح الأمّة السّوريّة وارتقائها.


لم تستثنِ الحركة السّوريّة القوميّة، في حملتها على السّياسات الدينيّة المجزّئة الأمّة، المفكّكة وحدة الشّعب السّوريّ، ملّةً ولا طائفةً لا مارونيّة ولا أرثوذكسيّة ولا بروتستنتيّة ولا غيرها من طوائف المسلمين المسيحيّين، ولا سنيَّة ولا شيعيّة ولا علويّة ولا غيرها من طوائف المسلمين المحمديّين ولا جزءاً أو قسماً من ملّة المسلمين الدّروز. وكما وقفت من قبل في وجه الحزبيّة الدينيّة المسيحيّة تقف اليوم في وجه الحزبيّة الدينيّة المحمّديّة غير خاشيةٍ في الحقّ لومة لائم.


إنّ حملتنا على الحزبيّة الدينيّة من كلّ دينٍ ومذهب ليست حملةً على الدين نفسه ولا على شيءٍ من الاعتقادات الدينيّة البحتة الّتي يجب أن يكون لكلّ فردٍ من أفراد الأمّة السّوريّة الحقّ في الذهاب فيها أيّ مذهبٍ شاء، بل هي حملةٌ لتعزيز الدين وتنزيهه عن الأمور الاجتماعيّة – السّياسيّة الّتي يجب أن تبقى خاضعةً لمبدأ التطوّر حسب مقتضيات حاجة الأمّة وما يقول به الفكر القوميّ الرامي إلى خير الأمّة بأسرها، أي إلى خير كلّ فردٍ وكلّ عائلةٍ في الأمّة. […]
سعاده

الجالية السّوريّة في الأرجنتين والفتنة الدينيّة
الزّوبعة، بيونس آيرس، العدد 37، 1942/2/1
الأعمال الكاملة، المجلّد السّادس، 1942 – 1943
#إضاءة_اليوم

Advertisements

Colonial powers have been confronting the armies of a single Syrian people: Leader Antoun Saadi

An article published in 1936

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] إنّ تحويل الوطن إلى ميدانٍ ينقسم فيه الشّعب الواحد، الموحّد المصير، إلى جيشين يتطاحنان للوصول إلى غايةٍ واحدةٍ هي الخراب القوميّ، عملٌ شائنٌ لا يليق إلا بالشّعوب البربريّة، والرّجعيّة تحبّ البربريّة لأنّ فيها حياتها وكرامتها.

إنّ الرّجعيّة تثير الأحقاد وتستفزّ الجماعات وترمي الغوغاء إلى معترك الفوضى […].


أيّها الرّفقاء،
إنّ حركتكم القوميّة قد برهنت، في كلّ ظروف الفوضى والأعمال الاعتباطيّة الّتي مرّ بها الوطن، على أنّها حركةٌ منظّمةٌ لها هدفٌ عامٌّ واحد وعملٌ تعميريٌّ قوميّ، وأنّ عدم استفحال الطّائفيّة والرّجعيّة يعود الفضل فيه إلى موقفكم المستقلّ البعيد عن الشّغب والفوضى.


إنّ كرامة الأمّة وسلامة الوطن قد أصبحتا وليس لهما ضمانٌ سوى موقفكم وعملكم، فعليكم أن تعملوا بما عُرفتم به من عقيدةٍ راسخةٍ وتجرّدٍ صادقٍ ووطنيةٍ لا غبار عليها ولا شبهة عليها. فاعملوا لتغلب الوطنيّة على الطّائفيّة ولانتصار النّهضة القوميّة على الحركات الرّجعيّة.


إنّكم قد سمعتم بعض الجماعات الرّاغبة في جرّكم إلى الفوضى تهتف حين حملاتها الفوضويّة باسمكم وباسم زعيمكم. فأوصيكم أن تكونوا عند عهدي بكم من النّظام وأن لا تؤخذوا بهوس المهوسين الّذين يريدون أن يستغلّوا قضيّتكم وقوّتكم.


كونوا رسلاً أمناء لقضيّتكم القوميّة. كونوا جنودًا لتحاربوا التّجزئة والانقسام الدّاخليَّين. كونوا سدًّا منيعًا ضدّ الدّعوة إلى بعث النّعرات الهدّامة. أوصوا كلّ من تجتمعون بهم أن لا يكونوا آلةً في يد رجالٍ يستثمرون الشّعب ويضحّون مصالح الشّعب في سبيل منافعهم، هؤلاء الّذين اتّخذوا الرّعونة نظامًا لهم والمنفعة الشّخصيّة دستورًا.


كونوا قوميّين دائمًا،
إنّ المستقبل لكم.
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 2، ص 54-55
“نداء إلى القوميّين بمناسبة الفتنة الدّينيّة”
عن “النّهار”، بيروت، العدد 966، 1936/11/17
#إضاءة_اليوم

Articles by Leader Antoun Saadi

This interview was done in 1937 and is still current in the case of Lebanon parliamentary difficulties. Though Saadi didn’t approach the alternative election law that could be appropriate for a democratic institution.

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] لا شكّ عندنا في أنّ حال البلاد الاقتصاديّة تحتاج إلى عنايةٍ كبيرةٍ مستمرّةٍ للحؤول دون وقوع نكبةٍ شديدة، أمّا من الوجهة السّياسيّة فالبلاد مصابةٌ بشلل.

المندوب ـ ما هي الأسباب الّتي تعتقدون أنّها أوجدت هٰذا الشّلل؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ الأسباب هي في عدم تمثيل الشّعب تمثيلاً صحيحًا وعدم صلاح أساليب التّمثيل.


إنّ حزبنا لا يقول بصلاح النّظام البرلمانيّ للقيام بمهمّة رفع الشّعب من مستوى سياسيّ اقتصاديّ إلى مستوى أعلى، ولكن ما زالت الدّولة تسير على النّظام البرلمانيّ فإنّ هٰذا النّظام يجب أن يكون صحيحًا.


وإنّ درسَنا حال المجلس اللّبنانيّ بعد إعادة الدّستور يدلّنا بالنّتيجة على أنّ تمثيل الشّعب ومصالحه مفقود من المجلس الحاليّ فقد كثرت المناورات ضمن المجلس وتقلقل كلّ نظامه وفقد الغرض من وجوده.

وممّا لا شكّ فيه أنّه ليس أسوأ للبلاد من تبلبل مجلسها التّمثيليّ، لأنّ التّبلبل يحول دون درس المشاريع الّتي تحتاج إليها البلاد ويصرف الجهود عن هٰذه المشاريع إلى أغراضٍ أخرى ليست في مصلحة البلاد.

وهٰذا هو الواقع في حال المجلس الحاليّ. أمّا أساليب التّمثيل فغير صالحةٍ لأنّها تجعل التّمثيل للطّوائف بدلاً من الأحزاب، وللأشخاص بدلاً من البرامج الحزبيّة.


المندوب ـ ما هي الطّريقة الّتي ترتأونها للخروج من هٰذا المأزق؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ إنّ استفتاء الشّعب للوصول إلى تمثيلٍ جديدٍ صالحٍ للتٍّعبير عن مصالح الدّولة وإرادتها هو العلاج الضّروريّ للخروج من حالة القلق السّائدة في المجلس.

وقد يكون حلّ المجلس والدّعوة إلى انتخاباتٍ جديدةٍ خير ما يمكن الحكومة فعله للخروج من البلبلة السّائدة في المجلس ولإعادة الأمر إلى مرجعه الأخير الّذي هو الشّعب.


المندوب ـ ما رأيكم في شكل الانتخابات؟
الأستاذ سعاده (الزّعيم) ـ نحن نقول بوجوب فسح المجال للأحزاب لأنّ الأحزاب هي الطّريقة الوحيدة لجعل النّظام البرلمانيّ صالحًا لتمثيل مصالح الدّولة وإرادتها […].
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 2، ص 138 ـ 139
“حديث الزّعيم إلى جريدة “صوت الأحرار“”
عن “صوت الأحرار”، بيروت، العدد 1162، 24 ـ 1937

 

Letters of Leader Antoun Saadi: we can love, but is it possible to get married when we have a purpose for our Nation?

Letter of Saadi to Edvick Jraydini (Shayboub?) in 1938

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] قد لاحظت في رسالتكِ هذه تساؤلاً ينمُّ عن خشيةٍ فعجبتُ لهذا التّقارب في الفكر والإحساس بيننا: ” هل ممكن أن يزول كلّ ما بيننا يوماً ما؟” كم كنت أودّ لو أنّ ما بيننا بلغ غايته قبل أن تداهمنا مثل هذه الخواطر! كلّا. إنّ ما بيننا لا يمكن أن يزول، ولكنّ تساؤلكِ يجاوب تساؤلي عن الحقيقة والاصطلاح، عن الحبّ والزّواج، عن الحياة والتّقاليد. […]

[…] إنّي سعيد، يا حبيبتي، لأنّ الرّابطة بيننا لم تكن مجرّد الرّغبة في الزّواج، فأنا لم أكن رجلاً يبحث عن عروس، بل كانت الحبّ. وحبّك فقط هو الذي جلب إليَّ فكرة الزّواج التي كانت بعيدةً عنّي كلّ البعد إذ كنت بكليَّتي لقضية أمّتي، لا أفكّر إلاّ لها، ولا يصحبني سوى خيالها. فلمّا اجتمعت بكِ وتحاببنا وفكّرت في الأمر، قلت في نفسي، سيكون لي شريكةً في هذا التّفاني القوميّ. […]


[…] إنَّ تفكيري يتناول الآن قضايا واسعةً وشؤوناً دقيقةً خطيرة تتعلّق بمئات القضايا المتشابكة. وحين أفكّر في أمر زواجنا لا أفكّر إلاّ بكِ. فأنا قد اعتدت على الخشونة وتقلّب الظّروف وسرعة الانتقال وتجشُّم الأسفار وركوب الأخطار أمّا أنتِ وصحّتكِ وبنيتكِ وقلبكِ وما تحتاجين إليه من عنايةٍ وعطفٍ واجتماعٍ واستقرارٍ وطمأنينة فكيف يكون شأنكِ في حياتي التي لا قرار لها قبل بلوغ القصد وتحقيق الرّسالة؟ […]


[…] لا أستطيع الجزم بشيءٍ سوى أنّي أحبّكِ ولكنّ حبّي لكِ ليس لنفسي وليس هو محور حياتي، بل سورية هي المحور الذي تدور عليه حياتي وحبّي. كلّنا يجب أن نكون سورية، لأنّه قد جاء الوقت الذي إذا فات ولم نفعل شيئاً في سبيل حرّيتنا فإنّنا ساقطون في عبوديّةٍ شديدةٍ طويلة. يجب أن نصبح أمّةً حرّة لكي يصبح الحبّ السّوريّ حبَّ أحرارٍ لا حبَّ عبيد والحرُّ لا يمكنه أن ينعم بحبّه في العبوديّة.


إنّي في صراعٍ فكريٍّ عنيف فساعديني فيه يا حبيبتي. […]
سعاده

الرّسالة 17
في 5 فبراير 1938
إلى إدفيك جريديني 1938/1937
#إضاءة_اليوم

Articles by Leader Antoun Saadi

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 8 hrs

تحيا سورية،
إضاءة اليوم:

[…] لعلّ أعظم فئات الشعب استحقاقاً للحقارة، هي الفئات التي لا تقتصر على العمل الضروري الحر في عملها ضد مصلحة الأمة، بل تتعدى ذلك إلى تنظيم العمل المجموعي لخدمة القضايا الرجعية والمصالح الأجنبية المرتبطة بها فتُنشىء التشكيلات شبه الوطنية وشبه القومية وتسمّيها “منظمات”،

وتبتدىء تبث في الشباب الذين تجمعهم باسم “الوطن” الطائفي و”القومية” الدينية أو اللغوية روح الغايات الملتوية، وتزّيف لهم المبادىء وتشوِّه القيم،

وتقدم لهم عقائد مزيفة تَسجن نفوسهم في قوالبها، وتُنشىء لهم حول الحقارة التي تتمرغ فيها وتنزل في مهاويها، هالةً من المجد المزيَّف تخدع الشباب وتغرر بهم فيندفعون، بما في طبيعتهم السورية من نُبلٍ وخير، وراء سراب العقائد الزائفة والمبادىء المنتحلة، وينحدرون إلى حضيض المثل السفلى والقضايا الخسيسة وهم يظنون أنهم يرتقون إلى قِنَنِ المجد! […]


[…] بينما كانت جريدة الوحدة اللبنانية تعلن أنه إذا اقتصر زعيم الحركة القومية الاجتماعية على لبنان فالشباب اللبناني (أي الماروني في عرفهم) يكون مستعداً للسير بقيادته،

كان “رئيس الكتائب اللبنانية الأعلى” يُعلن في خطاب أو تصريح في بكفيا، أنه يجب كسر رأس أنطون سعاده لإنقاذ لبنان الحزبية والطائفية من دعوته القومية الاجتماعية،

ولم تكتفِ هذه التشكيلات بذلك، بل قامت تشوِّه البلاد والقومية اللتين حَيِيَ فيهما السوريون الذين يشكلون أمّة حية عظيمة ومنهم آباء الموارنة وأجدادهم العظماء،

وأخذت تبث بترتيب روح الكره للاسم السوريّ الجميل العظيم،

وتعلِّم كره لبنان السوري القومية الاجتماعية، وتحبيب لبنان الأجنبي الثقافة،

ولكي تضلِّل اللبنانيين وتخدعهم صارت تسمّي الثقافة الأجنبية الغريبة عن النفس السورية وأصولها الثقافية العريقة: اقتراباً من الغرب والثقافة الغربية أي اقتراباً من حالة التقدم الغربي،

مع أنّ الحقيقة هي بالعكس، اي أننا لا يمكننا أن نضاهي الأمم الغربية المتقدمة المتفوقة إلا بوعي حقيقتنا السورية الأصلية واستخراج نهضتنا من روح أمتنا ومواهبها كما ينص المبدأ الأساسي السابع من مبادىء النهضة السورية القومية الاجتماعية.
سعاده

صناعة العقائد المزيفة (1) مثالب الذل والخداع
الجيل الجديد، بيروت، العدد 16، 1949/4/27
#إضاءة_اليوم

Articles of Leader Antoun Saadi. Part 16

مصطفى الأيوبيposted on Fb. 1 hr

تحيا سورية،

[…] العمل على ترقيع الحالات والتّكيّف بما ينطبق على كلّ أمر واقع هو “العمل الوطنيّ” العظيم الّذي تفهمه نفسيّة أغرقت في مثالب النّفسيّة الشّرقيّة. نفسيّة الكتل والتّحزّبات.

أمّا النّفسيّة السّوريّة القوميّة فتريد شيئًا غير التّرقيع وتعمل لتنفيذ إرادتها بكلّ عزيمة صادقة. إنّها تريد ما يليق بمقامها وما تراه مثالاً أعلى لها، فتسعى لتحقيقه وتبذل كلّ مرتخص وغال في سبيل تحقيقه، فلا تكلّ ولا تني ولا تقبل حلاً وسطًا، فإمّا بلوغ الغاية وإمّا لا شيء من هٰذه الحالات المتهرّئة الّتي يفضّلها الموت.


الحركة السّوريّة القوميّة تهتمّ بتحقيق وحدة الأمّة وتجنيد رجالها وتدريبهم وبحماية المصالح السّوريّة القوميّة وتنميتها والدّفاع عن سلامة وحدة الوطن وإعداد العدّة لإعادة ما سلبته الإرادات الأجنبيّة من أراضيه. وهي تترك “للوطنيين” وغير الوطنيين جمع التّبرّعات لترقيع حالة يائسة والتّصرّف بهٰذه التّبرّعات.


النّفسيّة السّوريّة القوميّة هي نفسيّة الانتصار. أمّا النّفسيّة اللاقوميّة فهي نفسيّة التّوفيق بين المجد والذّلّ وبئس التّوفيق!
سعاده

الأعمال الكاملة، الجزء 3، صفحة 422-420
“نفسيّتان تتصارعان”
عن “سورية الجديدة”، سان باولو، العدد 33، 1939/10/14
#إضاءة_اليوم

Who is Rafic Makdessi?

رفيق المقدسي النهضوي المغمور*

توطئة:استئذان رهباني

قبل أن أقرأ المحاضرة ،ارى من واجبي الاعتذار من الصديق الياس جرجوس بسبب تعديلي لعنوانها الذي أمليته عليه، وهو “رفيق المقدسي العبقري المغمور” حيث وضعت صفة “النهضوي” مكان صفة “العبقري” لأنها أدق وصفا لمضمون نتاجه الذي تسنى لي الاطلاع عليه.

صحيح اني استأذنته،ولكن ليس قبل كتابة المحاضرة.ومن حسن حظي انه لم يشبهني بالراهب الذي يستأذن رئيسه في صافيتا للسماح له بالذهاب الى مرمريتا،فيصل الى عين الراهب قبل ان يبت الريس بطلب مرؤوسه.

1_اسم غير مستعار

ولنبدأ من النهاية.حين عثرت على مقالاته السبع في مجلة “الجمهور” البيروتية لصاحبها ورئيس تحريرها ميشال أبو شهلا المنشورة بين أواخر ت2 1936 وأوائل 1938،سألت صديقي الصافتلي الباحث الدكتور يوسف قزما خوري الذي كان يرأس مكتبة الجامعة الأميركانية في بيروت_لن أقول الأميركية احتراما للعلامة الصافتلي جبر ضومط الذي نحت مصطلح أميركانيا كمرادف للولايات المتحدة وتمييزا لها عن باقي القارة الأميركية_عن رفيق المقدسي الذي كان يذيل مقالاته في ثلاثينات القرن الماضي باسمين:اسمه واسم مدينته صافيتا؟

فأجابني :لا يوجد كاتب كبير في صافيتا بهذا الاسم.ولما كانت مقالاته تؤكد انه كاتب من العيار الذهبي 24 ،فقد افترضت أحد أمرين:اما انه كاتب مغمور ،أو هو كاتب متواضع يختبئ وراء اسم مستعار.لذلك، عندما تلفن لي الباحث الصديق الياس جرجوس،وطلب مني القاء محاضرة وترك لي حرية انتقاء عنوانها وموضوعها،

سارعت الى القول ،مخافة أن يغير رأيه، بأن محاضرتي ستتمحور على الكاتب الصافتلي العبقري المغمور رفيق المقدسي.صحيح انه وافق على اقتراحي ،ولكن ليس بالأجماع،بدليل اني قرأت بين سطور مخابرته الهاتفية،عدم معرفته بابن مدينته،أضافة الى رغبته بان أحاضر عن جبر ضومط باعتبار اني “عديله” في الكتابة عن رفيق جرجي زيدان في رحلته البحرية الى وطن شكسبير في أوائل ثمانينات القرن التاسع عشر.

2_ سيرة ومسيرة

طبعا،هذا لا يعني ان رفيق المقدسي غير معلوم تماما في صافيتا وعموم الجمهورية السورية.فالدكتور جورح جبور كان من طلابه في اوائل خمسينات القرن الماضي،ويعرف الكثير عن سيرته .لذلك ،

حين قرأ الخبر الخاص بالمحاضرة،اتصل بالصديق الزغرتاوي المشترك سركيس أبو زيد،لافتا النظر الى ان لرفيق المقدسي كتابا بعنوان “الصحافة اليومية”ومقترحا تغيير عنوان محاضرتي ليصبح: “الاستاذ رفيق المقدسي :رائد في دراسة علم الصحافة”.ثم عاد وكرر طلبه خلال مكالمتي الهاتفية الطويلة معه.وعندما اعتذرت عن الموافقة على اقتراحه لأن مضمون مقالات “الجمهور” تؤكد انه رائد في علمي السياسة والأجتماع أيضا ،

طلب مني أن أنوه باقتراحه في سياق المحاضرة.وبالمناسبة،فقد أجابني خلال الاتصال الهاتفي على مجموعة أسئلة تتناول السيرة المقدسية ،ألخصها بالعبارات التالية،خصوصا وان المحاضرة عن أستاذه يجب ان تتناول سيرته:كان كاريزماتيا،ونافس أديب الطيار على زعامة صافيتا.لا أعلم مولده بالضبط،ولكني أرجح ،

من خلال تدريسه لي في مطلع 1950 انه كان في الثلاثين أو الخامسة والثلاثين من عمره.انتمى الى الحزب السوري القومي،ولكنه انسحب منه اثر خلاف مع رئيسه.خاض الانتخابات النيابية ،ولم ينجح.درس الانكليزية بالمراسلة ،فأتقنها،ليصبح مترجما في الاذاعةوالتلفزيون.نشر مقالات كثيرة في الصحف الدمشقية خلال خمسينات القرن الماضي،ومنها “الأيام” و”النصر”.لم يتزوج.وهو عم الشاعرة ليلى المقدسي،والباحث فايز المقدسي الذي رحل في باريس منذ أسابيع.اشتهر بجهاده ضد الاحتلال الفرنسي.

3_امن بعقيدته ولم ينضو في حزبه

ولما كانت اولى مقالات الجمهور،منشورة في العام 1936،ناهيك بمقالة “رأي في الأدب”المنشورة في جريدة “الأحرار” البيروتية بتاريخ 18 كانون الأول 1932،فقد عدت الى ابن أخيه فؤاد للحصول على تاريخ دقيق لمولد رفيق،لأن مستوى المقالات شكلا ومضمونا يقتضي ان يكون كاتبها قد تخطى الخامسة والعشرين.وأفادني،بعد استشارة ابنة عمه الشاعرة ليلى وابن عمه فؤاد،وارتكازا على ان والده من مواليد 1915،أن عمه رفيق الذي يكبر والده بحوالى 5سنين، هو من مواليد 1908 كحد أدنى و1910 كحد أقصى .وهذا تحديد معقول،حيث كان في الثانية او الاربعة والعشرين حين كتب مقال “الاحرار”،وفي السادسة او الثامنة والعشرين حين كتب باكورة مقالات ”الجمهور”..أما وفاته،فقد حددها في العام 1964.
تبقى علاقته بالحزب القومي ،فاني أجزم من خلال اطلاعي على تاريخ الحزب ومذكرات بعض أركانه القدامى وبخاصة جبران جريج وعبدالله قبرصي،انه لم ينتم اليه .ويعزز رأيي الامين لبيب ناصيف الذي أكد لي منذ يومين،انه لم يقرأ اسم رفيق المقدسي في الارشيف الحزبي الذي بحوزته . ولكني أرجح،بأن رفيق المقدسي كان مطلعا على عقيدة سعاده ومؤمنا بمبادئها الاصلاحية والاساسية،بدليل مقاله “طريق الخلاص” المنشور في “الجمهور” بتاريخ 2 اب 1937،أي بعد ثمانية أشهر و18 يوما من زيارة الزعيم لصافيتا والقائه خطابا فيها.ومن هذه الناحية العقدية الاساسية يمكن القول،أنه لو اقسم اليمين، لاستحق تسمية رفيق squared التي أطلقها سعاده على الشاعر والصحفي القومي الاجتماعي الرفيق رفيق المعلوف.

4_النظام والتنظيم

ولنقلب الصفحة على نهضوية رفيق المقدسي.
تحت عنوان “طريق الخلاص في ظلال روح القومية” استهل الكاتب كلامه برسم هذا المشهد المأساوي لأمته الناجم عن17 سنة من الاحتلال الفرنسي :”تتصاعد اليوم أصوات الشكوى والتذمر داوية كجلجلة رعد قاصف داعية الى النجاة والخلاص من أوضاعنا السياسية المتداعية الأركان،وأنظمتنا الاجتماعية المتقلقلة ،وحياتنا الاقتصادية التي تتمرغ في المستنقعات والاوحال وهي مشدودة بجنزير من حديد الى عملة أجنبية_ الفرنك_ان ماتت متنا،وقد غدت سوريا،من شواطئ دجلة الى البحر السوري في بحران من الفوضى عميق الغور بعيد الاماد ،فمن فوضى الأخلاق الى فوضى الأزياء الى فوضى الاداب الى فوضى العلوم الى انواع الفوضى على اطلاقها..حتى غدت بلادنا عنوان الفوضى ،وغدت الفوضى رمزا لبلادنا”.أضاف منتقلا الى “عدو الفوضى” أي النظام،حيث يلتقي في ظله جهد الفرد بالفرد وجهد الجماعة بالجماعة،التقاء الموجة بالموجة،ومن جميع هذه الجهود والأمواج،يتألف الجهد الأكبر والموجة الكبرى التي تظهر نشاط الأمة ونبوغها واستعدادها للحياة”.
ويميز الكاتب بين المنظمة القومية والمنظمات الاخرى التي “يقتصر النظام فيها على لبس الثياب والقمصان بلون واحد وشكل واحد أو بمد الذراع الى الأمام أو برفعه على الصدر .فللجرذان لون واحد وأذناب متشابهة وهي تتحرك وتمشي وتركض “.ويختم بربط النظام بالمبادئ في الحركة التي شقت طريق الخلاص ،فيقول :”أما النظام الذي يكفل للأمة الانسجام والسير في طريق المجد القومي فهو النظام الذي تحركه مبادئ تبعث النشوة في القلوب والفرح في الصدور والارتقاء في الأرواح،

هو النظام الذي يحمل في كفه كأس النجاة في ارتكازه على القومية السورية ،وفي تقريره فصل الدين عن الدولة،ومحاربة الاقطاع الذي يمتص دماء المساكين والبؤساء من أبناء الأمة”.وقد وردت في المقال عبارة “النظام والتنظيم” ،وهي العبارة التي تفرد سعاده في تداولها في أدبياته،ومنها مقال “النظام” الذي نشره في مجلة “الجمهور” في 2 كانون الأول 1937,اي قبل مقال المقدسي بثلاثة أشهر.
وثمة امر اخر يجدر التنويه به،وهو ان الكاتب في مقاله السابق “الطموح والعبقرية وكيف يكونان في بلاد المجد والعطاء” المنشور في “الجمهور” بتاريخ 26 تموز 1937 ،قد ختمه بهذه العبارة :”في العدد القادم :طريق الخلاص في ظلال الزوبعة”.وفي حين عدل العنوان ليصبح “طريق الخلاص في ظلال روح القومية” أكد في متن المقال ان طريق الخلاص “قريب الى الذين يتنفسون زوابع هذه النهضات الجبارة اذ تهب في صدورهم روح القومية الجديدة في ظل النظام”.

5_جيل جديد يعانق المثل العليا

وكان المقدسي قد ربط مقولتي الفوضى والنظام بالأدب الحديث في ختام مقاله “رأي في الأدب”الذي نشره في جريدة “الأحرار” البيروتية بتاريخ 17 كانون الأول 1932،اي بعد أقل من عام من تأسيس سعاده للحزب السوري القومي.يقول الكاتب: “لا يترك الأدب تعريف نواحي الحياة ووصف مظاهر الوجود في الطبيعة والسماء الا ليصل بك في نهاية الأمر الى شيء أسمى وأبرك من الوصف والحديث،وذلك الشيء هو الابتكار في عالم الاراء والفنون واضافة مادة جديدة الى خزانة الانسانية الواسعة والطامحة نحو الكمال في مسيرها الدائم لمعانقة المثل الأعلى في الحياة.ومن هنا ندرك قيمة الأدب ادراكا صحيحا وهو يتناول كشف حقائق الحياة في المجتمع والكون والانسان،والتي لو خلت من الأدب ،يسود العالم نظام الفوضى ، اذا كان للفوضى نظام”.

وختم بهذه العبارة التجديدية النهضوية السعادية “لنتخلص اذن من الفوضى ولنقبل نحو النظام ولنفهم الأدب على حقيقته ليتأتى لنا جيل جديد وحياة جديدة”.والصافطلي هنا يلتقي مع الشويري في مفهومه للادب الجديد والانسان الجديد،من غير ان يكون قد سمع منه أو قرأ له مبادئ عقيدته غير المشروحة في ذلك الوقت،خصوصا وان الحزب كان جنينا وسريا،واسمه لم يرد في لائحة الصحابيين الذين أوردت أسماءهم في كتابي “محاكمة انطون سعاده ” نقلا عن وثائق الخارجية الفرنسية،اضافة الى ما ذكره سعاده وجريج وقبرصي واخرون من أسماء رواد الحركة القومية الاجتماعية.

6_جراح شجاع لاستئصال أشواك الجهل

ولكن المقدسي لم يكن غريبا عن أورشليم سعاده،حين نشر مقاله “في عهد الاستقلال الحرية” في مجلة أبو شهلا بتاريخ 5 تشرين الثاني 1936،حيث يفترض انه قرأ الصحف البيروتية والدمشقية والفلسطينية التي نشرت دفاعه في المحكمة المختلطة التي ترأسها افرنسي ،ونفى فيه تهمة الشوفينية chauvinism التي وجهها اليه المدعي العام ،وهو افرنسي أيضا.

قال سعاده في دفاعه الهجومي ان حزبه الهادف الى تحقيق الاستقلال والحرية،قد أسس على ضوء نهج أيجابي وهو محبته لأمته ووطنه وليس بدافع من نهج سلبي يتمحور على كره الاجنبي.

واذا عدنا الى المقال،نقرأ تلميحا لسعاده من غير تصريح باسمه،حيث يقول المقدسي “المجتمع السوري مجتمع معتل الصدر والرأس والقلب والعين،وهذه العلل المزمنة والأدواء المتأصلة لا تشفيها الألفاظ المنمقة والكلمات المعسولة،كقولك ان أبناء الوطن اخوان،وان الدين لله والوطن للجميع ،الى اخر هذه القائمة الطويلة من الألفاظ التي ابتكرتها أدمغة السياسيين.فهي أشبه ما تكون بهذه الفقاقيع الخفية التي تطفو على سطح الماء،ويبقى التيار من تحتها دافقا في اتجاهه المعهود،فهي أضعف من أن تكون قادرة على تحويل مجراه أو رج أعماقه.لأن الكلام الشفاف لا يقرر الاتجاهات الحاسمة في تاريخ الأمم،ولا يغير المجرى أو يرج الأعماق. انما الذي يقدر أن يخلق الاتجاهات الحاسمة ويقلق الأعماق هو القوة الهدامة التي تدك هذه الأوضاع الاجتماعية القائمة في البلاد ،وتنسفها من الأساس،وهي العملية الجراحية التي يتولاها جراح شجاع يحمل بيده سكينا حادة ينزع بها الأشواك المسننة التي غرستها أصابع الجهل والغباوة في فراش هذا الطفل: الاستقلال ،لكي يعيش سليم البنية مفتول العضل وردي الخدود،يستحم في بحر من النور ويتنفس بملء رئتيه هذه النسمات التي تثور على شواطئ المتوسط “.

7_ديناميت العلمانية يدك قلاع الطائفية

وتوقف الكاتب امام سرطان الطائفية ،فقال ان المشروع النهضوي العتيد سيقضي على “الطائفية من البلاد ،لتمتزج جميع الطوائف والملل بعضها ببعض كما تمتزج الموجة في الموجة،وتنحل هذه الفوارق الدينية المذهبية التي تعشش في جسم الأمة كما تعشش الجراثيم في جسم المريض،فلا يعود هناك مسيحي الا في الكنيسة للقيام بالمراسيم المعتادة، ولا مسلم الا في الجامع لأداء فريضة الصلاة،فيمحى كل أثر للدين بارز في حياة الفرد والجماعة،ويشرق على البلاد عهد جديد فيه غبطة لم تغمر قلوبنا بعد،وفيه نشوة رائعة تحيي الذين يحبون الحياة الحرة”.

أضاف وكأنه في العام2019 وليس في العام 1936 “في اعتقادي ان الحنين الى اوضاع جديدة في عالم الجماعات قد تغلغل في دم كل رجل مثقف وملأ قلبه،لأن الطبقات الراقيةبأسرها قد برمت بهذا الثوب النتن الذي يجعل من بلادنا معرضا للأديان وللنعرات الدينية وللأزياء الدينية ولكل ما يبرهن على عقلية ترجع الى أزمنة ما قبل التاريخ يوم كان الدين هو المحور الذي تدور حواليه أغراض الحياة ومقاصدها..وقد زال هذا الاعتقاد الخاطئ في بعض الأمم التي عرفت قيمة النهضات الاجتماعية فوضعت لغم الديناميت في زاوية المجتمع القديم ودكته دكا”.

أكتفي بهذا القدر من الاضاءة على مقالات الزميل رفيق المقدسي،لأنتقل الى كتابه “فن الصحافة” الذي كتبه بعد 30 سنة من مقالته المنشورة في “الاحرار” ,وربع قرن من مقالاته في “الجمهور”.فهل كان تنظيره لكيفية كتابة المقال الصحفي،متماهيا مع النهج الذي اتبعه في مقالات “الجمهور” ومقال “الاحرار”؟

قبل الاجابة ،بل ومن أجل اجابة دقيقة،لنقرأ _خلافا للموضة الدارجة التي يكتب فيها معظم الزملاء عن الكتب من غير ان يقرأوها _ كتاب المقدسي “فن الصحافة”، الوحيد ،الصغير الحجم،والقليل الصفحات.

8_الصحافة واجب وطني والتزام خلقي

تحت عنوان رئيسي “الصحافة اليومية”_لن أقول صحافة_بكسر الصاد_ ولو علق البساتنة واليازجيون مشنقتي، لأني مع الخطأ الشائع وضد الصواب القاموسي _وعنوان فرعي “توطئة”،يؤكد المؤلف ان” الصحافة اليومية لم تدرس حتى الان دراسة علمية شاملة في لغتنا ،كما انها لم تدرس دراسة موضوعية مستفيضة في اللغات الأجنبية الا في الاونة الأخيرة”.

واذ يبدي استعداده لدرسها،يستدرك ليقول انه سيدرسها “لا كمهنة وحرفة فحسب،بل كواجب وطني وفرض أدبي ،والتزام خلقي يمليه على الكاتب مبدؤه الراسخ وعقيدته المتينةخدمة لأمته ووطنه وللانسانية جمعاء”.وبعد ان يشرح مهمة الصحافة ،والصحافة والديمقراطية، والصحافة والدكتاتورية، والرشوة،يلخص الفصل الأول بما يلي :“الصحافة اليومية هي عيون الشعب التي ترى ،واذانه التي تسمع،فعلينا أن نجعل هذه العيون صحيحة جميلة يشع منها الصدق والذكاء،وأن نجعل من هذه الاذان الات لاقطة،مرهفة الحس،تأخذ الأنباء عن قرب وعن بعد ،لتردها للشعب نورا وهدى”.

9_لا لليبوسة والخيال ونعم للسلاسة والجمال

ينتقل في الفصل الثاني الى الافتتاحية او “المقال الرئيسي” على حد تعبيره،فينصح كاتبه تجنب الخيال من جهة، واليبوسة من جهة أخرى،اذ يشترط فيه “الجمال مع البساطة وقوة الحجة مع السلاسة ودقة التعبير مع وضوح الاراء والتجرد عن الهوى الشخصي أو المصلحة الفردية،وأن يكون رائده خدمة قومية أو انسانية أو مصلحة عامة ،لأن التوجيه نحو الحق والخير ،هو اكسير الحياة في المقال الرئيسي ،وهو العقد الرائع الذي تستطيع الصحيفة ان تطوق به عنقها وتفاخر أترابها”.

وفي فصل “الصحافة والتجارة”,يرفض المقدسي التجارة ونقيضها فيقول ما حرفيته:”فكما ان الصحافة ليست تجارة ،فهي ليست مجموعة من المثل العليا غايتها التحليق في أجواء الخيالات البعيدة.انما الصحافة اليومية لها أصول تغلغلت في أعماق المدنية الانسانية،وهذه الاصول ترتكز الى خدمة الحق أينما كان،والى الدفاع عن الحرية ضمن نطاق النظام الاجتماعي القائم..لذلك ليس عارا على الجريدة ان تربح وتثري ،وانما العار ان تثري الجريدة بالتنكب عن الطرق الأخلاقية القويمة والمثل الانسانية العليا”.واذا اتبعت هذا النهج العملي المثالي ،تكون “أقدر جميع المهن على خدمة الحق والخير ورفع الانسانية في سلم الكمال”.

10_المانشيت أداة خداع الصحف الصفراء

ومن أجرأ وأطرف ما ضمنه المقدسي كتابه الفصل المتوج بعنوان “المانشيت”،وهو كتب هذا المصطلح بالعربية والفرنسية la manchette.ويقول عنها ما لم تقله الواشنطن بوست عن محمد بن سلمان :

“هذه المانشيت التي تزنر أعلى الجريدة،تارة بالأحمر وطورا بالأصفر أو بالأسود،فيها الكثير من الخفة والميوعة ،لا تتلاءم مع ميزات الصحافة الراقية التي يجب أن تهدف ،أول ما تهدف اليه،الى الاتزان في مظهرها والى الدقة في تعابيرها والى الرصانة في خلقها والى الغيرة على مصلحة هذا الجمهور الذي وضع ثقته بها،فأقبل على قراءتها،فلا يجوز ان يكافأ بهذا الشكل الارجافي الذي لا يعود عليه الا بالضرر البليغ”.

ويعزز الكاتب نظريته، بان جميع الصحف الصفراء او التابلويد ، تزنر اعلى صفحاتها الاولى بالمانشيتات الملونة،في حين “لا تنشر كبريات الصحف العالمية أي مانشيت تزنر أعلاها”.ولو كنت من طلابه،لشربت حليب السباع،واعترضت جزئيا على رأي أستاذي الكاريزماتيكي،بما يخص الصحف ذات الاوراق غير الصفراء،فأقول بأن الاثارة عبر المانشيت التي تجذب القراء، مشروعة اذا كان الخبر ،الذي يتوج صفحتها الأولى، صادقا.

وفي فصل “الصحفي” يعدد المواصفات التي يجب توفرها ليكون ناجحا،ومنها “الصدق الى الصراحة ،والجرأة الى الرجولة،والنزاهة الى التأدب،وقد ذكرت التأدب لأن الصحفي يتعاطى مهنة غايتها تنوير الرأي العام في شتى النواحي.ومن تفرض عليه مهنته هذا الواجب الخطير،عليه أن يشعر بالمسؤولية ويترفع عن الطعن في كرامات الناس”.

يضيف المؤلف احدى المواصفات، من باب الكماليات لا الضروريات،فيقول :”يحسن بالصحفي ان يتقن لغة أجنبية واحدة على الأقل،الى جانب اتقانه لغته الأصلية..لان هذه المعرفة تساعده على اعطاء الأنباء وأخذها بغير لغته عندما تفرض الضرورة عليه ذلك،فقد يضطر لأن يعقد حديثا مع شخصية سياسية أجنبية،وفي حالة كهذه يفترض عليه أن يحدث تلك الشخصية باللغة التي تحسنها.واذا كان الصحفي لا يعرف لغة ذلك المرجع السياسي،لا أستطيع أن أتصور ه يستصحب معه ترجمانا،لأنه ان فعل ذلك أصبح فعلا “الصحفي صاحب الجلالة”.
ولو طبقنا رأيه عليه،وهو الذي مارس الصحافة عبر المقالة،لجاء حفرا وتنزيلا على لغة صحافة الامس التي كانت تستعمل الزنكوغراف،ليس فقط عبر لغته الجميلة وتحليله العميق ونهجه النهضوي،وعدم تمتعه بموهبة شتم من يخالفه الرأي،بل أيضا بأتقانه، الى جانب لغته الأم ،لغتين أجنبيتين هما الفرنسية والانكليزية.

خاتمة:أول نيسان رأس سنة الصدق الكنعاني

وبعد ،لقد افتتحت المحاضرة باستئذان رهباني.فلأختمها باعتذار من جدي الكنعاني.حين أبلغني الصديق ابو ناصيف_ أفترض أن الشبه بين صافيتا وانطلياس يشمل مناداة كل من يحمل اسم الياس بأبي ناصيف _ان موعد محاضرتي في الاول من نيسان،تمنيت لو يكون الموعد في 31 اذار أو 2 نيسان كي يصدقني السامعون.وقبيل الموعد ،قرأت على الفايسبوك ان الاول من نيسان عام 6768 كان راس السنة السورية قبل أن يأمر ملك فرنسا شارل التاسع باعتماد 1كانون الثاني 2019 بدلا منه.لذلك اعتذر من جدنا الأعلى كنعان لجهلي بكنعانية رأس السنة،وأتمنى ان تكونوا قد صدقتم بعض ما قلته لكم.
وشكرا لاصغائكم الطويل وصبركم الجميل.

* محاضرة ألقيت في صافيتا مساء 1 نيسان 2019 في قاعة فندق صافيتا الشام .وفيما كنت كالعادة بصدد اختصارها مقدمة لنشرها،وردتني طلبات من بعض الذين لم يتسن لهم سماعها،ومنهم أنسباء رفيق المقدسي ،لنشرها كاملة.وقد لبيت طلباتهم لسببين أحدهما ان قاعدة الصندويشات الصحفية الفايسبوكية لا تتنافى واستثناءات الوجبات التاريخية الثقافية.


adonis49

adonis49

adonis49

September 2019
M T W T F S S
« Aug    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30  

Blog Stats

  • 1,333,132 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 682 other followers

Advertisements
%d bloggers like this: