Adonis Diaries

Archive for the ‘Poetry’ Category

The man who looks like you

# George Floyd #

The man who looks like you, (René Philombe), 1977.

.. Why ask me
If I’m from Africa
If I’m from America
If I’m from Asia
If I’m from Europe

Why ask me
The length of my nose
The thickness of my mouth
The color of my skin
What about the name of my gods?

I’m not black
I’m not a red one
I’m not a white man
I’m not a yellow

Because I am a man
The man of all heaven
The man of all time
The man who looks like you!

Andy Warhol, ′′ Mohamed Ali ′′.

No photo description available.

Beggars our “leaders”, pickpockets are our leaders

In the last 30 years, our militia/mafia Leaders made it a point of honor to just beg and borrow money in order to replenish their treasuries.

Sha7adeen ya baladna.

Nashaleen ya baladna.

شحّادين يا بلَدنا
قالو عَنّا شحّادين
نشّالين يا بلدنا
قالو عنّا نشّالين
ونِحنا مين يا بلدنا
نحنا شوَيِّة مظلومين
مظلومين يا بلدنا
إيه وحياتك مظلومين

عطشانين يا بلدنا
والمَيّ بخَمسَه وستّين
جوعانين يا بلدنا
وما عنّا رزّ ولا طحين
طفرانِين يا بلدنا

والبنوكِه مليانين
ومحتارين يا بلدنا
لْ مين منِشكي محتارين
… وُزَرا ونوّاب… لِلبَيع
مُدَرا وحُجّاب… لِلبَيع
شُعَرا وكتّاب… للبَيع
باب وبِوّاب… للبَيع

وليش منُسرق… ما سألتونا
منسرق لأنّو سَرقونا
ليش منبِيع ما سألتونا
منبِيع لأنّو باعونا

سَرقونا الكبار
وباعونا الكبار
ونحنا حراميِّه دراويش
زغار… زغار… زغار

ميشال طعمه ( ١٩٧٤)

Image may contain: 1 person, closeup

Arabian Peninsula antiquity poems: Wars, Love crazed

Note: Re-edit of “Love crazed, Wars.. in Arabian antiquity poems May 22, 2015

Love crazed, Wars.. in antiquity Arabic poems

Loving crazily Leila

I see us in my daydream: 2 gazelles

Peacefully grazing, in the distant pastures of Hawzan

I see us in the desert: 2 pigeons flying back to our nest

Two fish in the waves of the great sea

I see us together in the tomb.

Retreated far away from the world

We will watch a new life resuscitated.

The universe reunited, the meeting eternal

(Majnun Layla (Qays ibn Mullawa3) was denied his wedding with cousin Leila and died very young.

After his death, the legend says that this poet was recognized as the poet laureate of the tribe.

 

War as described by Zuhair ibn Abi Salma

War is what you have witnessed

It’s not a conjecture

As you ignite war, it surges abominable

As young you excite for war, war flares up

Out of control

War will grind you to the bones

Twice ignited per year, war will produces twins

As sinister as the red star Aad

The more you breastfeed these twins

The more devastated  and laid to waste are the villages in Iraq.

(Zuhair ibn Abi Salma lived long and witnessed the emergence of Islam.)

He is famous for the opening line:

When you live to be 80, without a father, you are doomed to boredom”

Confession chair?

My nation is as vast as my streets and booknotes

وبلادي باتساع أرصفتي ودفاتري.

#محمد_الماغوط

قصيدة كرسي الاعتراف

والريح تعصف والثلج يتساقط من حولي
جلست في كوخي الشعري المتواضع
ودفنت كستنائي العاطفية والجسدية والتاريخية
ورحت أنتظر

يا رب…
ساعدني على قول الحق
ومواجهة الواقع
وتحمّل العطش
والجوع
والحرمان

وألا أردّ سائلاً
أو أنهر يتيماً
أو استرداد نفقات الأمل على الأمل.
يد واحدة لا تصفق
إلى الجحيم

ألم تشبعوا تصفيقاً بعد؟
ترميم زهرة
أو اقتحام قاعة
كله سيّان

أسناني بصلابة منجلي
وألتحف حقولي وسنابلي
وأنام على الطوى…

دموعي بعدد أخطائي
وأخطائي بعدد التزاماتي
وشجاعتي بعدد أسلحتي
وتردّدي بعدد جبهاتي

وساعات نومي بعدد كوابيسي
وكوابيسي بعدد وسائدي واتساع بلادي
وبلادي باتساع أرصفتي ودفاتري.

Image may contain: 1 person, eyeglasses

Farewell Beirut (di3anek ya Beirut): Omar Z3enni poem

 الكاتب الشاعر المغني عمر الزعني المولود سنة 1898 والمتوفى سنة 1961 وهو الملقّب بموليير الشرق حيناً وبفولتير العرب حيناً آخر،
على مدى نصف قرن عاش في بيروت، ولبيروت .. غناها كما راها في ذلك الوقت. عرف «بإبن الشعب» و«بإبن البلد».
مما غنى لبيروت قصيدة تحكي واقع الحال … والشاعر عادة هو مرآة عصره …

يقول -..وهو كتب ما كتب وغنى منذ اكثر من سبعين سنة وكأنها القصيدة المغناة كتبت صباح اليوم .
يقول الزعني..

يا ضيعانك يا بيروت

يا مناظر عالشاشة
يا خداعة وغشاشة
يا عروس بخشخاشة
يا مصمودي بالتابوت

يا ضيعانك يا بيروت

الخواطر مكسورة
والنفوس مقهورة
والحرية مقبورة
والكلام للنبوت
الجهال حاكمين
والارذال عايمين
والانذال عايشين
والاوادم عما تموت

يا ضيعانك يا بيروت

الخاين حامل نيشان
والسافل الو قدر وشان
والجاهل شبعان رويان
والعالم لايب عالقوت

يا ضيعانك يا بيروت

ما في هيبة ولا وقار
بالاحكام استهتار
وين ما مشيت لعب قمار
في النوادي والبيوت

يا ضيعانك يا بيروت

الغريب بيتمخطر
والقريب بيتمرمر
واللي بيفوت ما بيضهر
واللي بيضهر ما بيفوت

يا ضيعانك يا بيروت

The last poem of Ahmed Fouad Najem

إذاعة صوت الغد.  April 5, 2014 at 12:31 PM

آخر قصيدة لأحمد فؤاد نجم..

إلى الأمة العربية ، بعد الـ ” طُز ” لم يعُد يليق بكِ التحية

ما أخبار فلسطين؟ .. شعبٌ بلا وطن .. وطنٌ بلا هوية
ما أخبار لبنان؟ ملهى ليلي كراسيه خشبية وطاولته طائفية

ما أخبار سوريا؟ تكالبت عليها سكاكين الهمجية
ما أخبار العراق؟ بلد الموت اللذيذ والرحلة فيه مجانية

ما أخبار الأردن؟ لا صوت ولا صورة والإشارة فيه وطنية
ما أخبار مصر؟ عروس بعد الثورة ضاجعها الإخوانجية

ما أخبار ليبيا؟ بلد تحوّل إلى معسكرات أسلحة وأفكار قبلية
ما أخبار تونس؟ إنتعل رئاستها مهرّج بدعوى الديمقراطية

ما أخبار المغرب؟ إنتسب إلى مجلس خليجي باسم الملكيّة
ما أخبار الصومال؟ عِلْمها عند الله الذي لا تخفى عنه خفيّة

ما أخبار السودان؟ صارت بلَدان والخير خيران باسم الحرية
ما أخبار اليمن؟ صالحها مسافر وطالحها كافر وشعبها قضيّة منسيّة

ما أخبار عُمان؟ بلد بكل صدق لا تسمع عنه إلا في النشرات الجوية
ما أخبار السعودية؟ أرض تُصدّر التمر و زادت عليه الأفكار الوهابية

ما أخبار الإمارات؟ قبوّ سري جميل تُحاك فيه كل المؤامرات السرية
ما أخبار الكويت؟ صارت ولاية عربية من الولايات المتحدة الأمريكية

ما أخبار البحرين؟ شعب يموت ولا أحد يذكره في خطاباته النارية
ما أخبار قطر؟ عرابّة الثورات وخنجر الخيانات ومطبخ للأمبريالية

إلى الأمة العربية ، بعد الـ ” طُز ” لم يعُد يليق بكِ التحية

لم يعد يليق بكِ سوى النعيق والنهيق على أحلامك الوردية
لم يعد يليق بكِ سوى أن تكوني سجادة تدوس عليها الأقدام الغربية

لم يعد يليق بكِ شعارات الثورة حين صار ربيعك العربي مسرحية
لم يعد يليق بكِ الحرية حين صارت صرخاتك كلها في الساحة دموية

لم يعد يليق بكِ أن تصرخي بالإسلام وتهمتكِ بالأصل أنكِ إرهابية
لم يعد يليق بك يا أمة مؤتمراتها مؤامرات وكلامها تفاهات وقراراتها وهمية

لم يعد يليق بكِ التحية .. يا أمة دفنت كرامتها وعروبتها تحت التراب

وهي حيّة !!!
Majdi Taha

How have we been downgraded?

 Note: “Re-edit of “Downgraded Gypsy by late poet Mohammad al Maghout. Apr. 17, 2010)

I am a hero… Where’s my people?

I am a traitor… Where’s my scaffold?

I am a pair of shoes… Where’s my road?

I walk Downtown mixing with busy souls

I am in no hurry; the masses don’t carry me:

I am a leader and I am searching for my way.

I rest a while on the pavement; is it illegal?

I rest my eating tin plate by my side;

A learned to recognize the chimes of dimes and nickels falling in the plate

I don’t complain.

I say thanks when I feel reprieve, tired of my condition.

I am a downgraded gypsy who burned his caravan

Quitted my clan, lured by greed in the city.

I extend my arms feeling for a sheltered wall

What’s a clear stream to a blind deer?

What’s horizon to a caged bird?

My ears learned to screen off piercing sounds

I can’t hear the wailing of bereaved mothers

I can’t hear the howling of frenzied mobs

I hear the moaning of latent pains permeating the smog

I hear the soft whistling of permanent suffering

Converging from all directions

From far away scorched lands.

Slaves who chewed off their chains:

They are nostalgic for chains smelling molding bread.

Up North terrors; down South famine;

Dusty winds are clouding the east; and crows are obscuring the western horizon.

A little girl is sitting by this modern gypsy;

She dips her left small hand in a little bag and takes out a handful of dirt;

She grabs the dirt containing a strange specimen of earth wealth;

Dirt holding half a wing of a butterfly, a decapitated bee,

Shreds of shrapnel of cluster bombs,

A whiff of blood, a stench of urine;

Concentrated dirt of fear, human degradation,

Contaminated greed of a dying earth.

No more revolutions, no drastic changes,

No activities demanding Eternal God to extend a few human rights;

Mankind is on his knees, in abject humiliation

Begging pardon of his executioner

For the swiftest relief.

Note: I borrowed a few images from the late Syrian poet Mohammad al Maghout.

Forward to Victory my Nation: A poem

Late Zaki Nassif is a renowned Lebanese musician and composer. Nassif composed the music/song for the hymne  of the Party Syria National Social that the Leader Antoun Saadi wrote around 1936.

Late Emile Raffoul is a poet who wrote this poem/song. Both Nassif and Raffoul are from the same town Mashghara and members of the Party.

And so is Jean Dayeh who made it his life mission to dig up the history of the party by visiting the archives of the colonial powers that had mandated powers over the Middle-East.

زكي ناصيف يلحن ويغني قصيدة “إلى النصر يا أمتي”

كنت برفقة أقرباء في رحلة الى الأرز أيام اضطهاد القوميين الذي شمل الفنانين في عهد فؤاد شهاب،وفي طليعتهم ملحن النشيد الرسمي الذي نظمه زعيم الحزب.

فجأة صدح صوت زكي ناصيف ،عبر إحدى الاذاعات،وهو يدعو أمته الى النصر.

وكان فرحي مزدوجا خلال سماعها.فقد فرحت بكلمات القصيدة التي نظمها الشاعر القومي أميل رفول الذي اشترك في ثورة 1949.

وتضاعف فرحي بصوت مغنيها ولحنه وأدائه.
في تلك اللحظة،تأكدت من حقيقة يتجاهلها المستبد الجاهل،وهي أن عين المبدع الجميلة تقاوم المخرز .

وبمناسبة ذكرى رحيل زكي ناصيف ،أعيد نشر أغنيته التي نظمها إبن بلدته،والتي تؤكد عدم تخليه عن العقيدة التي تساوي وجوده .

إلى النصر يا أمتي سيري
فإيمان الجنود
بأرض الجدود
يخلق الفداء

إلى النصر يا أمتي سيري
وظللي كل الوجود
بشمل البنود
وانشدي الإباء

أبيت الممات فكنا الأباة
طلبت الحياة ونحن الحماة
فكنا جميعا شبابا ربيعا
نموت فداء الحياة

إلى النصر يا أمتي سيري
وحطمي ذل القيود
بعزم اليدين
لعزة البقاء

إلى النصر يا أمتي

We are just travelers…” A poem by Nizar Qabbani in 1985

قصيدة “مسافرون”
التي ألقاها الشاعر” نزار قباني “في مهرجان المربد الخامس في بغداد عام 1985 وبحضرة صدام حسين -وما كان مسروراً-

وقد أحدثت ضجة كبيرة داخل الأوساط الأدبية لجرأتها في حينه وتم التعتيم والتشويش عليها ومنعت من الصدور على الصحف وقنوات الاعلام

مسافرون

مسافرون نحن فى سفينة الأحزان
قائدنا مرتزق
وشيخنا قرصان

مواطنون دونما وطن
مطاردون كالعصافير على خرائط الزمن
مسافرون دون أوراق..

وموتى دونما كفن
نحن بغايا العصر
كل حاكم يبيعنا ويقبض الثمن

نحن جوارى القصر
يرسلوننا من حجرة لحجرة
من قبضة لقبضة
من مالك لمالك
ومن وثن إلى وثن

نركض كالكلاب كل ليلة
من عدن لطنجة
ومن طنجة الى عدن
نبحث عن قبيلة تقبلنا

نبحث عن ستارة تسترنا
وعن سكن
وحولنا أولادنا احدودبت ظهورهم وشاخوا
وهم يفتشون في المعاجم القديمة
عن جنة نظيرة
عن كذبة كبيرة…
كبيرة تدعى الوطن

أسماؤنا لا تشبه الأسماء
فلا الذين يشربون النفط يعرفوننا
ولا الذين يشربون الدمع والشقاء

معتقلون داخل النص الذى يكتبه حكامنا
معتقلون داخل الدين كما فسره إمامنا
معتقلون داخل الحزن.

وأحلى ما بنا أحزاننا
مراقبون نحن فى المقهى..
وفى البيت
وفى أرحام أمهاتنا

لساننا..مقطوع
ورأسنا..مقطوع
وخبزنا مبلل بالخوف والدموع

إذا تظلمنا إلى حامى الحمى قيل لنا: ممنـــوع
وإذا تضرعنا إلى رب السما قيل لنا: ممنوع
وإن هتفنا..يا رسول الله كن فى عوننا
يعطوننا تأشيرة من غير ما رجوع

وإن طلبنا قلماً لنكتب القصيدة الأخيرة
أو نكتب الوصية الأخيرة قبيل أن نموت شنقاً
غيروا الموضوع

يا وطنى المصلوب فوق حائط الكراهية
يا كرة النار التى تسير نحو الهاوية

لا أحد من مضر..أو من بنى ثقيف
أعطى لهذا الوطن الغارق بالنزيف
زجاجة من دمه و بوله الشريف

لا أحد على امتداد هذه العباءة المرقعة
أهداك يوماً معطفاً أو قبعة

يا وطنى المكسور مثل عشبة الخريف
مقتلعون نحن كالأشجار من مكاننا
مهجرون من أمانينا وذكرياتنا

عيوننا تخاف من أصواتنا
حكامنا آلهة يجرى الدم الأزرق فى عروقهم
ونحن نسل الجارية

لا سادة الحجاز يعرفوننا..
ولا رعاع البادية
ولا أبو الطيب يستضيفنا..ولا أبو العتاهية
إذا مضى طاغية
سلمنا لطاغية

مهاجرون نحن من مرافئ التعب
لا أحد يريدنا
من بحر بيروت إلى بحر العرب

لا الفاطميون..ولا القرامطة
ولا المماليك…ولا البرامكة
ولا الشياطين..ولا الملائكة
لا أحد يريدنا

لا أحد يقرؤنا
فى مدن الملح التى تذبح فى العام ملايين الكتب
لا أحد يقرؤنا
فى مدن صارت بها مباحث الدولة عرّاب الأدب

مسافرون نحن فى سفينة الأحزان
قائدنا مرتزق
وشيخنا قرصان

مكومون داخل الأقفاص كالجرذان
لا مرفأ يقبلنا
لا حانة تقبلنا

كل الجوازات التى نحملها
أصدرها الشيطان
كل الكتابات التى نكتبها
لا تعجب السلطان

مسافرون خارج الزمان والمكان
مسافرون ضيعوا نقودهم..
وضيعوا متاعهم

ضيعوا أبناءهم.. وضيعوا أسماءهم.. وضيعوا إنتماءهم..
وضيعوا الإحساس بالأمان

فلا بنو عدنان يعرفوننا.. ولا بنو قحطان
ولا بنو ربيعة.. ولا بنو شيبان
ولا بنو ‘لينين’ يعرفوننا..
ولا بنو ‘ريغان’

يا وطنى.. كل العصافير لها منازل
إلا العصافير التى تحترف الحرية
فهى تموت خارج الأوطان

نزار قباني –

What you miss in your mother, after she passed away?

أحنُ إلى خبز أمي وقهوةِ أمي ولمسةِ أمي
وتكبر فيَّ الطفولةُ يوماً على صدر يومِ

و أعشق عمري لأني إذا متُّ .. أخجل من دمع أمي
خذيني .. إذا عدتُ يوماً وشاحاً لهدبكْ

وغطي عظامي بعشبٍ تعمَّد من طهر كعبكْ
وشدِّي وثاقي بخصلة شعرٍ بخيطٍ يلوِّح
في ذيل ثوبك

عساني أصيرُ إلهًا .. إلهًا أصير

إذا ما لمستُ قرارة قلبك
ضعيني إذا مارجعتُ وقودا بتنور ناركْ
وحبل غسيل على سطح داركْ

لأني فقدت الوقوف بدون صلاةِ نهاركْ

هرمتُ فردّي نجوم الطفولة
حتى اشاركْ صغار العصافير
درب الرجوع لعُشِّ إنتظارك ..•~

محمود درويش : الأسطورة


adonis49

adonis49

adonis49

July 2020
M T W T F S S
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

Blog Stats

  • 1,396,486 hits

Enter your email address to subscribe to this blog and receive notifications of new posts by email.adonisbouh@gmail.com

Join 742 other followers

%d bloggers like this: